شبابنا وتدني الاهتمامات - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من احداث (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 80 - عددالزوار : 5894 )           »          تحذير خطير : اياكم وتمرينات الطاقة (الجزء السابع) (اخر مشاركة : abdelmalik - عددالردود : 716 - عددالزوار : 98421 )           »          السمكية والأطفال (اخر مشاركة : Samakia - عددالردود : 5 - عددالزوار : 275 )           »          ادعية جلب الحبيب الصحيحة (اخر مشاركة : بنت فهـد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          الصدفيه والرماتيزم (اخر مشاركة : بوسطن - عددالردود : 6 - عددالزوار : 107 )           »          خلي املك بالله قوي يا مريض الصدفية (اخر مشاركة : بوسطن - عددالردود : 2 - عددالزوار : 111 )           »          مساحة البنية التحتية والصرف الصحي (اخر مشاركة : alamya - عددالردود : 8 - عددالزوار : 443 )           »          محمول صيانة دايو 01112124913 دايو التجمع 0235682820 توكيل غسالات دايو رقم (اخر مشاركة : كيكواسد - عددالردود : 14 - عددالزوار : 216 )           »          وفاء عامر (اخر مشاركة : هالة صبحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 28 )           »          خدمة اصلاح دراير سامسونج 0235700994 # صيانه سامسونج الهرم # 01093055835 سامسونج (اخر مشاركة : ميراااا - عددالردود : 13 - عددالزوار : 197 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى الشباب المسلم

ملتقى الشباب المسلم ملتقى يهتم بقضايا الشباب اليومية ومشاكلهم الحياتية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-07-2019, 03:12 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 12,238
الدولة : Egypt
افتراضي شبابنا وتدني الاهتمامات

شبابنا وتدني الاهتمامات
سلطان الذيب



لا شك أن الشباب في أي أمة هم عدّتها وعتادها، بل هم مصدر قوتها وأملها في رفع منارها
وإعلاء قدرها، وهم معقد رجائها في شدتها وبأسها، وهم خامها الأساسي الذي تصنع منه الانتصارات وتُحقق به الغايات، وأي خلل في هذه الشريحة الهامة سيصاحبه خلل في الأمة ككل، لذا كان لزاماً أن ترعى الأمم والدول الشباب، وتعالج مشاكلهم واهتماماتهم.
وتُقاس الأمم المتقدمة بحجم شبابها وقدرتهم على العطاء والبناء، ونحن كأمة عربية إسلامية تشير الإحصائيات إلى أن أكثر شريحة في المجتمع هي شريحة الشباب، وهذا بحد ذاته مكسب لو أحسنّا استغلاله، وبناء هؤلاء الشباب كما يجب، وبأنهم قوة جبارة لو وجّهناها الوجهة الصحيحة؛ فهؤلاء الشباب هم مستقبل المنطقة العربية والإسلامية.
إن الأمة تريد من الشباب أن يكونوا سنداً لها وثروتها، وتعلّق عليهم الآمال العريضة سواء على مستوى الأهل و الأسرة أو على مستوى الوطن والأمة؛ نظراً لما يملكونه من إمكانات وطاقات هائلة.
لكن ما نراه اليوم من بعض تصرفات الشباب شيء يندى له الجبين..سلوكيات لا تمتّ لنا بصلة، وتقليد أعمى لموجات غربية في المأكل والملبس، وأفكار سرطانية تنهش بتقاليدنا وعاداتنا وأعرافنا التي هي الحصن الحصين لبقاء أمتنا واستمراريتها.
إنك عندما تنظر إلى اهتمامات أولئك الشباب تُصاب بالدوخان والصداع والغثيان.
شاب طويل القامة عريض المنكبين واهتماماته تافهة لا تتجاوز أخبار اللاعب الفلاني والفريق الفلاني، والمطرب، والمسلسل، و.. و.. سلسلة من الاهتمامات التافهة التي لا تقدم ولا تؤخّر.
وحتى الملتزمون من الشباب تجد البعض منهم أصابه اليأس واستسلم للعجز، فلم يعد ما يفعله في نظره إلاّ التزامه بالفرائض والشكليات، لكنه لا يفقه شيئاً من واقع أمته، ولا يهتم بنفسه، غير مدرك أنه يمكن أن يكون لبنة في بنيان هذه الأمة.
أهذا هو الشباب الذي عليه تُعلَّق الآمال؟ الشباب الذي سيحرر أراضي الأمة المغتصبة، ويرفع الظلم عن أبنائها ومقدساتها، أم أن الأمة لم تعد تُنجب ذلك الشباب الغيور على أمته ومقدساتها، ذلك الشباب الذي عليه تُعقد الآمال وبه تُبدّد الآلام؟!
نلاحظ ذلك جميعاً جنوح بعض الشباب العربي والمسلم للثورة على القيم المجتمعية والتمسك بكل ما هو غربي؛ حتى وإن اختلف مع الدين والثوابت والأعراف!!
فما هي الأسباب الرئيسة لهذه الاهتمامات المتدنية بل والسلبية لهؤلاء الشباب؟
هل هي غياب أسري نتيجة لبعض المشكلات والأزمات الاجتماعية المختلفة، والتي جنبت الأسرة من زرع القيم والمبادئ وغياب الوازع الديني، أم هو روتين الحياة الذي يشعر الشاب دائماً بالملل؟
أم هو غياب القدوة في الوقت الذي يحتاج فيه الشاب المثل الأعلى والقدوة الحسنة؟
أم نرمي باللوم على السياسة الإعلامية في تضليل المجتمع وانتشار الفساد وخاصة بين فئة الشباب؛ إذ يُعدّ الإعلام في أيامنا هذه وسيلة من وسائل تربية النشء، فهل ذلك يعد من الأسباب الرئيسة أيضاً؟
أم هو الاجتياح الغربي، ومحاولة التقليد الأعمى من قبل الشباب لمحاكاة التطور.. ؟
ومن وجهة نظري كل هذه العوامل آنفة الذكر وغيرها كانت سبباً في تدني اهتمامات الشباب العربي والمسلم، مما أثّر سلباً على واقع أمتنا المسلمة.
ومن خلال نظرة واقعية متفحصة لوضع الشباب في المنطقة العربية نجد عملية منظمة وبإصرار لاغتيال هؤلاء الشباب اغتيالاً معنوياً ونفسياً واجتماعياً ومادياً، لحساب أعداء الأمة، والمصيبة أن هذا الاغتيال ينفذه وكلاء للأعداء وهم محسوبون علينا، ويتكلمون بألسنتنا، لكنهم تجار للشهوات، ومهرة في بيع الثوابت والمقومات الحضارية للأمة، هم قلة نعم، لكنهم يسيطرون على إعلام أغلب الأقطار العربية والإسلامية، ويبثون سمومهم من خلال تلك المنابر الإعلامية.
أضف إلى ذلك سياسة التعليم ورجالاته في بلداننا العربية؛ فهم غير معفيين من ذلك؛ فتعليمنا لا يعمل على تنمية وتطوير قدرات هؤلاء الشباب، فيخرجون من مرحلة التعليم.. ليصدموا بواقع البطالة المؤلم؛ فلا حاضر ولا مستقبل.. ولا يجدون من يشعر بهم أو يمدّ لهم يد العون، لا يجدون سوى التجاهل واللامبالاة.
فأنتجوا لنا شباباً ضائعاً محطماً، وفريسة سائغة وسهلة لكل صائد. هذا هو واقع أغلب شبابنا.
فأنى لنا أن نصلح الأوضاع، وننقذ الأمة من الضياع، نحرر الأرض، ونحمي العرض، نطهر المسجد، ونصلح المفسد، ونعيد واقع الأمة إلى سالف عهدها، إلاّ إذا سعينا لإصلاح الشباب وتلبية احتياجاته وحل مشاكله وتفهّم معاناته؟!
إذاً هي مهمة صعبة، لكنها هي العلاج لكل ما حلّ بالأمة.
رُوي أن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- عندما قال لأصحابه ذات يوم تَمَنُّوا. فقال رجل: أتمنى لو أن هذه الدار مملوءة ذهباً، أنفقه في سبيل الله - عز وجل -. فقال: تمنوا. فقال رجل: أتمنى لو أنها مملوءة لؤلؤاً وزبرجداً وجوهراً أنفقه في سبيل الله - عز وجل - وأتصدق به. ثم قال: تمنّوْا. قالوا: ما ندري ما نقول. قال عمر: أتمنى لو أن هذه الدار مملوءة رجالاً مثل أبي عبيدة وسالم مولى أبي حذيفة؛ أرمي بهم أكتاف عدوِّهم في سبيل الله.
فلله درّ الفاروق!! لقد كان يدرك أن الأمة حاجتها للرجال أكثر من حاجتها للذهب والفضة والنفط؛ لأن الرجل أو الشاب صاحب الهمة العالية هو من تحتاجه الأمة في أزماتها، ومن يُناط به في رفع لوائها، والذود عن كرامتها.
إذاً لا بد من رعاية الشباب؛ لأنها بحد ذاتها تُعدّ عملية استثمارية على المدى البعيد؛ فبقدر ما نعطي الشباب من رعاية واهتمام، وبقدر ما نعدّهم الإعداد السليم، يرتد علينا عائد هذا العطاء سخياً على شكل خبرات بشرية، أصبحت بحق تعتبر ثروة العصر وعدة الأمة في حاضرها ومستقبلها لمواجهة التحديات الداخلية والخارجية، بهمة وعزم لا يلين في عالم سريع التغيير.
والعبء الأكبر يقع على عاتق المؤسسات التربوية من مدارس وجامعات وأندية ومعاهد؛ فهي مسؤولة أكثر من غيرها في تربية الشباب، وشحذ هممهم، وتصويب وجهتهم، من خلال المنهج الصحيح والمربي الحصيف، وربطهم بالقدوات من رجال الأمة الأوائل، وتوضيح نماذج مشرقة من تاريخهم وهمتهم العظيمة، وتنمية مواهبهم وقدراتهم وإعدادهم للعمل.
بل ولابد من إنشاء مؤسسات خاصة لرعاية الشباب، وحل مشاكلهم، وتنمية مواهبهم؛ لنعدّ جيلاً يقدس العلم والعمل، جيلاً يدرك أن العمل شرف، والعلم نور، وأنهما ركيزتان أساسيتان للنهوض بأي أمة.


__________________

نصائح للاسرة المسلمة فى رمضان ***متجدد

قراءة القرآن فى رمضان ___متجدد




رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 63.57 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 61.41 كيلو بايت... تم توفير 2.16 كيلو بايت...بمعدل (3.39%)]