ركض الأيام - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

 

اخر عشرة مواضيع :         شرح حديث حذيفة "أن الأمانة نزلت في جذر قلوب الرجال" (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          حديث: اللهم جللنا سحابا كثيفا قصيفا دلوقا ضحوكا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تخريج حديث: الاثنان فما فوقهما جماعة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تخريج حديث: عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          لانكشير لذيذ (اخر مشاركة : هناه خالد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          حديث: اللهم صيبا نافعا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          حديث: "خير أجناد الأرض".. رواية ودراية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          حديث : يا رسول الله، هلكت الأموال (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          دونات مالحة (اخر مشاركة : هناه خالد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          تخريج حديث: الطهور شطر الإيمان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى الشعر والخواطر > من بوح قلمي

من بوح قلمي ملتقى يختص بهمسات الاعضاء ليبوحوا عن ابداعاتهم وخواطرهم الشعرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-12-2020, 05:57 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 52,606
الدولة : Egypt
افتراضي ركض الأيام

ركض الأيام (1)










( خاطرة )



يوسف عماره بن عيسى














عند الهزيع الأوَّل من اللَّيل، جلس الأمس والحاضر؛ ليتسامرا ويتبادلا أطراف الحديث، فابتدر الأمس بالكلام وطفق قائلاً للحاضر: "أنا خالد في أذهان البشر، سَرْمَدِيٌّ في عقولهم، أزَلِي عند تفكيرهم، بل لا أكاد أفارقهم؛ حتى يتوسلوا إليَّ بأن أرجع وأسكن في كيسهم، بلا شعور منهم عما قاموا بهِ؛ لأنِّي أحمل فرحهم وغبطتهم، وكذلك أحمل حزنهم وأجشهم، أحفظ ذكراهم السعيدة والمرِحة، وكذلك أحفظ ذكراهم الواجمة والعابسة، أذكِّرهم بحالِ أنفسهم في ابن تلك الساعة، وكيف كانوا مبتهجين متهللين، وكذلك أذكِّرهم عن مدى شجونهم وانقباضهم في بعض الأيام الأخر، فإذا أراد البشر أن ينتشل منِّي فقط كل ما هو سارٌّ وجميل ورائع في ماضيه الغابر، تراني أذعنتُ له، وقدَّمت له قرطاسًا مكتوبًا فيه جميع ماضيه السعيد البهيج، ولكنِّي سأكتب في ظهر القرطاس ما تيسَّر لي أن أكتب عن بعض آلامهِ وسقمهِ وعنائهِ، وإن كانت مستعصية على الخطر بالبال، أنا أقوم بهذا على جميع النَّاس، فلست أنانيًّا أو حاسدًا، بل أفعل هذا؛ لأحيا وأُحْييهم، وأتجدد وأُجدِّدهم؛ لأنِّي أتغذى بالألم والفرح، كما يتغذى البشر منهما، فإن آثرت أحدهما على الآخر، تضْمَحِلَّ قيمتي وأنفتي، ويستحيل الإنسان إلى مخبول أو مغرور.



أنهى الأمس كلماته، فصمت طويلاً، حتى أنشأ الحاضر يتحدث قائلاً:

" أنا هو مهمة البشر كلهم، يركضون لملء دقائقي وساعاتي الجزيلة، يخترعون ويُنتجون حاجاتهم في معملي للاشتغال بمرادهم ورغباتهم، هم يسقون الظمأ الذي بهم من كأسي الطاهر النقي، فإن حذقوا وعرفوا كيف يرتشفون منه، زال فراغهم الممِلُّ، واستحال إلى نشاط وبهجة، وإن أساؤوا حمل كأسي ليسقط ويتكسر، فقد أسقطوا وكسَّروا حياتهم؛ لأنَّ مائي به السعادة والابتسامات، الهناء والرغد، الأحسن والأفضل، الحب والمغفرة، الحِلم واللباقة، فما ظننت يومًا أنَّ أحدهم قد عرَف قدري، فبجَّلَهُ وعظَّمه، ثم تراه يشقى في حاضره، ويتأوَّه وينقبض، لا، وألف لا؛ لأنِّي لا أدفعهم إلاَّ لِما هو آثر حسن وأرعاهم في الفضاء البجح الذي ليس به ذرة اليأس، ودقائق القنوط، ولكن مائي وفضائي هذا لم يختره كل البشر، بل فيهم من اشتغل بك أيُّها الأمس المظلم؛ حتى ضاع وتوارى عنه حاضره المُشرق، فلم يزده ماضيه إلاَّ تَأَوُّهًا وَنُفُورًا؛ ولهذا أقول الحق لك: إنّي أنا الجدير بأن أحيا وأحييهم، وأتجدد وأجددهم، فما أنت سوى ذكرى نعتبرها، ونأخذ بحكمتها للحاضر الجديد ".



وهنا بدأ الليل يسير إلى ذروة دجينته المظلمة، فاستأذن الأمسُ الحاضرَ بالانصراف؛ فقد طال مكوثه، فذهب متعجلاً، وبعده بدقائق لحق به الحاضر منصرفًا مثله، وبعد هُنَيْهَةٍ من انتفاضهما من المكان، دخل المستقبل في خلسة فلم يجد إلاَّ أشباحًا لا زال ندى أصواتها يرن في الفضاء، ورأى فراشًا لا زال مشعثًا، فأدرك من كان هنا قبله، ثمَّ جلس المستقبل ينتظر بصبر حاضر اليوم أن يرتدي ثياب الأمس، ويأتي إليه؛ ليتحادثا ويتهامسا كدأبهما.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 57.78 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 55.78 كيلو بايت... تم توفير 2.00 كيلو بايت...بمعدل (3.47%)]