السبيل إلى محبّة الجليل - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

 

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3053 - عددالزوار : 390772 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2464 - عددالزوار : 169648 )           »          بعض من جرائم الإحتلال الصهيوني mp4+حدث الأسبوع الأبرز.. (اخر مشاركة : البيرق الاخضر - عددالردود : 4 - عددالزوار : 522 )           »          طريقة عمل الرواني الطرية بوصفات شهية لأطفالك كحلوى سريعة (اخر مشاركة : ذكرى ماضى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          نشمي ياعزيز الدويك وصوت الشعب بيندهلك mp3 جودة عالية (اخر مشاركة : البيرق الاخضر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          منوعات (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 4 - عددالزوار : 722 )           »          الإمام الذهبي..شيخ المحدثين ومؤرخ الإسلام (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 25 )           »          كيف يشوه العلمانيون الإسلام (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 25 )           »          بين المرونة والثبات (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 25 )           »          وما توفيقي إلا بالله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 26-11-2020, 09:02 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 52,354
الدولة : Egypt
افتراضي السبيل إلى محبّة الجليل

السبيل إلى محبّة الجليل



الشيخ د. : حسين بن عبدالعزيز آل الشيخ








عناصر الخطبة

1/منزلة المحبة 2/ أسباب تحصيل محبة الله 3/ السعي إلى نيل محبة الله .



اهداف الخطبة

بيان الأسباب العشرة الموصلة إلى محبة الله .




اقتباس


قال الإمام ابن القيّم رحمه الله عن هذه المحبّة العظيمَة: “هي المنزلةُ التي فيها تنافَس المتنافِسون، وإليها شخَص العاملون, وإلى أمَلِها شمّر السّابقون, وعليها تفانى المحبون، وبروح نسيمِها تروَّح العابدون، وهي قوتُ القلوب وغذاء الأرواح وقرّة العيون، وهي الحياة التي مَن حُرِمها فهو في جملةِ الأموات، والنور الذي من فقَده فهو في بحارِ الظّلمات، والشفاءُ الذي من عدِمه حلّت بقلبِه جميعُ الأسقام، واللَّذَّة التي من لم يظفَر بها فعيشُه كلّه همومٌ وآلام، تاللهِ لقد ذهَب أهلها بشرفِ الدّنيا والآخرة؛ إذ لهم مِن معيَّةِ محبوبهم أوفرُ نصيبٍ” انتهى من كلامه رحمه الله.








غير أني أحب الله ورسوله


الطريق إلى المحبة


السعي وعقد العزم .












أمّا بعد:

فيا أيّها المسلمون، أوصيكم ونفسِي بِتقوى الله عزَّ وجلّ، فلا سعادةَ إلاّ في تَقواه، ولا فلاحَ ولا فَوز ولا نجاةَ إلاّ في اتّباع هديه وشريعتِه.

معاشرَ المسلمين، جاءَ في الصّحيحين عن أنسِ بن مالك رضي الله عنهما قال: جاءَ رجلٌ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالَ: يا رسولَ الله، متى الساعة؟ فقالَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: " ما أعددتَ لها؟" فكأنّ الرجلَ استكانَ، ثمّ قال: يا رسولَ الله، ما أعددتُ لها مِن كثيرِ صلاةٍ ولا صَوم ولا صدَقة، ولكنّي أحبّ اللهَ ورسولَه، فقال صلى الله عليه وسلم: " فأنتَ مَع من أَحببت" ، وفي روايةٍ: قال أنس: فما فرِحنا بعدَ الإسلام فرحًا أشدَّ من قول النبي صلى الله عليه وسلم: " فإنّك مع من أحببتَ" ، وفي صحيح مسلم عن أنس أنه قال: فأنا أحبُّ الله ورسولَه وأبا بكر وعمر، فأرجو أن أكونَ معهم وإن لم أعمل بأعمالهم.

قال الإمام ابن القيّم رحمه الله عن هذه المحبّة العظيمَة: "هي المنزلةُ التي فيها تنافَس المتنافِسون، وإليها شخَص العاملون, وإلى أمَلِها شمّر السّابقون, وعليها تفانى المحبون، وبروح نسيمِها تروَّح العابدون، وهي قوتُ القلوب وغذاء الأرواح وقرّة العيون، وهي الحياة التي مَن حُرِمها فهو في جملةِ الأموات، والنور الذي من فقَده فهو في بحارِ الظّلمات، والشفاءُ الذي من عدِمه حلّت بقلبِه جميعُ الأسقام، واللَّذَّة التي من لم يظفَر بها فعيشُه كلّه همومٌ وآلام، تاللهِ لقد ذهَب أهلها بشرفِ الدّنيا والآخرة؛ إذ لهم مِن معيَّةِ محبوبهم أوفرُ نصيبٍ" انتهى من كلامه رحمه الله.

معاشرَ المسلمين:

ولنيلِ منزلةِ هذه المحبّة وللفوز بهذه السّعادة ذكر العلماءُ أسبابًا لتحصيلها وطرُقًا كثيرةً للفوز بها. أصول هذه الأسباب وقواعِد هذه الطرُق مردُّها ما تتشنَّف أسماعنا به وما تصغِي آذانُنا إليه:

أوّل هذه الأصول قراءةُ القرآن بتدبُّرٍ مع الفهمِ لمعانيه والتعقُّل لأسرارِه وحِكَمه، ولهذا فإنَّ رجلاً مِن أصحاب نبيّنا صلى الله عليه وسلم استجلبَ محبّة الله بتلاوة سورةِ الإخلاص, فظلّ يردِّدها في صلواته، فلمّا سُئل عن ذلك قال: إنها صِفة الرحمن, وأنا أحبُّ أن أقرأَها، فقال النبيّ صلى الله عليه وسلم: " فأخبروه أنَّ الله يحبّه" رواه البخاري.

الأصلُ الثاني ـ عباد الله ـ التقرُّب إلى الله جلّ وعلا بالنّوافل بعد الحرصِ العظيم على الالتزامِ بالواجباتِ والوقوفِ الجازمِ عندَ الحدود والفرائِض, فرسولنا صلى الله عليه وسلم يحكي عن ربِّ العزّة جلّ وعلا أنّه قال: " من عَادَى لي وليًّا فقد آذنته بالحرب، وما تقرَّب إليّ عبدِي بشيءٍ أحبَّ إليَّ مما افترضتُه عليه, ولا يزال عبدي يتقرّب إليّ بالنوافل حتى أحبَّه, فإذا أحببتُه كنتُ سمعه الذي يسمع به، وبصرَه الذي يبصِر به، ويدَه التي يبطِش بها، ورجلَه التي يمشي بها, ولئن سألني لأعطينَّه, ولئن استعاذني لأعيذنَّه" رواه البخاري.

وثالث هذه الأصول ـ معاشر المؤمنين ـ دوامُ ذكر الله جلّ وعلا على كلّ حالٍ، ذكرٌ باللسان والقلب والعمل, فربّنا جلّ وعلا يقول: (فَاذْكُرُونِى أَذْكُرْكُم) [البقرة:152] ونبيّنا صلى الله عليه وسلم يقول: " إنّ الله عزّ وجلّ يقول: أنا معَ عبدي ما ذكرَني وتحرّكت بي شفتاه" رواه ابن ماجه بسند صحيح، ويقول المصطفى صلى الله عليه وسلم وهو سيّد الذاكرين: " سبق المفرِّدون" قالوا: يا رسول الله, ومن المفرِّدون؟ قال: " الذّاكرون الله كثيرًا والذّاكرات" رواه مسلم.

ورابع هذه الأصول إيثارُ محابِّ الله جلّ وعلا ومحابِّ رسوله صلى الله عليه وسلم على محابِّ النّفس عندَ غلبات الهوى, والتسنُّم إلى محابِّه عزّ وجلّ وإن صعُب المرتقى, فيؤثِر العبد رضَا الرّحمن عزّ وجلّ على رِضا غيره وإن عظُمت فيه المحن وثقلت فيه المُؤَن وضعُف عنه الطّول والبدن، يقول ابن القيم رحمه الله: "إيثار رضا الله جلّ وعلا على غيره هو أن يريدَ العبد ويفعلَ فيه مرضاتِه ولو أغضب الخلقَ, وهي درجة الإيثار, وأعلاها للرّسل عليهم صلوات الله وسلامه, وأعلاها لأولي العزمِ منهم, وأعلاها لسيّد الخلقِ محمّد صلى الله عليه وسلم " انتهى.

وذلك ـ يا عباد الله ـ لا يكون ولا يتحقّق إلا بثلاثة أمور: أوّلها قهرُ هوى النفس، وثانيها مخالفةُ الهوى، وثالثها مجاهدةُ الشّيطان وأوليائه.

وخامس هذه الأصول ـ أيها المسلمون ـ أن يطالعَ القلب أسماءَ الله وصفاتِه, وأن يشاهدَها ويعرِفها, ويتقلّب في رياض هذهِ المعرفة، فمَن عرف اللهَ جلّ وعلا بأسمائه وصفاتِه وأفعالِه التي أثبتها الوحيَان كما اعتقدَه رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابتُه ومن تبعهم بإحسان اعتقادًا كما جاءَت في النصوص من غير تحريفٍ ولا تعطيلٍ ولا تمثيلٍ ولا تكييفٍ ولا تأويل أحبَّه الله جلّ وعلا وأكرَمه وأرضَاه, فربّنا جلّ وعلا يقول مرغِّبًا ونَادبًا عبادَه: (وَللَّهِ الأسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا) [الأعراف:180]، وثبت عن المصطفى صلى الله عليه وسلم أنّه قال: "إنّ لله تسعةً وتسعين اسمًا، من أحصاها دخل الجنة".

سادس هذه الأصول ـ إخوةَ الإسلام ـ مشاهدةُ برِّ الله جلّ وعلا بعباده وإحسانه عليهم, والتعرُّف على آلائه ونعَمِه الظاهرةِ والباطنَة, فإنها داعيةٌ إلى محبّته سبحانه، فالإنعام والبرُّ واللّطف معاني تسترقّ مشاعرَ الإنسان, وتستَولي على أحاسيسِه, وتدفَعه إلى محبّة مَن يُسدي إليه النّعمةَ ويوصِل إليه المعروفَ, ولا منعِم على الحقيقةِ ولا محسنَ إلاّ الله, هذه دلالةُ العقلِ الصّريح والنّقل الصّحيح، فالمحبوبُ في الحقيقة عندَ ذوي البصائر هو الله جلّ وعلا, والمستحِقّ للمحبّة كلّها هو سبحانه وبحمده, وغيرُه فمحبوبٌ فيه عزّ وجلّ. والإنسانُ بالطّبع يحبّ من أحسنَ إليه ولاطَفه وواسَاه وأعانه على جميع أغراضِه وأهدافه. إذا عرَف الإنسانُ هذا حقَّ المعرفة علِم أنّ المحسنَ إليه هو الله جلّ وعلا, وأنَّ أنواعَ الإحسان لا يحيط بها حصرٌ، (وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللَّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ الإنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ) [الأنعام:34] وحينئذٍ إذا انطلقَ المسلم مِن هذا المنطلَق فإنّه حريٌّ بالتّوفيق للقيام بواجِب الشّكر لله جلّ وعلا باللّسان والقلبِ والعمل, ويفوز حينئذٍ بكلّ خير ويسعَد بكلّ عاقبةٍ حميدة, فربّنا جلّ وعلا وعد بالمزيد لمن شكره: (لَئِن شَكَرْتُمْ لأزِيدَنَّكُمْ) [إبراهيم:7] ونبيّنا صلى الله عليه وسلم يقول: "عجبًا لأمرِ المؤمن! إنّ أمره كلَّه له خير, وليس ذلك إلا للمؤمن, إن أصابته سرّاء شكر فكان خيرًا له، وإن أصابته ضرّاءُ صبَر فكان خيرًا له " رواه مسلم، وفي الحديث أيضًا: " إنّ الله ليرضَى عن العبدِ يأكلُ الأكلةَ فيحمده عليها, ويشرَب الشّربةَ فيحمَده عليها " رواه مسلم.

سابع هذه الأصول ـ وهو من أعجبِها وأعظمها ـ انكسارُ القلب بكلّيّته بين يدَي الله عزّ وجل, والتذلّل له سبحانه, والخشوعُ لعظمته بالقول والبدَن، (قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ هُمْ فِى صَلاَتِهِمْ خَـاشِعُونَ) [المؤمنون:1-2] ويقول عن خيرِ الخلقِ: (إِنَّهُمْ كَانُواْ يُسَارِعُونَ فِى الْخَيْراتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبا) [الأنبياء:90].

ثامن هذه الأصول تحيُّن وقتِ النزول الإلهيّ لمناجاتِه جلّ وعلا وتلاوةِ كلامِه والتأدُّب بآدابِ العبوديّة بين يدَيه, ثمّ ختمُ ذلك بالاستغفار والتّوبة النّصوح إليه سبحانه, فربّنا جلّ وعلا يقول عن صَفوة الخلقِ: (تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ) [السجدة:16] فأصحاب اللّيل هم أشرفُ أهلِ المحبّة؛ لأنّ قيامَهم في اللّيل بين يدَي الله جلّ وعلا يجمع لهم جلَّ أسباب المحبّة وأصولها, ولهذا فلا عجَب أن ينزلَ أمينُ السّماء جبريل عليه السلام على أمينِ الأرض محمّدٍ صلى الله عليه وسلم ويقول له: واعلَم أنّ شرَفَ المؤمن قيامُه بالليل, وعزَّه استغناؤه عن النّاس. حديث صحيح. يقول الحسنُ البصريّ: "لم أجِد من العبادة شيئًا أشدّ من الصلاة في جوف اللّيل", فقيل له: ما بال المتهجِّدين من أحسنِ النّاس وجوها؟! فقال: "لأنهم خَلَوا بالرّحمن، فألبسهم من نوره"، نسأل الله من فضله.

وتاسع هذه الأصول محبّة الصّالحين والسّعيُ إلى القُرب منهم ومجالستهم، فرسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في الحديث الصّحيح: " قال الله عزّ وجلّ: وجبت محبّتي للمتحابّين فيّ, وجبت محبّتي للمتجالسين فيّ, وجبت محبّتي للمتزاورين في" وفي حديثٍ صحيح عن النبيّ صلى الله عليه وسلم: " أوثقُ عرى الإيمان الحبُّ في الله والبغض في الله" .

عبادَ الله، وآخر هذه الأصول البعدُ عن كلِّ سببٍ وطريق يحول بينَ القلبِ وبين اللهِ جلّ وعلا, وذلك لا يتحقّق ولا يكون إلاّ ببُعد المسلمين والمؤمنين وبُعد مجتمعاتهم عن أنواعِ السيّئات وألوانِ المحرّمات وصوَر الموبقات، فالقلوبُ إذا فسَدَت فلن تجدَ فائدةً فيما يصلِحها من شؤون دنياها, ولن تجدَ نفعًا أو كسبًا في أخراها، (يَوْمَ لاَ يَنفَعُ مَالٌ وَلاَ بَنُونَ* إِلاَّ مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ) [الشعراء:88- 89].

بارك الله لي ولكم في القرآن، ونفعنا بما سمعنا، أقول هذا القول، وأستَغفر الله لي ولكم ولسَائر المسلمين من كلّ ذنب، فاستغفروه إنّه هو الغفور الرحيم.



الخطبة الثانية:


الحمدُ لله على إحسانِه، والشّكر له توفيقه وامتنانِه، وأشهد أن لاَ إله إلا الله وحدَه لا شريك له تعظيمًا لشَأنه، وأشهَد أنّ سيّدنا ونبيّنا محمّدًا عبده ورسولُه الداعي إلى رضوانه، اللهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه وإخوانه.

أمّا بعد:

فيا أيّها المسلمون، أوصيكم ونفسي بتقوى الله عزّ وجلّ، فهي وصيّة ربِّنا جلّ وعلا للأوّلين والآخرين.

معاشرَ المسلمين:

إدراكُ محبّة الله للعبد منزلةٌ عظيمة ومِنّة جسيمة وسعادةٌ أبديّة وحياة طيّبة زكيّة, فعلى العبدِ الموفَّق السعيُ لنيلها بكلِّ طريقٍ محمّديٍّ ونهج نبويٍّ من سيرةِ وسنّة المصطفى صلى الله عليه وسلم, صحّةً في الاعتقاد وسلامةً في التعبُّد وإحسانًا في الأخلاق، وجملةُ ذلك في تحقيق الإيمانِ الصّحيح ومزاوَلة التّقوى لله جلّ وعلا سرًّا وجهرًا: (أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللَّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ الَّذِينَ ءامَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ) [يونس:62، 63].

ألا وإنَّ من مقتضيَات محبّة الله جلّ وعلا الإكثارَ من الصّلاة والتّسليم على النبيّ المصطفى.

اللهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك على سيّدنا ونبيّنا وحبيبنا محمّد، وارض اللهمّ عن الخلفاء الراشدين والأئمّة المهديين أبي بكر وعمر وعثمان وعليّ، وعن جميع الصحابة، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

اللهمَّ أعِزّ الإسلامَ والمسلمين، اللهمّ أذِلّ الكفرَ والكافرين…





__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 66.22 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 64.21 كيلو بايت... تم توفير 2.00 كيلو بايت...بمعدل (3.03%)]