المنافقون وتضييع أمانة الكلمة - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2719 - عددالزوار : 286232 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2097 - عددالزوار : 107288 )           »          عبارات من اللهجات العربية والردود عليها (اخر مشاركة : مشعل خالد سعد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »          لغتنا الجميلة··· أين هي من الإعلام؟! (اخر مشاركة : مشعل خالد سعد - عددالردود : 1 - عددالزوار : 88 )           »          شركة القوة للتنظيف 0532478842 (اخر مشاركة : marwaalkoya - عددالردود : 0 - عددالزوار : 23 )           »          مع الفاروق عمر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          مكانة العلماء ومكر السفهاء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 20 )           »          الغربة والغرباء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          تصنيف الناس وآثاره السيئة على الأمة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          أسباب انشراح الصدر وذهاب الهم والغنم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى الشباب المسلم

ملتقى الشباب المسلم ملتقى يهتم بقضايا الشباب اليومية ومشاكلهم الحياتية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 25-02-2020, 09:29 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 30,275
الدولة : Egypt
افتراضي المنافقون وتضييع أمانة الكلمة

المنافقون وتضييع أمانة الكلمة


د. محمد منير الجنباز








ثم قال الله تعالى: ﴿ وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى [الأنعام: 152] (3)

ذلكم وصاكم به (الوصايا العشر)


المنافقون ضيَّعوا أمانةَ الكلمة، وتلاعَبوا في القول حتى خدَعوا المؤمنين، فإن جلَسوا معهم أظهَروا الإيمان، وتكلَّموا به، ولبِسوا لباسه، فلا يشُكُّ الجالس معهم أنهم مؤمِنون متحمِّسون لدِينهم، يقرَؤون القرآن، ويذكُرون الله، لكنهم إذا خلَوْا إلى شياطينِهم أظهَروا الكفر، وانتقَصوا من الإسلامِ، فأخبَر اللهُ نبيه خبَرَهم فقال: ﴿ وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ * يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ * فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ ﴾ [البقرة: 8 - 10].

وكانوا أشدَّ خطَرًا على المُسلمين من الكافرين، لكن الله فضَحهم لنبيِّه، وكشَفهم له، وكان أبو عامرٍ الراهبُ زعيمَهم الذي يجتمِعون إليه؛ لذلك بنَوْا له مسجدَ الضِّرار؛ لكي يجتمعوا إليه سرًّا في هذا المسجد، ويخططوا لأذيةِ المسلمين، فأطلَع الله نبيَّه على ما خطَّطوا، فأمَر عليه الصلاة والسلام بهَدْم المسجدِ وتحريقِه.

وقد كانوا ينشُرون الشائعاتِ المغرِضة، ويحرِّفون ما يسمعون من الكلام، يوحي لهم به أعداءُ الله اليهودُ؛ قال الله تعالى يكشِفُ هاتين الفئتين: ﴿ يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنَ الَّذِينَ قَالُوا آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ وَمِنَ الَّذِينَ هَادُوا سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ ﴾ [المائدة: 41].

وقال أيضًا: ﴿ يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلَا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لَا يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا ﴾ [النساء: 108]، وقد نزَلت في بيتِ نفاقٍ، فيهم بِشر بن أبيرق الذي كان يقولُ شعرًا يهجو به أصحابَ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم، وينسُبه إلى بعض العرب، فيقول: قال فلان، وقال فلان، فإذا سمِع أصحابُ رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا الشِّعرَ قالوا: والله ما يقولُه إلا هذا الخبيث؛ لأنهم كانوا لا يشكُّون في نفاقِه.


وقد ورَد في الحديث المتفق عليه: ((وتجدون شرَّ الناس ذا الوجهَيْنِ، الذي يأتي هؤلاءِ بوجه وهؤلاء بوجه))[1]، وهذا المذمومُ هو الإِمَّعة الذي يقول: إنْ أحسَن الناس أحسنتُ، وإن أساء الناسُ أسأتُ، فإذا حضَر مجلسًا فيه دِين وعِلم، كان متدينًا عالِمًا، وإن حضَر مجلسًا فيه غِيبة وفِسق ومُجون كان منهم.


[1] من حديث أبي هريرة؛ رياض الصالحين، ص586.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 56.26 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 54.44 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.25%)]