التفسير الاستشراقي للنص القرآني - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين / بإمكانكم التواصل معنا عبر خدمة واتس اب - 009613654576

اخر عشرة مواضيع :         فتاة عصرية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          أبناؤنا وبذاءة اللسان .. مشكلات وحلول (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          نصوص من الأدب الإسلامي في الخطابة الإسلامية والرسائل والوصايا والعهود (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 18 )           »          المسلمون.. وتحدّي العلم والنهضة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          متى نعود إلى الله تائبين ؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          علاج التهاب المهبل بالمره (اخر مشاركة : هناه خالد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          عشبة الشيح هامة للرجل (اخر مشاركة : هناه خالد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          فائدة حبة البركة للرجل (اخر مشاركة : هناه خالد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          حكم الفيفا في قضيه كهربا (اخر مشاركة : ريكارد9 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2874 - عددالزوار : 325722 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > الملتقى العلمي والثقافي

الملتقى العلمي والثقافي قسم يختص بكل النظريات والدراسات الاعجازية والثقافية والعلمية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-07-2020, 06:01 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 37,913
الدولة : Egypt
افتراضي التفسير الاستشراقي للنص القرآني

التفسير الاستشراقي للنص القرآني


مصطفى عاشور

منذ نزول آياته الأولى، والقرآن الكريم يتعرض لطعن لم يتوقف، بدأ بصم الآذان عن سماعه، والاعتراض على شخص النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- كمتلقٍ للوحي، وإحداث الضوضاء والتشويش عند تلاوته، والسخرية من آياته، والإدعاء بأنه مقتبس عن اليهودية والنصرانية، لم تتغير أساليب مهاجمته بين مشركي مكة، والمستشرقين، فالرغبة في تشويهه لم تبارح الفريقين، ومع ذلك تحداهم القرآن أن يأتوا بسورة أو آية من مثله، وهو تحد استمر أربعة عشر قرنا.
يعد تفسير المستشرقين للقرآن ظاهرة جديدة وقليلة، فهو يعتمد مناهج البحث المتبعة في تفسير الكتاب المقدس، ويعتمد منهجية العلوم الإنسانية، فالمستشرقون لا يؤمنون بأن القرآن وحي سماوي، وإنما يتعاملون معه على أنه نص أدبي ولغوي، يمكن أن تطبق عليه جميع الأساليب المعرفية المتبعة في الثقافة الغربية.
ويمكن تقسيم التفاسير القرآنية الاستشراقية الحديثة إلى مدرستين أساسيتين:
-المستشرقون التقليديون: وقد تبنى هؤلاء وجهات نظر تفسيرية تتسم بنوع من الاحتياط، فاعتمدوا في تفاسيرهم على النظريات اللغوية والنحوية للعلماء المسلمين، واعتمدوا على تفاسير المسلمين، بدل اللجوء إلى القضايا الفرعية في التاريخ الإسلامي، واتبعوا أساليب لغوية أثمرت في بعض الحالات نفيا للطابع العربي للقرآن، وصاغوا استنتاجاتهم التفسيرية على أساس سياق يتسم بطابع مسيحي_ يهودي، بحيث تكررت إرجعاتهم إلى الكتاب المقدس.
التيار الاستشراقي الإصلاحي: وقد تعامل هؤلاء مع النص القرآني على ضوء منهجية ورؤية تحليلية لغوية ليشككوا به من الناحية التاريخية، ولم يطرح هؤلاء قراءة لغوية تأريخية للقرآن، بل كانت قراءتهم لغوية بحتة واتسمت بالتخمين والتعصب، وملخص تلك القراءة أن القرآن لم يظهر في منطقة الحجاز إبان القرن السابع الميلادي، وإنما تبلور في العراق خلال القرن التاسع الميلادي، وعند تحليلهم لمدلولات النص القرآني استندوا في غالبية الأحيان إلى الكتاب المقدس والتعاليم اليهودية.
المسشرق وليم ربوتسون
وفي هذا الإطار يأتي كتاب “النص القرآني: التفسير الاستشراقي للنص القرآني في النصف الثاني من القرن العشرين” للدكتورة “فاطمة سروي”، ترجمة “أسعد مندي الكعبي” والصادر عن المركز الإسلامي للدراسات الاستراتيجية، في طبعته الأولى عام 2020، في 538 صفحة، وهو الكتاب الأول ضمن سلسلة “القرآن في الدراسات الغربية”.
الكتاب ينقسم إلى ثلاثة أبواب، هي: التفسير الاستشراقي للآيات التي تتحدث عن النبي عيسى والسيدة مريم، عليهما السلام، والتفسير الاستشراقي لمصطلحي (الكتاب) و(التفصيل) في النص القرآني، والتفسير الاستشراقي للآيات التي تتحدث عن رسالة النبي -صلى الله عليه وسلم-وشخصيته.
المستشرقون وآيات المسيح

تأثرت تفاسير المستشرقين للآيات التي تناولت عيسى، عليه السلام، بتوجهاتهم العقدية والدينية بغض النظر عن النص القرآني، فوضعوا تخمينات وفرضيات تاريخية ليس لها علاقة بالنص القرآني، وتبنوا محاولات لخلق تشابه بين الآيات التي تتحدث عن الخالق، سبحانه وتعالى، وبين السيد المسيح، عليه السلام.
وكان “صلب” المسيح من أهم القضايا التي بحثها المستشرقون في النص القرآني، ولعل ذلك يعود إلى أن “الصلب” من الأصول الارتكازية الكبرى في العقيدة المسيحية، وكان نفي القرآن لمسألة “الصلب” ينقض العقيدة المسيحية من جذورها، وزعم بعض المستشرقين أن القرآن أقر بعملية الصلب، وزعموا أن الصلب في الرؤية القرآنية مقبس من المسيحية.
والمعروف أن عقيدة موت المسيح تعتبر أساسا في رواج بعض التعاليم والمعتقدات المسيحية الأساسية، مثل: بشارة الخلاص، والنجاة، وكفارة خطيئة الإنسان والفداء، ومن ثم فـ”الصلب” في المسيحية حدث تاريخي وأمر بديهي.
وكان المستشرق “ريتشارد بيل” Richard Bell من الذين اهتموا بالموضوع، خاصة قوله تعالى “وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِن شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا” (سورة النساء: الآية 157) ويرى “بيل” أن تلك الآية الكريمة أضيفت إلى النص القرآني في العهود التالية لنزول القرآن، ويبدو أن ذلك المستشرق خلط بين نزول القرآن وجمع القرآن فلم يميز الفارق بينهما وهو خطأ جسيم، وحاول “بيل” أن يدعم موقفه بآراء المستشرق “بارت” Barth التي زعم فيها أن القرآن يعاني من خلل في نظمه وترتيبه .
المستشرق يوري روبينأما المستشرقة الفرنسية “دنيز ماسون”[1] Denise Masson فادعت أن تفنيد القرآن الكريم لقضية صلب المسيح دليل على التناغم الفكري بين النبي محمد-صلى الله عليه وسلم- وبين الفرقة الغنوصية[2] التي تزعم أنه تأثر بمعتقداتهم، وهو قول رد عليه المستشرقون أنفسهم الذين نفوا أي وجود لأي فكر غنوصي في الجزيرة العربية، مثل المستشرق “أرشيبالد روبرتسون” Archibald Robertson الذي قال: “لا يوجد أي دليل قطعي على رواج المعتقدات الغنوصية في الجزيرة العربية إبان القرن السابع الميلادي” أي وقت نزول القرآن الكريم.
والحقيقة أن الوحي هو المُنشأ للحقائق الغيبية في الإسلام، وتأكيد القرآن على عدم صلب المسيح أو قتل هو انعكاس لحقيقة ثابتة.
وقد حاول بعض المستشرقين مثل: البلجيكي “هنري جريجوار” Henri Grégoire و “جيه. بومان” J. Bouman القول بأن حديث القرآن عن الصلب هو حل توفيقي بين الفرق المسيحية حول طبيعة المسيح، غير أن التاريخ يدحض تلك الافتراءات، لأن تاريخ الصلب ذاته لا يمكن اثباته حتى في المسيحية.
والحقيقة أن صورة المسيح نفسه في الرؤية المسيحية تحيط بها جوانب من الأساطير، وهو ما أكده المستشرق “وليم روبرتسون” William Robertson بالقول أن:”عيسى في التعاليم المسيحية عبارة عن تركيب من الأسطورة والتاريخ”، فحتى السنة التي ولد فيها المسيح غير محددة، وما ذكرته التقاويم المسيحية هو افتراض، كما أنه من المستحيل إثبات وجوده ووجود بقية الأنبياء، كما أن هويات كاتبي الأناجيل غامضة، فنسبة كل إنجيل إلى صاحبة قائمة على الظن والتخمين، فأقدم نسخة في الانجيل تعود إلى القرن الثالث الميلادي، والنسخة الأصلية تم تدوينها خلال الأعوام من 60م حتى العام 120م، ويذكر المستشرق الألماني ” ايكهارت شولتز” أن المسيحيين إبان القرن الثاني الميلادي غيروا ثلاثة أو أربعة أناجيل، وفي تلك السنوات بلغ عددها مائة إنجيل، لكن الكنيسة لم تقبل منها سوى أربع فقط.
ويعتقد المستشرق اللبناني “يوسف الحداد” أن النبي محمد-صلى الله عليه وسلم- أجرى تغيرات على مسألة صلب المسيح، ووصف العقيد القائلة بعدم صلب المسيح بأنها خرافة، وتعنت المستشرقون في الآية (157) من سورة “النساء”، ومحاولة ثني عنقها لتتطابق مع العقيدة المسيحية، رغم أن الاختلافات بين النصاري حول “قتل المسيح وصلبه” كانت موجودة في العهد الأول، حيث أنكر بعض المسيحيين مقتله، ومن ثم فتواتر مقتله وصلبه لم يكن موجودا، ومن ثم لا يمكن اعتباره خبرا.
وقد حاول المستشرق الشهير “مونتجمري وات” Montgomery Watt التقريب بين الرؤيتين المسيحية والإسلامية بشأن صلب المسيح، فأيد الموقف القرآني في عدم صلب المسيح، لكنه أكد أن القرآن كان يقصد أن اليهود لم يقتلوا عيسى، ولكن الجنود الرومان هم من قتلوه، ولا شك أن تلك محاولات استشراقية للتحايل على النص القرآني الواضح والحاسم في مسألة الصلب.
المستشرقة دنيز ماسون
ويشير الكتاب أنه كلما ابتعدنا عن أوائل النصف الثاني من القرن العشرين يلاحظ تزايد الادعاءات الاستشراقية الرافضة للنص القرآني القائل بعدم صلب المسيح، ومحاولة تفنيد الرواية الاسلامية في هذا الشأن، وسعى المستشرقون إلى التقليل من مدلولات الآيات التي تتحدث عن الصلب، واعتبروها مجرد ظنون وتخمينات، وأن المسلمين صاغوها من عند أنفسهم في عصور متأخرة، وهي ادعاءات يرفضها مفكرون غربيون كبار مثل المؤرخ “ول ديورنت” William Durant في كتابه “قصة الحضارة” The Story of Civilization من أن الإسلام انتشر في تلك الفترة في قارات العالم القديم، ولم يكن بحاجة إلى صياغة سيناريوهات تصوره وكأنه شخصية مستقلة عن سائر الأديان.
وفيما يتعلق بحديث المستشرقين عن الآيات القرآنية التي تتحدث عن السيدة مريم عليها السلام، رأوا أن هناك مضامين مشتركة بين القرآن والنصوص المسيحية لدرجة تصل في بعض الأحيان إلى الانسجام، وعلى هذا بادروا بتحميل النص القرآني بمفاهيم إنجيلية، ويلاحظ هنا أن تعاليم المسيحية كانت هي المعيار المعتمد في الدراسات الاستشراقية الخاصة بالقرآن الكريم، وعندما يتعارض النص القرآني مع معتقداتهم، وما جاء في كتبهم المقدسة كانوا يقومون بالتشكيك في القرآن.
ورأى غالبية المستشرقين أن هوية السيدة “مريم” من جملة القضايا الغامضة في القرآن، خاصة النص القرآني الذي يشير أنها أخت هارون، وادعو أن القرآن يتحدث عن شخصيتن لمريم الأولى “مريم أخت موسى وهارون” والثانية مريم أم المسيح، وبين الشخصيتين حوالي ستة قرون، وهو ادعاء يتسم بالضحالة الشديدة.
الاستشراق والنبي محمد

كانت مسألة ختم النبوة بمحمد صلى الله عليه وسلم في قوله تعالى:” مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا” (سورة الأحزاب: الآية 40) من الموضوعات التي ناقشها المستشرقون في النص القرآني، ومن الدراسات المهمة في هذا الشأن دراسة المستشرق الإسرائيلي “أوري روبين”[3] Uri Rubin، ورأى غالبية هؤلاء أن ختم النبوة تعني تصديق الرسالات السابقة وليس خاتمية النبوة، فالمستشرقون يعتقدون أن المسيح هو كلمة الله النهائية للبشرية وليس محمد، صلى الله عليه وسلم، ورأى بعضهم أن كلمة “خاتم النبيين” تعني الخاتم الذي تُنهى به الرسائل المكتوبة، وذهب آخرون أن كلمة “خاتم” تعني أفضل الأنبياء وليس نهاية النبوات.
الغريب أن المستشرق البريطاني “ديفيد باورز” David Bowers زعم أن مسألة ختم النبوة جاءت في فترة متأخرة نسبيا، وأن تلك الآية تم إضافتها إلى القرآن الكريم في عصور متأخرة بعد وفاة النبي محمد، صلى الله عليه وسلم، ومن ثم فلم تكن تلك الآية من القرآن، ولم تنزل علي قلب النبي، وبذلك تم تحريف القرآن.
وقد سعى هؤلاء المستشرقون أن يفهموا تلك الآية بعيدا عن نص القرآن وأساليب اللغة العربية، ووضوح الآية البياني والدلالي، ومن ثم كانت الأوهام والتصورات الواهية وغياب العلمية حاضرة في تفسير تلك الآية الكريمة.
[1] دنيز ماسون Denise Masson ( 1901 – 1994 م) مستشرقة فرنسية، عملت على ترجمة للقرآن، نشرتها سنة 1976م، وأقرها الأزهر سنة 1979م



[2] الغنوصية حركة باطنية ظهرت في القرنين الثاني والثالث الميلادي، وتأثرت بالفكر المانوي في قراءتها للكتاب المقدس، واعتمد تفسيرهم على الرؤية الباطنية، وبعض الفرق الغنوصية اعتقدت أن المسيح لم يقتل بل صلب مكانه شخص آخر.



مصطلح الغنوصية (Gnosticism) مشتق من كلمة يونانية تعني المعرفة أو العرفان، ويُقصد بها المعرفة الكشفية الإشراقية (الحدسية) التي يكتشف صاحبها المعارف العليا مباشرة بالحدس دون استدلال وتفكير عقلي، ودون حاجة إلى الوحي



[3] البروفيسور أوري روبين Uri Rubin من أهم المستشرقين الإسرائيليين المعاصرين المختصين في القرآن الكريم، من أبرز أعماله: ترجمة معاني القرآن الكريم إلى العبرية التي صدرت في تل أبيب في مارس 2005، والتي أصبحت المرجع الأساسي لكل الكتابات العلمية والصحافية حول القرآن الكريم في إسرائيل.





__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 67.07 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 64.94 كيلو بايت... تم توفير 2.13 كيلو بايت...بمعدل (3.17%)]