إنها السنن .. من ليس معي فهو ضدي، من ليس ضدي فهو معي - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين / بإمكانكم التواصل معنا عبر خدمة واتس اب - 009613654576

اخر عشرة مواضيع :         نصائح مهمة للمساعدة فى النقل الخاص بك (اخر مشاركة : نووران عمرو - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          فوائد إصلاح الفيضانات القياسية (اخر مشاركة : نووران عمرو - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          العطرية بتصاميم راقية ومميزة (اخر مشاركة : ماريتا الحلاني - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          موقع متخصص في إكسسوارات دهن العود العطرية بتصاميم راقية ومميزة (اخر مشاركة : ماريتا الحلاني - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          ما هو دور مستشفيات علاج الادمان (اخر مشاركة : منة حسام - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          تحميل لعبة صلاح الدين بجميع أجزائها من مكان واحد (اخر مشاركة : مستر فرفوش - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          مواقيت الصلاة , كيف تنصر رسول الله فى هذه الايام (اخر مشاركة : ريحانةالدعاء - عددالردود : 0 - عددالزوار : 37 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2951 - عددالزوار : 354086 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2352 - عددالزوار : 146363 )           »          الفقه على المذاهب الأربعة ***متجدد إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 136 - عددالزوار : 4840 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى الحوارات والنقاشات العامة

ملتقى الحوارات والنقاشات العامة قسم يتناول النقاشات العامة الهادفة والبناءة ويعالج المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18-10-2020, 04:05 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 44,157
الدولة : Egypt
افتراضي إنها السنن .. من ليس معي فهو ضدي، من ليس ضدي فهو معي

إنها السنن .. من ليس معي فهو ضدي، من ليس ضدي فهو معي
محمد فقهاء


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، هذه قراءة في العهد الجديد أُسلِّط الضوء على عبارتين وردتا فيه، ونرى تجلياتهما الفكرية والتعاملية بين أبناء الأمة الإسلامية، سيرًا على هدْي اليهود والنصارى واتِّباعًا لسُننِهم، كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم عن أبي سعيد رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((لتتبعنَّ سنن من قبلكم شِبرًا بشبر، وذراعًا بذراع، حتى لو سلكوا جحر ضبٍّ لسلَكتُموه))، قلنا: يا رسول الله، اليهود والنصارى؟ قال: ((فمَن؟)).

وهذا مِن باب المعالجة، وتتبُّع السموم الفكرية المنتشرة؛ فاتِّباع الأمم السابقة ليس فقط في اللباس والمظاهِر، بل في الأفكار والعقائد، وهذا أخطر، ولهذا يجب تكثيف الجهود من علماء المسلمين ومُفكِّري الأمة ومُثقَّفيها؛ لتسليط الضوء على هذه الأفكار ونَقدِها وردِّها، وتصحيح مسار تفكير الأجيال، خصوصًا الناشئة منهم، لا سيما عند مَن قلَّت ثَقافتُهم وغلب جَهلُهم على عِلمهم.

جاء في العهد الجديد "متَّى" الإصحاح الثاني عشر: رقم (30) ما نصُّه: "مَن ليس معي فهو عليَّ، ومَن لا يَجمع معي فهو يُفرِّق" صفحة 21، طبعة نداء الرجاء - شتوتغارت - ألمانيا ترجمة فاندايك والبستاني منقَّحة 1991.

وإنَّ اتِّباع السنن في آخر الزمان - كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم - مُشاهَد رأيَ العين وعلى وقع السمع، هذه العقلية التي لا ترى في الوجود إلا وجودها، ولا رأي إلا ما رأت على المَنطِق الفرعوني، وجماعة الله المختارة - كما حال اليهود شعب الله المختار - بل يَصِل الحال بأن يكون من ليس معك يَعني أنه ضدك، من أين هذا الإلزام جئتَ به؟! هل أنت ملكتَ العِصمة، أم حزتَ كل الصواب وبرئت من مجرد احتمال الوقوع في الخطأ؟!

هذه الأفكار التي تتسلَّل إلى أذهان الكثير ما هي إلا اتِّباع لسنن مَن سبَق، ولا تُنبئ إلا عن ضِيق في الأفق، ولا تدلُّ إلا على التحجُّر في الفكر، وانعدامٍ في الرؤى الصحيحة.

أن لا ترضى عن الآخرين إلا إذا ساروا على رأيك واتَّبعوا فِكرك، ووافَقوك على هواك، هذا اتِّباع لسُنن السابقين، وهذا لا يدلُّ إلا على الكوامن الفِكرية والنفسية والثقافية التي بداخلِك، وكما يُقال: "كل إناء بما فيه يَنضَح"، ولا تدلُّ إلا على ضيق الأفق وعدم رحابة الصدر، في قبول الآخرين، ليس فقط في مُخالفة فكرك، بل لمجرَّد عدم الوقوف معك واتِّباعك، والسير في اتجاهك.

هذه العاهة الفكرية التي تُلجئ الآخرين بأن يكونوا في حلفك ومسارك، أو أن تحلَّ اللعنة والغضب عليهم ويُصبحوا من عداد الأعداء.

هذه الأفكار تكوي الآخرين بنار العتَهِ والضِّيق الفكري، وتجد محلاًّ خصبًا مع انعدام الثقافة، وعند مَن لا يُحسن حتى مجرد التفكير.

هذه العاهة الفكرية يُقابلها أيضًا عاهة أخرى، وهي مقولة: "من ليس عليَّ فهو معي" من إنجيل لوقا، الإصحاح التاسع رقم (50) من نفس الطبعة، من الذي قال بأنه إذا لم أكن ضدَّك يعني أني معك ومؤيدك في كل ما تقول، من قال بأنني إذا لم أقف ضدك يعني أنني غضضتُ الطرف عن أخطائك، بل مَن قال بأني إذا وقفتُ ضد عدوِّك ومخالفك أنك سومحت من النقد وعوفيت من المساءلة، فلا يعني نقدي لك أني مع عدوِّك، ولا يعني نقدي لعدوك ومخالفك أني أغضُّ الطرف عن نقدك.

هذه الأفكار تُنبئ بخطر على الفكر، وعلى التصورات، وعلى الأجيال، وخصوصًا في كيفية التعامل فيما بيننا، ولا أقول فيما بين المسلم وغير المسلم؛ لأننا نرى انحرافات وأخطاء كبيرة بسبب التعامل بهذا المبدأ الضيِّق الأفق؛ فترى قضية الولاء والبراء فيما بين المسلم والمسلم على أمور تُعتبَر من قبيل الرؤى وحرية الاختيار.

نحن بحاجة لثقافة قبول الأخر، بل قبل قبوله احترام وجوده وأنه قائم بذاته، وأنه حر الاختيار والتفكير،وعدم التعامل بضيق أفق، وضحالة تعامُليَّة وتعاونية.

نحن بحاجة إلى فريق من المُفكِّرين والعلماء للقيام بالمسح الثقافي والمعرفي والفكري الشائع ونقده، فنأخذ الصالح منه ونرد الطالح منه، نردُّ المبادئ الخبيثة التي انتشرَت في الأجيال كالداء، ونأخذ وندعم المبادئ الصالحة والنافعة؛ ألا تكون الموالاة والمعاداة إلا على أساس الكتاب والسنَّة والعقل السليم، في حدود المساحات التي أعطانا إياها الله تعالى.

ألا تكون المحاماة والتضليل على الأسس الحزبية الضيقة، والآراء التي يظن أنها هي وحدها التي تنفع الأمة، وما غيرها لا يعدُّ إلا ترفًا فكريًّا ورؤى شاذة يجب نَبذُها، مع أنه إذا تفكَّر أصحاب هذا الفكر الضيق لعرفوا أن أفكارهم ما هي إلا مجرد آراء قابلة للنقد والأخذ والرد إن لم تَصِل لدرجة النقض.

أن نعمل بقوله تعالى: ﴿ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ ﴾ [الأنفال: 46]، وألا تُفرِّق بيننا الحزبية الضيقة، وألا نتفرَّق في الطرق والسبل المُتعدِّدة، ولا نفرِّق الدين؛ قال تعالى: ﴿ وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴾ [آل عمران: 105]، وقال تعالى: ﴿ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ * مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ ﴾ [الروم: 31، 32].

ألا نفرَح بما عندنا، وألا يُصيبنا داء الغرور، ولا نتكبر عن ما عند الآخرين؛ فقد يكون الحق مع غيرك، اعرض نفسك على كتاب الله وسنَّة رسوله فقط، وزنها بهذَين الميزانين.

أن نفرق بين من يكون عليك بالحق، وبين من عليك بالباطل؛ لأن بينهما فرقًا كبيرًا كما أخبر البشير النذير، فقال عليه الصلاة والسلام: ((انصر أخاك ظالمًا أو مظلومًا))؛ كما عند البخاري في كتاب المظالم، ومسلم في كتاب البر والصلة.

في الختام علينا أن نعي أن هذه القواعد هي من أفسد القواعد في التعامل مع الآخرين، وعلى الفكر والثقافة، وأن هذه القواعد ما هي إلا قواعد إنجيلية تفشّت فيما بيننا وأفسدت أخوَّتنا، قواعد إنجيلية تفشت بيننا ولكنها من غير صليب، وأن نعي أن الخلاف المعتبر لا يفسد للود قضية كما يقال، وأن الخلاف لا يدار إلا بالحوار البنَّاء، وليس بالشتم ولا بالتهم التي تصل إلى التكفير والنعت بالنفاق وسوء النوايا.


والحمد لله رب العالمين.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 61.76 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 59.78 كيلو بايت... تم توفير 1.98 كيلو بايت...بمعدل (3.21%)]