الآداب الشّرعيّة - الصفحة 2 - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

اخر عشرة مواضيع :         تحميل لعبة كراش للكمبيوتر (اخر مشاركة : ِAhmedhk - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          فتاوى الشيخ مصطفى العدوى من خلال صفحته على الفيس ***متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 452 - عددالزوار : 30655 )           »          هل ابن تيمية تكفيري؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          ميراث المبعض (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 30 )           »          ترك ركن من أركان الصلاة سهوا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 34 )           »          تعريف عقد المقاولة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 40 )           »          مثال على الحديث الصحيح (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          منهج المحدثين بين الشكل والمضمون (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 34 )           »          شرح حديث: إن رجلا لم يعمل خيرا قط (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 32 )           »          آيات عن الإحسان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى حراس الفضيلة

ملتقى حراس الفضيلة قسم يهتم ببناء القيم والفضيلة بمجتمعنا الاسلامي بين الشباب المسلم , معاً لإزالة الصدأ عن القلوب ولننعم بعيشة هنية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 10-09-2020, 11:32 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 44,636
الدولة : Egypt
افتراضي رد: الآداب الشّرعيّة

الآداب الشّرعيّة (11) من مظاهر تعظيم كلام الله عزّ وجلّ ؟
الكاتب: عبد الحليم توميات
الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:

* الأدب الحادي عشر: السّجـودفي مواطن السّجدة.

فهناك مواضع يستحبّ لقارئ القرآن إذا مرّ بها أن يسجد، وهي أربعةَ عشرَ موضعا على قول أكثر العلماء. واصطلح العلماء على تسمية هذا السّجود بسجود التّلاوة.

وإنّ فضلَ هذه السّجود عظيم، ورتّب الله عزّ وجلّ عليه الأجر العميم، من ذلك:

أنّه عزّ وجلّ كتب أنّه ما من سجدةٍ يسجدُها العبد له سبحانه إلاّ رفعه بها درجةً، وحطّ عنه بها خطيئةً.

وما من سجدةٍ إلاّ وهي تبكيتٌ للشّيطان الرّجيم، فقد روى مسلم والإمام أحمد عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسُولُ الله صلّى اللهعليه وسلّم: (( إِذَا قَرَأَ ابْنُ آدَمَ السَّجْدَةَ فَسَجَدَ، اعْتَزَلَ الشَّيْطَانُ يَبْكِي، يَقُولُ: يَا وَيْلِي ! أُمِرَ ابْنُ آدَمَ بِالسُّجُودِ فَسَجَدَ فَلَهُ الْجَنَّةُ، وَأُمِرْتُبِالس ُّجُودِ فَأَبَيْتُ فَلِي النَّارُ )).

وقد ذهب الحنفيّة إلى وجوبها.

والصّحيح – إن شاء الله – مذهب الجمهور: أنّها سنّة وفضيلة، بدليل ما رواه البخاري عن زَيْدِ بنِ ثابِتٍ رضي الله عنه قال: قَرَأْتُ عَلَى النَّبِيِّصلّى الله عليه وسلّم {وَالنَّجْمِفَلَمْ يَسْجُدْ فِيهَا.

وروى البخاري أنّ عمرَ بنَ الخَطَّابِ رضي الله عنه قَرَأَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ عَلَى الْمِنْبَرِ بِسُورَةِ النَّحْلِ، حَتَّى إِذَا جَاءَ السَّجْدَةَ نَزَلَ، فَسَجَدَ وَسَجَدَالنَّاس ُ، حَتَّى إِذَا كَانَتْ الْجُمُعَةُ الْقَابِلَةُ قَرَأَ بِهَا، حَتَّى إِذَا جَاءَ السَّجْدَةَ قَالَ: يَا أَيُّهَا النَّاسُ، إِنَّا نَمُرُّ بِالسُّجُودِ فَمَنْ سَجَدَ فَقَدْ أَصَابَ، وَمَنْلَمْ يَسْجُدْ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ، وَلَمْ يَسْجُدْ عُمَرُرضي الله عنه.

وزاد ابن عمر رضي الله عنه في رواية أنّ عمر رضي الله عنه قال: ( إِنَّ اللهَ لَمْ يَفْرِضْ السُّجُودَ، إِلَّا أَنْ نَشَاءَ ).

والشّاهد: أنّه قال ذلك بحضرة جمهور الصّحابة رضي الله عنهم ولم يُنكر ذلك أحد منهم.

* الأدب الثّاني عشر: لا يقال: نسيت آية كذا.

يُكره أن يقول المسلم: نسيتُ آية كذا، وإنّما يقول: أُنْسِيتُها؛ للنّهي عن ذلك.

فقد روى البخاري ومسلم عن عبدِ اللهِ بنِ مسعودٍ رضي الله عنه قال: قال النّبيُّ صلّى الله عليه وسلّم: (( بِئْسَ مَا لِأَحَدِهِمْ أَنْ يَقُولَ: نَسِيتُآيَةَ كَيْتَ وَكَيْتَ، بَلْ نُسِّيَ. وَاسْتَذْكِرُوا الْقُرْآنَ، فَإِنَّهُ أَشَدُّ تَفَصِّيًا مِنْ صُدُورِ الرِّجَالِ مِنْ النَّعَمِ )).

لذلك روى الشيخان أيضا عن عائشةَ رضي الله عنها قالت: سَمِعَ رَسُولُ اللهِ صلّى الله عليه وسلّم رَجُلًا يَقْرَأُ فِي سُورَةٍ بِاللَّيْلِ، فَقَالَ: (( يَرْحَمُهُ اللهُ، لَقَدْ أَذْكَرَنِي كَذَا وَكَذَا آيَةً، كُنْتُ أُنْسِيتُهَا مِنْ سُورَةِ كَذَا وَكَذَا )).

* الأدب الثّالث عشر: التريّث في الاقتباس.

الاقتباس هو:" تضمين الشّعر أو النّثر بعضَ القرآن لا على أنّه منه ".

وقد اشتهر عن المالكيّة تحريمه وتشديد النّكير على فاعله، وأمّا غيرهم فقلّ من تعرّض له من المتقدّمين، وأكثر المتأخرين، مع شيوع الاقتباس في أعصارهم واستعمال الشّعراء له.

وقد نقل الإمام السّيوطي رحمه الله عن " شرح بديعية ابن حجّة " أنّ:

الاقتباس ثلاثة أقسام: مقبول، ومباح، ومردود.

1- فالأوّل: ما كان في الخطب، والمواعظ، والعهود.

2- والثّاني: ما كان في القول، والرّسائل، والقصص.

3- والثّالث: على ضربين:

أ*) أحدهما: ما نسبه الله إلى نفسه، ونعوذ بالله ممن ينقله إلى نفسه، كما قيل عن أحد بني مروان أنّه وقَّع على مطالعة فيها شكاية عمّاله:" إنّ إلينا إيابهم ثم إنّ علينا حسابهم " !

ب*) والآخر: تضمين آية في معنى هزل ! ونعوذ بالله من ذلك، كقول أحدهم:

أوحى إلى عشاقه طرفـه *** هيهات هيهات لمـا توعدون

وردفـه ينطق من خلفه *** لمـثل ذا فليعمل العـاملون

قال السّيوطي رحمه الله:" وهذاالتّقسيم حسن جدّا، وبه أقول ."اهـ.

ومن الأمثلة عن القسم المقبول: ما رواه البيهقي في " شعب الإيمان " (رقم 1321) عن شيخه أبي عبد الرّحمن السّلمي، قال: أنشدنا أحمد بن محمّد بن يزيد لنفسه:

سـل الله من فضله واتقه *** فإنّ التّقى خير مـا تكتسِب

ومن يتّـق الله يصنع لـه *** ويرزقه مِـن حيث لا يحتسب

ومن الأمثلة الّتي تدخل في قسم الممنوع المردود، ما شاع استعماله هذه الأيّام، على لسان الخواصّ بلْهَ العوامّ قولهم في كلّ مناسبة: لا أفعل كذا ولا هم يحزنون !!

مع أنّ هذا الوصف {وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ} جاء ذكره في أشرف مقام، وهو بيان حال أهل دار السّلام.

( تنبيه ): معنى قولهم في تعريف الاقتباس: ( لا على أنّه منه ): بألاّ يقول في شعره ونثره: قال الله تعالى كذا ونحوه، فإنّه حينئذ لا يُعدّ اقتباسا.

وقد يخفى ذلك على الأجلاّء، كما ذكر الشيخ تاج الدّين بن السّبكي في " طبقاته " في ترجمة الإمام أبي منصور عبد القاهر بن الطّاهر التميمي البغدادي من كبار الشّافعية وأجلاّئهم، أنّ من شعره قوله:

يا من عدا ثم اعتدى ثم اقترف *** ثم انتهى ثم ارعوى ثم اعتـرف


أبشر بقـول الله في آيـاتـه *** إن ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف

ثمّ قال رحمه الله:" استعمال مثل الأستاذ أبي منصور مثلَ هذا الاقتباس في شعره له فائدة، فإنّه جليل القدر. والنّاس ينهَوْن عن هذا، وربّما أدّى بحثُ بعضهم إلى أنّه لا يجوز.

وقيل: إنّ ذلك إنّما يفعله من الشّعراء الّذين هم في كل واد يهيمون، ويثبون على الألفاظ وثبة من لا يبالي، وهذا الأستاذ أبو منصور من أئمّة الدّين "اهـ..

ولكنّ السّيوطي رحمه الله قال:" ليس هذان البيتان من الاقتباس، لتصريحه بقول الله، وقد قدّمنا أنّ ذلك خارج عنه.

وأمّا أخوه الشّيخ بهاء الدّين فقال في "عروس الأفراح":" الورع: اجتناب ذلك كلّه، وأن ينزّه عن مثله كلام الله ورسوله صلّى الله عليه وسلّم "اهـ.

يقصد أنّ الأولى اجتنابه في الشّعر خاصّة، أمّا في النّثر فقد شاع استعمال الاقتباس في كلام العلماء.

· الأدب الرّابع عشر: التريّث في ضرب الأمثال.

فإنّ القرآن الكريم أبلغ الكلام وأحسنه، وأعلاه وأشرفه، لذلك على المسلم أن يحذر وهو يضرب الأقيِسةَ والأمثال أن يتعدّى كلام الكبير المتعال.

وقد شاع قول النّاس مثلا: إنّه أتى بحجّة أوهن من بيت العنكبوت ! وهذا خطأ، لأنّ الله عزّ وجلّ ذكر في كتابه أنّه ليس ثمّة أوهن من بيت العنكبوت، قال الزّركشي رحمه الله في "البرهان ":

" لا يجوز تعدّي أمثلةَ القرآن، ولذلك أُنْكِر على الحريري قولُه:" فأدخلني بيتا أحرج من التابوت، وأوهى من بيت العنكبوت ".

وأيّ معنًى أبلغُ من معنىً أكّده الله من ستّة أوجه، حيث قال:{وَإِنَّ أَوْهَنَ البُيُوتِ لَبَيْتُ العَنْكَبُوتِ}، فأدخل "إنّ" وبنى أفعل التّفضيل، وبناه من الوهن، وأضافه إلى الجمع، وعرّف الجمع باللام، وأتى في خبر "إنّ" باللاّم "اهـ.

( فائدة ):

قد ذهب بعض أهل الفضل إلى جواز تعدّي أمثال القرآن الكريم، مستدلاّ بأنّ الله عزّ وجلّ قال:{إِنَّ اللهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلاً مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَافجعل أدنى الأشياء هو البعوض.

ولكنّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم ضرب المثل بما دون البعوضة، فقال: (( إِنَّهُ لَيَأْتِي الرَّجُلُ الْعَظِيمُ السَّمِينُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا يَزِنُ عِنْدَ اللَّهِ جَنَاحَ بَعُوضَةٍ )) [متّفق عليه].

قال السّيوطي رحمه الله في " الإتقان ":" قد قال قوم في الآية إنّ معنى {فَمَا فَوْقَهَا} في الخِسَّة، وعبّر بعضهم عن هذا بقوله: فما دونها، فزال الإشكال "اهـ.

والله أعلم وأعزّ وأكرم.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 10-09-2020, 11:33 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 44,636
الدولة : Egypt
افتراضي رد: الآداب الشّرعيّة

الآداب الشّرعيّة (12) الأدب مع الوالدين.


الكاتب: عبد الحليم توميات

الحمد لله، والصّلاة والسّلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أمّا بعد:



فبعد أن رأينا الأدب مع الله عزّ وجلّ، والأدب مع نبيّه صلّى الله عليه وسلّم، وتطرّقنا إلى مظاهر الأدب مع كلام الله تعالى، بقِي أن نتحدّث عن الآداب الشّرعيّة والأحكام المرعيّة التّي تتعلّق مع سائر الخلق، من باب تقديم ما قدّمه المولى تبارك وتعالى.

يقول ابن القيم رحمه الله في" مدارج السّالكين " (2/387- 392):

" وأمّا الأدب مع الخلق: فهو معاملتهم على اختلاف مراتبهم بما يليق بهم، فلكلّ مرتبة أدب، وللمراتب فيها أدب خاصّ:



فمع الوالدين أدب خاصّ، وللأب منهما أدب هو أخصّ به، ومع العالم أدب آخر، ومع السّلطان أدب يليق به، وله مع الأقران أدب يليق بهم، ومع الأجانب أدب غير أدبه مع أصحابه وذوي أنسه، ومع الضّيف أدب غير أدبه مع أهل بيته.

وأدب المرء: عنوان سعادته وفلاحه، وقلّة أدبه: عنوان شقاوته وبواره، فما استجلب خير الدّنيا والآخرة بمثل الأدب، ولا استجلب حرمانها بمثل قلّة الأدب.."اهـ.

الأدب مع الوالدين.

فالنّصوص من القرآن والسنّة أكثر من تُعدّ، وأعظم من أن تُحدّ في بيان منزلة الوالدين ربّ العالمين، وذكر عِظَم شأنهما وعلوّ مرتبتهما، من هذه النّصوص:

1- اقتران الأمر ببرّهما بالأمر بالتّوحيد:

يقول الله عزّ وجلّ:{وَاعْبُدُوا الله ولاَ تُشْرِكوا بِهِ شَيْئاً وَبالْوَالِدَيْ نِ إحْسَاناً} [النساء من:36]. وقال تعالى:{وَقَضَى رَبُّكَ أَن لا تَعْبُدُوا إلاَّ إيّاهُ وَبِالْوَالِدَي ْنِ إحْسَاناً إمَّا يَبْلُغَنَ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أفٍّ وَلا تَنْهَرهُمَا وَقُل لهُمَا قَوْلاً كَرِيماً * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَاني صَغِيراً} [الإسراء: 23 - 24]، وغير ذلك من الآيات.

والأمر في الآية مؤكّد من وجهين:

الوجه الأوّل: اقتران شأنهما بشأن التّوحيد، ومن عرف منزلة توحيد الله عزّ وجلّ من الدّين، أدرك منزلة برّ الوالدين؛ لأنّ الله ما كان يقرنُ بالأمر العظيم إلاّ عظيما مثله.

الوجه الثّاني: أنّ الله قدّم المعمول وهو ( بالوالدين ) على العامل ( إحسانا )، ومن المقرّر أنّ هذا الأسلوب يفيد التّوكيد.

2- وهما وصيّة اللهتعالىللعباد:

ولا بدّ من أن ننتبه إلى أمر مهمّ: وهو أنّ النّصوص لا تأمر بطاعة الوالدين، فذاك أمرٌ قد تقرّر لدى المؤمنين، وهو أدنَى مراتب برّ الوالدين، وإنّما النّصوص جاءت تأمر وتذكّر بالإحسان إليهما، وتوصِي ببرّهما، وهو قدْرٌ زائد بلا ريب على الطّاعة.

قال تعالى:{وَوَصَيْنَا الإنْسَانَبِوَالِدَيْهِحُسْناً} [ العنكبوت: 8]، وقال تعالى:{وَوَصَّيْنَا الإنْسَانَبِوَالِدَيْهِحَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلى وَهْنٍ وَفِصَالُهُفي عَامَيْنِ أنِ اشْكُرْ لي وَلِوَالِدَيْكَ} [لقمان: 14].

والتّعبير بالوصيّة أبلغ، لما تقرّر من تعظيم وصايا العباد، فكيف بوصيّة ربّ العباد ؟!

قال أهل العلم: إنّما وجب شكر الله عزّ وجلّ لأنّه المنعم الحقيقيّ بالخلق والرّعاية، ووجب شكر الوالدين لأنّهما السّببان في ذلك.

3- لا يمكن أحدا ردّ معروف الوالدين:

ذلك لأنّهما سبب وجود العبد، ولا يمكنه أن يكون سببا لوجودهما، فمهما بلغ برّه بهما، وإحسانه إليهما، فإنّه لا يمكن أن يُحسِن إليهما بوَهْب الحياة.

وما أحسن ما رواه البخاري في " الأدب المفرد " عن أبي بردة بن أبي موسى أنّ ابن عمر رضي الله عنه شَهِد رجلا يمانيا يطوف بالبيت، يحمل أمّه على ظهره يقول:

إنـي لـها بـعـيـرها المذلّـل *** إن أُذعـرت ركـابـها لم أُذعـر

حملتـها أكثـر مـمّا حـمـلت *** فهـل تـرى جـازيتها با ابن عمر

فقال ابن عمر:" لا، ولا بزفرة واحدة "، والزّفرة: تردّد النّفس حتّى تختلف الأضلاع، ويقصد بذلك آلام المرأة عند الحمل والوضع.

لأمّك حـقّلو علمتكثير *** كثيرك يا هـذا لديه يسيـر

فكم ليلة باتـت بثقلك تشتكـي *** لهـا من جـواها أنـة وزفير

وفي الوضع لو تدري عليها مشقّة *** فمن غصص منها الفؤاد يطير

وكم غسلت عنك الأذى بيمينها *** وما حِجـرها إلاّ لديك سرير

وتفديـك ممّا تشتكيـه بنفسـها *** ومن ثـديها شرب لديك نمير[1]

وكم مرّة جاعت، وأعطتك قُوتَها *** حنانا وإشفاقـا وأنـت صغير

فآهـا لذي عقل ويتّبع الهـوى *** وآها لأعمى القلب، وهو بصير

فدونك فارغب في عميم دعائها *** فأنت لما تدعـو إليه فـقـير

وكان أحدهم يخدِم أمّه عند مرضها، ويرعاها بتطهيرها وتنظيفها، فسأل ابنَ عبّاس رضي الله عنهما: هل وفّيتها حقّها ؟ فقال حبر الأمّة رضي الله عنه: لا؛ لأنّها كانت تنزع عنك الأذى وهي ترجو حياتك، وأنت تزيل عنها الأذى وترقب موتها.

اللهمّ إلاّ أن يقع أحدهما أو كلاهما في حبال الرقّ والاستعباد، فإنّ نعمة الحرّية حينها تقارب نعمة الحياة: فقد روى مسلم عن أبِي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلَّى اللهُ عَلَيْه وَسَلَّمَ: (( لا يَجْزِي وَلَدٌ وَالِداً، إلاَّ أَنْ يَجِدَهُ مَمْلُوكاً، فَيَشْتَرِيَهُ، فيُعْتِقَهُ )).

4- أنّ برّ الوالدين أعظم من كثير من العبادات:


حتّى إنّ الله قدّمه على ذروة سنام الدّين، وهو الجهاد في سبيل ربّ العالمين، وعلى أعظم منازل المؤمنين وهي الهجرة.

فقد روى البخاري ومسلم عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: سَأَلتُ النبيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْه وَسَلَّمَ: أَيُّ الْعَمَلِ أحَبُّ إلى الله تَعَالى ؟ قال: (( الصَّلاةُ عَلى وَقْتِهَا )) قُلْتُ ؟ ثُمَّ أَيُّ ؟ قال: (( بِرُّ الْوَالِدَيْنِ )) قلتُ: ثُمَّ أَيّ ؟ قال: (( الجِهَادُ في سَبِيلِ الله )).

ورويا أيضا واللّفظ لمسلم عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: أَقْبَلَ رَجُلٌ إلى نَبِيِّ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فقال: أُبَايِعُكَ عَلى الهِجْرَةِ وَالجِهَادِ أبْتَغِي الأَجْرَ مَنَ الله تعالى. قال: (( فَهَلْ لَكَ مِن وَالِدَيْكَ أَحَدٌ حَيٌّ ؟)) قال: نَعَمْ بَلْ كِلاهُمَا قال: (( فَتَبْتَغِي الأجْرَ مِنَ الله تَعالى ؟ )) قال: نَعَمْ. قال: (( فَارْجِعْ إلى وَالِدَيْكَ، فَأَحْسِنْ صُحْبَتَهُمَا )).

وفي روايةٍ لهما: جَاءَ رَجُلٌ فَاسْتَأْذَنَهُ في الجِهَادِ ؟ فقال: (( أَحَيّ وَالِدَاكَ ؟)) قال: نعم،قال: (( فَفِيهِمَا فَجَاهِدْ )).

فحريٌّ بالمسلم ألاّ يُقدّم على خدمتهما شيئا من نوافل العبادات والطّاعات، فكيف يترك برّهما لما دون ذلك من المباحات ؟! بلْه التّفاهات والمحرّمات ؟!

5- برّ الوالدين سبيل إلى الجنّة:

فقد روى التّرمذي عن أبي الدّرداءِ رضي الله عنه أَنَّ رَجُلاً أَتَاهُ، فَقَالَ: إنَّ لي امْرَأَةً وَإِنَّ أُمِّي تَأْمُرُنِي بِطَلاقِهَا ؟ فَقَال: سَمِعْتُ رَسُولَ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول: (( الْوَالِدُ أوْسَطُ أَبْوَابِ الجَنَّةِ، فَإِنْشِئْتَفَأَضِعْ ذلِكَ الْبَابَ، أَو احْفَظْه )).

وروى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبيّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: (( رَغِمَ أَنْفُ، ثُمَّ رَغِمَ أَنْفُ، ثُمَّ رَغِمَ أَنْفُ مَنْ أَدْرَكَ أبَوَيْهِعِنْدَ الْكِبَرِ، أحَدَهُمَا أوْ كِلَيْهِما، فَلَمْ يَدْخُلِ الجنَّةَ )).

وروى النّسائيّ وابن ماجه عن جَاهِمَةَ السّلَمِيِّ أنّه جَاءَ إِلَى النَّبِيِّ صلّى الله عليه وسلّم فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَرَدْتُ أَنْ أَغْزُوَ وَقَدْ جِئْتُ أَسْتَشِيرُكَ، فَقَالَ: (( هَلْ لَكَ مِنْ أُمٍّ )) قَالَ: نَعَمْ، قَالَ: (( فَالْزَمْهَا؛ فَإِنَّ الْجَنَّةَ تَحْتَ رِجْلَيْهَا )).

أي: إذا أذللت نفسك، وبذلت وُسعَك، ووضعت تحت أقدامهما وجهك، فإنّك ستجد هنالك الجنّة.

6- برّالوالدين فرض ولو كانا مشركين:

قال الله عزّ وجلّ:{وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا} [لقمان من:15].

وفي الصّحيحين عن أسماءَ بنتِ أبي بكرٍ الصِّدّيقِ رضي الله عنهما قالت: قَدِمَتْ عَلَيَّ أُمِّي وَهِيَ مُشْرِكَةٌ[2] فِي عَهْدِ رَسُولِ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِوَسَلَّمَ، فاسْتَفَتَيْتُ رَسُولَ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قُلْتُ: قَدِمَتْ عَلَيَّ أُمِّي وَهِيَ رَاغِبَةٌ، أَفَأَصِلُ أُمِّي ؟ قَالَ: (( نَعَمْ، صِلي أُمَّكِ )).

وقولها: ( راغبة ) أي: طامعة تريد أن تسألها شيئا.

فهذه الآية وهذا الحديث فيهما موعظة بليغة لمن يُسِيء معاملة الوالدين بحجّة كونهما عاصِيين ! فهل بعد الشّرك معصية ؟

ومع ذلك نرى الله تعالى يأمرنا بالأمر الوسط، لا جور فيه ولا شطط: يأمرنا بحسن صحبتهما على شركهما، وينهانا عن طاعتهما في معصية الله عزّ وجلّ.

وإنّ لبرّ الوالدين مظاهر وصورا نتطرّق إليها لاحقا إن شاء الله تعالى.

والله الموفّق لا ربّ سواه.





[1] نمير:على وزن سمير، أي ناجع، عذبا كان أو غير عذب [" مختار الصّحاح "].




[2] فأسماء أخت عائشة من أبيها فحسب، وأمّ عائشة أمّ رومان أسلمت مع أبي بكر رضي الله عنه، أمّا أمّ أسماء فيقال إنّ اسمها قيلة، وكان أبو بكر قد طلّقها في الجاهليّة.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 98.69 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 96.19 كيلو بايت... تم توفير 2.50 كيلو بايت...بمعدل (2.54%)]