أنموذج التصور العقلي - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         أفضل طريقة للحفاظ على وزنك بعد عملية بالون المعدة (اخر مشاركة : Elsobky - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          يعلن مركز الصفوه للتدريب عن فتح باب التسجيل في دورة التفتيش على الاغذية (اخر مشاركة : elsafwatc - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          ما هو التثدي و ما سببه و ايه هو العلاج الامن بإذن الله (اخر مشاركة : جمال البحيري - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          انشوده عن الوطن (اخر مشاركة : هالة صبحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          الحب بالنظرات فقط (اخر مشاركة : هالة صبحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          زوجة عادل كرم (اخر مشاركة : هالة صبحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          حلم قص الشعر (اخر مشاركة : هالة صبحي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          دورة دراسة الجدوى للمشاريع العقارية | دورات العقارات دورات تدريبية (اخر مشاركة : haidy hassan - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »          دورة: اعداد الخطط الاستراتيجية والابداع فى بيئات تنافسية (اخر مشاركة : globaltc - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          افضل طرق علاج الادمان وتعاطى المخدرات (اخر مشاركة : D.alaaali - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى الحوارات والنقاشات العامة

ملتقى الحوارات والنقاشات العامة قسم يتناول النقاشات العامة الهادفة والبناءة ويعالج المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-12-2019, 12:42 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 22,806
الدولة : Egypt
افتراضي أنموذج التصور العقلي

أنموذج التصور العقلي
أ. د. محمود داود سلمان الربيعي








يَفترض هذا النموذجُ أن الوظيفة أثناء الاسترجاع العقلي لمهارةٍ حركية تبدأُ من الشبكة الافتراضية، وهي مستمدَّة من الذاكرة طويلةِ المدى، والخطوة التالية هي الأنشطة التصورية، وبعد ذلك ينتج تدفُّق خارجي صادر إلى نفس العضلات التي تُستخدم خلال الأداء الفعلي لنفس المهارة.



وعلى الرغم من أن كمية النشاط الصادر تقلُّ خلال الاسترجاع التصوري عند مقارنتها مع الأداء البدني، فإنها محدَّدة في العضلات المرتبطة بالمهارة، وكنتيجة للاستثارة العصبية الضعيفة للعضلات، فإن التغذية الراجعة الحسية يعادُ إرسالها إلى الشبكة الافتراضية.



ولهذا سمي هذا النموذج: التدفُّق الداخلي؛ حيث يستخدم معلومات التغذية الراجعة للاستجابات في المستقبل، ومِن خلالها يُبنَى التعديل والتنصيص في الشبكة الافتراضية؛ ولذلك فإن المتغير في نموذج التدفُّق الداخلي هو التغذية الراجعة التي هي نتيجة الاسترجاع التصوري.



والافتراض الأساسي في تفسير نموذج التدفق الداخلي أن استثارة العضلات المصاحبة للتصور هي محددة بالعضلات الداخلية في الاسترجاع التصوري، وعلى الرغم من أن الباحثين ساندوا هذا الاتجاه - مثل جاكسون في بداية الثلاثينيات، وسيون 1976 - فإن الدراسات عابَها الضبطُ التجريبي الكافي.



وقدَّمت دراسات لانج 1979 وهال 1982 دليلًا تجريبيًّا مقبولًا، إلا أن الباحثين المعاصرين لم يعضدوا تفسير اتجاه النشاط العصبي العضلي، وخاصة مصطلح الاستثارة العضلية المحددة وتأثير الاسترجاع التصوري.



والمشكلة القائمة أمام تفسير النشاط العضلي هي موضوع تحديد العضلات العاملة في المهارة التي يتم استرجاعها، وحاليًّا فإن الدليل المتاح لا يسمح بقَبول هذا الافتراض بأي درجة من الثقة، على الرغم من وجود بعض الأدلة المساندة من أن بعض الاستثارات العصبية العضلية سوف تصاحب الاسترجاع التصوري، وخاصة عندما تكون المهارة مألوفةً للاعب، أو تم التدريب عليها عن طريق التصور العقلي، وبشكل عام فإن بُعْد التدفُّق الداخلي في التصور يجب عدم تجاهله نهائيًّا.



نموذج التدفق الخارجي (The Outfow Model 48-190-191):

يُمثل النشاط المعرفي للإشارات الرمزيةِ العاملَ الرئيسي في هذا النموذج، وهذا مُشابِه تمامًا لتفسير التعلم الاجتماعي، الذي وضعته بانادورا 1987، والمبني على مشاهدات عملية التعلم، ويفترض هذا النموذج أن الاسترجاع التصوري يبدأ العمل في الشبكة الافتراضية، مستمدًّا من الذاكرة طويلة المدى، ثم تأتي الخطوة الثانية، وهي عمل الإشارات الرمزية للمعلومات المرتبطة بالمهارة، وبعدها يبدأ إجراء التعديل والتصحيح في الشبكة، وهذه التغييرات المفترَضة تستخدمُ بعد ذلك كأساسٍ لإرسال تدفُّق خارجي صادر إلى العضلات، وهذا يؤدي بدوره إلى تصحيح الاستجابة أو التعديل في الأداء.



ويجب ملاحظة أن المتغير الأساسي في نموذج التدفُّق الخارجي هو الإشارات الرمزية، على عكس التغذية الراجعة التي تمثل المتغير الأساسي في نموذج التدفق الداخلي.



وقد ظهر اتجاهانِ في تناول البحوث التي تدعم هذا المفهوم للتعرف على فاعلية الاسترجاع التصوري في نموذج التدفق الخارجي:

الاتجاه الأول: يتم التركيز فيه على مراحل اكتساب المهارة.

الاتجاه الثاني: درجة المتطلبات المعرفية المتضمنة في المهارة.



نظرية الحدث Action Theory:

تعد أحدثَ النظريات التي تُفسِّر التصور العقلي، والتي اعتمدت في بناء المقياس، وقد وضعها جورن مونزرت عام 1999، وفحواها أن الحركات الرياضية أو الأحداث الحركية، هي تنظيم للانتباه، يعقبه تصرفٌ حركي، وفي هذا المجال يعتبر جورن أن التصور هو شكل من أشكال توقع الحدث، ومِن وجهة نظر استخدام الذاكرة فإن ذلك يعني استرجاعَ مفردات الأحداث من الذاكرة المخزونة، التي يمكن استعراضها واستعراض إمكانية استخدامها على شكل أحداث متعاقبة.



وهنا يأتي مفهوم العَلاقة بين النظر والتصور الحسي، وبمعنى آخر يمكن القول: إن الأحداث المفردة تلعب دورًا في قوة أو ضعف توقع الأحداث، كما أن مفهوم الحدث أو الحالة يقسم بين اللاعب والمهارة والمحيط، فإذا كان التصور مركزًا على الأداء المهاري، فهذا يعني أن اللاعب جزءٌ من الحالة؛ حيث لا يمكن تصور حركة بدون لاعب منفِّذ، أما المهارة وكيفية أدائها، فإنها تعتمد على التصور الحركي، وفي حالة تحديد الحدث أو الحالة، فإن ذلك مرتبطٌ بظروف المحيط، أما مدى تدخل ظروف المحيط في التصور، فيتوقف على طبيعة المهارة؛ ففي المهارات التي يجب أن يكون اللاعب فيها مرتبطًا ومتوافقًا مع الظروف الخارجية لغرض التنفيذ، فإن تصور أداء المهارة يجب أن يأخذ في الحسبان الظروفَ المحيطة.



أما إذا كانت المهارة معتمدةً على قابليات اللاعب الداخلية، فيمكن أن يهمل الظروف الخارجية إلى حدٍّ ما؛ لذلك فإن نوع التصور يعتمد على نوع المهارة، وبسبب خصوصية المهارات واختلاف ظروف اللاعبين، فإن ذلك إما أن يُعزِّز أو يُعيق مفهوم توقع الحدث، كما أن الاختلاف بين اللاعبين يولد اختلافًا في التصور للأحداث، وحسب شخصية اللاعب، ومن مفهوم النظرية، فإن المعلومات الجوابية من الأحداث السابقة يمكن تذكرها واستخدامها تحت ظروف معينة، قد تظهر في مهارة جديدة.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 58.32 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 56.49 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.13%)]