زوجتي ضعيفة العزيمة - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         اكلات باللحمة (اخر مشاركة : نجاة عبدالصمد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          كيكة الجزر (اخر مشاركة : نجاة عبدالصمد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          كيكة البرتقال (اخر مشاركة : نجاة عبدالصمد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2475 - عددالزوار : 232229 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 1819 - عددالزوار : 82381 )           »          افيدوني بخصوص علاج صدفية الوجه يا رواد المنتدى اتعبتني (اخر مشاركة : ام نوارة - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          التورنت العربي (اخر مشاركة : hamdy98 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 39 )           »          الصدفيه والرماتيزم (اخر مشاركة : ALMANSE - عددالردود : 11 - عددالزوار : 213 )           »          نبات الدفلة يشفي الصدفية تماما (اخر مشاركة : ALMANSE - عددالردود : 4 - عددالزوار : 474 )           »          في رحاب آية من القرآن (اخر مشاركة : روز فكرى - عددالردود : 1 - عددالزوار : 187 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الأسرة المسلمة > ملتقى الأمومة والطفل

ملتقى الأمومة والطفل يختص بكل ما يفيد الطفل وبتوعية الام وتثقيفها صحياً وتعليمياً ودينياً

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-08-2019, 02:44 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 12,305
الدولة : Egypt
افتراضي زوجتي ضعيفة العزيمة

زوجتي ضعيفة العزيمة


أجاب عنها : صفية الودغيري





السؤال:
أنا متزوج منذ سبع سنوات، مشكلتي هي أنني أعاني من زوجتي عدم الاهتمام بالخير ككل، هي تصلي ولله الحمد لكنها تضيع كثيراً من السنن والأذكار، وكثيراً ما نصحتها ولكن دون جدوى، وكذلك حفزتها على حفظ القرآن فحفظته ولكنها لا تراجع أبداً، حاولت معها أن تراجع نظمت لها جدولاً بحيث تراجع يومياً ولكن دون جدوى، استخدمت معها أسلوب الترغيب والترهيب والهدية وغير ذلك ولكن تبدأ بالمراجعة أسبوعاً ثم تتوقف وتتحجج بأنها متعبة أو مرهقة أو غير ذلك، فأرجو منك النصيحة في كيفية التعامل معها.
علما بأنني إمام مسجد وأريد منها أن تساعدني في مهمتي الدعوية.



الجواب:

أخي الكريم: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهنئك أولا على حبك لدينك وحرصك على التقرب لله ومشاركة تحقيق هذا المقصد مع زوجتك.
كما أهنئك على توليك لمنصب إمامة المسجد وهذا لك تكليف ولك تشريف، فأسال الله العلي القدير أن تكون ممن يؤديه بشروطه وضوابطه، ويكون عملك هذا صادقا خالصا لوجهه تعالى.

مشكلتك التي طرحتها أحي الكريم هي مشكلة كثير من الأزواج وكذلك الزوجات، ممن يمتلكن شغفا وحبا للارتقاء بدينهن وعبادتهن، وإشاعة هذا الحب داخل أسرهن ومجتمعاتهن، ولكن تحقيق الأهداف والمقاصد النبيلة تحتاج إلى تسلح صاحبها بصفات منها: الصبر والحلم والحكمة وأساليب الدعوة الصحيحة، والعلم لأنه يتقدم القول والعمل

وعليه أنصحك أخي الكريم بمجموعة نصائح منها:
- عليك أن تشعر أولا بالفخر أنك تزوجت من زوجة صالحة، حتى ولو كانت مقصرة بنوافل الطاعات وأعمال الخير، فهي ولله الحمد تحافظ على صلاتها، وقيامها بهذا الركن سينهاها عن كثير من المعاصي والمنكرات، كما أن حفظها لكتاب الله تعالى نعمة عظيمة ينعم بها الله على من أحب من عباده واصطفى، وحفظها هذا سيهديها للاستقامة وسيحصنها، وسيرشدها لتسلك سبل الخير والإيمان والتزود بالطاعات.

- أنت تحب الخير لزوجتك ولهذا ترغبها في الارتقاء بدينها، وتقوية إيمانها بالتقرب إلى الله بأعمال الخير والسنن والطاعات والنوافل والأذكار.. بل إنك أخي الكريم هيأت لها برامج تحفزها وتساعدها على مراجعة حفظها للقرآن، إلا أن محاولاتك لم تُكلَّل بالنجاح.

وهذا لا يعني فشلك فيما تسديه لها من نصائح، كما لا يعني أن تفقد الأمل في زوجتك فقط هي تحتاج الوقت لتتعلم وتتدرب على تنشيط حيويتها وذاكرتها وهمتها، فربما عندها فتور وكسل بسبب رعايتها لأبنائها إن كانت أما، أو لقيامها بأعباء البيت وواجباتها الزوجية، وهذا يستغرق منها بذل الوقت والجهد، فعليك أن تراعي هذا الجانب في حياتها، كما قد تكون همتها ضعيفة وطموحها لا يتوافق مع طموحك، كما ان أهدافها قد تختلف عن أهدافك الدعوية، فحاول أن تراعي هذا الاختلاف وتتقبله بنفس راضية.

- أنت أخي الكريم إمام مسجد وتحب الدعوة، ولكن لا يمكن أن تلزم زوجتك أن تساعدك في عملك الدعوي، إنما ينبغي أن يكون هذا من أهدافها ومنبعث من اختيارها، لهذا حبِّب إليها العمل الدعوي ورغبها في أعمال الخير من غير أن تجبرها على ذلك أو تظهر تذمرك من فتورها.
- أشركها فيما تنجزه وحدثها عن نشاطاتك، وما تحققه من نجاح في عملك، حتى تبعث فيها الطموح وتشحذ همتها، وتنشط فكرها وتحيي في قلبها حب ما تقوم به، فتقبل هي أيضا باختيارها على مساعدتك، بل شجعها على أن يكون لها شخصية مستقلة في شق طريقها الدعوي، من غير أن تقلدك بل تجتهد بذكائها في ابتكار أفكار جديدة تخدم بها المرأة المسلمة فتنجح من هذا الباب أن تكمل ما أنت بدأته مع الرجال.

واتبع معها خطوات متواصلة ومنظمة تساهم في تغيير سلوكها وعاداتها وتوجيهها للاهتمام بتحقيق الأهداف العظيمة، وهذه بعض النصائح التي تساعدك:

أولا: لا تتعامل معها كما يتعامل المعلم مع تلميذه في المدرسة، عليها أن تؤدي ما تطلبه منها كواجبات بالشكل الذي تحدده لها، ووفق برنامج محدد وجدول أسبوعي لا يمكن أن تخالفه، إنما تعامل معها وفق برنامج حياتها وظروفها ومسؤولياتها وواجباتها، وضع لها برامج منوعة وجميلة ومشجعة تناسب اختياراتها وتنسجم مع طباعها وتتوافق مع حياتها كزوجة لها حالات نشاط وفتور، وحالات قوة همتها وضعفها، وحالات قوة إيمانها وضعفه.

ثانيا: حاول أن تكون أمامها قدوة في قولك وعملك، زوجا تفتخر به في دينه ودنياه، علِّمها بسلوكك وبأخلاقك، كما نعلم أطفالنا مبادئ الدين ونتدرج معهم خطوة خطوة بحسب أعمارهم وقدرة استيعابهم، وأول درس تعلمها إياه هو الصدق معها بحيث نكون أمامها مثالا للزوج الصالح، ومثالا لمن ينجح في دعوته وفي كسب محبة الناس له بأخلاقه وسلوكه وطريقته في الموعظة الحسنة، فحينها ستحب هذا الدين من خلالك، فتقتدي بك في الدعوة إلى الله.

كذلك عودها على أن تراك تراجع حفظك لكتاب الله، واجلس قريبا منها حتى تنصت إليك ترتله أو تجوده بصوتك، ثم بين فترة وفترة أشركها معك وأنتما جالسان تقرآن معا وتراجعان معا، فتدربها على المراجعة من غير أن تشعر بملل أو فتور لأنك معها تشجعها وتساعدها.

واتبع نفس الخطة في أداء السنن والنوافل، اجعل لك في بيتك مكانا تراك أمامها تؤديها ولا تتخلف عنها، وتذكرها في كل مرة قيمة هذه النوافل والسنن وكيف أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقبل علي آدائها ويغتنم الأوقات والساعات، وكذلك كان شأن أصحابه وزوجاته وأتباعه رضوان الله عليهم، فتحبب إليها كيف يكون الاتباع، وحتى لو ما وجدت لديها قبولا، تأكد أنها تحفظ عنك الأشياء التي تراها أو ننصت إليها تتكرر أمامها يوميا، لأن ذاكرتها لوحدها تسجل وتدون وتنقش ما يجري حولها، بعدها ستجدها مع الوقت تتغير تحاول أن تقلدك، سيتولد عندها بالتدريج تفاعل مع الأشياء التي تقدمها لها من نصائح وإرشادات وسلوك وعمل، وستجد ذلك يظهر في تصرفاتها وأقوالها وفي مواقف ومواطن مختلفة، ولكن لا تعجل عليها فالحفظ يحتاج لوقت كما أن ترجمة الحفظ لعمل يحتاج لعمر أيضا.

ثالثا: حاول أخي الكريم أن تشرك زوجتك في أعمال دعوية ولو بسيطة من باب اختبارها وكذلك لأجل تدريبها، وكلما أنجزت عملا ولو ليس ذا قيمة شجعها وأظهر لها إعجابك بتفوقها، فللتشجيع أثر بالغ بالنفس يحثها على الاستمرار والتفوق أكثر.

رابعا: خصص لها وقتا تجلس معها تحدثها فيه عن سيرة النبي صلى الله عليه وسلم، وعن زوجاته، ومواقف الصحابيات رضي الله عنهن في العسر واليسر والمنشط والمكره، واحك لها عن قصص الصالحين لتحبب إليها وترغبها في أعمال تضاعف به الأجور.

خامسا: لا تستعجل ثمار التغيير، وتذكر كم استغرقت دعوة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وسائر الأنبياء والمرسلين صلوات ربي عليهم أجمعين، ودعوات المصلحين والمجددين، فهذا سيجعل دعوتك لزوجتك ليس لها عمر محدد، إنما تستغرق حياتك كلها معها، وإياك أن يتمالكك اليأس من تغيير ما تراه في شخصيتها أو سلوكها أو طباعها ويحتاج إلى تغيير وإصلاح، أوأن يتمالكك الإحساس بالفشل في دعوتك لها أو في دعوة أي شخص كان، إنما عليك واجب الدعوة وليس عليك أن تحصد نتائجها، بل أترك النتائج يتكفل بها رب العالمين وهو سبحانه قادر أن يهدي من يشاء وقت ما يشاء.

سادسا: استعن بالدعاء ليساعدك الله على القيام بعملك كإمام ويوفقك في دعوتك، ويكرمك في زوجتك وذريتك وأهلك، ولا تفتر عن طلب نصرته ومعونته، وإن شاء الله سيوفقك فيما تطمح إليه

هذه بعض المعالم في طريق دعوتك لزوجتك، فلك أن تستعين بها وهي فقط قبس تستضيء به، لكن يظل المصباح كله أنت من تحمله وأنت من تنيره، وكلما انطفأ اجتهدت أن تبعث نوره من جديد، فحاول أن تكون مبتكرا مبدعا لأفكار ناجحة في الدعوة، كما عليك أن تستعين برفقة صالحة لزوجتك من أهلك أو أهلها أو أخوات منهن زوجات أصدقائك أو إخوانك ممن تتوسم فيهن الخير والصلاح والتقوى، ليساعدنك في نجاح مهمتك.

أسأل الله العلي القدير، أن يعينك ويوفقك للقيام بواجبك نحو دينك، وأن يجعلك سببا في هداية زوجتك، وتنشئة أسرة مؤمنة صالحة تعبد الله بحق.

__________________

نصائح للاسرة المسلمة فى رمضان ***متجدد

قراءة القرآن فى رمضان ___متجدد




رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 65.35 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 63.19 كيلو بايت... تم توفير 2.16 كيلو بايت...بمعدل (3.30%)]