السلوك الطفولي - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         زوجتي تسببت في موت أمي! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 27 )           »          استهزاء المعلم بالتلميذ ومناداته بألقاب لا يحبها (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          أنا الأم وأنا الأب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 25 )           »          تائهة – أريدأم لا أريد ؟! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          هل تؤثر الأجهزة على الإنسان أثناء النوم؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 25 )           »          كيف أكتسب مهارات اجتماعية؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »          لماذا أتضايق حين أسمع القرآن، ولا أستطيع أن آكل؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          هل أنا " بوية "؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 27 )           »          الخوف من الزواج والوسواس القهري (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 25 )           »          اغتصاب دمر حياتي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 33 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الأسرة المسلمة > روضة أطفال الشفاء

روضة أطفال الشفاء كل ما يختص ببراءة الأطفال من صور ومسابقات وقصص والعاب ترفيهية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 22-02-2021, 05:18 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 55,979
الدولة : Egypt
افتراضي السلوك الطفولي

السلوك الطفولي

حنان محمد الرحمون


حب الأطفال فطرة خلقها الله سبحانه في خلقه.

كل إنسان يسعى لتكوين أسرة وإنجاب الأطفال، يهدُف دائمًا لرعايتهم وحمايتهم، ينظر إلى مستقبلهم، ويتطلع لرؤيتهم مثالاً يُقتدى بهم، وذلك بتربيتهم أفضل تربية.

ليست تلك بالمَهَمَّة السهلة، حين يقوم بها الأبوان بحب صادق، يسعون دائمًا إلى جعل سلوك أطفالهم قائمًا على قواعدَ سلوكيةٍ، ومبادئَ أخلاقية.

طبعًا للتأثُّر والتأثير دور كبير في ذلك؛ فالآباء يتأثرون بالأبناء والعكس صحيح؛ من خلال تصرفاتهم، وسلوكياتهم، فيسعون دائمًا إلى تقليدهم.

من المهم أن يبقى الطفل تحت جناح والديه؛ لإرشاده إلى الصواب إذا أخطأ، ومن المهم معرفة السبب الذي دفعهم إلى القيام بسلوك معين، وما إذا كان السلوك الخاطئ ناجمًا عن خطأ غير مقصود، أو أنه كان متعمدًا، وذلك عن طريق كلامه ونبرته وأسلوبه، ولا يجب غض النظر عن السلوك الخاطئ؛ لأنه سيؤدي بالأطفال إلى انحراف عن السلوك الطبيعي، فمعرفة الدافع الإنساني تعزز القدرة على التنبؤ بالسلوك المستقبلي؛ لذلك لا بد من معرفة الدافع الذي أدَّى بالطفل إلى سلوك معين.

وهنا يجب مساعدة الطفل في تعلم كيفية التعامل مع المواقف، وأن تكون ردود أفعاله مبنيّةً على طريقة أخلاقية صحيحة.

نعلم أن هدف التربية هو الوصول بالطفل إلى غايات الكمال الممكن في إعداده ليكون شخصًا قادرًا على القيام بواجباته، قال أحد المربّين الكبار: لا يكفي تهذيب الطفل وتقوية قواه العقلية، بل يجب الاهتمام بعضلاته أيضًا؛ فالتربية لا تعني: حرمانَ الطفل من السعادة، بل يجب إشباع غرائز الطفل وميوله بما يتوافق مع حسن السلوك، فالسنوات الأولى من حياة الطفل من أجمل أيام حياته، ويستمر التأثير النفسي لها حتى الكبر؛ حيث يؤكد الجو الأسري السعيد الدور الكبير في ذلك، فالطفل يتأثَّر كثيرًا بالعَلاقة بين والديه، فالذي يعيش في ظل حياة أسرية سعيدة تكون لديه القدوة الحسنة، وتوجد لديه مشاعر الأمان؛ مما يدفعه إلى السلوك الجيد، أما الطفل الذي يعيش في جو أسري مليء بالمشاحنات فيكون لديه ميولٌ أكثر إلى السلوك السيئ، بسبب امتلاكه لشعور دائم بالاضطراب.


الطفل يكتسب مهارات وخبرات، ويتعلم من الأشياء التي حوله، فأول ما يدركه الطفل هو أن لديه والدين يهتمان به ويرعيانه، كلما كبر الطفل يقوم بتفضيل والديه عن بقية الناس، ويبدأ يدرك أن له شخصية مستقلة خاصة به، ويكون للوالدين الدور الكبير في تعزيز ثقة الطفل بنفسه - إذا منح فرصة للتعبير عما يريد - وذلك بالعبارات الجميلة التي تحفِّزُه وتشجعه، أما العبارات التي تحبطه فتحطم ثقته بنفسه، وتجعل منه شخصًا محطَّمًا، وهنا علينا ألا نستغرب من أي ردة فعل أو سلوك سيقوم به الطفل، فلا يجب أن نكون حازمين إلا عند المواقف التي تستدعي ذلك.

لذا؛ دائمًا ما نقول: إن إعطاء الطفل جرعات كبيرة من الحب والحنان ستزيد ثقته بنفسه، كما أنها تزيد من ذكائه، وسيكون لديه شعور الحسِّ الإيجابي عن نفسه، وهذا ما سيدفعه إلى الشعور الجيد.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 55.49 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 53.66 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.31%)]