الخوف من الزواج والوسواس القهري - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         لعنة المرافئ (قصة) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          احتلال (قصة قصيرة) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          يتعثره الوجد والرجاء.. (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          كبرياء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          كن صرحي (قصة قصيرة) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          ضعف شخصيتي عند مواجهة الآخرين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          هل أترك عملي للتفرُّغ لتربية بناتي؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          أُحبُّ فتاة، وأريد أن أتزوجها مُستقبلًا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          كيف أبعد أخي عن العادة السرية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          مراهقة ابني تجاوزت كل الحدود (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > ملتقى مشكلات وحلول

ملتقى مشكلات وحلول قسم يختص بمعالجة المشاكل الشبابية الأسرية والزوجية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-03-2021, 11:08 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,138
الدولة : Egypt
افتراضي الخوف من الزواج والوسواس القهري

الخوف من الزواج والوسواس القهري


أ. عائشة الحكمي



السؤال
أنا فتاةٌ قاربت الثلاثين، أُعاني من اكتئابٍ مُصاحب لوسواسٍ قهري، هذا ما شخَّصه لي طَبيبي المتخصِّص في العِلاج النفسي والعصبي، فأعطاني الدواء ANAFRANIL 25mg+SOLLIAN 50mg فحين أنقطعُ عن تناوُل هذه الأدوية ترجعُ لي الحالات التي أُعاني منها (الاكتئاب)، وأحسُّ بالرعب من جموع الناس، واضطرابٍ في أفكاري، وأحسُّ برعشة في اليدين والرجلين، وعدم القُدرة على السَّيْطرة على الأفكار والرعب الذي يتملَّكني، والآن تعرَّفت على شاب، والمفروض أنِّي سأقبله للمرَّة الأولى ليَراني وأراه، لكنَّ مُشكلتي هي أنِّي أحسُّ بالرعب عندما أُفكِّر في الزواج، بل حتى من هذه المقابلة، فتَنتابني أفكارٌ بأنِّي ستَزداد حالتي المرَضيَّة، وسيَزداد الاكتئاب، وخُصوصًا أنِّي سأترُك عملي وسأعيش في فرنسا بعد الزواج، وهذه الأفكار تُتعبني نفسيًّا، وتزيد كآبتي ورعبي من الزواج، وكذلك مُشكلة مصارحته بمرضي، وإذا كان يجبُ إخباره فماذا أقول له؟

أرجو مساعدتكم فأنا تعبتُ من التفكير.


الجواب
بِسْمِ اللهِ المُوفِّق للصَّواب
وهو المُستعان

أيَّتُها العزيزة:

سَيُفْتَحُ بَابٌ إِذَا سُدَّ بَابْ
نَعَمْ، وَتَهُونُ الأُمُورُ الصِّعَابْ

وَيتَّسِعُ الحَالُ مِنْ بَعْدِ مَا
تَضِيقُ المَذَاهِبُ فِيهَا الرِّحَابْ

مَعَ الهَمِّ يُسْرَانِ هَوِّنْ عَليْكَ
فَلا الهَمُّ يُجْدِي وَلا الإكْتِئَابْ



فهَوِّني عليكِ، وتَفاءَلِي بخيرٍ، وأمِّلِي فيما عند الله، وعَسى ربُّكِ أنْ يَشْفيكِ ويُعافِيكِ ويكتبَ لكِ ما فيه خيركِ وسَعادتكِ، ويُبلِّغكِ جميعَ أمانيكِ، ويَرزُقكِ زوجًا صالحًا يُحبُّكِ ويُرضيكِ، آمين.

سأبدأُ جَوابِي بالتَّعقيب على الجانِب النَّفسيِّ المُتعلِّق بالأدوية النَّفسيَّة، وباللهِ التَّوفيق:
عقار أنافرانيل:
الاسمُ العِلْمي: Clomipramine
الاسم التِّجاري: ®Anafranil
مُضادٌّ للاكتئاب، ينفع من الوِسْواس القهري، ويظهرُ أثرُه بعد مُرور أُسْبوعَين إلى ثلاثةِ أَسابِيعَ من تناولِه.
الجُرعة المُوصَى بها:
25mg 2: 3 مرَّات في اليَوْم، أو 75mg مرَّة واحِدَة في اليَوْم، بين الوَجبات.
الآثار الجانبيَّة الشَّائعة:
1. النُّعاس والدُّوَار، أو عدم وُضوح الرُّؤية؛ لذلك يُستحسَن تناولُه في المَساء، ولا يُستحسَن تناولُه مع الأدويَة المُسبِّبة للنَّوْم، ولا عندَ أداءِ مُهمَّات الأَعْمالِ التي تتطلَّب التَّركيز والتيَقُّظ.
2. يزيدُ من حساسية الجِلْد نحو أشِعَّة الشَّمس، ما قد يُسبِّب حُروقَ الشَّمْس، فينبغي الادِّهان بكريمٍ واقٍ من الشَّمس، وارتِداء المَلابس القُطنيَّة البَيْضاء قبلَ الخُروج مِن المنزل بنِصْف سَاعَة.
3. لا يصلُح وصفُه للأطفالِ ولا المُراهقين؛ فقد لُوحِظ أنَّه يزيدُ من الأفكارِ الانتحاريَّة عند الصِّغار وأحْداثِ السِّنِّ، ما يستلزم مُراقَبة مَن يتَعاطى هذا الدَّواء من قِبَل الأَهْل، مع مُتابعة الطَّبيب المُعالِج بشكلٍ مُستمرٍّ.
آثار التَّوقُّف الفجائي:
1. الدُّوَار.
2. الصُّداع.
3. التقَيُّؤ أَو الغَثَيان.
4. التَّعَب.
5. اضطرابات النَّوْم.
رأيي:
أنافرانيل من أَقْدم الأَدْوِيَة، وأحد خَمْسة أَدْوِية ثبتتْ فعاليَّتها في عِلاج الوسواس القهري، لكنَّ القَاعِدة العامَّة في عِلاج الوسْواس القهري: أنْ يتمَّ تناوُل هذه الأَدْوِيَة بجرعاتٍ عالِية تبدأ بشكلٍ تدريجي، والجُرْعة التي تتناولينها مُناسبة في بدايةِ العِلاج، لكنَّها بسيطة جدًّا كعلاجٍ لوقتٍ طويل، ويُستحسَن التَّدرُّج في زيادة الجُرْعة بمشورة طَبيبكِ، فلا تقطعي عمَلَه في بدَنِكِ لسُوء اعتِقادكِ فيه، ولا تزيدي الجُرْعة بنَفسكِ؛ بل انتظِمي عليه كما وصفَ طبيبكِ، لا سِيَّما وأنَّ الوِسْواس القهري من الأمراضِ العصابيَّة التي تستغرقُ وقتًا في العِلاج، ويعدُّه البعضُ حالةً مُزْمِنة، ومن الخطأ قطع الدَّواء من تلقاءِ نفسكِ، فقط ناقِشي طبيبَكِ بخُصوص زيادة الجُرْعة، فإنْ رأى استجابتَكِ مع جُرعة 25mg هي المُناسبة لكِ، فداومي عليها باسم اللهِ الشَّافي المُعافي.

عقَّار سوليان:
الاسمُ العلمي: Amisulpride
الاسمُ التِّجاري: ® Solian
مُضَادٌّ للذُّهان، من فِئَة الجِيل الثَّاني من مُضادَّات الذُّهان، ينفعُ مع الفُصام.
الجُرعة المُوصى بها:
الذُّهان الحَاد: 400 – 800 mg يوميًّا.
الأعراض السلبيَّة السَّائِدة للفُصام (الاكتئاب، وتبلُّد المَشاعِر، والانْسِحاب الاجْتِمَاعي): 50-300 mg يوميًّا.
الآثَار الجَانِبيَّة الشَّائِعة:
1. النُّعاس.
2. زيادَة القَلَق والانْفِعال.
3. الإمْسَاك.
4. زِيادَة الوَزْن.
5. زِيادَة إفْرَاز اللُّعَاب.
6. رعَش اليَديْن والسَّاقيْن.
7. انْخِفَاض ضَغْط الدَّم.
رأيي:
- استجابتُكِ العِلاجيَّة بالتَّحسُّن لمُضادٍّ للذُّهان دليلٌ على أنَّ الأعراضَ التي تَشْكين منها ذُهانيَّة؛ بما يَعْني أنَّ طبيبَكِ قد وقَع على الدَّواء، ولم يقعْ على التَّشخيص الفارِق؛ فتشخيصُ عِلَّتك على اعْتبارها "اكْتِئاب مُصاحِب للوسواس القَهري" غيرُ دَقِيق وغيرُ مُتوافقٍ مع نَوْع الأدويَة التي تتعاطينها، ولأنَّكِ لم تشرَحِي شيئًا يُمكِّنني من التَّشخيص، فليس في وُسعي أنْ أبحثَ في عِلَّتكِ.
- بما أنَّ هذه المُصادَفة بين الدَّاءِ والدَّواء قد تَمَّتْ، فلا بُدَّ أن يحصُلَ البُرْء - بإذنِ اللهِ تَعالى - ويبقى طبيبُكِ المُعالِج - مِن حيثُ يراكِ ويسمعكِ - أَعْرف بما يُناسبكِ من أيِّ طَبيبٍ آخر تَكْتبين إليه إلكترونيًّا، فتابِعي طبيبكِ ولا تَقْطعي الدَّواء.
- الرَّعَش الذي تَشْكين منه في يديْكِ وساقيْكِ قد يكونُ من الآثارِ الجانبيَّة لعَقَّار سُوليان.
بالنِّسبة للرُّؤية الشَّرعيَّة - ولستُ أدري إن كنتِ قد رأيتِ هذا الخاطب أم لا - فالمُفترَض أنْ تكونَ شرعيَّة، وتتمَّ في بيتِكُم بين أهلكِ، والرُّؤية الشَّرعيَّة أمرٌ مُقلِق لكلِّ فتاةٍ مُقبِلة على الزَّواج، سَواء كانتْ فتَاة مَريِضة أم مُتعافِية، وعسَى الله أنْ يثيبكِ ويثبِّتكِ، ويكتبَ لكِ الخَيْر حيثُ كان، ثم يُرضيكِ به.

ودُونكِ بعضَ النَّصائِح، التي آمل أنْ تُعينكِ هلى الاستعدادِ نفسيًّا للرُّؤية الشَّرعيَّة:
أوَّلاً: احْرصي على تناوُل الدَّواء قبلَ الرُّؤية في مَواعيده دُون تَفْويت.
ثانيًا: قومي بجلساتِ اسْترخاء وتنفُّسٍ عَمِيق يوميًّا قبل مَوْعِد الرُّؤية بأُسبوعٍ على أقلِّ تَقْدير.
ثالثًا: التَّخيُّل المُوجَّه، والاستِعدادُ الذِّهني الإيجابي في وَضْعٍ استرخائيٍّ مُريح، عبر تخيُّل مَوْقف الرُّؤية الشَّرعيَّة ذِهنيًّا (تخيَّلي نفسكِ بالهَيْئة التي ستَدخُلين بها، وماذا ستقُولين)، ثم كرِّري هذا التَّمرين حتى تتقبَّلي المَوْقف نفسيًّا، ثم تدرَّبي عليه في غُرفتكِ أمامَ مِرآتكِ.
مُلاحظة: على مَرْضَى الصَّرَع والفصام تجنُّب اسْتعمال أُسلوبِ التَّخيُّل المُوجَّه.
رابعًا: أرْسلي لعقلِكِ الباطِن رسائلَ إيجابيَّة قبلَ النَّوم، تبُثِّين خِلالها رُوحَ الأَمَل والتَّفَاؤُل بمستقبَلٍ مُشرِقٍ مع مَن تُحبِّين.
خامسًا: احْرصِي على أنْ تكُوني على سَجيَّتكِ من غير تَكلُّفٍ أو تَصنُّع؛ فهذا خير ما يُساعدُكِ في هذا اليَوْم الجَمِيل.
سادسًا: الدُّعاء بتَيْسير الأَمْر مع حُسْن التَّوكُّل على اللهِ - سبحانه وتعالى - واللهُ يوفِّقكِ.

أمَّا عن سُؤالكِ: "هل أُصارحه بمرضي أو لا؟ وإذا كان يجبُ إخباره فماذا أقول له؟فأرى ألا تُخبريه؛ لعِدَّة أَسْباب، منها:
1) أنَّ مرضَكِ ليس خِطيرًا أو مُؤثِّرًا على سَعادتكِ مع زوجِكِ، فها أنتِ تَعْملين ولم يتأَثَّر عملُك بمرَضكِ، وما دُمتِ قَادِرة على العمَل رغم المَرَض، فهذا يعني أنَّ بمقْدُوركِ الزَّواج رغمَ المَرَض.
2) مرضُكِ ليس من العُيوب التي تمنعُ من وَفاءِ حُقوقِ النِّكاح، وما دُمتِ تتناولين الأَدْوِيَة بشكلٍ مُنتظِم، فأنتِ بِخْير.
3) هذه مُجرَّد رُؤية قد تتمُّ المُوافقة بعدها وقد لا تتمُّ، ولعلَّكِ إن استرحتِ إلى هذا الشَّاب، أن يكونَ وُجودُه في حياتِكِ مُحرِّضًا لكِ لمُقاومة المَرض، ومُدافعة الأَفْكار الوسواسيَّة.
4) ولأنَّه لم يزلْ لدى الكثير من النَّاس مَفاهِيم خَاطِئة حوْلَ المَرَض النَّفسي، فإنْ لم يكُن رجُلاً واعيًا ومُثقَّفًا، فقد يُفسِّر مرضَكِ على نحوٍ خَاطئ، ويكفي دليلاً على ضَحالة الإدراكِ النَّفسي أن نجدَ بين النَّاس من يدَع الأطبَّاءَ وأهلَ الاختصاص، ويسْتَرشد غيرَ المُختصِّين لمُجرَّد أنَّهم تلقوا بضعَ دَوْراتٍ تِجاريَّة في بِضْع ساعاتٍ!
فقط أنصحكِ هُنا أنْ تُراجعي طَبيبَكِ، وتُعلميه بأمرِ زَواجكِ وسفَركِ، واسترشِديه فيما يتعلَّقُ بضَبْط حُرعاتِ الأَدْوِيَة خِلال الحَمْل والوِلادَة؛ لتَأْثير عقَّار سُوليان على هرمُون البُرولاكتين "هرمُون الحَلِيب"، واسأليه أيضًا متى يكونُ الوقتُ مُناسبًا لإخبار هذا الرَّجل بمُشكلاتكِ النَّفسيَّة، أمَّا إذا كانتْ تَصرُّفاتكِ وسُلوككِ مُفصحًا عن اضطرابِكِ، فسألكَ الخَاطِب عن ذلك، فلا بُدَّ وقتئذٍ من إخبارِه، ولكن دُون الدُّخول في التَّفاصيل والتَّشخيص، صِفي له بعضَ أعراضِكِ فقط، قُولي مثلاً: إنَّكِ تُعانين من خَوْفٍ شَديد إذا التقيتِ بجموع النَّاس، وأنَّكِ تُفكِّرين كثيرًا بسبب ذلك، وأَعلميه أنَّكِ تتدرَّبين الآن للتَّخلُّص من هذا الخَوْفِ، مِثْل هذا الوَصْف أراه كافيًا لحالتكِ، فلا تتجاوزيِه إلى التَّشخيص، ولا تقولي: عندي وسْواس قهري أو أشعر بالرُّعب!
الخَوْفُ من الزَّواج Gamophobia - Fear of Marriage
الخَوْفُ من الزَّواج خَوْفٌ غير منْطِقي، يظهر نتيجة التَّفْكِير السَّلبي المَخْزُون في اللاَّشُعور، بسببِ مَواقِف وخِبْرات سَابقة مررتِ بها، أو مرَّ بها أحدُ والديْكِ أو شَقيقاتكِ، ولعلَّ أبرز هذه المُشكلات مرضكِ الحالي، وشعوركِ أنَّكِ لن تتمكَّني من القِيام بأداءِ واجباتِكِ الزَّوجيَّة، وهو أمرٌ غير صَحيح؛ لأنَّ كلَّ أُنثَى قد خلَقها اللهُ - سبحانه وتعالى - وهي مُزوَّدة فِطريًّا بما تحتاجُ إليه لأداءِ أدوارها الاجتماعيَّة.

ومن أسبابِ عِلاجه: التَّفْكِير الإيجابي، وتَنْمية الثِّقَة بالنَّفس، والتَّثقيف النَّفسي والجِنْسي والعَاطفي، لكِ أنْ تنظُري في هذه الكُتُب التي تُشجِّع على التَّفْكِير الإيجابي والتَّخلُّص من المَخاوِف:
1. كِتاب "صُعُود بلا حُدُود: رِحْلَة في عالَم التَّفْكِير الإِيجابي"؛ تأْلِيف: مُوسَى بن راشِد البهدل.
2. كِتاب "أسعد امْرَأَة في العالَم"؛ تأْلِيف: الشَّيْخ د. عائِض القَرَني.
3. كِتاب "قِمَّة الأَداء عند المَرْأَة"؛ تأْلِيف: بريان تراسي، من سلْسِلة الكتيِّب الشَّامِل.
4. كِتاب "الثِّقَة تَصْنَعُ النَّجاح"؛ تأْلِيف: د. جوديث برايلس، تَرْجَمَة: مَرْوان أبو جيب.

وهذه بعض الكُتُب المُحكَمة في بابِ التَّثقيف الزَّواجي:
1. كِتاب "تحفة العَرُوس"؛ تأْلِيف: محمود مهْدِي الاستانبولي؛ (كتابٌ شَامِل من أجلِّ الكُتُب وأنفعها، مع مُلَحق مُوسَّع من عَشرات الأَسْئلةِ والأَجْوبةِ عن الجِنْس).
2. كِتاب "الرِّجَال والنِّسَاء والعَلاقات بينهما"؛ تأْلِيف: جون جراي؛ (كتابٌ نَفْسي/اجْتماعي في فهْمِ العَلاقات بين الجِنسين).
3. كتاب "غِذَاؤك.. طَبيِبك: للحَياة الزَّوجيَّة"؛ تأْلِيف: فيكي إدجسون وأيان مارير؛ (كتابٌ صِحِّي عن الأَطْعِمة المُعزِّزة للنِّشاط الجِنْسيِّ).
فاقرئيها واظفري بفوائدِها، واشتَغلِي بتَدبيرِ نفسِكِ، وتناوُل أدويتِكِ، وأنتِ حسَنة الظَّن بخالقكِ، مُلحَّة عليه - سبحانه وتعالى - بالدُّعاء، وعَظِيم الرَّجاء أنْ يشفيكِ ويُعافيكِ.

أَحْسِنِ الظَّنَّ بِرَبٍّ عَوَّدَكْ
حَسَنًا بِالأَمْسِ سَوَّى أَوَدَكْ

إِنَّ رَبًّا كَانَ يَكْفِيكَ الَّذِي
كَانَ بِالأَمْسِ سَيَكْفِيكَ غَدَكْ



وقد كفاكِ اللهُ ما هو أَصْعَبُ من النِّكاح: خُروجكِ إلى الحياةِ الدُّنْيَا من ظُلُماتٍ ثَلاثٍ، فثِقي باللهِ؛ إنَّه نِعْمَ المَوْلَى ونعمَ المُعِين، وعليكِ بالنَّظر في استشارة "الخَوْف من الزَّواج وتبعاته" لمزيد فائدة.

والله - سبحانه وتعالى - أعلمُ بالصَّواب، وهو على ما يشاءُ قدير، وبالإحسان جَدِير.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 73.09 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 71.25 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (2.51%)]