العلم وسيلة لا غاية - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3711 - عددالزوار : 597135 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3185 - عددالزوار : 268850 )           »          الاجتهاد في زمن العولمة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 5 )           »          إلى المتهاون في صلاة الفجر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          كفى فرقة بين المسلمين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          أخلاقه..معجزته - صلى الله عليه وسلم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          علامات الساعة الكبرى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          تفسير (الجامع لأحكام القرآن) الشيخ الفقيه الامام القرطبى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 149 - عددالزوار : 6290 )           »          أصحاب الأخدود (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 15 )           »          نداءات للتجار (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > الملتقى العلمي والثقافي

الملتقى العلمي والثقافي قسم يختص بكل النظريات والدراسات الاعجازية والثقافية والعلمية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 19-01-2022, 08:30 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 89,439
الدولة : Egypt
افتراضي العلم وسيلة لا غاية

العلم وسيلة لا غاية



الحمد لله وحْده، والصلاة والسلام على مَن لا نبيَّ بَعده، وعلى آله وصحبه ومَن تبِعه، وبعد:

فإنَّ قضية التفريق بين الوسائل والغايات مِن الأهمية بمكان؛ لأنها تُثمر للعبد صحَّةَ السير، وعدمَ التخبُّط، وتحقيقُ العبودية لله عز وجل في هذه الحياة هو الغاية التي ليس وراءها غاية، فهي سعادة الدنيا، وجَنَّة الآخرة، كل وسيلة - مشروعة مستطاعة - تُوصلك إلى تحقيق هذه الغاية فهي وسيلة محمودة مطلوبة شرعًا...

ومن أعظم الوسائل لتحقيق العبودية: طلَب العِلم، فقد رَفع الإسلامُ مِن شأن العِلم، فهو عبادة جليلة، وفوائده جليلة...

وبالرغم من فضائل العِلم الكثيرة، وفوائده الغزيرة، إلا أنه يَظلُّ وسيلةً وليس غاية في حدِّ ذاته، ومَن ظنَّ أنَّ العِلم مقصود لذاته فلن يُغيِّر العِلم مِن حاله شيئًا، ولن يزيده إلا شرًّا، وإنما يزداد مِن حُجَج اللهِ عليه، وأوضح ما يدل على ذلك الآيات والأحاديث والآثار التي وردَت في ذمِّ مَن لا ينتفع بعِلمه، فلو كان العِلم غاية في حدِّ ذاته لما ورد ذمُّ مَن لا ينفعه عِلمه...

فلا بد مِن ترسيخ مفهوم أنَّ العِلم وسيلة لا غاية.

وقد اختلط الأمر على بعض طلَبة العِلم، وظنَّ أنَّ طلَب العِلم غاية في ذاته لا وسيلة إلى غيره! ومِن هنا نشأتْ آفاتٌ خطيرة في الساحة، منها:
♦ تعلُّم العِلم الذي يُوافق الهوى، وترْك العِلم الواجب، فترى مَن يتعلَّم المصطلح ولم يسمع عن التوحيد، وترى مَن يدْرس الأصول والشيطان في قلبه يصول ويجول... وهكذا، وما ذلك إلا لأنه لم يتقيَّد في طلَبه للعِلم بشرْع الله، بل ظنَّ العِلم غاية، وظنَّ أنَّ أيَّ عِلم ينفعه ولو كان على هواه!

♦ عدم الانتفاع بالعِلم في السلوك، والقلب، والعمل، فعِلْمه لم ينْهَه عن الغيبة، ودراسته لم تُصلح قلبه؛ لأنه ظنَّ أنَّ العِلم وحْدَه كافٍ في نجاته، وقد كان السلف يُحاسِبون أنفسَهم على كل ما يتعلَّمونه هل زادهم عملًا أم لا؟

♦ انعزال طالب العِلم عن نُصرة الدِّين ودعوةِ المسلمين، وكلما كلَّمْته عن النُّصرة قال: أريد إنهاء الكتاب الفلاني والشرح الفلاني، وهذه هي كل حياته؛ يتعلَّم ولا يَنفع أمَّتَه بشيء حتى يموت!، فأين زكاة العِلم، وأين العبودية التي يحبُّها الله في مثل هذه المواطن؟ ولكن لا تعجب؛ فإنَّ بعض الطاعات يكون دافعها الهوى وشهوة النفس، فلو كان هذا يبحث عما يُرضي ربَّه لَفَعَلَه أينما كان...

وحتى نتجاوز هذه الظاهرة الخطيرة؛ لا بد مِن فهم المقصد مِن طلب العِلم، فنقول:
طلبُ العِلم له هدفٌ جامع وغاية جامعة تحتوي في داخلها هدفين جزئيَّين، فأما الهدف الجامع فهو: ابتغاء مرضات الربِّ سبحانه وتعالى، وجزيل مثوبته في الدنيا والآخرة.

وأما الهدفان الجزئيان:
فأولهما: تعبيدُ النفسِ لربِّها، فيتعلَّم العبد ما تستقيم به عبادتُه بمعناها الشامل، وهو فرض العين مِن العلوم، وهو ما لا تستقيم العقيدة إلا به، ولا تستقيم العبادة ولا تستقيم المعامَلة إلا به، ولا تستقيم الأخلاق والآداب والسلوك إلا به.
والهدف الثاني: تعبيدُ الناسِ لربهم، فيتعلَّم العبد ما به يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر، وما به يقُوم بالنصيحة الشرعية للناس مِن حوله.

مَن فَهِمَ هذه الغايات والأهداف مِن طلَب العِلم دَلَّهُ العِلمُ على كل خير...

وعندما نتأمَّل تراجم علماءِ السلف رحمهم الله، سنجد في ترجمة كل عالم عبارات لا بد منها، مثل:
♦ سعة علْمه وقوة حفْظه...
♦ زهْده وورعه..
♦ عبادته واجتهاده..
♦ أمْره بالمعروف ونهْيه عن المنكر.

فهذه العبارات تُظهر لك مدى فهْمِهم للغاية مِن طلَب العِلم، ومدى انتفاعهم به، ونفعهم للأمَّة...


وفق الله الجميع لما فيه رضاه.
____________________________________________
الكاتب: أحمد أبو رواش











__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 55.87 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 54.04 كيلو بايت... تم توفير 1.82 كيلو بايت...بمعدل (3.26%)]