أين الصديق؟ - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         قراءة فى كتاب الطامة (اخر مشاركة : رضا البطاوى - عددالردود : 1 - عددالزوار : 2 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3418 - عددالزوار : 515279 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2866 - عددالزوار : 233787 )           »          سلسلة كيف نفهم القرآن؟ ____ متجدد إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 143 - عددالزوار : 8457 )           »          بصائر ذوي التمييز في لطائف الكتاب العزيز للفيروز آبادي ----متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 20 - عددالزوار : 1549 )           »          السلسلة التربوية (هكذا علمنا السلف) متجددة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 40 - عددالزوار : 8069 )           »          مجالس تدبر القرآن ....(متجدد) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 36 - عددالزوار : 12635 )           »          {وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ المُؤْمِنِينَ}ا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 113 - عددالزوار : 10501 )           »          الفتح المبين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          أُصُولُ المْعَامَلَة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الأسرة المسلمة > ملتقى الأمومة والطفل

ملتقى الأمومة والطفل يختص بكل ما يفيد الطفل وبتوعية الام وتثقيفها صحياً وتعليمياً ودينياً

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 19-10-2021, 10:41 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 74,536
الدولة : Egypt
افتراضي أين الصديق؟

أين الصديق؟



لقد دفعني إلى كتابة هذا المقال موقف حدث قبل أيَّام عند شرحي درسًا يتناول موضوع الصداقة، فعلى الرغم مما ساد عرض الدرس من متعة وتفاعل كبيرين، فإن وقت الحصة الافتراضية لم يَنته بعد؛ مما جعلني أن أطرح على طالباتي السؤال التالي: (من هي صديقتكِ المفضلة؟ ولماذا؟)، وما إن سألت إحداهن هذا السؤال إلا والدموع بدأت تنهمر من عينيها الصغيرتين، كانت هذه الدموع أشبه بوابل من الأمطار الغزيرة التي تهطل عليَّ كمعلمة، فكيف لي أن أعرض لها الواقع الذي كثيرًا ما شغلني؟ كيف لي أقول لها الحقيقة وهي في هذا العمر الصغير؟

بدأت أرتِّب أفكاري، وأُلَملم شتات تجارب كثيرة قرأتها وخُضتها في حياتي؛ لتصل الثقة إلى قلبها النقي بما أقوله، ولأحقِّق التأثير والتغيير في حياتها الحالية والمستقبلية اتجاه هذا الموضوع العميق جدًّا، وما إن بدأت معها في الحديث إلا وجاء فتح الله عليَّ بالكلمات التي كفكفت دموعها، وربطت على قلبها، وجعَلتها تبتسم قناعة بما تمتلِكه.

إن رغبة كل إنسان في أن يكون محطَّ اهتمام وإعجاب الجميع هو أعمق فخ سيسقط فيه إن سعى إليه، فكما أن السعي خلف السراب جنون، فإن السعي خلف إرضاء الناس، ونيل إعجابهم وهم كبير، وغاية لن يدركها حرصُ حريص، وذلك لِما في هذا الأمر من مساوئ عديدة، لعل من أبرزها وقوعه في المجاملات، والنفاق، والرياء، والكذب - عافانا الله وإيَّاكم من كل ذلك - على حساب الحق والصواب، ولهذا نجد أحمد أمين في كتابه (حياتي) يؤكد أن التزام الحق يكسب المرء العديد من المزايا، رغم ما سيجده من الآلام، فقد يغضب بعض الأنام، وتضيع عليه بعض المصالح، ولكنه سيستفيد منه أكثر مما سيفقده، فقد استفاد منه على صعيده الشخصي راحة الضمير، وثقة الناس بما يقول، وما يعمل، وحسن ظنِّهم بما يصدر عنه ولو لم يفهموا سببَه، فعلى المرء أن يستخدم ميزان عقله؛ ليفرِّق بين كسب قلوب الآخرين باللطف، وحسن العبارة، وبين المجاملة والمبالغة في إظهار اللطف لمقاصد خفية، وأهداف ضمنية، ولهذا فقد جاءت مفردة الصديق لتحمل في طياتها معاني الإخلاص، والوفاء، والصدق المتبادل بين كلِّ مَن تسودهم علاقة الصداقة، لا معاني التقرب لتحقيق مآرب دنيئة، وغايات خسيسة.

وإن قلَّ الصديق مع المواقف والتجارب الحياتية، فهذا لا ينفي وجوده، فإن هناك أصدقاء تَحلو معهم الحياة وتَزين، وما أجمل الصديق إن كان من أحد الوالدين أو المحارم، فيجتمع معهم ثواب البر وصلة الرحم، مع ثواب الأخوَّة والحب في الله تبارك وتعالى، ولا يتحقق ذلك إلا إذا بنيت الصداقة على أساس متين قوامُه تقوى الله والخوف منه، فإن كل ما كان لله وللدار الآخرة يَبقى، وكل ما حاد عن هذا الطريق يَفنى، فاجعل أُنسك بالله بداية البدايات كلها، وخاتمة النهايات كلها؛ حتى تستقيم حياتك، فلا تضلَّ الطريق، ولا تتوه خطاك، ولقد صدق حسان بن ثابت رضي الله عنه، شاعر رسول الله عليه الصلاة والسلام عندما، قال: "وكل أخ يقول أنا وفيٌّ، ولكن ليس يفعل ما يقول، سوى خلٍّ له حسب ودين، فذاك لما يقول هو الفعول".

_______________________________________
الكاتب: إسراء عادل جناحي









__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 54.67 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 52.85 كيلو بايت... تم توفير 1.82 كيلو بايت...بمعدل (3.33%)]