الإيجابية لا السلبية - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

اخر عشرة مواضيع :         All Information about Taj City New Cairo (اخر مشاركة : fareda sleem - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2958 - عددالزوار : 357066 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2361 - عددالزوار : 149495 )           »          أهمية الزراعة المائية (اخر مشاركة : روضة هلال - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          الأدوات الصحية ومدى أهميتها (اخر مشاركة : روضة هلال - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          أنا عنيدة.. وأريد الطلاق! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 31 )           »          أمي تعاملني وكأنني طفلة!! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          زوجتي لا تنجب..! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 27 )           »          ابنتي لم تسرق! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          المبالغة في المهر تمنعني من الزواج (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 47 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى الحوارات والنقاشات العامة

ملتقى الحوارات والنقاشات العامة قسم يتناول النقاشات العامة الهادفة والبناءة ويعالج المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 26-09-2020, 03:54 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 44,756
الدولة : Egypt
افتراضي الإيجابية لا السلبية

الإيجابية لا السلبية


محمد عزيز القصطالي







بسم الله الرحمن الرحيم الهادي إلى أقومِ السُّبل، والصلاةُ والسلام على خيرِ المرسلين المبعوث رحمةً للعالَمين، ونشهد أنه نصَح الأمةَ، وكشف الغمَّة، وبلَّغ الرسالةَ، حتى أتاه اليقينُ، ونحن على ذلك من الشاهدين.



علَّمنا دينُنا الحنيفُ أن نسارعَ إلى الخيرات، وربَّانا على الإيجابيةِ، وجعَلنا خيرَ أمة أخرجت للناس نأمُرُ بالمعروفِ، وننهى عن المنكَرِ؛ قال - تعالى -: ﴿ كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ ﴾ [آل عمران: 110].



ولكن ما يؤسَفُ له في عصرِنا الحالي، السلبيةُ واللامبالاة التي يتصفُ بها بعضُ الناس؛ بحيث لا يحرِّكون ساكنًا في مواقفَ تستدعي التدخلَ السريع، وإنقادَ الموقف؛ حمايةً لشخصٍ من اعتداءٍ أو سرقةٍ وانتهاكِ عِرضٍ، خرق نظام أو ظلم...



ودَعُوني أسرُد عليكم ثلاثةَ مواقف وقَعت لي، وليسأَلْ كلٌّ منا نفسَه: ماذا يصنع لو وجَد نفسه في موقفٍ منها؟

المشهد الأول: بينما أنا متوجِّه لأداء صلاة العصر إذا بسِكِّير آخِذٍ بتلابيبِ شابٍّ يريد أَخْذَ هاتفِه النقال، والمارة يتابعون المشهدَ بدون أن يحرِّكَ أحدُهم ساكنًا، أو يتدخَّل لإنقاذ هذا الشابِّ من بين يدي هذا المجرم!



المشهد الثاني: بعد قطع مسافةٍ طويلة في سفرنا قرَّرنا - نحن أفرادَ الأسرة - التوقُّفَ في باحةِ الاستراحة لأداء صلاةِ الظُّهر، وأخذِ قسطٍ من الراحة، وأثناء أداء تحية المسجد رنَّ هاتف سيدة، فأجابت على المكالمة - وهي داخل المسجد - بدون حرجٍ، وبصوت مرتفعٍ، وفي لحظة تقام فيها الصلاة، دون أن يتدخل أيُّ شخص لينهى هذه السيدة عن فعلها الشنيع، والذي ينمُّ على جهلها!



المشهد الثالث: أثناء أداء صلاة التراويح والقيام، وفي جوٍّ خاشع لقراءة ندية رائعة، إذا بصوت ينبعث بين المصلين ليقرأ مع الإمام بصوتٍ مرتفع مشوشًا على المصلين، مفسدًا لهذا الجو الخاشع، وبدون أن يتدخَّلَ أحدٌ لينهاه عن فِعلته الشائنة!



أما عن نفسي، فالحمد لله الذي وفَّقني للتدخل في هذه المواقف، وتغيير المنكَر، وكانت النتائجُ إيجابية رغم أنني تعرَّضت في الموقفِ الأول لبعض اللكمات الغادرة والمفاجئة؛ قال - تعالى - في وصايا لقمان لابنه: ﴿ يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ ﴾ [لقمان: 17]، والتي قمتُ بالرد عليها فورًا، وكانت النتيجةُ أن أرجَعَ ذلك السِّكِّيرُ الهاتفَ لصاحبه.



أما المرأةُ فزجرتُها قائلاً:

إننا في مسجد، وإن الصلاةَ قد أُقيمت، فما كان منها إلا أن خرَجت وتابعت مكالمتَها خارج المسجد، وبخصوص الموقف الثالث وبعد تسليم الإمام بين الركعتين، طلَبْتُ من القارئ أن يكفَّ عن ذلك، ويكتفي بالاستماعِ للإمام كما يفعل جميعُ المصلِّين.



ولا أقولُ هذا من باب الرياء؛ فالله شهيدٌ على ما أقول، ولكن من باب التحفيز على المبادرة والإيجابية، بدلاً من التراجع والسلبية، وألا نخشى إلا اللهَ، ولنتعاون جميعًا على تغيير المنكر؛ متَّبعينَ في ذلك سنَّةَ رسولِنا الكريم صلواتُ الله عليه؛ ففي الحديث: عن أبي سعيدٍ الخدري - رضي الله عنه - قال: سمعتُ رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: ((مَن رأى منكم منكَرًا فليُغيِّرْه بيده، فإن لم يستطِعْ فبلسانِه، فإن لم يستطِعْ فبقلبِه؛ وذلك أضعفُ الإيمان))؛ رواه مسلمٌ.



الإيجابية قوة وروح تسري في جسد الأمة فتبعث فيه الحياة المطبوعة على الخيريَّة التي تسعَدُ بها البشرية.



فلنكُنْ إيجابيين، ولنُغيِّرْ ما بأنفسِنا حتى يغيِّرَ اللهُ ما بنا، ولنأمُرْ بالمعروف، ونَنْهَ عن المنكر؛ لنستحقَّ الرِّيادةَ ولقب الخيرية، وفي الحديث المرفوع، وقد ضعفه الألبانيُّ وغيره: حدَّثنا أبو كريب، قال: حدثنا عبدالله بن نمير، وأبو معاوية، عن الأعمش، عن عمرو بن مرَّة، عن أبي البَختريِّ، عن أبي سعيدٍ، قال: قال رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم -: ((لا يحقِرْ أحدُكم نفسَه))، قالوا: يا رسول الله، كيف يحقِرُ أحدُنا نفسَه؟ قال: ((يرى أمرًا للهِ عليه فيه مقالٌ، ثم لا يقولُ فيه، فيقولُ الله - عز وجل - له يومَ القيامة: ما منَعك أن تقولَ في كذا وكذا؟ فيقول: خشيةُ الناس، فيقول: فإيَّاي كنتَ أحقَّ أن تخشى)).



وأختم بهذه القصةِ الغريبة التي أوردها ابن الجوزيِّ في كتابه "بستان الواعظين":

روى ابن رباح القاضي قال: رأيتُ رجلاً مكفوفًا قد شهِد قتل الحسين - عليه السلام - فسُئل عن ذَهاب بصره؟ فقال: كنتُ شهِدْتُ قتلَه عاشرَ عشَرة، غيرَ أني لم أضرِبْ ولم أَرْمِ، فلمَّا قتل - سلام الله عليه - رجَعْتُ إلى منزلي وصلَّيْتُ العِشاءَ الأخيرة ونمت، فأتاني آتٍ في منامي فقال: أجِبْ رسولَ الله - صلى الله عليه عليه وسلم وعلى آله - فإنَّه يدعوك، فقلتُ: ما لي وله؟ فأخَذ بتلابيبي وجرَّني إليه، فإذا النبي - صلى الله عليه وسلم وعلى آله - جالسٌ في صحراءَ، حاسر عن ذراعيه، آخذٌ بحربة، وملَكٌ قائم بين يديه، وفي يده سيفٌ من نار، فقتَل أصحابي التسعة، فكلَّما ضرب ضربةً التهبت أنفسُهم نارًا، فدنَوْت منه، وجثَوْت بين يديه، وقُلت: السلامُ عليك يا رسولَ الله، ما ضربتُ بسيفٍ ولا‌ طعَنْتُ برُمح، ولا‌ رميتُ بسهم! قال: صدقتَ، ولكنك كثَّرتَ السواد، ادنُ مني، فدنوت منه، فإذا طَسْتٌ مملوء دمًا، فقال لي: هذا دمُ ولدي الحسينِ - عليه السلا‌م - فكحلني من ذلك الدم، فانتبهت حتى الساعة لا‌ أبصرُ شيئًا.




والله وليُّ التوفيق.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 61.86 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 59.86 كيلو بايت... تم توفير 2.00 كيلو بايت...بمعدل (3.23%)]