من الصفات التربوية للمعلم - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         بصائر ذوي التمييز في لطائف الكتاب العزيز للفيروز آبادي ----متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 10 - عددالزوار : 403 )           »          شرح اسم الله: الجبار (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          شرح اسم الله: العظيم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          معاني أسماء الله الحسنى ومقتضاها (الرفيق) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          سلسلة خطب الدار الآخرة (1) مقدمة عامة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          حقيقة الضرب بالشيش (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          معاني أسماء الله الحسنى ومقتضاها (الغني) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          ما هي الاضرار النالتجة عن فوبيا الثقوب وافضل طرق علاجها (اخر مشاركة : NoorAhmed101 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 25 )           »          معاني أسماء الله الحسنى ومقتضاها (الرؤوف) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »          هل تختلف أعراض فرط الحركة عند الاطفال عمر سنة عن البالغين؟ (اخر مشاركة : NoorAhmed101 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > الملتقى العلمي والثقافي

الملتقى العلمي والثقافي قسم يختص بكل النظريات والدراسات الاعجازية والثقافية والعلمية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 29-07-2021, 02:31 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 70,903
الدولة : Egypt
افتراضي من الصفات التربوية للمعلم

من الصفات التربوية للمعلم


د. طه فارس






التنويعُ في طرائق التَّدرِيس:
إنَّ التَّنويع في طرائق التدريس منَ العَوامل التي تُمَكِّنُ المُعَلِّم من تحقيق أهدافه، وتهيئُ له أسبابَ النَّجاح في عملِه؛ وذلك لأنَّ تحقيق الأهداف المختلفة يتطلَّب طرائقَ متباينة، وأساليبَ منوَّعة، وكلُّ فئةٍ منَ الطلاب تتطلب طريقة تلائم مستواها وقدراتها، وبقدر ما يكون المعلِّم عارِفاً بحاجات طلابه وخبراتهم السابقة، يكون نجاحُه في اختيار الطريقة الملائمة لهذه الحاجات والخُبرَات، التي تُرضِي طموحاتِهم، وتتناسبُ مع ميولاتِهم.

صِحَّةُ المعلوماتِ ودِقَّتُهَا:
التَّعليم أمانةٌ ومسؤوليَّة، ولا بُدَّ للمُعلِّم لكي يقومَ بهذه الأمانةِ على وجهها أن يكون على سَعَةٍ في العِلم، وقوةٍ في الحَافظة، وعُمْقٍ في الفَهْم، وأن يكون ما يطرحُه على طلبته من معلومات صحيحاً دقيقاً؛ لأنَّ كثرةَ الأخطاءِ العلميَّةِ عنده تُضعِفُ ثِقَةَ الطلاب به، وقد تؤدي إلى استهتارهم بمعلِّمهم وبما يدعوهم إليه من الفهمِ والإتقان العلمي والحفظ والتطبيق، مما يؤدي إلى ضعف الاستفادة منه، وسوءِ المُخرَجاتِ التَّعليميَّة عنده.

وهو مسؤول أمامَ الله تعالى عن كلِّ كلمةٍ يقولها، فلا بدَّ له أن يتحرَّى الحَقَّ والصَّوابَ، ويبتعد عمَّا سواهما[1].

معرفةُ علمِ نفسِ الطُّفولة والمُرَاهَقة:
ينبغي على المُعلِّم أن يتمتعَ بفهمٍ كاملٍ للأُسُسِ النَّفسيةِ للتَّعلُّم، ويشمل ذلك: أسسَ التَّعلُّم الجيد، ونظرياتِ التعلُّم المختلفةَ وتطبيقاتها في مجال التَّدريس، والخصائصَ الجسمية والعقلية للطلاب، خاصَّة في المرحلة التي يقوم بالتدريس فيها، فالتعامل مع الطلاب يختلف حسبَ المَرَاحل العُمْرِيَّة التي يَمُرُّ بها، ولكلِّ مرحلةٍ مقتضياتُهَا العقليةُ والنفسيةُ[2].

كما يجب أن يمتلك المعلِّم القدرةَ على الاستفادة من معرفته لهذه الخصائص في تعامله مع طلابه في مواقف التَّدريس المختلفة، وكذلك في مواقف النشاط الأخرى خارج غرفة الصف، أو قاعةِ التَّعلُّمِ.

إتقانُ لغةِ التَّخاطبِ:
من الضروري جداً أن يتقن المُعلِّم لغةَ الطلاب التي يخاطبُهم بها؛ ليستطيعَ إيصالَ المعلومة إليهم بشكل صحيح، ويُلوِّنَ لهم في أساليب الخطاب، ويُورِدَ المترادفاتِ عند عدمِ فهم الطلاب لبعض المفردَات، وإلا فلا يمكنُ أن يحدث التفاعلُ والإقناع المطلوبين في العمليَّة التَّعليميَّة[3].

فإذا كانت لغةُ التَّخاطبِ في قاعَة الدرس هي العربيةُ فينبغي على المعلِّم أن يلتزم الفُصْحَى، ويبتعدَ عن التَّفَاصح واختيارِ المُفرَدات الصَّعبة والمهجورة، بل يختار منها الواضحَ المُتداولَ، لِيفهمَ الطلبةُ كلامَه، أما التحدث بالعامية واللهجات الدَّارجة فينبغي على المعلِّم أن يبتعدَ عنهما قدرَ الإمكان.

القدرةُ على الضَّبطِ والسيطرة:
المعلِّم الناجح هو ذلك الذي يتميَّز بالقدرة على ضَبط الطلاب والسيطرة على تصرفاتهم داخلَ قاعة الصف؛ ويضعَ الأمورَ في مواضِعِهَا، فلا يلينُ حيث ينبغي عليه أن يشتدَّ لحسم المواقف، ولا يشتدُّ حيث ينبغي عليه التَّساهلُ والتَّغاضِي، بل يعطي كلَّ موقفٍ من المواقف ما يستحقُّهُ منَ الشدَّةِ واللين.

كما ينبغي عليه أن يكون محيطاً وعارفاً بأساليبِ العَبَثِ والشَّغبِ لدى بعض الطلاب، مُتَنَبِّهاً لحركاتهم، وإلا أصبحَ الصفُّ مَيداناً للعبث والشَّغبِ والفوضى، مما يعودُ سَلباً على عملية التعليم، التي لن تُؤتِي أُكُلَهَا في مثل هذه الأجواء المضطربة.

العَدْلُ بين الطُّلاب:
العَدْلُ خلافُ الجَوْرِ، وهو القَصدُ في الأمور، وما قام في النفوس أنَّهُ مستقيم[4]، وهو الأمر المتوسط بين طرفي الإفراط والتَّفْرِيط، وهو كذلك المساواةُ في المكافأة إنْ خيراً فخيرٌ، وإنْ شراً فَشَرٌ[5].

وعَدْل المعلم بين طلابه هو من عوامل نجاحه، فلا ينبغي له أن يميل إلى فئة منهم دون فئة، ولا أن يفضِّل أحداً على أحد، إلا بما يمتلكُه من ذكاء ونباهة وحرص على التعلم.

فلذلك ينبغي أن يعاملهم بطريقة واحدة يستوي فيها الجميع؛ فلا فرق بين غني وفقير، ولا قريب وغريب، ولا أبيض وأسود، بل كلُّهم في الحقوق والرعاية سواء.

كما ينبغي عليه أن يعطي كلَّ طالبٍ حقَّه من الاهتمام، والعناية، والدرجات، والمعزِّزَات الإيجابية، والنَّظَرات، ونحو ذلك، دونما ميل أو محاباة أو مجاملة لطالب على حساب الآخر[6].

القدوة الحسنة[7]:
ينبغي على المُعَلِّم أن يكون قدوةً لطلابه في الأخلاق الطيبة الحسنة والقيم الإسلامية، والسلوك السويِّ، والعمل الجادِّ المُخْلِص[8]؛ لأنَّ عُيون الطلاب مفتوحةٌ عليه تَرْقُب تصرفاته وأخلاقَه، فإن آنَسُوا منه خُلقاً حسناً وسلوكاً سويَّاً تَأسَوا وتأثروا به، وإن كانت الثانيةُ فإنَّه يكون قدوةً سيئةً لمن يقتدي به منَ الطلاب[9]، أو مَوْضعاً للانتقاد والاستهجان لتصرفاته من بعضهم الآخر.

تَنمِيَةُ مَوَاهِبِ المُبْدِعين:
لا يخلو فَصلٌ من فصول الدِّرَاسة من بعض الطلبة المُتَميِّزين النَّابِهين، فلذلك ينبغي على المُعَلِّم أن يُوليَ هؤلاء الطلاب مزيدَ عنايةٍ واهتمام؛ لِيُنَميَ مواهبَهم، ويَصْقُلَ إبداعاتِهم، وذلك من خلال التَّشجيع والتَّوجيه، والتَّواصل الدَّائمِ معهم، وبذلِ موادِ المعرفة التي تُساعدهم على تطوير مواهبهم.

كما أنَّه منَ المُفيد أن يُعْلِمَ إدارتَه بأسمائهم، ويقترحَ الطُّرُقَ الفَعَّالَة لرِعَايتهم وصَقْل مواهبهم.

فهم الاتجاهات العالمية وتأثيرها:
ينبغي على المُعَلِّم أن يكون مُدْرِكاً لِمَا يُحِيط حولَه من مُؤَثِّراتٍ فكريةٍ واتجاهاتٍ عالميةٍ، تُخَلِّفُ أثَرَاً في نفوسِ الطُّلاب وعقائِدِهم، وطريقةِ تفكيرِهِم، مُتَفَهِّمَاً لِمَشاكلِ الحياة المُعَاصِرة، يستمع إلى اعتراضاتِ الطُّلاب وشُكُوكِهِم ومشاكلهم بِصَدْرٍ رَحْبٍ دونَ ضَجَرٍ ولا مَلل ولا إنكار، ويتتبعُ أسبابَهَا لِيعَالجَهَا بِحِكمَة ورَوِيَّةٍ.

مَحَبَّةُ الطلاب والإشفاقُ عليهم:
المُعلِّم كالأَبِ، فلذلك لا بُدَّ له من أن يكون مُحبَّاً لطلابه، مُشفِقَاً عليهم، مُتَفقِّداً لأحوالهم، مُشَارِكاً لهم في حَلِّ مشكلاتهم، حتى يُصبحَ مَكمَنَ أسرَارِهم، ومَرْجِعَهُم في خَصَائصهم ومشكلاتهم، ومُعِينَاً لهم في حاجاتهم، فينتج عن ذلك علاقةٌ وثيقةٌ بينه وبينهم؛ أساسها الأُخُوةُ والحُبُّ في الله تعالى[10].


[1]قال الله تعالى: ) ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولاً( [الإسراء: 36].
[2] وقد قال أمير المؤمنين عليٌّ رضي الله عنه: «حَدِّثُوا النَّاس بما يعرفون، أتحبون أن يُكَذَّب اللهُ ورسولُه؟» صحيح البخاري 1/59 برقم 127، وانظر: كشف الخفاء 1/226.

[3] ومن حكمة الله تعالى أنه ما أرسل رسولاً إلا بلسان قومه، فقال تعالى: ﴿ وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ.... ﴾ [إبراهيم: 4].

[4] انظر: الصحاح في اللغة، ولسان العرب، والقاموس المحيط، مادة: عدل.

[5] انظر: مفردات ألفاظ القرآن 2/72؛ والتعريفات للجرجاني 191ـ192؛ والتوقيف على مهمات التعاريف 506ـ507.

[6] وقد قال الله عز وجل لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم : ﴿ وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَقُلْ آمَنْتُ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنْ كِتَابٍ وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ ﴾ [الشورى: 15].
وقال أمير الشعراء أحمد شوقي في ذلك:
وإذا المعلم لم يكن عدلاً مشى
روح العدالة في الشباب ضئيلاً

وإذا المعلم ساء لحظ بصيرة
جاءت على يده البصائر حولاً


[7] قال عمرو بن عتبة لمؤدِّب ولده: « ليكن أولَ إصلاحك لولدي إصلاحُك لنفسك، فإنَّ عُيونهم معقودةٌ بك، فالحسنُ عندهم ما صنعتَ، والقبيح عندهم ما تركتَ، علّمهم كتابَ الله، ولا تكرههم عليه فيملوه، ولا تتركهم منه فيهجروه، رَوِهِم من الحديث أشرفَه، ومن الشِّعر أعفَّه، ولا تنقلهم من علم حتى يحكموه، فإنَّ ازدحامَ الكلامِ في القلب مشغلةٌ للفهم، وعلِّمْهُم سننَ الحُكَماء، وجنبهُم محادثةَ النِّساءِ، ولا تتكل على عذرٍ منِّي لك، فقد اتكلتُ على كفاية منك»، انظر: العقد الفريد 2/272.

[8] فالله تعالى يقول: ﴿ أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ ﴾ [البقرة: 44]، وقد قال الإمام الغزالي مبيناً صفاتِ المعلم المرشد: « أن يكون عاملاً بعلمه، فلا يكذِّبُ قولُه فعلَه؛ لأنَّ العلمَ يُدركُ بالبصائر، والعملَ يدركُ بالأبصارِ، وأربابُ الأبصار أكثر، فإذا خالفَ العملُ العلمَ منعَ الرُّشدَ، وكلُّ من تناول شيئاً وقال للنَّاس لا تتناولوه فإنَّه سمٌّ مُهلك، سَخِرَ النَّاس بِهِ واتَّهموه، وزادَ حِرْصُهم على ما نُهوا عنه...، ومَثَلُ العالمِ المُرشدِ من المُسْترشدين مثلُ النَّقشِ من الطين، والظلِّ من العود، فكيف ينقش الطين بما لا نقش فيه، ومتى استوى الظلُّ والعودُ أعوجُ؟ ولذلك قِيل في المعنى:

لا تنه عن خلق وتأتي مثله عار عليك إذا فعلت عظيم »، انظر: إحياء علوم الدين 1/97ـ98.

[9] قال أحدهم: « لا تعلموا أولادَكم إلا عند رجلٍ حسنِ الدِّين؛ لأنَّ دينَ الصبِيِّ على دينِ مُعَلِّمِهِ». انظر: نظم التعليم عند المسلمين، لعارف عبد الغني، طبع دار كنان ـ دمشق، ط1/1993م.

[10] ففي الحديث عن أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : « إِنَّمَا أَنَا لَكُمْ بِمَنْزِلَةِ الْوَالِدِ أُعَلِّمُكُمْ ..». أخرجه أبو داود1/3 برقم8؛ والنسائي برقم40؛ وابن ماجه1/114برقم 313؛ والدارمي 1/182؛ وابن حبان في صحيحه 4/279ـ288.





__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 65.95 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 64.11 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (2.78%)]