اللص الثالث من لصوص السعادة: الإعلام - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         الأحكام الفقهية المتعلقة بحوادث السير (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 13 )           »          المراقبة الذاتية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          الوسطية من أبرز خصائص هذه الأمة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          المرأة الداعية والحكمة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          إضاءات في تربية الأولاد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          الجار قبل الدار (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          زمان الفتن (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          مقولات في العلم والتعلم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          من هو العالم ؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          قواعد قرآنية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 18 - عددالزوار : 921 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > الملتقى العلمي والثقافي

الملتقى العلمي والثقافي قسم يختص بكل النظريات والدراسات الاعجازية والثقافية والعلمية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-04-2019, 07:13 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 17,275
الدولة : Egypt
افتراضي اللص الثالث من لصوص السعادة: الإعلام

اللص الثالث من لصوص السعادة: الإعلام


مالك فيصل الدندشي

اللص الذي يقتحم غرفتك من دون إنذار:
الإعلام اليوم له أبواب كثيرة ومتنوعة؛ كما له أبواق لها صراخ وعجيج، الإعلام جيش منظم من أبالسة الأرض، تحركه قيادة خبيثة يتعلم الشيطان في مدرستها فنون الشر والرذيلة، هذا الجيش الذي له أساطيل من وسائله التي اكتظت بها بيوتنا وأسواقنا ومكتباتنا أضحى سيلاً جارفاً لا يقف أمامه شيء، ومن حاول أن يعترض ينطرد!!
إنّ وراء وسائل الإعلام ـ للأسف الشديد ـ من يدعي التقدم والرقي، ويسانده من بيده القوة اليوم من يهود وأعوانهم، فليست معركتنا معه سهلة، ولا هينة، ولا سيما وقد تسلل إلى القلوب والعقول، والأفكار، وخرب الديار، ومسخ الرجال، ورجل النساء، وحوّر عقول الناشئة وكيّفها كما يريد أستاذ الجميع "إبليس".
الإعلام والحيرة:
الإعلام حيّر الألباب، وزلزل نظراتها إلى الوجود، بل شككها بذوات أصحابها، وبدأت تسمع كلمات: دعوا الناس يأخذوا حظهم من متاع الدنيا، لماذا أنتم متحجرون؟ خلوا بين الناس وبين ما يشتهون. منذ كم وأنتم متسلطون على النساء والأطفال! دعوا النساء تفعل ما تشاء، دعوا الأطفال يلعبون ويشعرون بطفولتهم، مالكم تريدون أن تعيدونا إلى الوراء إلى كل شيء قديم؟ (وهل هناك أقدم من عقولنا، فلماذا لا نتخلى عنها، ونصبح مجانين)؟
مظاهر مزعجة:
إذا ألقيت نظرة سريعة إلى بيوتنا، وحاولت أن تسجل في دفترك الكثير من مظاهر مزعجة رسخت بسبب الإعلام الكاذب ـ لأصابك الملل، وقد لا يسع دفترك كل ما تريد أن تدونه، وحاول أن تبدأ بأفلام الكرتون، وتتدرج قليلاً إلى العلاقات الاجتماعية بين أفراد الأسرة مركزاً على الاهتمامات والأمنيات والأشكال، و.. و.. مــَن قدوة الجميع؟ وبم يفكرون، وما أحاديثهم؟ وكيف تتزين الفتاة وماذا يلبس الفتى، وماذا يأكلون ويشربون.. الله أكبر سيصيبك دوار وتقول ـ إن كنت من أهل الخير ـ إني أقف أمام أعتى جيش في العالم، فكيف أقف أمامه وكيف أقدر على صده أو ترشيده؟.
ما العلاج؟
رويدك أخي و حنانيـك يا أختي.. المسائل لا تعالج بهذه الطريقة، ولو سألنا أنفسنا سؤالاً كيف كانت بداية ذلك الجيش وكيف تضخّم، وكيف اتسع خطره؟ لوضعنا أيدينا على العلاج.
الإعلام لا يقاوم إلا بإعلام آخر، إعلام طيب خيّر، والكلمة ذات سحر عجيب، إذن نحارب عدونا بمثل ما يحاربنا به، ونبحث عن البديل، وقد نستفيد من وسائل عدونا، فنخضعها، ونحولها إلى جنود خير، ووسائل عفة وطهارة، والكلمة ـ يا بنيتي ويا بني ـ سلاح ذو حدين، فاضرب به الباطل يندحر، وأعن الحق به ينتشر، وندع سيول الخير تنطح سيول الشر كي تنكفيء أمامه وتنهزم.
وأحب أن أضرب لك مثالاً يا بنيتي، ولا أطيل عليك:
البطولة شيء عظيم يتمنى أن يصل إليها الشباب والبنات، وليست منحصرة في زاوية ما؛ بل البطولة دخلت غرف التعليم والعمل والوظائف والبيت، فعندما تقول لوالدك أو بنتك يا بطل أو يا بطلة.. يفرح، وقديماً يشعر الطالب أنه صار مثل خالد بن الوليد أو صلاح الدين أو....، أما اليوم وبفعل الإعلام أصبح البطل يمثل لاعب الكرة، أو الممثل، أو المغني، أو الراقصة، أو المهرج أو... فكيف حصل هذا؟ وكيف تسلل الإعلام إلى عقولنا؟ فضللها، وفرّغ الكلمات من معانيها؟
اللص الخفي:
أنت بنيتي أعود إليك؛ لأنك المستهدفة الأولى بهذا الإعلام الماكر، إنه اللص الذكي الذي يدخل عليك بدون استئذان إلى غرفتك، ويغزوك بجنود لا ترينها، يبيض ويفرخ في ذاكرتك، ويبني قصوره في فؤادك، يدخل عليك بأسلوب الحبيبة الناصحة الأمينة، والرفيقة المؤنسة، والصديقة الوفية.
مواصفاته:
هو خفيف الظل، جميل المنظر، فرح، لعوب، ذو ألوان وأصباغ...، لغته سهلة لذيذة، ألذ من تناولك عصير البرتقال.. يسحرك بحواره الممتع الذي يدغدغ به مشاعرك.. أتدرين من هو؟
إنه المجلة التي خصصت لكِ كي تجعل لك مكاناً في أبوابها، وهي سم ملفوف بقطع من الشوكولاته، وكم خدعت فتياتنا بأمثال هذه المجلات.
أتدرين من هو كذلك؟
والذي يأتيك بصورة أبهى، وبوجه أجمل، إنه برامج الرائي (التلفاز أو صحن الفضائيات) التي طبخت في صالونات اليهود والنصارى، وصدّرت إليك بأشكال تجذبك إليها، مكتوب عليها هدية العالم الحر إلى الفتيات في كل مكان.
إنها يا بنيتي، مثل الرجل الذي يصطاد الأسد، فيحفر له حفرة يغطيها بالعشب الأخضر، ويجعل في طريقها فريسة حلوة، فيندفع إليها الأسد فيهوي في حفرته.
أتدرين من هو كذلك، إنها الأغاني المصحوبة بالأنغام الصاخبة المثيرة؟
المسؤول الأصلي:
إنه أنتِ. نعم أنتِ التي أسلمت له قيادك، وسمحت له أن يدخل بيتك، وهيأت له كل أسباب الراحة فأنس بك، واستأنس.
إنه أبواك اللذان قصرا في تربيتك ـ باستثناء غالبية الآباء غير المقصرين ـ، وسلماك إلى عدوك وعدوهما، إنه إبليس اللعين وأعوانه، إنه الفراغ والخلوة والصديقة السيئة، والقريبة الناشزة، والجارة السيئة.
بنيتي: لم لا تكونين ممن يساعد في إعداد جيش من الإعلاميين الطيبين، فالحديد بالحديد يفلح.. لا ينبغي أن نستسلم، فإذا قدم الشر أسلوباً بارزناه بأسلوب آخر أنفع وأنجع، بدلاً من أن نصرخ في وجهه، أو نقول لا نقدر عليه.
بنيتي: ساعديني على نفسك، وابدئي من الآن لتغيير نمط حياتك، وكوني جندية خير ورسول حب ووئام، وبانية مجتمع فاضل، ولن تخسري شيئاً لكن ابدئي، وابحثي عمن يبدأ معك، فالقطرة مع القطرة تشكل نهراً، أو بحراً "إنّ الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون".
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 61.50 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 59.35 كيلو بايت... تم توفير 2.16 كيلو بايت...بمعدل (3.51%)]