أحببته على النت - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         Insect ******* Company (اخر مشاركة : khadamat - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          how to improve your business (اخر مشاركة : khadamat - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          مع كتاب الإشاعة لأشراط الساعة للبرزنجي رحمه الله (اخر مشاركة : حمدي الصيودي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2720 - عددالزوار : 286415 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2098 - عددالزوار : 107338 )           »          متى يجب عليك إجراء تحليل فيروس كورونا؟ (اخر مشاركة : سيد محمد على - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          ابتلاءات بعض الأنبياء و الرسل .. في القرآن الكريم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          الاختلاط مفاسد وشبهات (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          لا تبطلوا أعمالكم، كالتي نقضت غزلها (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          اتباع الصراط في تحريم الاختلاط (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى الشباب المسلم

ملتقى الشباب المسلم ملتقى يهتم بقضايا الشباب اليومية ومشاكلهم الحياتية والاجتماعية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
  #1  
قديم 18-01-2020, 01:46 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 30,344
الدولة : Egypt
افتراضي أحببته على النت

أحببته على النت


أ. عائشة الحكمي




السؤال


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أتمنى أن يساعدني أحد.


وقصتي هي أنني تعرَّفت على شخص من أحد المنتديات، وصارت علاقتنا قوية؛ لأنها استمرَّت لمدة طويلة، وأصبحنا نتحدث على (الماسنجر)، وبعد مدة من الوقت أصبحت أشعر أني قد تعلَّقت به، خاصَّة أنه لا يُعاملني إلاَّ على أني أخته الصغيرة، حتى إنه أحيانًا كان يساعدني في دراستي.







بعد ذلك اعترفتُ له بحبِّي إياه، إلاَّ أنه لَم يبادلني نفس الشعور، بل أصبح ينصحني، ويقول: إنك صغيرة على الحب، ويقول: إنه ليس دائمًا لي، المهم أنه أصبح ينفر منِّي بشدَّة، وأنا يكاد قلبي يتقطَّع حزنًا، وأتمنَّى أن نعود كما كنا سابقًا قبل أن أعترف بأي شيء.



أرجو المساعدة؛ لأني أشعر أن حياتي أصبحت جحيمًا





الجواب




أختي العزيزة, ربَطَ الله على قلْبكِ.




أتفهَّمُ شعورَ الحزن الذي يتملَّك قلْبَكِ الصَّغير؛ إذْ ليس أقسى على القلب المُحبِّ مِن ألَمِ الجفاء والْهجر:





يُقَاسِي فُؤَادِي الوَجْدَ وَالْحِبُّ وَاصِلٌ

فَكَيْفَ تَرَاهُ إِنْ جَفَاهُ حَبِيبُ






لكنَّ تفَهُّمي لمشاعركِ لا يعني إطلاقًا موافقتي على هذه العلاقة المُحرَّمة، وكونُ هذا الحبيب الْهاجرِ يُعاملكِ كأخته الصغيرة فهذا لا يَعني أنَّ هذه الطريقة هي صحيحةٌ من الأصل، أو أنَّها بريئة مثلاً، والدليل على ذلك ما آلتْ إليه في آخر الأمر!



لله دَرُّ عطاء بن أبي رباح، مفتي الحرَم - رحمه الله - إذْ يقول: "لو اؤْتُمنتُ على بيت مال لكنتُ أمينًا، ولا آمَنُ نفسي على أَمَةٍ شَوْهاء"، فهل تريدين القول بأنَّ هذا الرجل أشَدُّ أمانةً وتعفُّفًا وطُهرًا من مفتي الحرَم؟!



ثَمَّة قاعدة قانونيَّة تؤكِّد أنَّ "ما بُني على الباطل فهو باطل"، وما دامتْ هذه العلاقة قد بُنِيَت على أساسٍ باطل فهي باطلة بِرُمَّتِها، فالشارع الحكيم - وإن لم يُحرِّم أو يجرِّم مشاعر الْحُب بين الرِّجال والنساء، إلا أنه قد حرَّم طبيعة العلاقات التي تتجاوز إطار الشرع بين الرَّجل والمرأة، كالصَّداقات ونَحْوِها، فقال في حقِّ النساء المؤمنات: ﴿ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلاَ مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ ﴾ [النساء: 25] وقال في حقِّ الرجال المؤمنين: ﴿ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ ﴾ [المائدة: 5] والْخِدْن هو: الخليل أو الصَّدِيق.



فما الحلُّ الذي تتوقَّعينه منَّا حين تقولين: "أتمنى أن نعود مثل السابق قبل أن أعترف بأي شيء"؟ أتريدين أن نُعِيدكِ إلى الباطل؟ كيف وقد زَهِد فيكِ هذا الرَّجل؟



قال ابن حزم - رحمه الله -: "لا ترغب فيمن يَزْهد فيكَ، فتحصل على الخيبة والْخِزي"، وها قد حصدْتِ الخيبة بالفعل حين بُحْتِ بِمَشاعركِ الدَّافئة لمن لا يستحِقُّها.





أَبِعَيْنِ مُحْتَاجٍ إِلَيْكَ نَظَرْتَ لِي

فَأَهَنْتَنِي وَرَمَيْتَ بِي مِنْ حَالِقِ



لَسْتَ الْمَلُومَ أَنَا الْمَلُومُ لِأَنَّنِي

عَلَّقْتُ آمَالِي بِغَيْرِ الْخَالِقِ






ما أنصحُكِ به هو ما أنصح به نفسي لو كنتُ مكانكِ: أوصدي بابَ هذه العلاقة، وغلِّقي باب قلبكِ، ولا تفتحيه بعد يومكِ هذا لأيِّ طارقٍ إلاَّ طارقًا يطرق باب بيتكم قبلاً، متقدِّمًا لِخِطبتكِ، كما يفعل الرِّجال الشُّرفاء.



اتْرُكي المنتدى الذي جَمعكِ به، واحذفي اسْمه من كلِّ قوائمكِ، وتوقَّفي عن دخول (المسنجر) لبعض الوقت، ريْثَما تندمل جراح قلبكِ، وتنطفئ نيران جوانحكِ، وترْقَأ دموع عينيكِ، وتَهدأ نفسكِ بمشيئة الله تعالى، فقد قال ابن حزم - رحمه الله - في "طوق الحمامة": "وعاقبةُ كلِّ حُبٍّ إلى أحد أمرين: إمَّا اخترام مَنِيَّة، وإما سلوٌّ حادثأي: إنَّ الحُبَّ سينتهي حتمًا: إمَّا بِحُلول الموت، أو بسلوِّ القلب وفتور مشاعره، وصدِّقيني سيأتي اليوم الذي تقولين له فيه:





كَانَتْ جَهَنَّمُ فِي الْحَشَا مِنْ حُبِّكُمْ

فَلَقَدْ أَرَاهَا نَارَ إِبْرَاهِيمَا






لكن عقلكِ لا يزال مُغيَّبًا حتَّى الآن، ولن تدركي فداحة الأمر، ولا قُبْح الفعل، إلاَّ إذا استيقظ عقلكِ من سُبَاته؛ ليستوعب النتيجة الجارحة التي خرجْتِ بها من هذه العلاقة.





وَأَنْتِ مَتَى دَمَّرْتِ سَعْيَكِ فِي الْهَوَى

عَلِمْتِ بِأَنَّ الْحَقَّ لَيْسَ كَذَلِكِ



فَقَدْ بَيَّنَ اللَّهُ الشَّرِيعَةَ لِلْوَرَى

بِأَبْيَنَ مِنْ زُهْرِ النُّجُومِ الشَّوَابِكِ



فَيَا نَفْسُ جِدِّي فِي خَلاَصِكِ وَانْفُذِي

نَفَاذَ السُّيُوفِ الْمُرْهَفَاتِ البَوَاتِكِ










اتركي هذه العلاقةَ لله؛ فمَن ترك شيئًا لله عوَّضَه الله خيرًا مما ترك، وقد قال ابن تيميَّة - قدَّس الله روحه -: "مَن كان في الله تلَفُه، كان على الله خلَفُه".



ولعلَّ قلبكِ يكره ترْكَ هذه العلاقة، فحَدِّثيه أن الجنة غالية، أغلى من كلِّ نبضة حب، وألَذُّ من كل رجفة شَهْوة، وقد حفَّها الله - سبحانه وتعالى - بالمكاره والْمَشاقِّ؛ لِيَختبر صدق حُبِّنا له سبحانه، فكوني مع الله، واقتَرِبِي منه في سَكناتكِ وحرَكاتكِ؛ لأنَّ دواء جِراحات قلبكِ، وتِرْياق سُموم أحزانكِ بيده - جلَّ وعلا - لا بيدي ولا بيد أيِّ مستشارٍ آخَر في الدُّنيا، ثقِي بذلك.



حاولي شغْلَ وقتكِ بالمفيد، وتَخيَّري المنتدياتِ النافعةَ، وشاركي فيها، ولا تبحثي عمَّا يضرُّكِ؛ فالله أعطاكِ العقل لِيَميز الخبيث من الطَّيب، فلماذا تستعملينه فيما يضرُّكِ ويضرُّ قلبَكِ وسُمْعة أهلك؟!





أُخْتَاهُ كُونِي كَأَسْماءَ الَّتِي صَبَرَتْ

وَأُمِّ يَاسِرَ لَمَّا ضَامَهَا الْجَهِلُ



كُونِي كَفَاطِمَةَ الزَّهْرَاءِ مُؤْمِنَةً

وَلْتَعْلَمِي أَنَّهَا الدُّنْيَا لَهَا بَدَلُ



كُونِي كَزَوْجَاتِ خَيْرِ الْخَلْقِ كُلِّهِمُ

مَنْ عَلَّمَ النَّاسَ أَنَّ الآفَةَ الزَّلَلُ



مَنْ صَانَتِ الْعِرْضَ تَحْيَا وَهْيَ شَامِخَةٌ

وَمَنْ أَضَاعَتْهُ مَاتَتْ وَهْيَ تَنْتَعِلُ



كُلُّ الْجِرَاحَاتِ تُشْفَى وَهْيَ نَافِذَةٌ

وَنَافِذُ الْعِرْضِ لاَ تُجْدِي لَهُ الْحِيَلُ












قلوبنا معكِ، خفَّاقة بالدُّعاء لكِ بِظَهْر الغيب، وعسى أن يهديكِ ربُّكِ لما فيه خيْرُ دُنياكِ وصلاحُ آخرتكِ، ويَصْرف عنكِ زلاَّت الْهَوى ومكايدَ الشيطان، ويَرْزقكِ عاجلاً زوجًا صالِحًا، تقيًّا غنيًّا، قولي: آمين.



دومي بخير، واسْلَمي من كلِّ شر






__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 85.36 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 83.48 كيلو بايت... تم توفير 1.88 كيلو بايت...بمعدل (2.20%)]