أهمية المراكز التربوية - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

 

 

اخر عشرة مواضيع :         تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري ) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 354 - عددالزوار : 8761 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3004 - عددالزوار : 373886 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2409 - عددالزوار : 159932 )           »          طريقة عمل الفراخ بالباربكيو (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          طريقة عمل أجنحة الدجاج بالسمسم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          اعرفى طريقة عمل بيتزا الجمبرى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          طريقة عمل الباستا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          طريقة عمل فتة فراخ والأرز البسمتى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          إننا الآتون (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 4 - عددالزوار : 21 )           »          نصائح زهير بن أبي سلمى للأمة الإسلامية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 3 - عددالزوار : 21 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 21-11-2020, 11:29 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 48,397
الدولة : Egypt
افتراضي أهمية المراكز التربوية

أهمية المراكز التربوية


الشيخ د. : صالح بن عبد الله بن حميد




عناصر الخطبة

1/نعمة الفراغ في الوقت 2/ حث الشباب على استغلال الأوقات 3/ ما هي المراكز التربوية ؟ 4/ أهداف المراكز التربوية 5/ فوائد المراكز التربوية 6/ برامج مقترحة للتوسع في أنشطة المراكز التربوية 7/ طموحات مأمولة من قطاعات التعليم والرياضة والأدب 8/ الإنفاق على المراكز التربوية من أجلّ وجوه الإنفاق 9/ هل من الحكمة منع المراكز التربوية ؟10/ الخطأ والنقص أمر بشري 11/ المخذلون والمشككون في المراكز التربوية 12/ الحث على الإكثار من الصيام في شعبان 13/ الاعتقاد في ليلة النصف من شعبان باطل .
اهداف الخطبة

بيان أهداف وفوائد المراكز التربوية / الرد على المخذلين والمشككين في أثر المراكز التربوية / بيان بطلان الاعتقاد في ليلة النصف من شعبان .


اقتباس

إنّ توفيرَ الجوّ الصالحِ المكشوف المعلَن في مزاولةِ النشاط وممارسةِ العبادات الصحيحةِ والخلُق السليم كلّ ذلك جديرٌ بصياغةِ الشّباب والناشئة صياغةً صالحة مستقيمة متوازِنة في صلاح الدين والدنيا معًا، مناشِطُ معلَنَة تؤهِّل للصّلاح والنّجاح لينفَعوا أنفسَهم وأهليهم وأمّتَهم وأوطانهم.




المراكز التربوية فوائد وثمرات

فليحذر المخذلون

ليلة النصف من شعبان ككل الليالي






أمّا بعد: فأوصيكم ـ أيّها الناس ـ ونفسي بتقوى الله عز وجل، فاتّقوا الله رحِمكم الله، ابتَدَأكم بإحسانِه، وأتمَّ عليكم نِعمَه وإفضاله، حلُم مع الاقتدار فلا يغترَّنَّ عبدٌ بالإهمال، ولا يغفَلنَّ مِن خوف الاستدراج، عافانا الله وإيّاكم مِنَ الاغترار بعدَ الإمهال والاستدراجِ بالإحسان، واعلموا ثمّ اعلموا أنّ من الغفلةِ السّفرَ من غير زادٍ والذهابَ إلى القب الموحشِ بغير أنيس، ومن التّفريط القدوم على الحكمِ العدل بغير حجّة. مَن وقف في غير بابِ الله طال هوانُه، ومَن أمَّل غيرَ فضل الله خابت آماله، ومن ابتغى غيرَ وجه الله ضاعَت أعمالُه، (أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ) [الزخرف:80] .
أيّها المسلمون، الوقتُ مادّة الحياة، والزّمنُ وِعاء الأعمار، والأوقات خزائنُ الذّخائر، والأعمال الصالحة هي أعلَى ذخائر، والوقتُ أغلى ما عُنِي الإنسانُ بحفظه، وتصرُّم الزمان أعظمُ واعظ، وانقضاء الأيّام قِصَر في الأعمار، والعُمر أثمنُ بضاعة، والحسرةُ والخَسار لمن قصَّر فيه وأضاعَه، ومِن علامات المقتِ إضاعةُ الوقت، ومَن حفِظ وقتَه فقد حفِظ عمرَه، وإذا أحبّ الله عبدَه بارك له في عُمره ووفَّقه لحُسن عِمارة وقته، والخيرُ والتّوفيق في بركة العمر، لا في طولِه ولا في قصَره، فكم مِن إنسانٍ أمّل الحياةَ وطولَ البقاء فعاشَ إلى زمنٍ بكت فيه عيناه وتقرَّح فيه قلبُه ورأى من شدائدِ الفتَن وصروفِ المحَن ما لا يكادُ يُطاق، والأقدارُ مغيَّبة، والليالي من الزمانِ حُبالى، وكما يعوذُ المسلم بربِّه من فتنة الممات فإنّه يعوذ به من فتنةِ المحيا.
يا عبد الله، الوقتُ كالسيف، وكم لهذا السّيف من ضحايا وصرعَى، تراهم في الأسواق يتسكَّعون وأمامَ الشاشات متسمِّرون وبين يدَي شبكاتِ المعلومات مستَسلمون، كم ندِم المفرِّطون، وكم تحسَّر المقصِّرون، (حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمْ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلاَّ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ) [المؤمنون:99، 100]. فمن أصحَّ الله له بدَنه وفرَّغ له وقتَه ولم يسعَ لصلاحِ نفسِه فهو المغبون، بذلِك أخبر الصادِق المصدوق صلى الله عليه وسلم حين قال: " نِعمتان مغبونٌ فيهما كثير من الناس: الصحّةُ والفراغ" وحين يحُلّ المرض وتشتدّ العلّة تنكمِش الأعوام حتى كأنها لحظاتُ برقٍ وامض.
أيّها المسلمون: يحسُن التذكير بهذا والشّباب والأسَر تعيش استقبالَ عامٍ دراسيّ في كثيرٍ من الديار والبلدان، والحديثُ عن التعليم والمناهِج والتوجيهِ والإرشاد وحسنِ استغلال الوقتِ والاستفادةِ منه حديثٌ يطول، تحدّث فيه المربّون، ووعظ فيه الواعِظون، ونبّه إلى أساليبِ استغلالِه المصلِحون، في حديثٍ للآباء والأمّهات والمربّين والمربّيات في برامجَ علميّة ومناشطَ ترفيهيّة في فنِّ إدارةِ الوقت وخدمةِ المجتمع وتنميةِ المهارات وصلاحِ الدين والدنيا.
أيّها المسلمون، الإبداعُ واكتشاف المواهِب وتنمية الملكات مطالبُ مهمّة ووسائل محكمَة لبناء العقول وبناءِ الشخصية وشغلِ الأعمارِ والأوقاتِ بالمفيد النافع من العلوم والأعمال. ومن جانبٍ آخر فإنّ توفيرَ الجوّ الصالحِ المكشوف المعلَن في مزاولةِ النشاط وممارسةِ العبادات الصحيحةِ والخلُق السليم كلّ ذلك جديرٌ بصياغةِ الشّباب والناشئة صياغةً صالحة مستقيمة متوازِنة في صلاح الدين والدنيا معًا، مناشِطُ معلَنَة تؤهِّل للصّلاح والنّجاح لينفَعوا أنفسَهم وأهليهم وأمّتَهم وأوطانهم.
معاشرَ الأحبّة، وإنّ مِن أفضل ما تصرَف فيه الأوقات وتصقَل المواهِب ويبني ويُصلِح وبخاصّةٍ في هذهِ الظّروف مراكز خدمة المجتمَع والدّورات العلمية وحلقات تحفيظ كتابِ الله وتعليمه، فهي فرَصٌ تربويّة وتجمُّع للشّباب حميد، عظيمٌ نفعُه، ثريّة معلوماته، يحفَظ الأوقات، ويعين على الخير وتوثيق الصلاتِ. برامجُ مُعَدَّة إعدادًا حسَنًا في دروسٍ مفيدة بحُسن السّلوك وصلاح الدّين وتصليحِ الأخطاءِ وتقويم المعوَجّ على نهج السّلف الصالح. محاضِن تربويّة على قِصَر مدّتها فيها منافِع يعزّ تحصيلها في غيرها. هذه المراكزُ والدّورات والحلَقات والمناشط تربِّي على مكارِم الأخلاق ومعاليها وتنهَى عن سيِّئها وسفسافها، تشارِك في البناء وروح الإبداع.
إنَّ هذه المراكزَ والمناشط والدّوراتِ والحلقات وأمثالَها تعلِن أنّ الشبابَ بحاجةٍ إلى اليدِ الحانية الرحيمةِ التي تقدِّم لهم النصحَ والتوجيه والإرشادَ والهداية في قوالِب من الودّ والشّفقة والملاطَفَة تُشعِرهم بدَورهم في الحياةِ وأثرِهم في المجتمع وأهمّيّتهم في أمّتهم وإشعارهم بالأخطار التي تهدِّدهم وتهدِّد دينَهم وأوطانهم، تذكِّرهم بالقُدوات الصالحة من سلَف الأمّة وخلَفِها من قياداتها وحكّامِها وعُلمائها ورِجالاتها؛ ليتعمَّق فيهِم الشّعورُ الحقّ بالانتماءِ لدينهم والاعتزازِ بأمتِهم والغيرة على ديارهم والاستعصاء على حَمَلات التّغريب والتذويبِ والاختلاط وألوانِ التطرُّف والغلوّ والتشدّد.
إنَّ من المؤكَّد أنَّ هذه المراكزَ والدوراتِ والحلقات وأمثالَها كلُّ أولئك محاضن تربويّة، تحفظ أوقاتَ الشباب فتيانا وفتياتٍ، ترشِدُها وتُرَشِّدُها في مناشطَ علميّة وتربويّة ومَسلكية ومِهنيّة وحِرفيّة، تربيةً على الصلاحِ والإصلاح والخلقِ الفاضل وترسيخِ الانتماء لدين الله وأخوّة الدين والولاء لولاةِ الأمور وحبِّ العلماء وتقديرِ رِجالات الأمّة والاحترام والحبّ للصّغير والكبير وإِكسابِ المهاراتِ واكتشافِ المواهب والملكات وحُسن التعامل مع المشكِلات والإسهام في تشخيصِها وحلِّها وبثّ روحِ التعاون والعمل الجماعيّ والمثمِر وتحمُّل المسؤوليّة وغَرس عُلوّ الهمّة وتكوين الاتِّجاهات الإيجابيّة نحو العمَل والتدريب والإتقان والابتِكار والتجديد بِطُرقٍ تقنيّة متقدِّمة والتدرُّب بأسلوبٍ مشوِّقٍ مبتَكَر والتّدريب على تقديم الخدمات العامّة والحِفاظ على المرافق وصيانة الممتَلَكات العامّة والخاصة والالتزام بالآدابِ العامّة والانخراط في دوراتٍ علمية وندواتٍ فكريّة تعلِّم أدبَ الحوار وحسنَ الاستماع للرّأي الآخر وحسنَ التعامل مع الآخرين وقبولَ الحقّ ممّن جاء به.
مراكزُ وندَوات وحلقات ودورات تضمّ المئاتِ والآلاف منَ الفِتيان والفَتَيات، في مناشطَ وفعاليّات لا تقدِّمها المدارس والجامعات والمعاهِدُ، ولا يتضمّنها كتابٌ مدرسيّ ولا منهَج دِراسيّ. مراكزُ يكتشِف فيها الشابّ قدراتِه ومواهبَه ويجرِّب ملكاتِه وإمكاناتِه، يكتشِف كلَّ ذلك ويمارِسه على مرأَى ومسمَع من مشرفين ومعلِّمين ومدرِّبين وموَجِّهين موثوقِين مِن أهل الفضلِ والصّلاح والخِبرة والاعتدال والعِلم والاختصاص. نعم، إنهم معلِّمون وموجِّهون ومرشدون ومدرِّبون وعلماءُ مؤهَّلون علميًّا وعمليًّا وتربويًّا، وموثوقون في آرائِهم واعتدالهم وحُسن فهمِهم للأحوال والمتغيِّرات والظروفِ والمستجدّات.

أيّها المسلمون، معاشرَ الإخوة، إنَّ الحقَّ والمصلحةَ والحِكمة وبُعد النظر والرؤية والروِيّة تقتضي مضاعفةَ هذه البرامج والتوسُّع فيها لتشمَلَ نشاطاتٍ وإبداعات لم تكن موجودةً ولا ممارسةً مِن قبل؛ مثل التعليم الفنّي والتدريب المهني وتعميقِ مفهوم التديُّن الصّحيح والمواطَنَة الصّالحة ومكافحةِ الإرهابِ وتصحيح المفاهيم وإزالة ما قد يلتبِس حول مفاهيمِ الجهاد والولاءِ والبراء وغيرِها من بعضِ المصطَلَحات والتحذير من الجفاءِ وضَعف التديُّن والمُيُوعة والانحلال؛ ليتربَّى النشء على ممارسةِ حياةٍ هادِئةٍ مستقِرّة ملِيئةٍ بالحيَوِيّة والجدِّية والنافِع المفيد، بعيدًا عن فضولِ النّظرات والكلِمات والتصرّفات، وحُسنِ استخدام المنجَزَات التقنيّة مِن هواتِف وحاسِبات وآلاف وأدواتٍ وشبكات معلومات، بل إنَّ هذه المراكزَ والدوراتِ من الممكِن أن تزيدَ في الإبداع والجاذبيّة والتجديد فتعمِّق وتدقِّق حتى تجعلَ من برامجها ومناشِطها ما يشمَل التوجُّه نحوَ ترشيدِ نشاطاتِ التسوّق والتنزّه والسياحةِ؛ لتجعلَ مِن كلّ ذلك متعةً عائليّة أو فردِيّة تعتمِد الانضباطَ والذوقَ الرفيع والخلُق الكريم والأدب الجمّ.
أيّها المسلمون، إنّ من المأمول مِنَ الجامعات والمعاهدِ والقطاعات التعليمية والمهنية والتدريبيّة ومراكزِ خدمة المجتمع أن تعِدّ خُططًا محكَمَة لمراكزَ وبرامج ونشاطات تقدَّم للطلاب والشّباب، برامجُ تعينهم على مواجهةِ التحدّيات الكبرى في الفِكر والسلوك في الحاضِر والمستقبل، خططٌ حصينة محكَمَة تحُول دونَ وقوعِ هؤلاءِ النّاشِئَة ضحيّةَ أهوالٍ جِسام من الإرهابِ والتزمُّت والمخدِّرات والميوعةِ والتحلُّل والتفسّخ، تقيهم من غُثاءِ القنواتِ وشبكاتِ المعلومات وقرناءِ السوء والمقاهي الموبوءَة والاستراحاتِ المسوَّرة والشُّقَقِ المغلَقَة. هذا الغثاء الذي انساقَ إليه فِئاتٌ من الشّباب في غفلةٍ من المصلِحين والمسؤولين.
كما ينبَغِي أن تفتحَ الأندِيَة الرياضيّة والأدبيّة أبوابَها وتستنفرَ طاقاتها وإمكاناتِها لترسمَ وتخطِّط وتستعدَّ لاحتواءِ الشبابِ في برامجَ جذّابةٍ نظيفة رياضيّة وثقافيّة واجتماعيّة ومهنيّة ومناشطَ سياحيّة منضبِطة، مع التّأكيد على ضرورةِ دَعم كلِّ هذه المرافِق بما تحتاجُه من دعمٍ مادّيّ ومعنويّ لتقومَ بهذه المهمّة العظيمة.
إنّ الإنفاقَ على هذه المراكزِ والمعاهِد والأنديةِ والدورات والحلقاتِ والبذلَ السّخيّ مِن أجلها من أهمّ وجوهِ الإنفاق، يجب أن يتوجَّه إلى ذلك ويدعمَه الحكوماتُ ورجال الأعمالِ والقادرونَ النّاصحون المصلِحون.

عبادَ الله، إنّ من الحكمةِ والعقل وحصافةِ الرّأي أن تُفتَحَ كلّ هذه الميادينِ وتُملأ بذوِي الفكرِ السوِيّ، تُفتَح الأبواب وتشرَع النوافِذ وتهبَّ التّيّارات والنّسائم لتطردَ الروائحَ الكريهة والأجواءَ الرّاكدة والترسُّباتِ الآسنةَ؛ ليدخلَ الهواءُ الطّيِّب والتّيّارات الصّالحة الزّكيّة.
إنَّ من المؤكَّد أنّ هذا الفتحَ والانفِتاح هو سبيلٌ مستقيم لجلبِ كلِّ صالح ودفعِ كلّ سيّئ؛ ذلك أنّ ما يُنسَب مِن إساءاتٍ أو سلبيّات لبعض المنتسِبين لهذه المراكِز والدّورات أو المنخَرِطين فيها هي سلبياتٌ محدودَة موجودة في كلِّ مرفقٍ ومَنشط. يجِب النّظرُ والتدبّر: هل منَ الحكمة منعُ هذهِ الفعاليّات؟! وهل إذا مُنِعت أو أقفلَت سيكفُّ المسيئونَ عن إساءَتهم، أم أنهم سيَبحثون عن قنواتٍ ومجالات أخرى أكثرَ فاعلية وأشدّ أثرًا وتأثيرًا لسوئِهم في أجواء سريّةٍ وأماكنَ مغلَقَة في شُققٍ وخلَواتٍ برّيّة ومواقع بعيدةٍ عن الأنظار والمراقَبَة؟!
إنَّ الانكفاءَ والحذَرَ السّلبيّ ما هو إلاَّ هروبٌ عن حلِّ المشكلة يزيد من انتشارها ويضاعِف في سلبيّاتها، بل يزيد من العتُوّ والتجبّر والانفِلات. إنَّ فتحَ هذه الأبوابِ خيرٌ من إغلاقها، وقَفلُ أبوابِ الخير من أجلِ فئةٍ قليلةٍ شاذّة ليس من الحكمة ولا من الرّشد، وهل المسؤول وصاحبُ القرار من العَجز وقلّةِ الحيلة أن يمنَعَ الكثرةَ الكاثرة من الخير من أجلِ فِئةٍ شاذّة لا يمنَع من سوئِها وإيذائها مثلُ هذه المواقف والقرارات. إن هذه القلّةَ الشاذّة يجب أن تواجَهَ في ميدانِ واضِحٍ فَسيحٍ.
وبَعد: فإنّ كلمةَ الحقّ إن شاء الله أنّ هذه المراكزَ والبرامجَ والأندية وأمثالها سدودٌ ضخمَة أمام كلّ فكرٍ منحرِف أو توجّهٍ متطرِّف أو نهجٍ منحلّ، أمّا الأخطاء أو النقص فيظلُّ أمرًا بَشريًّا في كلِّ جهدٍ وعمَل، محكومًا عليه من قِبَل أفرادِه ومن باشرَه مِن مدرِّبٍ أو متدرِّبٍ أو معلِّم أو متعلِّم، ولا يكون حُكمًا على المشروعِ كلِّه أو على المنشأةِ كلِّها، فهذا ظُلمٌ وتعدٍّ ومجافاةٌ عن سبيلِ الحقّ والعدل.
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ) [المائدة:8].
نفعني الله وإيّاكم بالقرآن العظيم وبهدي محمّد صلى الله عليه وسلم، وأقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كلّ ذنب وخطيئةٍ فاستغفِروه، إنّه هو الغفور الرحيم.


الخطبة الثانية:

الحمد لله، وفّقَ من شاءَ مِن عباده لطاعته، ويسّر له سبيلَ توفيقه وهِدايتِه، أحمده سبحانه وأشكره أفاضَ علينا مِن فضله ومزيدِ نِعمته، وأشهد أن لا إلهَ إلاَّ الله وحدَه لا شريك له في ألوهيّتهِ وربوبيّته، وأشهد أنّ سيّدنا ونبيّنا محَمدًا عبد الله ورسوله المجتبَى مِن رسُلُه والمصطفى من خليقتِه، صلّى الله وسلّم وبارك عليه، وعلى الطيِّبين والطّاهرين من آلِه وذريّته، والغرّ الميامين من صحابته، والتابعين ومَن تبعهم بإحسان وسار على هديه وسنّته، وسلّم تسليمًا كثيرًا إلى يوم الدين.
أمّا بعد:
فإنّ الذين يثيرون الشكوكَ والاتِّهاماتِ حولَ هذه المناشطِ والبرامج والمراكز والنشاطات الصّفِّيّة وغيرِ الصّفّيَّة لا يوردون دليلاً ولا بُرهانًا، فكلُّ ما يُثار هو تَضخيمٌ في العباراتِ وتهويل في التصوير واستنتاجاتٌ لا تستنِد إلى استدلالات وتوظيفٌ غيرُ حَسَن للظّروف وانتهازٌ غيرُ حميدٍ للأحداث.
إنَّ المسلَكَ الحقّ وطريق الإنصاف الاستنادُ إلى الدلائِلِ والبراهين مِن خلال الزّيارات الميدانيّة وفَحص البرامج واستقراءِ الإحصائيات وغيرِها من وسائل الفحصِ والتحرّي؛ ولهذا فإنّ إقحامَ بعضِ التصرّفات المنكَرَة التي تصدُر من بعضِ الشّباب والفئات ثمّ تلصَق تُهَمًا جائرَة جاهزة لكلّ الأخيار والصّلَحاء وأعمالهِم وجهودِهم وعلى كلّ منهَجٍ صالح في الدين والتعليم والدعوة ظلمٌ وبهتان وجِناية.
ألا فاحذَروا ـ رحمكم الله جميعًا ـ التّهَمَ وموارِدَ المهالك وسوءَ المسالِك، ولْيكُن مِن دنوِّ مواسِمِ الخيرات وأيّام النّفَحات باعثًا وهاديًا إلى محاسَبة النفس والسعي نحوَ الزكاء والطُهر، إنها أيّام شهرُ رمضانَ المبارك، يقدَمُه شهرُ شعبان، والذي كان يكثِر فيه نبيّكم محمّد صلى الله عليه وسلم من الصّيام حتى قالت عائشة رضي الله عنها: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم شَعبانَ إلاَّ قليلاً" ، وفي رواية: "لم أرَه صائمًا من شهرٍ قطّ أكثرَ من صيامه من شعبان".
غيرَ أنّ بعضَ الناسِ يعتقِدون في شعبانَ اعتقاداتٍ باطلةً، وبخاصّةٍ ليلة النّصف منه، فلهم فيها معتقداتٌ وعبادات مبتَدَعة، لا أصلَ لها من كتابٍ ولا سنّة؛ كتخصيصِها بدعاءٍ خاصّ أو بقراءاتٍ فرادى وجماعاتٍ أو تحديد سُوَر من القرآن بعَينها كسورة ياسين مرّةً بنيّة طولِ العمر ومَرّةً بنيّة دفعِ البلاء أو يخصّها بعمرة، فكلُّ ذلك ممّا لم يقُم عليه دَليل ولم يثبُت فيه نصّ. أمّا الصيام فمَن كان يصوم بعضَ شعبانَ أو كثيرًا منه أو يصوم أيّامَ البيض أو وافقَ يوم اثنين أو خميس فليصُمه على عادتِه واتباعًا للسنّة كما سبق في حديثِ عائشةَ وغيره.
ألا فاتّقوا الله رحمكم الله، وليلتَزِمِ المسلم بالسنّة، وليجتَنِب مسالكَ البِدعة، فالبدعَة إحداثٌ في الدّين وتغييرٌ في الملّة وآصارٌ وأغلاَل تُضاع فيها الأوقاتُ وتُتعَبُ فيها الأجسادُ وتصرَف فيها الأموال واتّباعٌ لغير طريقِ رسول الله صلى الله عليه وسلم، ينشَط الكَسول فيها ويعجَز عن السّنَن، ولا تكادُ تقام بِدعة إلاَّ وتهجَر سنّة، (فَلْيَحْذَرْ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) [النور:63].
هذا، وصلّوا وسلِّموا على الرّحمة المهداة والنّعمة المسداة نبيِّكم محمّد رسول الله، فقد أمركم بذلك ربُّكم جلّ في علاه، فقال قولاً كريمًا: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) [الأحزاب:56].
اللهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك على عبدِك ورسولك محمّد، وعلى آله وأزواجه وذرّيّته، وارض اللهم عن الخلفاء الأربعة الراشدرن…




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 70.67 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 68.54 كيلو بايت... تم توفير 2.13 كيلو بايت...بمعدل (3.02%)]