الإسراء والمعراج: دروس ودلالات وعبر (1) - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2961 - عددالزوار : 357891 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2363 - عددالزوار : 150177 )           »          إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          ســلام عليـكَ يا أميـر الأنبيــاء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          “القبّاب”..الفقيه المشاور شيخ الشاطبي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »          Mohammad Khajah (اخر مشاركة : النخل العايم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          من وصايا أوس بن حارثة بن ثعلبة العنقاء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 25 )           »          صفحات من سيرة عنترة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          نحن إسلامنا عظيم عظيم.. رائعة الشاعر محمود مفلح (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 34 )           »          أثر اللغة العربية في اللغة الإيطالية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 23-09-2020, 03:54 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 44,970
الدولة : Egypt
افتراضي الإسراء والمعراج: دروس ودلالات وعبر (1)

الإسراء والمعراج: دروس ودلالات وعبر (1)


الرهواني محمد




الخطبة الأولى

إن الحمد لله، نحمده ونستعِينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، فاللهم صل وسلم عليه وعلى آله وصحبه.



معاشر أمة النبي الحبيب:

ما من حادث من حوادث الإسلام، أو مناسبة من مناسباته إلا وتحمل في طياتها الكثير من الدروس والعبر، وهنا تظهر الحكمة من التذكير بهذه المناسبات، وهو أن يعيش المسلمون في ظلالها ويستفيدوا من دروسها وعبرها، وليطبقوها في واقع حياتهم تطبيقاً عملياً.



ومن بين المناسبات أو الأحداث البارزة في السيرة النبوية والتي يجب أن نقف عندها، حدث أو معجزة الإسراء والمعراج.

وهذا هو موضوع خطبة الجمعة: "الإسراء والمعراج، دروس ودلالات وعبر ومع الدرس الأول من هذه السلسلة.



فما هو الإسراء والمعراج؟.

فالإسراء يقصد به تلك الرحلة الليلية التي خص الله بها نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم، والتي بدأت من المسجد الحرام بمكة المكرمة إلى المسجد الأقصى ببيت المقدس.



ويُقصد بالمعراج ما وقع عَقِبَ الإسراء من عروج وارتقاء في طباق السموات حتى الوصول إلى مستوى تنقطعُ دونَه علوم الخلائق، ولا يعرف حقيقته وكنهه أحد إلا الله.



ولقد أشار ربنا سبحانه إلى هذه المعجزة في سورتين مختلفتين، قال ربنا في أول سورة الإسراء: ﴿ سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ﴾ [الإسراء: 1].



وفي سورة النجم قال سبحانه: ﴿ وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى * عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى * عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى * إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى * مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى * لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى ﴾ [النجم: 13 - 18]، وفي ذلك إشارة إلى المعراج.



وهذه المعجزة إذا أردنا أن نفهم.. إذا أردنا أن نقف على معانيها العظيمة ودلالاتها المعبرة، لا بد أن نقف مع رحلة الطائف.



ولكن ما علاقة رحلة الطائف برحلة الإسراء والمعراج؟

فرحلة الطائف التي سبقت حادثةَ الإسراء والمعراج، هي رحلة مليئة بالعِبَر والعظات والدروس، هي رحلة عظيمة في معانيها ودلالاتها، رحلة تُعلم المسلم في كل زمان ومكان الصبرَ والثبات على المبدأ والعقيدة، وتلقِّنه كيف يتربى على تحمل المصائب والشدائد في سبيل نصرة دين الله.



فبعد سنوات من المعاناة والألم والحصار الذي مارسته قوى الشر والباطل والاستكبار، المتمثلة في أكابر القوم من قريش على رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن اتبعه من المؤمنين، وخاصة بعد موت عمه أبي طالب الذي كان يمثل له الحماية والسند الاجتماعي، وكذلك موت زوجته خديجة رضي الله عنها، التي كانت تمثل له السند العاطفي والقلبي، والدعم المادي والمعنوي.



حينها فكر رسول الله صلى الله عليه وسلم وللمرة الأولى منذ البعثة أن يَخرج بدعوته خارج مكة، علَّه يجد إقبالا على رسالة الإسلام، فاختار الخروج للطائف، التي كانت تمثل مركزا ومكانا استراتيجيا لسادات قريش وأهلها.

وهذا ما يسمى بفقه المرحلة.



انطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الطائف ومعه زيد بن حارثة رضي الله تعالى عنه، انطلق صلوات ربي وسلامه عليه إلى الطائف على قدميه فوق رمال ملتهبة وتحت شمس محرقة، يبحث عن أرض خصبة تقبل بذرة التوحيد وتحمل مشعل الرسالة.



فهو والله لا يريد من وراء دعوته أو الرسالة التي يحمل همها، لا يريد مالا ولا وجاهة ولا شهرة ولا منصبا زائلا، وإنما يريد أن ينتشل من أراد من أوحال الكفر والشرك إلى أنوار التوحيد والإيمان، يريد أن يُخرج من شاء من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، ومن ظلمات الجهل إلى نور الإسلام، ومن ضيق الدنيا إلى سعة الآخرة. لكن أهل الطائف تخلوا عن أبسط مظاهر الخُلق العربي، وهو إكرام الضيف الغريب، فكانوا أشد خِسَّةً ودناءة مما توقعه النبي عليه الصلاة والسلام، فلم ير منهم من يستجيب لدعوته ولا من ينصره، لم يجد منهم إلا الصد والإعراض والتكذيب، ولم يجد منهم إلا السب والشتم والاستهزاء، بل بلغ بهم الحال أن سلطوا عليه صبيانهم وسفهاءهم فرموه بالحجارة حتى جُرحت قدماه وسال دمه الشريف.



وتأملوا يرحمكم الله، تمعنوا وخذوا الدروس والعبر.. رجل غريب وحيد بعيد عن أهله وعشيرته ووطنِه، يُصنَع به كل هذا، فماذا يكون موقفه وكيف يكون رده؟

وكأني ألمح بأنكم تريدون معرفة موقف النبي الحبيب ورده صلى الله عليه وسلم.

فتعالوا بنا معاشر المؤمنين والمؤمنات لنستمع ولنعش مع موقف وردِّ الرسول صلى الله عليه وسلم.



جاء في صحيح مسلم أن عائشة رضى الله عنها سألت النبي صلى الله عليه وسلم:هل أتى عليك يوم كان أشدَّ من يوم أحد؟ قال: (لقد لقيت من قومك ما لقيت، وكان أشدَّ ما لقيت منهم يوم العقبة، إذ عرضت نفسي على ابن عبد يا ليل بن عبد كُلال فلم يُجبني إلى ما أردت، فانطلقت وأنا مهموم على وجهي فلم استفق إلا وأنا بقرن الثعالب، فرفعت رأسي فإذا أنا بسحابة قد أظلتني، فنظرت فإذا فيها جبريل، فناداني فقال: يا محمد إن الله جل وعلا قد سمع قولَ قومِك لك وما رَدُّوا عليك، وقد بعث الله إليك ملَك الجبال لتأمره بما شئت فيهم، فناداني ملَك الجبال، فسلمَ عليَّ ثم قال:يا محمد إن الله قد سمع قولَ قومِك لك، وأنا ملَك الجبال، وقد بعثني ربُّك إليك لتأمرني بأمرك فما شئت، إن شئت أطبقت عليهم الأخْشبَيْن.



فوالله معاشر العباد، لو كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ممن ينتقم لذاته، أو لمكانته، أو ينتقم لِقَطرات دمٍ نزفت منه، لأمَر ملَك الجبال أن يُهلك قوما استكبروا وتحجرت قلوبهم.

لأمَر ملَك الجبال أن يُدمر كل شيء وألا يُبقِي على أرض الطائف من الكافرين دَيارا.



ولكنه صلى الله عليه وسلم الرحمة المهداة، نهر الرحمة وينبوع الحنان، قلبه ينبض بالرحمة والحب والخير لكل الناس، فهو كما وصفه ربه جل وعلا وصفا ما اتصف به ملك مقرب ولا نبي مرسل: ﴿ وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ ﴾ [القلم: 4].



فهو صلى الله عليه وسلم ما خرج إلى أهل الطائف إلاَّ وهو يعلم يقينا أن أصلابهم تحمل ربيعا قادما، تحمل أملا سيشرِق كالفجر، وسيتحرَك كالنَّسيم، ولذا لم يطلب من الله أن ينتقم منهم، بل قال صلى الله عليه وسلمأرجو أن يُخرجَ اللهُ من أصلابِهم من يعبدُ اللهَ وحدَه، لا يشركُ به شيئًا).



فهلا اقتفينا هذا المنهج النبوي في دعوتنا للناس؟ نحب للناس الخير، وندفع السيئة بالحسنة أو بالتي هي أحسن، ونقابل الشر بالخير، والقطيعة بالوصل والحب والرحمة كما كان النبي صلى الله عليه وسلم.

آمل أن يتحقق فينا ذلك..





الخطبة الثانية

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله.

ثم عاد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى مكة، وقبل أن يدخلها استوقفه زيد بن حارثة وقال له:كيف تدخل عليهم وقد أخرجوك؟! زيد يخشى على رسول الله صلى الله عليه وسلم من قريش من أن تُلحق به أذى أو تقتله.



لكن الحبيب النبي صلى الله عليه وسلم يجيب زيدا بكل ثقة ويقين: (يا زيد إن الله جاعل لما ترى فرجا ومخرجا، وإن الله ناصر دينه ومظهر نبِيه).



فرسول الله صلى الله عليه وسلم يعلم بأن بعد العسر يسرٌ، وأن كلَّ محنة وراءها منحة، وكلَّ شدة وراءها عطاء وتكريم من الله.



وقد كان ما توقعه النبي صلى الله عليه وسلم، فبَعد تلك الشدائد والمحن، جاءت رحلة التكريم ورحلةُ الإعجاز الإلهي العظيم، لتثبيت قلب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولكي يزداد إيمانا ويقينا بما يدعو إليه من رسالة ربه.



وهذا درس عظيم لكل مسلم يتعرض لشدة أو تصيبه محنة أو كرب، فإذا صبر وتحمل، فيقينا أن الله سيكرمه بالعطاءات والمنح الجليلة.




نعم،فرحلة الطائف، رغم ما فيها من شدائد ومحن مؤلِمة، تركت لنا دروسا مهمة، وكأن النبي صلى الله عليه وسلم يخاطبنا من خلال تلك الرحلة ويقول: يا مسلمون، إن أردتم الفرج والنصر من الله، إن أردتم العزة والرفعة والتمكين والاستخلاف في الأرض، فسيروا على ما سرتُ عليه، واصبروا كما صبرتُ، واثبتوا على الطاعة وتَمسَّكوا بدينكم وعقيدتكم، يؤتيكم الله ما وعدكم.



وللحديث بقية مع "سلسلة الإسراء والمعراج، دروس ودلالات وعبر"


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 68.74 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 66.74 كيلو بايت... تم توفير 2.00 كيلو بايت...بمعدل (2.91%)]