هل قامت القيامة اليوم؟ - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         معرفة اسم المتصل من خلال الرقم بدون برامج (اخر مشاركة : monazkii - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          تحذير خطير : اياكم وتمرينات الطاقة (الجزء السابع) (اخر مشاركة : abdelmalik - عددالردود : 733 - عددالزوار : 113418 )           »          افضل متصفح انترنت للكمبيوتر 2020 (اخر مشاركة : monazkii - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          سراب التعلق بالنجوم ضياع للدين والدنيا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          زوجي وصديقي على الإنترنت (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          {لا يُسألُ عمَّا يَفعل وهُم يُسْألُون} (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 11 )           »          نهاية علاقتي المحرمة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          صلاة الجماعة وحضور الدرس (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          زوجي يخونني بعد شهرين من زواجنا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          الإسلام محجوب بأهله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-12-2019, 04:27 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 23,184
الدولة : Egypt
افتراضي هل قامت القيامة اليوم؟

هل قامت القيامة اليوم؟

(خطبة)


حسين بن علي بن محفوظ



الحمد لله القائل: ﴿ قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ ﴾ [النمل: 65]، والصلاة والسلام على نبينا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين.

أما بعد:
سيطر الخوف والذعر على قلوب الملايين من الناس في شتى أصقاع الدنيا خاصة الغربي منها، وذلك بشأن نهاية العالم والكارثة المقبلة أو القيامة الصغرى!!، ولقد أخذ الإعلام المقروء والمسموع والمشاهد - خاصة في الشبكة العنكبوتية - على عاتقه نقل هذا الخبر المخوف والمروع، وتحذير الناس من هذا اليوم المشهود، كما أن هذا الحدث قد تنبأ به شعب المايا في المكسيك قبل الميلاد وتظافرت عدة نبوءات قديمة بشأنه!! هذا الحدث والذي أخبروا أنه سيقع يوم الجمعة 21 ديسمبر 2012م الموافق 8 صفر 1434هـ؛ بسبب مرور كوكب عظيم وهائل يفوق كوكب الأرض حجماً وسيمر قريباً من كوكب الأرض، ويتوقع أنه سيقضي على نحو 70% من الحياة على وجه البسيطة، عبر سلسلة متتابعة ومتعاقبة ومترادفة من الكوارث الأرضية والكونية على حد سواء.

يتبين من ذلك أن الغرب على ما يعيشه من حضارة مادية ورقي وتطور إلا أنه فقير وساذج في تصديقه لهذه الأكاذيب والأوهام والخرافات، بل قد أعد بعض الغربيين مخابئ تحت الأرض تحسباً لما سيحصل من أحداث يوم القيامة في هذا اليوم، وهذا يدلنا على تأثير الكهنة والعرافين والمنجمين على تلك المجتمعات الغير مؤمنة.

أما نحن أمة الإسلام فقد جاء الإسلام بقواعد راسخة، وثوابت عظيمة لن يضل عنها من آمن وتمسك بها، منها:
1- علم الغيب من العلوم التي تفرد بها الله جل تعالى كما قال سبحانه: ﴿ وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلا رَطْبٍ وَلا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ ﴾ [الأنعام: 59].

2- مفاتح الغيب التي انفرد بها ربنا عز وجل لا يعلمها ملك مقرب ولا نبي مرسل ذكرها الله جل جلاله في قوله: ﴿ إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَداً وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ﴾ [لقمان: 34].

3- تواترت النصوص من الكتاب والسنة على أن يوم القيامة لا يعلمه أحد إلا الله تعالى، قال جل ذكره: ﴿ يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللَّهِ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيبًا ﴾ [الأحزاب: 63] وقال الله عنها: ﴿ إِلَى رَبِّكَ مُنْتَهَاهَا ﴾ [النازعات: 44] والإجماع على ذلك.

4- إن من ادَّعى علم الغيب فهو كذاب دجال كاهن منجم، ولهذا جاءت الأدلة التي تذم المنجم، والتنجيم مأخوذ من النجم، وهو الاستدلال بالأحوال الفلكية على الحوادث الأرضية، بمعنى أن يربط المنجم ما يقع في الأرض، أو ما سيقع في الأرض بالنجوم: بحركاتها، وطلوعها، وغروبها، واقترانها، وافتراقها وما أشبه ذلك، والتنجيم نوع من السحر والكهانة وهو محرم، لأنه مبني على أوهام لا حقيقة لها، فلا علاقة لما يحدث في الأرض بما يحدث في السماء؛ ولهذا كان من عقيدة أهل الجاهلية أن الشمس والقمر لا ينكسفان إلا لموت عظيم، فكسفت الشمس في عهد النبي - صلى الله عليه وسلم - في اليوم الذي مات فيه ابنه إبراهيم رضي الله عنه فقال الناس: كسفت الشمس لموت إبراهيم، فخطب النبي - صلى الله عليه وسلم - الناس حين صلى الكسوف وقال: " إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا ينكسفان لموت أحٍد ولا لحياته " فأبطل النبي - صلى الله عليه وسلم - ارتباط الحوادث الأرضية بالأحوال الفلكية، وقد عدَّ النبي - صلى الله عليه وسلم - التنجيم نوعاً من السحر فقال - عليه الصلاة والسلام -: "من اقْتَبَسَ عِلْمًا من النُّجُومِ اقْتَبَسَ شُعْبَةً من السِّحْرِ زَادَ ما زَادَ" رواه أحمد وأبوداود وابن ماجه وصححه الألباني، أي (من اقتبس) أي أخذ وحصل وتعلم (علماً من النجوم) أي علماً من علومها أو مسألة من علمها (اقتبس شعبة) أي قطعة (من السحر زاد) أي المقتبس من السحر (ما زاد) يعني كلما زاد من علم النجوم زاد له من الإثم مثل إثم الساحر أو زاد اقتباس شعب السحر ما زاده اقتباس علم النجوم، ومعلوم أن السحر محرم بالكتاب والسنة وإجماع الأمة.

5- إن الذهاب أو الاتصال بالكهنة والعرافين والمنجمين وغيرهم من السحرة خلل في الدين، وقدح في العقيدة، فقد قال - صلى الله عليه وسلم -: (من أتى عرافاً أو كاهناً فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد) ويدخل في ذلك - كما قال العلماء - الجلوس أمام قنوات السحر والكهانة والدجل وتصديقها أو الدخول إلى مواقعهم الإلكترونية أو مراسلتهم بالهاتف.

6- إن فكرة ربط حظوظ الناس وما يحدث لهم بالطوالع والنجوم والأبراج حسب تواريخ ميلادهم هي فكرة جاهلية لا يؤيدها نقل ولا عقل، ولا تقوم على أساس من دين ولا علم، وهي من التنجيم المحرم الداخل في الشرك، وقد جاء الإسلام ليحرر الناس من الأوهام والأباطيل في أي صورة كانت، وفي سبيل ذلك ربط الناس بسنة الله تعالى في خلقه، وأمرهم باحترامها ورعايتها، إن هم أرادوا السعادة في الدنيا، والفلاح في الآخرة.

وانظروا إلى علي بن أبي طالب رضي الله عنه عندما أراد أن يقاتل الخوارج في النهروان قال له مسافر بن عوف الأحمر: يا أمير المؤمنين لا تسِرْ في هذه الساعة وسر في ثلاث ساعات مضينَ من النهار، قال علي: ولِمَ؟ قال: لأنك إن سرت في هذه الساعة أصابك أنت وأصحابك بلاء وضر شديد، فإن سرت في الساعة التي آمرك بها ظفرتَ وظهرتَ وأصبتَ ما طلبت، فقال علي: ما كان لمحمد - صلى الله عليه وسلم - منجم ولا لناس بعده، هل تعلم ما في بطن فرسي هذه؟ قال إن حسبتُ علمتُ، قال: من صدَّقك بهذا القول كذَّب القرآن: قال الله عز وجل: ﴿ إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ﴾ [لقمان: 34] ما كان محمدٌ يدَّعي علم ما ادعيت علمه، تزعم أنك تهدي إلى الساعة التي يصيب السوءَ من سار فيها، قال: نعم، قال: من صدقك بهذا القول استغنى عن الله في صرف المكروه عنه، وينبغي للمقيم بأمرك أن يوليَكَ الأمر دون الله ربه؛ لأنك أنت تزعم هدايته إلى الساعة التي هو أمن السوء من سار فيها، فمن آمن بهذا القول لمن آمن عليه أن يكون كمن اتخذ من دون الله نداً وضداً، اللهم لا طائر إلا طائرك ولا خير إلا خيرك ولا اله غيرك، نكذبك ونخالفك ونسير في هذه الساعة التي تنهانا عنها، ثم أقبل على الناس فقال: يا أيها الناس إياكم وتعلم هذه النجوم إلا ما يهتدى بها في ظلمات البر والبحر، إنما المنجم كالكافر والكافر في النار، والله لئن بلغني أنك تنظرُ في النجوم وتعملُ بها لأُخلِدنكَ الحبسَ ما بقيت، ولأحرمنك العطاء ما كان لي سلطان، ثم سار في الساعة التي نهاه عنها فأتى أهل النهروان فقتلهم، ثم قال: لو سرنا في الساعة التي أمرَنا بها فظفَرنا أو ظهرْنا لقال قائل: سار في الساعة التي أمرَنا بها المنجم، ما كان لمحمد منجم ولا لنا من بعدي، فتح الله علينا بلاد كسرى وقيصر وسائر البلدان، أيها الناس توكلوا على الله وثقوا به فإنه يكفي ممن سواه.

وروي أنه دخل على الحجاج منجم فاعتقله الحجاج، ثم أخذ حَصيات فعدَّهن ثم قال: كم في يدي من حصاة، فحسب المنجم ثم قال كذا فأصاب، ثم اعتقله فأخذ حَصيات لم يعدهن فقال: كم في يدي فحسب فأخطأ ثم حسب فأخطأ، ثم قال: أيها الأمير أظنك لا تعرف عددها، قال: لا، قال فإني لا أصيب، قال: فما الفرق؟!، قال: إن ذلك أحصيته فخرج عن حد الغيب وهذا لم تحصه فهو غيب ﴿ قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ ﴾ [النمل: 65].

وقد زعم المنجمون من أن المعتصم لا يفتح عمورية، وراسلته الروم بأنا نجد ذلك في كتبنا، أنه لا تُفتح مدينتُنا إلا في وقت إدراك التين والعنب، وبيننا وبين ذلك الوقت شهور يمنعك من المـَقام بها البردُ والثلج، فأبى أن ينصرف، وأكب عليها ففتحها، فأبطل ما قالوا.

فأنشأ أبو تمام قصيدة يمدح المعتصم فيها قائلاً:
السيف أصدق أنباء من الكتب
في حده الحد بين الجد واللعب



إلى أن قال:
أين الروايةُ أم أين النجوم وما
صاغوه من زخرفٍ فيها ومن كذب

تخرصًّا وأحاديثَ ملفقةً
ليست بنبعٍ إذا عُدت ولا غَرَب

عجائباً زعموا الأيام مجفلةً
عنهن في صَفرِ الأصفار أو رجب

وخوفوا الناس من دهياءَ مظلمةٍ
إذا بدا الكوكبُ الغربي ذو الذنب

وصيروا الأبراجَ العليا مرتبةً
ما كان منقلباً أو غيرَ منقلب

يقضون بالأمر عنها وهي غافلة
ما دار في فلك منها وفي قطب

لو بينت قطُّ أمراً قبل موقعه
لم تُخفِ ما حلَّ بالأوثانِ والصلُبِ



وقد ضرب العلماء للمنجمين مثلاً يدل على إبطال دعواهم، فقالوا: ما يقول المنجم في سفينةٍ ركب فيها ألفُ إنسان على اختلاف أحوالهم، وتبايُنِ رتبهم، فيهم الملِكُ والسَّوقة، والعالم والجاهل، والغنيُ والفقير، والكبيُر والصغير، مع اختلاف طوالعهم، وتباين مواليدهم، ودرجات نجومهم، فعمَّهم حكم الغرق في ساعة واحدة؟ فإن قال المنجم - قبحه الله -: إنما أغرقهم الطالع الذي ركبوا فيه، فيكون مقتضى هذا أن ذلك الطالع أبطل أحكام الطوالع كلها على اختلافها، فلا فائدة أبداً في عمل المواليد، ولا دِلالة فيها على شقي ولا سعيد، وإن قال ليس لطالعٍ من طوالعهم أثرٌ في إغراقهم فقد أبطل ما ادعاه من علم النجوم.

7- يدخل في التنجيم كما قرره الأئمة من العلماء وفقهاء الأمة: الخط على الرمل، وما يسمى بالطالع، وقراءة الكف، وقراءة الفنجان ومعرفة الخط، وما أشبه ذلك كلها من علوم الجاهلية، ومن الشرك الذي حرمه الله ورسوله، ومن أعمالهم التي جاء الإسلام بإبطالها، و التحذير من فعلها، أو إتيان من يتعاطاها وسؤاله عن شيء منها، أو تصديقه فيما يخبر به من ذلك، لأنه من علم الغيب الذي استأثر الله به، يقول الإمام ابن حجر الهيتمي: (تعلم الرمل وتعليمه حرام شديد التحريم، وكذا فعله لما فيه من إيهام العوام أن فاعله يشارك الله في غيبه وما استأثر بمعرفته).


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 66.53 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 64.70 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (2.76%)]