الزكاة في الأمم السابقة - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين / بإمكانكم التواصل معنا عبر خدمة واتس اب - 009613654576

اخر عشرة مواضيع :         شرح حديث: إن الإسلام بدأ غريبا وسيعود غريبا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          سورة النصر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          المحكم والمتشابه في القرآن (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          من عظيم قدر النبي عند ربه إطلاق لفظ الناس عليه في القرآن الكريم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تهنئة زواج اسلامية (اخر مشاركة : هناه خالد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          التوحيد سر السعادة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تعرف على اهم خواص و مميزات تكييف كاريير برستيج (اخر مشاركة : noura ahmed - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          فاستعذ بالله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          واستعن بالله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          الوارثون من الرجال والنساء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام > فتاوى وأحكام منوعة

فتاوى وأحكام منوعة قسم يعرض فتاوى وأحكام ومسائل فقهية منوعة لمجموعة من العلماء الكرام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-07-2020, 08:24 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 41,802
الدولة : Egypt
افتراضي الزكاة في الأمم السابقة






الزكاة في الأمم السابقة










سلامة إبراهيم محمد دربالة النمر




الزكاة[1] فريضة فرَضها الله عز وجل على جميع الرسل والأمم السابقة، والآيات في كتاب الله تدل على أن الزكاة كانت مشروعة في حق الأمم السابقة:



فبعد أن ذكر الله تعالى في سورة الأنبياء القصص عن بعض أنبياء الله عليهم السلام، ذكر الله تعالى قوله في حقهم: ﴿ وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ ﴾ [الأنبياء: 73].







فجعل الله تعالى الرسل عليهم الصلاة والسلام أئمة يهدون بأمره، فيُقتدى بهم في الخير[2]، فالصلاة أشرف العبادات البدنية، وشُرعت لذكر الله تعالى، والزكاة أشرف العبادات المالية، ومجموعهما التعظيم لأمر الله تعالى.







فاختار الله تعالى رسلًا إلى خلقه، وهداهم الله إلى الدين المستقيم، وجعلهم قدوة البشر يدعونهم إلى كل خير، فهم أئمة في الدعوة والعبادة، وفَّقهم الله تعالى لإقامة الصلاة، وإيتاء الزكاة، والمحافظة على كافة جوانب العبادة الصحيحة، وجعلهم يبلغون شرعه، ويُقتدى بهم في سيرتهم؛ منهم:



نبي الله إسماعيل عليه السلام:



فقد أثنى الله تعالى على نبيه إسماعيل عليه السلام، فقال الله تعالى: ﴿ وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِنْدَ رَبِّهِ مَرْضِيًّا [مريم: 55].







وهذا "من الثناء الجميل، والصفة الحميدة، والخلة السديدة؛ حيث كان مثابرًا على طاعة ربه، آمرًا بها أهله" [3].







فمما ينبغي على كل مسلم أن يقتدي بنبي الله إسماعيل صلى الله عليه وسلم في أمره أهله وأقرب الناس إليه بالصلاة، وهي تربية روحية، ودليل على قوة العلاقة بين العبد وبين ربه، وإيتاء الزكاة، وهي عبادة تتعلق بالمادة، وعمل اجتماعي وإنساني يقوي الصلات بين الناس؛ حتى يكون هو وأهله قدوةً لغيرهم في العمل الصالح.







ومنهم عيسى ابن مريم عليه السلام.



فقد مدح الله تعالى نبيه عيسى عليه السلام، فقال: ﴿ وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا ﴾ [مريم: 31].







فدلت الآية الكريمة على أن "الصلاة والزكاة وبر الوالدين كان واجبًا على الأمم السالفة، والقرون الخالية، فهو مما يثبت حكمه، ولم ينسخ في شريعة أمره" [4].فأمر الله تعالى لنبيه عيسى عليه السلام بالصلاة والزكاة "أمرًا مؤكدًا مستمرًّا" [5].







فنبي الله تعالى عيسى عليه السلام قدوة صالحة، ونموذج للإيمان والعبادة والإخلاص لله تعالى، وقد أوصاه الله تعالى بالصلاة والزكاة مما يعني تمام العبودية لله تعالى، والجمع بين الصلاة والزكاة يحقِّق الجمع بين العبادة البدنية ببذل النفس، والعبادة المالية ببذل المال.








[1] الزكاة: عبارة عن إيجاب طائفة من المال في مال مخصوص لمالكٍ مخصوص؛ [انظر: كتاب التعريفات: الجرجاني، ص114]، والزكاة شرعًا: اسم لما يخرج عن مال أو بدن على وجه مخصوص، سُمي بها ذلك؛ لأنه يطهر ويصلح، وينمي ويمدح المخرج عنه، ويقيه من الآفات؛ أسنى المطالب في شرح روض الطالب: شيخ الإسلام زكريا الأنصاري، ج1، ص 338، دار الكتب العلمية، بيروت، ط1، 1422 هـ - 2000م.




[2] معالم التنزيل في تفسير القرآن؛ البغوي، ج3، ص297.





[3] تفسير القرآن العظيم؛ ابن كثير، ج5، ص212.




[4] الجامع لأحكام القرآن؛ القرطبي، ج11، ص103- 104.




[5] التحرير والتنوير؛ الطاهر بن عاشور التونسي، ج16، ص99.
















__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 59.45 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 57.46 كيلو بايت... تم توفير 1.99 كيلو بايت...بمعدل (3.34%)]