التفكير - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         أفضل طريقة للحفاظ على وزنك بعد عملية بالون المعدة (اخر مشاركة : Elsobky - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          يعلن مركز الصفوه للتدريب عن فتح باب التسجيل في دورة التفتيش على الاغذية (اخر مشاركة : elsafwatc - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          ما هو التثدي و ما سببه و ايه هو العلاج الامن بإذن الله (اخر مشاركة : جمال البحيري - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          انشوده عن الوطن (اخر مشاركة : هالة صبحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          الحب بالنظرات فقط (اخر مشاركة : هالة صبحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          زوجة عادل كرم (اخر مشاركة : هالة صبحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          حلم قص الشعر (اخر مشاركة : هالة صبحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          دورة دراسة الجدوى للمشاريع العقارية | دورات العقارات دورات تدريبية (اخر مشاركة : haidy hassan - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »          دورة: اعداد الخطط الاستراتيجية والابداع فى بيئات تنافسية (اخر مشاركة : globaltc - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          افضل طرق علاج الادمان وتعاطى المخدرات (اخر مشاركة : D.alaaali - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى الحوارات والنقاشات العامة

ملتقى الحوارات والنقاشات العامة قسم يتناول النقاشات العامة الهادفة والبناءة ويعالج المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-12-2019, 12:44 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 22,806
الدولة : Egypt
افتراضي التفكير

التفكير (1)


يوسف إسماعيل سليمان








خلق الله - سبحانه وتعالى - الإنسان وكرَّمه أبلغ تكريم؛ قال تعالى: ﴿ وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آَدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلا[الإسراء:70]، ومن ذلك التكريم أن ميَّزه الله بالعقل الذي يفكّر به، وجعله مناط التَّكليف والاختبار، بعد أن منحه حرّيَّة الاختيار؛ قال تعالى: ﴿ إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا[الإنسان:3].








ونظرًا لأهمية التفكير في حياة البشر؛ فقد حث الإسلام المسلم على أن يكون إنسانًا مفكّرًا؛ ليكون إيمانه مبنيًّا على دعائم راسخة من الحقائق والأدلَّة والبراهين؛ قال تعالى: ﴿ إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لأُوْلِي الألْبَابِ[آل عمران:190]، وقال:﴿ قُلِ انظُرُواْ مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ [يونس: 101]، وقال: ﴿ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾ [الرعد: 3]، وقال: ﴿ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ * فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ ﴾ [البقرة: 219 - 220]، بحيث لا يتزعْزع إيمانُه ويقينُه بالله - جلَّ وعلا - وبالحقِّ الَّذي يحمله أمام الشُّبه والأباطيل والخرافات الَّتي لا يخلو منها زمان، وحتَّى يكون قادرًا- أيضًا- على فهم وتحقيق الغايات الأسْمى من خلْقِه وجَعْلِه خليفةً في الأرض؛ قال تعالى:﴿ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ[آل عمران:191].








عَن أبي أيُّوبَ الأنْصَارِيِّ - رضِي الله عنْه - قالَ: قالَ النَّبِيُّ - صلَّى الله عليْه وسلَّم -: ((قَدْ يتَوَجَّهُ الرَّجُلانِ إلى المَسْجِدِ ويَنْصَرِفُ أحَدُهُما وصَلاتُهُ أفْضَلُ مِنَ الآخَرِ إذَا كَانَ أفْضَلَهُما عَقْلاً..))؛ أخرجه الطبراني في الكبير.








فما هو التَّفكير؟ ولماذا نحتاج إليه؟ وما أهمّيَّته وقيمته؟ وكيف تعامل السَّلف وتجاوبوا مع دعوة الإسلام إلى التفكير؟ وما أقوالهم في التفكير وثمراته؟ وما أثَر هذا التَّفكير في حياتهم؟ وما هي مَجاري التَّفكير المحمودة والمذمومة؟ وأسباب ضعف التَّفكير؟ وكيف نحسن من مستوى تفكيرنا؟








أوَّلاً: التفكّر أو التَّفكير لغةً:



التَّأمُّل، أو إعْمال العقْل والخاطر في أمرٍ ما؛ تقول:فكَّر في الأمر فكرًا: أعمل العقل فيه، ورتَّب بعض ما يعلم ليصل به إلى مجهول.








أفْكَر في الأمر: فكَّر فيه، فهو مفكر،وفي المشكلة: أعمل عقْلَه فيها؛ ليتوصَّل إلى حلّها، فهو مفكر[1].








وقال الزَّبيدي: الفِكْر، بالكَسْر، ويُفْتَح: إِعمالُ النَّظَر.. وفي "المُحْكَمِ": إعمالُ الخاطِر في الشَّيْءِ، كالفِكْرَة.. وقد فَكَّرَ فيه وأفْكَرَ، وفكَّرَ تَفْكِيرًا وتَفَكَّرَ.. والمَعْنَى: تَأمَّل[2].








وقال الرَّاغب - وإن كنتُ أراه مالَ في تعريفه إلى المعنى الاصطِلاحي-: الفكرة: قوَّة مطرقة– أي: مُتوسَّل بها أو مُخْرِجة- للعِلم إلى المعلوم، والتفكّر: جولان تلك القوَّة بحسب نظر العقل، وذلك للإنسان دون الحيوان[3].








ومن الملاحظ في هذا التَّعريف أنَّه جعل الفكر قوَّة، وهذا - لعمري- سبقٌ جديرٌ بالتَّسجيل والإعجاب، خاصَّة إذا علمنا أنَّ الإنجازات والابتكارات الحضاريَّة، الَّتي وفرت سبلاً لحياة أكثر راحة ورغدًا - مَدِينةٌ للفِكْر في المقام الأوَّل، ولولا أنَّ الغرب قد سبقَنا في القرون الأخيرة في إنتاج الأفكار، ومن ثمَّ إنتاج التقنيات، ما كان له أن يكون قويًّا مسيطرًا، ولعلَّ هذا سرُّ احتفاء الغربيين بالأفكار الأصيلة الإبداعية، وسرُّ عدِّها أثمنَ ثمين، وأنفس نفيس.








ثانياً: وأمَّا اصطلاحًا:



فقد اختلف تعريفه لدى العلماء باختلاف تخصّصاتهم، حتى قال إدوارد ديبونو، أحد أشهر الخبراء في علم التَّفكير: "لا يوجد هناك تعريف واحد مُرْضٍ للتفكير؛ لأنَّ معظم التعريفات مُرضية عند أحد مستويات التَّفكير، أو عند مستوى آخر"[4].








ولذا نكتفي بثلاث تعْريفات له**[5]؛ لتكون كالأضْواء الكاشفة التي تبيِّنه بوضوح وجلاء:



1- تعريف علماء النَّفس، حيث عرَّفه بعضُهم بالقول: التَّفكير: "استِخْدام الوظائف النفسيَّة لحلّ مشكلة من المشكلات وصياغة حلول لها في أحْكام، ثمَّ يقوم العقل بِمحاكمتها من أجْل الفوز بالحلّ النّهائي".








2- تعريف المناطقة، حيث عرَّفه بعضهم بأنَّه: "مجموعة الأساليب التي يتبعها العقل لمعرفة السَّبب واكتشافه".








3- فيما عرَّفه بعض التَّربويّين بأنَّه: "كلّ نشاط عقلي هادف مرِن يتصرَّف بشكل منظَّم في محاولة لحلّ المشكلات، وتفسير الظَّواهر المختلفة، والتنبُّؤ بها، والحكم عليها باستخدام منهج معيَّن يتناولها بالملاحظة الدقيقة والتَّحليل، وقد يخضعها للتَّجريب في محاولة للوصول إلى قوانين ونظريات".








ويُلقي كلّ تعريف من هذه التعريفات بظلال وإيحاءات تساعد على فهم الآخر، وتُعيننا في النّهاية على تصوُّر أقرب وأوضح وأشمل وأفضل للتَّفكير في معنَييه العامّ والخاصّ.








والذي أخلص إليه من مجمل هذه التَّعريفات قبل أن أنتقل إلى نقطة أُخرى عدَّة أمور، منها:



أنَّ التَّفكير نشاط حيوي، قد يتطلَّب أدوات، وربَّما لا، ويتفاوت الجهد الذّهني المبذول فيه بحسب حجم المشْكِلة ونوعها، ومن شخص لآخر.








جميع النَّاس يفكّرون، بطريقة أو بأخرى، ولكن القليل فقط مَن يَستمرّ بطريقة منهجيَّة علميَّة صحيحة للوصول إلى الحلّ الأقرب للصَّواب أو للصّحَّة؛ وعلى ذلك فالمشكِلة ليست في أن نفكِّر، وإنَّما في الطَّريقة التي نفكّر بها.








التَّفكير قوَّة، وبحسب ما لأفكارنا من الأصالة والإبداع بقدْر ما تزداد قوَّتها وقيمتها؛ ولهذا أيضًا فإنَّ المفكرين والعلماء هم أثمن ما تملكه الأُمَم المتقدّمة والنَّاهضة.








التَّفكير العلمي المنظَّم هو أدقّ أنواع التَّفكير؛ لأنَّه الأقرب وصولاً إلى أحكام شبه نهائيَّة وشبه مؤكَّدة، وبالتَّالي يمكن الاعتِماد على نتائجه.








التَّفكير الذي يستخلص العبر النَّافعة، أو يُنتج القيم المفيدة، أو يُنظِّر للإصلاح - أفضل أنواع التَّفكير؛ لأنَّه يرتقي بالنَّاس على مدارج الصَّلاح والفلاح، ويُجنِّب البشريَّة مزالق الشَّطط والانحراف وغرور القوَّة المادّيَّة.








التَّفكير الموضوعي من سمات العلماء الرَّاسخين في العلم، ولكن التَّفكير فيما لا سبيل لإدْراكه أو تصوّره مجازفة غير مأمونة العواقب؛ ولهذا ورد في الحديث: ((تفكَّروا في آلاء الله ولا تفكَّروا في الله))؛ أخرجه الطبراني في الكبير.








إذا فقد التَّفكير بعض المرجعيَّات والثَّوابت الَّتي يصنعها الإيمان بالله الخالق، فإنَّ أقصى ما يمكن أن يبْلغه أن يتألَّق في عالم المادَّة، ولكنَّه عاجز كسيح في عالم الرّوح والإيمان، كما أنَّ التَّفكير إذا فقد الوسائل المادّيَّة المُعينة فسيعيشُ وقتًا طويلاً في بعض الأوْهام العقليَّة والكثير من التخلُّف التقني؛ فمن مصلحة الشَّرق والغرب أن يتكاملا.








إنَّ الرّيادة الفكريَّة والحضاريَّة لا تنبع من الأنانيَّة أو الإعجاب بما نَملك من تاريخ عريق، أو رسالة سامية، وإنَّما يُحرزها فكر متألّق، ويلتهب غيرة وحماسة على مستقبل الأمَّة والعالم، يحرزها رؤية لا تنظُر وراءها أو تحت أقدامها، وإنَّما رؤية خيِّرة راشدة تخطِّط للمستقبل مستفيدة من خبرات الماضي وتَجاربه، ومستوعبة للحاضر ومنجزاته، ومستشْرِفة لآفاق مستقبل أكثر رحابة، وهي تَستلْهِم معيَّة الله وعونه.








وللحديث بقيَّة..











[1]- المعجم الوسيط، مادة (ف - ك - ر).



[2]- تاج العروس من جواهر القاموس، مادة (ف - ك - ر).



[3]- مفردات القرآن، مادة (ف - ك - ر).



[4]- أسس التفكير الإيجابي، د. سعيد بن صالح الرقيب، بحث علمي محكم ومنشور في إحدى المجلات العلميَّة، قدم كورقة عمل في المؤتمر الدولي عن تنمية المجتمع: تحديات وآفاق في الجامعة الإسلامية بماليزيا (2008)، والبحث منشور ككتاب على موقع صيد الفوائد على شبكة الإنترنت.




[5]- لمزيد من التعريفات، راجع: فصول في التفكير الموضوعي منطلقات ومواقف، د. عبدالكريم بكار، دمشق، دار القلم، ط الثالثة، 1421 هـ/ 2000م، ص 13، 14.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 67.42 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 65.59 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (2.71%)]