الذين لا يحبهم الله - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         Twitter Video Downloader (اخر مشاركة : rsneha - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          8 نصائح مفيدة لصيانة السباكة (اخر مشاركة : حنان غالق - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          قراءة في كتاب الغيرة المفتقدة (اخر مشاركة : رضا البطاوى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3604 - عددالزوار : 567115 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3072 - عددالزوار : 256779 )           »          أزمنة القراءة: موجز تاريخ المكتبات في الحضارة الإسلامية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          اقتربت الساعة وانشق القمر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          العلاقات الدولية بين عِلْم السِّير والقانون الوضعي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          التضمين وبدع المتكلِّمين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          الله ناظري.... الله شاهد علي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام

الملتقى الاسلامي العام مواضيع تهتم بالقضايا الاسلامية على مذهب اهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 24-01-2022, 08:53 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 83,016
الدولة : Egypt
افتراضي الذين لا يحبهم الله

الذين لا يحبهم الله


د. أمير الحداد



إن القرآن العظيم كتاب كامل فيه ما يحتاجه كل البشر بكل خلفياتهم وثقافاتهم وأخلاقهم للوصول إلى الحق واتباع أوامر الله تعالى، فالقرآن يخاطب الجميع ومن أساليبه الجميلة: بيان أصناف البشر الذين يحبهم الله مثل: «المحسنين»، «التوابين»، «المتطهرين»، «المتقين»، «الصابرين»، «المقسطين»، وفي المقابل.. أصناف البشر الذين لا يحبهم الله.



قاطعني:

- هذا أسلوب نستخدمه نحن الآباء والأجداد مع الصغار.. ولله المثل الأعلى.. نقول للطفل: «نحن لا نحب من يعبث بأغراض غيره و«لا نحب من يكذب».. و «لا نحب من يؤذي الآخرين».

آسف على المقاطعة، أكمل ما أردت قوله.

كنت في جلسة عائلية ضمن بعض الإخوان والأخوات وأبنائهم.

هذا الأسلوب يستنهض الناحية العاطفية لدى العبد.. وهو شعور ملازم للعبودية: «كمال الخوف مع كمال الحب لله عز وجل».. فكما أن الخوف مطلوب كذلك الحب الذي يليق بالله عز وجل.. فالعبد ينبغي أن يترك الأمور خوفاً.. وحبّاً.. وربما يغلب أحدهما الآخر.. حسب حال العبد.. عندما يذكر الله أعمالاً لا يحبها.. مثلاً: {والله لا يحب الفساد}(البقرة: 205) فكل أنواع الفساد لا يحبها الله.. فيجب علي المؤمن أن يبتعد عن أن يسبب «فساداً».. سواء في المادة أو الأخلاق أو العقائد.. كل فساد لا يحبه الله.. الذين يتلفون الممتلكات العامة أو الخاصة.. على المعنى الأول.. أو الذين يفسدون عقائد الناس وأخلاقهم.

- وكيف وردت هذه الصفة في كتاب الله؟

- وردت في سورة البقرة.. في بيان فئة من البشر: {وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد} (البقرة: 205) وكذلك وردت فيمن يتسبب في الإفساد بين الناس: {كلما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله ويسعون في الأرض فساداً والله لا يحب المفسدين} (المائدة: 64) وكذلك في النصيحة التي أسديت إلى قارون صاحب الكنوز: {وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا وأحسن كما أحسن الله إليك ولا تبغ الفساد في الأرض إن الله لا يحب المفسدين} (القصص: 77).


فذكر الله كل أنواع الفساد.. وأنه سبحانه وتعالى لا يحب الفساد في الأرض.. بل يحب الإصلاح.. المادي.. والأخلاقي.. والإنساني.

يحب الذين يعمرون الأرض.. ويزرعونها.. يحب الذين ينشرون الخير.. ويصلحون بين الناس.. يحب الذين يدعون إلى الخير.. وينشرون السلام.. ويدعون الناس إلى توحيد الله.. وعبادة الله.. وإلى الأخلاق الفاضلة.. والسلوكيات القويمة، هؤلاء يحبهم الله، وأولئك لا يحبهم الله.. من عرف ذلك.. سعى أن يكون من هذه الفرقة بسلوكياته.. وعقائده.. يرجو أن يكون ممن يحبهم الله.







__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28-01-2022, 10:20 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 83,016
الدولة : Egypt
افتراضي رد: الذين لا يحبهم الله

الذين لا يحبهم الله


د. أمير الحداد



الظالمون

«اتقوا الظلم، فإن الظلم ظلمات يوم القيامة» مسلم، والبخاري في (الأدب المفرد).

- وما الظلم؟!

- خلق سيئ أشده الشرك وأيسره اقتطاع حق الآخرين ولو عود من أراك.

- إنه لشديد!

- اسمع حديث النبي [.. «حق اقتطع من امرئ مسلم بيمينه فقد أوجب الله له النار وحرم عليه الجنة» فقال له أجل: وإن كان يسيرا يا رسول الله؟ قال: «وإن كان قضيبا من أراك» رواه مسلم.

لم يُخْفِ صاحبي استغرابه من شدة الحديث:

- هذا يعني أنه يخلد في النار ولا يدخل الجنة.. بسبب عود من سواك؟

- كلا.. لا تفهم الحديث كما تريد.

- هكذا لفظه.

- اجمع كل الأحاديث واقرأ ما قاله العلماء حتى تخرج بالفهم الصحيح، واسمع الحديث الآخر: «فمن قضيت له من أخيه شيئا فلا يأخذه؛ فإنما أقطع له قطعة من النار يأتي بها يوم القيامة» (السلسلة الصحيحة)، حتى إذا قضى القاضي بحكم.. قانوني.. لك وأنت تعلم أنه لا حق لك فيه فإنما هو ظلم يعذب به الظالم يوم القيامة.

- وكيف يكون الشرك ظلما؟!

- كما قال الله تعالى: {إن الشرك لظلم عظيم} (لقمان: 13).. فهذا أعظمه، ومن عظائم الظلم.. كتمان شهادة الحق في دين الله: {ومن أظلم ممن كتم شهادة عنده من الله} (البقرة: 140)، ومن افترى على الله الكذب: {ومن أظلم ممن افترى على الله كذباً أو كذب بآياته إنه لا يفلح الظالمون} (الأنعام: 21).. {ومن أظلم ممن افترى على الله كذباً أو قال أوحيَ إليَّ ولم يوح إليه شيء ومن قال سأنزل مثل ما أنزل الله} (الأنعام: 93)، ومن أعرض عن الحق وقد تبين له: {ومن أظلم ممن ذُكّر بآيات ربه فأعرض عنها ونسيَ ما قدمت يداه} (الكهف: 57).

فهذا أعظم الظلم.. ويأتي بعد ذلك ظلم الناس للناس.. بأكل الحقوق ومنع الواجبات وقطع الأرحام وشهادة الزور.. وكل وسيلة تنتهي بأخذ غير صاحب الحق حقه.

- ولكن لم تبين لي معنى الحديث الأول الذي بدأت به.

- «أوجب الله له النار وحرم عليه الجنة»؟

- نعم.
- معناه أن عمله يوجب عليه دخول النار.. إلا أن يرجع الحق إلى صاحبه بحسناته.. أو بأن يصلح الله بينهما يوم القيامة.. أما عمله فيوجب عليه دخول النار.. ويحرمه من دخول الجنة ابتداء.. فإن لم يغفر الله له ويأخذ صاحب الحق حقه.. فإنه يدخل النار ما شاء الله له ثم يكون مآله إلى الجنة.. إن لم يمت على الشرك؛ فإن الشرك هو الذنب الوحيد الذي يخلد صاحبه في النار مطلقا لا يخرج منها أبدا. ولا يغفر له الله عز وجل.. وهو أعظم أنواع الظلم.. والله لا يحب الظالمين.. ولكنه عز وجل يبغض بعضها أكثر من بعض.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 15-02-2022, 10:40 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 83,016
الدولة : Egypt
افتراضي رد: الذين لا يحبهم الله

الذين لا يحبهم الله (3)

د. أمير الحداد





المستكبرون




- {لا جرم أن الله يعلم ما يسرون وما يعلنون إنه لا يحب المستكبرين} (23).

- وكما الظلم.. كذلك الكبر.. أشده التكبر عن الحق والاستكبار عن التوحيد.. وهذا فعل المشركين وأقله الاستعلاء على الناس كما أخبر [ : «الكبر بطر الحق وغمط الناس» (رواه أبوداود صححه الألباني) في اللغة: «غمط الناس». احتقارهم والازدراء بهم.

- المتكبر لا يدخل الجنة.. أليس كذلك؟

- في الأمر تفصيل فحديث النبي [: «لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال حبة من خردل من كبر» (السلسلة الصحيحة).. والحديث الآخر: «من كان في قلبه مثقال حبة من خردل من كبر كبّه الله لوجهه في النار» (صحيح الترغيب والترهيب).. هذان الحديثان وغيرهما.. لا تحمل على إطلاقها وظاهرها.. وذلك أن الذنب الوحيد الذي يؤدي بصاحبه للخلود في النار وحرمانه من الجنة هو الشرك.. ولكن الكبر ذنب عظيم يحرم صاحبه من دخول الجنة ابتداء وهو بهذا الذنب يستحق النار.. إن لم يغفر الله له.. وإذا دخل النار.. وقد مات على التوحيد.. فإنه يخرج منها بعد أن ينال جزاءه متى يشاء الله عز وجل: {ولا يظلم ربك أحداً}.

صاحبي من عامة الناس.. راتبه يكفيه لأداء واجباته الأسرية.. ربما احتاج أحياناً إلى المساعدة.. أبناؤه ما زالوا في المرحلة الثانونية والجامعية.. كنا بعد صلاة العصر نتمشى بجانب البحر بعد أن اعتدل الجو الصيفي وأصبح بالإمكان الخروج للرياضة.

- ولماذا يتكبر الإنسان؟! إن الذي يتكبر.. لا يتدبر.. هذا الكون الشاسع.. خاضع لله.. والإنسان لا شيء أمام هذه المخلوقات.. عندما يمرض بسبب أصغر الفيروسات أو الميكروبات لا يستطيع التحرك من فراشه.

ترك لي المجال لأعلق:

- من مادة الكبر.. (كبير).. ووصف الله عز وجل نفسه بأنه كبير ومن أسمائه عز وجل.. الكبير: {عالم الغيب والشهادة الكبير المتعال) (الرعد:9).. {وأن الله هو العلي الكبير} (الحج:62 ، لقمان: 30) و {قالوا ماذا قال ربكم قالوا الحق وهو العلي الكبير} (سبأ: 23) {فالحكم لله العلي الكبير} في غافر.. وهذه الصفة ارتضاها الله عز وجل لنفسه.. فهو (ذو الكبرياء).. ولا يرضى لأحد من خلقه أن ينازعه هذه الصفة.. وتوعد من يفعل ذلك بالعذاب؛ ولذلك كان أو لعذاب المتكبرين في المحشر أن ينادي الجبار عز وجل.. «أنا الملك.. أين الجبارون؟ أين المتكبرون» (رواه مسلم).. تخيل موقف المتكبر عندما يسمع هذا الإنذار الإلهي.. يوم القيامة.. «يحشر المتكبرون أمثال الذر (النمل والدواب الصغيرة) في صور الرجال يغشاهم الذل من كل مكان يساقون إلى سجن في جهنم يقال له (بولس) تعلوهم نار الأنيار، يسقون من عصارة أهل النار طينة الخبال» (رواه النسائي) والترمذي واللفظ له (حسنه الألباني).


كانت ردة فعل صاحبي تلقائية:

أعوذ بالله.. صدق الله.. وعدل.. لقد جازاهم من جنس عملهم فمن يريد أن يكون من المتكبرين بعد هذا الوعيد؟!







__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 20-02-2022, 09:34 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 83,016
الدولة : Egypt
افتراضي رد: الذين لا يحبهم الله

الذين لا يحبهم الله (4)

د. أمير الحداد



المعتدون

- العدوان.. أظهره في القتال.. {وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين} (البقرة: 190).

ومنه تعدي حدود ما حرم الله.. {يأيها الذين آمنوا لا تحرموا طيبات ما أحل الله لكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين} (المائدة: 87).

وفي اللغة.. (عدا عليه).. جار.. و(عَدْوًا).. تعديا.. و(العدوان).. الجور وتجاوز الحق.. وتعدي الحدود..

استدرك صاحبي:

- سمعت أحد المشايخ يتحدث عن التعدي في الدعاء؟ وذكر آية لا تحضرني.

- لعلك تقصد قول الله تعالى.. {ادعوا ربكم تضرعا وخفية إنه لا يحب المعتدين}.. (الأعراف: 55).

- نعم.. هي هذه الآية.. والاعتداء في الدعاء كما جاء في الأثر عن أبي نعامة عن ابن لسعد بن مالك قال: سمعني أبي وأنا أقول: اللهم إني أسألك الجنة ونعيمها وبهجتها وكذا وكذا وأعوذ بك من النار وسلاسلها وأغلالها وكذا، وكذا؛ فقال يا بني: إني سمعت رسول الله [ يقول سيكون قوم يعتدون في الدعاء فإياك أن تكون منهم إنك إن أعطيت الجنة اعطيتها وما فيها من الخير.. وإن أغدت من النار أعزت منها وما فيها من الشر» أبوداود (حسنه الألباني).. ويروى هذا الأثر عن عبدالله بن مغفل.. أنه سمع ابنه يقول: «اللهم إني أسألك القصر الأبيض عن يمين الجنة إن دخلتها.. فقال: أي بني سل الله الجنة وعذ به من النار فإني سمعت رسول الله [ يقول: «سيكون قوم يعتدون في الدعاء» صحيح أبي داود.

- يكثر مثل هذا في رمضان.. مبالغة من بعض الأئمة في دعاء القنوت.

- نسأل الله لنا ولهم الهداية.. ومن أشد الاعتداء والعدوان التعدي على الله عز وجل.. بالشرك.. والكفر.. وإنكار أسمائه وصفاته.. ومعاداة رسله.. والتعدي على شريعته.. ومحاربة أوليائه.. وهذا كله لا يحبه الله.. بعضه كفر.. وبعضه دون ذلك.. ولذلك حرم الله على المؤمنين الاعتداء.. حتى وإن كان في ميدان القتال.. حيث تكون دوافعه قوية.. خصوصاً حال الغلبة.. فالمؤمن لا يعتدي.. ولا يتعدى.. فإن عاقب.. عاقب كما عوقب: {فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم واتقوا الله واعلموا أن الله مع المتقين} (البقرة: 194). {فمن اعتدى بعد ذلك فله عذاب أليم} (البقرة: 178)، (المائدة:94).


- وما معنى الدعاء (تضرعا.. وخفية)؟!
- التضرع.. الاستكانة والخضوع.. و(خفية).. خفض وسكون، ادعوه لحاجتكم من أمر الدنيا والآخرة.. وفي تفسير آخر للعدوان في الدعاء.. عن سعيد بن جبير: لا تدعوا على المؤمن والمؤمنة بالشر اللهم: أخزه اللهم العنه، ونحو ذلك.. فإن ذلك عدوان.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 23-02-2022, 10:25 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 83,016
الدولة : Egypt
افتراضي رد: الذين لا يحبهم الله

الذين لا يحبهم الله (5)

د. أمير الحداد



{والله لا يحب كل كفار أثيم} (البقرة: 276).

{قل أطيعوا الله والرسول فإن تولوا فإن الله لا يحب الكافرين} (آل عمران: 32).

سألني:

- وهل بعد الكفر ذنب؟

- ماذا تعني؟!

أعني أن الآية من سورة البقرة وصفت الكافر بالإثم.. {كفار أثيم}.. والآية الأخرى ذكرت (الكافرين).. وتعلم المثل الذي يقول: «ليس بعد الكفر ذنب».

- نعم هناك فرق بين (الكافر الأثيم) و(الكافر).. (الكفر) يخلد صاحبه في نار جهنم.. ولا يخرج منها مطلقا.. ولكن جهنم دركات.. منازل بعضها تحت بعض.. وأنواع العذاب تشتد كلما نزلت الدركة.. فالمخلدون في النار عذابهم يتفاوت حسب ما ارتكبوا بعد الكفر من آثام.. في سورة النحل يقول الله عز وجل.. {الذين كفروا وصدوا عن سبيل الله زدناهم عذابا فوق العذاب بما كانوا يفسدون} (88). فالكافر الذي يعمل الخير والكافر الذي يكف شره عن الناس ولا يؤذي المسلمين، ليس كالكافر الذي يحارب المسلمين ويصد الناس عن الحق والهداية.. وبالطبع هذا الأخير يبغضه الله أشد من الأول.

وافقني صاحبي:

- كنت أعلم ما تقول ولكن لم أكن استطيع أن أصفه بكلمات كما فعلت أنت..

- واسمع قول الله تعالى.. {ثم لننزعن من كل شيعة أيهم أشد على الرحمن عتيا} (مريم: 69)، يقول في (أضواء البيان): «لنستخرجن ولنميزن من كل طائفة من طوائف الغي والفساد أعصاهم فأعصاهم، وأعتاهم فأعتاهم، فيبدأ بتعذيبه وإدخاله النار على حسب مراتبهم في الكفر والإضلال والضلال»... وهناك عذاب على الكفر وآخر على الصد عن سبيل الله.

كنت وصاحبي نتمشى بعد صلاة التراويح وبعد أن تناولنا شيئا من المرطبات:

- وهل يشعر الكافر أن هناك فرقا بين عذاب وعذاب؟!

- في الحديث.. «إن أهون أهل النار عذابا من له نعلان وشراكان من نار يغلي منهما دماغه كما يغلي المرجل.. ما يرى أن أحدا أشد منه عذابا وإنه لأهونهم عذابا» البخاري ومسلم.. فهذا الرجل أخف أهل النار عذابا.. ولكنه يشعر بأنه أشدهم عذابا؛ لأنه لم يذق الأشد.

قاطعني:


- ومن الأشد عذابا والعياذ بالله؟

- الذين في الدرك الأسفل من النار.. المنافقون نفاقا اعتقاديا وعتاة الكفار.

- وماذا عن الموحدين الذين يدخلون النار لفترة ثم يخرجون؟

- هؤلاء ينالون جزاءهم على قدر سيئاتهم.. ولكن كل أحد يدخل النار.. ولو بغمسة واحدة.. يرى أنه أشد الناس عذابا.. وذلك أن عذاب الله (أليم).. و(شديد).. وإن كان مجرد غمسة والعياذ بالله.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 89.91 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 86.24 كيلو بايت... تم توفير 3.67 كيلو بايت...بمعدل (4.08%)]