أحكام خطبة الجمعة وآدابها***متجدد - الصفحة 4 - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         معرفة اسم المتصل من خلال الرقم بدون برامج (اخر مشاركة : monazkii - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          تحذير خطير : اياكم وتمرينات الطاقة (الجزء السابع) (اخر مشاركة : abdelmalik - عددالردود : 733 - عددالزوار : 113418 )           »          افضل متصفح انترنت للكمبيوتر 2020 (اخر مشاركة : monazkii - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          سراب التعلق بالنجوم ضياع للدين والدنيا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          زوجي وصديقي على الإنترنت (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          {لا يُسألُ عمَّا يَفعل وهُم يُسْألُون} (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 11 )           »          نهاية علاقتي المحرمة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          صلاة الجماعة وحضور الدرس (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          زوجي يخونني بعد شهرين من زواجنا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          الإسلام محجوب بأهله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى الشباب المسلم

ملتقى الشباب المسلم ملتقى يهتم بقضايا الشباب اليومية ومشاكلهم الحياتية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #31  
قديم 18-12-2019, 10:52 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 23,184
الدولة : Egypt
افتراضي رد: أحكام خطبة الجمعة وآدابها***متجدد

خطبة الجمعة بين الواقع والمأمول

د. عامر الهوشان




على الرغم من كون صلاة الجمعة فريضة تعبدية , إلا أن لها في الإسلام حكمة وغاية , شأنها في ذلك شأن سائر الفروض التعبدية الأخرى , ولعل أولى حكم صلاة الجمعة الألفة والمحبة واجتماع المسلمين , إضافة إلى التذكير بحقوق الله والالتزام بأوامره ونواهيه .
وعلى الرغم من أهمية صلاة الجمعة في الإسلام , وعظيم أثرها في تعليم المسلمين أمور دينهم , وتذكيرهم بربهم وآخرتهم , وتصحيح مفاهيمهم وأفكارهم المغلوطة عن الإسلام , وتقويم اعوجاجهم في سلوكهم وأخلاقهم , إضافة لفوائدها الاجتماعية الكبيرة والخطيرة , إلا أن أداءها على الوجه الأكمل كما طلب الإسلام ما زال دون المأمول , فهناك فجوة وبون شاسع بين الثمرة المرجوة من أداء هذه الفريضة على الفرد والمجتمع المسلم , وبين الواقع الذي يوحي بضعف تأثير صلاة الجمعة على المسلمين .
إن فضل الله تعالى ونعمته على أمة محمد صلى الله عليه وسلم باختصاصهم بهذه الفريضة عظيمة وجليلة , فإن أعداء هذه الأمة طالما تمنوا اختصاصهم بهذه الفريضة عوضا عن المسلمين , وطالما صرحوا بعظيم ما كانوا سيفعلون لو كانت هذه الفريضة موجودة في دينهم , بعد أن اختلفوا بشأن يوم الجمعة فحرمهم الله منه واختصه لأمة محمد صلى الله عليه وسلم , فقد ورد في الحديث عن أبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ نَحْنُ الْآخِرُونَ السَّابِقُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بَيْدَ أَنَّهُمْ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِنَا ثُمَّ هَذَا يَوْمُهُمْ الَّذِي فُرِضَ عَلَيْهِمْ فَاخْتَلَفُوا فِيهِ فَهَدَانَا اللَّهُ فَالنَّاسُ لَنَا فِيهِ تَبَعٌ الْيَهُودُ غَدًا وَالنَّصَارَى بَعْدَ غَدٍ ) صحيح البخاري برقم876 .
ورغم أن الله اختص هذه الأمة وحدها بهذه العبادة ,إلا إن واقع خطبة الجمعة في عصرنا الحالي يضج بالملاحظات والهفوات التي كان لها كبير الأثر في عدم تحقيقها المأمول من تشريع الله لها , ولعل أهم هذه الملاحظات تتعلق بالخطيب وموضوع خطبة الجمعة والوقت .
1- أهم الملاحظات على الخطيب
أما بالنسبة للخطيب فأولى الملاحظات السلبية وأكثرها وضوحا وظهورا في كثير من الخطباء – إلا ما رحم ربك – هي اللغة العربية , حيث يشيع الخطأ واللحن فيها بشكل كبير وخطير , حتى يصل الأمر في اللحن والخطأ عند البعض إلى الخطأ في تلاوة الآية القرآنية أو ذكر الحديث النبوي أثناء الخطبة , وهو ما يعتبر خطأ فادحا وسلبية لا تغتفر, ناهيك عن الأخطاء الكثيرة أثناء الخطبة من خلال رفع المنصوب ونصب المرفوع وجر ما يلزم تسكينه .

ويمكن تجاوز هذه الملاحظة بالعودة إلى أصول اللغة العربية تعلما وممارسة , من خلال التدرب على عدم اللحن أثناء الكلام , وهذا يحتاج بلا شك إلى جهود شخصية من الخطيب , إضافة إلى جهود من المؤسسات الدينية بإقامة دورات تنمية مهارة سلامة التحدث باللغة العربية لغويا ونحويا .
وتأتي الملاحظة الثانية المختصة بالخطيب فيما يتعلق بالتأثير على الحضور المستمعين , فمع الاعتراف بدور خطبة الجمعة في تعليم الناس أمور دينهم , وإزالة الشبهات التي تحوم حول عقيدتهم , إلا أن ذلك لا يعني أن تتحول إلى محاضرة علمية بحتة , تخلو من الحالة الإيمانية الخشوعية المطلوبة .
والحقيقة أنه لا يمكن للخطيب أن يؤثر في الناس إيمانيا وعاطفيا إلا إذا كان حاضر القلب فيما يقول ويعظ , متأثرا ومتفاعلا مع الكلام الذي يلقيه على الناس , منفذا ومطبقا لما يقول قدر المستطاع , فلسال الحال أبلغ من لسان المقال كما هو معروف , والكلام الذي يخرج من القلب يصل إلى القلوب بلا استئذان , والكلام الذي يخرج من اللسان لا يتجاوز الآذان .
2- ملاحظات حول موضوع الخطبة
وفيما يتعلق بموضوع الخطبة فهناك الكثير من البعد عن واقع الناس وهمومهم والقضايا الساخنة التي تشغل بالهم , فبينما يتساءل الكثير من المسلمين في هذه الأيام عن مدى علاقة ما يحدث في العالم الإسلامي من أحداث جسام وحروب عظام بقرب ظهور علامات قيام الساعة الكبرى , كظهور المهدي والدجال , لا نرى كثيرا من الخطباء يتكلمون عن هذا الموضوع الحساس , وبيانه كما جاء في القرآن الكريم والسنة النبوية الصحيحة , حتى لا يختلط الأمر على المسلمين , ويكون بابا لدخول بعض الأساطير والخرافات إلى هذا الدين .
وبينما تتوالى أخبار اضطهاد المسلمين في معظم أرجاء العالم , قد نرى الكثير من المسلمين لا يعلمون شيئا عن ذلك , لأن خطيب مسجدهم لم يتناول هذا الأمر لا من قريب ولا من بعيد في اللقاء الأسبوعي الإسلامي .

وعلى الرغم من أن الساحة العالمية تعج بالأفكار الملحدة والمذاهب والتيارات المنحرفة , والتي تمثل شبهات خطيرة قد تودي بإيمان بعض المسلمين , لا نرى اهتماما ملحوظا بتناول هذه الأفكار والمذاهب والتيارات بالنقد والتمحيص في خطب الجمعة بالمستوى المطلوب والمأمول .
وفي حين تتزايد الشكاوى من ظاهرة فصل الدين عن حياة المسلمين اليومية , من خلال تناقض ظاهر وفاضح بين ممارسة بعض المسلمين لعباداتهم الشعائرية بانتظام - كأداة الصلاة والصيام والحج – بينما عباداتهم التعاملية والأخلاقية – كأداء الأمانة وإتقان العمل والبعد عن المال الحرام – فيها الكثير من الخلل والعوار , ومع هذا لا نلمس وجود تركيز على هذا الأمر في خطبة الجمعة , من خلال برنامج موضوعي لمعالجة هذه السلبيات بتناولها عبر سلسلة من الخطب المتتالية أو المتفرقة .
إن اختيار وانتقاء موضوع خطبة الجمعة يحتاج إلى كثير من العناية والاهتمام من الخطباء , حيث يقدم الموضوع الأهم حسب الزمان والمكان وحاجة المسلمين , ولعله ليس من المبالغة في شيء القول : بأن حسن أو سوء اختيار وانتقاء موضوع خطبة الجمعة من أهم أسباب نجاح الخطبة أو فشلها , خاصة إذا استوحى الخطيب المسؤولية أمام الله عن هذا المقام الكبير والخطير الذي أقامه الله فيه واختصه له .
3- وقت الخطبة بين التطويل والتقصير
على الرغم من أنه ورد في السيرة النبوية أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يطيل خطبته أحيانا ويقصرها أحيانا ، بحسب حاجة الناس وتغير الأحوال , إلا أن المشهور من سنته صلى الله عليه وسلم أنه يتوسط ويقصر الخطبة , ويؤكد ذلك حديث جَابِرِ بْنِ سَمُرَةَ قَالَ : ( كُنْتُ أُصَلِّى مَعَ النَّبِىِّ - صلى الله عليه وسلم - الصَّلَوَاتِ فَكَانَتْ صَلاَتُهُ قَصْدًا وَخُطْبَتُهُ قَصْدًا) صحيح مسلم برقم 2040 .

وإذا أردنا أن نلتمس العذر لطول خطبة بعض الخطباء الذين يجيدون انتقاء الموضوع ويتقنونه , ويجذبون انتباه واهتمام المصلين من شدة تفاعلهم وحرصهم على نفع المسلمين والتأثير فيهم , فإن طول خطبة الكثير دون اتقان للموضوع ولا تفاعل أو شد لانتباه المصلين , مع تكرار بعض العبارات و الأفكار , إضافة لكثرة الأخطاء اللغوية وربما الشرعية , يثير الكثير من تذمر المصلين واستيائهم .
إن الالتزام بسنة النبي صلى الله عليه وسلم في التوسط بوقت خطبة الجمعة يساعد في معالجة ظاهرة تأخر كثير من المصلين عن أول وقت صلاة الجمعة بحجة أن الخطيب يطيل الخطبة – رغم عدم شرعية ذلك - كما أنه أدعى لاستيعاب مضمون الخطبة وفهمها ومن ثم تطبيقها , فإن كثرة الكلام ينسي بعضه بعضا , وما قل وكفى خير مما كثر وأهلى .
ملاحظات يمكن تداركها , وهفوات يسهل اجتنابها , لنعيد لخطبة الجمعة رونقها ونحقق حكمة الله في فرضها , فهل إلى ذلك من سبيل
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #32  
قديم 20-12-2019, 05:06 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 23,184
الدولة : Egypt
افتراضي رد: أحكام خطبة الجمعة وآدابها***متجدد

من صفات الداعية والخطيب


مرشد الحيالي









الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على الرحمة المهداة، والنعمة المسداة، سيِّد الأوَّلين والمعلِّمين محمد بن عبدالله، أرسله الله بشيرًا ونذيرًا، وداعيًا إلى الله بإذنه وسِراجًا منيرًا.





وبعد:


فيقول علماء الأخلاق: إن البيئة التي يعيش فيها الفردُ لها تأثير عظيم في تكوينه النفسي والأخلاقي، فإن كان المجتمع الذي يعيش فيه الفرد صالحًا، انتقل ذلك إلى الأفراد من غير أن يشعروا، وكذلك الفرد الصالح يؤثِّر فيمن حوله، وهذه الحقيقة أشار إليها القرآن في قوله تعالى: ﴿ قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ ﴾ [الممتحنة: 4]؛ فالقدوةُ الحسَنة للخطيب وسيرتُه الطيبة وأخلاقه الزكية بين الناس لها تأثيرٌ في صلاح الناس، ويكون بذلك كالكتابِ المفتوح يقرأ الناسُ فيه معانيَ الحق فيؤمنون به، ويصدِّقونه، ويتأثرون به، ولقد آمَن الكثيرُ برسول الله صلى الله عليه وسلم بمجرد أنهم عرَفوا حاله، وسيرته العطرة، وأخلاقه الزكية، بل وكان يلقَّب بينهم بـ: (الصادق الأمين)، بل إن بعضَهم آمن به بمجرد أن رآه ونظر إليه؛ حيث قال ذلك الأعرابي البسيط: (والله ما هذا الوجه بوجهِ كذَّاب، ولا الصوت بصوت كذاب)[1]، فاستدل بضياء وجه الرسولِ صلى الله عليه وسلم، ورنَّة صوته على صِدق ما يحمله ويدعو به، وينادي به من الحق، وقالت خديجه زوجته: (إنك لتصِلُ الرَّحِم، وتحمل الكَلَّ، وتَكسِبُ المعدوم، وتُعِين على نوائب الدهر)، إلى صفات أخرى ذكرَتْها تصديقًا له، وإيمانًا برسالتِه، وتطييبًا لقلبه الشريف.





والداعية والواعظ مِن أتباع الرسول صلى الله عليه وسلم في الدعوة إلى الدين، فوجَب عليه أن يطابق خُلقُه خُلقَ الرسول صلى الله عليه وسلم في الصبر، والجهاد، وتحمُّل الأذى، وغير ذلك من الأخلاق الحميدة، والصفات الحسنة؛ ولهذا كان من أعظمِ ما ينبغي للخطيب أن يتحلى به أن يقتديَ برسول الله صلى الله عليه وسلم في أعماله وأخلاقه، وعقائده وآدابه وسُنَنه، وألا يخالفَ قولُه فِعلَه؛ لأن التأثُّر بالسلوك أبلغُ بكثير من التأثُّر بالقول فقط، والناس مجبولة على التأثُّر بمن يعمل وإن كان قليلَ العلم، أعظم ممن يخالف قوله فعله وإن كان علاَّمة زمانه، وقد قيل: "إن ما يخرج من اللسان لم يتجاوز الآذانَ، وما خرج من القلب وصَل إلى القلب.





ومن صفاتِ الداعية أو الخطيب العامة:


أن لا يخشى في الله لومةَ لائم، فلا يفعل ما يفعل ويترك ما يترك خشية الناس، أو خوفًا من قانون أو من جهة رسمية، بل يفعل الخير ويترك الشر ابتغاء مرضاةِ الله، فيُحِب ما يقرِّبُه إلى الله، ويُبغِض ما يُبعِده عن سبيله ومرضاته، ويُخلص لله في أمورِ الدعوة؛ لأن ذلك أساسُ النجاح، وأن لا يتطلعَ إلى مكاسبِ الدنيا وما في أيدي الناس، أو يجعل الوعظ وسيلةً لنيلِ مآربه وحاجاتِه الدنيوية، وإلا سقَط من أعينهم، وفشِل في دعوته.





وعلى الخطيب أو الداعية كذلك أن يجعل زادَه في الدعوة والإرشاد الصبرَ وتحمُّل الملامِ في ذات الله، فيكون ثابتًا لا يتقلَّبُ، ويستعذبُ المُرَّ في سبيل الله، ويتأسَّى بإمام الخطباء الذي قال: ((اللهم اغفِرْ لقومي فإنَّهم لا يعلمون))، ويتحلَّى بصفتينِ عظيمتين أساسيتين؛ قال تعالى: ﴿ وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ ﴾ [السجدة: 24].





ومِن صفات الداعية أن تكون له معرفةٌ قوية بأحوال الناس ونفسيَّاتهم، ويحرص على هدايتهم وإنقاذِهم مما هم فيه من جَهالة ومعصية، وينزل إلى واقعِهم، فيتكلَّم بما يناسب مستوياتهم ومداركهم، ويتفرَّس في وجوههم، وأي مرض يغلب عليهم، وأي شيء يحتاجونه أكثرَ من غيره فيبدأ به، ويربط ذلك بمعاني العقيدةِ والتوحيد، فإن (كانوا بحاجة إلى التخويف والترهيب لِما يلمِسُه فيهم من الجرأة والمخالَفات الشرعية، فيذكر لهم الآيات والأحاديث الواردة في تلك، ويخوِّفهم من طول الأمَل، وإن الحزم يقتضي المبادرةَ بأخذِ العُدَّة قَبْل حلول الأجل، والعُدَّة هي تقوى الله، وإنها خيرُ ما يَتزوَّد بها المسافر إلى الله؛ ﴿ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى ﴾ [البقرة: 197]، وإن لذة المعصية - وهي قصيرة - تعقُبُها حرارةُ الندم والعذاب مدة طويلة، والعاقل مَن صبَّر نفسَه عن لذة حرامٍ لا تدومُ؛ ليظفر بلذة النعيم المؤبد، ولينجوَ من عذاب دائم مقيم، وإذا رأى في القوم الذين يخطُبُ فيهم شعورًا باليأس والقنوط، وصعوبة الرجوع إلى الله ذكَّرهم بعظيم رحمةِ الله، وأن الله يقبَل التائبين الصادقين...)[2].





والخطيبُ أو الداعي إلى الله رجلٌ حكيم سياسي[3] يدعو بالحِكمة والموعظة الحسنة، ويتسلَّل إلى قلوب الحاضرين، فيصِلُ إلى ما ينكرونه دون أن يشعُروا، فيشتد في مواضعِ الشِّدة، ويَلِين في موضعٍ آخر، وهو قادرٌ على أن يعِظَ الناسَ جميعًا على اختلافِ مشاربهم ومذاهبهم دون طائفة على حساب أخرى؛ لأنه رجلٌ داعية للناس أجمعين.





ومن الصفات الهامة للداعية:


أولاً: أن يكون عالِمًا بالعقيدة وما يناقضها من وسائل الشِّرك وأسبابه؛ كيلا يوجِّه الناس بغير علم، ولا يزيغ هو عن جادة الحق؛ لذا فعليه الاهتمامُ بمعاني العقيدة، مثل: الإيمان بالله، واليوم الآخر، وبالقدر خيرِه وشره، مستعينًا بآياتِ الكتاب، وأحاديث المصطفى عليه الصلاة والسلام، وضَرْب الأمثال، ويشد الخَلق إلى غاية عظيمة جليلة، وهي ابتغاء مرضاة الله، وتقديم طاعة الله ورسولِه على طاعة ما سواهما، والتطلع إلى ما عند الله خير مما عند خَلقه، بحيث يجعل حبَّه وخوفَه ورجاءه لله وحده؛ قال تعالى: ﴿ قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ ﴾ [الأنعام: 162، 163]، والخطيب إذا كان جاهلاً بمعاني العقيدة، معتقدًا بالخرافات والخزعبلات والجهالات التي لا تمتُّ لدِين الإسلام بصلة، كان ما يفسد أكثرَ مما يصلح، بل ربما أفسَد عقائدَ المدعوين، وخرَّب عليهم دينهم.





ثانيًا: أن يكونَ الخطيبُ عالِمًا بسائر الأحكام الشرعية، ومسائل الخلاف بقدر الإمكان والاستطاعة، ومدارك العلماء، ومن أين أخذوا؛ كي يتمكَّنَ من إجابةِ الناس على بينة، ويردَّهم دائمًا إلى الطريق القويم في مسائل العبادات والمعاملات، ويبين أن الواجبَ عليهم بعد إيمانهم برسول الله نبيًّا هو تصديقُه بكل ما يخبر به عن الله، وطاعته في كل ما يأمر به عن الله، والانتهاء عن كلِّ ما نهى عنه، وقَبول ذلك بتسليم تامٍّ ورضا كامل، وأنه لا يجوز للمسلم تقديمُ أي قول لأحد من الناس كائنًا مَن كان على قول الله ورسوله: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ ﴾ [الحجرات: 1]، ولا يجوزُ عليه أن يحملَ الناس على رأي فلان أو مذهب فلان، فيخبط في الدين خَبْطَ عشواء.





ثالثًا: وينبغي كذلك عليه أن تكونَ له مهابةٌ في قلوب الناس، ويستعمل خُلُق الوَرَع والخوف من الله عز وجل، فلا يرتكب كبيرة، ولا يُصِرُّ على صغيرة؛ حتى تعظِّمَه النفوس، وتنقاد إلى سماع كلامه ووعظِه؛ قال ابن الحاج رحمه الله: (وينبغي أن يكونَ في خُطبته على حال الخشوع والتضرع؛ لأنه يعِظُ الناس، والمقصود من الموعظة حصولُ الخشوعِ والرجوع إلى الله سبحانه وتعالى باتِّباعِ أمره، واجتناب نهيِه، والخوف منه، والخوف مما أوعَد به، وقوة الرَّجاء فيما عنده، وحُسْن الظن به سبحانه، فإذا كان الخطيب مستعمِلاً في نفسه ما ذُكِر، كان ذلك أدعى إلى قَبولِ ما يُلقيه على السامعين؛ لاتِّصافه بما يتصف به هو في نفسه، كما مر...، فيُبادر إلى فعل ما نادى إليه أولاً، فيكون أدعى إلى صلاح القلوب؛ لأن العلمَ إذا خرج من عاملٍ تشبَّث بالقلوبِ، وإذا خرَج من غيره، انساب عن القلوب)[4].





رابعًا: أن تكونَ له معرفة قوية باللغة العربية، مثل: علم الإعراب، وعلم الأساليب (المعاني والبيان)، وهذا إنما يحصُلُ بممارسةِ الكلام البليغ ومزاولته؛ حتى تكونَ له مَلَكَةٌ على تأليفِ الكلام وإنشائه، فيُعبِّر عن المعاني العديدة بألفاظٍ وجيزة بيِّنة، وقد كان سلفُنا الصالح يتكلَّمون بما يوافق القواعد قبل أن توضَعَ في الكتب، وهذه نقطة مهمة جدًّا، وهي أنه يجب على المسلمين - وخاصه العلماء منهم والوعَّاظ - إحياء اللغة العربية، وتحصيل مَلَكة الذوق العربي؛ لأن فَهْم القرآن وتدبُّر معانيه لا يكون إلا بفَهْم أساليب اللغة، وإني أعتقد أن المسلمين ما زال مُلكُهم العريض، وما سُلبت منهم السيادة والكرامة إلا حين اختلطت العُجمة باللسان حتى فسد اللسان، ومن المؤسف حقًّا أن نرى أو نسمع بعضَ الخطباء يُقِيم شعائر الإسلام العظيمة - كالأذان والخُطبة - بلغتهم ولسانهم، وقد أجمع علماء الأمة وفقهاؤُها على العمل على إقامةِ شعائر الإسلام بالعربية الفصحى، وإذا أردتَ أن تعرفَ أهمية اللغة في فهم القرآن وتعلقه والتأثر به، فإليك هذه الحكاية الطَّريفة، ومجمل الحكاية أن الأصمعيَّ كان يمشي فسمع بنتًا تُنشِد وتقول:



أستغفِرُ الله لذَنْبي كلِّه

قتلت إنسانًا بغيرِ حلِّه



مثل الغزال ناعمًا في دلِّه

انتصَف الليلُ ولَم أُصلِّه








فقال لها: قاتلكِ الله ما أفصحكِ! فقالت: ويحَك أَوَيُعَدُّ هذا فصاحةً مع قول الله عز وجل: ﴿ وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ ﴾ [القصص: 7]؛ فقد جمَع سبحانه في آيةٍ واحدة بين أمرينِ ونهيينِ وخبرين وبشارتين!





الخطيب والقرآن:


من الخطأ أن يكون رصيد الخطيب من كتاب الله وحفظه وتلاوته وقراءة تفسيره ضعيفًا، حتى إنك لتجدُ عوامَّ الناس أعظمَ اهتمامًا وتلاوة منه، بل تجد أن الخطيب بعد أن يسلك وظيفة الخطابة يقلُّ رصيدُه من حفظ كتاب الله؛ ولذا ينبغي على الهيئاتِ الرَّسمية في الدول الإسلامية[5] إجراءُ اختبارات سنوية لبيان مدى التزام الخطيب بكتاب الله وحِفظه، وتجويده وإتقان حروفه ومعانيه، وكذا دورات لفهم معاني القرآن وتفسيره بما يوافق مستوياتِ المدعوين، وأن يعود الخطيب على فهم القرآن واستنباط معانيه من خلال مراجعة كُتب التفسير المنوعة، من أجل أن يقرِّب معانيَه بأسلوب العصر، وترك التعصب والجمود في تفسير آيات القرآن وَفْق مفاهيم خاطئة، أو لا توافق عصرنا الحاضر، وتجنُّب تفاسير أهل البدع، ومحاولة تفسير القرآن على ضوء سنَّة الله في خَلقه، وبما كُشِف في ضوء العلم الحديث.





الخطيب وسنَّة رسولنا الكريم:


وكما يقال في علاقة الخطيب بكتاب الله يقال أيضًا في سنَّة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم، وأن تكونَ للخطيب معرفةٌ بسيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم القولية والفعلية، والتقريرية؛ وذلك بقراءة كتب السيرة والحديث، ومن أعظمها نفعًا: (زاد المعاد في هدي خير العباد) لابن القيم رحمه الله، ودراسة مصطلح الحديث؛ ليتمكنَ من معرفةِ الصحيح من الواهي أو الموضوع، وتجنب الاستدلال بالضعيف ما أمكن، وإهمال الموضوع مطلَقًا.





الخطيب والفقه:


لا شك أن الخطيب لا بد أنَ يكون قد درس مسائل الفقه وأدلتها من الكتاب والسنَّة وأقوال الفقهاء، وأن يكون له حظٌّ وافر من مجالسة العلماء، والأخذ من أفواههم، وله اطلاع لا بأس به على كتب الفقه المنوَّعة؛ ليتمكن من الإجابة على الأسئلة الفقهية التي تعرض عليه، وفي الفتوى ينبغي له الرجوع إلى أهل الشأن؛ لأن الفتوى ليست من اختصاصه، وإنما هي من اختصاص العلماء الراسخين في العلوم الشرعية، وإنما وظيفته تعليم الناس وإرشادهم إلى ما فيه صلاح الدِّين والدنيا، بالحِكمة والموعظة الحسنة، وقد حصل من تدخل الخطباء في الفتوى - وخاصة في النوازل - بلاءٌ وشر مستطير، وخَلْط للأوراق، ونزاع، وقتال وتفرُّق، وقد سُئل الشيخ ابن باز رحمه الله عن أهمية الفتوى فأجاب:


أهل الفتوى هم الذين قد تفقَّهوا في كتاب الله وسنَّة رسوله عليه الصلاة والسلام، وحصلت لهم معرفةٌ جيدة بما أحلَّ الله وبما حرم الله وما أوجب الله، وشهِد لهم أهل العلم والفقه والخير بالمعرفة، وأنهم أهل لأن يُفتوا، ولا ينبغي أن يستفتى كل أحد، ولو انتسب إلى الدِّين أو إلى العبادة أو إلى العلم، حتى يسأل عنه أهل العلم، ويتبصر السائل بواسطة العارفين به، والذين يطمئن إليهم أنهم أهلُ علمٍ حتى يذكروا له أنه أهل للفتوى، وأهل لأن يفتيَ في الحلال والحرام، ونحو ذلك، المقصود أن هذا يحتاج إلى تثبُّت في الأمر، وعدم تساهل، فليس كل من انتسب إلى الدين أو إلى العبادة أو إلى العلم يصلح لذلك، بل لا بد من فقهٍ في الدين وتبصُّر، ولا بد من ورَعٍ وتقوى لله، ولا بد من حذر مِن تسارع في الفتوى، والجرأة عليها بغير علم وبغير حق، ولا حول ولا قوة إلا بالله)[6].





والحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على رسوله الداعي الأمين، سيد الأنبياء والمرسَلين وآله والصحب، ومَن كان لهم متبعًا ومحبًّا إلى يوم الدين.






[1] عن زُرارةَ بن أبي أوفى، قال: حدثني عبدالله بن سلاَم قال: لما قدم النبيُّ صلى الله عليه وسلم المدينة، انجفَل الناس قِبَله، وقيل: قدِم رسول الله صلى الله عليه وسلم، قدِم رسول الله، قدم رسول الله، ثلاثًا، فجئت في الناس لأنظرَ، فلما تبينتُ وجهه، عرفتُ أن وجهه ليس بوجه كذَّاب، فكان أول شيء سمعته تكلم به أن قال: ((يا أيها الناس، أفشُوا السلام، وأطعِموا الطعام، وصِلُوا الأرحام، وصلُّوا بالليل والناس نيام، تدخلوا الجنةَ بسلام))؛ سنن ابن ماجه، ت. الأرناؤوط (4/ 397)، باب: إطعام الطعام.




[2] أصول الدعوة للعلامة عبدالكريم زيدان رحمه الله، ص 471.




[3] ليس معنى السياسة الدهاء والمكر والخديعة على إخفاء الحقِّ، وإرضاء الناس بالباطل، بل معناه: الحكمة في مراعاة شؤون الناس ومعرفة أحوالهم.




[4] المدخل لابن الحاج ج2 ص 214.




[5] قامت الهيئة العامة لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في دولة الإمارات العربية المتحدة بإجراء اختبارات سنوية للأئمَّة والموظَّفين والعاملين في مساجد الدولة؛ لغرَض رفع مستوياتهم وكفاءتهم الوظيفية، وقد (انتهت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف من تشكيل اللجنة المخوَّلة بإعداد الترتيبات اللازمة، لإجراء اختبارات حِفظ القرآن الكريم والموجهة للأئمة العاملين بالهيئة، وذلك بعد إقرار الهيئة إجراء امتحانات للأئمة للتأكد من مدى حِفظهم للقرآن الكريم.

وكانت الهيئة لاحظت أن بعضَ الأئمة عادة ما يأتون للدولة وهم يحفظون القرآن، إلا أنه بعد فترة يبدأ مستوى حِفظهم يتراجع؛ ولذلك ارتأت الهيئة إجراءَ تقييم سنوي للأئمة العاملين بالهيئة، وأنه تم إمهالُ الأئمَّة والوعَّاظ بالهيئة فترةً لمدارسة ومراجعة المصحف الشريف، والاستعداد للاختبارات) من موقع الهيئة.





[6] الموقع الرسمي لسماحة الشيخ ابن باز رحمه الله، برنامج: نور على الدَّرب.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #33  
قديم 20-12-2019, 05:13 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 23,184
الدولة : Egypt
افتراضي رد: أحكام خطبة الجمعة وآدابها***متجدد

خطبة الجمعة أداة فعالة للتغيير، وطاقات مهدرة (1)











د. محمد بن لطفي الصباغ






يومُ الجمعة أفضلُ أيام الأسبوع، أكرَمنا اللهُ بأن هدانا إليه فجعله عيدًا لنا كل أسبوع، نؤدِّي فيه صلاة الجمعة، التي هي أجلُّ صلاةٍ فرَضها الله على المسلمين.





روى البخاري ومسلم أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ((نحن الآخِرُون الأوَّلون يوم القيامة، بَيْدَ أنهم أُوتوا الكتابَ مِن قَبلنا، ثم هذا يومهم الذي فرَض الله عليهم فاختلفوا فيه، فهدانا الله له، والناس لنا فيه تبع؛ اليهود غدًا، والنصارى بعد غد))؛ رواه البخاري برقم 876، ومسلم برقم 855.





وقال ابن القيم في شرح قوله - صلى الله عليه وسلم -: ((أَكثِرُوا من الصلاة عليَّ يومَ الجُمعة وليلة الجمعة)): "ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - سيد الأنام، ويوم الجُمعةِ سيد الأيام، فلِلصلاة عليه في هذا اليوم مزية ليست لغيره، مع حكمة أخرى، وهي: أن كلَّ خير نالتْه أمته في الدنيا والآخرة فإنما نالته على يده - صلى الله عليه وسلم - فجمَعَ الله لأمته بين خيرَي الدنيا والآخرة، فأعظمُ كرامة تَحصُل لهم فإنَّما تَحصُل يومَ الجُمعة؛ فإنَّ فيه بَعْثَهم إلى منازلهم وقصورهم في الجنة، وهو يوم المزيد لهم إذا دخلوا الجنة، وهو يوم عيدٍ لهم في الدنيا، ويومٌ فيه يُسعِفُهم اللهُ تعالى بطَلِباتهم وحوائجهم، ولا يردُّ سائلهم، وهذا كله إنَّما عرَفوهُ وحصَل لهم بسببه وعلى يده، فمِن شُكرِه وحَمدِه وأداء القليل من حقه - صلى الله عليه وسلم -: أن نُكثِر من الصلاة عليه في هذا اليوم وليلته"[1].





إنَّ يوم الجُمعةِ هو العيد الأسبوعي عند المسلمين، يتفرَّغون فيه لأداء صلاة الجُمعة وسَماع خطبتها، ولصِلة الأرحام وتفريح الأولاد من البنين والبنات، ولذِكر الله ودعائه والصلاة على النبي - صلى الله عليه وسلم - والتضرُّع إليه وسؤاله من فضله[2].





قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((خير يوم طلعتْ فيه الشمسُ يوم الجمعة؛ فيه خُلِق آدم، وفيه أُدخِل الجنة، وفيه أُخرِج منها))؛ رواه مسلم برقم 854، والترمذي برقم 488، وأبو داود 1046، والنسائي وغيرهم، وفي هذا اليوم ساعةٌ يُستَجابُ فيها الدعاء، وقد أخفاها الله؛ ليَجتهد المسلمُ اليوم كلَّه في طلبها، جاء في رواية للبخاري 935 ومسلم 852 وابن ماجه قال - صلى الله عليه وسلم -: ((وفيه ساعة لا يُوافِقها عبدٌ مسلم وهو قائم يصلي فيسأل الله شيئًا، إلا أعطاه إياه))، وفي رواية: ((يسأل الله خيرًا)).





هذا، وقد كتب ابن القيم في زاد المعاد فصلاً طويلاً في ذِكْر فضائل يوم الجمعة وخصائصه (1: 364 - 440) من طبعة الأرناؤوط، وكذلك الإمام المُنذري، وفي كتب السنَّة أبواب كثيرة في فضل هذا اليوم المبارك.





يَملِك الدعاة المسلمون وسيلة فعالة في الدعوة إلى دينِهم، والتمكين له، وشرحه وبيانه، لا يَملِكها غيرُهم؛ إنها خُطبة الجُمعةِ.





وفي المسلمين خُطباء مَوهوبون أوتوا علمًا وملَكةً تعبيرية فائقة وموهبةً عظيمةً، ولكن أكثرهم - لأسباب بعضُها يعود إليهم، وبعضها يعود إلى غيرهم - عن المنابر مُبعَدون، وقليلٌ منهم من يقوم بهذه المهمَّة الجَليلة.





لقد فرَض اللهُ على كل مسلم مُكلَّفٍ قادر مقيم أن يصلي صلاة الجمعة، وأن يستمع لخُطبتها، وأن يُنصِتَ مُصغيًا مدة إلقاء الخطيب خطبته، وهذه فرصة عظيمة للدعاة لبثِّ الوعي الديني، وتبصير الناس بالطريق السوي الذي يَحُلُّ لهم مشكلاتهم، ويُنقِذهم من عذاب أليم.





إن الملايين من المسلمين يَستمِعون في كل أسبوع إلى خطبة الجمعة، مهما كان رأيُهم في الخطيب، سواء أكانوا يُنكِرون عليه قوله ويَذمُّونه، أم كانوا به مَعجَبين، وله مُوافِقين، فلو كان هؤلاء الخُطباء أو أكثرهم على المستوى الجيد المطلوب يُدرِكون دورَهم العظيمَ في التوعية والإصلاح والتقويم، وكانوا يَعرفون دينهم معرفة سليمة دقيقة، وواقع أمَّتِهم وبلادهم وعصرهم، ويَمتلِكون موهبةَ البيان والتأثير، ويُحسِنون اختيار الموضوعات، ويُؤثِرون ما عند الله، ولا يخافون في الله لومة لائم.. لو كانوا كذلك لتغيَّر واقع المسلمين تغيُّرًا جذريًّا، ولانْتشَرَ دينُ الله في الأرض، ولقلَّت المُخالفات الشرعية، ولكنَّنا - وا أسفاه - لا نجد العددَ الكافي من الخُطباءِ الذين تتوافَرُ فيهم هذه الصفاتُ.





إن لكلمةِ الحق سلطانًا وتأثيرًا إن قيلتْ في الوقت المُناسِبِ والأسلوب المناسب، إن دعوات الرسُل وأتباعهم والمُصلحين جميعًا كانت في أول أمرِها كلمات حق، أحسَن حمَلَتُها في تبليغها الناس، فسادتْ وانتَشرتْ، وكانت آثارُها خيرًا وصلاحًا، وعدلاً وتقدُّمًا وفَلاحًا.





إن الذين تتوافَرُ فيهم هذه الصفات موجودون بعددٍ مَحدودٍ، وكثير منهم لا يَرتقون المنابر، وإننا لنرجو أن يَزيد عددُهم، وأن يتقدَّموا لهذه المهمَّة ويَنفعوا الناس بشيء ممَّا آتاهم الله من فضله، وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم.






[1] زاد المعاد (1: 376) ط الأرناؤوط.




[2] ويُؤسِفني أن يكون يوم العطلة الرسمية - أي: يوم العيد الأسبوعي للمسلمين - في بعض الدول الإسلامية يوم الأحد، ويكون يوم الجُمعة يوم عمل عِندهم، وأخبَرَني الأستاذ باسل حميدة أن المغرب وتونس ولبنان وباكستان وتركيا وإندونيسيا وعددًا من ولايات ماليزيا يُعطِّلون الأحد ويعملون يوم الجمعة، إن هذا الأمر عجيب! كيف يكون هذا وقد أخبرنا نبيُّنا - صلى الله عليه وسلم - أن الله هدانا لهذا اليوم وضلَّ عنه اليهود والنصارى؟! إنه والله لهو التقليد الأعمى الذي أخبرنا عنه سيدُنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في قوله: ((لتتبعُنَّ سننَ من كان قبلكم شبرًا بشبرٍ، وذِراعًا بذراع، حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه))، قالوا: اليهود والنصارى؟ قال: ((فمَن إذًا؟!))؛ رواه البخاري برقم 7320 ومسلم 2669 وابن ماجه 3994.

قد يقول قائل منهم: إن البنوك في كل الدول تُعطل يوم الأحد، فنحن من أجل ذلك نُعطِّل، ونقول: ما لنا وللبنوك؟ إن الذين يتعاملون مع البنوك من المسلمين نسبة قليلة؛ لأن أكثر المسلمين فقراء، بل إن كثيرًا منهم لا يجدون لقمة العيش، وليس معهم ما يتعاطون به مع البنوك.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 94.95 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 92.16 كيلو بايت... تم توفير 2.79 كيلو بايت...بمعدل (2.94%)]