ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2961 - عددالزوار : 357891 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2363 - عددالزوار : 150177 )           »          إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          ســلام عليـكَ يا أميـر الأنبيــاء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          “القبّاب”..الفقيه المشاور شيخ الشاطبي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »          Mohammad Khajah (اخر مشاركة : النخل العايم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          من وصايا أوس بن حارثة بن ثعلبة العنقاء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 25 )           »          صفحات من سيرة عنترة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          نحن إسلامنا عظيم عظيم.. رائعة الشاعر محمود مفلح (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 34 )           »          أثر اللغة العربية في اللغة الإيطالية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى القرآن الكريم والتفسير

ملتقى القرآن الكريم والتفسير قسم يختص في تفسير وإعجاز القرآن الكريم وعلومه , بالإضافة الى قسم خاص لتحفيظ القرآن الكريم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 30-09-2020, 01:54 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 44,970
الدولة : Egypt
افتراضي ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين

ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين


عبدالباقي يوسف









يقول الله عز وجل: ﴿ ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ [البقرة: 2]:

[ذلك] بمعنى هذا؛ لكن الكلمة الثانية [الكتاب] جعلت من [ذلك] تعني المعنيين معًا، فلو جاء: هذا [الكتاب]، لكان المعنى أقرب إلى زمن نزول القرآن؛ بيد أن [ذلك] تجعل من القرآن هذا و [ذلك] بالنسبة لإنسانِ أي زمان ومكان، فالقرآن الذي كان بين أيدي أولئك وفي صدورهم، هو ذاتُه الذي يكون الآن بين أياديكم وفي صدوركم، وكذلك هو ذاته الذي سيكون بين أيدي الأجيال المتلاحقة وفي صدورهم، فـ[ذلك الكتاب] يبقى هو، هو: [لا ريب فيه]: لا شائبة، ولا أخطاء، ولا نقص [فيه] مهما أتى عليه الزمن، وتعاقبت عليه الأجيال، وهو [الكتاب] الذي يبقى [هدًى للمتقين] صالحًا كي تستمدَّ منه الأجيالُ البشرية صلاحَ أمرهم، فـ[لا ريب] يُقرِّب هذا الـ[هدى] الذي [فيه]، والذي يكون على [هدًى]، يكون على رشد وبيان في أمره.



التقوى

ها هي الدعوةُ المُفعَمة بنور التشويق لقراءة هذا الكتاب، الذي يتسم بالصفاء، وأنه لا تشوبه شائبة، ويلبث [هدًى للمتقين].

عليك أن تكون على تقوى في حياتك؛ حتى تنالَ نصيبك من الهَدِي القرآني، وحتى ينثُر القرآن هَدْيَه على تقواك، فتُورِق بنور الهدى، وذلك يعني أن التقوى تلبث ناقصة دون هدى القرآن، وتكتمل التقوى بمنارة الهدى القرآني، حينها يمكنُك أن تُفعِّلَ طاقةَ التقوى في سلوكك اليومي، فتكون تقيًّا مع نفسك، ثم مع عيالك، ثم مع أقربائك، ثم مع سواد الناس.

الطَّيِّبُ هنا يتناغم ويتفاعل ويزدهر طِيبًا في حضرة الطيب، مثل أن الخبيث يتناغم ويتفاعل ويزدهر خبثًا في حضرة الخبيث.

قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه لكعب الأحبار: "حدثني عن التقوى، فقال: هل أخذت طريقًا ذا شوك؟

قال: نعم.

قال: فما عمِلت فيه؟

قال: حذرتُ وشمَّرت.

قال كعب: ذلك التقوى".

في تعريف المتقي يقول شهر بن حوشب: "المتقي: الذي يترك ما لا بأس به، حذرًا لما به بأس".



ويرى عمر بن عبدالعزيز: "التقوى: ترك ما حرم الله، وأداء ما افترض الله، فما رزق الله بعد ذلك فهو خير إلى خير"، ويعرِّفها ابن عمر بقوله: "التقوى ألَّا ترى نفسك خيرًا من أحد".

والتقوى في مفهوم الواقدي: "أن تُزيِّنَ سرَّك للحق، كما زينتَ ظاهرَك للخلق".



تبين الآيةُ حاجةَ هذه التقوى إلى قبسات من أنوار القرآن؛ كي تينَعَ وتُفصحَ عن ذاتها، إن ذلك يخبرك بأن التقوى ليس بوسعها أن تكونَ في غنًى عن الهدي القرآني.

ولعل ذلك يضعك أمام سؤال: فإن كان هذا القرآن هدًى للمتقين، أفلا يكون لغيرهم أيضًا، وقد جاء النبي رحمة للعالمين، سواء أكانوا متقين، أم غير متقين؟ ثم إن الذي لا يكون متقيًا هو أكثرُ حاجة إلى هدى القرآن من المتقي؛ كي يهتديَ به.



الهدايـة

القرآن مفتوح للناس جميعًا، ولا تنغلق صفحاتُه أمام أحدٍ كائنًا مَن كان، بالغًا ما بلغت ذنوبه، وفيه مقوماتُ هدايةِ أكثرِ الناس ذنوبًا، حتى لو كانت ذنوبُه كزَبَدِ البحر بما في ذلك الشرك بالله؛ بل حتى فرعون الذي كان يدَّعي الألوهية، أرسل الله إليه رسولَيْه: موسى وهارون، فقال لهما: ﴿ فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى ﴾ [طه: 44]، فكان بإمكانه أن [يتذكر أو يخشى]؛ بيد أنه هو الذي رفض أن [يتذكر أو يخشى] مستكبرًا على التذكرة والخَشْيَة.



فإذًا هو [هدًى للمتقين] الذين يبتغون تفعيلَ تقواهم، فهو رشيدُهم إلى التقوى، و[ذِكْرُهم] لعله من باب التكريم لهم؛ فقد نزل القرآنُ تكريمًا لهؤلاء الذين رأوا حاجتَهم إلى الهداية؛ أي: حاجتهم إلى كتاب تصحيحيٍّ بعد ما وقع التحريفُ للتوراة والإنجيل، فهؤلاء باتوا في شيء من التِّيه، ورأوا حاجتهم الماسَّةَ إلى كتاب يبيِّن الحق، فمَنَّ الله عليهم وعلى العالم كله بأن أنزل كتابًا لم يكتفِ ببيان التحريف فقط؛ بل أتى بمنهج جديد للحياة البشرية؛ حيث جاء فيه ما لم يَرِدْ فيما سبقه مما أنزل الله؛ بل غدا مكمِّلًا للمعتقد الديني برُمَّته، فهو [هدًى للمتقين] الذين يجدون فيه مبتغاهم، وكذلك هو مفتوح للناس جميعًا، ليصبحوا متقين من خلال تعاليمه وشرعه، ثم يصبح القرآن [هدًى] لهم أيضًا؛ كونهم أصبحوا متقين بالفعل بعد أن تدارسوا القرآن.


فالتقوى هي استعداد نفسي وتهيئة نحو التغيير، والهدى بمثابة المطر الذي يُمطِر على هذه البذور كي تينع وتُزْهر؛ ولذلك وصف الله القرآن بأنه [هدًى]، فكلُّ مَن يتهيأ لتلقِّيه، يكون القرآن قد نزل له.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 61.07 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 59.07 كيلو بايت... تم توفير 2.00 كيلو بايت...بمعدل (3.27%)]