المواضع التي تشرع فيها البسملة - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         دليلك لاختيار نظام عزل مناسب للمنازل (اخر مشاركة : نووران عمرو - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          تاريخ المصحف | الشيخ سيد أبو شادي، وفي ضيافته الدكتور زكي أبو سريع (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 8 - عددالزوار : 15 )           »          كل ما تود معرفته عن الكبتاجون (اخر مشاركة : NoorAhmed101 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          ما هو الادمان واثاره وطرق علاجه (اخر مشاركة : NoorAhmed101 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          على رسلك أيها السالك | الشيخ المحدث أبي إسحاق الحويني (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 3 - عددالزوار : 12 )           »          عن فضل أيام وليالى رمضان نتحدث --- متجدد إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 4 - عددالزوار : 332 )           »          نساء.... خالدات يوميا فى رمضان إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 4 - عددالزوار : 290 )           »          لûًٌٍûé âûêَï يهنâèوèىîٌٍè - watch-gallery.ru (اخر مشاركة : Drunameurits - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          تشكيلة من أجمل الوصفات على مائدة افطارك يوميا فى رمضان انتظرونا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 4 - عددالزوار : 271 )           »          ٍهïëèِû 3 يà 6 - (اخر مشاركة : Drunameurits - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام > فتاوى وأحكام منوعة

فتاوى وأحكام منوعة قسم يعرض فتاوى وأحكام ومسائل فقهية منوعة لمجموعة من العلماء الكرام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-03-2021, 11:20 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,450
الدولة : Egypt
افتراضي المواضع التي تشرع فيها البسملة

المواضع التي تشرع فيها البسملة

الشيخ أ. د. سليمان بن إبراهيم اللاحم

أ - تُشرَع البسملة، وهي قول: ﴿ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، في مواضع، منها ما يلي:
1 - عند قراءة القرآن، وبخاصة عند الابتداء بأوائل السور سوى سورة براءة؛ لأنها آية كانت تنزل مع كل سورة سوى براءة؛ ولهذا أُثبتت في المصاحف مع كل سورة نزَلتْ معها، وإن كانت ليست آية من السورة مطلقًا.

2 - في بداية الكتب والرسائل والخُطَب والمسائل العلمية؛ تأسِّيًا بكتاب الله تعالى، وبسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فقد كان يبتدئ بها في كتبه صلى الله عليه وسلم للملوك، كما في كتابه إلى هرقل، فقد ابتدأه صلى الله عليه وسلم بقوله: ((بسم الله الرحمن الرحيم، من محمد رسول الله، إلى هرقل عظيم الروم...))[1].

وكذا كان الأنبياء قبله، كما جاء في كتاب سليمان لبلقيس: ﴿ قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ * إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ﴾ [النمل: 29، 30].

وقد درج على هذا سلف الأمة وخلَفُها في كتبهم ورسائلهم وخطبهم ومقالاتهم.

وقد اختلفوا في حكم كتابتها مع الشِّعر، فذهب بعضهم إلى كراهة ذلك والمنعِ منه، وأجازه آخرون[2]، والذي يظهر - والله أعلم - أن الشِّعر لا يختلف عن النثر من حيث جواز كتابتها مع المحمود منهما، وعدمُ جواز ذلك مع المذموم منهما؛ لأن في ذلك استخفافًا بالله وأسمائه وصفاته.

ب - وتُشرَع التسمية، وهي قول: "بسم الله"، في مواضع كثيرة، منها ما يلي:
1 - عند الوضوء؛ فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا صلاة لمن لا وضوء له، ولا وضوء لمن لم يذكر اسم الله عليه))[3].

2 - عند الدخول في المسجد والخروج منه؛ فعن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل المسجد يقول: ((بسم الله، والسلام على رسول الله، اللهم اغفر لي ذنوبي، وافتح لي أبواب رحمتك))، وإذا خرج قال: ((بسم الله، والسلام على رسول الله، اللهم اغفر لي ذنوبي، وافتح لي أبواب فضلك))[4].

3 - عند الركوب؛ قال الله تعالى: ﴿ وَقَالَ ارْكَبُوا فِيهَا بِسْمِ اللَّهِ مَجْرَاهَا وَمُرْسَاهَا إِنَّ رَبِّي لَغَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [هود: 41].

وجاء في حديث جابر الطويل في قصة بعيره: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له: ((اركب باسم الله))[5].

وفي حديث عليٍّ رضي الله عنه: "وأُتيَ بدابة ليركبها، فلما وضع رجله في الركاب، قال: "بسم الله.." الحديث، ثم قال في آخره: "رأيت النبي صلى الله عليه وسلم فعل كما فعلتُ"[6].

4 - عند الذبح، وعند الصيد[7]؛ لقوله تعالى: ﴿ فَكُلُوا مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ بِآيَاتِهِ مُؤْمِنِينَ ﴾ [الأنعام: 118]، وقوله: ﴿ وَمَا لَكُمْ أَلَّا تَأْكُلُوا مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ ﴾ [الأنعام: 119]، وقوله: ﴿ وَلَا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ ﴾ [الأنعام: 121]، وقوله: ﴿ فَكُلُوا مِمَّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهِ ﴾ [المائدة: 4].

وعن عديِّ بن حاتم رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إذا أرسلتَ كَلْبَك المعلَّم وذكرتَ اسم الله عليه، فكُلْ مما أمسَكَ عليك)) الحديث[8].

وعن أبي ثعلبة نحوه، وفيه زيادة: ((وما صِدتَ بقوسِك فذكرتَ اسم الله فكُلْ))[9].

5 - عند الأكل؛ لحديث عمرو بن سلمة رضي الله عنه قال: كنت غلامًا في حَجْرِ النبي صلى الله عليه وسلم وكانت يدي تطيش في الصحفة، فقال: "يا غلام، سمِّ اللهَ، وكُلْ بيمينك، وكُلْ مما يليك))[10].

وعن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إن الشيطان يستحلُّ الطعام أن لا يُذكَرَ اسمُ الله عليه))[11].

وعن جابر بن عبدالله رضي الله عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: ((إذا دخل الرجل بيته فذكَرَ الله عند دخوله وعند طعامه، قال الشيطان: لا مَبيتَ لكم، ولا عشاء))[12].

6 - عند الجِماع؛ لما رواه ابن عباس رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((أمَا إن أحدكم إذا أتى أهله قال: بسم الله، اللهم جنِّبْنا الشيطان، وجنِّبِ الشيطانَ ما رزَقتَنا، فرُزِقا ولدًا، لم يضُرَّه الشيطان))[13].


7 - عند الخروج من البيت؛ لما رواه أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا خرج الرجل من بيته، فقال: بسم الله، توكلت على الله، لا حول ولا قوة إلا بالله، قال: يقال حينئذٍ: هُديتَ وكُفيت وَوُقيت، فتتنحَّى له الشياطين، فيقول له شيطان آخر: كيف لك برجلٍ قد هُدي وكُفي وَوُقي؟!))[14].

8 - في المساء والصباح؛ فعن عثمان بن عفان رضي الله عنه، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((من قال: باسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء، وهو السميع العليم، ثلاث مرات، لم تُصِبْهُ فجأةُ بلاء حتى يصبح، ومن قالها حين يصبح ثلاث مرات، لم تصبه فجأة بلاء حتى يمسي))[15].

9 - عند النوم؛ فعن أبي الأزهر الأنماري رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا أخذ مضجعه من الليل، قال: ((باسم الله وضعت جنبي، اللهم اغفر لي ذنبي، وأَخْسِئْ شيطاني، وفُكَّ رِهاني، واجعلني في النَّدِيِّ الأعلى))[16].

10 - عند دخول الخلاء؛ فعن علي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((سَتْرُ ما بين الجن وعورات بني آدم إذا دخل الكنيف أن يقول: باسم الله))[17].

11 - إذا عثر المرءُ أو عثَرتْ دابَّتُه؛ لما رواه أبو تميمة الهُجَيْمي عن أبي المليح بن أسامة بن عمير عن أبيه، قال: كنت رديف النبي صلى الله عليه وسلم فَعُثر بالنبي صلى الله عليه وسلم، فقلت: تَعِسَ الشيطان! فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((لا تقل: تعس الشيطان؛ فإنك إذا قلتَ: تعس الشيطان، تَعاظَمَ، وقال: بقوَّتي صرَعتُه، وإذا قلتَ: باسم الله، تَصاغَرَ حتى يصير مثل الذباب))[18].

12 - عندما يجد المسلم وجعًا في جسده، يُشرَعُ له أن يضع يده على موضع الألم، ويُسمِّي، ويذكر بقية الدعاء؛ لما رواه عثمان بن أبي العاص رضي الله عنه: أنه شكا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وجعًا في جسده منذ أسْلَمَ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ضَعْ يدك على الذي يألم من جسدك، وقل: باسم الله، ثلاثًا... الحديث))[19].

13 - عند وضع الميت في قبره؛ فعن ابن عمر رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم: كان إذا وضع الميت في القبر قال: ((باسم الله، وعلى سنة رسول الله))[20].

14 - عند إغلاق الباب، وإطفاء المصباح، وعند إيكاء السِّقاء، وتخمير الإناء؛ لما رواه جابر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا استجنح الليل، أو كان جُنح الليل، فكُفُّوا صِبيانَكم؛ فإن الشياطين تنتشر حينئذٍ، فإذا ذهب ساعة من العِشاء فخَلُّوهم، وأَغْلِقْ بابَك واذكر اسم الله، وأَطفِئ مصباحك واذكر اسم الله، وأَوْكِ سِقاءَك واذكر اسم الله عليه، وخمِّرْ إناءك واذكر اسم الله، ولو تَعرِض عليه شيئًا))[21].

إلى غير ذلك من المواضع، بل إن الذي يُفهم من حديث جابر هذا أنه ينبغي أن يذكُرَ المسلم اسمَ الله على جميع أحواله، تبرُّكًا وتيمُّنًا واستعانة.

أما حديث أبي هريرة الذي رواه أحمد[22]، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((كل كلام، أو أمر ذي بال، لا يُفتَح بذكر الله عز وجل، فهو أبتر، أو قال: أقطع))، فهو حديث ضعيف[23].


[1] أخرجه البخاري في بدء الوحي (7)، ومسلم في الجهاد - باب كتب النبي صلى الله عليه وسلم إلى هرقل يدعوه إلى الإسلام (1773)؛ من حديث ابن عباس رضي الله عنهما.

[2] انظر: "الجامع لأحكام القرآن" (1/ 97).

[3] أخرجه أبو داود - في الطهارة - باب في التسمية في الوضوء (101)، وابن ماجه - في الطهارة - ما جاء في التسمية في الوضوء (399)، وأحمد (2/ 418).
وطرق هذا الحديث كلُّها ضعيفة، لكن له شواهد من حديث أبي سعيد الخدري، وسعيد بن زيد، وأنس بن مالك وغيرهم؛ فقد أخرج: ابن ماجه (397)، وأحمد (3/ 41)، عن أبي سعيد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((لا وُضوءَ لمن لم يذكر اسم الله عليه)).
وأخرج الترمذي - في الطهارة (25، 26)، وابن ماجه في الطهارة أيضًا (398)، وأحمد (4/ 70، 5/ 382، 6/ 382)، والدارقطني - في الطهارة - حديث (5 -10) عن سعيد بن زيد نحوه.
وأخرج النسائي - في الطهارة (76)، والدارقطني - في الطهارة (1) عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: "طلب بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وَضوءًا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((هل مع أحد منكم ماء؟))، فوضع يده في الماء، ويقول: ((بسم الله...)) الحديث.
وقد ضعَّف جمعٌ من أهل العلم هذه الأحاديثَ كلَّها؛ قال الإمام أحمد: "ليس فيه شيء يثبت، وقال: لا أعلم في التسمية حديثًا صحيحًا".
وقال البزار: "كل ما رُويَ في هذا الباب فليس بقوي".
وقد قوَّاه بعض أهل العلم؛ فقال أبو بكر بن أبي شيبة: "ثبت لنا أن النبي صلى الله عليه وسلم قاله"، وقال ابن حجر: "والظاهر أن مجموع الأحاديث يحدث منها قوة تدل على أن له أصلًا".
وأكثر أهل العلم على أن هذا الحديث، بمجموع طرقه وشواهده، إما حسن، وإما صحيح: منهم ابن الصلاح، والعراقي، وابن القيم، وابن كثير، والسيوطي، والصنعاني، والشوكاني، والألباني من المعاصرين. انظر: "تفسير ابن كثير" (1/ 38)، "سبل السلام" (1/ 70 -71)، "نيل الأوطار" (1/ 159 -161)، "إرواء الغليل" (81)، "صحيح سنن أبي داود" (90، 91).
وقد استدل بهذه الأحاديث على وجوب التسمية في الوضوء بعضُ أهل العلم، منهم الإمام أحمد في رواية له اختارها أبو يعلى، وجمع من الحنابلة، وإسحاق، والحسن، وداود، وحملوا قوله في الحديث: "لا وضوء" على نفي الحقيقة الشرعية والصحة والإجزاء.
وجمهور العلماء على أن التسمية في الوضوء سُنة، منهم أبو حنيفة ومالك والشافعي، ورواية لأحمد اختارها بعض أصحابه كالخرقي وابن قدامة وابن تيمية، وحملوا الأحاديث المذكورة - على القول بصحتها - على نفي الكمال أو على الاستحباب.

[4] أخرجه النسائي في الصلاة - الدعاء عند دخول المسجد (771) بهذا اللفظ، وصححه الألباني، والحديث ضعيف عند أ كثر أهل العلم.

[5] أخرجه مسلم في المساقاة - باب بيع البعير - واستثناء ركوبه (715).

[6] أخرجه أبو داود في الجهاد - ما يقول الرجل إذا ركب (2602)، وصححه الألباني.

[7] واختلف العلماء في حكم التسمية عند الذبح وعند الصيد - مع إجماعهم على أنها مشروعة فيهما.
وسيأتي تفصيله إن شاء الله في تفسير سورة المائدة.

[8] أخرجه البخاري - في الذبائح - باب التسمية على الصيد، والأبواب بعده (5475، 5477)، ومسلم - في الصيد والذبائح - باب الصيد بالكلاب المعلَّمة (1929).

[9] أخرجه البخاري (5478، 5488)، ومسلم (1930).

[10] أخرجه البخاري - في الأطعمة - باب الأكل مما يليه (5377 -5378)، ومسلم - في الأشربة - آداب الطعام والشراب (2022).

[11] أخرجه مسلم (2017).

[12] أخرجه مسلم (2018)، وفي حديث عائشة رضي الله عنها، قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إذا أكل أحدكم طعامًا فليقل: بسم الله، فإن نسي في أوله فليقل: بسم الله في أوله وآخره))؛ أخرجه أبو داود (3767)، والترمذي (1858)، وصححه الألباني.

[13] أخرجه البخاري - في الوضوء - باب التسمية على كل حال، وعند الوقاع (141)، ومسلم - في النكاح - باب ما يستحب أن يقول عند الجماع (1434).

[14] أخرجه أبو داود - في الأدب - باب ما يقول إذا خرج من بيته (5095)، والترمذي - في الدعوات - باب ما يقول إذا خرج من بيته (3426)، وصححه الألباني. وعند أحمد (1/ 66) - من حديث عثمان بن عفان رضي الله عنه، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((بسم الله، آمنت بالله، اعتصمت بالله، توكلت على الله، ولا حول ولا قوة إلا بالله)).

[15] أخرجه أبو داود - في الأدب - باب ما يقول إذا أصبح (5088)، والترمذي - في الدعوات - باب الدعاء إذا أصبح (3385)، وقال: "حسن صحيح غريب"، وابن ماجه - في الدعاء - باب ما يدعو به الرجل إذا أصبح وإذا أمسى (3869). وصححه الألباني.

[16] أخرجه أبو داود - في الأدب - ما يقول عند النوم (5054)، وصححه الألباني. وفي حديث حذيفة قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أوى إلى فراشه قال: ((اللهم باسمك أموت وأحيا))؛ أخرجه البخاري في الدعوات (6213)، وأخرج مسلم نحوه من حديث البراء. وأخرج البخاري (6230)، ومسلم (2714) - عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا أوى أحدكم إلى فراشه، فليقل: باسمك ربي وضعت جنبي وبك أرفعه)).

[17] أخرجه ابن ماجه - في الطهارة وسننها - باب ما يقول الرجل إذا دخل الخلاء (297).
وقد رُويَ هذا الحديث من حديث أنس وأبي سعيد وابن مسعود ومعاوية بن حيدة. وقد ضعَّفه جمعٌ من أهل العلم، وصحَّحه آخرون بمجموع طرقه وشواهده منهم الألباني. انظر: "إرواء الغليل" (50)، "صحيح الجامع الصغير" (3604 -3605).
وقد قال الحافظ ابن حجر في "فتح الباري" (1/ 244) - في كلامه على حديث أنس رضي الله عنه: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل الخلاء قال: ((اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث)) - قال ابن حجر: "وقد روى العمري هذا الحديث، من طريق عبدالعزيز بن المختار عن عبدالعزيز بن صهيب بلفظ الأمر قال: ((إذا دخلتم الخلاء فقولوا: بسم الله، أعوذ بالله من الخبث والخبائث))، وإسناده على شرط مسلم، وفيه زيادة التسمية، ولم أرها في غير هذه الرواية".

[18] أخرجه أبو داود في الأدب (4982) ورجاله ثقات، وأخرجه أحمد (5/ 71).
قال ابن كثير في "تفسيره" (1/ 38): "ورجاله رجال الصحيح".
وأخرجه الحاكم في "المستدرك" (4/ 292) وصحح إسناده ووافقه الذهبي، وصححه الألباني في "صحيح الكلم الطيب" حديث (193).

[19] أخرجه مسلم في السلام - باب استحباب وضع يده على موضع الألم مع الدعاء (2022).

[20] أخرجه أبو داود - في الجنائز - الدعاء للميت إذا وضع في قبره (3213)، والترمذي في الجنائز (1550)، وابن ماجه - في الجنائز (1406) وصححه الألباني.

[21] أخرجه البخاري - في بدء الخلق - باب صفة إبليس وجنوده (3280) ومسلم - في الأشربة - الأمر بتغطية الإناء (2012).

[22] "المسند" (1/ 359).

[23] انظر: "إرواء الغليل" حديث (1)، "ضعيف الجامع الصغير" حديث (4222).


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 71.65 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 69.81 كيلو بايت... تم توفير 1.84 كيلو بايت...بمعدل (2.57%)]