سؤال انهيار الحضارات وانتحارها - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3150 - عددالزوار : 426316 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2577 - عددالزوار : 189036 )           »          حياة النبي ﷺ في رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 43 )           »          والتي ينامون عنها أفضل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 46 )           »          المحفز الرمضاني (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 37 )           »          ثلاثون درسا للإسرة المسلمة خلال شهر رمضان المبارك (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 4 - عددالزوار : 335 )           »          إرشادات طبية للمحافظة على صحتك فى رمضان __ معكم يوميا فى رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 4 - عددالزوار : 292 )           »          كلمة في استعمال لفظ المجون (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          الخصائص الصوتية للغات السامية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          الاختصار في باب ظن وأخواتها وإن وأخواتها (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث > ملتقى نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم

ملتقى نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم قسم يختص بالمقاطعة والرد على اى شبهة موجهة الى الاسلام والمسلمين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 24-02-2021, 09:01 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,423
الدولة : Egypt
افتراضي سؤال انهيار الحضارات وانتحارها

سؤال انهيار الحضارات وانتحارها


هشام يوسف





حازت قضية انهيار الحضارات وانتحارها، اهتمام المؤرخين وشغلت بال الفلاسفة وأرَّقت المفكرين؛ واجتهدت النظريات الأنثروبولوجية والاجتماعية، ذات الخلفيات الدينية والهويات الثقافية والتوجهات الحضارية المتنوعة، في تحليلها عبر العصور.
وتبارى الجميع في استعراض الأسباب وتحليل العوامل التي أدّت إلى موات الأمم وفسَّرت ظاهرة اندثار وانهيار الحضارات من جوانب شتى وزوايا مختلفة، عبر المسيرة التاريخية للإنسان، وهي حضارات كان لها تأثيراتها الكبرى على مجرى التاريخ الإنساني القديم، وتراوحت هذه الحضارات ما بين المحلية والإقليمية ذات التأثيرات المحدودة في تاريخ البشرية وما بين الحضارات الكونية الكبرى، مثل: المصرية الفرعونية أو البيزنطية أو الصينية التي كانت ملء السمع والبصر.
ولم يكن هذا الاهتمام والانشغال وتلك السيرورة الفكرية، محض محاولة للفهم والتحليل والاستيعاب بقدر ما كان إجابةً معرفية شاملة عن أسئلة التاريخ المؤرِّقة: كيف تحيا الأمم والشعوب؟ وما آليات نهضتها وتأثيراتها؟ وكيف تفهُّم علة انهيارها وأسباب انتحارها، وتأمُّل العِبَر والعظات؛ لتجنُّب هذه النهايات: حياةً سوية؛ ومرضًا وعرضًا ووصفةً وعلاجًا.
وأتصور أن هذه القضية ذات الأهمية الكبرى؛ لم تتم دراستها جيدًا ولم تأخذ مساحتها الكافية في العالم العربي، الذي يعيش اليوم على هامش التاريخ في ضوء تمظهرات التدهور الحضاري التي يلمسها كل راصد في هذا المنعطف التاريخي الذي يغشاه حاليًا!
وإذا كان من الصعوبة بمكان، أن تحصر تجليات الجدل وأبعاد التحليل، وما طرحه المؤرخون وقدَّمه المفكرون وأجاب عنه العلماء، حول هذه الإشكالية الكبرى في هذه المساحة؛ فنحاول تضمين المسألة هنا في إشارات عامة ومختصرة، تعطي صورة عامة أكثر توافقية ومنطقية لهذه القضية وأبرز التوجهات الكبرى التي طُرحَت في هذا الشأن.
وفيما أجمع الكثيرون على أن أهم أسباب موت تلك الحضارات؛ يعود إلى عوامل داخلية، سيما انهيار منظومة القيم الإنسانية والأخلاقية والقيمية وفشلها في التعاطي مع التحديات، والاستجابة المُلحة لمقتضياتها؛ ما يقود هذه الحضارات إلى التكلس والجمود والعجز وفقد القدرة الذاتية على الإبداع والابتكار والتحديث والتطوير؛ وصولاً إلى مرحلة العجز، ومن ثَمَّ مواجهة المصير المحتوم.
كتب مؤرخون مختلفون عن صعود وهبوط الحضارات وسقوط الدول والأمم؛ فقد تناول مؤسس علم الاجتماع المؤرخ العلاَّمة ابن خلدون (1332- 1406م)، هذه القضية بحثًا وقياسًا وتحليلاً لأسباب وعوامل وقوة وسقوط الحضارات في كتابه: (المقدمة)، وتوكيده على أنه «إذا تأذَّن اللهُ بانقراض المُلك من أمَّة؛ حملهم على ارتكاب المذمومات وانتحال الرذائل وسلوك طريقها.
وهذا ما حدث في الأندلس وأدَّى فيما أدى إلى ضياعه»، بما يشير إلى أن مكامن الانهيار ذاتية ومن الداخل بامتياز، وليست بسبب معارك خارجية أو حروب خاسرة. كما وصف ابن خلدون كذلك أسبابًا محورية للانهيار التدريجي للأمم؛ يقول: «إن غاية العُمران، هي الحضارة، والترف، وإنه إذا بلغ غايته؛ انقلب إلى الفساد وأخذ في الهرم، كالأعمار الطبيعية للحيوانات، بل نقول: إن الأخلاق الحاصلة من الحضارة، والترف، هي أصلُ الفساد»!
كان جوهر نظرية المؤرخ البريطاني أرنولد توينبي (1889-1975م)، المعروفة بـ(التحدي والاستجابة) التي تضمَّنتها موسوعتهدراسة للتاريخ) وتأثَّر فيها كثيرًا بالعبقري ابن خلدون، مؤكدًا فيها أن الحضارات إنما تصعد وتنهض؛ استجابة لتحديات محدَّدة سواء كانت هذه التحديات مادية أم اجتماعية. وعندما تعجز هذه الحضارة عن الاستجابة للتحديات التي تواجهها؛ فإنها تدخل في مرحلة الانهيار، مشددًا على أن الأمم والحضارات تموت أساسًا؛ بسبب عوامل داخلية.
وفي القلب من هذه العوامل؛ انهيار منظومة قيمها الأخلاقية. وأوجز هذه القضية في عبارة بليغة: “إن الحضارات لا تموت قتلاً؛ وإنما انتحارًا”! وفي دراسته للتاريخ؛ تشكِّل العوامل الدينية والقيمية والأخلاقية عصب استمرار الحضارات ويقف الابتعاد عن قيمهما إلى تفسخ المجتمع وانهيار حضارته.
فيما وضع المؤرخ الأمريكي ويليام ديورانت (1991-1885م)، انهيار منظومة القيم الدينية والأخلاقية في طليعة أسباب سقوط الحضارات، فيقول: «الحضارات العظيمة لا تنهزم إلا عندما تدمِّر نفسها من داخلها. والأسباب الرئيسة لانهيار روما مثلاً والحضارة الرومانية؛ تكمن في شعبها وأخلاقياته..». وهكذا حدث إجماع وتوافق متطابقين بين المؤرخين: العربي والبريطاني مع الأمريكي في إشكالية سقوط، وانتحارها، وهو: انهيار المنظومة القيمية والأخلاقية.
وسيظل التاريخ شاهدًا مهمًا على نهوض الحضارات وانتحارها في دورات متتالية تشبه دورة حياة الإنسان نفسه، بعدما قدَّم لنا شهادات كثيرة معاصرة؛ تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن أخطر ما يهدِّد مسيرة البشر؛ هو اختلال الأداء الحضاري، واهتزاز العلاقة بين الإبداع والأداء القيمي السلوكي.
ولعل أبرز ذلك ما خطَّه ميخائيل غورباتشوف (1931-1931م)، رئيس ما كان يسمى بـ (الاتحاد السوفييتي) في كتابه: بيريسترويكا (إعادة البناء): “رغم الانتصارات العلمية والتقنية؛ نجد نقصًا واضحًا في الكفاية في توظيف المنجزات العلمية” ويستطرد، قائلاً: “لقد بدأ التدهور التدريجي في قيم شعبنا الأيديولوجية والمعنوية، وبدأ الفساد يسري في الأخلاقيات العامة” مواصلاً الحديث في هذا الشأن: “مهمتنا اليوم أن نرفع روح الفرد، ونحترم عامله الداخلي، ونعطيه قوة معنوية؛ ليكون مستقيمًا، حي الضمير”!
إن منظومة القيم الدينية السامية والإنسانية الراقية والأخلاقية الرفيعة؛ سرُّ الحضارات وديمومتها وازدهار الأمم واستدامتها. ومهما تطاولت الأبنية والعمارات؛ وضجت المصانع؛ وملَّت الطرق والمسارات من دبيب النشاط التجاري، وارتفاع مؤشرات الأسهم والسندات، وغاب إطار القيم والمبادئ والأخلاق؛ فمصير هذه الحضارة، حتمًا، إلى زوال، ورحم الله أمير الشعراء أحمد شوقي، حين قال:

وإنما الأمم الأخلاق؛ ما بقيت *** فإن همو ذهبت أخلاقهم؛ ذهبوا!



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 58.34 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 56.50 كيلو بايت... تم توفير 1.84 كيلو بايت...بمعدل (3.15%)]