تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري ) - الصفحة 47 - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         الأرقام فى جسم الإنسان الدكتور سمير تقي الدين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 2 )           »          فطريات اللسان أعراضه واسبابه وطرق العلاج (اخر مشاركة : andalusiadental - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          شرح حديث: إذا رأيتموه فصوموا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          شرح حديث: لا تقدموا رمضان بصوم يوم أو يومين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          أثر عمل القلب على عبادة الصوم (pdf) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          رمضانيات يوميا فى رمضان إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 52 - عددالزوار : 7789 )           »          فقه وفتاوى وأحكام الصيام يوميا فى رمضان إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 52 )           »          مع آهل القرآن فى شهر القرآن يوميا فى رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 78 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3147 - عددالزوار : 425300 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2573 - عددالزوار : 188316 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى القرآن الكريم والتفسير

ملتقى القرآن الكريم والتفسير قسم يختص في تفسير وإعجاز القرآن الكريم وعلومه , بالإضافة الى قسم خاص لتحفيظ القرآن الكريم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #461  
قديم 17-02-2021, 07:50 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,209
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )

صور من شرك العرب في الجاهلية
وفي أيام الجهل كان الرجل يأتي عندنا في الحي، في القرية، يغرس مائة نخلة، يقول: هذه نخل سيدي عبد القادر ، ولا يجعل لله نخلة والله العظيم، يأتي يغرس الزيتون، المائة شجرة، وهذه شجرة سيدي مبروك أو سيدي أحمد والله ما يجعل لله شيئاً أبداً، من أين حصل هذا؟يا معشر المستمعين! أنتم على علم مما أقول؟يشتري قطيعاً من الغنم، الشتاء فيه أمطار، في الربيع يشتري خمسين نعجة حتى تلد ويغنم منها ويربح، يقول: هذه النعجة لسيدي فلان، لم؟ ليحفظها، لتبارك وتنمو، كما يقول صاحب النخل والزيتون، كيف عرفوا هذا؟ هذا موجود في القرآن؟ في السنة؟ في الفقه؟ هذا يمليه عليهم أبو مرة لعنة الله عليه، من أبو مرة؟ إبليس يكنّى بأبي مرة بإجماع المسلمين لا تشك فيه، لقد علم هذا العرب في الجاهلية قبل الإسلام، وجعلهم إذا غرسوا غرساً يجعلون منه للآلهة، وإذا اشتروا القطيع من الماعز أو الغنم كذلك، وإذا حرثوا كذلك، أين ورد هذا؟ ورد في سورة الأنعام، واسمعوا أتلوا عليكم الآية، وتأملوا! قال تعالى: وَجَعَلُوا لِلَّهِ مِمَّا ذَرَأَ مِنَ الْحَرْثِ وَالأَنْعَامِ نَصِيبًا فَقَالُوا هَذَا لِلَّهِ بِزَعْمِهِمْ وَهَذَا لِشُرَكَائِنَا فَمَا كَانَ لِشُرَكَائِهِمْ فَلا يَصِلُ إِلَى اللَّهِ وَمَا كَانَ لِلَّهِ فَهُوَ يَصِلُ إِلَى شُرَكَائِهِمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ [الأنعام:136]، قبح الله هذا الحكم أو لا؟ فتأملوا! وَجَعَلُوا لِلَّهِ مِمَّا ذَرَأَ [الأنعام:136]، ما معنى: (ذَرَأَ)؟ خلق، ومنه الذرية، ذرأ خلق، وجعلوا لله تعالى مما خلق، مِنَ الْحَرْثِ وَالأَنْعَامِ نَصِيبًا [الأنعام:136]، (الْحَرْثِ) ماذا؟ نخل، زيتون، زرع، كل ما يحرث ويزرع، (وَالأَنْعَامِ) ما هي؟ الإبل، البقر، الغنم، جعلوا لله منها نصيباً. الحمد لله، عرفوا الله أحسن منا، بالفطرة قل: هذه نخلة مولاي خالقي، وهذا للعزى، والعيب الذي أصابهم: أنهم إذا نخلة الله أطلعت وأثمرت، ونخلة العزى هذا العام ما أنتجت يأخذون حق الله ويعطونه للعزى، يقولون: الله غني ليس في حاجة. هذه الناقة ناقة اللات، وهذه الناقة ناقة الله، إذا ناقة الله ما أنتجت، وناقة اللات ما أنتجت، ما يأخذون، يقولون: الله ما هو في حاجة إلى هذا، أما إذا ناقته ما أنتجت يأتون بحق الله ويعطونه إياها، واسمع الآية: وَجَعَلُوا لِلَّهِ مِمَّا ذَرَأَ مِنَ الْحَرْثِ وَالأَنْعَامِ نَصِيبًا [الأنعام:136]، حظ أو لا؟ فَقَالُوا هَذَا لِلَّهِ بِزَعْمِهِمْ [الأنعام:136]؛ لأن الله ما أمر بهذا ولا أوحاه إليهم، بزعمهم وكذبهم، هَذَا لِلَّهِ بِزَعْمِهِمْ وَهَذَا لِشُرَكَائِنَا فَمَا كَانَ لِشُرَكَائِهِمْ فَلا يَصِلُ إِلَى اللَّهِ [الأنعام:136]، أبداً ما يتحول إلى الله، وَمَا كَانَ لِلَّهِ فَهُوَ يَصِلُ إِلَى شُرَكَائِهِمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ [الأنعام:136]، قبح هذا لحكم.ولما دخل الناس في الإسلام، ثم بعد ذلك فقدوا نور القرآن، وهداية محمد صلى الله عليه وسلم، وغشاهم الجهل وغطاهم، جاء إبليس وأعادهم إلى ما كان عليه أجدادهم، إلا أن هناك فضيلة عند المشركين حرم منها المؤمنون، ما هي؟ ما بينت لكم؟يغرس البستان ما يقول: هذه النخلة لله، يقول: هذه النخلة لسيدي عبد القادر ، يحرث هذا الفدان لمن؟ لسيدي أحمد البدوي ما يجعل آخر لله، وهذا عيب كبير، أما المشركون فيجعلون لله وللآلهة، وعيبهم أنهم جعلوا لله ما لم يأمر الله به فكذبوا على الله.وثانياً: لما ما ينتج الذي للآلهة وينتج الذي لله، يحولونه بحجة أن الله ما هو بحاجة إلى هذا.عاشت أمتكم قرابة ثمانمائة عام، والعالم الإسلامي كله في هذا النوع، وأهل العلم بعيدون عن هذا، لكن ما ينكرون ولا يفهمون، والحمد لله أن فتح الله علينا، وعرفنا الطريق إلى الله.يروى أن أحد أحبار بني إسرائيل حدث له حادث فألقي القبض عليه، وغلل بالأغلال وبات ينتظر موته، فجاءه أبو مرة وقال له: تريد أن تطلق؟ قال: نعم، قال: اركع أمامي، قال: كيف أركع وأنا مغلل بالأغلال؟ قال: برأسك، فاستجاب، وركع له برأسه فكفر، وأشرك بالله وهلك، فقال الله عنه: كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلإِنسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ [الحشر:16].
من أنواع الشرك
نبدأ نستعرض أنواع الشرك، واحفظوا، ومن شك لا يسأل الجهال، بل يسأل أهل العلم.أولاً: نبدأ بالانحناء بالركوع، هذا الركوع لله، هو الذي تنحني له الجباه، فمن ركع تعظيماً لميت أو حي فقد أشركه مع الله، تسلم على أميرك على مليكك على قائدك وأنت رافع رأسك، أما أن تركع لا، الركوع لله، عرفتم هذه.ومن مظاهر هذا الركوع، في لعبة رياضية (الكاراتيه) ينسبونها إلى الفلبينيين أو غيرهم، لما يفرغون منها يركعون كلهم للرئيس ركوعاً كاملاً رأيناهم.. هم كفار مجوس شأنهم، أما أبناء الإسلام وأولاد المسلمين يركعون لغير الله في هذه الألاعيب نهيناهم عن الانحناء للملك، للسلطان الذي يملك، ونسمح به للهو الباطل، إن شاء الله ماتت هذه، أو ربما ما زالت توجد بقلة في العالم الإسلامي، فعلموهم أنها من الشرك والعياذ بالله.ثانياً: السجود، وضع الجبهة على الأرض، كان العرب وكان الجاهل وأهل الجاهلية يعظمون من يعظمون بالسجود، وأرادوا أن يسجدوا للنبي صلى الله عليه وسلم، فرفض وأبى، وقال تلك القولة الخالدة: ( لو أمرت أحداً أن يسجد لأحد غير الله لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها -لما يرى له عليها من حقوق وواجبات- ولكن لا سجود إلا لله رب العالمين ).في بعض ديارنا العربية كانت بدعة عظيمة إذا جاء الزوار للضريح الفلاني، ما يأتون قائمين يأتون ركعاً وسجداً، يزحفون تعظيماً لسيدي فلان، ووالله لولا أن الله حمى هذا القبر الشريف برجال يحمونه لرأيتم العجب من الجهال والضلال، يطوفون طوافاً، لو يسمح لهم بالطواف سبعين طوفة يطوفون، ما يعرف هل هذا دين، وهذه بدعة، لأنهم ما علموا، ما عرفوا، الشياطين تدفعهم، الشياطين تزين لهم الباطل، تغريهم بما يضلهم ويبعدهم عن الله، وليس جانب من الآخر من العلماء الربانيين يعلمون ويحذرون ويبينون، فيغلب جانب الشيطان؛ لأنه ماض وقوي ويفعل. هذا الذي حصل.ثالثاً: الدعاء، الطلب، سؤال الحاجة، إذا سألت وطلبت من يسمعك إذا قلت: يا فلان، ويراك؛ لأنك أمامه، ويقدر على أن يطيعك؛ أذن الله لك في ذلك، اسأل، لكن لا تذل وتنكسر وترتعد ويسيل لعابك كأنك أمام الله، اطلب بأدب واحترام، فلان نريد كذا، على شرط أن يكون من تدعوه يسمعك، أرأيت لو كنت تدعو أصماً! يضحك عليك الناس أو لا؟ يا فلان يا فلان.. أنت مجنون هذا ما يسمع، يسمعك ويراك أين أنت حتى يمد يده لك ويعطيك، لابد وأن قادراً على أن يعطيك، يملك ما يعطي، لو أنك تأتي إلى خربة من الخرائب ما فيها ساكن ولا شيء، وتقف أنت أمام الخرابة، يا أهل البيت! يا أهل الدار، أخوكم جائع من ثلاثة أيام مدوا يده نسألكم بالله، وتمر به أنت، ماذا تقول له؟ قل له: يا عبد الله! أنت ما لك، ما يعيش في هذه الخرابة أحد يسمعك ويعطيك، وليس فيها أكل، اسأل الذي يعطيك إذا سمع صوتك، وعرف حاجتك.إذاً، فمن هنا: دعاء وسؤال الأضرحة وأهل القبور، سواء كانوا سادة أو دونهم، من عبد القادر الجيلاني إلى الشيخ البدوي ، فليضحك المصريون، أما سيدي عبد القادر هذا إله الأبيض والأسود، يا سيدي عبد القادر ! يسوق السيارة لما يحصل ارتجاج يا سيدي عبد القادر ، لا إله إلا الله. دعني من سيدي عبد القادر ، يا رسول الله! ما في فرق، أنت تسوق سيارة تكون خرجت بك عن الطريق وفزعت، ماذا تقول؟ يا ألله يا ألله.. يا رب، لا يا رسول الله.. يا رسول الله.. يا رسول الله.. يسمعك رسول الله؟ عالم بك وأنك في طريق ينبع؟ قادر على أن يمد يديه إليك؟ لا لا لا لا.. إذاً: ماذا ستفعل هذه؟ هل تلعب وتعبث؟ اسأل الذي يراك ويقدر على إعطائك وإنقاذك وهو معك أينما كنت، الله جل جلاله، وعظم سلطانه.لو يفكر إخواننا المسلمون بتفكير عقلي حقيقي، والله ما بقي من يدعو الأولياء أبداً، يعرف أنه ميت لا يسمع كلامه، ولا يرى بدنه وذاته ولا يعرف حاجته، وإن فرضنا عرف، يستطيع أن يمده بشيء؟ والله ما يستطيع، من يمده؟ الله، إذاً: اتصل مباشرة بالله، لم تذهب إذاً عن الله؟ رأساً اسأل الله، هذا الدعاء وهو مخ العبادة، وهو العبادة، من سأل غير الله ممن لا يسمعه ولا يراه، ولا يقدر على إعطائه وإمداده، فقد أشرك أعظم الشرك؛ لأنه سلب صفات الله، وأعطاها لهذا المخلوق الميت، وجعله مثل الله، يسمعه ويبصره، ويراه ويقدر على إعطائه.هذا من أعظم ما وقع فيه العالم الإسلامي، دعاء الأموات، يا سيدي فلان، يا فاطمة ، يا حسين ، يا بدوي ، يا عبد القادر يا كذا.. لا إله إلا الله.أنا أقول على علم: انتبهوا! المرأة ممسكة بالحبل والطلق يهزها، حبلى تضع، ما في مولدة ولا قابلة، وهي يا ألله، يا رسول الله، يا رجال البلاد ... تذكر الله ومعه عشرة أسماء، من هؤلاء رجال البلاد؟ شيء يؤلم أو لا؟ آه! ما عرفت، ما علموها، لو علموها لأعلموها أنه لا يسمع صراخها ولا يقدر على إنقاذها إلا الله خالقها، أو ممرضة أو قابلة تستدعيها تعالي. لا بأس، أنقذيني يا أم فلان، آلمني الطلق؛ لأنها تسمعها وتراها وتمد يدها، أما أن تنادي ميتاً من ألف سنة وبينك وبينه عشرة آلاف كيلو متر، كيف يمكن هذا؟ في أقصى المغرب يا عبد القادر الجيلاني ، قلنا لهم: من المغرب إلى العراق كم ألف كيلو؟ أكثر من عشرة آلاف، كم بينكم؟ ألف سنة، ألف زمان وعشرة آلاف كيلو يسمعك؟ ممكن يسمع أو مستحيل؟ مستحيل أن يسمع، وإن فرضنا سمعك، ينقذك يا مغربي؟ يرد عليك دابتك؟ كل ما نقول: الحمد لله، حنانيك بعض الشر أهون من بعض.الدعاء مقابله النذر، والنذر يسمى في بلاد المغرب عندنا العدة، الوعدة، يضمون الواو، تسمونها الوعدة أنتم أهل الحجاز أو لا؟ ما عندكم، العدة بلغة القرآن، والوعدة محرفة، وهي النذر.تمر امرأة على ولي في تل أو جبل .. قبة، ضريح، يا سيدي فلان إذا نجحت في قضيتي نفعل لك كذا.. تنادي صاحب الضريح: إذا نجحت في الخصومة مع زوجها أو مع من يخاصمها تذبح له كذا، أو توقد له كذا شمعة، أو تأتي بكذا بخور، مواجهة هكذا، والله العظيم، النذر، العدة، الوعدة، إذا شفى الله مريضي أذبح لسيدي عبد القادر كذا.. بعضهم يوجه كلاماً رأساً لـعبد القادر والبدوي وفلان وفلان، وبعضهم لا، إذا شفى الله مريضي أفعل لك كذا وكذا، أما الله وحده لا، إن شفى الله مريضنا نذبح لك كذا.وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #462  
قديم 17-02-2021, 07:52 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,209
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



تفسير القرآن الكريم
- للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
تفسير سورة النساء - (20)
الحلقة (244)

تفسير سورة النساء (27)


جاء في كتاب الله عز وجل في مواضع كثيرة تحذير العباد من الشرك وبيان أنه ظلم عظيم، وفي أغلب هذه المواضع قرن الله عز وجل بين التحذير من الشرك بالله والأمر بالإحسان إلى الوالدين وبرهما، لما لهما من الفضل على الولد، فقد حملته أمه تسعة أشهر كرهاً ووضعته كرهاً، ثم أرضعته عامين إلى أن فطمته، وقامت مع والده على رعايته والاهتمام بشئونه، إلى أن قوي عوده واشتد ساعده، فمهما فعل هذا الابن فلن يرد شيئاً من معروف والديه عليه، فكان حقهما عظيماً ومقامهما كبيراً عند الله عز وجل.
تابع تفسير قوله تعالى: (واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً ...)
الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله، فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات!إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة، والتي بعدها ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله؛ يتلون كتاب الله، ويتدارسونه بينهم؛ إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ). الحمد لله على إفضاله، الحمد لله على إنعامه، الحمد لله أن وفقنا لهذا الإنعام والإفضال.وها نحن مع سورة النساء ومع آية الحقوق العشرة، وقد سبق أن تحدثنا: بأن هذه الآية تعرف عند أهل العلم من سلف هذه الأمة الصالح بآية الحقوق العشرة، وتلاوتها بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا [النساء:36].هذه الآية احفظوها يا معشر المؤمنين والمؤمنات، يا من لم يكن قد حفظها من قبل، وصلوا بها النوافل؛ لتكفيك أن تقوم الليل كله بها، تقرأ بها في الفرائض؛ لأنك كلما قرأتها ذكرت الله والحقوق الواجبة عليك، وهذه الذكرى نعم الذكرى، وبإمكان أي أميٍّ أن يحفظها، يجلس في طرف المسجد في وقت ما، ويقول لأخيه: من فضلك حفظني هذه الآية، يتلو عليه كلمة بكلمة إلى أن يحفظ. ‏
معنى قوله تعالى: (واعبدوا الله)
هيا ندرس الحق الأول، وهو أوجب الحقوق وآكدها على الإطلاق؛ إنه حق الله، قبل كل حق أو لا؟ دل على هذا الحق قوله تعالى: وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا [النساء:36]، فأمرنا تعالى نحن المؤمنين والمؤمنات؛ لأننا آمنا وعلمنا.أمرنا أولاً: أن نعبده وذلك بطاعته فيما يأمر بفعله، وبترك ما ينهى عنه، ولا بد من معرفة أوامر الله ونواهيه لا محالة، ما هناك أبداً طريق إلا أن نعرف ما أمر الله به وما نهى عنه؛ فإن لم نجد في قريتنا من يعرف أوامر الله أو نواهيه نرحل إلى قرية أخرى؛ إذ الهجرة لطلب العلم واجبة، لا يحل لمؤمن أن يقيم بدار لا يجد من يسأله عن أمر أو نهي، يجب أن يخرج من هذا البلد؛ لأن أمر الله هذا لا يتحقق إلا بالعلم. وَاعْبُدُوا اللَّهَ [النساء:36]، قلت: نعم مستعد أن أعبد ربي، كيف وقد خلقني ورزقني، وإليه مصيري؟! أعبده ولكن بأي شيء، ما علمت؟ فيعلمك العالم أوامر الله، كالصلاة، الزكاة، بر الوالدين، الإحسان، المعروف، الحج، الرباط، الصدقات، ذكر الله، التسبيح، ويعلمك منهياته وما نهى عنه من الكذب والشرك والكفر والزنا والربا والغش والخداع وأذية المؤمنين.. وهذا كله في كتابه وبيانات رسوله صلى الله عليه وسلم، أما أن يعيش المرء خمسين أو ستين سنة لا يعرف أمراً من أوامر الله ولا نهياً من نواهيه، كيف يعبده؟ مستحيل، ما أطاع الله.وسر هذه العبادة أنها السلم الذي تصعد عليه إلى الملكوت الأعلى، إن رأيت فيها صعوبة، مشقة، شدة.. كيف أعرف أوامر الله؟ كيف أعرف نواهيه؟ لن تكون في الصعوبة كأن تريد أن تخترق السبع السماوات وتنزل بالفراديس العلا، أيهما أصعب؟ أوما أنت راج ولا طامع أن تنزل الجنة؟ أعوذ بالله.فما دام أملك الوحيد هو أن يرضى عنك مولاك ويرفعك إليه، إذاً فهذه الأوامر إلا إذا عجزت، أما وأنت قادر عليها ما تتردد أبداً، أما النواهي لا خير في فعلها، ما هو إلا الإثم والوسخ والهبوط والسقوط، ما فيه كلفة، عش خمسين سنة ما تكذب كذبة، يلزمك شيء؟ وَاعْبُدُوا اللَّهَ [النساء:36] أولاً، وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا [النساء:36] ثانياً، وهذا معنى لا إله إلا الله.ما تفسير لا إله إلا الله؟ اعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً.إذاً: يا معاشر المؤمنين والمؤمنات يجب أن نعرف بم نطيع الله عز وجل؛ حتى نعبده بذلك، نعرف ما أحل الله وما حرم، ما أمر به وأوجب حتى يتأتى لنا أن نعبده، نسأل أهل العلم، والله يقول: فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ [النحل:43].وسر هذه العبادة هو الطهر، الصفاء، العز، الكرامة، وأخيراً: رضوان الله، والنزول مع الأبرار، ما هي مجانية بدون مقابل.
معنى قوله تعالى: (ولا تشركوا به شيئاً)
قوله: وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا [النساء:36] فهذا الموضوع يحتاج منا إلى بيان.أولاً: قوله: (لا تشركوا به) أي: بالله، (شيئاً): من الشرك أو الشركاء.كيف نعرف هذا؟اسمعوا: هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( من حلف بغير الله فقد أشرك ) هذه كلمة رسول الله أو كلمة صحابي؟ كلمة رسول الله، الرسول الذي ما سئل عن كبائر الإثم والذنوب إلا ذكر الشرك أولاً، تذكرون عبد الله بن مسعود وقف في آخر الحلقة وأراد أن يعلم: أي الذنب أعظم عند الله يا رسول الله؟ فقال: ( أن تجعل لله نداً وهو خلقك )، الرسول صلى الله عليه وسلم يخاطب عبد الله بن مسعود أو لا؟ ظل رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يفارقه، ما قال: هذا ما يقع منه شيء من الشرك: ( أن تجعل لله نداً وهو خلقك )، وفي جلسة من الجلسات عاصرناها وعايشناها، فقال: ( ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟ ) (ألا): انتبهوا، اسمعوا، أنتم حاضروا العقول والأحاسيس؟ ( ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟ قالوا: بلى يا رسول الله! قال: الشرك بالله ) وهو يخاطب من؟ أبا جهل وعقبة بن أبي معيط ؟ يخاطب أبا بكر وعمر وعثمان ، لم؟ لأن الشرك يوقع فيه إبليس، أقسم لله بعزته ألا يفتر وأنه سيعمل حتى يطغينا كلنا.وقال في جلسة أخرى: ( اجتنوا السبع الموبقات، قالوا: ما هي يا رسول الله؟ قال: الشرك بالله ) خائف على أصحابه أن يشركوا أو لا؟ أو قال: هؤلاء معصومون علماء لن يقعوا فيه.وقال: ( من حلف بغير الله فقد أشرك ) أحب أم كره.( من حلف بغير الله ) ما غير الله؟ كل الخلق: حلف برأسه، بأبيه، بالصلة التي بينه، بفلان، بفلان.. والعوام يحلفون حتى بالطعام، يقول: والملح الذي أكلناه، ما تركوا شيئاً إلا حلفوا به، لا تلمهم يا شيخ، من علمهم؟ من عرفهم؟ قرون والأمة تائهة، هذا هو السر، وإلا كيف يعرف مؤمن يرجو الله والدار الآخرة أن من حلف بغير الله فقد أشرك، ثم يحلف بغير الله؟ والله لو يذبح ما يرضى أن يكفر بعد إيمانه، لكن لعب الثالوث لعبته وأهبطنا إلى الأرض وأبعدنا من كل سلالم الرقي والصعود والقرآن أبعده على الموتى، والسنة تقرأ على البركة، واتركوا أمة الإسلام تتخبط في حيرتها.وقال له أحد أصحابه: (ما شاء الله وشئت يا رسول الله)، بأدب، بظرف وتلطف! قال: ( قل: ما شاء الله وحده، ما زدت أن جعلتني لله نداً؟ ) شريكاً له، قل: ما شاء الله وحده، مع هذه نقول: إيش فيه إذا كان انحنى أو ركع أمام سيدي فلان!!
شرك المستغيثين بالأولياء وحبوط أعمالهم
سبق أن بينا أن القباب التي تضرب على الأضرحة من إندونيسيا إلى موريتانيا في رءوس الجبال، في السهول، في المدن، في القرى.. تلك القباب ما بنيت إلا من أجل أن يعبد الشيطان، ما أمر الله بذلك، ولا أمر به رسوله صلى الله عليه وسلم، ولا أمر بها علماء الأمة العالمون العارفون أبداً، إنما أمر بها الجهل والشياطين حتى يصرفوا الناس عن الله، فمن هنا وجب هجران تلك القباب، والبعد عنها وعدم زيارتها، وعدم الدخول إليها أولاً.ثانياً: الذين يحلفون بأصحابها، الذين يستغيثون بهم، الذين يسألونهم الحاجات، الذين يتوسلون بهم إلى الله.. هؤلاء يعملون الشرك الواضح الصريح الذي لا لبس فيه، فوالله لو كانوا عالمين كما نعلم الآن وتعمدوه ما ذاقوا طعم الإيمان ولا دخلوا الجنة مع المؤمنين، لكن لما كانوا جهلاء ما علموهم وما عرفوا، نترك أمرهم إلى الله، أما لو كان أحدهم علم كما علمنا أن من الشرك أن تدعو فلاناً: يا سيدي افعل بي كذا وكذا، أو تسوق له بقرتك أو شاتك وتذبحها له، وعرف أن هذا من الشرك، وعمله متعمداً فهو آيس من دخول الجنة، اللهم إلا إذا تاب قبل موته.واسمعوا وتأكدوا من قول الله عز وجل وهو يخاطب رسول الله صلى الله عليه وسلم: وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ [الزمر:65]. وعيسى قال عيسى لبني إسرائيل: إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ [المائدة:72] من قال هذه الكلمة؟ هذا عيسى ابن مريم، من سجلها لنا؟ الله رب العالمين آية من سورة المائدة، حرم الله عليه الجنة وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ [الزمر:65] وهذه (لئن) تعرفونها، وعزتنا وجلالنا لئن أشركت يا رسولنا لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ [الزمر:65].وإن كان يقول أهل العلم: إن هذا من باب إياك أعني واسمعي يا جارة، بمعنى: أن الرسول صلى الله عليه وسلم هيهات هيهات أن يشرك، والله عاصمه، لكن إذا كان رسولنا يوجه إليه هذا الخطاب ماذا نصنع نحن؟ نذوب، ما يبقى لنا عذر أبداً. وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ [الزمر:65] وحبوط العمل هبوطه وبطلانه، لو تعبد الله تسعين سنة، وآخر يوم تقول: يا سيدي فلان! المدد، الغوث، أنا خادمك. ومت، ما أعطيت حسنة واحدة، على عبادة تسعين سنة؛ لأنها انمحت، وذهب أثرها.قالت العلماء: إليكم هذا المثل: توضأت وأحسنت الوضوء على أتمه، ثم وأنت ذاهب إلى المسجد فسوت أو ضرطت، أيبقى وضوء؟ كيف ما يبقى؟ أنا توضأت وغسلت يدي ووجهي وكذا، والآن تقولون انتقض؟ إي نعم، حبط، كذلك تعبد الله ثم تقول كلمة الكفر أو الشرك يبطل كل عمل، استأنف العمل من جديد.إذاً: الشرك في عبادة الله عز وجل هو أنك تعبد غيره بعبادته.
صور من الشرك في الدعاء
الدعاء عبادة أو لا؟ ماذا عرفتم عنه؟ عرفتم أنه هو العبادة، وفي حديث الترمذي -وإن ضعف-: ( الدعاء مخ العبادة ) هل الحياة تتم بلا مخ؟ هذا الدعاء سؤال غير الله عز وجل الحاجة، وقلت لكم بالأمس: إذا كان الذي تسأله يسمعك ويراك ويقدر على أن يعطيك، لا بأس اسأله جائز، أما أن يكون لا يسمع نداءك، ولا يرى مكانك، ولا يقو على إعطائك؛ فسؤاله عبث، باطل، لهو، قل ما شئت وأضف إلى ذلك أنه الشرك والكفر.وقد ضربت لكم مثلاً، تمر برجل واقف أمام خربة، ما بها سكان أبداً، ما فيها إلا الكلاب والقطط، وهو واقف أمام الخربة: يا أهل البيت! يا أصحاب الدار! أخوكم جائع، إذا مررت به تسكت أو تعلمه؟ تعلمه تقول: يا عبد الله ما في البيت أحد، هذا خرب ما يسمعك أحد، ما يمد يده إليك أحد، امش إلى البيت الفلاني، فالذي يدعو رسول الله، فاطمة ، الحسين -أشرف الخلق- يدعو البدوي ، فلان، فلان، فلان.. هل يسمعونهم؟ والله ما يسمعونهم، هل يعلمون أين هم موجودون؟ والله ما يعلمون، هل يقدرون على أن يعطوهم؟ والله ما يقدرون.إذاً: لم نسألهم؟ فقط دعاني إبليس نستجيب له فقط! أما الفائدة معدومة، فدعاء غير الله ومنه الاستغاثة والاستعاذة -طلب الغوث أو طلب الحفظ- كل هذا من أكبر الكبائر وأعظم الذنوب، ألا وهو الشرك في عبادة الله تعالى.ونبهنا إلى الانحناء، لا تنحن تعظيماً لشخص من الأشخاص، ولا تركع ولا تسجد أبداً، إنما ذلك لله، والجهال إذا أتوا الضريح يركعون، وبعضهم يسجد، ما علموا، ما عرفوا.. لم ما نعلمهم؟ ما يريدون، كيف ما يريدون؟ نعم.إخواننا الروافض هل هم الآن بيننا يتعلمون؟ لماذا ما يحضرون ويتعلمون؟ ويبقون على الضلالات والجهالات التي لا يقرها القرآن ولا السنة بحال من الأحوال، ونحن في أسف وحزن وألم وهم لا يحضرون، من يلومنا إذاً؟ كذلك عامة المسلمين في قراهم، في مدنهم ما يريدون أن يتعلموا، ما قرعوا أبواب العلماء، ولا طالبوهم بأن يبينوا لهم، يجلس العالم في مسجده، يجلس حوله عشرة أو عشرون ، أين القرية ذات العشرين ألفاً، أين هم؟ كيف يتعلمون؟ تنبيه: تقبيل اليد ليس من الشرك هذا أبداً، ولا قال به أحد.أقول: معاشر المستمعين: القباب، الأضرحة، المزارات هذه مظاهر الشرك في أمة الإسلام لما جهلت وهبطت.فلننبه إخواننا المؤمنين والمؤمنات، إلى أن يعتزلوا هذه المقامات، وأن يبتعدوا عنها.ثانياً: ألا يدعو غير الله بدعوى أبداً، ولا يستعيذوا بغير الله أدنى استعاذة، ولا يتحصن بغير الله بأدنى تحصن.. ما لنا إلا الله فقط، به نحلف، وحده ندعو، به نستغيث، به نستعيذ، ليس لنا إلا هو؛ إذ هو معنا يسمعنا ويرانا، ويقدر على إعطائنا، وعلى منعنا، وهو على كل شيء قدير، وكل ما عندنا هو منه وعطاؤه، أما غير الله فدعاؤه، سؤاله، الاستغاثة به، الاستعاذة به.. هو الشرك الأعظم الأكبر، أما الانحناء والركوع والسجود فهذا شر منه أيضاً.وقد ذكرت لكم لما جاء أشخاص تعودوا في الشام على أن يسجدوا لأمرائهم أو علمائهم نهاهم وقال: ( لو كنت آمراً أحداً أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها لما له عليها من الحقوق، ولكن لا سجود إلا لله )، والركوع والسجود بمعنى واحد.

يتبع
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #463  
قديم 17-02-2021, 07:52 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,209
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )

صور من شرك الربوبية
هناك شرك في ربوبية الله، يجهله أكثر الناس، والعرب في جاهليتهم كانوا موحدين في ذلك، شرك الربوبية هو أن تعتقد وجود من يعطي أو يمنع أو يضر أو ينفع في الكون غير الله.. اعتقادك وجود من يخلق، يرزق يدبر في الكون مع الله هذا الشرك الأعظم وهو شرك في ربوبية الله تعالى، وقد وقع فيه بلايين المسلمين، نذكر على سبيل المثال، ما تعرفون عن البدلاء، أو الأبدال، الأقطاب، الأوتاد؟ يقولون: سيدي فلان القطب الفلاني، ما قصة الأبدال والبدلاء؟حدثني شيخي رحمة الله عليه ذبحوه، طالب بالحكم الإسلامي عقب الاستقلال ذبحوه مع غيره.يقول هذه فذلكة ولكن لا بأس بها تطيب مجلسكم أو لا؟ ثم تبقى في نفوسكم، يقول لي: كان رجل من أهل القرية والظلام كما تعلمون في الزمان الأول ما في كهرباء. فمر بمسجد وإذا به يسمع الكلام الأخذ والعطاء، نفعل كذا وكذا.. ففهم أن هؤلاء التجار جاءوا من قرية أخرى إلى الأسواق، وهم يتحاسبون على الأموال وماذا يفعلون، فقال إذاً: لأبيتنهم الليلة الآتية، نمكر بهم ونقتلهم ونأخذ أموالهم، لص والدنيا كلها لصوص إلا من شاء الله.فجاء صلى العشاء مع الناس، ولما خرج أهل القرية لف حصيراً -أيام الحصر- ووقف فيها وهي ملفوف فيها، وهي مع الحائط، فجاء الأبدال، أخذوا بالكلام إذا مات القطب الفلاني من تعينون بدله، قال: نعين فلاناً، وإذا مات قطب الشام من تولون؟ من تنصبون بدله؟ قالوا: قطب العراق.. فلان فلان فلان، واختلفوا في قطب من يستبدلونه به من الأبدال، لما اختلفوا قال لهم أحدهم: اجعلوا هذا الذي في الحصير، عينوه، تعال اخرج أنت أمسيت قطباً الليلة، لما يسمع هذا آباؤنا: سبحان الله! دخل لصاً خرج قطباً، ويبكون من الخشوع.لا إله إلا الله!الأبدال: هم الذين يديرون دفة الكون، من أهلهم؟ الله.إذاً فمهمة الأبدال إغناء فلان، إفقار فلان، تبديل فلان، إعطاء الولد لفلان.. وهكذا، فجعلوهم آلهة متعددة وسلبوا الله ربوبيته، فهؤلاء بمنزلة الأرباب، والذي يعتقد هذا أشرك في ربوبية الله غير الله؛ لأن الذي يعز ويذل ويميت ويحيي ويعطي ويمنع ليس إلا الله، فمن اعتقد أن قطباً أو بدلاً يفعل هذا فقط جعل لله شركاء في ربوبيتهشرك الربوبية: اعتقادك أن إنسان كائناً من كان يعطي ويمنع، ويضر وينفع، ويحيي ويميت، ويدير الكون.. هو الشرك في ربوبية الله، والعرب على جاهليتهم ما أشركوا هذا الشرك، وإليكم استنطاقات ربنا لهم: وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ [الزخرف:9]، كذا أو لا؟ قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ أَمَّنْ يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَمَنْ يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَنْ يُدَبِّرُ الأَمْرَ فَسَيَقُولُونَ اللَّهُ [يونس:31].أعيد هذه الآية من سورة يونس أو لا؟ قل لهم يا رسولنا وهم يعبدون الآلهة: من يرزقكم من السماء والأرض؟ من يملك السمع والأبصار؟ من يخرج الحي من الميت؟ ومن يدبر الأمر؟فسيقولون: الله، إذاً: اعبدوا الله واتركوا اللات والعزى.في آيات عديدة العرب في الجاهلية موحدون في ربوبية الله، ما يعتقدون من يخلق ذبابة مع الله أبداً، ولكن عبدوا الأصنام والتماثيل عبارة عن وسائل يتوسلون بها، فذبحوا لها، وأقسموا بها، وطافوا حولها.. كما فعلنا نحن والعياذ بالله.تذكرون هذا البيت من الشعر؟رب يبول الثعلبان برأسهلقد ذل من بالت عليه الثعالبهذا البيت لمشرك أحضر له صنماً يعبده في شعب من شعاب المنطقة -الشعاب بين وادي وجبال- قبل ما يقضي حاجته يتوسل به هو؛ إذ كان لكل واحد إلهاً حتى في خيمته، فجاء يوماً ليزوره لا ليعبده، فوجد ثعلباً قد رفع رجله ووضعها على كتف الصنم ويبول عليه؛ لأن الذئاب والكلاب إذا بالوا كيف يبولون؟ لا بد أن يرفع رجله، أين يضعها؟ أعلى شيء، فلما نظر إليه والثعلب يبول عليه، قال: أرب يبول الثعلبان برأسهلقد ذل من بالت عليه الثعالبولم يرجع إليه أبداً، فطن ذكي، رب يخلق ويرزق ويعطي ويحيي ويميت ويبول الثعلب على رأسه؟! هذا ما هو معقول أبداً.. لقد ذل من بالت عليه الثعالب، وتركه إلى الأبد.إذاً: الشرك في الربوبية كان في العرب نادراً، ولكن جاء غلاة المتصوفة والزنادقة، وغلاة التحريف والتبديل، وإحباط هذه الأمة؛ فأوجدوا الأقطاب والبدلاء، والأوتاد، وادعوا أنهم يتصرفون في الكون بإذن الله، قد يقولون لك: إن الله أذن لهم؟ أين إذن الله إذاً؟ تكذبون على الله؟ فالذي يعتقد أن فلان يعطي، يمنع، يميت، يحيي.. فقد أشرك في ربوبية الله عز وجل.
صور من الشرك في الأسماء والصفات
يبقى الصنف الثالث من أصناف الشرك، وهو شرك في الأسماء والصفات، أسماء الله مائة اسم إلا اسماً واحداً وَلِلَّهِ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [الأعراف:180] هذه الأسماء بها ندعو الجبار تعالى: يا رحمن، يا رحيم، يا علي، يا كبير، يا سميع، يا عليم، يا خبير.. ادعه بحسب حاجتك، سمعتم؟ يستجيب لك لا محالة، وهو إما أن يقضي حاجتك إن كان لك فيها خير، أو لا يقضيها لأنها شر لك وأنت ما تدري، ويعطيك بدلها حسنات درجات، أو يدفع عنك مكروهات أيضاً، لن يضيع دعاءك أبداً، إذا أخلصت الدعاء وأقبلت عليه بقلبك ووجهك: يا رب! اسأل تعط، فإن سألت ولداً وهو يعلم أن هذا الولد لو تعطاه يكبر ويذبحك، أو يقف في حلقك كالشجى، يفعل ويعطيك الله؟ أو سألته سيارة، وهو يعلم أنك لو ركبتها قتلت نفسك أيعطيك؟ يغشك ربك؟ حاشى لله.وقضية الخضر مع موسى واضحة، أليس كذلك؟ خرق السفينة وقتل الولد وجدد البناء؛ لما أعلمه الله تعالى من العاقبة. أقول: ادع الله، وأخلص الدعاء، واطمئن إلى أن الله يجيب دعوتك، إن كان ما طلبته فيه خير لك أعطاك، وإن كان ما فيه خير لك بل فيه أذى وشر ما يغشك مولاك ولا يعطيك ذلك الطلب، ماذا يفعل؟ إن كان هناك مكروه نازل يدفعه بذلك الدعاء، ما في مكروه نازل يرفعك درجات ما كنت لتصلها بصيامك ولا صلاتك، لقوله تعالى: وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ [البقرة:186]، وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ [غافر:60]، ولكن احذر شرك العبادة تغيظ ربك وتغضبه عليك، يا ألله ويا رسول الله! يا رب ويا سيدي عبد القادر! يا ألله ويا رجال البلاد! تغيظ الله أو لا؟ خلقهم ليعبدوا معه مخلوقين له! كيف تدعوهم معه وتشركهم مع الله؟ هذه الكلمات المنتنة العفنة عاشت عليها أمة الإسلام قرابة ألف سنة، قل من يقول: يا رب! لا بد يا الله ويا سيدي فلان!معشر الأبناء أنتم أحداث ما بلغكم، اسألوا أصحاب اللحى البيضاء يخبرونك بالواقع، قل من يقول: يا ألله فقط، لا بد معه آخر، ومع هذا المؤمن يؤذن: أشهد أن لا إله إلا الله، وإذا نزل وسقط نعله: يا رسول الله! أنت كنت تعلن عن التوحيد أو لا؟وعلة ذلك: أنهم ما علموا، ما عرفوا، ورثوا الجهالات وسهلها العدو، وزاد في رغبتها إليهم؛ ففعلوها وهم لا يعلمون، أما من علم لو تذبحني أنا سبعين ذبحة على أن أسأل غير الله والله ما سألت؟وأستثني من الجائز لو يجيء شخص يضع المسدس في عنقي أو في صدري: هاه.. قل يا عبد القادر أو نقتلك، ممكن إذا خفت من الموت أقولها بلساني وقلبي ما هو مطمئن إليها، هذه رخصة جائزة، لكن إن شاء الله ما نأخذ بها، لكن لو أخذنا بها لقول الله تعالى: إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ [النحل:106].عمار بن ياسر رضوان الله عليه ابن سمية الشهيدة، وياسر ، يمر به الرسول في مكة عند الصفا وهو يعذب بأنواع التعذيب، والرسول ما يملك شيئاً، فيقول له: أعطهم يا عمار .. أعطهم يا عمار ؛ لأنهم يقولون: سب محمداً، ماذا يصنع؟ تعظم آلهتنا وتقدسها أو لا؟ فإن قال: لا. يصفعونه بالصخر على رأسه، فقال: أعطهم يا عمار ، هذه الحالة الصعبة حالة الموت يجوز للمؤمن أن يدفع هذا الشر بلسانه؛ إذ قال تعالى: إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ على قولة الكفر وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ [النحل:106]ساكن، هادئ، واثق بإيمانه.شرك الأسماء والصفات أقول: لا يصح ولا يجوز أن تسمي ولدك الله، ومن فعل كفر، ولد له مولود، ماذا نسميه؟ قال: سموه الله، يجوز؟ يشرك في أسماء الله عز وجل؟ ما يجوز، وصفات الله عز وجل أن تضفى للمخلوقين وتعطونها ويرتفعون بها، هذا الشرك لا يقره الله ولا يقبله المؤمنون، ورسولنا من قبل رفضه ولم يقبله، أبداً، أسماء الله وصفاته لا يتصف بها مخلوق، ولا يسمى بها مخلوق.العزى: تحريف العزيز، اللات تحريف عن الله؛ فحرف العرب أسماء الله عز وجل؛ فنزل القرآن فأدبهم وأبطل تلك الترهات والأباطيل، العزيز الله، ما هي اللات ولا العزى.والشاهد عندنا في من يقول: فلان إذا نظر إليك عرف ما في قلبك! من هو الذي يعلم ما في قلبك؟ الله، فإذا قلنا: فلان من أقطابنا من أولياء الله، إذا وقفت أمامه قال كذا وكذا، أشركوا صفة الله العليم للغيب بهذا الشخص الذي يعلم الغيب، وهذا أيضاً شاع وذاع بين المسلمين، ينسبون إلى الأولياء علم الغيب، وقد استأثر الله به وحده إن الغيب إلا لله، قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ [النمل:65].تنبيه: الاسم الأعظم أخفاه الله عز وجل حتى لا تستغن به عن أسمائه وتهجرها، كما أخفى تعالى ساعة يوم الجمعة، لو علمها لكان الناس كلهم لا يصلون إلا تلك الصلاة فجعلها عامة، ليلة القدر بألف سنة لو عينها وتعينت ما عبد الناس الله في رمضان إلا تلك الليلة، ويدلك على هذا خارج بلادك أو في بلادك، لا يجتمعون إلا ليلة سبعة وعشرين، يجيء الحاكم والضباط والدنيا يعبدون الله في رمضان ليلة سبعة وعشرين، رجاء أنها ليلة القدر، باقي الليالي في المقاهي.فأنت تعرف أن الله هو لاسم الأعظم بحيث لا يسمى به مخلوق أبداناً ولا تذكر إلا أول الأسماء: يا الله، يا عليم، يا حكيم.. ما تقول: يا لطيف، يا خبير يا الله أبداً، هو الأول، وادعوا الله بأسمائه كلها إذ قال تعالى: وَلِلَّهِ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا [الأعراف:180] اسألوه بها.
سبب استحقاق الله لأن يعبد وحده لا شريك له
وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا [النساء:36] هذا الحق الأول، من صاحبه؟الله، بم استوجبه؟ من لم يعرف الليلة يبيت يبكي خير له، بم استوجب الله هذا الحق بأن يعبد وحده ولا يشرك به، بم استوجب هذا الحق؟ بالهراوة يعني؟ لأنه خلقك ورزقك وخلق الدنيا كلها من أجلك، وخلق الجنة والنار لك ومن أجلك، صاحب هذا الإنعام، هذا الإكرام، هذا الإفضال، ما له حق عليك؟ يكفي أنه وهبك عقلك، فالله استحق هذا الحق بماذا؟ بخلقه ورزقه وتدبيره، فلهذا الكافر شر البرية.دائماً نقول: إن اليهودي، المسيحي، البوذي، الملحد، المشرك، العلماني، القردة والخنازير والكلاب والحيات أفضل منهم، يعجب الناس، لم؟ أما قال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا أي: كفروا الله ورسوله وشرعه إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُوْلَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ [البينة:6] البريئة ما هي؟ الخليقة، برأ إذا خلق، وإن قرأت البرية أدغمت الهمزة حولتها إلى ياء وأدغمتها، من شر الخليقة؟ الذئاب، الكلاب؟ لا والله، الكفار والمشركين.يا شيخ! كيف تقول؟ أنا قلت أم ربي الذي قال؟ الله. قل: بين لي وجه هذا؟ نعم. أبين لك، الكلاب والذئاب والقردة والخنازير والحيات والثعالب ما عصت الله ما خلقها له فهي تفعله بانتظام، ما أشركت به ولا أنكرته أبداً، وهذا الذي خلقك وفضلك وآثرك على غيرك وسودك وأعطاك وأعطاك تكفره وتغطيه وتجحده وتسبه أيضاً وتكفر به، أو تجعل له تماثيل وأصناماً تقارنهم به؟ أي ظلم أعظم من هذا؟ فهذا شر الخليقة، لو بلغنا هذا اليهود والنصارى بعلم لبكوا ودخلوا في الإسلام.من شر البرية؟ الكفار والمشركون، وجه الشر ما هو؟ أيخلقهم خالق ويرزقهم رازق ويربيهم مربي عليم حكيم رحيم ويجحدونه ويتنكرون له! ولا يقبلون عليه ولا يرفعون أيديهم إليه، ويدعون إليه فيسخرون من الدعاء، ويقاتلونهم ويقتلونهم أليسوا شر الخلق؟ بلى.
معنى قوله تعالى: (وبالوالدين إحساناً)
قال تعالى: وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا [النساء:36] الحق الثاني، لاحظ اذكر هذا، ما ذكر تعالى حقه إلا ذكر بعده حق الوالدين، ما السر؟السر: عرفنا الآن لم حق الله؟ لأنه خلق أو لا؟ وربى أو لا؟ وأغدق النعيم أو لا؟ والوالدان ما هو السبب فقط، أنت دمهما، أمك ما نمت في بطنها؟ دمها ولحمها وكلها أخذته أنت لما ولدتك، ربتك بالطعام والشراب، وأبوك كذلك، سنتين ثلاث أربع، هذا إحسان أو لا؟ هذا إحسان يقابل إحسانه وهو تقريب منه، فلهذا إحسانك للوالدين بعد حق رب العالمين. وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا [النساء:36] وتقدير الكلام: واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً، وأحسنوا بالوالدين إحساناً خاصاً، ما قال: وأحسنوا إلى الوالدين، استنبطنا منها معنى لطيف، خذ كأس اللبن واجعله في فم أبيك لا تضعه هناك وتقول له: خذ واشرب، إذا تريد أن تصل، قال: وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا [النساء:36] وأحسنوا بهم ما قال: أحسنوا إليهم، أخرجت الألف ريال والخمسمائة طلبة ما ترميها قدامه وتقل له: خذها، عيب هذا، ضعها في كفه أو في جيبه، وعلى هذا فقيسوا.ما قال: وإلى الوالدين إحساناً، قال: وبالوالدين، صل إحسانك به ما تفصله عنه، ومن هذا الإحسان أدنى ما عندنا إذا مشيت مع أبيك ما تمشي أمامه، سمعت؟ وإذا كنت طويلاً وهو قصير ما تمشي إلى جنبه، امش وراءه.الخلاصة: أن تبذل المعروف له، وأن تكف الأذى عنه.خطوتان: الخطوة الأولى: أن تبذل وتعطيه ما يحتاج من معروف في حدود طاقتك، والثانية: أن ترفع الأذى عنه ولا كلمة أف أبداً مقابل الإنعام إن كنت ذا بصيرة ووعي وقلب سليم، اذكر فقط حملك في بطن أمك، اذكر تربيتك، اذكر ما أغدقه والدك عليك وعلى أمك، واذكر واذكر.. تستحي، تخجل أن تتعرض لهم بسوء.الإحسان بالوالدين إيصال المعروف إليهم، والمعروف كل خير، وكف الأذى عنهما، أدنى أذى إياك، واقرءوا لذلك قول الله تعالى: وَقَضَى رَبُّكَ بماذا؟ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا [الإسراء:23]، هو وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا [النساء:36] هي هي الآية أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ [لقمان:14] آية سورة لقمان: أَنِ اشْكُرْ لِي ثم لمن؟ وَلِوَالِدَيْكَ [لقمان:14] وهكذا ما ذكر تعالى حقه في العبادة والطاعة إلا ذكر حق الوالدين، فلنذكر هذا ولنعود إليه غداً إن شاء الله.وصلى الله على نبينا محمد.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #464  
قديم 17-02-2021, 07:53 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,209
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



تفسير القرآن الكريم
- للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
تفسير سورة النساء - (21)
الحلقة (245)

تفسير سورة النساء (28)


بين الله عز وجل الحقوق التي يلزم العبد المؤمن الإتيان بها، وأول هذه الحقوق حق الله عز وجل الذي خلقه ورزقه، والمستحق لطاعته وعبادته، وثاني هذه الحقوق حق الوالدين لسابق فضلهما على الابن وكونهما سبباً لوجوده في الدنيا، ثم تأتي حقوق ذوي القربى من الأرحام والأصهار، وحق اليتامى والمساكين، وحق الجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب، وحق ابن السبيل، وحق ملك اليمين، وكل هذه الحقوق يسأل الله عز وجل العبد عنها يوم القيامة لينظر ما فعل فيها.
تابع تفسير قوله تعالى: (واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً ...)
الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً. أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة. ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة والليالي الثلاث قبلها ندرس كتاب الله عز وجل، رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال فداه أبي وأمي وصلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).الحمد لله على توفيقه، الحمد لله على آلائه وإنعامه.ما زلنا مع سورة النساء المباركة، وبالذات مع آية الحقوق العشرة، وقد تكرر هذا، وأكثر المستمعين والمستمعات قد وعوه، آية من سورة النساء تضمنت عشرة حقوق على كل مؤمن ومؤمنة أن يؤديها كاملة وافية، وإلا فهو مسئول ومراقب إلا أن يشاء الله.هذه الآية المباركة طالبت المستمعين والمستمعات بحفظها، وليصلوا بها النوافل والفرائض؛ حتى تستقر في نفوسهم؛ لأنها حقوق واجبة، إذا لم تعرفها كيف تؤديها؟ من غير المعقول إذا لم تعرف الحق كيف تؤديه؟
حق الله في العبادة
وسبق أن قلنا: إن الحق الأول هو حق الله تبارك وتعالى، الذي وجب له علينا مقابل أن خلقنا ورزقنا وحفظنا، ولو فتحنا أعيننا ونظرنا إلى نعمه المتوالية نذوب حياء، وهذا الحق هو: أن نعبده بما شرع من العبادات، ونخلصها له ولا نشرك به سواه.وعرفنا أنه من غير المعقول أن تعبد الله تعالى وأنت ما تعرف ما تعبده به، فوجب أن نتعلم أنواع العبادات التي جاءت في كتابه وعلى لسان رسوله عبادة عبادة، وأن نتعلم كيف نؤديها؛ فنؤديها على الكيفية التي شرعها الله عز وجل، وبينها رسوله صلى الله عليه وسلم.وأصبحنا عالمين مطمئنين إلى أن العبادة عبارة عن أداة تزكية، مادة تطهير، فهذه المادة لا بد وأن تكون خالصة كما هي، وأن تعرف أوقاتها المعينة لها وكيفياتها التي حددت لها، وإلا ما تنتج لك نوراً ولا هداية.وعرفنا أن الشرك يحبط العبادة ويبطلها ويزيل أثرها، ويحول نفس المشرك إلى نفس مظلمة كأرواح الشياطين، فالحذر الحذر أن يراك الله عز وجل تلتفت إلى غيره بقلبك، بلسانك، بوجهك، بأعمالك؛ فلتكن أقوالك وأعمالك كلها المراد بها الله.مررنا على رجل يحرث في أرض، لمن يحرث هذا؟ ينبغي أن يحرث لله، كيف لله؟ ينوي بحرثه أن يستنتج بإذن الله قوته وقوت أسرته، وأن ينتفع مؤمن أو غير مؤمن بهذا الزرع الذي ينبت، إذاً أصبح الحرث لله. مررنا برجل يهدم في جدار بالفئوس لم؟ لله، كيف تهدم لله؟ نعم. خشيت أن يسقط هذا الجدار على مؤمن أو مؤمنة فيهلك، فأنا أهدمه لذلك.مررنا برجل يبني جداراً، ما هذا؟ قال: لله، كيف لله، آلله أمرك؟ قال: نعم، أريد أن أبني منزلاً أكن فيه نفسي وأسرتي، ونحن عبيد الله، فنعمل لله.هذه هي الغاية التي ينبغي أن يعقلها كل مؤمن ويفهمها ويكيف حياته لها، وإلا ما معنى: قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ [الأنعام:162-163] ما معنى محياي ومماتي؟ خرج عن الحياة والموت شيء؟ معناه: أننا وقف على الله، تعرفون الوقف أو لا؟ ريع الوقف ودخله لمن؟ لمن وقف عليه، ونحن وقف على الله نأكل من أجل الله، نشرب من أجل الله، نتزوج من أجل الله، نطلق من أجل الله، نبكي من أجل الله، نبتسم ونضحك من أجل الله.. كل حياتنا لله، فلو عرف المسلمون هذا لارتقوا إلى سماء الكمالات، لكن الجهل غشاهم وغطاهم من ألف سنة إلا من رحم الله عز وجل، مع أن أبا القاسم صلى الله عليه وسلم قال: ( إنما الأعمال بالنيات ) عملك منوط بنيتك، إن أردت الله ووجهه فزت، نسيت، غفلت، أردت ليلى أو سلمان.. عملك لغير الله حابط.وهيا نتغنى بالآية تذكيراً للناسين وتعليماً لغير العالمين.أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا [النساء:36].أولاً: عرفنا حق الله عز وجل وهو: أن نعبده وحده ولا نشرك به سواه، ونتعلم أنواع العبادة ونعبده بها، طاعة في الأمر والنهي، وعرفنا حقوق الوالدين، وذكرت لكم لطيفة ما تنسوها، ما ذكر الله حقه إلا وعقب عليه بحق الوالدين، فما العلة؟ ما السر؟ ما الحكمة؟لأن الله استحق عبادتنا؛ لأنه خلقنا ورزقنا وكسانا ولطف بنا.
حقوق الوالدين
ثانياً: الوالدان: ألست من ماء أبيك وماء أمك؟ ألست قضيت تسعة أشهر في بطن أمك، ويستحيل دمها إلى لبن أبيض تشربه؟ أليس والدك قائماً عليك وعليها؟ يغدق عليك الطعام والشراب والكسوة، كيف ترد هذا الحق؟ بالإحسان بهما أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ [لقمان:14]، وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا [الإسراء:23]، وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا [النساء:36].والمراد بـ: (الوالدين) الأم والأب، إلا أن حق الأم متضاعف ثلاث مرات ( من أحق الناس بصحبتي يا رسول الله؟ قال: أمك. قلت: ثم من؟ قال: أمك. ثم من؟ وفي الرابعة قال: أبوك ) والحكم واضح، مثلنا مرة: تعال نربط في بطنك نعلاً فقط ولا تنزعه لا ليل ولا نهار تسعة أشهر، تستطيع؟ يمتص من دمك ولا لحمك، فقط مربوط، تأتي إلى الليل ما تستطيع تنزعه، فكيف بأم تحملك في بطنها وتتغذى بدمها؟!إذاً: ما الإحسان بالوالدين؟أولاً: طاعتهما في المعروف فيما أذن الله تعالى بفعله أو تركه، إذا قال الوالد لولده: قف هنا يقف، إذا قال: يا بني اجلس يجلس، إذا قال: لا تقف لا يقف، لا تجلس لا يجلس.طاعتهما في المعروف؛ فإن طلبا منه غير المعروف فالقاعد عند المؤمنين والمؤمنات محفوظة: ( إنما الطاعة في المعروف )، قاعدة قانونية ( إنما الطاعة في المعروف، لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ).بعد طاعتهما في المعروف، كف أدنى أذى عنهما، كل ما يُحدث ألماً في نفس أبيك أو أمك حرام أن تفعله حتى رفع الصوت والانتهار، فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ [الإسراء:23]، وتأتي آداب أخرى منها: أنك لا تريهم وجهك وأنت غضبان تؤلمهم، لا تمش أبداً وأنت أطول من أبيك وتمشي إلى جنبه ويصبح هو دونك امش وراءه، لا تمش أمامه كأنك تقوده، صوتك منخفض عن صوته، تؤثره في المجلس .. في تناول الطعام، في أي شيء هو المقدم وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ [الإسراء:24] تعرف الطائر كيف يميل بجناحه؟ أنت كذلك، أظهر الذلة في نفسك لهما، لا تتعنتر، وختام الآية: إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا [النساء:36].وعقوق الوالدين من أكبر الذنوب، من مات عاقاً لوالديه لن يدخل الجنة إلا بعد تصفية كاملة قد تكون آلاف السنين في جهنم، وإن أمراك بمعصية الله فلا، إذا قال أباك: لا تصل، هل تطيعه؟ قال: سب فلاناً أو اضربه من المؤمنين، أتطيعه؟ الطاعة في المعروف فقط.وهناك حقوق ذكرها النبي صلى الله عليه وسلم للوالدين بعد موتهما، منها: أولاً: الصلاة عليهما ما حييت، وأنت تستغفر لهما وتترحم عليهما طول حياتك بعد موتهما.ثانياً: الاستغفار لهما.ثالثاً: صلة الرحم التي لا صلة لك بها إلا من طريقهما من سائر الأقارب.وأخيراً: أن تبر أهل ود أبيك.وقد عرفنا تلك الحادثة ما بين مكة والمدينة، كان ابن عمر رضي الله عنهما معتمراً أو حاجاً ويركب على حمار يروح به على نفسه، عنده جمل ولكن الحمار معه إذا ملَّ وسئم من ركوب البعير ركب على الحمار يروح؛ لأن المسافة عشرة أيام، واستراحوا وجاء سائل يسأل من البدو، فعرفه عبد الله فقام فأخرج عمامة كان يربطها على رأسه في الليل يستريح بها، فأعطاه العمامة وأعطاه الحمار، فعجب مولاه نافع وقال له: يا مولاي! هذا أعرابي حفنة من التمر تكفيه، لم تعطيه عمامة تشد بها رأسك وحماراً تروح به على نفسك؟ قال: اسكت، هذا أبوه كان صديقاً لـعمر ، هذا الذي تقول والده كان صديقاً لأبي.والحمد لله عرفنا عجوزاً كانت صديقة لأمي، أما أبي فلا أعرفه فقد توفي وأنا رضيع، ولما عرفنا هذا العلم ذهبت إليها وأحسنت إليها وزرتها؛ لأنها كانت صديقة لأمي، فهل تفعلون؟
حقوق ذوي القربى
ذكر الله بعد الوالدين الأقارب فقال: ذِي الْقُرْبَى [النساء:36] أي: الأقارب، الأقرب فالأقرب، أخوك أقرب من عمك، وعمك أقرب من ابن عمك، وخالتك أقرب من بنت خالتك، وهكذا الأقرب فالأقرب في حدود طاقتك، وعمر وضع قاعدة رضي الله تعالى عنه وهي قوله: (تعلموا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم)، تعلموا أيها المؤمنون أيها المستمعون من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم، أما الذي ما تستطيعون أن تصلوه كابن ابن ابن.. كذا ما هناك حاجة إليه، لكن الذين تجب صلتهم تعلمه، اعرف خالتك، وخالك، وعمك، وابن عمك، وابن خالتك.. وهكذا في حدود طاقتك، حقهم ماذا؟ الإحسان إليهم، وذلك بإسداء الفضل والمعروف لهم، وكف الأذى عنهم كالوالدين.أقاربك حقهم عليك أن تبر بهم وتحسن إليهم، ولا تؤذ أحداً منهم، لا باللسان ولا بالمال ولا بالسنان، أبداً؛ لأنك تجمعك وإياهم رحم واحدة، وهكذا الإسلام يكون المجتمعات المتضامنة المتكافلة المتعاونة، يبدأ بين العبد وربه، ثم بين العبد ووالديه، بين العبد وأسرته، ثم ينتقل حتى تصبح الأمة كأنها جسم واحد، إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً [الأنبياء:92].

يتبع
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #465  
قديم 17-02-2021, 07:53 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,209
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )

حقوق اليتامى
وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى [النساء:36] ما حقوق اليتامى؟اليتامى: جمع يتيم، من فقد أباه، أما فاقد الأم لا يقال له يتيم، اليتيم من فقد أباه هنا، فهو الذي يعوله وينفق عليه ويكلؤه ويحفظه، هذا الذي فقد المعيل وهو الأب يتيم ولو في حجر أمه، ولو في بيت جده، اليتامى ابتلاهم الله فقبض آباءهم امتحاناً وابتلاءاً لحكماً عالية أدركناها أو لم ندركها.إذاً: هذا امتحان لنا بأن نقوم عليهم، فلا ينقصهم شيء ونحن قادرون على مدهم به الطعام، الشراب، الكساء، الدواء، دفع الأذى، دفع الضرر، حمايتهم واجبة المؤمنين والمؤمنات. حقوق اليتامى:أولاً: إياك أن تسلب من مالهم شيئاً، أو تأخذ منه شيئاً، لا يحل أبداً لأنهم يتامى، وأكل مال اليتيم ظلماً يتحول إلى نار في بطن الآكل، وقد تقدمت الآية الكريمة إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا [النساء:10] فاليتيم بين المؤمنين محفوظ، يبقى إلى أن يبلغ سن الرشد وهو نقي طاهر كريم.يا شيخ! أولادهم ضيعوهم فضلاً عن أولاد اليتامى، أولادهم يلعبون في الشوارع ويسبون الله.نحن علينا أن نتعلم ونبين، ويجب على كل ذي ولد ألا يهمل ولده، يجب أن يحفظه.وتعلموا قاعدة عمر رضي الله عنه، عرفناها يا شيخ وما استطعنا نعمل بها، لم ما تستطيعون؟ أين طاقاتكم وأين جهودكم؟قاعدة عمر لو وضعها كافر لتغنت بها إذاعات العرب والعجم، لكن وضعها عمر ، قاعدة عمر احفظوها وطبقوها من الليلة إن شاء الله، يقول رضي الله عنه: (لاعب ابنك سبعاً)، بمعنى: العب معه في الغرفة التي فيها، في الحوش الذي أنت فيه.. حتى تقوى بنيته وتسلم أعضاؤه.(وأدبه سبعاً)، إذا انتهت السبع الأولى، املأه بالحكم والقرآن والسنة والمعارف، احشوه حشواً، سبع سنوات وهو يبتلع، لا يبق مثل ولا حكمة ولا موعظة ولا آية ولا حديث إلا وحفظه. سبع سنين وأنت تؤدبه.(واصحبه سبعاً)، بلغ السادس عشر إياك أن تتركه وحده، إن كنت نجاراً فهو معك في النجارة، كنت كناساً في البلدية اطلب إذناً له ووظفه معك يكنس معك في البلدية، في الشوارع، كنت طباخاً هو معك في المطبخ.. خياطاً ملابس إلى جنبك هو يخيط.. فلاحاً هو إلى جنبك في المزرعة، أنت عسكري اطلب له العسكرية ليكون إلى جنبك، المهم لا يفارقك حتى تصل إلى فراشه وينام وتعلمه ما يقول عند النوم وتطفئ عليه الضوء.وقبل الفجر تأتي أنت وتقومه سبع سنوات، بلغ الواحدة والعشرين، يذهب حيث شاء ألق حبله على غاربه، أصبح مثلك ورثك وأنت حي، إذا صحبك سبع سنوات والله ليصبح يبتسم كما تبتسم، ويرفع صوته كما ترفعه، ويتناول الأشياء كما تتناول، ويخاطب الناس كما تخاطب؛ لأنه ورثك، معك ليلاً نهاراً ما يرثك.هذه القاعدة من قعدها؟ عمر . لو يجتمع علماء البشر كلهم من أهل الكفر والله ما عرجوا عليها، ومع هذا ميتة هذه لا وجود لها عند المسلمين؛ لأنهم هجروا كتاب الله وهدي رسوله صلى الله عليه وسلم.إذاً: وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى [النساء:36] عرفتم حقوق اليتامى؟ من أبرزها ألا تتناول منها شيئاً أبداً، ولما كان المؤمنون في طور رقيهم وكمالهم لما نزلت الآية: إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى [النساء:10] منعوا الاختلاط معهم، والله إن المرأة لتطبخ قدراً ليتيمها وآخر لزوجها وأولادها، الماء في سقاية لليتيم وسقاية لهم، وشق عليهم الأمر وتكلفوا، وبعد ذلك تساءلوا ورحمهم وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلاحٌ لَهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَأَعْنَتَكُمْ [البقرة:220] وترككم في تلك المشقة، لكن اعملوا دائماً على إصلاح مال يتاماكم، وقدمنا: لما تطبخوا له طبخة تكلفه عشرون ريالاً، لكن لما يكون من جملة أولادها ما تكلفه ريالين، أو ما هو واضح هذا المعنى؟ واضح.فمن ثم اختلطوا بهم، ولكن يراعون دائماً صالح اليتامى، (إصلاح لهم خير).
حقوق المساكين
قال: وَالْمَسَاكِينِ [النساء:36] أيضاً، والمساكين جمع مسكين، والمسكين الفقير الذي مسكنته الحاجة، كادت تسكنه بالأرض، ما يستطيع، يقول: ما عنده شيء، ما يستطيع يتحرك، إذاً فهو مسكين، هذا المسكين الذي ابتلاه الله وابتلاه من أجلكم وابتلاكم من أجله يجب أن يجد حقه بينكم.أولاً: إياك أن تضحك منه أو تسخر به أو تستخف به، أو تعطيه ما لا خير فيه، اجعله محترماً بيننا كما هو الغني فينا، لا ازدراء ولا احتقار ولا تهكم ولا إلقاء شيء بعنترية.ثانياً: إن جاع يجب أن يطعم، إن عطش يجب أن يروى، إن عري يجب أن يكسى، وأهل القرية هم المسئولون عن هذا، أما الذين في بلاد أخرى ما هو مسئول عن مسكين في المدينة، أهل القرية والحي مسئولون عن مساكينهم.أما التكبر عليهم، والازدراء بهم، والاستخفاف بهم، ورفع الصوت عليهم.. هذا كله حرام، حقه أن تحترمه وتبجله وتطعمه إن جاع وتكسوه إن عري، أو تعالجه إن مرض بالتعاون مع إخوانك في القرية أو في الحي.حق المساكين عرفتموه؟
حقوق الجار ذي القربى
قال الله: وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى [النساء:36] الجار المجاور من الجوار، هذا بيت، وهذا بيت، وهذا بيت.. بيوت في الشارع، في القرية، في الحوش، في الحي.. هذا الجار المجاور له حق، وهذه الصديقة عائشة رضي الله تعالى عنها وأرضاها، أم المؤمنين حب الرسول صلى الله عليه وسلم، بنت الصديق ، وبلغنا أن بعض الضيع يلعنونها، أعوذ بالله! أين يذهب بعقولهم؟ الذي يقول فيها سوءاً وباطلاً كفر، خرج من ملة الإسلام؛ لأنه كذب الله تعالى وكذّب رسوله. أقولها بالبربرية: ووصم رسول الله بالدياثة، والله برأها في سبعة عشر آية من سورة النور، وختمها بقوله: وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ أُوْلَئِكَ مُبَرَّءُونَ مِمَّا يَقُولُونَ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ [النور:26].لم تقول هذا يا شيخ؟لعلمنا أنه يوجد بين المسلمين من في هذا الضلال؛ لعله تبلغه كلمة.أنا أقول: يجب على كل واحد أن يسأل عن دينه وعن الطريق الموصل إلى ربه، ما يقلد شيخاً ولا إماماً ولا أماً ولا أباً، اعمل على تزكية نفسك يا عبد الله لتنقذها من الخلود في نار جهنم.الصديقة رضي الله عنها رأيتها في منامي وأنا طفل ألعب مع الأطفال.قالت: قلت: ( يا رسول الله إن لي جارين فإلى أيهما أهدي؟ فقال: إلى أقربهما منكِ باباً )، الذي بابه أقرب من الثاني إليك قدمي له الهدية، وما هي الهدية؟ حفنة تمر، مرق.. حسب الطاقة، فمن هنا الجيران الأقرب فالأقرب، الأقرب منك، ورد أن الجيران أربعون داراً، ولكن طاقتك لا تتسع لهذا كله؟ إذاً: في حدود طاقتك، كما قدمنا في ذوي القربى.وهنا قالت العلماء: الجيران ما يلي: جار له ثلاثة حقوق، وجار له حقان، وجار له حق واحد.قال تعالى: وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى [النساء:36] أو لا؟ الجار صاحب القرابة له ثلاثة حقوق: حق الجيرة، وحق القرابة والرحم، وحق الإسلام.وجار له حقان فقط: حق المنزل، وحق الإسلام.وجار له حق واحد وهو الجار البعيد مؤمن أو غير مؤمن، الجار البعيد له حق واحد وهو حق الجيرة، يبقى كونه كافراً أو ما هو من أقاربك شأنه، المهم الجار الذي هو ليس من أقربائك والغالب أنه يكون كافراً يهودي، أو نصراني وهو جار كم حق له؟ حق واحد فقط.هذا والتعاليم النبوية في هذا الباب كثيرة اسمعوا منها: قوله صلى الله عليه وسلم: ( ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه ) كثَّر علي من الوصية حتى جاء في قلبي أنه ممكن يورثه بالسدس أو الخمس أو العشر كباقي الورثة، لكن ليس بمورث ولا بوارث، ويقول صلى الله عليه وسلم: ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم جاره ) معناه: لا يهينه، ولو بنظرة شزراء، ويقول صلى الله عليه وسلم: ( والله لا يؤمن.. والله لا يؤمن.. والله لا يؤمن! قالوا: من يا رسول الله؟ قال: الذي لا يأمن جاره بوائقه ) الذي لا يأمن جاره بوائقه وطوامه ومهلكاته لا يدخل الجنة، ما آمن.ومن الإحسان إلى الجار الكلمة الطيبة، إذا احتاج إلى مرق، إلى كبريت نار، إلى ماء، إلى دابة، إلى كذا وأنت قادر، مع كف الأذى مطلقاً لا تؤذيه في طفله ولا في أهله ولا في بهيمته، ولا تأتي بالسيارة وتغلق عليه باب بيته، كما نفعل، يأتي بسيارته ويعترضها في بابه، من أين يدخل؟ ما يجوز.جارك الذي لا يصلي ينبغي أن تلازمه حتى يصلي، لم تتركه لا يصلي؟ يجب أن تدعوه حتى يصلي، وإذا كنت في دولة الإسلام التي نعيش فيها حرام أن تسكت عليه والهيئة موجودة، يجب أن تأتي بالهيئة: هذا ما يصلي.وإذا كنت في بلاد لا إسلام فيها حسبك أن تعرض له وتذكره حتى الموت. هذا من حقه عليك. وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ [النساء:36] ما معنى الجار الجنب؟ الجنب كافر يهودي أو نصراني، أو جار ما هو من قرابتك من بلاد أخرى، له حق الجيرة.
حقوق الصاحب بالجنب
وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ [النساء:36] من هو الصاحب بالجنب هذا؟ هذا الصاحب الذي إلى جنبك، سافرت هو معك، أتيت المسجد هو إلى جنبك، أنت في البيت هو معك، ما يفارقك، هذا صاحب مصاحب أو لا؟ وابدأ أولاً بالمرأة، صاحبتك أو لا؟ والمرأة تسمى صاحبة، وهذا ما معنى قوله: مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلا وَلَدًا [الجن:3]؟ زوجة، فالزوجة يجب أن تعطيها حقها رغم أنفك، وحقوقها موضحة الصاحب بالجنب قد يكون الذي يسافر معك إلى حج إلى عمرة إلى تجارة معك دائماً، فهل تنقصه من حقه وهو ملازم لك؟ الجواب: لا يجوز أبداً.الصاحب بالجنب تلميذ يدرس عندك، أو يلازمك في المدرسة، ما هو ملازم؟ كل من يلازمك ليل نهار أصبح صاحباً بالجنب يجب أن ترعى حقه.أولاً: أن تبذل له المعروف.ثانياً: أن تكف عنه الأذى، لا يتأذى منك، إذا كان يتأذى بصوتك العالي ما ترفع صوتك أبداً، أوصاك الله بهذا، هذا الصاحب بالجنب.
حقوق ابن السبيل
قال الله: وَابْنِ السَّبِيلِ [النساء:36] السبيل هي الطريق، وفي القرآن بمعنى السبيل قال تعالى: وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ [الأنعام:153] سبيل الله الطريق الموصل إلى رضاه، والسبل الأخرى طرق الشياطين والمبتدعة والضلال، السبيل الطريق، كيف قلنا: هذا ابن الطريق؛ لأننا ما عرفناه إلا منها، دخل القرية أو دخل البلد ونحن ما نعرف له أم ولا أب ولا قبيلة ولا بلد، من أين هذا؟ هذا ابن الطريق باختصار، وإن قلت: كيف؟ قلنا: الله عز وجل هو الذي أطلق هذا الاسم ابن السبيل.حقه إذ استرشدك يجب أن ترشده، إذا استعلمك يجب أن تعلمه، إذا استضافك يجب أن تضيفه، إذا قدم حاجته إليك من جوع أو كذا ينبغي أن تقضيها، ومن هنا لو أخذنا بمبدأ التضامن الإيماني إذا دخل ابن السبيل القرية لا يخاف أبداً، آمن في ماله، في دمه، في ما عنده لا يحتاج إلى طعام ولا إلى شراب وإلى كساء أو أداة حتى يسافر.ويعطى هذه الحقوق ولو كان في دياره من أغنى أهل بلاده، لكن وصل عندنا ما عنده شيء.كان قبل هذه الأعصر إذا دخل ابن السبيل أهل القرية يقومون به ما يوجد فندق ولا مطعم ولا.. ولا.. فمن يقوم به؟ أهل القرية، الآن في فنادق، مطاعم، استراحات، فإذا كان لديه مال ما هو في حاجة إلى أحد، لكن انقطع ما عنده، وعلمت انقطاعه يجب أن تؤدي هذا الحق أنت وإخوانك المؤمنين.تنبيه: والصاحب بالجنب يشتغل معي، طول العام صاحب أو لا؟ قال: نصحت له بأن يترك الدخان غضب علي، وما كلمني.أنت أديت واجبك، وإذا رأيته سلم عليه وعليكم السلام، وأعد النصح له المرة الثانية والثالثة بلطف حتى تؤدي حقك معه.
حقوق ملك اليمين
أخيراً: الحق العاشر: وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:36].ما عندنا يا شيخ لا خادمة ولا خادم، لم؟ لأن سيوف الجهاد كسرناها، أين الذين ملكت أيمانكم؟ يقول الرسول صلى الله عليه وسلم فيهم: ( للمملوك طعامه وشرابه وكساؤه، ولا يكلف عملاً لا يطيقه )، تحفظ هذه، للمملوك على مالكه: طعامه وشرابه وكسوته، وألا يكلفه من العمل ما لا يقدر عليه ولا يطيقه، وفي هذه الأحاديث النبوية يقول صلى الله عليه وسلم: ( ولا يقل أحدكم: هذا عبدي وهذه أمتي ) يصبح كأنه هو الله، ( بل يقول: هذا فتاي وهذه فتاتي )؛ لأنه إذا قال: عبدي معناه: ترفع وأذله وأهانه، وإذا قال: هذه أمتي. معناه: أنه تربب عليها واستعلى فحطم معنوياتها وهي مؤمنة، فاستبدل الحبيب صلى الله عليه وسلم هذه العبارة بهذه: لا يقل: هذه أمتي، الله الذي يقول: هذا عبدي وهذه أمتي، قل: هذا فتاي وهذه فتاتي، حفاظاً على كرامتهما، وإبقاء على شرفهما، أليسوا عبيد الله مثلك؟ لا سيما إذا كانا مؤمنين صالحين، يجب أن تتطامن وأن تذل لهما، وإن كنت تأمر افعل ولا تفعل، والإحسان إليهما واجب. هذا حق من الحقوق العشرة.
معنى قوله تعالى: (إن الله لا يحب من كان مختالاً فخوراً)
وختم الله هذه الحقوق بقوله: إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا [النساء:36].من منكم لا يبالي أحبه الله أم غضب عليه؟ أعوذ بالله! والله لو نعلم أن الله غير راض عنا لمتنا، كيف؟ تعرف أن الله لا يحبك وتسعد وتأكل وتشرب؟إذاً: فتجنب كل عمل قلبي أو جوارحي من شأنه أن يغضب الله تعالى عليك، إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ [النساء:36] ومن لا يحبه الله يسعد؟ والله ما سعد، إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا [النساء:36]، المختال الذي يتبختر في مشيته تكبراً وتعالياً؛ ليهين أصحاب الحقوق ويزدريهم وينظر إليهم بنظرة شزراء، هذا النوع لا يحبه الله؛ لأنه أراد أن يسلب الله صفات الكمال، الكبر لمن؟ الله أكبر. الكبرياء لله؛ فمن أراد أن يتكبر أراد أن يأخذ من صفة الله عز وجل، والشيطان هو الذي أغراه وفتنه والعياذ بالله، إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ [النساء:36] أبيض أسود في الأولين في الآخرين، رجل امرأة حر عبد، مَنْ كَانَ مُخْتَالًا [النساء:36] وفخوراً، الفخور الذي يتمدح بأمجاده.. بحسبه.. بنسبه.. بأمواله.. بعلومه.. بمعارفه؛ ليكون أعلى من عباد الله المؤمنين، ما يرضى الله هذا، أنت عبده؛ فلا تؤلم عبيده بالتكبر عليهم والاختيال والتعالي عليهم بمجدك أو مالك أو حسبك.هذه الآية تجعل المؤمنين كجسم واحد، الذي يملك ملياراً كالذي يملك ديناراً، لا تشاهد خيلاء ولا فخراً ولا تعالي على الله أبداً، والله العظيم.هذه التعاليم الإلهية عرفها المسلمون؟ما عرفوها؛ لأنها في القرآن، والقرآن يقرأ على الموتى لا يقرأ على الأحياء، وقالوا في القرآن: تفسيره خطأ وخطؤه كفر، فأصبح الرجل إذا قال الرجل: قال الله، يغلق أذنيه ويهرب خشية أن تنزل صاعقة؛ لأنه تكلم بكلام الله، هذا واقع وعاشت عليه أمة النبي صلى الله عليه وسلم أكثر من سبعمائة سنة، إذاً: كيف تتعلم؟ لولا أننا جلسنا أربعة أيام خمسة في هذه العشرة الحقوق نتعلمها ما نتعلم.هذه الحقوق العشرة إليكم الآية مرة ثانية: وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:36].فإن كانت الأخرى؛ إذ لا يمنع من هذه الحقوق إلا نوع الكبر والتعالي، قد يتكبر حتى على والديه، ويسخر منهم، إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا [النساء:36].وصل اللهم على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #466  
قديم 09-03-2021, 09:58 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,209
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



تفسير القرآن الكريم
- للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
تفسير سورة النساء - (22)
الحلقة (246)

تفسير سورة النساء (29)


من الصفات الخبيثة التي نهى الله عباده عن الاتصاف بها صفة البخل، وقد ذم الله عز وجل أناساً يبخلون بما آتاهم الله من فضله، ويتواصون فيما بينهم ويوصون غيرهم بالبخل على المؤمنين، فلا يعطونهم من مال الله الذي آتاهم، بل ويزيدون على ذلك أنهم يبخلون بما آتاهم الله من عمل ومعرفة، ثم هم إذا انفقوا لم ينفقوا إلا رياء وسمعة، وقد توعد الله عز وجل هؤلاء بالعذاب المهين يوم القيامة.
مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة النساء
الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة والليالي الثلاث بعدها ندرس كتاب الله عز وجل، رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).اللهم حقق رجاءنا؛ إنك ولينا ولا ولي لنا سواك!وها نحن مع سورة النساء ومع هذه الآيات الثلاث، تلاوتها بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: الَّذِينَ يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ وَيَكْتُمُونَ مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُهِينًا * وَالَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ رِئَاءَ النَّاسِ وَلا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَنْ يَكُنِ الشَّيْطَانُ لَهُ قَرِينًا فَسَاءَ قَرِينًا * وَمَاذَا عَلَيْهِمْ لَوْ آمَنُوا بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقَهُمُ اللَّهُ وَكَانَ اللَّهُ بِهِمْ عَلِيمًا [النساء:37-39].تأملوا وتدبروا أيها الدارسون ويا أيتها الدارسات، لا تغفلوا ولا تذهلوا.هذه الآيات الثلاث مرتبطة بالآية قبلها وهي آية الحقوق العشرة، وقد درسناها وفهمناها، والتزمنا بتطبيقها، هيا نتلو الآيات الأربع مع بعضها البعض لارتباطها في سلك واحد، قال تعالى: وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:36]، هؤلاء أصحاب الحقوق العشرة، إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا * الَّذِينَ يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ وَيَكْتُمُونَ مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُهِينًا * وَالَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ رِئَاءَ النَّاسِ وَلا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَنْ يَكُنِ الشَّيْطَانُ لَهُ قَرِينًا فَسَاءَ قَرِينًا * وَمَاذَا عَلَيْهِمْ لَوْ آمَنُوا بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقَهُمُ اللَّهُ وَكَانَ اللَّهُ بِهِمْ عَلِيمًا [النساء:36-39].معاشر المستمعين! أذكركم بأن هذه الحقوق العشرة يجب أداؤها إلا من عجز ولم يستطع أن يقوم بواجب من هذه الواجبات، أو بهذا الحق من الحقوق؛ فأمره إلى الله باستثناء الحق الأول الذي هو حق الله، وهو: أن نعبده بما شرع وحده ولا نشرك في عبادته أحداً، هذا حقه، بم استحق هذا الحق وكان له؟ مقابل خلقنا ورزقنا وإطعامنا وسقينا وحياتنا، الذي وهبك بصرك فقط أصبح له أعظم حق عليك؛ فكيف بالذي وهبك كل حياتك؟ فحق الله أن يعبد من أجل أن يذكر ويشكر فقط وأما عوائد العبادة فهي إسعاد العابدين وإكمالهم، أما الله فلا ينتفع بشيء منها فإنه غني عن خلقه، ولكن أراد أن يذكر ويشكر؛ فأوجد هذا العالم، وأوجد هذا الإنسان، وأوحى إلى رسله، وعلمهم كيف يذكرونه ويشكرونه، وعوائد الذكر والشكر عائدة على الذاكرين والشاكرين؛ فمن كفر ولم يشكر ونسي ولم يذكر فهو من الخاسرين، وتقرر هذا المعنى.ثانياً: وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا [النساء:36].الوالدان هما الأم والأب، الإحسان إليهما فريضة واجبة وحق نافذ، واذكر من أين أتيت أنت، من حملك في بطنه؟ أنت ماء من؟ أصلك من؟ من أنفق عليك وأنت طفل إلى أن بلغت السابعة والعاشرة؟ من رعاك؟ من حفظك؟ من بكى لبكائك؟ أهذا الذي تنساه أأنت حيوان؟ وحق الوالدين طاعتهما في المعروف وإيصال البر والخير إليهما، وكف مطلق أذاه عنهما حتى بالكلمة العالية.حقوق القرابات: من عم وابن عم وخال وابن خال وعمة وخالة.. وما إلى ذلك، وابدأ بالأقرب فالأقرب، ماذا تصنع معهم؟ تكف أذاك عنهم، وتبذل المعروف لمن احتاج إليه منهم، من كان يؤذيهم ما أبداً أدى حقهم، كف الأذى وبذل المعروف والندى.حقوق اليتامى: اليتيم من حقه علينا ألا نؤذيه بأي أذى، وألا نأخذ ماله أدنى أخذ، ونحفظ حياته فلا نعرضه للمرض ولا للدمار ولا للخراب، امتحننا الله به، أخذ والده الذي كان يقوم عليه ويرعاه؛ فبقي يتيماً بيننا فيجب أن نرعى حقوقه: التربية.. التوجيه.. الإصلاح.. إطعامه إن جاع سقيه إن عطش.. وهكذا، ونبني دور اليتامى وننفق عليها.المساكين: من أذلهم الفقر، ومسكنتهم الحاجة، ومدوا أيديهم سائلين يجب أن نحسن إليهم بالكلمة الطيبة، وألا نسمعهم كلمة أذى أبداً، ونضع في أيديهم ما يسد حاجتهم، أين التكافل الإيماني الإسلامي؟ ما نستطيع أن نحقق هذا الهدف إلا إذا كنا جماعات مسلمة ربانية في قرانا وفي أحيائنا ومدننا، لن يتم هذا إلا من طريق أن نكون كجسم واحد: ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم مثل الجسد الواحد ).أهل القرية سواء كانوا قبائل مختلفة أو مذاهب متنازعة يجب أن يجتمعوا في بيت ربهم، يصلون الصلوات الخمس لا يتخلف منهم أحد، وبعد المغرب يجلسون جلوسنا هذا، النساء وراءنا، والأطفال أمامهن، والفحول أمام الجميع، وليلة آية من كتاب الله كالتي ندرسها، وليلة حديثاً من أحاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم، ويوماً بعد يوم نتعلم ونحلم ونكمل، ما تمضي سنة إلا وأهل القرية كجسم واحد لا مذهبية ولا طائفية ولا وطنية ولا نعرات.. ولا ولا، أمرهم واحد، لا تقل: أنا شافعي ولا مالكي ولا إباضي ولا كذا مسلمون، في ذلك المسجد تتكون لجنة من إمام المسجد والمؤذن والداعي الواعظ وترعى أهل الحي، من هو الذي تخلف عن صلاة الصبح اليوم؟ فلان زوروه، ما له؟ قالوا: مريض، كيف مريض وما اطلعنا عليه، إذاً اسألوا عن حاجته، فلان تخلف عن صلاة العشاء البارحة، ما له؟ اسألوا عنه، قالوا: سافر. اللهم رده بخير، وحينئذ نصبح حقاً المسلمين، الأمة الواحدة، ما يبقى في القرية من يرضى أن يؤذى مؤمن بين يديه بكلمة فقط، فضلاً عن صفع، فضلاً عن قتل ودمار، فضلاً عن التكفير والسب والشتم وما إلى ذلك، والله لا تعود أمة الإسلام إلى سماء عليائها أيام كانت سائدة قائدة إلا إذا بدأت الطريق من طريق محمد صلى الله عليه وسلم؛ لأن القلوب تمرض ومرضها أخطر من مرض الأجسام، ولأن الشياطين مهمتها التي مهيأة لها الإضلال والإفساد والتدمير للبشر، فإما أن تقارننا الملائكة أو الشياطين: وَمَنْ يَكُنِ الشَّيْطَانُ لَهُ قَرِينًا فَسَاءَ قَرِينًا [النساء:38].ثم نعرف قيمة المسافر وابن السبيل الذي نزل بقريتنا لا يعرف أحداً ولا يعرفه أحد إلا في الطريق، يؤوى ويفرش له ويطعم ويحفظ وتقضى حاجته حتى يسافر، من يفعل به هذا؟ إخوانه المؤمنون.ثم هذا الاجتماع ليلياً لمدة سنة .. سنتين، ما يبقى في القرية جاهل ولا جاهلة، وإذا رفع حجاب الجهل وحل محله النور يقع ظلم.. اعتداء؟ والله ما يقع، وإنما الظلم والاعتداء والبخل والأمراض والشرك وكل المصائب هي نتيجة الجهل وظلمة الجهل، ما عرفوا، ما هذبوا، ما ربوا في حجور الصالحين، بأدنى شيء يهتز ويقول الباطل وينطق بالفجر.كيف تصلح هذه الأمة؟ على منهج رسول الله صلى الله عليه وسلم، أما قال إسماعيل وإبراهيم عليهما السلام وهما يبنيان الكعبة: رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ [البقرة:129]، ابعث في أولاد إسماعيل الآتين رسولاً منهم يعرفون لغته، ويفهم لغتهم، ماذا يفعل بهم؟ يعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم، إذا لم يجتمع المسلمون في أي مكان على الكتاب والسنة اجتماع إيماني حقيقي لن يفارقهم الجهل والخبث والشر والفساد، والتاريخ شاهد، ما نستطيع نجلس من المغرب إلى العشاء.وقد بينا لهم من سنين أن الشيوعيين يجعلون هذه المنظمات في بلادهم، والله العظيم! حتى في بلاد العرب، الحزب الشيوعي عنده لجنة في كل قرية وفي كل حي من أحيائها، وأهل لا إله إلا الله يقولون: كيف يقع البلاء وكيف ينزل الشقاء.. وكيف.. وكيف؟ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:36].لا يقول أحدكم: عبدي ولا أمتي وليقل: فتاي أو فتاتي، فيجب الإحسان إلى المملوكين الذين هم في قبضتنا وفي يميننا، حيث أعطيناهم في الجهاد في سبيل الله، يجب أن نحسن إليهم، أن نطعمهم وأن نكسوهم وأن نسقيهم وأن نداويهم، وألا نكلفهم ما لا يطيقون، فيصبح ذلك العبد كأنه بين أمه وأبيه أو أجل أو أكثر، فما هي إلا ساعات أو أيام وقد دخل في رحمة الله وأسلم لله؛ لما يشاهد من الإحسان، وإن شككتم كيف دخل العالم في الإسلام على عهد الصحابة والتابعين وتابعيهم؟شاهد أنوار العدل والرحمة والولاء والإخاء، لما غزا المسلمون البلد الفلاني ما فرضوا عليهم الإسلام: لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ [البقرة:256]، لكن ما إن يحل المسلمون بينهم، ويشاهدون أنوار العدل والرحمة والطهر والصفاء حتى يندمجون.وكان هذا الختم الأخير: إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا [النساء:36].يا من يريدون ألا يكرههم الله! يا من يرغبون ألا يبغضهم الله! لأن المكروه لله المبغوض له شقي خاسر خسراناً أبدياً، يا من يريد أن يحبه الله! إذاً فليجتنب الاختيال والفخر، وهنا عجب هذا القرآن وإلا لا؟ قالت الجن عجب أو نحن قلنا؟ الجن قالوا، ما إن سمعوه فقط والرسول يقرأ في صلاة الصبح قالوا: إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا [الجن:1]، انظر كيف ذيل وعقب على الحقوق العشرة التي يجب أن ننهض بها وأن نؤديها، وأعلاها أن نعبد الله بما شرع لا بما شرع الناس ونفرده بتلك العبادة، فلا نلتفت لا بقلبنا ولا بأعيننا ولا بأي حركة، لا نرى إلا الله لا يعبد إلا هو: وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا [النساء:36].هذه الحقوق العشرة قال بعدها: إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا [النساء:36]، فأغلب الذين ما يقومون بهذه الحقوق ولا يؤدونها مصابون بمرض الاختيال والفخر، المختال المفتخر ما يتنازل للفقراء والمساكين والجيران ويرحم ويعطف ولوالديه أبداً؛ لأنه منتفش منتفخ متكبر، كيف يحسن؟ ما يعرف الإحسان، ومعنى هذا: يا عبد الله لِن وتطامن وإياك أن تنتفخ أو تتكبر، فإن الله لا يحبك، وإذا لم يحبك الله يا ويلك هلكت وتمزقت.مرة ثانية: لم عقب على هذه الحقوق العشرة بقوله: إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا [النساء:36]، المتكبر يأبى أن يسجد لله أو يتطامن، يأبى أن يطيع رسول الله في سنة من سنته فضلاً عن الحقوق الأخرى ما يبالي بها؛ لأنه مصاب في عقله بمرض الكبر والاختيال والفخر، هذه الصفة يجب أن تمنحى من قلوب المؤمنين والمؤمنات حتى يتراحموا، حتى يتعاونوا، حتى يتلاقوا ولا يفترقوا، أما مع هذا المرض لا التقاء ولا اتفاق أبداً ولا تراحم.

يتبع
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #467  
قديم 09-03-2021, 09:59 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,209
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )

تفسير قوله تعالى: (الذين يبخلون ويأمرون الناس بالبخل ...)
قال: الَّذِينَ يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ وَيَكْتُمُونَ مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ [النساء:37] بدل من الأولى، أو هم الَّذِينَ يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ [النساء:37] يبخلون أي: يمنعون الحقوق الواجبة ومنها الحقوق العشرة وغيرها من الحقوق. وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ [النساء:37].ما يؤدي هذا الحق، ويأمر من يقوى على أمره ويستطيع أن يقول: لا تفعل، الآية وإن كانت نزلت في مجموعة من اليهود كانوا يأتون إلى الأنصار من أهل المدينة وينصحون لهم بألا يبذلوا أموالهم لمحمد والمهاجرين، ويخوفونهم بالفقر وما يصيبهم بعد، ولعل هذه الدعوة ما تنتصر ثم تعودون، فيبخلون من جهة ويأمرون غيرهم بالبخل، والبخل: هو منع الحق وعدم إعطائه وبذله لصاحبه، ومن البخل أيضاً: أن يتسع طعامك وشرابك ويفضل فضلة وتمنعها عن غيرك وهو محتاج إليها، هذا العيب العظيم: يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ [النساء:37]، وإلى الآن في مجتمعاتنا الإسلامية من يبخل وينصح ألا ينفق فلان، لم تنفق على هذا؟ ما الفائدة من هذا؟ هذا كله يضيع، إلى الآن، يبخل هو في حد ذاته ويقول لأقربائه وأصدقائه: ما في حاجة إلى هذا، هذا المال ما ينفع، هذه النفقة باطلة.. وهكذا، يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ [النساء:37].وأخرى: وَيَكْتُمُونَ مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ [النساء:37].يجحدون يخفون مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ [النساء:37] أولاً: العلم والمعرفة، ما يريدون أن يبصروا الناس، أن يعرفوهم بالحق ويهدوهم إليه، وهذا يتناول -كما قلنا- علماء اليهود، جحدوا نعوت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي في التوراة واضحة وضوح الشمس والقمر، ويحرفونها ويقولون للمنافقين من الأوس ولأولادهم وإخوانهم: اكتموا هذا النور واجحدوه: وَيَكْتُمُونَ مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ [النساء:37].وهنا العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب، لا يحل لمؤمن يؤمن بالله واليوم الآخر أن يكتم علماً علمه الله وعرفه، إذا علمك الله شيئاً ووهبك هذا النور يجب ألا تكتمه وأن تبينه، وخاصة العلم الشرعي، أما علم الصناعة فلا يجوز كتمانه، وإن كان النصارى يكتمونه وغير المؤمن ما يكتم العلم، تعال أعلمك كيف تطبخ، أو كيف تسوق السيارة، ولا حرج، ويكتمون ما آتاهم وأعطاهم الله من فضله؛ إذ كل ما عند الإنسان هو من الله، أو هناك شيء ما وهبه الله إياه؟ لا يوجد شيء إلا والله واهبه ومعطيه.فلا يحل إذاً أن يقف هذا الموقف: يبخل، ويأمر الناس بالبخل، ويكتم أيضاً ما هو حق ومعروف؛ لتبقى الأمة أو الجماعة أو أهل القرية في ضلالها وتعبها وشقائها.فلهذا معاشر المؤمنين! نقوم بهذه الحقوق العشرة ويساعدنا على أدائها تطهير قلوبنا من الغل والغش والمرض والكبر والعياذ بالله والاختيال والبطر، هذه الأمراض مانعة بتعليل الله عز وجل: إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ [الحج:38] ألا نتصف بالبخل، البخل مذموم، وقد يبخل الإنسان حتى بكأس الماء، يبخل بالكلمة، وأبشع من ذلك أن يأمر الناس ويعلمهم البخل، وأفظع من ذلك أن يكتم ما فيه خير للناس ويجحده للحفاظ على مصلحة أو على مركز أو على موقف من المواقف، كما منع اليهود من هذا؛ لأنهم يحافظون على مركز وجودهم.وعقب تعالى على ذلك بقوله: وَأَعْتَدْنَا [النساء:37] أحضرنا وهيأنا. لِلْكَافِرِينَ [النساء:37].ما قال: لهم، السياق يقول: وأعتدنا لهم عذاباً مهيناً، الذين يبخلون ويأمرون الناس بالبخل ويكتمون ما آتاهم الله من فضله أعتدنا لهم عذاباً مهيناً، قال: وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ [النساء:37] ليعلمنا أن الذين يتعمدون البخل ويأمرون به والله ما هم بمؤمنين، والذين يكتمون الحق ويجحدون المعروف لتبقى الناس في ضلالها وشقائها والله ما هم بالمؤمنين، منافقون يتظاهرون بالإيمان أمام الناس حفاظاً على وجودهم، أما الإيمان الحق ما هم بمؤمنين، أما الإيمان الحق ما هم بمؤمنين. وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُهِينًا [النساء:37].وليشمل هذا العذاب كل كافر وكل كافرة، وإلا لقال: وأعتدنا لهم عذاباً مهيناً، لا وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ [النساء:37] هم كافرون كفروا نعمة الله، ما شكروها، جحدوا العلم، جحدوا المال والفضل، أي كفران أكثر من هذا؟ وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُهِينًا [النساء:37].
تفسير قوله تعالى: (والذين ينفقون أموالهم رئاء الناس ...)
قال الله: وَالَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ [النساء:38].صنف آخر من هذه الجماعات.قال: وَالَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ رِئَاءَ النَّاسِ [النساء:38].إذا دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى احتساب وجمع المال يخرجون بالأموال وهم لا يؤمنون، فقط ليقال: أنفق فلان وتصدق فلان، وهذا وإن كان في المنافقين في مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم هل طهرت الأرض منه؟ يوجد من المؤمنين المنتسبين للإيمان والله ما ينفقون لوجه الله، ما ينفقون إلا للسمعة والشهرة وترويج السلعة والبضاعة، نحلف لكم أيضاً موجود، يدلك على ذلك: لم ما يصلي؟ لم يأكل الربا؟ لم ما يحضر جماعة المسلمين؟ لم ما يتجنب كبائر الذنوب ويتصدق لأجل الله إذاً؟ لا يتصدق لوجه الله إلا طالب رضا الله، كيف يطلب رضاه؟ أليس بطاعته وطاعة رسوله، بفعل الأمر واجتناب المنهي، وإن زلت قدمه يوماً تاب من تلك الزلة ما يواصل الجريمة.أقول: وَالَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ [النساء:38]. صامتة أو ناطقة قليلة أو كثيرة. رِئَاءَ النَّاسِ [النساء:38]. يرون الناس أنهم ينفقون، لماذا؟ للشهرة.. للسمعة.. لغض الطرف عنهم.. لستر عوراتهم، ما أنفقوا ليرضى الله عنهم، أو ليقيهم عذاب النار، رِئَاءَ النَّاسِ [النساء:38]، وأنتم تعرفون عن الشرك الأصغر، وهو الرياء، الرياء: أن يعمل المؤمن عملاً يريد أن يحمده الناس عليه.وهنا إذا عندكم قدرة على الفهم السليم إليكم بياناً شافياً:أولاً: على المؤمن والمؤمنة إذا أراد أن ينفق في أي وجه من وجوه النفقة: الفقراء.. المساكين.. المساجد، أن يكون الباعث والدافع له لذلك هو طلب رضا الله عز وجل، ولا يرى إلا الله، ومع هذا لا يرغب أبداً أن يراه الناس أو يسمعوا به أنه أنطق حتى تبقى تلك النفقة لؤلؤة مضيئة في نفسه.ثانياً: ينفق في سبيل الله، ما بنى هذا المسجد، ولا فتح هذه المدرسة، ولا كسا هذا العبد، ولا أطعم هذا إلا طلباً لرضا الله، ولكن نفسه تحب أن يحمده الناس وألا يذموه، انتبهتم؟ وهذا الطابع طبع به أغلب الناس، هو أنفق في سبيل الله لا يريد إلا الله، ولكن نفسه تميل إلى أن يقال: فلان أنفق، ليس ببخيل فلان، فهذا ما دامت نفقته لله، ولا قال للناس: امدحوني ولا إثم علي ولا طهروني من كذا وكذا، ولكن هو يرغب نفسياً لو حصل، نقول: هذا لا بأس به، وتصبح القضية: قضية حسنات الأبرار سيئات المقربين. حسنات الأبرار تعتبر سيئات عند المقربين وإلا لا؟ثالثاً: المنفق الذي ينفق ولا يريد وجه الله، فقط يريد أن يحمد بين الناس يثنى عليه تروج بضاعته يسود الناس ويتكبر عليهم من أجل هذا ينفق، فهذا الأخير هالك، والأول في درجة ما نصل إليها، والثاني وسط؛ لأنك ما تستطيع أن تسيطر على نفسك، أنت ما بعثت مالك ولا تحركت إلا لله، لكن في نفسك خواطر إذا سمعت من قال: فلان فعل كذا تفرح أنت، ولا بأس، ولكن حول فرحك إلى الله، هذا من فضل الله عز وجل.ماذا ترون في هؤلاء الثلاثة؟الأول: لا يرى إلا الله، ولا يحب أن يثني عليه أحد، ولا أن يمدحه أو يرفعه؛ لأنه ما له إلا الله، هذا فوق الكل، دونه الذي ينفق لأجل ما في ذلك شك، لولا الله ما أنفق ريالاً واحداً ولا جاع ليشبع فلان، لكن يحصل له رغبة، إذا أثني عليه إذا قالوا فيه خير يفرح بذلك، لا بأس، وتصبح حسناته هذا كسيئات الأولين، حسنات الأبرار كسيئات المقربين، والهالك ذاك الذي ينفق ما له رياء، لا يرجو الله ولا الدار الآخرة يرجو فقط الشهرة والسمعة والسلطة، أو ترويج البضائع والسلع.قال: وَالَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ رِئَاءَ النَّاسِ وَلا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الآخِرِ [النساء:38].يوجد هؤلاء المنافقون، كما قلت مقدماً: كل الذين ينفقون ولا يريدون وجه الله إنما ينفقون لأجل الشهرة والسمعة، وهم بذلك والله ما هم بالمؤمنين، لو آمنوا بالله ولقائه، والوقوف بين يديه، والجزاء الخالد الأبدي في الجنة أو النار ينفقون لوجه الله، فما داموا أعرضوا عن الله وأنفقوا للشهرة والسمعة، أو دفع الأذى والخطر عنهم، والله ما آمنوا بالله واليوم الآخر؛ إذ الذي يؤمن بالله يطلب رضاه، الذي يؤمن باليوم الآخر يقدم له؛ ليأخذ الجزاء في المعاد يوم القيامة، فالذي ينفق أمواله وصحته وجهده ولا يريد وجه الله والله ما هو بمؤمن لا بالله ولا باليوم الآخر.والقرآن عجب اسمع: وَالَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ رِئَاءَ النَّاسِ وَلا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الآخِرِ [النساء:38]، فأين الخبر؟ هذا المبتدأ: وَالَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ رِئَاءَ النَّاسِ وَلا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الآخِرِ [النساء:38] ما لهم؟ هؤلاء ماذا قلنا في الحاشية؟ الخبر محذوف: وَالَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ رِئَاءَ النَّاسِ وَلا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الآخِرِ [النساء:38] فالشيطان قرينهم، هو الذي منعهم من أن يؤمنوا بالله ولقائه، هو الذي منعهم من أن يتقربوا إلى الله وينفقوا في سبيله، هؤلاء الشيطان قرينهم، وَمَنْ يَكُنِ الشَّيْطَانُ لَهُ قَرِينًا فَسَاءَ قَرِينًا [النساء:38]، فالشيطان قرينهم، ومن يكن الشيطان له قريناً فساء القرين قريناً، والقرين المقرون في حبل واحد، الذي يلازمه الشيطان ويصبح لا يفارقه، ما يسمح له أن يقول كلمة خيراً، ولا أن ينفق درهماً في سبيل الله.
التحذير من قرناء السوء
وهنا الآية تحذرنا من قرناء السوء وجلساء السوء، امرأتك أو زوجك يا امرأة إذا كان سيئاً فلا خير في البقاء معه، وكل الذين يقارنون أهل السوء يصبحون مثلهم. وَاصْبِرْ نَفْسَكَ [الكهف:28] يا رسول الله، مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ [الكهف:28] نصيحة الله ورسوله: لا يقارنك لا يلازمك لا يجالسك إلا مؤمن، أما أن تقارن وتجالس وتلازم سيئ الخلق فاسد العقيدة غير صالح يا ويحك! ومن يكن الشيطان له قريناً فساء ذلك القرين قريناً.ما الذي حملهم على أن ينفقوا أموالهم رئاء الناس، وعلى ألا يؤمنوا بالله واليوم الآخر، من؟ الشيطان؛ لأنهم لازموه واقترنوا به وأصبحوا عبيداً له يسخرهم كيفما شاء، هذا ما يلعن الشيطان ولا يقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، الشيطان كما علمتم أخبرنا الله تعالى أنه عدونا من يوم ما كان أبانا وأمنا في الجنة في دار السلام أعلن العداوة، وأقسم بالله عز وجل وبجلاله ألا يبرح يضللهم حتى لا يهتدي منهم أحد. ما ننسى هذه الجملة: يا أبناء الإسلام! يا نساء المؤمنات إذا كانت الزوجة ما هي صالحة قرينة سوء لا تبقها في بيتك، ولا تنجب من بطنها أولادك، اعمل على هدايتها.. على تربيتها.. تهذيبها، يوم بعد يوم، شهر بعد آخر إذا كانت سليطة قبيحة سيئة تاركة للصلاة تريد الرقص والفيديو أخرج هذه الفتنة من بيتك.وأنت يا مؤمنة إذا كان زوجك كما يبلغني يعيش على القمار والباطل والشر والفساد بل واللواط أيضاً -وأنت تعرفين ذلك- لا بقاء مع هذا القرين، فإنه قرين سوء، اذهبي إلى أهلك.يا شيخ! لم تقول هذا، تريد أن تمزق المجتمع؟ تقولون هكذا؟ لا. بل أريد أن يرتقي المجتمع لا أن يتمزق، هذا الله يقول: وَمَنْ يَكُنِ الشَّيْطَانُ لَهُ قَرِينًا فَسَاءَ قَرِينًا [النساء:38]، والرسول الحليم الحكيم يقول: ( مثل الجليس الصالح والجليس السيئ، الجليس الصالح كبائع المسك: إما أن يحذيك شيئاً من العطر، أو تشم رائحته وأنت في خير، والجليس السوء كنافخ الكير )، أيام كانت الكير في أيديهم ينفخونها، إما أن يتطاير الفحم عليك والنار، وإما الدخان والرائحة الكريهة، ومعنى هذا: لا يحل لمؤمن ولا مؤمنة أن يجالس قرين السوء، ألا يكون له قرين سوء، بل يكون له قرين صالح. وهذا نستطيع أن نهيئه كما قلنا: إذا اجتمعنا في قريتنا على الكتاب والحكمة، أو في مسجد حيِّنا، وأصبحنا نصفو ونطهر، ما يبقى بيننا قرين السوء، صفوا وطهروا كلهم، تعيش سنة ما تسمع كلمة سوء، ولا تشاهد منظراً باطلاً؛ لأنهم علموا: إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ [فاطر:28].
طلب العلم الشرعي سبب لحصول السعادة الدنيوية
وأقول أيضاً: يا أهل القرية الفلانية. يا أهل الإقليم الفلاني. يا أهل كذا! أقسم لكم بالله على أن أعلمكم بالله في تلك البلاد أتقاكم لربكم وبالتجربة، قريتك أعلم أهلها والله أتقاهم لله، وأجهلهم أفجرهم وأكثرهم خروجاً عن الآداب والأخلاق والإيمان والإسلام؛ فلهذا يجب أن نتعلم، حرام في حرام أن يبقى المسلمون في ضلال الجهل وهم يتخبطون، والفتن تجتازهم من مكان إلى آخر.العلم بالله وبمحابه وبمساخطه وبما لديه لأعدائه وبما عنده لأوليائه، هذا علم الكتاب والسنة قال الله قال رسوله، هذا الذي تطهر عليه النفوس وتزكو وتطيب القلوب وتطهر، وتصبح الأعضاء كلها خاشعة لله، ما يفتح عينه وينظر ما لا يحل له، يستحي أن يقول كلمة سوء، يموت جائعاً والله ما يمد يده، بدون هذا العلم ما يمكن أن نكمل ولا نسعد، والرسول يعلمنا وإلا لا؟ ماذا قال؟ ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله -ماذا يفعلون؟- يتلون كتاب الله -ليحفظوه- ويتدارسونه بينهم -ليفهموه- إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وذكرهم الله فيمن عنده )، لو فتحنا نافذة على العالم الإسلامي نرى في هذا الوقت بالذات كل المسلمين في المقاهي والملاهي، أو في المدينة في المتاجر والدكاكين، آلله أمر بهذا؟ ولا يعرفون العلم ولا يعرفون الهداية.وقد كررنا القول وقلت: ما دمتم يا عرب يا مسلمون تقتدون بالأوروبيين وتمشون وراءهم وتنفذون حتى حكاياتهم، إنهم والله إذا دقت الساعة السادسة مساء يقف دولاب العمل، ولم يبق متجراً ولا مقهىً.. ولا ولا، وإذا بأولئك النصارى يحملون أطفالهم ونساءهم بعدما يغيرون ملابسهم ويتنظفوا ويتطيبوا ويذهبون إلى دور السينما والمراقص والمقاصف والملاهي والملاعب، يضحكون يتمرغون يزيلون آلام الكفر من نفوسهم وظلمة الجهل إلى نصف الليل، ويعودون كالبهائم إلى فرشهم، لم نحن إذاً وندعي الإسلام ونرجو الله والدار الآخرة ما نعمل كما يعملون؟ كما يعملون يعني: نذهب إلى السينما والملاهي؟ لا.إذا دقت الساعة السادسة توضأنا وتطهرنا حملنا نساءنا وأبناءنا إلى مسجدنا، وصلينا المغرب، وجلسنا هذا المجلس، كل ليلة وطول العام إلا مريضاً في بيته أو ممرضاً يمرضه، من أجل ماذا، قولوا؟من أجل أن تطهر قلوبنا، وتزكو نفوسنا، وترتفع آدابنا وأخلاقنا، ويسودنا الولاء والحب والطهر والصفاء، ونصبح كجسم واحد، لن تسمع جريمة ارتكبت في قريتك إلا بعد عشرين سنة ممكن، وينتهي الخوف من الفقر والجوع والبلاء والعجب، كله ينمحي؛ لأن البخل انتهى والإسراف انتهى، والرضا بالقليل ساد وأصبحنا في وضعية لو تقول: خذ يا فلان يقول: ما أنا في حاجة إليه شبعان.هل تتحقق هذه الكمالات بغير هذه الدعوة الربانية؟ والله ما تتحقق، لماذا إذاً ما عملنا؟ كم سنة يا أبنائي وهذا الصوت يتحدث؟ هل تحقق شيء من هذا في قرية من القرى أو مدينة من المدن؟ إذاً ماذا ننتظر؟ الرزايا والبلايا والإحن والمحن، وهذا شأن من أعرضوا عن ذكر ربهم.وصلى الله وسلم على نبينا محمد.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #468  
قديم 09-03-2021, 10:00 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,209
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



تفسير القرآن الكريم
- للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
تفسير سورة النساء - (23)
الحلقة (247)

تفسير سورة النساء (3)


يوصي الله عز وجل عباده المؤمنين بالأيتام، بأن يرعوهم كما يرعون أبناءهم، وإن كان لهم مال أن يحفظوا لهم أموالهم، وألا يأكلوها إسرافاً وبداراً، وألا يضموها إلى أموالهم فتضيع، ومن كان في حجره يتيمة فلا يتزوجها إن خشي أن يظلمها، وليعدل عنها إلى غيرها من النساء فيتزوج مثنى وثلاث ورباع إن شاء.
قراءة في تفسير قوله تعالى: (يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة ...) وما بعدها من كتاب أيسر التفاسير
الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة ليلة الأحد من يوم السبت والليالي الثلاث بعدها ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده )، اللهم حقق رجاءنا إنك ولينا ولا ولي لنا سواك!وها نحن مع فاتحة سورة النساء -بعد أن درسنا الفاتحة والبقرة وآل عمران بفضل الله الرحمن- وقد درسنا الآية الأولى منها، والآن أسمعكم تلاوتها، وأستعرض معكم هدايتها تذكيراً للناسين، وتعليماً لغير العالمين.أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا [النساء:1].
هداية الآية
قال: [ من هداية هذه الآية:أولاً: فضل هذه الآية؛ إذ كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا خطب في حاجة تلا آية آل عمران] وهي[ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران:102]وتلا هذه الآية]: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ [النساء:1][ ثم آية الأحزاب يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ * وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا [الأحزاب:70-71]، ثم يقول: أما بعد. ويذكر حاجته.ثانياً: أهمية الأمر بتقوى الله تعالى؛ إذ كررت في آية واحدة مرتين، في أولها وفي آخرها.]أولها: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ [النساء:1]، وآخرها: وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ [النساء:1].أقول: (أهمية الأمر بتقوى الله تعالى إذ كررت) التقوى (في آية واحدة مرتين، في أولها وفي آخرها).[ ثالثاً: وجوب صلة الأرحام وحرمة قطعها ] لأن الله قال: وَالأَرْحَامَ [النساء:1] أي: واتقوا الأرحام أن تقطعوها.[ رابعاً: مراعاة الأخوة البشرية بين الناس واعتبارها في المعاملات ].يهودي.. نصراني.. بوذي.. مشرك.. مجوسي.. عربي.. عجمي.. غني.. فقير، لا بد من مراعاة البشرية، فلا ظلم ولا جور ولا غش ولا خداع ولا كذب، لا تقل: هذا يهودي أكذب عليه، والله ما يجوز، أو تقول: هذا صليبي أخدعه، أو هذا مجوسي أمكر به، هذا لا يجوز، من أين اهتدينا إلى هذه؟من قوله: يَا أَيُّهَا النَّاسُ [النساء:1] أبيضكم وأسودكم، كافركم ومؤمنكم، خطاب عام لكل البشر، تذكرون هذه، أو تقول: لا بأس. هذا عدو أمكر به؟ فقط لا تحب غير المؤمنين، ولا يأكل طعامك غير المؤمن، أما أنك تؤذي المرء لكونه كافراً لا يصح أبداً، إلا في حال واحدة، وهي إعلان الحرب بيننا وبينهم، استبيحت الدماء فكيف بالأموال؟ أما في حال السلم وعدم الحرب والمعاهدات لا يحل لمؤمن أن يؤذي إنساناً من أي جنس كان، العدل هو المطلوب.إذاً: هذه الآية الكريمة أفادتنا ما علمتم، فضلها كذا؟ أهمية الأمر بتقوى الله.ثالثاً: وجوب صلة الأرحام وحرمة قطعها.رابعاً: مراعاة الأخوة الإنسانية أو البشرية، لا قبلية ولا عنصرية ولا وطنية ولا كفر ولا إيمان، لا يحل لإنسان أن يؤذي أخاه الإنسان بأي أذى.
تفسير قوله تعالى: (وآتوا اليتامى أموالهم ولا تتبدلوا الخبيث بالطيب ...)
الآن مع ثلاث آيات كريمات، إليكم تلاوتها ورددوها في أنفسكم: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَآتُوا الْيَتَامَى أَمْوَالَهُمْ وَلا تَتَبَدَّلُوا الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ وَلا تَأْكُلُوا أَمْوَالَهُمْ إِلَى أَمْوَالِكُمْ إِنَّهُ كَانَ حُوبًا كَبِيرًا * وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلَّا تَعُولُوا * وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ مِنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَرِيئًا [النساء:2-4].ممكن نشرح آية أو آيتين أما الثلاث فطويلة:قال تعالى: وَآتُوا الْيَتَامَى أَمْوَالَهُمْ [النساء:2].أي مؤمن عربي ما يفهم معنى هذه الآية؟ وَآتُوا الْيَتَامَى أَمْوَالَهُمْ [النساء:2]، يا من في حجورهم يتامى كفلوهم وتولوا أمرهم لفقد وليهم من أب، أعطوهم أموالهم عند بلوغهم سن الرشد.واليتامى جمع يتيم ويجمع على أيتام، واليتيم بمعنى: المنفرد، ومنها اليتيمة الغراء.فمن فقد أباه فهو يتيم. هذا من الناس، أما من الحيوانات فمن فقد أمه فهو اليتيم؛ لأن البقر والناقة والشاة وما إلى ذلك هي التي تحتضن ولدها، وتقوم على رعايته وإطعامه وحفظه، أما الأب فلا علاقة له بأولاده، أما الإنسان -وهو في مستوى أعلى من مستوى الحيوان إن آمن وأسلم- فاليتيم عنده هو من مات أباه، أما لو ماتت أمه فلا يقال عنه يتيم.
معنى قوله تعالى: (ولا تتبدلوا الخبيث بالطيب)
قوله تعالى: وَآتُوا الْيَتَامَى أَمْوَالَهُمْ وَلا تَتَبَدَّلُوا الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ [النساء:2].أنتم لا تعرفون هذا، لما تكون كافلاً لليتيم وعنده بستان وعندك بستان، في إمكانك إن هبطت من درجة الكمال إلى أسفل أن تأخذ العجوة التي عنده وتعطيه البرني، تبيع عجواه بسبعين ريال الكيلو وتبيع تمرك أنت البرني بعشرة ريالات، استبدلت الخبيث بالطيب.قد يكون في غنمك الماعز، وتحتاج إلى بيعه فتستبدل وتعطيه العنزة وتبيع الشاة الطيبة لتستفيد من ثمنها، وكذلك في الدقيق والبر، وفي كل ما هو مال، إياك أن تستبدل الطيب الذي عند يتيمك لجهله وعدم معرفته، وتعطيه الخبيث من مالك، لولا أن هذا وقع ما أنزله الله، ويقع إلى اليوم، إلا من عرف الله فخافه وأحبه، أما أهل الجهل فإنه يفعلون أكثر من هذا. وَلا تَتَبَدَّلُوا الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ [النساء:2] كل مال، مطلق مال؛ لأن اليتيم في عمر ستة أشهر أو سنة أو خمس سنوات أنت مالكه .. أنت كافله .. أنت وليه لا يعرف شيئاً، فتغرك نفسك فتستبدل ماله الطيب وتضع له الخبيث، هذا حرام، ولا يحل، وصاحبه ارتكب كبيرة، وإن لم يتب منها هلك.
معنى قوله تعالى: (ولا تأكلوا أموالهم إلى أموالكم إنه كان حوباً كبيراً)
وقوله: وَلا تَأْكُلُوا أَمْوَالَهُمْ إِلَى أَمْوَالِكُمْ إِنَّهُ كَانَ حُوبًا [النساء:2].الحُوب اسم، والحَوب مصدر من حاب يحوب إذا تأثم وتلطخ بالإثم، الحوب الإثم الكبير، كَانَ حُوبًا كَبِيرًا [النساء:2].ما هذا الاستبدال؟ لا تأكلوا أموالهم وتتركوا أموالكم، هات الشاة الفلانية يا إبراهيم للضيف، هذه الشاة من مال اليتيم يذبحونها، أيش في؟ نزل علينا ضيف وكلنا سواء، وتبقى شاته هو لا يذبحها، يأكل أموالهم ليبقي أمواله ويحافظ عليه، يا أحمد هات كذا كيس من تمر ابن عمك إبراهيم قدمه للناس أو للبيت، فيأكل مال اليتيم ويبقي ماله هو، هذا يقع من ضعاف القلوب وإلا لا؟ ضعاف النفوس.. الجهلة الذين لا بصيرة لهم، يقول: هذا صغير، يعيش أو يموت الله أعلم، ونحن في حاجة، إذاً سيأكل مال اليتيم ليوفر ويبقي ماله هو، وَلا تَأْكُلُوا أَمْوَالَهُمْ إِلَى أَمْوَالِكُمْ [النساء:2].ثم قال تعالى: إِنَّهُ كَانَ [النساء:2] أي: هذا الأكل، أكل مال اليتيم والإبقاء على مالك أنت أيها الكفيل، حُوبًا كَبِيرًا [النساء:2] انتبه!
تفسير قوله تعالى: (وإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء...)
الآية الثانية: وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ [النساء:3] هذه مسألة أخرى لها علاقة بأكل مال اليتيم.سئلت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها من ابن أختها عن هذه الآية فأجابته إجابة هي الحق بعينه فقالت: يكون للرجل يتيمة في بيته. عرفتم؟ مات أبوها وكفلها، ولا كفيل لها إلا هو، إذاً ويكون لها مال ورثته من أبيها، فيعمل على أن يتزوجها ليأخذها هي ومالها. انتبهتم؟ يتيمة في حجره كبرت وبلغت، وآن أوان زواجها وهي ذات مال.. بساتين.. أو أنعام.. أو ما إلى ذلك، فيرى وليها -كافلها- أن يتزوجها لأجل مالها، وقد تكون دميمة غير جميلة، ولكن لأجل المال، وبعد ذلك يسيء إليها؛ لأنه ما يحبها.إذاً: وإن خفتم ألا تعدلوا في يتيماتكم اللائي في حجوركم فزوجوا هذه المؤمنة من غيركم ولا تتزوجوها أنتم، وانكحوا ما طاب لكم من النساء من غيرهن. هذا بيان الله عز وجل وهدايته. وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا [النساء:3].أي: تعدلوا. وقد عرفنا أن أقسط إذا عدل، وقسط إذا جار، وآية: وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَبًا [الجن:15]، والجن قالوا: مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ [الجن:14]، والقاسط: الظالم الجائر. والمقسط: العادل، وكأن الهمزة للسلب أقسط أزال الظلم والجور. وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا [النساء:3] أي: تعدلوا فِي الْيَتَامَى [النساء:3] فلا تنكحوهن بل زوجوهن من غيركم، وتزوجوا أنتم ما شئتم: مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ [النساء:3].واسمع الآية: وَإِنْ خِفْتُمْ [النساء:3] أيها المؤمنون الكافلون لليتامى أَلَّا تُقْسِطُوا [النساء:3] ألا تعدلوا إن أنتم تزوجتم بهؤلاء اليتيمات لمالهن وعدم العدل. وقد قلت لكم: لما يتزوجها لأجل مالها لا يرغب في جماعها.. ما يرغب في الإحسان إليها؛ إذ همه أنه فاز بمالها؛ فمن خاف منكم ألا يعدل فليزوج هذه المؤمنة من رجل آخر ويتزوج هو ما شاء، أما أن يحتضنها وهي صغيرة ولما تكبر ويعرف أن لها مالاً ورثته يتزوجها فقط لأجل مالها ويفضل عليها زوجة أخرى، ولا يقسط ولا يعدل بينها وبين الأخرى بل همه أنه يأخذ مالها فهذا الخلق فاسد وباطل حرمه الله ومنعه على المؤمنين، وحينئذ: فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ [النساء:3]. مثنى أي: اثنتين اثنتين، ثلاث: ثلاث. رباع: أربع.وهبط بعض المسلمين وقال: يجوز أن يتزوج الرجل تسعاً. قالوا: الآية شاهدة: (مثنى) يعني: اثنتين، و(ثلاث) صارت خمس، أربع صارت تسع، وعندنا أيام كنا هناك في عالم من هذا النوع تزوج تسع، لكن الناس كلهم أبغضوه وهددوه، وهو يحتج بهذه الآية.والآية من يتولى بيانها؟ أليس رسول الله؟إذاً: فَانكِحُوا [النساء:3] والنكاح هنا بمعنى: التزوج، أي: فتزوجوا مَا طَابَ لَكُمْ [النساء:3].طاب يطيب إذا لذ وحسن وكان صالحاً مِنَ النِّسَاءِ [النساء:3] و(من) بيانية، و(النساء) لفظ دال على متعدد ولا مفرد له من اللفظ، وواحدة نساء: امرأة،كلفظ إنسان واحده رجل، لكن وجد الآن من النساء المتعلمات من قلن: إنسانة، وهذا لا يصح لكن تقول: امرأة، فإنسان اسم جنس يدخل فيه الذكر والأنثى، رجل وامرأة، واحده رجل أو امرأة، أما إنسانة فهي لغة عصرية.قال: فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى [النساء:3] أي: اثنتين ويكفي، وثلاث لا بأس، وأربع لا بأس، وأما فوق الأربع فحرام بالإجماع ولا يحل لمؤمن أن يتزوج خامسة.وهناك لطيفة وهي: هل على الرجل عدة كما تعتد المرأة؟إي نعم. كيف هذا؟ الرجل الفحل يعتد. قالوا: نعم يعتد بمعنى: يتربص. من هو؟الجواب: رجل تزوج زينب وأراد أن يتزوج من أختها بعد أن طلقها فيجب أن يتربص وينتظر حتى تنتهي عدتها؛ إذ لو تزوجها في العدة يكون قد جمع بين الأختين. إذاً: اعتد ثلاثة أشهر تقريباً.كذلك لو تزوج أربعاً ثم طلق الرابعة فهل يتزوج الخامسة أو ينتظر حتى تنتهي العدة؟ الجواب: ينتطر حتى تنتهي العدة، وبعد ذلك يتزوج، والتي هي خامسة هي رابعة.

يتبع‏

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #469  
قديم 09-03-2021, 10:00 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,209
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )

معنى قوله تعالى: (فإن خفتم ألا تعدلوا فواحدة)
قوله تعالى: فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً [النساء:3].أي: فتزوجوا واحدة فقط، (فإن خفتم ألا تعدلوا) في أي شيء بين النساء.. بين الضرات، أو الضرتين، أو الثلاث ضرائر. والضرة هي التي تضر بأختها، أو تضرها أختها، ما تضر هي فقط، وهذه اللغة عند العوام من النساء عرب وعجم، الضرة اسمها وليس الطبينة، والطبينة لا ندري من أين جاءت ؟ تطبن ماذا؟ أما تضر فإي نعم.وهنا بلغني عن بعض الأفاضل العلماء عندنا أنهم قالوا: الأصل هو التعدد، وأنا لا أرى أبداً في الآية ما يدل على أن الأصل التعدد، بل الأصل عدم التعدد، فإن احتاج إلى التعدد عدد، وإن استغنى بواحدة فهي الواحدة، الأصل أن يتزوج الرجل امرأة كما تزوج آدم حواء، هذا هو الأصل؛ فإن لم تسد حاجته أو اضطر لأحوال تقتضي التعدد عدد وينتهي إلى الرابعة ويقف عندها.وأما تزوج الحبيب صلى الله عليه وسلم بتسع، واجتمعن في حجراته- وإن كان تزوج إحدى عشرة خديجة ماتت، وأخرى طلقها- فأقول: ذاك خاص بإذن الملك جل جلاله وعظم سلطانه: إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ [الأحزاب:50]، الملك الحاكم الرحمن الرحيم الذي قصرنا على أربع فتح الباب لرسوله فتزوج تسعاً.ونحن نقول: نحن مع تعدد الزوجات، ولقد شنع القسس والعلماء البريطانيون والألمانيون والفرنسيون وبشعوا الإسلام ولاموا وعتبوا وصاحوا وضجوا وكتبوا وألفوا: كيف يتزوج الرجل أربع نسوة؟ كيف يتزوج اثنتين؟ يؤذي هذه المرأة ويفعل ويفعل ويفعل، وطبقوا ما أوحاه الشيطان؛ فلا يوجد في أوروبا ولا أمريكا من يتزوج اثنتين إلا نادراً.وفي بلد عربي هبط وتمزق وانتهى قننوا بأنه لا يحل لمواطن أن يتزوج اثنتين. ممنوع، وإن شاء يقول: هذه خليلتي، يأذن له القضاء الإسلامي في الدولة العربية الإسلامية أن يتخذ عاهرة يزني بها في بيت آخر، وإن عقد عليها يقول: لا. هذه صديقتنا خليلة. فهمتم هذه اللغة البربرية أم لا؟!أقول: هذا كفر، والذين ما أنكروه وصفقوا له ورضوا به كفروا، وأغلب البلاد الإسلامية لا يمنعون التعدد، وإن كان بعض القضاة يضعون عوارض لكن لا يهم، وهذا البلد هو الوحيد الذي شاع فيه وعرف علناً: ممنوع أن تتزوج باثنتين، ومن اضطر أن يقول: هذه صديقتي خليلتي، ولا يقول: زوجتي أبداً، والعالم الإسلامي سكت ما صاحوا، ولا رفعوا أصواتهم، ومنهم من علم ومنهم من لم يعلم.والشاهد عندنا: علماء الغرب الملاحدة والمتدينين من اليهود والنصارى شنعوا تشنيعاً عجيباً على تزوج اثنتين أو ثلاث وأربع، ورد عليهم علماء الإسلام ردوداً، ومن أراد أن يقف على ذلك فعليه بتفسير المنار للشيخ محمد رشيد رضا تغمده الله برحمته، ففي هذه الآية بالذات ذكر أقوال المستشرقين وتشنيعهم وسخطهم، وذكر الرد الملزم المفحم لهم، ونحن والله لسنا في حاجة إلى أن نرد عليهم إلا بكلمة واحدة هي: أن الذي شرع هذا التشريع أليس هو الله، العليم الحكيم، البر الرحيم، الذي تجب طاعته، والانقياد له، وقبول أمره ونهيه واعتقاد ما أمر باعتقاده؟ مع العلم اليقيني أنه لا يشرع إلا ما فيه خير وصلاح وهداية ورحمة وعدل، ولا يمنع ولا يحرم إلا ما فيه أذى وشر وظلم وخبث وفساد، فمن هنا إذا قال هذا الملحد أو هذا القس أو هذا المستشرق هذا نقول له: تأدب أنت يا هذا، أنت كافر بالله، هذا شرع الله وما هو شرع المسلمين، هذا ما وضعه علماء الإسلام وشرعوه، بل هذا تشريع الرحمن الرحيم، فيستحيل أن يكون غير نافع .. أن يكون غير مصلح، أن يكون غير مثمر .. أن يكون غير رضا له عز وجل. الذي يقف ويقول: الإسلام يفعل كذا، معناه: ازداد في كفره وضلاله وعمى بصيرته، ولا نرهق أنفسنا ولا نتعب ونأخذ نذكر المبررات والمسوغات، كل ما عندنا: أنه لا يحل لك أن تجمع بين اثنتين أو ثلاث أو أربع إلا إذا كنت موقناً من العدالة، ومتوفر لك أن تعدل بين هؤلاء المؤمنات؛ فإن خفت ألا تعدل لضعفك وقدرتك الضعيفة نفسياً أو مالياً وتعجز عن العدل حرام أن تعدد، أما قال تعالى: فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً [النساء:3] فقط؟ أبعد هذا يشنع الهابطون، ويتكلمون على الإسلام والمسلمين؟كون المسلمين جاروا وما أقسطوا وما عدلوا فذنوبهم ليس ذنب الإسلام هذا ولا شريعة الله، فالمسلم الجاهل الذي أخذته نفسه وهواه وأضر بإحدى المؤمنات أقبل على هذه وأدبر عن هذه، يضحك في وجه هذه ويغضب في وجه هذه، فيعطي هذه الحلل ويعطي هذه الحبال. هذا ما هو ذنب الإسلام ولا المسلمين، هذا ذنب هذا العبد الجاهل؛ لأن الله العليم الحكيم قال: فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً [النساء:3].بداية: قال: اعدلوا في أيتامكم اللائي في حجوركم، لا تتزوجها لمالها ثم لا تعدل بينها وبين ضرتها. أي: لا تحسن إليها لدمامتها أو لعدم أهليتها، إذاً: زوجها من غيرك، ولا تأخذ مالها، وأنت تزوج ما شئت إما اثنتين وإما ثلاث وإما أربع؛ فإن خفت ألا تعدل وخفت الميل فحرام عليك التعدد، ولا يحل لك إلا أن تتزوج بواحدة. ما هو العدل؟ العدل: ضد الميل والانحراف، وأما الأمور التي يجب فيها العدل فهي:أولاً: العدل في السكن. هذه لها غرفتها وهذه لها غرفتها، فإذا كان البيت ذا غرف وحجر فكل زوجة في حجرتها، ولا تجمع بينهما في حجرة واحدة أبداً، عندك حجرة واحدة حرام أن تتزوج اثنتين، ولا يحل أبداً.ثانياً: القسمة في المبيت: الخميس في ليلة زينب، والجمعة في ليلة خديجة، وإياك أن تتجاوز هذه الليلة وتذهب رأساً إلى ليلة الجمعة! حرام عليك ولا يحل.ويكفينا مثلاً أعلى ضربه أبو القاسم صلى الله عليه وسلم، لما مرض - فداه أبي وأمي - كانوا يحملونه على أكتافهم ليبيت في حجرة فلانة، والليلة الثانية يحملونه ليبيت في بيت زينب .. ليبيت في بيت حفصة .. ليبيت في بيت عائشة . وهذا لتعرفوا العدالة ما هي! ثم عرفت المؤمنات أن هذا يتأذى به رسول الله، وعرفن أنه يرغب في أن يمرض في بيت عائشة ، وطلب منهن بعد رضاهن أن يعلنن عن رضاهن بأن يمرض في بيت عائشة الصديقة فأعلنَّ عن رضاهن، وكيف لا يرضين وهو رسول الله صلى الله عليه وسلم؟أما قضية القلب فقد ضرب لذلك المثل، وقال: ( يا رب! هذا قسمي فيما أملك، فلا تلمني فيما تملك ولا أملك )، قضية ميل النفس هذه يملكها الله، أما أن تأتي للمؤمنة وتضطجع معها على فراشها فهذا الحق الواجب، قضية الجماع إذا ما استطعت فمعذور.ثالثاً: العدل في الطعام والشراب، لا أن تأكل البقلاوة عند خديجة وتأكل الكراث في بيت عائشة .. في بيت خديجة المشوي والمصلي هذه الليلة خاصة، وفي بيت المسكينة الأخرى رز حاف بلا مرق أو سليق، بل يجب أن يكون الطعام هو هو. نعم. إذا كانت هذه تحسن الطبخ فهذا شأنها، وأنا علي أن آتي بكيس رز وكيس رز هنا، واللحم الأسبوعي كيلو هنا وآخر هنا، لكن كونها هي تجيد ذلك فشأنها.ثالثاً: العدل في اللباس، في الكسوة، في الفراش، لا أن هذه تفترش حصيرة وهذه تفترش قطيفة .. هذه تستصبح بكهرباء وهذه بفانوس لأنها غير ذات قيمة. لا يحل هذا.رابعاً: العدل حتى في النظرة والابتسامة فلا تنظر إلى هذه وتبتسم وإلى هذه تعبس وتقطب.هذا العدل من فرضه؟ الله جل جلاله ولي المؤمنين والمؤمنات؛ لأنه أعدل العادلين وأرحم الراحمين، ومع هذا يتبجح يهودي أو نصراني هابط ويقول: كيف يتزوج المسلم أربع ليؤذي النساء ويفعل ويفعل ويفعل؟فلو جاءني هذا المستشرق يريد أن يتكلم بمثل هذا الكلام نقول له: الذي شرع هذه الشريعة الله وإلا أنت أو أبي أو أبيك؟ شرعها الله رب العالمين، أليس تعرفونه بأنه أرحم الراحمين وأنه منزل العدل وفارضه على الخلق، فكيف إذاً يأذن في هذا الذي تقول؟أأنت أعلم من الله؟ فإن قال: نعم فهو مجنون تقول له: اذهب عن وجهي، ولا نقبل جداله.والآية نص صريح: وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ [النساء:3]، هذا أذن إباحة، فما فرض الله علينا أن نعدد الزوجات، فإن كانت الزوجة قد عجزت وضعفت فاتفق معها وهي التي تخطب لك، وتأتي بزوجة أخرى.امرأة مات عنها زوجها فأصبحت أرملة تبيت تبكي خائفة، فتقول الزوجة لزوجها: يا فلان! نأتي بهذه تعيش معنا لوجه الله، لا نستطيع أن نتركها بدون زواج، فيقول لها: لا يحل لي أن أنظر إليها ولا أن أخلو بها، فمضطر لا بد من عقد نعقد عليها وتعيش معكم، ولا بأس أن تكون لها غرفتها وليلتها، وكلنا أولياء الله وعبيد الله.أي مانع؟ فكل أزواج الرسول تزوجهن -ما عدا خديجة- من أجل هذا الإحسان، المرأة يموت زوجها في الجهاد وتبقى تبكي من يؤويها؟ يؤويها رسول الله؛ إذ لا تسكن نفسها ولا تستريح إلا في بيت النبوة. كم تزوج الرسول من بكر؟ والله ما تزوج إلا عائشة فقط، وما كان تزوجه للغريزة الجنسية أبداً.والآن غلبناكم، يأتي بخادمة وما تكفيه يأتي بأخرى وثالثة، وتظهر لأول مرة أنها متزوجة، تترك زوجها في إندونيسيا في أفريقيا وتأتي، كيف هذا؟ في أي كتاب أو سنة هذا؟ امرأة تترك زوجها وتذهب تشتغل وراء البحر في أسرة؟ هذا يدمي القلب هذا، ومؤمنة، ورضينا بهذا، فبدل ما تأتي بخادمة أو خادمتين تزوج أرملة من النساء وآوها وضمها إلى بيتك واحفظها وعلى زوجتك أن تفرح بذلك وتقر عينها، ويجب أن تتطامن وتذل لله عز وجل.المهم إن شكونا نشكو جهلنا، وعدم بصيرتنا، وعدم يقيننا وجهلنا، هذا الذي صب علينا هذا البلاء، أما تشريع الله فإنه أعظم تشريع يحقق البر والخير والرحمة والعدالة والإخاء والمودة، وأما العلة فنحن.
الرد على من يقول بدوران الأرض
وصلتني رسالة من أحد الطلبة، وهو كتاب يريد أن يقنعني به أن الأرض تدور، فنقول: إن الله عز وجل يقول: وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ [يس:38].العزيز: القوي الذي لا يقهر، الذي لا يمانع في شيء أراده، الله الذي يقول للشيء كن فيكون.العليم: الذي أحاط علمه بكل ذرات الكون قبل أن يكون الكون.لما يخبر بهذا الخبر يأتيني عالم كوني، ويقول: اسمعوا! خطأ. الشمس ثابتة والأرض هي التي تدور حولها. ما تقولون يرحمكم الله؟ أتكفرون من أجل هذا الملحد.. هذا الكافر الذي يبول ولا يستنجي؟هل نرضى بالكفر من أجل نظرية شخص ساقط هابط الخنزير أفضل منه عند الله؟ثانياً: هناك آيات يقول الله فيها: جَعَلَ الأَرْضَ قَرَارًا [النمل:61]، قال: (الأرض قراراً) يعني: أن الناس هم القارون أما هي فليست قارة. الرسول جهل هذا وما عرفه؟ ما قال: أيها المؤمنون إن مراد الله من قرار الأرض أنكم أنتم القارون، أما هي فليست بقارة؟ والرسول حاشاه أن يقف هذا الموقف، فهذا الموقف لا يقفه إلا مجنون.. إلا ملحد.. إلا ماكر خادع.نحن لنا الحواس الخمس وإلا لا؟ بأبصارنا هل شاهدنا الأرض تدور؟ نحن الآن ساعة وربع على الكرسي هل نجد أنفسنا قريبين من الرياض مشت؟! هذا المسجد النبوي ألف وأربعمائة سنة ما تزحزح أبداً، باق في مكانه، فهل نقول: قار وإلا نقول: طائر؟ قار.إذاً: كيف نفعل؟ والحقيقة التي يجب أن تعتقد: أن ما أخبر الله تعالى به يستحيل أن يكون خلاف ما أخبر؛ وذلك لسابق علمه وقدرته.ثالثاً: ثم إذا بحثوا وعرفوا أعطونا نتائج يستنتجونها للبشرية، إذا قال الأرض: ليست بقارة والشمس واقفة أعطونا النتائج، ما نمرض، يتوفر الطعام والشراب. أعطونا النتيجة؟ لا شيء قط، لا مطر يكثر ولا يقل، ولا شمس تستحر ولا تبرد، ولا ولا، الأرض هي هي والعالم هو هو.وسر القضية وهي: أن هؤلاء الملاحدة أرادوا أن يكفروا البشرية بربها؛ لأن هذا من وضع اليهود، هم الذين أوجدوا هذه المبادئ لتكفير من يؤمنون بالله؛ فخرجوا على العالم - منذ خمسين سنة أو سبعين سنة فقط- بمقولة: أن الأرض تدور والشمس واقفة، وهذا القرآن خرافة، وقد اكتشفنا واطلعنا وليس هذا صحيحاً والقرآن كله خرافة. إذاً: والله خرافة في أذهانكم فقط!والله العظيم لهذا هو الباعث لهم، والدافع لهم على أن يقولوا هذا!وقلنا: لو كانوا ربانيين ووجدوا فائدة عظيمة في إفادة البشرية بأن الأرض تدور وليست بقارة لكانوا يقولون، لو وجدوا في هذا ما يزيد في إيمان المؤمنين لقالوا: سبحان الله! سبحان الله! سبحان الله! الأرض اكتشف أنها تدور في فلكها، ومن عجيب قدرة الله، من عجيب رحمة الله، من عجيب ألطاف الله، من عجيب إحكام الله، أن ذلك الدوران الدائر بذاتها، وأقر الله كل شيء فوقها، لا تتزعزع ولا تزول حتى يأتي أمر الله، الله أكبر! يجب أن نؤمن بالله، يجب أن نركع ونسجد. هذا هو الموقف لو كانوا يريدون الإيمان بالله، هم لا يريدون إلا زعزعة الإيمان، وقد نجحوا فثلاثة أرباع المسيحيين ملاحدة بلاشفة لا يؤمنون بالله، وعامة من تعلم عنهم أيضاً من المسلمين عقيدته مزعزعة وهابطة.الله يخبرنا بالواقع: الأرض أرساها لئلا تميد بكم، لو كانت تميد وتميل لانهدم البناء في كل أسبوع، ثابتة في مكانها شرق غرب أنت عليها، تريد أن تتجاهل هذا كله وتفيد الناس بشيء آخر ماذا تفيدهم؟ إلا أنك تكذب الله، وتكفر به.معشر المستمعين فهمتم كلامي وإلا لا؟ نحن نبحث عما يزيد في إيماننا بالله وحبنا فيه، لسنا في حاجة إلى نظريات لا تغني.أنا قلت لهم: إلى الآن عرفتم كذا، ماذا أفدتم البشرية؟ أكثرتم الأمطار، حولتم الجو الحار إلى بارد؟ أفيدونا، ماذا استفدنا من هذه النظريات؛ إذ منشؤها والله ما هو إلا تكفير البشرية بربها؟وأنتم تعرفون قضية القمر كيف تبجحوا وطاروا وهبطوا، ما مضت ثلاثون سنة حتى كذبوها، قرأناها يوم ما بدأت في الجرائد المصرية: احجز رحلة إلى القمر! ونحن نصفق كالبهائم، الآن الرائد الأمريكي منذ سنتين أعلن رسمياً أنه كذب وما طلع القمر، ولن يطلع إليه.فتلك النظريات من أسوأ ما تكون، ما هي فائدة الطلوع إلى القمر؟ ننزل هناك ونسكن؟ مستحيل أن تموت يا ابن آدم في غير الأرض التي خرجت منها: مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ [طه:55]، هذا ابن مريم .. هذا عيسى مخلوق من الأرض، والله ليعودن ليموت عليها ويدفن فيها، إذاً: ما فائدة التبجح في إلى الطلوع إلى القمر؟القضية عرفناها وبينا أنها لزعزعة الإيمان، يريدوا من البشرية أن تصبح بهائم ينزو بعضها على بعض؛ لأن من كفر بالله وما أيقن به لا فرق بينه وبين البهائم.هذا والله تعالى أسأل أن يثبتنا، وأن يرزقنا نوره وهدايته، اللهم آمين.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #470  
قديم 09-03-2021, 10:01 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,209
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



تفسير القرآن الكريم
- للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
تفسير سورة النساء - (24)
الحلقة (248)

تفسير سورة النساء (30)


بعد أن بين الله عز وجل لعباده ما يجب من الحقوق تجاه ربهم سبحانه أولاً، ثم تجاه والديهم، ثم تجاه الأقربين وسائر من يرتبط معهم العبد بعلاقة، بعد ذلك كله حذرهم الله عز وجل من اتخاذ الشيطان قريناً؛ لأنه إنما يأمر أولياءه بالفحشاء وينهاهم عن البر والتقوى، ويفتنهم عن فعل الصالحات، والإنفاق ابتغاء مرضات الله واليوم الآخر، ودعاهم سبحانه إلى تصحيح إيمانهم والاستقامة على أمر الله سبحانه وتعالى.
تفسير قوله تعالى: (وماذا عليهم لو آمنوا بالله واليوم الآخر ...)
الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات!إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة واللتين بعدها ندرس كتاب الله عز وجل، رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده )، اللهم حقق رجاءنا إنك ولينا ولا ولي لنا سواك.وما زلنا مع سورة النساء ومع هذه الآيات الخمس، ولعلنا ننهيها في درسنا هذا، هيا نتلو الآيات الخمس وقد درسناها إلا الآية الخامسة منها، وهي قوله تعالى: وَمَاذَا عَلَيْهِمْ لَوْ آمَنُوا بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقَهُمُ اللَّهُ وَكَانَ اللَّهُ بِهِمْ عَلِيمًا [النساء:39]. وَمَاذَا عَلَيْهِمْ [النساء:39].أولئك الذين كفروا بالله وبلقائه وحملهم ذلك الكفر على أبشع أنواع الظلم والخبث والشر والفساد، حتى أصبح الشيطان قريناً لهم، فليراجعوا أنفسهم، ماذا عليهم لو آمنوا بالله واليوم الآخر، ما الذي يترتب على إيمانهم سوى نفعهم وكمالهم وسعادتهم وطمأنينة نفوسهم وشعورهم برضا الله عز وجل؟ فما الذي يمنعهم من الإيمان؟ فإذا آمنوا بالله حق الإيمان واستقاموا على منهجه طاعة له ولرسوله يفعلون المأمورات ويجتنبون المنهيات، هل هذا يضرهم.. يفقدهم حياتهم.. أموالهم.. عزهم.. كرامتهم؟ ما الذي ينقصهم؟ استفهام للتعجب، وهذا من مظاهر رحمة الله بعباده مع ما وقفوه من ذلك الموقف وَالَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ رِئَاءَ النَّاسِ وَلا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الآخِرِ [النساء:38]، وسبب ذلك: مقارنة الشيطان لهم، وَمَنْ يَكُنِ الشَّيْطَانُ لَهُ قَرِينًا فَسَاءَ قَرِينًا [النساء:38]، هؤلاء ماذا عليهم لو آمنوا بالله حق الإيمان؟ لأن المنافقين أكثرهم يؤمن بوجود الله، واليهود كذلك يؤمنون بالله وباليوم الآخر، ولكنه إيمان غير سليم ولا صحيح.وقد عرفنا -وزادكم الله وإياي معرفة- أن الإيمان إذا صح وسلم أصبح صاحبه يعيش في كنف الله ورضاه، وأصبح لا يشعر بآلام هذه الحياة، وأصبح همه أن يلقى ربه وتصبح الآخرة خيراً له من الدنيا، لا يستبدل بها شيئاً من متاع هذه الحياة، وإذا أُمر وجد نفسه قادراً على أن ينهض بالأمر ولو كان فيه مشقة، وإذا نهي عن شيء وجد في نفسه القدرة على التخلي عنه والبعد عنه مهما كان، وذلك لصحة إيمانه وسلامته، هذا الإيمان إذا انعدم بالمرة، وأصبح المرء كافراً بالله ولقائه، هذا الكافر في قضاء الله حكمه حكم الجمادات والأحجار والحيوانات، لم يبق فيه خير قط، وإذا مات على ذلك فهو شر من كل ذي شر من هذه المخلوقات، إذ قال تعالى فيهم: أُوْلَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ [البينة:6] أي: الخليقة.إذاً: الإيمان الضعيف يقوى على فعل واجب ويعجز عن آخر، يقدر على أن يجتنب سوءاً ويعجز عن اجتناب آخر، فيبقى في مرضه؛ فإن وافاه الأجل ومات على كبيرة من كبائر الذنوب هلك، وإن تاب الله عليه وختم له بحسن الخاتمة نجح.مرة ثانية: الإيمان الصحيح، هذا الذي ينجي ويسعد، ويكمل ويطهر، أما الإيمان الضعيف وجوده لا أقول كعدمه، ولكن صاحبه مريض، ما يكمل ولا يسعد في الدنيا ولا في الآخرة.فقوله تعالى في هذه الآية: وَمَاذَا عَلَيْهِمْ [النساء:39]. أي شيء يصيبهم. لَوْ آمَنُوا [النساء:39]. حق الإيمان بالله رباً وإلهاً، لا إله غيره ولا رب سواه، وباليوم الآخر ولقاء الله فيه للحساب والجزاء، إما بالنعيم المقيم في دار السلام، وإما بالعذاب الأليم في دار البوار والشقاء والهلاك.تعجب من حالهم، وفي نفس الوقت مظاهر رحمة الله بعباده تدعوهم إلى النجاة إلى السعادة والكمال؛ لأن إيمانهم بالله واليوم الآخر لا ينقص كمالهم ولا سعادتهم ولا وجودهم ولا شيء، بل العكس يحقق لهم ما يحلمون به أو يفكرون فيه من أنواع السعادات في الدنيا والآخرة.
مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة النساء
نتلو الآيات الخمس مرة ثانية ونتتبعها في الشرح لنتأكد من صحة ما علمنا، ولنتهيأ أيضاً للقيام بما وجب علينا من هذه الحقوق العشرة، وتأملوا.
حق الله في العبادة وحده لا شريك له
قال تعالى بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا [النساء:36].وهذا معنى لا إله إلا الله، يا من قلت لا إله إلا الله يجب ألا تلتفت إلى غير الله لا بقلبك ولا بوجهك، أسلم لله وجهك وقلبك؛ إذ أنت اعترفت بأنه لا يستحق العبادة إلا هو فاعبده، وأفرده بالعبادة، وخصه بها، ولا تشرك معه سواه. هذا حق الله، مقابل أن خلقنا ورزقنا، وخلق الحياة هذه من أجلنا، وخلق عالم السعادة والشقاء من أجلنا، أصبح صاحب حق وإلا لا؟إذاً: حقه أن نعترف به فنشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، ونعبده بما أمرنا أن نعبده به، إن قال: صوموا صمنا، وإن قال: أفطروا أفطرنا، إن قال: طلقوا طلقنا، وإن قال: تزوجوا تزوجنا، هذه أمثلة إذ الطاعة استجابتك لأمر الله إذا أمرك واستجابتك لنهيه إن نهاك فانته وابتعد، ثم فرغ قلبك لله، لا تخف.. لا ترج.. لا تطمع.. لا تسأل.. لا تبك بين يدي مخلوق إلا بين يدي الله؛ إذ لا إله إلا الله. هذا حق.
حق الوالدين في الإحسان إليهما
والحق الثاني: وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا [النساء:36].حق الوالدين أن نحسن إليهما ولا نسيء أدنى إساءة، وقد عرفنا أن الإحسان إلى الوالدين يتمثل في طاعتهما في المعروف، إذا أمرتك أمك يا عبد الله، أو أمرك أبوك يا عبد الله، بقول أو فعل أو ترك أمر لم يمنعه الله منه ولم يحرمه يجب أن تطيعه، فإن أمراك بمعصية الله. لا، لماذا لا؟ لأن طاعة الله قبل طاعة الوالدين وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا [النساء:36]، وطاعة الوالدين بالإحسان بهما، وذلك بطاعتهما في المعروف، وكف الأذى عنهما، مطلق الأذى حتى الكلمة العالية، ثم إسداء المعروف، وتقديم الخير في حدود ما تطيقه. هذا مقابل أن أمك حملتك في بطنها تسعة أشهر، وتحول دمها إلى لبن خالص من أجلك لترضع ولترتوي وتكبر، أبوك يعمل الليل والنهار من أجل تغذيتك وكسوتك والحفاظ عليك، بم تقابل هذا الحق؟ بطاعتهما، يا عبد الله اربط البهيمة يربطها، عبد الله اسكت اسكت، ولكن: ( لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق )، قاعدة قعدها رسول الله صلى الله عليه وسلم، إنما الطاعة في المعروف لا في المنكر.
وجوب أداء الحقوق إلى سائر أصحابها
قال الله تعالى: وَبِذِي الْقُرْبَى [النساء:36].الحق الثالث: أقرباؤك من أمك وأبيك صلهم ولا تقطعهم، أحسن إليهم ولا تسيء إليهم، وعاملهم بالمعروف.. بالحسنى.. بالكلمة الطيبة، والنظرة الباسمة، والطاعة في المعروف، وبذلك ما استطعت من خير لهما، ودفع الأذى والشر عنهما، ولا ترضى بأذيتهما ولا بنقصناهما، بل افرح بكمالهما وسعادتهما، أقرباءك. وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:36]، هؤلاء هم أصحاب الحقوق العشرة.وقوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا [النساء:36].العلة: لأن الذي يمنع حقوق بالله عز وجل سببه مرض الكبر والاختيلاء في نفسه، الذي يمنع هؤلاء حقوقهم ما سبب المنع؟ الشعور بالعزة والارتفاع والتعالي سبب مرض الكبر، فإذا علمت أن الله لا يحب من كان مختالاً فخوراً إذاً فطهر نفسك من هذا المرض ونقها تنقية كاملة، تطامن تواضع، اعرف من أنت وما مستقبلك، وحينئذ لا تنكر معروفاً ولا تجحده، ولا تأتي منكراً ولا تفعله.
التحذير من صفة البخل
قال: الَّذِينَ يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ [النساء:37].وقد وقفنا على هذه ساعة، يبخل ويأمر الناس بالبخل، يفسد ويأمر الناس بأن يفسدوا، فهذا الموقف لا يقفه عبد آمن بالله ولقائه، على فرض بخل هو شح ما يأمر الناس بأن يبخلوا ويشحوا ولا يعطوا المعروف ولا يبذلوه، وقد عرفتم كان هذا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويبقى إلى يوم القيامة، يوجد أشخاص ما يحبون الخير، إذا رأوك تبذل معروفاً ما يريدون ينهونك.. يخوفونك من الفقر.. يحذرونك. يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ وَيَكْتُمُونَ مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ [النساء:37].هذه الصفة انطبقت على اليهود في المدينة، وما زالوا إلى اليوم يكتمون ما آتاهم الله من العلم، والله إن كبراءهم وأحبارهم وعلماءهم ليعرفون أنه لا نجاة للإنسان إلا بالدخول في الإسلام، وأنه لا كمال ولا طهر ولا صفاء على الأرض ولا في الملكوت الأعلى إلا بهذا الدين الذي وضع الله قوانينه وشرائعه من أجل إسعاد الآدميين وإكمالهم وإكرامهم، يعرفون هذا في التوراة، بل والله يعرفونه في القرآن، ووقفوا عليه وعرفوه، ويكتمونه ويجحدونه، ولا يرون إخوانهم أبداً صورة مشرقة للإسلام، بل يبغضونهم في الإسلام والمسلمين، وحالهم كحال الرهبان من النصارى أيضاً، لم؟ لما علمنا من أن اليهود يريدون أن يعيدوا مجدهم ودولتهم ومملكتهم، فمن هنا لا يريدون إنساناً يكمل أبداً، بل يعملون بوسائل التدمير والتخريب والإفساد حتى تصبح البشرية كالبهائم وحينئذ يسوقونها حيث شاءوا.وقد قلت وكررت القول: والله إن أعمال الخبث ومظاهر الشر والفساد، وإفساد العقول والأخلاق والآداب، والإبعاد عن عبادة الله، ليد اليهود هي التي تنشر هذا الباطل حتى تبقى البشرية كالبهائم.وقلت لكم وأكرر: الشيوعية القائمة على مبدأ لا إله والحياة مادة، لا إيمان بالله ولا باليوم الآخر، هذا المبدأ أوجده اليهود وصنعوه وقدموه، ونجحوا في ذلك وخاصة في النصارى في المسيحيين، كان في النصارى رأفة، كانت فيهم رحمة، كان فيهم نوع من العدل، لما كانوا يؤمنون بالله ولقائه والدار الآخرة، فلما نشروا المذهب البلشفي فيهم ثلاثة أرباع النصارى ألحدوا وكفروا، وما أصبحوا يؤمنون بالله ولا بلقائه، لا عيسى بابن الله ولا هو الله، ومن ثم ظهر الخبث والشر والفساد والباطل، ظهرت أندية اللواط والعهر، والعجب العجاب.أزيدكم: كانت المسيحية تسبل على وجهها قطعة من القماش الأسود ولا تكشف وجهها أمام العالم، فما الذي كشف الوجوه والفروج؟ اليهود، فلاحظ الفتاة كاشفة عن فخذيها.. عن ساقيها.. عن رأسها، والرجل يلبس بنطلوناً يجره في الأرض، واليهود يضحكون يسخرون، المرأة التي بالفطرة تكون مستورة مغطاة محفوظة ما تخرج أبداً إلا مستورة تلبس المينجيب والمكيروجيب وتخرج في الشوارع، والفحل يلبس سروالاً إلى تحت الكعبين، واقع هذا وإلا لا؟ من نفخ هذه الروح؟ اليهود وهم يضحكون ويسخرون.على كل حال قال تعالى: وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُهِينًا [النساء:37].أحضرناه وهيأناه، ما إن يفقد الآدمي جسمه وتستقل عنه روحه إلا وتلقى تلك الروح من أنواع العذاب المهين الذي يذل ويهين ما لا يتصوره الإنسان، ولا يدرك حقيقته في العالم الأسفل.
التحذير من طاعة الكافرين
وَالَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ رِئَاءَ النَّاسِ وَلا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَنْ يَكُنِ الشَّيْطَانُ لَهُ قَرِينًا فَسَاءَ قَرِينًا * وَمَاذَا عَلَيْهِمْ لَوْ آمَنُوا بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقَهُمُ اللَّهُ وَكَانَ اللَّهُ بِهِمْ عَلِيمًا [النساء:38-39].معاشر المستمعين والمستمعات! هذا كلام الله، من هو الله؟الجواب: الذي خلق هذه العالم كلها ويديرها إدارة الحكيم العليم، يميت ويحيي.. يعز ويذل.. يعطي ويمنع.. يصحح ويمرض، بهذا النظام العجب، ومنذ آلاف السنين، وإذا قلت: نريد ما يعرفني به أكثر؟ ما عندك أكثر من كلامه، هذا كلامه، هل يتصور هل يعقل يوجد كلام بدون متكلم؟ مستحيل، يوجد موجود بدون موجد؟ مستحيل ولو هذه الورقة، هذا الله جل جلاله يحب أولياءه وينصرهم، هو الذي أنزل هذا الكتاب وبعث هذا الرسول صلى الله عليه وسلم، فلهذا اسمع الله تعالى يقول من سورة آل عمران: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا [آل عمران:100] لبيك اللهم لبيك، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ [آل عمران:100] اليهود والنصارى، يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ [آل عمران:100]، هذا خبر الله وإلا لا؟ في من ينقضه؟ والله ما ينقضه ويستحيل، إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ [آل عمران:100] ما قال: إن تطيعوا الذين أوتوا الكتاب؟ لا. لكن فريقاً منهم، وهم الذين يدعون العلم والمعرفة.. و.. و.. ، فإن أنتم أطعتموهم ردوكم بعد إيمانكم كافرين.وما أصاب العالم الإسلامي من الإلحاد والعلمانية وزيغ القلوب.. أكثر ما أصاب الذين جلسوا بين يدي أولئك العلماء وتخرجوا عنهم في كلياتهم ومدارسهم في ألمانيا.. في أمريكا.. في بريطانيا، وأكثر المسئولين في العالم خريجو تلك الجامعات، درسوا عن من؟ جلسوا بين يدي من؟ كافر وإلا لا؟ كيف لا ينفخ فيهم روح الكفر؟ واسألوهم تجد قلوبهم ميتة، وإنما يجاملون فقط البلد الذي هم فيه، أصيبوا بهذا المرض، وهذا هو الله جل جلاله يخبر بهذا الخبر في نداء عجيب: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ [آل عمران:100]، فالذين يسخرون من الشريعة الإسلامية ويستهزئون بها، ويعدونها تخلفاً ورجعية من هم: عوام المسلمين؟ والله للذين درسوا على أيدي الكافرين، وتخرجوا من كلياتهم وجامعاتهم.

يتبع
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 274.99 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 268.98 كيلو بايت... تم توفير 6.01 كيلو بايت...بمعدل (2.19%)]