تحريم الظلم وبيان فضل الله على العباد - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         علاج الربو بالاعشاب (اخر مشاركة : noura ahmed - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          ثلاثون درسا للإسرة المسلمة خلال شهر رمضان المبارك (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 6 - عددالزوار : 489 )           »          رمضانيات يوميا فى رمضان إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 61 - عددالزوار : 8473 )           »          إرشادات طبية للمحافظة على صحتك فى رمضان __ معكم يوميا فى رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 6 - عددالزوار : 454 )           »          مع آهل القرآن فى شهر القرآن يوميا فى رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 6 - عددالزوار : 475 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3152 - عددالزوار : 427055 )           »          التقديم في الضرورة الشعرية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          خميرة القصة الشعرية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          فوائد من كتاب تاريخ الإسلام (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 3 - عددالزوار : 280 )           »          بطاقة اعتذار (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 8 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام

الملتقى الاسلامي العام مواضيع تهتم بالقضايا الاسلامية على مذهب اهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 28-02-2021, 02:49 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,570
الدولة : Egypt
افتراضي تحريم الظلم وبيان فضل الله على العباد

تحريم الظلم وبيان فضل الله على العباد
د. محمد سيد شحاته



عن أبي ذر جندب بن جنادة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما يروي عن الله تبارك وتعالى أنه قال: "يا عبادي، إني حرَّمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرَّمًا، فلا تظالموا، يا عبادي، كلكم ضال إلا من هديتُه فاستهدوني أَهدكم، يا عبادي، كلكم جائع إلا من أطعمتُه فاستطعموني أُطعمكم، يا عبادي، كلكم عار إلا من كسوتُه فاستكسوني أَكسكم، يا عبادي، إنكم تخطؤون بالليل والنهار وأنا أغفر الذنوب جميعًا فاستغفروني أغفر لكم، يا عبادي، إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني، ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني، يا عبادي، لو أن أوَّلكم وآخركم وإنسَكم وجِنَّكم، كانوا على أتقى قلب رجلٍ واحدٍ منكم، ما زاد ذلك في ملكي شيئًا، يا عبادي، لو أن أوَّلكم وآخركم وإنسكم وجنكم، كانوا على أفجر قلب رجل واحد منكم، ما نقص ذلك من ملكي شيئًا، يا عبادي، لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم، قاموا في صعيد واحد، فسألوني فأعطيتُ كلَّ إنسان مسألتَه، ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر، يا عبادي، إنما هي أعمالكم أُحصيها لكم، ثم أُوفيكم إياها، فمن وجد خيرًا، فليحمد الله، ومن وجد غيرَ ذلك، فلا يلومنَّ إلا نفسه"[2].

المفردات:
قوله: (فيما يرويه): الرواية: نقل الحديث.
قوله: (عن ربه) هذا الحديث يُسمى عند المحدثين قدسيًّا.
وهو ما نقل عن النبي صلى الله عليه وسلم، مع إسناده إيَّاه إلى ربه عز وجل[3].
قوله: (إني حرَّمتُ): أصلُ التحريم في اللغة المنع.
(الظلم على نفسي): أصل الظلم وضعُ الشيء غير موضعه، وأخذه من غير وجهه[4].
قال العلماء: معناه تقدَّست عنه وتعاليت، والظلمُ مستحيلٌ في حق الله سبحانه وتعالى.
يعني: حرَّمتُ على نفسي أن أَظلم أحدًا؛ يعني: أن أُعذِّب أحدًا بلا ذنبٍ، أو أُضَيِّع أجر المحسنين[5].

قوله: (وجعلتُه بينكم محرمًا)؛ أي: حكمتُ بتحريمه عليكم، وهذا مجمعٌ عليه في كل مِلَّةٍ، لاتفاق سائر الملل على مراعاة حفظ الأنفس، فالأنساب، فالأعراض، فالعقول، فالأموال.

قوله: (فلا تظالموا) بفتح التاء، وتخفيف الظاء على الأشهر، ورُوِي بتشديدها، ففيه حذف إحدى التاءين وإدغامها في الظاء؛ أي: لا يظلم بعضكم بعضًا، وهذا توكيد لقوله: (وجعلته بينكم محرمًا)، وزيادة في تغليظ تحريمه.

قوله: (يا عبادي): كرَّر النداء زيادةً في تشريفهم، ولذا أضافهم إليه، وتنبيهًا على فخامة ما بعده، وجمعه لإفادة الاستغراق.
قوله: (كلكم ضالٌّ)؛ أي: غافل عن الشرائع قبل إرسال الرسل، أو ضال عن الحق لو ترك ونفسه.
قوله: (إلا مَن هديته): من الضلال بالتوفيق للإيمان.
قوله: (فاستهدوني): اطلبوا مني الهداية بمعنى الدلالة على طريق الحق.
قوله: (أهدكم) أنصب لكم أدلة ذلك الواضحة[6].

قوله: (ما نقص ذلك من ملكي شيئًا): مما أعطيتهم؛ لأنه مرتبط بقدرته وإرادته، وهما دائمان لا انقطاع لهما، فكذا ما ارتبط بهما.
قوله: (مما عندي): من خزائن الرزق.
قوله تعالى: (المخيط) المخيط بكسر الميم، وفتح الياء هو الإبرة؛ قال العلماء: هذا تقريب إلى الأفهام، ومعناه لا ينقص شيئًا أصلًا.

قوله تعالى: (يا عبادي، إنكم تخطؤون بالليل والنهار): الرواية المشهورة تخطؤون بضم التاء ورُوِي بفتحها وفتح الطاء، يقال: خطئ يخطأ إذا فعل ما يأثَم به، فهو خاطئ، ومنه قوله تعالى: ﴿ اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا كُنَّا خَاطِئِينَ ﴾ [يوسف: 97]، ويقال: في الإثم أيضًا أخطأ، فهما صحيحان[7].

قوله: (ثم أُوفيكم إياها)؛ أي: ثم أعطيكم جزاءَ أعمالكم، و(التوفية): إعطاء حق أحد على التمام.
قوله: (فمن وجد خيرًا، فليحمد الله)؛ يعني: فليعلم أنه من فضل الله؛ لأنه هو الذي وفَّقه حتى عمِل الخير[8].

وقوله: (ومن وجد غيرَ ذلك): لم يقل: ومن وجد شرًّا؛ يعني: ومن وجد غير الأفضل، فلا يلومنَّ إلا نفسه، أكَّد ذلك بالنون تحذيرًا أن يخطر في قلب عامل أن اللوم تستحقه غير نفسه، والله أعلم[9].
قوله: (فلا يلومنَّ إلا نفسه)؛ لأنه صدرَ من نفسه[10].

مكانة الحديث:
(1) هذا الحديث شريف القدر، عظيم المنزلة، جليل الموقع، جامع لفوائد شتى، قد تضمَّن من قواعد الدين العظيمة: من العلوم، والأعمال، والأصول، والفروع، وغير ذلك مما لا يحصره قلم، ولا يحصيه عاد؛ لذلك كان الإمام أحمد بن حنبل يقول: هو أشرف حديث لأهل الشام[11].
وكان أبو إدريس الخولاني إذا حدَّث به جثَا على ركبته[12].

(2) هذا الحديث حديثٌ عظيم في بيان حاجة العبد، وافتقاره إلى ربه جل وعلا، وما يحبه الله جل وعلا من العبد وما يكرهه[13].

معنى تحريمه تعالى الظلم على نفسه:
قال ابن القيم: تحريم الله الفعل على نفسه، يستلزم عدم وقوعه، ثم قال: وإذا كان معقولًا من الإنسان أن يأمر نفسه وينهاها؛ كما قال تعالى: ﴿ إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ ﴾ [يوسف: 53]، وكما قال: ﴿ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى ﴾ [النازعات: 40]، مع كونه تحت أمر غيره، فالآمر الناهي الذي ليس فوقه آمرٌ ولا ناهٍ، كيف يستحيل في حقه أن يحرم على نفسه، أو يكتب عليها، فيحرم على نفسه بنفسه، ويكتب على نفسه، ولا يلتفت إلى ما قيل في ذلك من التأويلات الباطلة[14].

أقسام الظلم:
أقسام الظلم متغايرة وبعضها أخفُّ من بعض[15]، وهو ثلاثة:
ظلم لا يغفر وهو الشرك لا يغفره الله.
وظلم يغفر وهو ظلم العبد فيما بينه وبين ربه.
وظلم لا يترك وهو ظلمُ العباد يقتص الله لبعضهم من بعض[16].

أنواع الهدية: الهداية نوعان:
هداية التوفيق، وهذه لا تُطلَب إلا من الله؛ إذ لا يستطيع أحد أن يَهديك هداية التوفيق إلا الله عز وجل.
وهداية الدلالة: وهذه تَصح أن تطلبها من غير الله ممن عنده علم بأن تقول: يا فلان أفتني في كذا؛ أي: اهدني إلى الحق فيه[17].

الجمع بين الحديث وحديث كل مولود يولد على الفطرة:
هذا الحديث لا ينافي حديث: (كل مولود يولد على الفطرة)[18]؛ لأن ذلك ضلال طارئ على الفطرة الأولى، فكل مولود يخلق متهيئًا للإسلام، فمن كان أبواه أو أحدهما مسلمًا، استمر عليه في أحكام الدارين، وإن كانا كافرين، جرى عليه حكمهما، فيتبعهما في أحكام الدنيا، وهذا معنى: (فيهودانه أو ينصرانه)؛ أي: يحكم له بحكمهما في الدنيا، فإذا بلغ مستمرًّا على الكفر، حكم له به فيهما[19].

ما يستفاد من الحديث:
(1) أن من الأحاديث ما يَرويه الرسول صلى الله عليه وسلم عن ربه وهو الحديث القدسي.
(2) تحريم الله الظلم على نفسه وتنزيهه عنه، مع إثبات كمال ضده وهو العدل.
(3) تحريم الله الظلمَ على العباد لأنفسهم ولغيرهم.
(4) شدة حاجة العباد إلى سؤال ربِّهم الهدى والطعام والكسوة، وغير ذلك من أمور دينهم ودنياهم.
(5) أن الله يحب من عباده أن يسألوه كلَّ ما يحتاجون إليه من أمور الدنيا والدين.
(6) كمال ملك الله عز وجل، وأن العباد لا يبلغون نفعه وضرَّه.
(7) أن العباد لا يَسلمون من الخطأ، وأن عليهم التوبة من ذلك والاستغفار.
(8) أن التقوى والفجور يكونان في القلوب.
(9) أن ملك الله لا تزيده طاعةُ المطيعين، ولا تنقصه معاصي العاصين.
(10) كمال غِنى الله وكمال مُلكه، وأنه لو أعطى عباده أوَّلهم وآخرهم كل ما سألوه، لم ينقص من ملك الله عز وجل وخزائنه شيئًا.
(11) حث العباد على الطاعة وتحذيرهم من المعصية، وأن كل ذلك مُحصى عليهم.
(12) أن من وفَّقه الله لطريق الخير، ظفر بسعادة الدنيا والآخرة، والفضل لله للتوفيق لسلوك سبيل الهدى، ولحصول الثواب على ذلك.
(13) أن من فرَّط وأساء العمل، ظفر بالخسران، وندم حيث لا ينفع الندم.

الآثار المترتبة على امتثال توجيهات الحديث:
1- الابتعاد عن الظلم.
2- التخلق بالأخلاق الفاضلة.
3- الحياء من معصية الله
4- الشعور بحاجة العباد إلى الله.
5- الشعور بعظمة الخالق جل وعلا.


[1] د. محمد سيد شحاته أستاذ الحديث بجامعة الأزهر، والمَجْمَعة.

[2] أخرجه مسلم في كتاب البر والصلة والآداب، باب تحريم الظلم (4 / 1994)، ح (2577)، والترمذي في كتاب الزهد باب (48) (4/ 656)، ح (2495)، وابن ماجه في كتاب الزهد باب ذكر التوبة (2/ 1422)، ح (4257)، وأحمد في المسند (35/ 294)، ح (21367).

[3] تيسير مصطلح الحديث (ص: 158)، وانظر: الرسالة المستطرفة، ص81، وقواعد التحديث، ص65.

[4] التمهيد لما في الموطأ من المعاني والأسانيد، (20/ 157).

[5] المفاتيح في شرح المصابيح، (3/ 173).

[6] دليل الفالحين لطرق رياض الصالحين، (2/ 332).

[7] شرح النووي على مسلم، (16/ 132: 134).

[8] المفاتيح في شرح المصابيح، (3/ 174).

[9] شرح الأربعين النووية؛ ابن دقيق العيد، (1 / 63)، وانظر: شرح النووي على مسلم، (16 / 132 : 134).

[10] المفاتيح في شرح المصابيح، (3/ 174).

[11] جامع العلوم والحكم، (2/ 34).

[12] الإتحافات السنية بالأحاديث القدسية، (ص 49).

[13] شرح الأربعين النووية؛ لصالح آل الشيخ.

[14] بدائع الفوائد، (2/ 161).

[15] فتح الباري لابن حجر، (1/ 87).

[16] موسوعة الفقه الإسلامي، (3/ 622)، ومختصر الفقه الإسلامي في ضوء القرآن والسنة، (ص 762).

[17] شرح الأربعين النووية للعثيمين، (ص 247).

[18] أخرجه البخاري في كتاب الجنائز، باب إذا أسلم الصبي فمات هل يُصلى عليه؟ وهل يُعرض على الصبي الإسلام؟ (1/ 456)، ح (1292)، ومسلم في كتاب القدر، باب كل مولود يولد على الفطرة، (8/ 52)، ح (6849).

[19] شرح النووي على مسلم (16/ 207).




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 69.36 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 67.53 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (2.65%)]