الشك.. كفر - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 
قناة الشفاء للرقية الشرعية عبر يوتيوب

اخر عشرة مواضيع :         معنى قوله تعالى: {ليبلوكم أيُّكم أحسنُ عملاً} (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 38 )           »          تخصيص رمضان بالعبادة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 33 )           »          ذكر الله دواء لضيق الصدر (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          بيان فضل صيام الست من شوال وصحة الحديث بذلك (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 30 )           »          صيام الست من شوال قبل صيام الواجب (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          صلاة الوتر بالمسجد جماعة (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 27 )           »          قراءة القرآن بغير حفظ (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 34 )           »          الإلحاح في الدعاء وعدم اليأس (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 31 )           »          الفهم الخطأ للدعوة يحولها من دعوة علمية تربوية ربانية إلى دعوة انفعالية صدامية (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 38 )           »          معالجة الآثار السلبية لمشاهد الحروب والقتل لدى الأطفال التربية النفسية للأولاد (اخر مشاركة : ابوالوليد المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 37 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام

الملتقى الاسلامي العام مواضيع تهتم بالقضايا الاسلامية على مذهب اهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 26-02-2024, 09:07 PM
الصورة الرمزية ابوالوليد المسلم
ابوالوليد المسلم ابوالوليد المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 133,928
الدولة : Egypt
افتراضي الشك.. كفر

الشك.. كفر



- تعال نتتبع الآيات التي ذكر الله فيها كلمة شك.. أولها في سورة النساء (157): {وما قتلوه وماصلبوه ولكن شبه لهم وإن الذين اختلفوا فيه لفي شك منه ما لهم به من علم إلا اتباع الظن وما قتلوه يقيناً}.
قاطعني صاحبي..
- سبحان الله.. على الرغم من أن القضية لا تعدو (ظناً وشكاً) إلا أن النصارى جعلوه أساس عقيدتهم.. هذا هو الفرق بيننا وبينهم أن عقيدتنا لا تداخلها ذرة شك، بل يقين، كما قال[: «قد تركتكم على البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها بعدي إلا هالك» السلسة الصحيحة.
- صدقت لذلك ينبغي على المسلم ألا يترك قضية، ولاسيما في العقيدة يراوده فيها شك، بل يكون على يقين في عقيدته وعبادته ومعاملاته، فقد ذم الله الشك وجعله سمة من كفر من الأمم السابقة: {ألم يأتكم نبأ الذين من قبلكم قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم لا يعلمهم إلا الله جاءتهم رسلهم بالبينات فردوا أيديهم في أفواههم وقالوا إنا كفرنا بما أرسلتم به وإنا لفي شك مما تدعونا إليه مريب قالت رسلهم أفي الله شك فاطر السموات والأرض} (إبراهيم: 9 - 10)، بعد أن أقام الرسل الحجج على أقوامهم ولم يجد هؤلاء سبيلا لإنكار الرسالات قالوا: {إنا في شك}، وعكس الشك اليقين، المؤمن على يقين، والكافر في شك.
- وما القضايا التي لا ينبغي أن يشك فيها المؤمن؟!
كل ما ثبت في كتاب الله، وسنة الرسول[، والقبر، والحساب فيه، ونعيمه وعذابه، والبعث والحشر، والحساب، والميزان، والصراط، والجنة والنار، وكتاب الأعمال، والملائكة والجن، هذه قضايا لا ينبغي لأحد أن يشك فيها بكل ما ورد فيها من تفصيل صحيح، كثير من الكفار يشكون بالبعث بعد الموت، حتى في أيامنا هذه تسأل أحدهم في بلاد الغرب عن المصير بعد الموت، فيجيب: «أنا لست متأكدا».
أما المؤمن فعلى يقين بكل التفاصيل الصحيحة لما يصاحب خروج الروح، وما يكون بعده حتى قيام الساعة، وحتى المستقر النهائي: {فريق في الجنة وفريق في النار} (الشورى: 7).
- وماذا عن الشك الذي يراود الإنسان في وضوئه أو صلاته أو صيامه؟!
- هناك قاعدة عامة في ذلك: «الشك لا يزيل اليقين»، فإذا كان المرء على يقين أنه توضأ، فإن وضوءه لا ينتقض لمجرد أنه شك، بل لابد أن يكون على يقين أن الوضوء انتقض، وكذلك في الصلاة إذا كان على يقين أنه أكملها؛ فإنه لا يتجاوب مع الشك «الوسواس» الذي يأتيه «اليقين لا يزول إلا باليقين».
وعموماً المؤمن على يقين في أموره كلها، عقيدته، عباداته، معاملاته، وبذلك يمتلئ قلبه طمأنينة وثقة بالله.


اعداد: د. أمير الحداد




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.

 

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 51.19 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 49.34 كيلو بايت... تم توفير 1.84 كيلو بايت...بمعدل (3.60%)]