تفسير آية: { فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم } - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3150 - عددالزوار : 426316 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2577 - عددالزوار : 189036 )           »          حياة النبي ﷺ في رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 43 )           »          والتي ينامون عنها أفضل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 46 )           »          المحفز الرمضاني (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 37 )           »          ثلاثون درسا للإسرة المسلمة خلال شهر رمضان المبارك (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 4 - عددالزوار : 335 )           »          إرشادات طبية للمحافظة على صحتك فى رمضان __ معكم يوميا فى رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 4 - عددالزوار : 292 )           »          كلمة في استعمال لفظ المجون (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          الخصائص الصوتية للغات السامية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          الاختصار في باب ظن وأخواتها وإن وأخواتها (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى القرآن الكريم والتفسير

ملتقى القرآن الكريم والتفسير قسم يختص في تفسير وإعجاز القرآن الكريم وعلومه , بالإضافة الى قسم خاص لتحفيظ القرآن الكريم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-03-2021, 08:28 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,423
الدولة : Egypt
افتراضي تفسير آية: { فإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم }

تفسير آية: ﴿ فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ﴾








الشيخ عبد القادر شيبة الحمد


قال تعالى: ﴿ فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ * إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ * إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُمْ بِهِ مُشْرِكُونَ * وَإِذَا بَدَّلْنَا آيَةً مَكَانَ آيَةٍ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ قَالُوا إِنَّمَا أَنْتَ مُفْتَرٍ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ * قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُوا وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ ﴾ [النحل: 98 - 102].



الغَرَض الذي سِيقَتْ له: تقرير حقية القرآن الذي نزله الله تبيانًا لكل شيء.



ومناسبتها لما قبلها: أنه لما ذكر أنه نزل القرآن تبيانًا لكل شيء، وبيَّن كلية الخير التي يأمر بها، وكلية الشر التي ينهى عنها، وذكر بعض أبواب الخير وبعض أبواب الشر وما يترتب عليها - أمر بالاستعاذة عند قراءة القرآن، حتى يسلم فاعل الخير من داعي الشر، وفي هذا تقرير لحقية القرآن.



وقوله: ﴿ فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ ﴾ الفاء فيه للتفريع على قوله: ﴿ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ ﴾ [النحل: 89].



ومعنى ﴿ قَرَأْتَ الْقُرْآنَ ﴾ أردت القراءة؛ كقوله تعالى: ﴿ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ... ﴾ [المائدة: 6]، وكقولك: إذا أكلت فقل: بسم الله، وعليه فالاستعاذة قبل القراءة، وهذا مذهب الجمهور.



وذهب عطاء ومالك والظاهرية إلى أن الاستعاذة تكون بعد القراءة أخذًا بظاهر الآية، والأول أولى؛ لأن فائدة الاستعاذة التحصُّن من وساوس الشيطان حال القراءة.



والجمهور على أن التعوذ قبل القراءة مندوب وليس بواجب؛ لأنَّ النبي صلى الله عليه وسلم لَمَّا علَّم المسيء صلاته، قال: ((استقبِلِ القبلة، وكبِّر، ثم اقرأ ما تيسر معك من القرآن))، ولم يأمره بالاستعاذة.



وقال عطاء والثوري: هو واجب؛ لأن الأصل في الأمر الوجوب، والجمهور على أن المصلي يستعيذ عند القراءة في الركعة الأولى فقط؛ لأن الصلاة عمل واحد، وقيل: بل يستعيذ عند القراءة في كل ركعة؛ لأن المعلق على شرط يتكرر بتكراره.



وقوله: ﴿ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ﴾ (الفاء) واقعة في جواب الشرط، ومعنى (اسْتَعِذْ) استَجِرْ والتجئ واعتصم وتحصَّن، والمراد بـ(الشيطان) إبليس وجنوده من الجن، و(الرجيم) المطرود الملعون.



وإنما يستعاذ بالله منه ليسلم القارئ من وساوسه، فإنه لا يترك بابًا من أبواب الخير إلا ألقى فيه من شُبهه ووساوسه، ورأس أبواب الخير كلها كتاب الله.



وقوله: ﴿ إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ﴾ مستأنف للتعليل، والضمير في (إنه) للإنسان أو الشيطان.



والضمير في ﴿ لَهُ ﴾ يرجع إلى الشيطان، و(السلطان): التسلط.



ومعنى ﴿ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ﴾؛ أي: وعلى سيِّدهم ومالكهم ومصلح شؤونهم ومدبر أمورهم يعتمدون، وتقديم الجار والمجرور لإفادة الحصر، والتعبير بالمضارع لإفادة تجدد التوكل عند كل أمر يحدث.



وقوله: ﴿ إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ ﴾؛ أي: إنما إغواؤه وتسلطه على الذين يتخذونه وليًّا وينقادون إليه في وساوسه.



وقوله: ﴿ وَالَّذِينَ هُمْ بِهِ مُشْرِكُونَ ﴾ الضمير في ﴿ بِهِ ﴾ يجوز أن يرجع إلى الشيطان، وعليه فـ(الباء) للسببية، ويجوز أن يرجع إلى الله، وعليه فـ(الباء) للتعدية.



وقوله: ﴿ وَإِذَا بَدَّلْنَا آيَةً مَكَانَ آيَةٍ ﴾ استئناف لحكاية بعض الشُّبه الكفرية والمطاعن الشيطانية ضد القرآن والرد عليها.

والمعنى: وإذا جئنا بآية بدل آية نسخناها لمصلحة تقتضيها الحكمة الإلهية.



وقوله: ﴿ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ ﴾ جملة اعتراضية بين الشرط وجوابه لتقرير حقية القرآن والنسخ.



وقوله: ﴿ قَالُوا إِنَّمَا أَنْتَ مُفْتَرٍ ﴾؛ أي: قال الكفار الجاهلون: إنما أنت كاذبٌ مخترع للقرآن من عند نفسك؛ حيث إنك تزعم أنه أمرك بشيء، ثم تزعم أنه أمرك بخلافه، فقولهم: (أنت) يَعنون الصادق الأمين صلى الله عليه وسلم.



وقوله: ﴿ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ﴾ ردٌّ من الله تعالى على افترائهم وإبطال لدعواهم؛ لأن الجاهل لا ينبغي أن يتصدر لمسائل العلم.



وقوله: ﴿ قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ ﴾ استئناف لتقرير حقية القرآن والرد على الجاهلين، والضمير في ﴿ نَزَّلَهُ ﴾ للقرآن المدلول عليه بذكر الآية في الآية السابقة، و(روح القدس) جبريل، و(القُدُس) الطهر، فهو مِن إضافة الموصوف إلى الصفة، وقوله: ﴿ مِنْ رَبِّكَ ﴾ متعلق بنزَّل، ومِن لابتداء الغاية، فابتداء القرآن من عند الله عز وجل، فليس القرآن كلام جبريل ولا محمد عليهما السلام، بل هو كلام الله عز وجل منه بدأ، وقوله: (بالحق) في محل نصب على الحال؛ أي: متلبسًا بكونه حقًّا ثابتًا.



وقوله: ﴿ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُوا ﴾ تعليل للتنزيل والنسخ، فمَن وقر الإيمان في قلبه ازداد بصيرة بنزول هذه الآيات، ورأى من المصالح ما يخفى على الجاهلين، والجملة تعليل.



وقوله: ﴿ وَهُدًى وَبُشْرَى ﴾ منصوبًا عطفًا على محل ﴿ لِيُثَبِّتَ ﴾، كأنه قيل: تثبيتًا وهداية وبشارة للمسلمين، وفيه تعريض بحصول أضداد هذه الخصال لغير المسلمين.



ويجوز أن يكونَ قولُه: ﴿ وَهُدًى وَبُشْرَى ﴾ مرفوعين على الخبريَّة لمبتدأ محذوفٍ تقديره: هو هدى وبشرى، والجملة مستأنفة لبيان بعض فوائده الجليلة.



الأحكام:

1- استحباب التعوذ قبل القراءة.

2- وجوب التوكل على الله وحده.

3- لا يجوز للجاهل أن يَتَصَدَّر لمسائل العلم.

4- جواز النسخ ووقوعه.


5- القرآن كلام الله تعالى منه بدأ.

6- الرد على الجهمية والمُعطِّلة.





__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 61.24 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 59.41 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.00%)]