زوجتي لا تراعي أدب الحوار معي - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         Misoprostol Online Fast Shipping KelFrauff (اخر مشاركة : KelFrauff - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          كل ما يثار حول القرين (اخر مشاركة : TaDeNes - عددالردود : 231 - عددالزوار : 87788 )           »          فورد اسكورت (اخر مشاركة : hamdy98 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          الدكتور اسماعيل التاتار صاحب وصفة القطران الحجري رحمه الله (اخر مشاركة : KelFrauff - عددالردود : 58 - عددالزوار : 18293 )           »          بشرى .علاج من القرآن للعقم (اخر مشاركة : KelFrauff - عددالردود : 10 - عددالزوار : 13218 )           »          أي الكتابتين هي الصحيحة : يقرأها أم يقرؤها (اخر مشاركة : KelFrauff - عددالردود : 14 - عددالزوار : 28082 )           »          فوائد تمر عجوة المدينة لبعض الأمراض (اخر مشاركة : KelFrauff - عددالردود : 13 - عددالزوار : 39633 )           »          تطبيق we المصرية للاتصالات الجديد (اخر مشاركة : elkhiat - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          Pyridium Tablets Store Free Doctor Consultation KelFrauff (اخر مشاركة : KelFrauff - عددالردود : 9 - عددالزوار : 37 )           »          ما هو موسم «الشبط» الذي يتوسّط فصل الشتاء؟ (اخر مشاركة : سيد محمد على - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الأسرة المسلمة > ملتقى الأخت المسلمة

ملتقى الأخت المسلمة كل ما يختص بالاخت المسلمة من امور الحياة والدين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 14-12-2019, 05:48 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 22,115
الدولة : Egypt
افتراضي زوجتي لا تراعي أدب الحوار معي

زوجتي لا تراعي أدب الحوار معي

أ. مروة يوسف عاشور


السؤال
متزوج منذ سنتين ونصف، وعندي طفل عمره سنة ونصف، ومتعلم تعليمًا عاليًا، وغنيٌّ، وعائلتي لها جذور أصيلة، وزوجتي تصغُرني بعامين، وهي لها مواصفاتي السابقة نفسها، لا تعمل؛ بناءً على طلبي، المشكلة: منذ الزواج وأنا أعاني الآتي:
1 - سطحية زوجتي في الأمور العامة، ومعي ومع أسرتي، (عدم معرفة الأصول، والثقافة، واللياقة).

2 - لا تعرف سوى الطبخ والغسيل وتنظيف المنزل.

3 - لا تشاركني حياتي أو اهتماماتي، وبعد طلبي منها المشاركة أصطدم بجهلها وسطحِيَّتِها.

4 - حبها لأهلها زائد وحساس، والإصرار الفظيع والدفاع المستميت عن أهلها وتصرفاتهم لدرجة تسفيه آراء الآخرين، وذلك في الأمور العادية أو (كل الأمور)، وهي التي تبدأ بذكرهم، وليس الآخرون، هذا وصف عام لها، ويعلم الله أنِّي صادقٌ في كلامي.

(حتى يُمكنك - سيدي - النصح) أنا أعمل مهندسًا، ولديَّ من المال ما يكفُل لنيل حياةٍ كريمة، ويعلم الله أني لم أبخل عليها أو البيت بأي شيء، واعلم - سيدي - أنَّ ما سبق أن قلته أتعامل معه، وعندي ثقة أني بالوقت والنصح سوف أحقق نتائجَ معها - إن شاء الله - ولكنَّ المشكلةَ الكُبرى هي: عند حدوث أيِّ خلاف مع زوجتي، (علمًا أنَّه لم يحدث خلافٌ على أي شيء حيوي حتى الآن).

تناقشني لمدة طويلة، ويتحول النقاش إلى جدل فظيع، مهما حاولتُ أنْ أفهمها أو أقنعها, لدرجة اضطراري إلى إنهاء النِّقاش؛ لأَنَّها تتجاوز حدودَ الأدب في الحوار (الصوت العالي، استعمال الأيدي في الحوار بطريقة عدم الاكتراث واللامبالاة)، ورغم تحذيري لها مرارًا بمدى ضيقي وعدم قبولي لهذا الجدل والأسلوب في الحوار، إلا أنه يتكرَّر كل مرة، مهما حاولت، وذلك يسبب لي ضيقًا شديدًا وغضبًا عارمًا، ويعلو صوتي عليها، وتزداد هي حتى أكاد أن أضربها أو أن أطلقها، ولكني والحمد لله أتمالك نفسي؛ حتى لا أدمر بيتي وطفلي.

واعلم - سيدي - أني قُمت بالنُّصح مرارًا، والهجر أيَّامًا تصل لمدة عشرة أيام؛ حتى تعتذر لي بعد مرور الأيام، أتمنى أن يتَّسِع صدرك لي، وهذه المرة حدثت المشكلةُ نفسها، لدرجة أني أوقفتها وسألتها: هل تحدثين أباكِ بهذه الطريقة؟ فقالت لي: لا, فأعدت السؤالَ: أنتِ لا تحدثين أباك هكذا، ولكن تحدثيني أنا زوجك هكذا؟ فأجابت: نعم, فأمرتها بتحضير أشيائها وأشياء الطفل؛ كي أرسلها لأهلها، وفعلاً خلالَ ربع ساعة كُنت على طريقِ السفر.

(أهلها يعيشون ببلدة أخرى تبعد 500 كيلو عن بلدتي)، وعندما وصلت، شكوتها لأبيها وأُمِّها، وشرحت كلَّ شيء لهما، وذلك في حضورها، وقد صدَّقت زوجتي على كل شيء قلته أمامَ والديها، وطلبت من والدِها أن يُفهِمَها أدبَ الحوار، وطبيعةَ العلاقة بين الزَّوجة وزوجها، ولكنِّي فوجئت بهذا الرجل يرد عليَّ برُدودٍ مُعَوَّمة، ويُحاول أن يكونَ في صفِّ ابنته، ويلتمس لها الأعذار، (صُدِمْت في هذا الرجل جِدًّا، فبعد أن أتيتُ إليك شاكيًا لم تنصر الحقَّ, فقلت في نفسي: إنه سوف يتحدث معها بعد رحيلي، وإنَّه لا يريد أن يُخَطِّئ ابنته أمامي).

وأحسست بغضبٍ شديد وندم؛ لمحاولة الاستعانة به، وقامت زوجتي لتُقَبِّلَ رأسي أمام أهلها من نفسها، دونَ أن يطلبَ منها أحدٌ ذلك، واستغل الأب ذلك، وقام بفضِّ الحوار، وبعد دُخولي أنا وزوجتي الغرفةَ، قامت بالاعتذار عن شكواها مني أمام أهلها فقط (وليس عن التجاوز معي أصل المشكلة).

قضيت الليلَ ولم يفارقني التفكير فيما حدث، وسافرت في الصباح الباكر إلى عملي، وقامت زوجتي بمحادثتي تليفونيًّا وأنا على الطريق ثلاثَ مَرَّات خلال ساعة واحدة، وقمت بالردِّ عليها بتَقْطِيبٍ، ولم تحدثني ثانيًا، علمًا أنَّها ما زالت تعلم أني على الطريق، وهذه عادتها أن تحدثني كلَّ 10 دقائق حتى أصل، ولم تتحدث معي لمدة 4 أيام ولم أحدثها.

وتدخَّل والدي الذي يعلم بالخلاف؛ بسبب أنَّنا سافرنا فجأةً، وذلك بأنْ طَلَبَ من صديقٍ مُشترك للعائلتين - والذي كان سببَ التعارُف والزواج - التدخُّل، وأخبرته أني غاضبٌ من الحوار الذي تم بيني وبين والد زوجتي وزوجتي، وأني أطلبُ الاعتذارَ الواضحَ عن التجاوُز في الحوار معي وعدم تَكرار ذلك، وفوجئت بالرد من والد زوجتي بأنه تَم فعلاً الاعتذار، وليس عنده شيء لتقديمه، ويريد أن يتركه بضعةَ أيام، لم يعجبني الرد، وأحسست أنه يراهن على حبي لولدي، وأني سوف أذهب نادمًا راجيًا عودةَ زوجتي وولدي، وقررت أني لن أتَّصل بها، وأتركها لدى أهلها لمدة أطول حتى تتصلَ هي بي وتعتذر، وبعدها سوف أذهب وأحضرها، ومضى حتى الآن عشرة أيام على الوضع نفسه.

سيدي، ماذا أفعل وأنا في ضيق عظيم، وألَمٍ لفراق ابني الذي أتحمل هذا من أجله؟ فَكَّرت مرارًا في طلاقها، فكَّرت أن أحضرها خوفًا من تأثير والدها السلبي عليها، وخشيت أن أفعل ذلك، فيتأكد عندها أنَّها على صواب، ويصعُب عليَّ بعد ذلك التغيير، آسف للإطالة، ولكني في حيرة، ماذا أفعل؟ أشكرك وأعانك الله ووفقك.

الجواب
أخي الفاضل, حياك الله شاكرين لك تواصُلك معنا.
ما زلنا نعاني آثارَ سوء التربية, والتأثُّر الشائن بوسائل الإعلام، وما تبثُّه كلَّ ساعة، بل كل لحظة في عقول وقلوب الناس بجميع طوائفهم من أفكارٍ هدَّامة, حتى أُشربتها قلوبُهم، وصارت مُعتقدات عندهم, ومُسلَّمات لا يُمكن الخلاف عليها، فالزوجة والزوج تمامًا كالشريكين في تِجارة واحدة، أو رئيسين على مركب واحد, لا يقل أحدُهما عن الآخر، أو يزيد في المكانة، أو الأهمية، أو غيرها.

لا يعرفون العلاقةَ الصحيحة بين الرجل وزوجته, وما ينبغي أن يعامل به الزوج, وهذا مما يأسف له القلب، وتدمع له العين.

أخطأتْ زوجتك بلا شك في سلوكها معك، واستخدامها ما ذكرتَ من أساليبَ لا تليق بالمرأة المسلمة عند التحاوُر مع الزوج, ولكن حتى نكون صرحاء مع أنفسنا, تعالَ نتأمَّل ما ورد عن نبينا - صلَّى الله عليه وسلَّم - في هذا الشأن.

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((استوصوا بالنساء، فإنَّ المرأة خلقت من ضلع, وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه، فإن ذهبت تقيمه كسرتَه, وإن تركته لم يزل أعوجَ، فاستوصوا بالنساء))؛ متفق عليه، واللفظ للبخاري.

ماذا قال أهل العلم في هذا الحديث؟

قال القرطبي: "يحتمل أن يكون معناه أنَّ المرأةَ خلقت من مَبْلَغِ ضلع، فهي كالضلع، زاد في رواية الأعرج عن أبي هريرة عند مسلم: "لن تستقيمَ لك على طريقة".

قوله: ((وإنَّ أعوجَ شيء في الضلع أعلاه)):
قيل: فيه إشارة إلى أنَّ أعوج ما في المرأة لسانُها، وفائدة هذه المقدمة أنَّ المرأةَ خُلِقَت من ضلع أعوجَ، فلا ينكر اعوجاجها، أو الإشارة إلى أنَّها لا تقبل التقويم، كما أن الضلع لا يقبله"؛ اهـ بتصرف.

فهذه - يا أخي - حالُ معظم النساء, حتى الكثيرات من الصَّالِحَات, فلا تنتظر أن تستقيمَ المرأة، أو تكون لك كما أردت, وإنَّما بإمكانك إصلاح بعض ما اعوجَّ من أخلاقها ومعاملتها بما يُناسبها.

عندما تجاوزت الحد معك في الحديث أو السلوك, ما كان ينبغي عليك أن تأمرها بالانصراف أو الذهاب لبيت أهلها.

متى ما خرجت الزوجة من بيتها إلى بيت أهلها، أخذت المشكلةُ منحَنًى أخطر مما كانت عليه، وتداخلت أطرافٌ من أهل الزوج والزوجة؛ لتزيد من اشتعال النار، فكلٌّ سيتشدد لولده، وستصير الخلافات بين عائلتين، عِوضًا عن شخصين, وسيُصبح الموقفُ أكثرَ حرجًا.

الله - تعالى - يقول في المطلقات: ﴿ لاَ تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلاَ يَخْرُجْنَ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَة مُبَيِّنَةٍ ﴾[الطلاق: 1]، والأزواج والزوجات يقرِّرون ضرورةَ خروج الزوجة إلى بيت أهلها مع أول خلاف؛ ظنًّا منهم أن هذا هو الوضع الطبيعي في حالة الخلافات، وهذا الحل الأسلم!

كما أني أحب أن أبين لك أمرًا أظنه قد غاب عنك.

زوجتك ليست على هذه الدرجة من السوء الذي تراه, وقد يزين لك الشيطانُ بعضَ أفعالها، ويضخمها في قلبك؛ حتى تظنَّها أسوأ النساء على الإطلاق, ولو تأمَّلت بعين العدل فيها، لوجدت أن لديها من الميزات ما قد يصعب أن تَجده في بعض الزوجات الصالحات، فاهتمامها بالبيت ونظافته، والاهتمام بإعداد الطعام وإجادته, وكذلك رجوعها إلى الحق، كتقبيل رأسك أمامَ الجميع - ولو كان الاعتذار غير مقنع بالنسبة لك - يدُلُّ في الحقيقة على طيب جوهرها, وأنَّها قد تقبل النُّصح والتغيير بسهولة متى ما صح الأسلوب.

• أنصحُك بالاتصال بها، والسؤال عنها، وتفقُّد حالِها, وأن تُبادِرَ بعدها إلى إعادتِها إلى البيت.

• عاملها مُعاملة لطيفةً، وأحسن إليها, وتودَّد إليها بالكلمة الطيبة والهديَّة البسيطة, واشْكُر لها كل فعل حسن.

• لا تركز معها على السلبِيَّات، وتنسى الإيجابِيَّات، فتتضخم الأولى، وتتراجع الثانية.

• إنْ حدث منها تَجاوُزٌ في الحديث أو السلوك, فبادرْ بالخروج من الغرفة، ولا تكمل النقاش، وغَيِّر من سلوكك معها, ولا حاجةَ لخروجها من البيت مهما حدث, وإنَّما تغيير المعاملة اللطيفة، وافتقارها للخلق الحسن قد يكون كافيًا لجعلها تتراجع وتندم على ما بدر منها؛ تقول عائشة - رضي الله عنها -: "ويريبني في وجعي أنِّي لا أرى من النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - اللطفَ الذي كنت أرى منه حين أمرض"؛ متفق عليه.

• احرص على أن توفر لها الصُّحبة الصالحة التي تعينها على طاعتك، وحسن التبعُّل لك, فابحث في زوجات أصدقائك أو أقربائك, لكن دون أن تشكوها أو تذكرها بسوء.

• علِّمها ما ينفعها في دينها ودُنياها، اشترِ لها الكتب النافعة، وشجعها على قراءتِها؛ كأن تقول لها: شاركيني قراءةَ هذا الكتاب، سأقرأ وجهًا، وأنت تَقْرَئِين وجهًا, كذلك شاركها سماعَ المحاضرات والدروس النافعة، وتَخير من يُحسن توصيلَ المعلومة.

• تحاور معها بهدوء حول شكر أهلها، وتجنُّب الغمز واللمز، أو ذكرهم بسوء مهما استفزتك, ووضِّح لها أن ذكرَ أهلِها بالخير لا يستلزم أبدًا تسفيهَ آراء الغَيْر, وأن ذلك قد يحض الناسَ على بُغضهم والتحدث عنهم بسوء, وأنَّك لا تقبل هذا لهم؛ لأنك تحترمهم, وتقدرهم.

• لا تنسَ الدعاء لها بالهداية وصلاح الحال، وقد قال الله - تعالى - في وصف عباد الرحمن: ﴿ وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا * أُولَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا * خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا ﴾ [الفرقان: 74 - 76].

وفقكَ الله، وأقر عينك بأهلك، وأصلح حالها وهداها إلى ما يُحب ويرضى

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 66.78 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 64.79 كيلو بايت... تم توفير 1.99 كيلو بايت...بمعدل (2.99%)]