كيف يمكنك مرافقة نبيك في الجنة؟ - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         معرفة اسم المتصل من خلال الرقم بدون برامج (اخر مشاركة : monazkii - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          تحذير خطير : اياكم وتمرينات الطاقة (الجزء السابع) (اخر مشاركة : abdelmalik - عددالردود : 733 - عددالزوار : 113418 )           »          افضل متصفح انترنت للكمبيوتر 2020 (اخر مشاركة : monazkii - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          سراب التعلق بالنجوم ضياع للدين والدنيا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          زوجي وصديقي على الإنترنت (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          {لا يُسألُ عمَّا يَفعل وهُم يُسْألُون} (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 11 )           »          نهاية علاقتي المحرمة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          صلاة الجماعة وحضور الدرس (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          زوجي يخونني بعد شهرين من زواجنا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          الإسلام محجوب بأهله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-12-2019, 06:18 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 23,184
الدولة : Egypt
افتراضي كيف يمكنك مرافقة نبيك في الجنة؟

كيف يمكنك مرافقة نبيك في الجنة؟




الشيخ مشاري بن عيسى المبلع








الحمد لله المنعم على عباده بجلائل النعم، المتفضل عليهم بما لا يقدرون قدره من الجود والكرم، المستحق من كل عباده أن يسبحوه بكل لسان، وأن يعظموه ويذكروه بكل جنان، ويدعوه لحوائجهم على كل أرض، وفي كل زمان، لا يوجد خالق سواه، ولا يستحق العبادة أحدٌ عَداه. والصلاة والسلام على أكمل الخلق وأفضلهم، وقدوة الصالحين والعلماء العاملين وأكملهم، وسيد العظماء وإمام المتقين وأسوتهم، نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم-، وعلى آله وعترته، وبنيه وسائر ذريته، ورضي الله عن أصحابه الكرام، أعلام الهدى ومصابيح الظلام، ومنارات الحق وقادة الأنام، مادمت الدنيا، وبقيت الأيام، وبعد، فالإنسان اجتماعي بطبعه، يحب مخالطة بني جنسه والأُنس معهم، فقل أن تجد من يسكن منعزلا عن الناس لوحده، ومجانبا لهم في معيشته؛ ولذا تجد انتماء الإنسان كبيرا لوالديه، ثم لإخوته، ثم لأبناء عمومته، وهكذا، حتى يخرج من دائرة القرابة إلى دائرة الصداقة، فيتخذ الرجل صديقا له يؤانسه ويواسيه، وتتخذ المرأة من بني جنسها من تعينها في شدائد الحياة وتؤانسها.

والإنسان إن كان في سفر اتخذ من يصحبه؛ ليزيل عنه عناء الطريق، ويبعد عنه مشقة السفر، وإذا استقر في مكان بحث عن يجاورهم في مسكنه، فيختار من حَسُنَ خُلُقُه، ورَقَّ طَبعه، ولَانَ جانبُه؛ ليستمتع في حياته، بأفضل جوار، وآنس دار، فإذا توفاه الله – وكان قد أعد نفسه من قبل بعمل الطاعات واجتناب المحرمات - تاقت نفسه أن يكون في دار أهلها أخيار؛ لينعم بأرقى جوار، في ضيافة الكريم الغفار، فإذا كانت مع ذلك مجاورة سيد الأولين والآخرين، ومن معه من النبيين والمرسلين، عظمت من الله المنة، وزادت من الكريم النعمة، وكان هذا من أعظم المطالب، وأعلى المراتب، لكن هنا سؤال أظنه يتبادر إلى كريم أذهانكم: كيف أرافق نبيي محمدا -صلى الله عليه وسلم- في الجنة؟ فأقول لك: هناك أمور إذا فعلتها، كنت - بإذن الله - رفيقا لنبيك -صلى الله عليه وسلم- في الجنة. ستقول: ما هي؟ أقول لك: مرافقة نبينا -صلى الله عليه وسلم- في الفردوس الأعلى لها أسباب، أولها وأعظمها وأصعبها على النفوس: متابعته -صلى الله عليه وسلم- فيما أمر، وطاعته، وترك ما نهى عنه، فعَنِ ابْنِ عَبَّاس رضي الله عنهما أنَّ رَجُلا أَتَى النَّبِيَّ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي لأُحِبُّكَ، حَتَّى إِنِّي لأَذْكُرُكَ، فَلَوْلا أَنِّي أَجِيءُ فَأَنْظُرُ إِلَيْكَ ظَنَنْتُ أَنَّ نَفْسِي تَخْرُجُ، فَأَذْكُرُ أَنِّي إِنْ دَخَلْتُ الْجَنَّةَ صِرْتُ دُونَكَ فِي الْمَنْزِلَةِ فَشَقَّ ذَلِكَ عَلَيَّ، وَأُحِبُّ أَنْ أَكُونَ مَعَكَ فِي الدَّرَجَةِ. فَلَمْ يَرُدَّ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- شَيْئًا، فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: ﴿ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ ﴾، فَدَعَاهُ رَسُولُ -صلى الله عليه وسلم- فَتَلاهَا عَلَيْهِ. وثاني الأسباب: محبته -صلى الله عليه وسلم- محبة صادقة، تثمر اتباعه، لا كما يدعي كثيرون محبته -صلى الله عليه وسلم- ثم يأتون ما عنه نهى، ويتركون ما به أمر، فيخشى أن تكون محبة هؤلاء كمحبة أبي طالب للنبي -صلى الله عليه وسلم- فهو قد أحبه حبا عظيما، لكنها لم تقيه الخلود في نار جهنم، فعن أَنَسٍ رضي الله عنه، أَنَّ رَجُلًا سَأَلَ النَّبِيَّ -صلى الله عليه وسلم- عَنْ السَّاعَةِ، فَقال: مَتَى السَّاعَةُ؟ قال: "وَمَاذَا أَعْدَدْتَ لَهَا"؟ قال: لَا شَيْءَ، إِلَّا أَنِّي أُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ -صلى الله عليه وسلم-. فَقال: "أَنْتَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ". قَالَ أَنَسٌ: فَمَا فَرِحْنَا بِشَيْءٍ فَرَحَنَا بِقَوْلِ النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم-: "أَنْتَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ". ثالث الأسباب: الإكثار من الصلاة، واستدامة السجود، فهذا رَبِيعَةُ بْنُ كَعْبٍ الْأَسْلَمِيُّ رضي الله عنه قال: كُنْتُ أَبِيتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-، فَأَتَيْتُهُ بِوَضُوئِهِ وَحَاجَتِهِ، فَقَالَ لِي: "سَلْ". فَقُلْتُ: أَسْأَلُكَ مُرَافَقَتَكَ فِي الْجَنَّةِ. قَالَ: "أَوْ غَيْرَ ذَلِكَ"؟ قُلْتُ: هُوَ ذَاكَ. قَالَ: "فَأَعِنِّي عَلَى نَفْسِكَ بِكَثْرَةِ السُّجُودِ". رابع الأمور التي تكون سببا لمرافقتك للنبي -صلى الله عليه وسلم- وهو أمر لا تستطيعه كل النفوس، إنه حسن الخلق، وقلة الكلام، وسماحة النفس، والبعد عن الكبر، واستعظام الذات، والعجب بالنفس، فعَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ: "إِنَّ مِنْ أَحَبِّكُمْ إِلَيَّ وَأَقْرَبِكُمْ مِنِّي مَجْلِسًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَحَاسِنَكُمْ أَخْلَاقًا، وَإِنَّ أَبْغَضَكُمْ إِلَيَّ وَأَبْعَدَكُمْ مِنِّي مَجْلِسًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ الثَّرْثَارُونَ، وَالْمُتَشَدِّقُونَ، وَالْمُتَفَيْهِقُونَ". قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ قَدْ عَلِمْنَا الثَّرْثَارُونَ وَالْمُتَشَدِّقُونَ، فَمَا الْمُتَفَيْهِقُونَ؟ قَالَ: "الْمُتَكَبِّرُون". وخامس الأسباب: كفالة اليتيم، والإحسان إليه، وملاطفته، والرأفة به، فعن سهل بن سعد رضي الله عنه قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا" وأشار بالسبَّابة والوسطى وفرَّجَ بينهما. وسادس الأسباب: تربية البنات، والاعتناء بهن، وتنشأتهن على التقوى، ثم رعايتهن حين يكبرن، ثم تزويجهن بعد ذلك، فعن أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: من كان له أُختانِ أو ابنتانِ، فأحسنَ إليهما ما صحبتاهُ، كنتُ أنا وهو في الجنةِ كهاتينِ، وقرنَ بين أُصبعيهِ. سابع الأسباب: دعاء الله – جل وعلا – وسؤاله مرافقة النبي -صلى الله عليه وسلم- في الجنة، والإكثار من ذلك، فقد دخل رسولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- المسجدَ وهو بينَ أبي بكرٍ وعمرَ وإذا ابنُ مسعودٍ يصلي وإذا هو يقرأُ (سورة) النساء فانتهى إلى رأسِ المائةِ فجَعَل ابنُ مسعودٍ يدعو وهو قائمٌ يُصلي فقال النبيُّ -صلى الله عليه وسلم-: اسألْ تُعطَهْ، اسألْ تُعطَهْ، ثم قال: منْ سرَّه أنْ يقرأَ القرآنَ غضًّا كما أُنزل فليقرأْه بقراءةِ ابنِ أمِّ عبدٍ، فلمَّا أصبح غدا إليه أبو بكرٍ رضي الله تعالى عنه؛ ليبشرَه، وقال له: ما سألتَ اللهَ البارحةَ قال: قلتُ: اللهم إني أسألُك إيمانًا لا يرتدُّ ونعيمًا لا ينفَدُ ومرافقةَ محمدٍ في أعلى جنةِ الخُلدِ، ثم جاء عمرُ رضي الله تعالى عنه، فقيل له: إنَّ أبا بكرٍ قد سبقك قال: يرحمُ اللهُ أبا بكرٍ ما سبقتُه إلى خيرٍ قطُّ إلا سبقني إليه. عباد الله! وهنا قد يسأل سائل، فيقول: هل مرافقة النبي -صلى الله عليه وسلم- تعني مجاورته في نفس المنزلة، فالجواب: لا، فنبينا -صلى الله عليه وسلم- قد بين ذلك في حديث آخر فقال: "إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول، ثم صلوا علي؛ فإنه من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا، ثم سلوا الله لي الوسيلة؛ فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله، وأرجو أن أكون أنا هو، فمن سأل لي الوسيلة حلت له الشفاعة". فتلك منزلة ليست لأحد غيره -صلى الله عليه وسلم-، ولكن المراد هنا أن يكون في مرتبة قريبة منه -صلى الله عليه وسلم-، فينعّم برؤيته -صلى الله عليه وسلم-، ويسعد بقربه، رزقني الله وإياكم قربه -صلى الله عليه وسلم- في الأولى والآخرة، وأعاننا على اتباع سنته، إنه هو البر الرحيم.

الخطبة الثانية
أيها المؤمنون!
من أظهر العلامات الدالة على حبه -صلى الله عليه وسلم-، والرغبة الجادة في مرافقته: كثرة الصلاة والسلام عليه، فمن أحب شيئا أكثر من ذكره، روى عَبْدُ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ رضي الله عنه، أَنَّ رَسُولَ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ: "أَوْلَى النَّاسِ بِي يَوْمَ القِيَامَةِ أَكْثَرُهُمْ عَلَيَّ صَلاَةً"، ويوم الجمعة فرصة عظيمة؛ لنجزيه -صلى الله عليه وسلم- ولو باليسير من حقه؛ فننعم بقربه.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 60.38 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 58.55 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.04%)]