عراقيل الطريق - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         قراءة شرعية في رواية (قواعد العشق الأربعون) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          تفسير القرآن الكريم ***متجدد إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 269 - عددالزوار : 424 )           »          ما هو اسم كتاب الهندوس المقدس (اخر مشاركة : hamdy98 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          شرح دعاءك اللهم اهدني وسددني (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          أكل لحوم البشر (الغيبة) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          بيان شيء من آداب الصيام ومفطراته (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          شروط وجوب الحج (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          صفة الحج والعمرة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          بيان زكاة النخيل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          بيان الأموال الزكوية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الأسرة المسلمة > ملتقى الأخت المسلمة

ملتقى الأخت المسلمة كل ما يختص بالاخت المسلمة من امور الحياة والدين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 24-06-2019, 03:11 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 9,834
الدولة : Egypt
افتراضي عراقيل الطريق

عراقيل الطريق
عبد العزيز المقبل



المرأة المسلمة التي نذرت نفسها لله, وبذلت حياتها في سبيله تدرك أن طموحها عظيم ومطلبها ضخم, يتطلب قدراً كبيراً يناسب جلالته من الأوهان والإرهاق والمشاق "ألا إن سلعة الله غالية ألا إن سلعة الله الجنة".

ومن هنا فإن المؤمنة الصادقة التي وضعت أولى خطواتها في طريق الدعوة تدرك التبعات التي سوف تتحملها, والأذى الذي قد تتعرض له, والمضايقات التي قد تلاقيها, ومن ثم ـ وبمثل هذه الإبتلاءات ـ يتميز الصادق من الكاذب, والصابر من المتبرم الجازع, والماضي من المتردد.

هكذا جرت سنة الله, وبين يديك ـ أختي المسلمة ـ نموذج فذ رائع للمرأة المسلمة التي تبتلى بسبب تمسكها بدينها وإصرارها عليه, فترضى ـ صابرة محتسبة ـ على أن تخرج من الدنيا بالموت ولا تخرج من دينها. وتمر بمحنة عظيمة جسدية ونفسية تنخلع لها القلوب فتصبر وتحتسب, وتنال بذلك رضى الله وجنته.

عن ابن عباس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لما كانت الليلة التي أسري بي فيها أتت عليّ رائحة طيبة فقلت: يا جبريل, ما هذه الرائحة الطيبة؟ فقال: هذه رائحة ماشطة ابنة فرعون وأولادها. قال: قلت: وما شأنها؟ قال: بينا هي تمشط ابنة فرعون إذ سقط المدرى (المشط) من يدها فقالت: بسم الله. فقالت لها ابنة فرعون: أبي؟ قالت: لا, ولكن ربي ورب أبيك الله. قالت: أخبره بذلك؟ قالت: نعم. فأخبرته, فدعاها فرعون, فقال: يا فلانة, وإن لكِ رباً غيري؟ قالت: نعم, ربي وربك الله. فأمر ببقرة من نحاس فأحميت, ثم أمر بها أن تلقى هي وأولادها فيها. قالت له: إن لي إليك حاجة. قال: وما حاجتك؟ قالت: أحب أن تجمع عظامي وعظام ولدي في ثوب واحد وتدفننا! قال: ذلك لكِ علينا من الحق. فأمر بأولادها فألقوا بين يديها واحداً واحداً إلى أن انتهى ذلك إلى صبي لها مرضع وكأنها تقاعست من أجله. قال: يا أماه, اقتحمي فإن عذاب الدنيا أهون من عذاب الآخرة".

امرأة ضعيفة تعمل خادمة في قصر ملك يصل به الطغيان إلى أن يخطب في قومه ـ معرّضاًَ بنبي الله موسى عليه الصلاة والسلام ـ قائلاًَ: كما أخبر بذلك القرآن الكريم أليس لي ملك مصر وهذه الأنهار تجرى من تحتي أفلا تبصرون*أم أنا خير من هذا الذي هو مهين ولا يكاد يبين [الزخرف: 51ـ52]. بل يزداد طغياناً ويعلن بصلف على قومه: أنا ربكم الأعلى. ولكن ضعف المرأة الجسمي قواه عمق إيمانها, وتدني منزلتها الاجتماعية ارتفع به تساميها بعقيدتها. ثم هي لا ترضى أن تترك أمر دينها تسترا, بل ولا تبالي أن يصل إلى سمع الملك الطاغية المتأله.

يا لقوة اليقين!! وحين يستدعيها الطاغية تمشي إليه بثقة, وتقف بين يديه بقوة, وحين يسألها باستنكار وغلظة: وإن لكِ رباً غيري؟ لا ينتابها تردد, ولا يعتريها ضعف, فإذا هي تخاطبه بقوة, لا لتخبره بأن ربها الله سبحانه وتعالى فحسب, بل لتطأ من كبريائه وتبين زيفه حين تقول: ربي وربك الله.

إن الطاغية يعدها خادمة وضيعة ضمن آلاف الخدم في قصره, ويرى نفسه إلهاً, ولكنها تضعه إلى جوارها, فهو مهما طغى واستكبر بشر مثلها.

والماشطة وهي تجيب هذه الإجابة, وتقف هذا الموقف لم يغب عنها بطش الطاغية وجبروته, فهاهو الطاغية ـ بداءة ـ لا يفتح مجالاً للمناقشة, أو يبدأ محاولات الإقناع, أو يعطي فرصة للأخذ والرد فهو أول من يعرف زيف ادعائه, وهو يخشى أن تكون هذه المرأة الضعيفة بداية خط التحرر من طغيانه واكتشاف الحقيقة التي طالما حاول تغطيتها بالدعاوى الفارغة.

إنه يدعو بوسائل التعذيب البشعة المعدة لمن يسخط عليهم. إنها آلة قد جهد هو وزبانيته في تصميمها, لتكون أكثر إيلاماً فتجعل الميتة ميتات, وهذا هو الصمت المخيّم بين جلب آلة التعذيب الرهيبة (البقرة النحاسية) وبين الأمر بإلقاء المرأة وأولادها يمر ثقيلاً رهيباً, والطاغية الكبير لا يبالي أن يقتل أحداً بذنب غيره, فهو يأمر بإلقاء الماشطة وأولادها داخل آلة التعذيب المرعبة الحامية.

وتأخذ الماشطة رقة الولد ولكنها تغالبها بقوة الإيمان, ويهونها على نفسها توسلها للطاغية أن يجمع عظامها وعظام أولادها في ثوب واحد ويدفنهم جميعاً. إنها من خلال ما تسمعه عن ضحايا هذا الطاغية, وما تراه من آلة رهيبة تلفح حرارتها من بعد وهي ستلقى فيها هي وأولادها تعرف أنه لن يبقى منهم ـ إن بقي منهم شيء ـ سوى العظام. ويرد الطاغية بلا مبالاة وبقلب أقسى من الحجر الأصم: ذلك لك علينا من الحق, والطاغية يستعجل عذابها, والقضاء عليها, ربما لأن قصتها تسربت إلى الناس وعجبوا من جرأتها وصمودها, واشرأبوا لمعرفة نهايتها, فهو يريد أن يضع لها نهاية قاسية عنيفة تجعل من تحثه نفسه بسلوك طريقها يغسل خاطره من ذلك التفكير, ونهاية سريعة لتلحق ما انتشر من أخبارها لتمحوها بين الناس, مبقية هيبة الطاغية.

ولا يكتفي من تلك المرأة المسلمة أن تنتهي بتلك النهاية الموحشة, بل يحاول أن يوقع عليها ـ وهي المرأة الضعيفة ـ كل ما يستطيعه من عذاب خاصة وهو يرسل رسالة لكل من تحدثه نفسه بالتوجه إلى غيره. ثم هو بما يحس به من العزة الكاذبة, والاستكبار المتغطرس, لا يريد أن يعرض عليها الرجوع فهي عنده أحقر من ذلك, بل ليدع العذاب وحده بشدته وعنفه يجعلها ترجع ذليلة مهانة لتلثم رجليه وتطلب مغفرته. إنه وآلة التعذيب الرهيبة في غاية ما تكون من الحرارة، يأمر بإلقاء أولادها واحداً بعد الآخر.. أمام عينيها.. كم يتقطع قلبها وهي ترى الزبانية يحيطون بالواحد من أولادها بوحشية, ويحملونه بعنف ليلقوه في آلة القتل المتوهجة.. وصراخه لا ينقطع ودموعه تجري أنهاراً.. يا الله إن المرأة المسلمة لا تزال متماسكة, إنها تحب أولادها حباً عظيماً ولكن حبها لدينها أعظم وأشد, ثم هي توقن أن الله سيعوضها وأولادها في الجنة نعيماً لا ينقطع وقرة عين لا تزول, وها قد مضى بعض أولادها بل أكثرهم, ومع احتراق نفسها وذوبان فؤادها وغشيان بصرها فلا تزال متماسكة, ولكن الدور ينتهي إلى من؟ إلى طفل رضيع, يا لقلوبهم المتحجرة, يا لطغيانهم الذي لا يحد. ما ذنب هذا الطفل الرضيع؟ الذي يبكي لا لإدراكه مصيره المنتظر.. ولا لإدراكه التوحش في وجوه الوحوش, ولكن لجو الفزع الذي يحيط به من صراخ الأطفال المختلط بأصوات الزبانية الخشنة.

ويرق قلب الأم رقة شديدة لهذا الطفل الرضيع, وتكاد تنهار وتتزحزح عن المبدأ ويدركها الضعف البشري, ولكن الله سبحانه وتعالى يُنطِقُ ذلك الصبي فإذا هو يقول بلسان واضح: يا أماه اقتحمي فإن عذاب الدنيا أهون من عذاب الآخرة.

وهنا يعود إليها التماسك كأقوى ما يكون, وإذا هي بخطى ثابتة تقتحم إلى آلة التعذيب والقتل الرهيبة, لتنتهي عظاماً, ويبقى أريج سيرتها يتضوع عبر العصور نموذجاً للمرأة المؤمنة الصادقة الصابرة الثابتة على المبدأ أمام أعتى التحديات.


__________________

نصائح للاسرة المسلمة فى رمضان ***متجدد

قراءة القرآن فى رمضان ___متجدد




رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 58.59 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 56.52 كيلو بايت... تم توفير 2.06 كيلو بايت...بمعدل (3.52%)]