كيف تصبح كذاباً كبيرا؟.. - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         صورة مغربية مجانية 3 (اخر مشاركة : srty - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          صورة مجانية9 (اخر مشاركة : srty - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          حسابات تويتروانستجرام وفيس بوك للبيع (اخر مشاركة : الفهد الثائر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          تحميل فيس بوك للكمبيوتر 2020 اخر اصدار (اخر مشاركة : فاطمة محمد احمد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          تحميل متجر بلاى للكمبيوتر 2020 (اخر مشاركة : فاطمة محمد احمد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          تحميل Selfishnet للكمبيوتر 2020 اخر اصدار (اخر مشاركة : فاطمة محمد احمد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          mehamoda.ru - َّلà 50 ًàçىهًà (اخر مشاركة : Malinkafus - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          مختصر أخلاق حملة القرآن (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 21 )           »          (1) أوجه التشابه بين الأحداث أيام التتار والأحداث التي نعيشها (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 83 - عددالزوار : 2251 )           »          أنثى في القرن العشرين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > الملتقى العلمي والثقافي

الملتقى العلمي والثقافي قسم يختص بكل النظريات والدراسات الاعجازية والثقافية والعلمية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 27-03-2019, 01:13 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 17,401
الدولة : Egypt
افتراضي كيف تصبح كذاباً كبيرا؟..

كيف تصبح كذاباً كبيرا؟..


عبير النحاس


بدايات الكذابين؟..
شهدت البعض منهم و كنت على علم بفصول من طفولته ووجدت أن:
ـ قسوة الأهل بداية:
هي أول ما يدفع الطفل نحو الكذب تجنبا للعقاب و الغضب الذي سيجر عليه الألم ..فالخوف من الأهل هو بداية للكثير من العادات السيئة التي تبدأ بالكذب و تنتهي بخوض غمار الحياة بعيدا عن توجيهاتهم و نصائحهم, و التي لا نعرف أين يمكن أن توصل منتهجها.
ـ الخيال الجامح:
هي نعمة من الله و تبشر بمشروع كاتب.. أو فنان تشكيلي.. أو مخترع.. أو مهندس مبدع.. و لكن المشكلة تبدأ عندما لا يجد الطفل بجانبه من يأخذ بيده ليفرِّق بين الخيال و الواقع, و عندما لا يجد من يخبره بأن تلك الصور التي تحدث في مخيلته هي صور فقط و لا تعني الحقيقة بشيء, و أن من المعيب أن نحكيها للآخرين على أنها حدثت فعلا و أنهم حينها سيتهموننا بالكذب.
ـ نقل كل خبر دون تفكير:
يحدث هذا كثيرا..و هو سبب غير مباشر ليحصل المرء على صفة كاذب.
و هو أيضا مما يجب التنبيه له؛ فالحذر و الشك في أحاديث وقصص الآخرين قبل نقلها بألسنتنا و تبنيها أمر رائع و يخفف عن كاهلنا الخوض في متاهات كثيرة بشرط أن لا يصل إلى حد الوسواس و تكذيب الجميع.
- تصديق كل ما يقال دون تفكير:
هذا أيضا مما يجب تنبيه الطفل عليه..فالصغير ببراءته وفطرته النقية سيصدق الكثير بل كل ما سيسمعه و يراه و هنا وجب تواجد الأهل و التدخل في تبيان كذب الكثير من القصص التي يراها في التلفاز مثلا كتلك التي تعرض أفلاما خيالية, و كذلك توجيهه لإجراء محاكمات عقلية لكل ما يرويه أصدقاءه فقد يمتلك البعض ذلك الخيال الجامح.
التواجد بين مجموعة من الأغبياء الذين يصدقون الكذبات:
عندما تبدأ بذرة الكذب بالنمو و يبدأ الطفل بالكذب و باختلاق قصص تبهر الآخرين سيكون وجوده بين مجموعة من الأغبياء الذين يصدقون كذباته داعما لتلك الخصلة فوجب التنبيه و الحذر من رفاق الطفل و عدم ترك تلك المجموعات التي يعيش الصغير بداخلها دون تقييم.
الجبناء الذين لا يواجهون الكاذب بكذبة مكشوفة:
الكثير من الناس يخجلون و لعلهم يؤثرون السلامة و هم يستمعون إلى من يتبجح بالكذب , و هذه مشكلة أيضا و إغفال لما أمرنا الله تعالى به من الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر و النصح لكل مسلم.
حدث معي:
بدأ الأمر عندما وجدت طفلي يوما يحكي قصة عجيبة عن أحدهم و كان وقتها منفعلا و متفاعلا مع القصة و جاءته كلماتي المكذبة للقصة كصفعة فقال:
ـ هو قال هذا..
يومها قلت له :
ـ و هل فكرت في القصة قبل أن تنقلها أنت لنا؟!
و بدأت يومها أعرض عليه الجوانب الخيالية و المخترعة في تلك الحكاية و أبين له ما فيها من بعض الصدق مخلوطا بالكذب, و قلت له لعل صديقك أراد أن يشد انتباهكم و أن يتقرب منكم, و لعله خلط بعض الحقيقة بخيال من عنده, فلا تغضب و لكن لا تصدق كل ما يقال و تتبناه؛ فهناك أصناف من البشر لا تمتلك أخلاقا راقية و علينا أن نكون واعين و حكماء و فطنين.
منذ ذلك اليوم تغير طفلي و بدا أكثر حكمة, و قد وجدته منذ أيام يحكي لأحد أصدقائه حكايتنا, و يحكي له عن صدمته يومها و غفلته و فهمت منه أن صديقه هذا كان ينقل الأخبار دون تثبت و كان طيبا إلى حد يجعله يصدق كل ما يقال وهذا ما جعلني أسرع نحو الورق لكتابة هذا المقال.
ما الذي يجره علينا الكذب؟!..
البعض يعتقد بوجود كذب أبيض و كذب لا يضر, و قد تبدو لنا هذه الفكرة ساذجة فالكذب قبل أن يجر على الخلق الويلات يؤذي صاحبه فهو:
ـ سيشتهر بالكذب و لن يصدق الناس كل ما يقوله و يتشككون به و لو كان صادقا..
ـ سيبتعد الأخيار عنه..
ـ وسيعبر عن مهانته و جبنه و ربما الخوف الساكن في أعماق روحه و خبثها..
ـ أكبر مشكلات الكذابين أنهم لا يصدقون الآخرين و يعتقدون أن الكذب سمة عامة..
ومن حسنات الصدق أنه:
يرفع مكانة صاحبه .. و يجعله محترما ذا مهابة .. و كلمته مسموعة و لها وزنها و ثقلها و هي أمور رائعة تعطي للحياة بهجة وجمالا و سحرا خاصاً ناهيك عما أعده الله تعالى للصادقين يوم القيامة من خير.
وللصدق أنواع:
فصدق الكلام..
وصدق الوعود..
وصدق الفعال.. أي أن يوافق قولك فعلك
وهي أنواع لا بد من الالتزام بها عندما نقرر أن نكون من الصادقين.
لو واجهت كذابا يوما:
جرب أن تنصحه لو كانت العلاقة بينكما تسمح بهذا
جادله و افضح كذباته بهدوء بينكما
أظهر عدم صديقك و لا تخجل فهو لم يخجل قبلا من أن يكذب عليك وعلى الآخرين
واعلم أن لك ثواب في كل كذبة يكذبونها عليك, و لك ثواب كبير أيضا لو استطعت هداية أحدهم.
وللكاذبين أقول:
أكثروا من عمل الخير فلديكم من الديون ما لن تستطيع أعمال عادية الوفاء بها..
ولو كانت التوبة و الاستغفار أمر أسهل و أجمل.

ودمتم صادقين.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 63.95 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 61.79 كيلو بايت... تم توفير 2.16 كيلو بايت...بمعدل (3.38%)]