تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري ) - الصفحة 46 - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         مواقف من حياة الصحابة | مع فضيلة الدكتور عبد الله درويش (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 3 - عددالزوار : 5 )           »          الأرقام فى جسم الإنسان الدكتور سمير تقي الدين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 3 - عددالزوار : 8 )           »          فطريات اللسان أعراضه واسبابه وطرق العلاج (اخر مشاركة : andalusiadental - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          شرح حديث: إذا رأيتموه فصوموا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          شرح حديث: لا تقدموا رمضان بصوم يوم أو يومين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          أثر عمل القلب على عبادة الصوم (pdf) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          رمضانيات يوميا فى رمضان إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 52 - عددالزوار : 7798 )           »          فقه وفتاوى وأحكام الصيام يوميا فى رمضان إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 59 )           »          مع آهل القرآن فى شهر القرآن يوميا فى رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 81 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3147 - عددالزوار : 425312 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى القرآن الكريم والتفسير

ملتقى القرآن الكريم والتفسير قسم يختص في تفسير وإعجاز القرآن الكريم وعلومه , بالإضافة الى قسم خاص لتحفيظ القرآن الكريم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #451  
قديم 12-02-2021, 02:53 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,215
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )

تفسير قوله تعالى: (إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم ...)
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا [النساء:31] آية واحدة: إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا [النساء:31] يا لها من بشرى! هذه الآية تزن الدنيا وما فيها: إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا [النساء:31] ألا وهو الجنة، من المخاطب؟ الله، من المخاطبون؟ نحن؛ لأنه نادانا بـ: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ [النساء:29] ثم قال هنا: إِنْ تَجْتَنِبُوا [النساء:31] اسمعوا. والاجتناب: الابتعاد، نترك القضية المنهي عنها إلى جانباً، ما نقبل عليها ليفعلها، نتركها جانباً: إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ [النساء:31] الكبائر: واحدها كبيرة، ما تطاق، ما تحمل، والجمع كبائر. إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ [النساء:31] من الذي ينهانا؟ الله ورسوله هما اللذان ينهيانا عن الكبائر، لماذا ينهانا الله عن الكبيرة؟ حتى لا نهلك، والله العظيم! لا حاجة إلينا هو أبداً، وإنما ينهانا عن أكل السم حتى لا نموت، كذا أم لا؟ ينهانا عن شرب الحشيش حتى لا نفقد عقولنا، ينهانا عن عقوق والدينا لتمزيق الصلة بيننا ونصبح أعداء.
نهي الله عن المحرمات لتطيب النفوس المؤمنة
والله ما ينهانا الله ولا رسوله عن شيء إلا من أجل صالحنا فقط؛ لأن المنهيات المعبرة عنها بالمحرمات معناها كالسم، والحديد والنار وما إلى ذلك.فالله ولينا ومولانا ما يرضى لنا أن نهلك أبداً أنفسنا، فما حرم الله من عقيدة أو كلمة أو عمل أو صفة إلا لأنها ضارة بنا: إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ [النساء:31] الجزاء: نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ [النساء:31] وإذا كفر عنا سيئاتنا طبنا وطهرنا أم لا؟ لأن الجنة دار السلام لا تدخلها النفس الخبيثة، اقسم بالله وأحلف، الجنة دار السلام ومواكب النبيين والصديقين والشهداء والصالحين نزلوا بها وحلوا فيها، لا يدخلها إلا ذو روح طيبة طاهرة، الروح الخبيثة المنتنة هيهات هيهات أن تدخل دار السلام، حتى الذين يكون لهم إيمان وصالح أعمال واستوجبوا النار يحترقون ويصبحون كالفحم، ثم يخرجون فيغسلون في نهر خاص يقال له: الحياة عند باب الجنة، فينبتون كما ينبت العشب والنبات من جديد، أما روح خبيثة بالشرك والآثام والمعاصي تدخل الجنة؟ هيهات هيهات! أهل الحلقة يذكرون أن الحكم لله قد صدر في هذه القضية، وأحكام الله لا تعقب، هل هناك محكمة تراجع الله؟ وَاللَّهُ يَحْكُمُ لا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ [الرعد:41] ما هذا الحكم؟ خل الزوار الليلة يأخذونه، والله خير لهم من العودة بمليون جنيه مصري، ما هذا؟ اسمع هذا الحكم. واسأل أهل العلم إذا لم تفهم معناه. قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا [الشمس:9-10] من يراجع؟ قد أفلح من زكى نفسه، وقد خاب من دسا نفسه، إذاً: احلف بالله ولا تتردد، ( أَفْلَحَ ) ما معنى أفلح؟ شق طريقه إلى الجنة، (وقد خاب) خسر حتى نفسه.إذاً: هذا الحكم حلف الله عليه لتطمئن نفوسنا، وتستقر هذه الأحكام في قلوبنا، حلف عليه بأيمان ما حلفها على شيء في القرآن بكامله: وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا [الشمس:1]، هذه يمين أم لا؟ هذه واو القسم، وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا * وَالْقَمَرِ إِذَا تَلاهَا * وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا * وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا * وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا * وَالأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا * وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا [الشمس:1-8].لم يحلف ربنا؟ من أجلنا؛ لأننا فطرنا على طبيعة، وهي أننا إذا ألقي إلينا الخبر ما نثق ولا تطمئن نفوسنا حتى يحلف لنا عليه، فهو يحلف لصالحنا، ما رأينا لله أقساماً كهذه، هو حلف بالتين والزيتون، وطور سنين، والسماء والطارق، لكن سبعة أيمان أو ثمانية لقضية واحدة، هذا الحكم من أراد الجنة ودار السلام من الآن يعزم على تزكية نفسه، يتعرف إلى الأدوات المزكية، ويتعرف إلى كيفية استعمالها في أوقاتها بكمياتها، ويأخذ في تزكية نفسه، هذا الذي يزكو.ومن قال: إيش فيه؟ ما نستطيع هذا، دعنا من هذا، الله غفور رحيم، سوف تدق الساعة ويذهب هذا الظن كله، إذا وقف ملك الموت وشاهده ورآه في الغرغرة فات الأوان، يجب على كل مؤمن ومؤمنة أن يعرف ما تزكو به النفس وتطيب، ويعرف كيف يستعمله، ويستعمله إيماناً أيضاً واحتساباً، وبذلك يزكي نفسه، كما يعرف ما يخبثها ويدسيها؛ ليجتنبه ويبتعد عنه طول حياته، هذا الذي يريد الجنة ومواكبة النبيين والصديقين والشهداء والصالحين.في الحقيقة دروسنا هذه ما هي ذات قيمة، لم؟ نذكر مسائل كثيرة، ولا نحفظ كل شيء، لو كنا جادين فالطريق إلى دار السلام مسألة واحدة فقط نحفظها نفهمها، نعزم ونصمم على تطبيقها والعمل بها، نقضي الساعة والساعتين وهي هم من همومنا، وبذلك نترقى في العلم والعمل، والآن مسائل كثيرة، فهمتم هذه البربرية وإلا لا؟إني لعلى علم مما أقول.
الكبائر التي يجب اجتنابها
ما هي الكبائر التي يجب أن نتجنبها؟ من سأل هذا السؤال؟ ولا أحد، ولو مشينا ما في من يسأل، إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ [النساء:31]، الجزاء: نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ [النساء:31]، أولاً، وندخلكم الجنة ثانياً، ما الكبائر يا شيخ؟ ما أنتم في حاجة إلى معرفتها، صحيح أم لا؟قلنا: الكبائر: جمع كبيرة، وتسمى بالموبقة، أي: المهلكة، والرسول في أحاديثه المختلفة المتنوعة بحسب أحوال الحاضرين ومن يأتي ومن يغيب من ساعة إلى ساعة يعطيهم بعض الكبائر، حتى قيل لـابن عباس : الكبائر سبع؟ قال: (هي إلى السبعين أقرب)، ومرة أخرى قال لهم: (هي إلى السبعمائة أقرب من سبعين).أولاً: الرسول الكريم يقول: ( اجتنبوا السبع الموبقات )، أي: الكبائر السبع المهلكات، قالوا: ما هي يا رسول الله؟ قال: ( الشرك بالله، وقتل النفس، والزنا، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، والتولي يوم الزحف، وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات ).مرة قال: ( ألا )، ألو ( ألا أنبئكم بأكبر الكبائر ). لماذا الشيخ يقول: ألو؟ لأنكم ألفتموها، الأطفال الصغار تأخذ الهاتف: ألو ألو، ما معنى ألو يا بنيتي؟ ما ندري، ما معنى ألو؟ قالوا: هكذا خلقت، ما عرفنا معناها، فلما كانت تحركنا أكثر من ألا، نقول: ألو انتبهوا أنتم تسمعون؟( ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟ ، قالوا: بلى يا رسول الله، قال: الشرك بالله )، ما معنى الشرك بالله يا شيخ؟ أن تدعو غير الله؛ ليعطيك حاجتك، أن تستعين بالله؛ ليحفظك ويقيك من خوفك، أن تنحني راكعاً أو ساجداً؛ تعظيماً وإجلالاً لغير الله، هذا الشرك أكبر الكبائر.ثم قال: ( وعقوق الوالدين )، عق والديه: قطع الصلة بهما، وآذاهما وقصّر في حقوقهما، وكان متكئاً؛ لتعب وكبر السن، ثم لما جاءت الثالثة جلس ثم قال: ( ألا وقول الزور، ألا وشهادة الزور، ألا وقول الزور، ألا وشهادة الزور )، حتى تمنوا أن لو سكت رسول الله؛ خافوا أن تنزل صواعق أو يحصل بلاء، قول الزور شهادة الزور.أيام هبطنا يوجد في المحكمة في بلاد المسلمين صعاليك مثلي جالسين، يأتي الرجل له حاجة بالشهادة يقول: تشهدون معنا؟ إذا فيه شيء .. عشرة ريالات وإلا لن نشهد، يقول: تفضل، يشهد فلان قال فلانة كذا كذا كأنك حاضر، ويعود يتسكع في الظل كما كان، عرفتم؟ حادثة ثبتت شهد عليها سبعون رجلاً من القبيلة بالكذب، لا لوم ولا عتاب؛ لأنهم ما عرفوا، والله ما عرفوا، لو علموا وعرفوا لو يقتّلون ويصلّبون ويحرّقون ما يشهدون شهادة زور، وهل المسلمون اليوم علموا؟ أين العلم، ما دامت مظاهر الضلال والفسق والباطل والشرك متجلية كالشمس أين العلم؟ ما علموا.تريدون أن نعلم وإلا لا؟ والله لو كنا صادقين نريد أن نعلم؛ لنعبد الله ونتقرب إليه لكان هذا المسجد كله يمتلئ كل ليلة وما يجد النساء أين يجلسن إلا عند باب المسجد، وإن شئتم حلفت بالله، لو كنا نريد أن نعلم لنترقى في العلم والصلاح والتقوى لكان من المغرب إلى العشاء لا يبقى رجل في السوق ولا في الدكان ولا في البيت ولا في الشارع كل الأمة في بيت ربها؛ تتلقى الكتاب والحكمة وتزكي أنفسها، هل هذا موجود في العالم؟ إذاً: كيف يتعلمون؟ وإذا لم يتعلموا كيف يستقيمون على منهج الحق وما عرفوه؟! الكبائر تعرف بالعد أو بالحد؟قال الحكماء: تعرف بالحد لا بالعد؛ العد كثيرة.فما هو حدها؟كل قول أو اعتقاد أو عمل أو صفة لعن الله أو رسوله صاحبها فهي كبيرة، كل ما ورد فيه لعن عن الله أو عن رسوله فقط فهو كبيرة، هيا: ( لعن الله المتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات من النساء بالرجال )، فتشبه الرجل بالمرأة كبيرة.. يحلق وجهه؛ لحيته .. شاربه يعمل الأحمر والأكحل وكذا، والحناء في يديه، ماذا تقولون فيه؟ تشبه وإلا لا؟ ملعون أم لا؟ ما معنى ملعون؟ مطرود من رحمة الله، ما هو أهل للجنة دار السلام.المتشبهات من النساء بالرجال ماذا تصنع؟ تحلق رأسها وتجعله كشعر الرجل، وتلبس الكرفتة وتلبس البدلة، وتعمل -إن استطاعت- بعض الشعرات في وجهها؛ لتكون كالرجل، ملعونة وإلا لا؟ ملعونة.( لعن الله السارق يسرق البيضة )، السرقة كبيرة وإلا لا أو ما هي كبيرة؟ ولو بيضة دجاجة، كبيرة صاحبها ملعون أم لا؟ كبيرة.( لعن الله آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه )، كم واحد ملعون؟ خمسة، إذاً: أكل الربا كبيرة، وكتابته كبيرة، والشهادة له كبيرة، يا ويحنا! الحمد لله.. الحمد لله، لا نأكل الربا ولا نجري وراءه، ألستم كلكم كذلك؟ ومن عنده دريهمات في البنك من الغد يسحبها سمعت؟ وإذا خاف عليها تضيع يتركها، وإذا جاء يأخذ قال له: خذ هذه الفائدة يقول: لا لا، الفائدة حرام لا تحل لي، بأي شيء آخذها أنا ما عرقت عليها ولا عملت شيئاً، أنا أودعتكم هذا المال محفوظ عندكم.ثانياً: كل ما ورد فيه وعيد بالعذاب في الدنيا أو الآخرة فهو كبيرة، والقرآن فيه الوعيد؛ ما يتوعد الله به عباده من عذاب يوم القيامة، مثال ذلك: الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا [النساء:10]. لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً ... [النساء:29]..كذلك: الويل وعيد بالعذاب: وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ [المطففين:1]، وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ [المرسلات:15]، كل ما ورد فيه وعيد فهو كبيرة من كبائر الذنوب، الذي يطفف عندما يبيع أو يشتري نقّص في الكيل والوزن هذا وعيد له. وَيْلٌ لِكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ [الجاثية:7]، كل من يكذب ويزور الكذب ويحسنها؛ لتقبل فهو ملعون كبيرة من كبائر الذنوب.كل ما ورد فيه حد يقام عليه كالزنا، الزاني إذا كان بكراً يجلد مائة جلدة: الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ [النور:2]، والمحصن يرجم ويقتل، السارق تقطع يده، القاتل يقتل.إذاً: كل ما ورد فيه حد من حدود الشرع فهو كبيرة من كبائر الذنوب، ولا بد من معرفة ذلك من طريق الكتاب والسنة، قال الله وقال رسوله.الكذب كبيرة وإلا لا؟ ألا لعنة الله على الكاذبين، الكذب كبيرة؟ نعم، بل المؤمن لا يكذب أبداً، والرسول قرر هذا: إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ [النساء:31]، من الناهي؟ الله ورسوله، الجزاء: يكفر عنا سيئاتنا، ما هي السيئات؟ هنا دون الكبائر، لفظ السيئة: يطلق على كل اعتقاد أو قول أو عمل يسوء إلى الإنسان ويفسد قلبه وروحه، لكن فيه كبير وفيه صغير، وهذه الحقيقة تعرف كالتالي:مثلاً: انتهرت مؤمناً بصوت عال هذه سيئة، بالنسبة إلى ضربه على خده ماذا تعتبر؟ صغيرة وإلا لا؟فأنت لما اجتنبت ضربه خفت من الله وأبيت واكتفيت بالنهر والصوت العالي هذا الذي جعلك ترجع إلى الوراء وما تضرب أخاك تنازلك عن هذا يكفر سيئتك.مثال هذا: نظر إلى امرأة وأراد أن يمسها ويجسها بيديه، ثم خاف من الله وارتعدت فرائصه وعاد وما رجع، النظرة الأولى تكفر، تركه للمسها أو جسها بيده؛ خوفاً من الله يكفر عنه السيئة الأولى سيئة النظر.مثلاً: الذي خلا بامرأة الخلوة بها حرام، وأراد أن يفجر بها فخاف من الله، خوفه من الله حسنة وإلا لا؟ هذا الخوف الذي علا وغشّا قلبه يمحو سيئة الخلوة. نجا، أو ما فهمتم؟ كل الذنوب فيها صغائر وكبائر؛ فالذي يجتنب الكبيرة خوفاً من الله، وحباً فيه ورغبة فيما عنده، هذا الخوف من الله يمحو ذلك الأثر السيئ ما يبقيه، إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا [النساء:31]، ألا وهو الجنة دار الأبرار.إن شاء الله غداً نعيد أيضاً بيان هذه الآية ومعها آيات أخرى.وصل اللهم على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #452  
قديم 12-02-2021, 02:53 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,215
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



تفسير القرآن الكريم
- للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
تفسير سورة النساء - (15)
الحلقة (239)

تفسير سورة النساء (22)


فضل الله عز وجل بعض العباد على بعض في الرزق، ونهاهم سبحانه وتعالى عن التحاسد فيما بينهم، فلا ينظر الواحد إلى غيره من أصحاب الأموال الكثيرة، والمناصب الرفيعة، فيتمنى زوال ما عندهم حسداً من عند نفسه، فالله عز وجل هو مقسم الأرزاق لحكم بالغة عنده تعالى، وعلى كل عبد سؤال الله عز وجل من فضله، والسعي والكد والاكتساب من وجوه الحلال.
مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة النساء
الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمدٍ صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات!إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة واللتين بعدها ندرس كتاب الله عز وجل؛ من أجل أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).وها نحن مع سورة النساء، والآية التي تدارسناها بالأمس تلاوتها بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا [النساء:31].أبشّر كل مؤمن ومؤمنة كما كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يبشرون أصحابهم، أبشّر كل مؤمن ومؤمنة قاما بأداء الواجبات وتجنبا كبائر الذنوب من المنهيات والمحرمات بأن لهم الجنة، لا يمنعهم عنها إلا الموت؛ إذ هذا وعد الله الصادق: إِنْ تَجْتَنِبُوا ، معاشر المؤمنين والمؤمنات، كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ ، أي: الذي ينهاكم الله ورسوله عنه من كبائر الذنوب يكفر عنكم سيئاتكم الصغائر يسترها ولا يخاطبكم بها، ويدخلكم الجنة دار السلام.الكبائر: جمع كبيرة موبقة مهلكة.وواجب كل مؤمن ومؤمنة أن يحيط علماً بالكبائر كما نعرف أمور الدنيا بالتفصيل حتى أنواع الحلويات والطعام والشراب، ما نعرف هذه الكبائر!فالحبيب صلى الله عليه وسلم في كل مناسبة يذكر عدداً؛ مرة ستة .. مرة سبعة .. مرة ثلاثة، يلقيها إليهم؛ ليحفظوها شيئاً فشيئاً، لكن لا بأس أن نذكر ما ورد وما حفظناه عنه صلى الله عليه وسلم.أولاً: قلنا أكبر الكبائر الشرك بالله عز وجل، الرسول الحبيب صلى الله عليه وسلم هو الذي كان جالساً بين أصحابه في هذا المسجد يعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم قال: ( ألا أنبئكم بأكبر الكبائر؟ قالوا: بلى يا رسول الله! قال: الشرك بالله )؛ لأن الشرك ذنب عظيم، وإذا لم يتب العبد منه قبل موته.. قبل أن يغرغر فالجنة حرام عليه، آيس من دخولها، وهذا خبر الله عز وجل وهو حكم من أحكامه: إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ [النساء:48]، وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا [النساء:48].ومن سورة الحج يبين تعالى خسران المشركين كيف يكون: ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَأُحِلَّتْ لَكُمُ الأَنْعَامُ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ * حُنَفَاءَ لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ [الحج:30-31]، سقط من السماء، من السماء مسيرة خمسمائة عام للطائر، خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ ، قبل أن يصل إلى الأرض فتمزقه، أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ [الحج:31]، لا يعثر عليه. وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ [الحج:31].وبعد الشرك بالله قتل النفس، ما بعد الشرك ذنب قبل قتل النفس، واقرءوا قول الله تعالى في صفات عباد الرحمن: وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ [الفرقان:68].الكبائر: الشرك، قتل النفس، الزنا.وهذا ابن مسعود يتعلم ويقف في طرف الحلقة ويقول: ( يا رسول الله! أي الذنب أعظم عند الله؟ فيقول: أن تجعل لله نداً وقد خلقك )، الند: تناده به وتضاده وتدعوه كما تدعو الله، وتتقرب إليه كما تتقرب إلى الله.( ثم قال: ثم أي؟ قال: أن تقتل ولدك؛ خشية أن يأكل معك، قال: قلت: ثم أي؟ قال: أن تزني بحليلة جارك )، وبعد هذا عقوق الوالدين، أي: قطعهما وقطع البر والخير والإحسان عنهما.ثم ماذا من الكبائر؟ أكل الربا، أكل مال اليتيم، أما قال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا [النساء:10].ثم قول الزور وشهادة الزور، يا من يشهد كاذباً فإنك من مرتكبي أعظم الكبائر، هل هناك مؤمن عبد الله أو أمة الله يشهد وهو يعلم أن الله يعلمه ويسمع شهادته ويراه ويقدم على شهادة الزور، والكذب ألا لعنة الله على الكاذبين!ثم التولي يوم الزحف، أين الزحف يا شيخ؟ قد يأتي، إذا تقابل الفريقان فريق المؤمنين وفريق الكافرين في ساحة القتال وزحف الكل، فالذي يفر من ساحة الزحف ارتكب أكبر كبيرة: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا زَحْفًا فَلا تُوَلُّوهُمُ الأَدْبَارَ * وَمَنْ يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلَّا مُتَحَرِّفًا لِقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزًا إِلَى فِئَةٍ فَقَدْ بَاءَ بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ [الأنفال:15-16].ومن الكبائر الواردة في السنة: قذف المحصنات الغافلات المؤمنات، مؤمنة غافلة في بيتها تعبد الله يتهمها ويشيع عنها أنها زنت أو أنها تتعاطى كذا.. أو كذا.. كذا. وهي أمة الله المستورة في بيتها، هذه من أكبر الكبائر قذف المحصنات الغافلات المؤمنات.من هذه الكبائر: اليمين الغموس التي تغمس صاحبها من قمة رأسه إلى قدميه في أوساخ الإثم، ثم في جهنم، ما هي اليمين الغموس؟ هي التي يحلف صاحبها كاذباً؛ ليأخذ حق الناس، يقول: بالذي لا إله غيره ما رأيت هذا الذي تقول ولا علمته، وهي في جيبه، اليمين الغموس يحلف صاحبها كاذباً من أجل أن يبطل الحق أو يأخذ الحق لنفسه.إذاً: ومن هذه الكبائر في الحديث: ثلاثة هي: اليأس من روح الله، إِنَّهُ لا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الكَافِرُونَ [يوسف:87].القنوط من رحمة الله.الكذب على الله.إذاً: يجب أن نحفظ هذه الكبائر.وعندنا ضابط أعطاه لنا أهل العلم .. أهل البصيرة ينتفعون به، الكبائر قالوا: تعرف بالحد لا بالعد؛ إذ تجاوزت السبعمائة؛ فالحد فيصل فيه، تعرفون الحد وإلا لا؟حد المسجد النبوي جنوباً كذا، شمالاً كذا، غرباً كذا، شرقاً كذا، هكذا الحد وإلا لا؟ يعرف بالحد أو ما يعرف؟ أما أن تعرف بالذرة وبحبة الشعير، الشعير ما تستطيع، كانوا يقيسون بحبة الشعير، الروضة هذه من حجرة الرسول إلى المحراب إلى المنبر حسبوها بحب الشعير، حبة شعيرة إلى أخرى إلى أخرى أقل من السنتيمتر.إذاً: الشاهد عندنا في الكبائر تعرف بالحد لا بالعد؛ لأنها بالعد كثيرة.هذا الحد قالوا: كل ما توعد الله به عبده بعذاب الآخرة فهو كبيرة، أيما إثم .. أيما ذنب جاء النهي عنه مربوطاً بوعيد الله فهو من كبائر الذنوب.ثانياً: كل ما ورد فيه لعن الله ورسوله: أيما إثم يلعن الله أو رسوله صاحبه إلا وهذا الإثم كبيرة من كبائر الذنوب.ثالثاً: كل ما فيه حد يقام على فاعله، مثاله: القذف، القذف: فلان يفعل كذا، فلان يرتكب كذا، يتهمه بالزنا أو باللواط، هذا القاذف هذا يريد يشوه المجتمع ويلطخه، إما أن يأتي بأربعة شهود يشهدون على أنهم شاهدوه كالميل في المكحلة، وإلا يجلد ثمانين جلدة أمام الناس، ويساهم كل من يستطيع الجلد؛ هذا من أجل إنهاء الفاحشة وعدم ظهورها، هذا حد إذاً، القذف كبيرة وإلا لا؟فلان يزني، هات البينة؟ ما عندك حرام أن تتكلم؛ لأن الحديث بالزنا أو الفاحشة ينشرها؛ لأن القلوب البشرية مستعدة إذا لم تكن لها حماية.الزنا كبيرة أم لا؟ أما يرجم حتى يموت إن كان محصناً؟قتل النفس أليس فيه القصاص؟ وهكذا اللعن الوعيد الحد. هذه حدود ما ورد فيها من إثم ملعون أو مقام عليه حد أو موعود بالعذاب فهو كبيرة من كبائر الذنوب، ولكن دراستنا لحديث الرسول وسماعنا لكلامه نتعلم الكثير من الكبائر. إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ ، أي: الصغائر، وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا [النساء:31]، ألا وهو الجنة، ويدخلنا مدخلاً كريماً ما فيه إهانة ولا تعذيب ولا عنت ولا.. إلى الجنة دار السلام.

يتبع
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #453  
قديم 12-02-2021, 02:54 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,215
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )

قراءة في كتاب أيسر التفاسير

هداية الآيات

قال: [من هداية الآية:أولاً: وجوب الابتعاد عن سائر الكبائر، والصبر على ذلك حتى الموت. ]من أين أخذنا هذا؟ إِنْ تَجْتَنِبُوا [النساء:31].[ وجوب الابتعاد عن سائر الكبائر، والصبر على ذلك ] إلى متى؟ [ إلى الموت.ثانياً: الذنوب قسمان: كبائر، وصغائر. ] من أين عرفنا هذا؟ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ [النساء:31].[ الذنوب قسمان: كبائر، وصغائر. ولذا وجب العلم بها ]، لماذا؟ قال: [ لاجتناب كبائرها وصغائرها ما أمكن ذلك، ومن زل ]، سقط في الكبيرة [ فليتب فإن التائب من الذنب كمن لا ذنب له. ]التائب من الذنب كالذي لا ذنب له، لم؟ لأنه اتسخ ثم غسل ينظف أم لا؟ هذا الغترة البيضاء لو تغمسها في الطين وإلا في الدم تتلطخ تغسلها بالماء والصابون جيداً تنظف أم لا؟ تنظف، بشرط ألا تتركها عاماً كاملاً، جئت تغسله تمزق، فلهذا يجب التوبة على الفور، ما في كلمة حتى نحج أو حتى نتزوج أو حتى يغنينا الله، هذه الكلمة باطلة، أنت ماش في طريقك إلى الجنة إلى الله زلت القدم وسقط على الفور ارفع رأسك الله أكبر أستغفر الله، وابق الهج بالاستغفار حتى يزول الأثر.[ ثالثاً: الجنة ]، تعرفون عن الجنة وإلا لا؟عندكم بساتين فيها الرمان والتفاح والعنب موجودة أم لا؟ من أوجدها لكم؟ الله.إذاً: أوجد لأوليائه جنة هذه الفواكه عبارة عن الاسم فقط، أما النوع والطعم والله لا شبه، وَأُتُوا بِهِ مُتَشَابِهًا [البقرة:25]، إلا في الأسماء، رمان هذه الجنة أين هي؟ ما طلعنا للسماء، ولما ما طلعت يعني: تكذب، نمتحنه: أنت يا أستاذ عدنان أنت رأيت طوكيو؟كيف أستاذ كامل وما تعرف طوكيو؟! إذا: طوكيو ما هي موجودة، قل للناس يسمعوك إن طوكيو كذبة ما هي موجودة؛ لأننا ما رأيناها، يعقل هذا الكلام، فكونك ما رأيت الجنة تقول ما فيه؟ مرض هذا هبوط، ومع هذا أخبر عنها خالقها، ونعتها وفصلها وبين كل ما فيها وهذا كتابه بين أيدينا، هو الذي رسمها تكذبه، مهندس يرسم لك خريطة في العمارة ويبنيها وتقول: لا ما أنت، كيف تعرف هذا؟ هو الذي رسمها وبناها، وفوق ذلك لقد ارتادها الرائد العظيم محمد صلى الله عليه وسلم، ومشى عليها وشاهد حورها، شاهد حواري عمر بن الخطاب فاستحيا أن ينظر إليها، قال: ( يا عمر ! رأيتك حورائك في الجنة فطأطأت رأسي وخشيت أن تغضب، قال: أعنك يا رسول الله أغار، قال: ذكرت غيرتك يا عمر ! )؛ لأن عمر امرأته في المدينة تبكي خليني أصلي في المسجد؟ ما فيش، ما تخرج امرأة عمر لا بالليل ولا بالنهار، يا عمر نصلي، يسكت، عام عامين، وسمعت الرسول يقول: ( لا تمنعوا إماء الله من بيوت الله )، قالت له: والله إن لم تقل لي لا تخرجي أخرج، هو ما يريد أن يقول لها: لا تخرجي فيعصي رسول الله، لكن لما تقول له: يسكت، ما تمشي، لما بلغها الحديث، فقالت: إذاً يا عمر أنا ذاهبة أصلي في المسجد النبوي فسكت.قال: [ الجنة لا يدخلها إلا ذوو النفوس الزكية الطاهرة، وذلك باجتنابهم المدنسات لها من كبائر الذنوب والآثام والفواحش ].النفس تزكو تطيب تطهر كما يزكو الثوب ويطيب ويطهر بالماء الحار والصابون وإلا لا؟ هذه سنة الله، كذلك الجسم نفسه جسم الإنسان يطيب ويطهر بالماء والصابون، والروح إي والله تزكو على مادتين وتخبث على مادتين، فإن أنت عملت بالمادتين الأوليين الإيمان وصالح الأعمال زكت، فإن حافظت على ذلك الزكاة والطهر ما قارفت ذنباً من الذنوب الكبائر نفسك زكية طاهرة.الشرك والمعاصي تخبث النفس وتلوثها وتدنسها وتدسيها، الإيمان والعمل الصالح يزكيان النفس ويطيبان ويطهرانها.البارح ذكرت حكم الله فينا، فيكم من يذكره الليلة؟لا ما نريد الذين يدرسون العلم، نريد الزوار الذين حضروا البارحة يقول: أنا سمعت البارحة حكم الله، ولهذا أنا بلغته إلى أهلي، من؟ قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا [الشمس:9-10].كن ابن من شئت إذا لم تزك نفسك لن ترح رائحة الجنة ولو كنت ابن رسول الله صلى الله عليه وسلم، لو كنت بنت فرعون أو ابن فرعون لا يضرك نسب أبداً، وإنما الأمر يعود: هل زكيت نفسك أو لا؟ قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا [الشمس:9-10]. أحلف لكم.الشيخ هذا يكثر من اليمين يحلف! ينتقدونني المساكين يبلغوني: ليش تحلف؟ أنا ربي يحلف وإلا لا؟نحن نحلف بالكذب أو نلعب؛ حتى يطمئن السامع إلى صدق الخبر الذي يلقى إليه، هذه سنة الله ورسوله، الرسول يقول: والذي لا إله غيره ما كان كذا وكذا، تحلف والله ما يقبلون هذا كلامك ويصدقونك فكيف إذا ما حلفت؟أقول: لو أن شخصاً واعٍ يحسن التجارة يحسن الفلاحة يحسن السياسة يحسن الآداب ويسمع هذا الحكم: قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا [الشمس:9-10]، ثم نسكت، والله ما يستطيع أن يذهب إلى بيته أو يعود إلى عمله قبل أن يعرف بم نزكي النفس وكيف نزكيها، بما تدسا النفس وكيف تدسا، وإذا الشيخ قال هكذا وأراد أن يخرج يقولوا: والله لا تخرجن من المسجد حتى تعلمنا ما هي مزكيات النفس وما مدسياتها، فهمتم هذا أم لا؟ والآن اجمع الناس في عرفات وقل هذا الكلام، ولا واحد يأخذ بثوبك يقول: علمني كيف أتزكى ، مظهر من مظاهر الموت أم لا؟علينا السلام، أو فيكم من يشك فيما أقول؟المفروض هذه يرددها كل واحد ما كان يعلمها في بيته مع جيرانه: يا جماعة! حكم الله صادر علينا أن من زكى نفسه نجاه وأسعده، ومن خبثها دمره وخسره، يبدءوا يتساءلون كيف نزكيها؟ هل فهمتم؟أو تشكون في حكم الله؟ أما حلف عليه بثمانية أيمان؟!
تفسير قوله تعالى: (ولا تتمنوا ما فضل الله به بعضكم على بعض ...)
قال تعالى بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَلا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ [النساء:32]، هذه تعاليم الله لأوليائه.. هذه تعاليم لعباده؛ ليعلموا ويعملوا فيكملوا ويسعدوا.ولا تتمنوا يا عباد الله! ما فضل الله به بعضكم على بعض، ما معنى هذا؟ ينهانا ربنا تعالى عن الحسد، وعن التمني الذي يوجد حزازة في نفوسنا أو آلاماً في قلوبنا، ما يريد مولانا لنا هذا، حرم علينا تمني ما فضل الله به بعضنا على بعض من أجل الابتلاء، من أجل أن نصلي ونشكر أو لا؟ هذه هي تزكية النفوس، لا يحل لمؤمن أن يرى صاحب عمارة أو سيارة أو مال أو كذا يقول: آه ليتني أنا، ليت هذا لي، يرى عالماً كذا يقول: آه، يرى شريفاً عالياً سامياً: آه. هذا الألم قال تعالى انزعوه من قلوبكم؛ فالمعطي والمانع هو الله، ما حصل هذا العلم إلا بالكد والسهر والطلب والتشريق والتغريب فاطلب مثلما يطلب، وما حصل هذا على هذا المال إلا بالكدح والليل والعمل الليل والنهار وأنت جاثم على ركبتيك في بيتك وتتمنى ما كان لفلان ولفلان، هذا يقتلع جذور الحسد من قلوب الناس، يمشي صاحب المال صاحب الجاه صاحب السلطان ولا يحسده أحد أبداً، لم هذا أعطاه الله؟ وَلا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ [النساء:32]كل من فضله الله عليك بشيء لا تحسده، لا تتمن ذلك لك، اللهم إلا ما هو معروف بالغبطة، أذن فيها الرسول صلى الله عليه وسلم إذ قال: ( لا حسد )، أي: أنه جائز ( إلا في اثنتين ) فقط في شيئين: ( لا حسد )، يحل أو يجوز أبداً ( إلا في اثنتين )، الأولى: ( رجل آتاه الله مالاً فهو ينفقه الليل والنهار )، فتسأل الله لو أعطاك مثل هذا المال لفعلت مثلما يفعل، تعطى مثلما يعطى من الأجر، ( ورجل آتاه الله الحكمة القرآن فهو يعلمه ويعمل به )، فتقول: لو أن الله أعطاني هذا العلم لفعلت كما يفعل فلان تكون في الأجر مثله، هذا اغتباط؛ لأن ليس فيه زوال ما عنده إليك أنت، الحسد: أن تتمنى زوال ما عنده؛ ليكون لك.وورد أن أم سلمة رضي الله عنها قالت: (ليتنا كنا رجالاً فجاهدنا وكان لنا مثل أجر الرجال).أم سلمة رضي الله عنها أمنا قالت: (ليتنا كنا كالرجال نجاهد كما يجاهدون ونموت في سبيل الله فنحظى بما يحظون به من الأجر والدرجات)؛ فأنزل الله هذه الآية بسبب هذا التمني أو هذا السؤال، وَلا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ [النساء:32]، من الخير من الحسنات من السيئات من الدنيا من الآخرة، وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ [النساء:32]، انظر كيف ربط الله المرأة بحبل العمل، لهذا قالوا: أماني النوكى! حمقى أو كما يقولون، الأحمق هذا يتمنى، ما فيه تمني فيه عمل، هذا وعد الله: للرجال نصيب مما كسبوا بأيديهم وعقولهم وجهودهم، كذا وإلا لا؟وللنساء أيضاً نصيب مما اكتسبن بجهودهن وعقولهن.عرفتم اللطيفة قال: مِمَّا اكْتَسَبُوا وإلا لا؟ أو بالتمني وجالس؟ما الكسب؟ تعرفون التجارة فلان كسب كذا وكذا.. فظفر به وكسبه وأصبح في جيبه أو في يده.الآية الكريمة تربي .. تعلم .. ترفع من شأن المؤمنين أن ينزعوا من قلوبهم الأماني الباطلة الكاذبة وعلى رأسها الحسد والعياذ بالله، وتحملهم من أراد شيئاً يطلبه بالأسباب التي وضعها الله عز وجل، لا يجلسون للأضاحيك والألاعيب، ثم يقول: آه فلان بنى العمارة الفلانية، فلان يملك كذا وكذا. هذه أباطيل وحرام بين المسلمين، هل عرف المسلمون هذا؟ والله ما عرفوا، هل درسوا هذه الآية؟ ما درسوها أبداً؛ أولاً: ما هي من السور التي تقرأ على الموتى، وثانياً: ما يجتمعون ويقرءون أبداً. وَلا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ [النساء:32]، أجر الدنيا والآخرة، ما هي تمنت لو كانت مثل الرجال وتجاهد أم لا؟ كذا للرجال نصيب في الجهاد وهي نصيبها في عمل البيت وطاعة زوجها بقدر عملها، لم تتمن الجهاد؟!ثم قال: وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ [النساء:32]، بدلاً ما تتململ وتحسد الناس وتنظر إلى ما أعطاهم اشتغل بالدعاء، وواصل الدعاء والبكاء بين يدي الله العام والعامين؛ يعطيك ما شاء أن يعطيك، هذا هو الباب المفتوح، وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ [النساء:32]، ما واظب أحد على دعاء يدعو الله في شيء إلا أعطاه، وإذا ما أعطاه بعد الدعاء الطويل والأيام والليالي فليعلم أن هذا الذي طلبه والله لا خير له فيه، وما هو إلا مهلك له، فهمتم هذه أم لا؟أفضل العبادات: الرجاء بالله عز وجل، أن تربط قلبك بربك لا تنظر إلا إلى الله هو الذي يفرج كربك، هو الذي يقضي حاجتك، هو الذي يعطيك كذا.. مع الدعاء والإلحاح والبكاء العام والأعوام، إن رأى الله في ذلك خيراً حققه لك، والله لأعطاك هو، وإن رآه لا خير لك فيه، كم من إنسان كان فقيراً لما استغنى انتكس وإلا لا؟ كم من إنسان كان مريضاً لما صح عربد، كم وكم.فالمؤمنون والمؤمنات لا يحسدون ولا يتمنون لا بليت ولا بغيرها وإنما إذا رغبوا في شيء لازموا الشيء وسؤال ربهم ليل نهار، فإن أعطاهم فذاك وإن لم يعطيهم فقد ادخر لهم أعظم مما طلبوه، وفي هذا ضمانة: ما من مؤمن موحد من أهل لا إله إلا الله إلا أعطاه واحدة من ثلاثة: إما أن يعطيه ما طلب إذا كان في صالحه، وإذا لم يكن في صالحه وما أعطاه: إما أن يدفع عنه بلاء بهذا الدعاء كان قد ينزل عليه ويصيبه، إن لم يكن هناك بلاء رفعه درجات في الجنة ما كان ليصل إليها إلا بهذا الدعاء، فلهذا يدعون ربهم خوفاً وطعماً.ونحن الدعاء إذا ما ندعو في الحلقة أظن ما تدعون، الغالب ما يدعون الله، ليسوا مشغولين بالدعاء!الدعاء هو العبادة هو مخها، لا أفضل من الدعاء والرجاء أبداً؛ لأنه تعليق القلب بالله تنزهت عن الخلق كلهم، وارتفعت إلى مستوى أصبحت مع الله.أبشركم أو ما تفرحون بالبشائر؟لقد استجاب الله لنا البارحة في دعائنا بالغيب هذا أحد المحبين قال: سحابتان فقط غطتا المنطقة وإذا بالوادي مملوء بالمياه.إذاً: نحمده ونشكره وندعوه أيضاً.وصل اللهم على نبينا محمد، وآله وصحبه أجمعين.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #454  
قديم 12-02-2021, 02:55 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,215
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



تفسير القرآن الكريم
- للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
تفسير سورة النساء - (16)
الحلقة (240)

تفسير سورة النساء (23)


يقرر الله عز وجل في كتابه الكريم مبدأ التوراث، وأن كل عبد من العباد جعل الله له ورثة يرثونه، من الآباء والأبناء والإخوان، وعلى هذا فعلى الإنسان أن يطلب الرزق ويجمع الأموال من وجهها الشرعي الذي أحله الله، ثم بعد ذلك إذا مات وزعت تركته على ورثته الشرعيين، وقصر ذلك عليهم، وبين أنه سبحانه شهيد على ذلك لما جلت عليه النفوس من حب المال والتشوف إليه، واحتمال وقوع الظلم في تقسيمه.
مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة النساء
الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمدٍ صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدها في مثل هذه الليلة والتي بعدها ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده )، الحمد لله على إفضاله وإنعامه.وها نحن مع سورة النساء ومع هاتين الآيتين الكريمتين أولاهما درسناها بالأمس وثانيتهما نتدارسها في ليلتنا هذه بإذن ربنا.قال تعالى بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَلا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا * وَلِكُلٍّ جَعَلْنَا مَوَالِيَ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ وَالَّذِينَ عَقَدَتْ أَيْمَانُكُمْ فَآتُوهُمْ نَصِيبَهُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدًا [النساء:32-33]. وَلا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ [النساء:32]، أليس هذا نهي الله عز وجل، من الناهي سواه؟ من المنهي؟ نحن، ما المنهي عنه؟ الحسد، نهانا ربنا، وهو مولانا ومربينا ومزكي أنفسنا.. نهانا عن هذه الخصلة الذميمة التي غص بها ألا وهي: تمني زوال النعمة عن فلان لتحصل لفلان، الحسد داء الأمم، الحسود لا يسود، الحسود لا يسود أبداً؛ لأنه يعترض على الله في قسمته، في تدبيره في خلقه، والذي يعترض على الله له عقل؟ له وجه؟ له آدميه؟ يعترض على الحكيم العليم، الله يقسم فضله على عبيده وأنت تعترض، وتقول: هاه. لو كان كذا، ليتني كذا، الحسد إذا دب في أمة قضى على كمالها، لن تفلح، فلهذا أمرنا بأن نقاومه في أنفسنا، ولا نرضى به أبداً، نرى الغني الثري، السيد الشريف، العالم الحكيم، لا نتمنى أبداً زوال ذلك عنه، ولا يحملنا ذلك على بغضه، أو على الكيد له والمكر به، بل نقول: هذا فضل الله، ما شاء الله لا قوة إلا بالله. وَلا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ [النساء:32]، فإن كان الذي يتمناه الغافلون مما لا يعطى إلا بالكد والعمل يجب عليهم أن يعملوا ويكدوا ويواصلوا العمل؛ حتى يظفروا بمبتغاهم ويحصلوا على مطلبهم بإذن الله ربهم، بالكسب، وإن كان لا يكسب بل هو عطية الله فهذا التفكر فيه نقص كبير وعيب ومعرة.إذاً: بدل أن تشتغل بالتمني والتفكر اشتغل بما ينفعك ويزيل همك وكربك، وَلا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا [النساء:32]، الذي لا يكتسب لا يغضب لشيء.وقال: اكتسبوا ، ولم يقل: كسبوا؛ لأن الاكتساب افتعال بالطلب وبذل الجهد والطاقة، أما الكسالى والصعاليك في الضلال وفي شوارع الأمة، يتحدثون ويريدون ويتمنون ويسألون أن يكونوا أغنياء وسعداء، وهذا متناف مع سنة الله عز وجل. لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا [النساء:32]، بأيديهم وعقولهم وأفكارهم وطاقاتهم وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ [النساء:32]، والله الذي يكسب، والله الذي يعطي.إذاً: فاسألوا الله من فضله، وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ [النساء:32] ، فإذا كان الأمر مرغوباً عندك محبوباً لديك اطلبه بوسائله، واسأل الله تعالى أن يوفقك لأقرب طريق وأسهل طريق حتى تظفر بهذا المرغوب، وإذا كان المسئول ما ينال بالطاقة وإنما ينال بفضل الله، فاسأل الله أن يرزقك الإيمان وصالح الأعمال، وأن يواكبك مع المتقين والصالحين، هذه هداية الله، هذا تدبير الله لأوليائه، بهذا طهر ذلك المجتمع الأولى، وساد وعز وكمل، ولما أعرضنا عن القرآن، وأدبرنا عنه، ونبذناه وراء ظهورنا، وقرأناه على موتانا، وحرمنا منه أحياءنا حصل الذي حصل من هذا الهم والغم والذل والهون والدون والكرب، أضف إلى ذلك ما عم البلاد من فسق وفجور وضلال وشرك وباطل؛ سببه إعراضنا عن هذه الهدايات الإلهية، أية أمة عندها هذا الكمال؟ وَلا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ [النساء:32]، لحكمٍ عالية قد لا يتصورها: لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا [النساء:32]، ما هو بالتمني والأحلام، وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ [النساء:32]، بالعمل، ما هو باللسان والتمني.وأخيراً: وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ [النساء:32]، بدل ما تشتغل بالحسد والهم والتفكر في أموال الناس وأعراضهم وحياتهم اسأل الله عز وجل وواصل الدعاء، اللهم إني أسألك من فضلك العظيم فإنه لا يملكه إلا أنت، هذه الدعوة مستجابة، وألح وكثر من الدعاء فإن الله يحب الملحين في الدعاء.ثم قال في هذا التعقيب أو التذييل: إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا [النساء:32].انتبه! لا تظن أن ما يجري في داخل قلبك من خواطر وهواجس وتمنيات أنها تخفى على الله، والله لا يخفى عليه شيء، فهو بكل شيء عليم، وعليم فوق العلم، فلهذا اسألوه من فضله، وطهروا قلوبكم من الحسد والتمني الباطل واللهو وما لا فائدة منه إلا الهم في النفس والكرب فيها، وجدوا واجتهدوا واطلبوا ما تريدون أن تحصلوا عليه من طريق بينه الله ووضع خططه وأسسه تحصلون على المال أو الزوجة أو الولد مثلاً.
تفسير قوله تعالى: (ولكل جعلنا موالي مما ترك الوالدان والأقربون ...)
يقول الله تعالى: وَلِكُلٍّ [النساء:33]، أي: ولكل منكم أيها الناس، ولكل من الرجال والنساء الذين يكسبون ويكتسبون لكل منهم، جَعَلْنَا مَوَالِيَ ، أي: ورثة، الموالي هنا الورثة الذين يرثونه، وَلِكُلٍّ جَعَلْنَا مَوَالِيَ [النساء:33]، أي: أقارب كأبناء العم والعمومة وما إلى ذلك مما ترك الوالدان والأقربون.هذه الآية تقرر مبدأ التوارث الذي تقدم في أول السورة. وَلِكُلٍّ [النساء:33]، أي: من الرجال والنساء، أو ولكل من الناس جعلنا موالي مما ترك الوالدان والأقربون، أي: ورثة مما تركه الوالدان وتركه الأقربون موالي يرثونه بعد موته، ومعنى هذا: أن الذي نطلبه من الدنيا ونكسبه سوف نتركه وراءنا وسوف نموت ويرثه ورثتنا، ما هو بدائم ولا باقٍ، اطلب الدنيا حسب البيان الإلهي.. اطلبها من أبوابها بدون تمنٍ ولا حسد، وإذا تجمعت الأموال عندك فاعلم أن الله عز وجل سوف يورثها مواليك. وَلِكُلٍّ جَعَلْنَا مَوَالِيَ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ [النساء:33]، الوالدان: الأم والأب، والأقربون: كل الأقارب كما تقدم في يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ [النساء:11]، النسب والمصاهرة والولاء. وقوله: وَالَّذِينَ عَقَدَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:33]، وفي قراءة سبعية: عاقدت ، كذلك، هنا شذ من رأى من أهل العلم أن المراد بهؤلاء هم الأزواج وَالَّذِينَ عَقَدَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:33]؛ لأنه إذا عقد النكاح تصافحوا، أما الجمهور من ابن جرير والصحابة والتابعين على أن هذا فيمن يحالف بعضهم بعضاً؛ إذ كانوا في الجاهلية يتحالفون يقول الرجل للرجل: هيا نتعاقد دمي دمك ومالي مالك وحياتي حياتك، ويتحالفان على ذلك، ويرثه إذا مات، ويرثه الأول إذا مات، جاء الإسلام فأبطل عام الفتح هذا؛ فقال عليه الصلاة والسلام: ( لا حلف في الإسلام، وأيما حلف كان في الجاهلية لا يزيده الإسلام إلا شدة وقوة )، لأنهم يتحالفون على التعاون على دفع الضرر والأذى، وعلى المساعدة المالية، وعلى المساعدة العقلية، جماعة مع جماعة، واحد مع آخر، يتعاقدون على أن يكونا كرجل واحد، إذا مرض أحدهما مرض الثاني، فأقر الله عز وجل هذا وأبطل الإرث، فالتحالف إذا كان قبل الإسلام يبقى في الرفادة والنصرة والوصية والنصيحة لكن في باب الإرث أبطله الله بقوله: وَأُوْلُو الأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ [الأحزاب:6]، في التوارث أصحاب الأرحام وهم الأقرباء من نساء ورجال أولى بالوراثة فيما بينهم، أما المعقود له عهد وحلف فلا حق له في الإرث، لكن يوصي له من كان حالفه بوصية دون الثلث لا تزيد على الثلث، ينصره النصرة باقية، يساعده متى طلب المساعدة المالية، أو العقلية، لكن فقط التوارث لم يبق بالحلف والمؤاخاة، والمؤاخاة هذه أحدثها الإسلام بين المهاجرين والأنصار في بداية نزول المهاجرين إلى المدينة فآخى النبي صلى الله عليه وسلم بين الأنصاري والمهاجر على أن يتوارثا، إذا مات أحدهما ورثه الآخر، هذا التوارث بالهجرة ونسخ أيضاً، ومن باب أولى أن ينسخ التوارث بالتعاقد والتحالف فتأملوا! وَلِكُلٍّ جَعَلْنَا مَوَالِيَ [النساء:33]، أي: ورثة، مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ وَالَّذِينَ عَقَدَتْ أَيْمَانُكُمْ فَآتُوهُمْ نَصِيبَهُمْ [النساء:33]، نصيبهم ، قال ابن جرير : من الرفادة والنصرة والعون لا من الإرث؛ لأن الإرث نسخ بآية أخرى في سورة الأحزاب وفي سورة الأنفال.أما إذا قلنا: عقدت أيمانكم في الزواج؛ فالزوجة تقدم أنها ترث الربع أو ترث الثمن، والزوج كذلك، فلا حاجة إلى بيان إرثها الآن، والصواب: أن هذا كان فيما تعارف عليه العرب في الجاهلية لا دولة ولا سلطان ولا ولا، يحتاج الإنسان إلى أن يتآخى مع آخر سواءً مزني أو جهني ؛ للقرب للمناسبة للقرية أنت أخي وأنا أخاك، حياتي حياتك وموتي موتك، وهكذا، فلما جاء الإسلام وأصاب العدل والأمن والطهر والصفاء ما هنالك حاجة إلى التحالف، أليس ذلك؟ وما كان من تحالف الرسول يقول: ( لا يزيده الإسلام إلا شدة وقوة )، فقط قضية الإرث أظهر الله أهلها وأبرزهم، فلم يبق مجال لمن حالفت أن يرثك، إن شئت وصي له بدون الثلث وصية، أما أن يرث الإرث، فهذا الأمر انتهى بآية الأحزاب والأنفال. وَلِكُلٍّ جَعَلْنَا مَوَالِيَ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ وَالَّذِينَ عَقَدَتْ أَيْمَانُكُمْ فَآتُوهُمْ نَصِيبَهُمْ [النساء:33]، ما معنى عقدت أيمانكم ؟ الأيمان: جمع يمين بالتحالف يده في يده ويعاهده، فالعقد هذا يتم بالمصافحة ووضع اليمين على اليمين والحلف أيضاً.ثم قال تعالى: إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدًا [النساء:33]، هذه عندما تريدون أن تقسموا التركة أو تخرجوا الوصية اعلموا أن الله معكم، فلا حيف لا نقص ولا زيادة ولا تقديم ولا تأخير، اقسموا المال كما قسمه الله وإياكم أن تحلفوا أو تميلوا؛ فإن الله شهيد على ما تقسمون؛ لأن قسمة التركات قد تتطلع النفوس إلى الزيادة والنقصان فيها، وإلى إبعاد فلان وإدخال فلان، فكان الله العليم الحكيم يقول لهم: إِنَّ اللَّهَ كَانَ ، وما زال عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدًا [النساء:33]، حاضر يرى ويسمع؛ فإياكم أن تخفوا شيئاً أو تعطوا من لا يستحق العطاء.هذه التوجيهات أسألكم بالله لصالح من؟لصالح المؤمنين، عبيد الله وأولياؤه، هو الذي ينزل هذه الشرائع والأحكام من أجل إكمالنا وإسعادنا، ومع الأسف أعرضنا عن كتابنا.هيا نكرر هذا الشرح بتلاوته في الكتاب وتأملوا!

يتبع
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #455  
قديم 12-02-2021, 02:55 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,215
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )

قراءة في كتاب أيسر التفاسير

معنى الآيات
يقول الشارح غفر الله له ولكم ورحمه وإياكم:[ صح أو لم يصح ]، لماذا يقول: صح أو لم يصح؟ لأن المعنى صحيح وسليم، يبقى السند صح أو لم يصح غير مهم.[ صح أو لم يصح أن أمة أم سلمة رضي الله عنها قالت: (ليتنا كنا رجالاً فجاهدنا، وكان لنا مثل أجر الرجال؛ فإن الله سميع عليم].تمنت هذا، هو التمني، فنهانا الله عنه، وَلا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ [النساء:32]، هذا مثال فقط.[ والذين يتمنون حسداً وغير حسد ما أكثرهم ومن هنا نهى الله تعالى في هذه الآية الكريمة عباده المؤمنين عن تمني ما فضل الله تعالى به بعضهم على بعض فأعطى هذا وحرم ذاك؛ لحكم اقتضت ذلك ]، فالله لا يعطي فلاناً ويمنع فلاناً لا لشيء، والله بل لحكمة من أعلى الحكم.قال: [ لحكم اقتضت ذلك. ومن أظهرها الابتلاء بالشكر والصبر ] يجب أن لا ننسى هذا! فلان غني يرفل في الحرير، لماذا هذا؟ عللوا! أراد الله تعالى أن يختبره أيشكره أم يكفره؟ كيف يبتلي الله عز وجل؟ بهذا النوع، فلان منذ أن ظهر وهو فقير لاصق بالأرض لا يملك شيئاً، من فعل به هذا؟ الله، لماذا؟ ابتلاه؛ من أجل أن يرى صبره أو جزعه فيثيب الصابرين والشاكرين ويحرم الكافرين والجازعين.مرة ثانية: إن رأيت سليم البنية صحيح الجسم والعقل ماذا تقول؟ مبتلى وإلا لا؟ بماذا ابتلاه؟ بهذا العقل وهذه الصحة وهذا كذا، لم ابتلاه بهذا؟ الله حكيم أم لا؟ابتلاه من أجل أن يرى شكره أو كفره؛ فإن شكر زاده ورفعه، وإن كفر نعمة الله سلبها منه وآذاه، آخر مبتلى بالمرض بالفقر بالغربة بكذا، ابتلاه مولاه لم؟ليصبر أو يضجر ويجزع ويسخط على الله عز وجل.إذاً: ما منا والله إلا مبتلى، أما قال: وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ [الأنبياء:35]؟ أي نص أقوى من هذا؟ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً ، أي: امتحاناً، وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ [الأنبياء:35]، فلم يبق إذاً من معنى أبداً للتمني والحسد، أتعترض على الله؟ طبيب يعالج مريضاً بالإبرة والدواء وأنت تنكر عليه هذا، أما تستحي؟ ما هو شأنك.قال: [ ومن أظهر تلك الحكم الابتلاء بالشكر والصبر، فقال تعالى: وَلا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ [النساء:32]، أي: من علم أو مال أو صحة أو جاه أو سلطان ].تعرفون بعض إخوانكم إن لم نكن منهم يبغضون أهل الفضل، يحسدون إلى حد البغض، لا يرضون عنهم أبداً، ولا يفرحون بوجودهم. مرض نفسي!هذا هو الذي نهى الله عنه، هذا الغني زاده الله من أعطاه؟ أعطاه الله ربي وإلا لا؟ لماذا أعطاه وما أعطاني يبتليه؛ ليشكر أم يكفر.قال: [ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ [النساء:32] ، وأخبر تعالى أن سنته في الثواب والعقاب الكسب والعمل، فليعمل من أراد الأجر والمثوبة بموجبات ذلك من الإيمان والعمل الصالح، ولا يتمنى ذلك تمنياً، وليكف عن الشرك والمعاصي من خاف العذاب والحرمان، ولا يتمنى النجاة تمنياً، كما على من أراد المال والجاه فليعمل له بسننه المنوطة به، ولا يتمنى فقط فإن التمني كما قيل: بضائع النوكى ]. التمني بضائع النوكى، البضائع: جمع بضاعة، سلعة، والنوكى: جمع أنوك، أحمق، التمني: سلعة الحمقى، فيه شيء؟ [ التمني بضائع النوكى أي: الحمقى، فلذا قال تعالى: لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا [النساء:32] ].ما قال: نصيب مما أعطيناهم.[ مما اكتسبوا. وَلِلنِّسَاءِ أيضاً: نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ [النساء:32]، فرد القضية إلى سنته فيها، وهي كسب الإنسان؛ كقوله تعالى: فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَه * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَه [الزلزلة:7-8].ثم بيّن تعالى سنة أخرى في الحصول على المرغوب: وهي دعاء الله تعالى فقال: وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا [النساء:32]، فمن سأل ربه وألح عليه موقناً بالإجابة أعطاه، فيوفقه للإتيان بالأسباب، ويصرف عنه الموانع، ويعطيه بغير سبب إن شاء، وهو على كل شيء قدير، بل ومن الأسباب المشروعة الدعاء والإخلاص فيه ].من الأسباب المشروعة للحصول على المطلوب والمرغوب: الدعاء مع الرجاء المتواصل، والاعتقاد بالاستجابة ومواصلة الدعاء، ما تدعو سنة وتقف، أو شهراً وتنتهي تقول: ما حصل لنا من هذا شيء، ( إن الله يستجيب لأحدكم ما لم يعجل )، يقول: آه دعوت وما استجاب لي، ( إن الله يستجيب لأحدكم ما لم يعجل ).قال: [ هذا ما تضمنته الآية الأولى.أما الآية الثانية وهي الثالثة والثلاثون، فإن الله تعالى يخبر مقرراً حكماً شرعياً قد تقدم في السياق: وهو أن لكل من الرجال والنساء ورثة يرثونه إذا مات، فقال: وَلِكُلٍّ جَعَلْنَا مَوَالِيَ [النساء:33] أي: أقارب يرثونه إذا مات؛ وذلك من النساء والرجال، أما الذين هم موالي بالحلف أو الإخاء والهجرة فقط، أي: ليسوا من أولي الأرحام فالواجب إعطاؤهم نصيبهم من النصرة والرفادة، وهي العون والمساعدة، والوصية لهم بشيء؛ إذ لا حظ لهم في الإرث، لقوله تعالى: وَأُوْلُوا الأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ [الأنفال:75] ].هذه الناسخة للتوارث بالهجرة، بالمؤاخاة، بالحلف، قضت عليها، كان ذلك في الجاهلية كما قدمنا، ما في دولة، ما في سلطان، ما في أمن، الناس يحتاجون إلى بعضهم البعض، هذا يؤاخي هذا، هذا يحالف هذا؛ ليحصل له أمن، فلما جاء الإسلام وقامت دولته لم يعد ثمة حاجة إلى هذا، المؤمنون إخوة: وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ [المائدة:2]، ما في حاجة إلى حلف أو مؤاخاة.قال: [ ولما كان توزيع المال وقسمته تتشوق له النفوس، وقد يقع فيه حيف أو ظلم، أخبر تعالى أنه على كل شيء شهيد، فلا يخفى عليه من أمر الناس شيء، ألا فليتق ولا يُعصى ].لو أن العبد ما ينسى أن الله معه ينظر إليه على أي حال، والله ما يستطيع أن يعصيه، فلا يعص عبد الله ربه إلا إذا نسي، إلا إذا غفل، ظن أنه وحده، مع أن الله يقول: مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلا أَدْنَى [المجادلة:7] أي: أقل من ذلك أدنى من ثلاثة أو أكثر إلى ما لا حد له، هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا [المجادلة:7]، وليس هذا معنى الحلولية، هذا معنى: أن العوالم كلها في قبضة الله، إذا كان يطوي السماوات السبع بيمينه، والأرض بكل ما فيها في يمينه، أين البعد؟ وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّموَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ [الزمر:67].[ فقال تعالى: إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدًا [النساء:33] ]. والشهيد: أعظم من الشاهد، حاضر وعالم، قد يكون شاهداً ولا يفهم شيئاً.الشهيد الحاضر العليم [ لا يخفى عليه من أمركم شيء، فاتقوه بطاعته وطاعة رسوله ]، ولا تعصوه.يا عباد الله! الذين آثرهم بهذا الشرع، وفضلهم على البشرية بهذا النور، يعنينا نحن.أقرأ الآيتين ثم نذكر الهدايات الإلهية فيها وتفكروا، قال تعالى: وَلا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا * وَلِكُلٍّ جَعَلْنَا مَوَالِيَ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ وَالَّذِينَ عَقَدَتْ أَيْمَانُكُمْ فَآتُوهُمْ نَصِيبَهُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدًا [النساء:32-33]. فَآتُوهُمْ نَصِيبَهُمْ [النساء:33] ذكرت لكم هذا النصيب، في الإرث لا إرث، ما أنواع النصيب؟ الرفادة، العطية، النصرة، البيان، الهداية، أعطوهم ما يستحقون، الوصية، أوص لأخيك بشيء بعد موتك يأخذه دون الثلث، إذ لا تصح الوصية أكثر من الثلث أبداً: وَلِكُلٍّ جَعَلْنَا مَوَالِيَ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ وَالَّذِينَ عَقَدَتْ أَيْمَانُكُمْ فَآتُوهُمْ نَصِيبَهُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدًا [النساء:33].
هداية الآيات
قال: [ هداية الآيتين ].كل آية تحمل هداية أو لا؟ تهدي إلى أي شيء؟ إلى الكمال والإسعاد، تهدي إلى من؟ إلى دار فلان، أو إلى سوق الخضرة؟ لا. بل تهدي إلى ما يسعد الإنسان ويكمله.قال: [ من هداية الآيتين:أولاً: قبح التمني وترك العمل ].قبيح هذا أو حسن؟ يترك العمل ويتمنى، هذا إنسان هذا؟! يجب أن يعمل ويبذل طاقته في الكسب، وهو يدعو الله أن يعطيه ما يطلبه ويسأله من فضله، أما أن يقعد عن العمل ويتمنى، فهذا ما أراده الله لنا، بل حرمه الله علينا: وَلا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ [النساء:32].[ ثانياً: حرمة الحسد ].الحسد معروف أو لا؟ تمني زوال النعمة من فلان، إن كنت تتمناها تزول عنه لتحصل لك فهذا حسد قبيح، وأقبح منه: أن تتمنى زوال النعمة ولو لم تحصل لك، المهم: أن لا نرى فلان سعيداً، هذا أقبح أنواع الحسد، وكلاهما حرام من كبائر الذنوب؛ لأنه اعتراض على الله في تدبيره لخلقه.[ ثالثاً: فضل الدعاء، وأنه من الأسباب التي يحصل بها المراد ].أي دعاء هذا؟ دعاء الله عز وجل، ما معنى دعاء الله؟ يا رب.. يا رب.. يا ربّ اغفر لي ذنبي وارحمني، الدعاء: النداء، هل يدعو داع بدون ما ينادي ربه؟أولاً: يا ربّ.. اللهم، والأفضل أن تناديه ثلاث مرات، ولهذا ورد: (من قال: يا ربّ يا ربّ يا ربّ قيل له: أسمعت: اسأل)، وأخرى: (يا أرحم الراحمين، يا أرحم الراحمين، يا أرحم الراحمين، اسأل يا عبد الله تعطى).والدعاء هو العبادة، ولا يحرمه إلا كافر.قال: [ فضل الدعاء وأنه من الأسباب التي يحصل بها المراد ].من أين أخذنا هذا؟ من قوله: وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا [النساء:32]، عالم بالمحتاج والمريض والفقير والغني، وكل الخلق بين يديه، لو كان ما يدري محنة؟ تدعوه وهو ما يعرف، أو ما يعلم، كيف يعطيك؟قال: [ رابعاً: تقرير مبدأ التوارث في الإسلام ].ما معنى التوارث في الإسلام؟ يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ فَإِنْ كُنَّ نِسَاءً فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِنْ كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ وَلِأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِنْ كَانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلِأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِنْ كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِي بِهَا أَوْ دَيْنٍ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ لا تَدْرُونَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ لَكُمْ نَفْعًا فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا * وَلَكُمْ نِصْفُ مَا تَرَكَ أَزْوَاجُكُمْ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُنَّ وَلَدٌ فَإِنْ كَانَ لَهُنَّ وَلَدٌ فَلَكُمُ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْنَ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِينَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ وَلَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَكُمْ وَلَدٌ فَإِنْ كَانَ لَكُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَكْتُمْ مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ تُوصُونَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ وَإِنْ كَانَ رَجُلٌ يُورَثُ كَلالَةً أَوِ امْرَأَةٌ وَلَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ [النساء:11-12] الآية.هذه الكلالة، الكلالة: أن يموت المرء ولم يترك أباً ولا ابناً، ولا جداً ولا ابن ابن، يرثه الحواشي فقط، هي كلالة، كللوه كالإكليل على الرأس، الرجل يرث كلالة بمعنى: أنه ما عنده أب يرثه ولا جد، ولا ابن ولا ابن ابن، هؤلاء ما هم موجودين، من يرثه؟ إخوانه، أعمامه، أبناء إخوانه.. هكذا.الكلالة: مأخوذة من الإكليل الذي يحيط بالرأس، فقد يموت الرجل ولا يترك أباً ولا جداً ولا ابناً ولا ابن ابن، ويترك إخوة لأبيه وإخوة لأمه؛ فإن ترك إخوة لأمه، إذا كان واحداً له السدس، وإذا كان أكثر من واحد لهما الثلث فقط، والباقي للعصبة.وإن كانوا إخوة رجالاً ونساءً، ذكوراً وإناثاً: فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ [النساء:176]، كآية آخر سورة النساء: يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ إِنْ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ وَهُوَ يَرِثُهَا إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهَا وَلَدٌ فَإِنْ كَانَتَا اثْنَتَيْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثَانِ مِمَّا تَرَكَ وَإِنْ كَانُوا إِخْوَةً رِجَالًا وَنِسَاءً فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَنْ تَضِلُّوا وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ [النساء:176].قال: [ رابعاً: تقرير مبدأ التوارث في الإسلام ].من أين أخذناه من الآية هذه؟ من قوله: وَلِكُلٍّ جَعَلْنَا مَوَالِيَ مِمَّا تَرَكَ [النساء:33] ورثة، وأقارب.[ خامساً: من عاقد أحداً على حلف، أو آخى أحداً، وجب عليه أن يعطيه حق النصرة والمساعدة، وله أن يوصي له بشيء دون الثلث ]، أي: أقل من الثلث.[ أما الإرث فلا حق له، لنسخ ذلك ] بآية الأحزاب، والأنفال.[ سادساً: وجوب مراقبة الله تعالى؛ لأنه بكل شيء عليم، وهو بكل شيء شهيد ].ما معنى مراقبة الله تعالى؟ إذا أردت أن تأكل تستحضر أنك بين يدي الله، وتعرف كيف تأكل، أو ما تستحي من الله؟!تقول: بسم الله، لولا اسم الله ما تأكل، ثم تأكل بيمينك، ثم تأكل مما يليك، تأكل ولا تتخم بكثرة الأكل، كذا أو لا؟أردت أن تركب سيارتك، راقب ربك، من أوقف هذه السيارة؟ قل: بسم الله، والحمد لله، الحمد لله الذي وهبنيها، وسخرها لي، وواصل حمد الله.في أي مكان مررت فرأيت رجلاً صالحاً جميلاً كذا، تقول: سبحان الله! الحمد لله، يخلق الله ما يشاء، يهب لمن يشاء.. وهكذا، حياتنا كلها ذكر مع الله، ومن نسي الله هبط، ارتكب كل المعاصي والذنوب، لا ينجو إلا من يراقب الله.وصل اللهم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #456  
قديم 17-02-2021, 07:47 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,215
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



تفسير القرآن الكريم
- للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
تفسير سورة النساء - (17)
الحلقة (241)

تفسير سورة النساء (24)


قرر الله عز وجل القوامة للرجل على المرأة، وآتاه سبحانه السلطان عليها، وبعد هذه القوامة وهذا السلطان الممنوح للرجل أمره الله بإكرام المرأة والإحسان إليها، والرفق بها لضعفها، ثم أثنى سبحانه على المرأة الصالحة، وذكر عز وجل صفاتها، ومن ذلك أنها مطيعة لربها وزوجها، وحافظة لزوجها في ماله وعرضه، في حضوره وغيبته، مستعينة على ذلك بالله عز وجل الذي يمنح العون لعباده الصالحين.
تفسير قوله تعالى: (الرجال قوامون على النساء ...)
الحمد لله؛ نحمده تعالى، ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعصِ الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات!إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة؛ ليلة الأربعاء من يوم الثلاثاء ندرس كتاب الله عز وجل، رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال فداه أبي وأمي والعالم أجمع، صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).وها نحن مع سورة النساء ومع هاتين الآيتين الكريمتين:وتلاوتهما بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ [النساء:34]، يذكر الحكم وعلته، آمنا بالله: فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا [النساء:34]، هذه الآية الأولى، نكتفي بها، ونترك الثانية إلى يوم آخر إن شاء الله.ختامها: إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا [النساء:34]، هيا نتغنى بهذه الآية مرات، وكلنا يُعمل فكره في الفهم وما يريد الله من هذا الكلام الإلهي. الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا [النساء:34].
من معاني القوامة وسبب كونها للرجال
معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! قول ربنا جل ذكره: الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ [النساء:34]، الرجال: جمع رجل، وعندنا لطيفة، أنفس بها عن ضيق بعض النفوس، ولا بأس، كان في الديار المغربية عالم سلفي كبير توفي رحمة الله عليه، ومن عجائبه: أنه كان مسئولاً عن المدرسين في المسجد النبوي أيام دخول السلطان عبد العزيز رحمة الله عليه.أحد تلامذته قال له: لقيت رجلاً في كذا.. قال: تأدب، أين الرجال؟ قل: لقيت ذكراً، أين الرجال؟ لقيت ذكراً في الشارع، ويشهد لهذا قول الله تعالى: وَجَاءَ رَجُلٌ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى قَالَ يَا مُوسَى إِنَّ الْمَلَأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ لِيَقْتُلُوكَ [القصص:20]، إذاً: فكلمة (رجل) تدل على الفحولة وكمال الرجولة. الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ [النساء:34]، ومعنى: (قوامون): قائمون، الرجل قيم على امرأته، قائم عليها، قوام عليها؛ إذ هو الذي يحفظها، وهو الذي يطعمها ويسقيها، وهو الذي يدخل السرور والفرح على نفسها، فحياة المرأة مرتبطة بحياة الرجل، وهما كجسم واحد بعضهم من بعض.إذاً: فالرجل قيم لكمال خلقته وفطرته وما أودع الله فيه من قوى لا توجد في المرأة، والخالق عز وجل فرق في الخلقة بين الرجل والمرأة، بين الذكر والأنثى، وهذا مشاهد في الحيوانات، فهل الديك كالدجاجة؟ الدجاجة تملك تلك العنترية وذاك الصوت؟ فهل التيس ذكر العنز كالعنزة؟ هل الكبش كالنعجة؟ هل الثور كالبقرة؟ هل الجمل كالناقة؟ من يقول: إيه، من فرق بينهما؟ الخالق العليم الحكيم، فكذلك الرجل يختلف عن المرأة في أشياء وصفات كثيرة، وتلك الصفات أهلته للقيام بشئون المرأة، وجعلته أقدر منها وأقوى على ذلك.قال تعالى: الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ [النساء:34] بسبب ماذا؟ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ [النساء:34]، أي: بتفضيل الله تعالى بعضهم على بعض في الخلقة وفي الفطرة، وفي غيرها من الصفات، ومن قال: المساواة، فهو كافر.. كافر.. كافر لا يقبل منه انتساب إلى ملة الإسلام ولا إلى اليهودية والنصرانية، الله يقول: فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ [النساء:34] وأنت تقول: لا.. لا.. لا. يبقى إيمان أو إسلام؟هذا النغم، هذا الصوت صوت يهودي لفتنة البشرية وإهباطها؛ لتصبح قابلة لأن تسودها الماسونية وتقودها إلى جهنم، وإنما العجب لمن يعرضون عن كتاب الله ويجهلون ما فيه، ويمشون وراء تعاليم الماسونية في المجلات والصحف، وفي المحاضرات والكلام، من قرر هذا التقرير؟ أليس الله، هذا كلام من؟ في من يقول كلام غير الله؟إذاً: كلام أمك أم أبيك، هل رفع إنسان رأسه وقال: هذا كلامي أو كلام فلان؟ هذا كلام الله. الرِّجَالُ [النساء:34] الفحول الأقوياء القادرون، أولو البصائر والنهى: قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ [النساء:34]، أولاً: بتفضيل الله تعالى بعضهم على بعض في الخِلقة والفطرة والعلم والمعرفة، والطاقات المختلفة.ثانياً: وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ [النساء:34] أي: وبإنفاقهم عليهن من أموالهم، فالذي ينفق هو الذي يسود أو لا؟ أو الذي ينفق عليه هو السيد، أيعقل هذا الكلام؟إذاً: وبإنفاقهم وليس خاصاً هذا بالمهر فقط، وإن كان المقصود المهر، وهو يشمل لكل النفقات التي ينفقها الرجل على المرأة، يسود هذا أو لا؟واذكروا قول الحبيب صلى الله عليه وسلم، وهو كلام فوق مستويات البشر، يقول: ( خادم القوم سيدهم )، هاتوا علماء النفس والاجتماع ينقضون هذه؟ والله ما ينقضونها؛ لأنها نبعت من مصدر الحكمة، من أستاذ الحكمة ومعلمها، هذا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( سيد القوم خادمهم )، تريد أن تسودنا؟ اخدمنا، فلما كان الرجل هو الذي يخدم المرأة، إذاً كان سيدها أو لا؟الآن في البيت ينزل ضيوفك، فالذي يقوم بسقيهم وإطعامهم هو السيد، أليس هو السيد؟ إذاً: من أراد أن يسود فليعمل الخير وليبذل المعروف لغيره، ومن تفسير كلمة الصمد، وهي اسم من أسماء الله تعالى: سئل بعض العرب بماذا ساد فيكم فلان؟ قال الأعرابي بالفطرة: احتجنا إليه واستغنى عنا، بهذا سادنا، والله تعالى هو الصمد الذي استغنى عن كل مخلوقاته، وافتقر إليه كل مخلوق من مخلوقاته، فكان الصمد.(خادم القوم سيدهم) إذاً: الرجل يخدم المرأة أو لا؟ يكفي أنه يموت دونها، إذاً: فساد أو لا؟ فهو سيد.الرجال قوامون على النساء بشيئين:أولاً: بما فضل الله بعضهم على بعض في الخلقة والفطرة والفهم وكل الطاقات، تفاوت كبير، ومن أراد أن يستبصر: هل المرأة تبعث نبياً أو ترسل رسولاً؟ الجواب: لا، هل المرأة تعين أميرة وتحكم الناس؟ الجواب: لا.هل المرأة تعين قاضية تقضي بين الناس؟ الجواب: لا، يا شيخ! جعلوها وزيرة وقاضية، من هؤلاء؟ أنبياء الله أم رسله، أهل ولايته أم عالمو شريعته؟ هؤلاء ممن ذابوا في تيار العلمانية والصليبية والماسونية، يستشهد بهم؟ الرسول هناك قال: ( لن يفلح قوم ولو أمرهم امرأة )، أشيروا لي، الإقليم الفلاني أفلحوا؟ هاتوا، لأن رئيسة الوزراء امرأة! أو الحاكمة امرأة، أشيروا، موجود؟ أو تفسرون الفلاح بالطعام والشراب والنكاح، هذا هو الفلاح؟الفلاح: أن يسود البلاد الطهر والصفاء، والمودة والإخاء والمحبة والولاء، والتعاون على البر والتقوى، فتتجلى حقائق الطهر والكمال البشري في الدنيا، والنجاة من النار ودخول الجنة يوم القيامة. الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ [النساء:34]، بسبب ماذا؟ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ [النساء:34] أولاً، وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ [النساء:34] ثانياً.العجيب: أن هناك نساء في ديار الكفر هي التي تدفع المهر، نزغة شيطانية يهودية، الآن في أوروبا وفي أمريكا واليابان بعض النساء ما تجد من يتزوجها، هي التي تدفع المهر، كم تأخذ وأتزوجك؟ يقول: ألفين جنيه أو ألفين دولار يتزوجها، هي التي تدفع، هل هذه يصبح سيداً عليها، هي التي تسوده وتقوده كالطفل أو الكلب وراءها، هي التي دفعت، وهذا شأن البشرية إذا انقطعت صلتها برب البرية، وأعرضت عن كتابه وهدي نبيه، تهبط تهبط، حتى لا تصبح أهلاً حتى لدخول منزل طاهر.
صفات الصالحات من النساء
ثم قال تعالى: فَالصَّالِحَاتُ [النساء:34] يا مؤمنة: لا تقولي: أذلني ربي وأهانني، وعين عليّ قيماً يقوم عليّ، هذا من إفضال الله عليك، هذا من رحمته بك، هذا من إشفاقه عليك، أنت ضعيفة، فولى أمرك رجلاً يقدر على ذلك.وثانياً: فَالصَّالِحَاتُ [النساء:34] من النسوة، الصالحات: جمع صالحة، والرجال واحدهم: صالح، والجمع صالحون، من هم الصالحون؟هذا موكب من مواكب الجنة الأربعة، هل الجنة لها مواكب؟ اللهم عجل لنا باللحوق بهم!أربعة مواكب، قال تعالى في بيانهم من سورتنا هذه، سورة النساء: وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ [النساء:69] أي: المطيعون مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ [النساء:69] من أين؟ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقًا [النساء:69]، وفي مناجاتنا لربنا تعالى ونحن بين يديه وقد نصب وجهه لنا نقول: (التحيات لله، والصلوات والطيبات -أي: كلها لله- السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته)؛ بسببه عرفنا الله والطريق الموصلة إليه، (السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين)، فنسلم على كل عبد لله صالحاً، ويدخل فيه الصالحات بلا جدال.من هم الصالحون؟ أولاً: أقول: من منكم يريد أن يكون صالحاً؟ كلنا.بإيجاز: الصالح: من أدى حقوق الله كاملة، ولم ينقص منها حقاً، وأدى حقوق الناس كاملة، فلم يبخسهم حقاً من حقوقهم، ذاك والله العبد الصالح، والذي بخس الحقوق ونقصها فاسد هذا ما يقال فيه صالح، وأما المصلِح فدرجة أخرى.إذاً: فالصالحات المؤمنات الذين أدين حقوق الله عز وجل، وأدين حقوق عباده، إن كانت ذات زوج أدت حقوق زوجها، إن كانت ذات أبوين أدت حقوق أبويها، ذات أولاد أدت حقوق أولادها.. وهكذا أدت حقوق الله وعاشت على طاعة الله ورسول الله.(الصالحات) انعتهن؟ قَانِتَاتٌ [النساء:34] أما الفاسدات يقنتن؟ ما يقنتن، فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ [النساء:34] جمع قانتة، والمراد من القنوت دائماً وأبداً: طاعة الله فيما أمر به يفعل وفيما نهى عنه يترك، الصالحات قانتات، أي: مطيعات لله في أمره ونهيه، ومطيعات لأزواجهن في الأمر والنهي كذلك.فإذا أردت امرأة تطيعك تزوج صالحة؛ فإن تزوجت طالحة فاسدة والله ما أطاعتك، وإن أطاعتك في باب أغلقت عليك سبعة! أنصح لك بنصيحة الله: يا من يرغب أن يتزوج، تزوج الصالحة، كيف نعرفها؟ اسأل، ابعث أمك، جدتك تسأل، اسأل الجيران، كيف هذه المرأة، فإن قالوا: صالحة إذاً تزوجها، فإنها تطيعك بعد طاعة الله ورسوله، هذا خبر إلهي أو لا؟الفاسدات عاصيات أبداً، الفاسدة ما تطيع، وإن أطاعتك في جانب عصتك في جوانب أخرى، فعليك بالصالحة، والرسول يقول: ( خير النساء من إذا نظرت إليها سرتك -أفرحتك- وإذا أمرتها أطاعتك، وإذا غبت عنها حفظتك في مالك ونفسها ) خير النساء، هذا إعلان محمدي: (خير النساء من إذا نظرت إليها سرتك، وإذا أمرتها أطاعتك، وإذا غبت عنها حفظتك في مالك ونفسها ونفسك).قال: حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ [النساء:34]، من يحفظ الغيب؟ ولكن بِمَا حَفِظَ اللَّهُ [النساء:34]، حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ [النساء:34] هذه العبارة من أرقى العبارات، بالشرح والتوضيح: تحفظك في فرجها، وفي عفتها وطهارتها، لا تسمح لرجل أجنبي أن ينظر إليها، ولا أن تتكلم معه أو يكلمها، ولا أن يلمسها بيده فضلاً أن يجامعها، هذا حفظ الغيب؛ لأن مغازلة النساء والمكالمة والمجالسة والاتصال.. هذه كلها تقع في الغيب أو في العلن؟ تقع في الغيب حتى في الجاهلية، أما الآن في الديار التي هبطت، يقبل وهو في الشارع! هذا النوع هبطوا، شر الخلائق ما يذكرون.بدلاً من أن أقول: تحفظه في غيبته، في عفتها، في طهارتها، في صيانة نفسها في كذا وكذا، تصبح العبارة إذا رأتها فتاة تستحي وهي أمام أبيها وأمها، لكن: حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ [النساء:34]، ومع هذا ليست لهن القدرة الكافية، لابد من عون الله عز وجل (بما حفظ الله) والميم هنا مصدر (بحفظ الله تعالى)، والمحفوظ من حفظه الله.كيف يحفظك الله؟ إذا قرعت بابه، واطرحت بين يديه وفي كل لقاء معه: رب احفظني بما تحفظ الصالحين من عبادك! يحفظك، أما أنت معرض ولا تبالي به ولا تفتقر إليه ولا تطلب حفظه أيحفظك؟(بما حفظ الله) أي: بحفظ الله تعالى، والله حفظهن لما علم من صلاحهن وقنوتهن، وطاعتهن.إذاً: تولى حفظهن، فيسر لهن أمر الحفظ، فتعيش المرأة ستين سنة ما تتكلم مع أجنبي ولا يراها أجنبي. حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ [النساء:34] عز وجل، أي: بحفظ الله تعالى لهن، حتى لا تعرف أننا نستغني عن الله بمعارفنا، بطاقاتنا بجهدنا، انزع هذا من بالك، لا بد وأن تعلن افتقارك إلى الله وحاجتك إليه.ثم قال تعالى: وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ [النساء:34]، هذه صفحة أخرى، فرغنا من الأولى.أولاً: عرفنا: أن للرجال قوامة على النساء، وعرفنا أن لذلك علتان، الأولى: التفضيل الفطري، الثانية: بما أنفقوا عليهن من مهور ونفقات.ثم قضية أخرى: هي إعلان شأن النساء حتى لا تتألم من هذا الحكم، فقال تعالى: فَالصَّالِحَاتُ [النساء:34] هذا ثناء أو لا؟ فَالصَّالِحَاتُ [النساء:34] ما شأنهن؟ قَانِتَاتٌ [النساء:34] ما معنى قانتات؟ مطيعات، والقنوت: الطاعة لله ورسوله، وللزوج حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ [النساء:34]، هل فهمنا: حافظات للغيب، ما هذا الغيب؟ صائنات أعراض الرجال لا تتعرض أبداً للزنا ولا لأسبابه ولا لدواعيه.وهذا بدون عون الله؟ الجواب: لا.ما يستطيع أحد أن يستعصم هكذا ولا يعصي الله عاماً أو عشرة أو مائة بدون عون الله تعالى له، بحفظ الله تعالى.

يتبع
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #457  
قديم 17-02-2021, 07:48 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,215
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )

علاج النشوز
قال تعالى: وَاللَّاتِي [النساء:34] هذا جمع التي، التي يجمع على اللاتي أو اللواتي، عدد فوق الواحد. وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ [النساء:34] هذا خبر من أخبار الله أو لا؟ (واللاتي) أي: والنسوة من أزواجكم اللاتي تخافون نشوزهن، الخوف هنا: هو توقع لوجود علامات أفهمتك أن هذه تريد أن تعلو فوقك، تريد أن تسودك، تخرق نظام الله عز وجل وترتفع فوقك؛ لأن النشز من الأرض المرتفع منها، ونشز الرجل: قام، ومنه في آداب طلب العلم: وَإِذَا قِيلَ انشُزُوا فَانشُزُوا [المجادلة:11] ارتفعوا.إذا أنت لاحظت من امرأتك علامات خفت بها من هذه العلامات أنها تريد أن تعلوك وتسود عليك وتترفع، أو تفقد القيادة، وحينئذٍ تصبح تحتها ماذا تصنع؟ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ [النساء:34] هذا الخوف لابد له علامات أو لا؟ من علاماته: يا أم فلان، اسكت عني أنا مشغولة! السلام عليكم! مثلك ما يرد عليه السلام؛ لأنك تأخرت علينا ما جئت بالخبز!المهم: تظهر له علامات النشوز، فإذا خافها وظهرت فقد أرشده وليه ومولاه إلى طريقة إصلاح هذه الناشز حتى تعود إلى مستواها اللائق بها، وهي صالحة قانتة حافظة للغيب: وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ [النساء:34]، ماذا تعملون معهن؟ قال: فَعِظُوهُنَّ [النساء:34] يا شيخ: نعظها ما تفهم الوعظ، إي نعم. مرت ظروف بالعالم الإسلامي من حوالي ألف سنة، ما في من يفهم الوعظ أو يتأثر به إلا 1% أو في الألف، الذي يقبل الوعظ هو ذو الضمير الحي، وإن شئتم قولوا: ذو النفس البشرية الطيبة، إذا وعظته اتعظ واستجاب، وبما أن المؤمنات صالحات قانتان فالوعظ ينفع فيهن.والوعظ معناه: التذكير بما أمر الله تعالى بفعله: من ذلك طاعة الزوج، الإحسان إليه، عدم الترفع عنه، التذكير بما أعد الله للصالحين والصالحات، التذكير بالعواقب السيئة التي تنجم عن الفراق والطلاق.. وهكذا هذا هو الوعظ بالأمر والنهي شيئاً فشيئاً.فإن هبطت إلى مستواها وتخلت عن الترفع والنشوز فالحمد لله؛ فإذا ما استجابت، ما نفع فيها الوعظ، خوفها بالله، بالدار الآخرة، بعواقب الطلاق، بآلام الفراق بسوء العشرة ما نفع، ماذا يصنع؟ ييئس؟ لا، قال له سيده: اهجرها: وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ [النساء:34]، المضاجع جمع مضجع: تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ [السجدة:16] أي: فراش النوم.فاهجروهن في فراش النوم، لا تهجرها في البيت، تدخل لا تسلم عليها، تناديك ما تجبها، تغمض عينيك ما تنظر إليها، ما أمر تعالى بهذا، هذا ما ينفع؟ الهجران في الفراش، لا تعتزلها وتنام في غرفة أخرى، أو تذهب إلى جدة، تبقى في البيت وتنام معها في فراشها وتعطيها ظهرك لا وجهك، ما تطيق يومين ثلاثة، تقبل رجليك ورأسك، عدنا. وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ [النساء:34] في الفرش، كم؟ قالت العلماء: شهر، ما تزيد حتى ترجع إليك، إذا تركتها شهراً كاملاً وأنت صابر وتعطيها ظهرك فقط، لا بد وأن تفتحك بمفاتحها.ما نفعت هذه الوسيلة أيضاً كانت شديدة هذه، ممكن جامعية!!إذاً: قال تعالى: وَاضْرِبُوهُنَّ [النساء:34] اضربوهن، الضرب معروف، ولكن بين الرسول المبين لكتاب الله: أن هذا الضرب هو ضرب التأديب، فمن حقائقه أنه لا يكسر عضواً ولا يشين جارحة، ما يظهر فيها زرقة أو انتفاخاً أبداً، كضرب الرجل لابنه، والمربي لتلميذه فقط.لطيفة فقهية! لو أن الرجل ضرب امرأة فكسر سنها، أو كسر أصبعها أو رجلها، هل يجري القصاص بينهما، أو ما يجري؟الجواب: لا يجري القصاص إلا في العقل والدية، العقل إذا كسر سنها يعطيها قيمة السنة، كسر رجلها أو يدها يعطيها قيمتها؛ إذ هي موجودة في القضاء، السن واليد.. وإلى غير ذلك.فإن قتلها، نعم يقتل بها، في الجوارح: العقل، الدية، وفي الروح القتل، قتل يقتل.وهنا: ذكر لنزول هذه الآية سبب:قال: [ يروى في سبب نزول هذه الآية: أن سعد بن الربيع رضي الله عنه أغضبته امرأته فلطمها بيده، فشكاه وليها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم كأنه يريد القصاص بعدما نزلت آية القصاص، فأنزل الله تعالى: الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ [النساء:34].. إلى آخر الآية ].فلم يبق مطمع في أن تقتص منك امرأتك، وأنت مأذون لك في ضربها، فإن كان الضرب شائناً أو جارحاً لا يجوز، فإن كسر عضواً أو كذا ففيه دية، فإن قتل يقتل النفس بالنفس.قال: وَاضْرِبُوهُنَّ [النساء:34] الضرب غير المبرح، المشين المكسر، ضرب التأديب.هذه كم من مرحلة مضت؟ مرحلتان أو لا؟الأولى: الوعظ، ممكن سنة وأنت تعظ، ما رجعت، إذاً: ماذا تصنع؟ اهجرها في الفراش لا في البيت، شهر كامل سوف ترجع، لكن إن فرضنا شديدة أو.. إذاً: هذه تضرب، المرحلة الأخير: الضرب: الضرب غير المبرح لا يكسر عضواً ولا يشين جارحة من جوارحه، وهل للإنسان جوارح؟ كم؟ سبعة.قال تعالى: فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ [النساء:34]، في الوعظ، في الهجران، في الضرب: فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ [النساء:34] أيها الفحول، أيها الرجال: فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ [النساء:34] أي: النساء، استجبن للأمر وأطعن الطاعة المأمور بها، إذاً: فَلا تَبْغُوا [النساء:34] أي: لا تطلبوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا [النساء:34] لأذيتهن، يوجد بعض الصعاليك من الرجال هو الذي يبدأ يبحث عن الأسباب، ويوجد أسباباً ويضربها انتقاماً منها، وهذا لا يجوز أبداً. هذه امرأتك جزء منك، بضعة منك، أنت وهي تكونان جسماً واحداً، إذاً: فلا يحل أبداً أن تخترع الأسباب وتوجدها.. وكذا.. وكذا، من أجل أن تتوصل إلى ضربها، وتقول: عندي إذن، قال تعالى: وَاضْرِبُوهُنَّ [النساء:34]، الضرب في الدرجة الثالثة، ثم إذا لم توجد عوامل مقتضية له،و أسباب تتطلبه لا يصح أبداً، هذا كلام الله: فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ [النساء:34] أيها الرجال: فَلا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا [النساء:34] تتوصلون به إلى أذاهن وإلى ضربهن، أو هجرانهن.
تحذير الله للمعتدين على النساء بدون حق
وختم تعالى هذه الآية بقوله: إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا [النساء:34]، أعلى منك مليون مرة بلا مناسبة، لا تظهر أنك أعلى وأنك أقدر؛ تضربها وتخترع أسباب الأذى والضرب لها، فاعلم أن الله أعلى منك، لا تضرب المؤمنة، توجد أسباب لا وجود لها، وتقول: سمعتها تقول، رأيتها تفعل كذا، فعلت كذا وضربتها، حرام على عبد الله أن يوجد أسباباً باطلة ويضرب بها امرأته، يقول: سمعتها تتكلم في التلفون وهو يكذب. فَلا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا [النساء:34] إلى أذاهن وضربهن، أو هجرانهن، لِم؟ إن أطعنكم. فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ [النساء:34] فما بقي إذاً: إلا الولاء والمودة والحب: فَلا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا [النساء:34]، اسمعوا الآية الآن هل فهمتم هذا؟ الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ [النساء:34]، إذاً: فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا [النساء:34]، لماذا؟ إِنَّ اللَّهَ كَانَ [النساء:34] وما زال عَلِيًّا كَبِيرًا [النساء:34].اعرف قيمتك يا عبد الله ولا تؤذ أمة الله.
قراءة في كتاب أيسر التفاسير

معنى الآيات
قال: [ يروى في سبب نزول هذه الآية أن: سعد بن الربيع ] هذا من سادات الصحابة الأنصار رضوان الله عليهم [أغضبته امرأته فلطمها، فشكاه وليها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، كأنه يريد القصاص، فأنزل الله تعالى هذه الآية: الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ [النساء:34]، فقال ولي المرأة: أردنا أمراً وأراد الله غيره ]، هذا هو المؤمن.[ أردنا أمراً وأراد الله غيره، وما أراده الله خير، ورضي بحكم الله تعالى، وهو أن الرجل مادام قواماً على المرأة يرعاها ويربيها ويصلحها بما أوتي من عقل أكمل من عقلها، وعلم أغزر من علمها -في الغالب- وبعد نظر في مبادئ الأمور ونهايتها أبعد من نظرها، يضاف إلى ذلك أنه دفع مهراً لم تدفعه، والتزم بنفقات لم تلتزم هي بشيء منها، فلما وجبت له الرئاسة عليها، وهي رئاسة شرعية كان له الحق أن يضربها بما لا يشين جارحة أو يكسر عضواً، فيكون ضربه لها كضرب المؤدب لمن يؤدبه ويربيه.وبعد تقرير هذا السلطان للزوج على زوجته أمر الله تعالى بإكرام المرأة والإحسان إليها والرفق بها لضعفها وأثنى عليها فقال: فَالصَّالِحَاتُ [النساء:34]، وهن: اللائي يؤدين حقوق الله تعالى بطاعته وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم، وحقوق أزواجهن من الطاعة والتقدير والاحترام: قَانِتَاتٌ [النساء:34] أي: مطيعات لله تعالى وللزوج، حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ [النساء:34] أي: حافظات مال الزوج وعرضه ].كلمة (عرض) يعرفها كل الناس.[ لحديث: ( وإذا غاب عنها حفظته في نفسها وماله ) ]، قرأنا الحديث الآن أو لا؟ ( خير النساء من أن إذا نظرت إليها أسرتك، وإذا أمرتها أطاعتك، وإذا غبت عنها حفظتك في نفسها وماله ).قال: [ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ [النساء:34] أي: بحفظ الله تعالى لها وإعانته لها، إذ لو وكلت إلى نفسها لا تستطيع حفظ شيء وإن قلّ ] أليس كذلك؟ قررنا هذه القضية.قال: [ وفي سياق الكلام ما يشير إلى محذوف يفهم ضمناً؛ وذلك: أن الثناء عليهن من قبل الله تعالى يستوجب من الرجل إكرام المرأة الصالحة ]، مادام الله أثنى عليها أنت تؤذيها؟ أعوذ بالله، أيثني ربك على شخص ويكرمه وأنت تؤذيه؟ أعلنت الحرب على الله إذاً.[ وفي سياق الكلام ما يشير إلى محذوف يفهم ضمناً؛ وذلك: أن الثناء عليهن من قبل الله تعالى يستوجب من الرجل إكرام المرأة الصالحة، والإحسان إليها والرفق بها لضعفها، وهذا ما ذكرته أولاً، نبهت عليه هنا ليعلم أنه من دلالة الآية الكريمة، وقد ذكره غير واحد من السلف ].رب صل على نبيك ورسولك محمد وصحابته أجمعين.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #458  
قديم 17-02-2021, 07:49 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,215
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



تفسير القرآن الكريم
- للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
تفسير سورة النساء - (18)
الحلقة (242)

تفسير سورة النساء (25)


إن الرجل ما دام قواماً على المرأة؛ يرعاها ويربيها ويصلحها بما أوتي من عقل أكمل من عقلها، وعلم أغزر من علمها، وبعد نظر في مبادئ الأمور ونهاياتها أبعد من نظرها، يضاف إلى ذلك أنه دفع مهراً لم تدفعه، والتزم بنفقات لم تلتزم هي بشيء منها، فلما وجبت له الرئاسة الشرعية عليها، كان له الحق في أن يؤدبها ويربيها ولو حتى بالضرب، لكن بشرط ألا يكون ضرباً يكسر عظماً، أو يشوه جارحة من جوارحها، ومع ذلك كله فقد أمر الله بإكرامها والإحسان إليها ابتداء.

مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة النساء

الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعصِ الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون، ويا أيتها المؤمنات المستمعات!إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة؛ ليلة الأحد من يوم السبت والليالي الثلاث بعدها؛ ندرس كتاب الله عز وجل، رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).فاللهم حقق رجاءنا، إنك ولينا ولا ولي لنا سواك!وها نحن مع سورة النساء المباركة.
وجوب الصلح بين الزوجين إذا ظهرت علامات الشقاق
هناك آية ما استوفيناها دراسة وشرحاً وتفسيراً، وهي قول ربنا جل ذكره: وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا [النساء:35]. وَإِنْ خِفْتُمْ [النساء:35] معاشر المؤمنين والمؤمنات، والخوف هنا: توقعه لظهور آياته وعلاماته، إن حصل هذا وهو الخوف من الشقاق بين الزوجين.والشقاق: نزاع، صراع، يجعل كل واحد من الزوجين على جهة، فلا اتصال ولا ارتباط ولا تلاقي، هذا في شق وهي في شق، فلا تلاقي.يا جماعة المسلمين! إن خفتم شقاقاً بين الزوجين، بين رجل منكم وامرأة منكم فمدوا أيديكم لإذهاب هذا الشقاق وإبعاده، ولجمع المرأة مع زوجها، لتحقق الأهداف الثلاثة للزواج، وهي: السكينة والمودة والرحمة.جماعة المسلمين في القرية، في الحي، إذا بلغهم: أن زيداً تنازع مع زوجته، وأنهما في شقاق، أنقذوا إخوانكم، كونوا محكمة، ابحثوا عن رجل ذي علم وبصيرة ومعرفة بشأن الزوج، وعن رجل آخر ذو علم ومعرفة وأدب ولياقة من أهل الزوجة، وأسندوا الأمر إليهما: بأن يدرسا الحالتين كلاً على حدة، ويجتمعان، وكل يدلي ويظهر ما سمع وما عرف، ثم وكل الله تعالى الحكم إليهما: إن شاءا فرقا وطلقا؛ لعلمهما اليقيني أنه لا فائدة في بقاء هذا الزواج، لا تكون فيه مودة ولا رحمة ولا سكون، فمن الخير إذاً إعلان الفراق، ويجب على الزوج أن يطلق، وعلى الزوجة كذلك أن تطلق، ولا يقول: لا، ما أطلق، أو تقول: أنا لا أتطلق، إذا كان لابد من الطلاق لإنهاء الشقاق، إذاً: فالطلاق.ولكن الغالب إذا نصحا الحكمان وعدلا وكانا أهلاً للحكم والقضاء، فإن الله يوفقهما لما فيه الخير: وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا [النساء:35] أي: بين الزوجين فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا [النساء:35] الحكم كالحاكم، ولكن الحاكم دائم الحكم وهذا مؤقتاً. فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ [النساء:35] أي: من أهل الزوج، وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا [النساء:35] أي: من أهل الزوجة، لماذا نبعث بهما؟ لدراسة هذه القضية، والبحث عن المشكلة، ما سبب هذا الخلاف حتى أدى إلى النزاع والصراع؛ لأن الآية الأولى بين لنا تعالى إذا رأينا نشوزاً من المرأة وخفناه، التأديب في ثلاث خطوات:الأولى: الوعظ والتبيين، فإن انتهت وعادت إلى الصواب فبها ونعمت.الخطوة الثانية: هجرها في الفراش حتى تتوب وترجع إلى الحق.الثالثة: ضربها ضرباً غير مبرح لا يكسر عضواً ولا يشين جارحة.والآن حصل شقاق بين رجل وامرأته، ما نفع فيه الوعظ ولا التأديب بالضرب ولا الهجران، فهل نترك المؤمنين هكذا في هذا الشقاء والبلاء ونحن كجسم واحد، ( المؤمن أخو المؤمن )، المؤمنون متكافلون متضامنون، ما يسر إبراهيم يسر عثمان، وما يحزن عيسى يحزن موسى، وهذا معنى: أن أهل قرانا وأحياء مدننا متضامنون متوادون متحابون متعارفون على نهج ما علمنا، يجتمعون كل ليلة وطول الدهر يتعلمون الكتاب والحكمة نساءً ورجالاً وأطفالاً، من صلاة المغرب إلى صلاة العشاء، فتزكو النفوس وتطيب الأرواح، وترتفع مستويات المعرفة؛ فيصبحون كأنهم أسرة واحدة، أما والوضع هكذا أنى لنا أن نأتي بالحكمين، إلا إذا القاضي عين فلاناً وفلاناً إلزاماً.وكل ما يصيبنا هو بذنوبنا، هيا نسمع الآية الأولى هل لها وجود بين المسلمين.
قوامة الرجال على النساء
اسمع! الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ [النساء:34]، هذا موجود، وعكسه أيضاً الآن المرأة الموظفة في العالم الإسلامي أصبحت هي القيمة على الرجل، إن قلتم: ما سمعنا بهذا؛ نحن نسمع لأن الشكاوى تأتينا، فما دامت تعيشه وتقيته أو تنفق عليه، سادته أو لا؟ سادته وعلت فوقه وهي القيمة، ويصبح تبعاً لها، لِم ترضى بهذا يا عبد الله؟ الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ [النساء:34]، بسبب ماذا؟ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ [النساء:34]، وهل فضل الله الرجال على النساء؟ إي والله، ورفع بعضهم درجات، والملاحدة والهابطون والجهلاء وال.. وال.. عجبون من هذا، المساواة بين المرأة والرجل! لِم المرأة دائماً هابطة، قولوا لهم: هذه بنيتها وهذا جسدها، وهذا تركيب الله في خلقتها، هل تتساوى مع خلقة الرجل؟ في تساوٍ؟ في البدن بينهما فرق، بينا هذا حتى في التيس مع العنزة، تعرفون التيس وصولته أو لا؟ في الجمل مع الناقة، في الكبش مع النعجة، في الثور مع البقرة.فالإنسان عندما يلين وينكسر تصبح المرأة أعلى منه؟ لكن لجهلهم وعنادهم المهم يريدون أن يبعدوا نور الله، الله يقول: الرِّجَالُ قَوَّامُونَ [النساء:34] من آدم عليه السلام إلى يوم القيامة، إلا إذا انمسخت أمة أو جيل من الأجيال وهبطوا، وساد النساء فأصبحوا من أنواع المسخ، لا يعتبرون ولا يلتفت إليهم، والعقل عقل المرأة كعقل الرجل، وظف رئيسة في دائرة، وسلط عليها شيطان سياسي، يعبث بقلبها كم ويقلبها، ولا تثبت أمام كلامه، لا نصول في هذا الباب ولا نجول، الحمد لله الذي عافانا مما ابتلاهم به، فاثبتوا، النساء تحت الرجال. بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ [النساء:34]، ومن جملة التفضيل: أن الرجل هو الذي يعيشها وينفق عليها، يشتغل عشر ساعات اثنتي عشرة ساعة، في الحر والبرد من أجل أن يوفر طعامها، وكساءها وسكنها، أليس هذا موجب للقوامة عليها والسيادة، وهي نائمة في بيتها الرجل هو الذي يحميها ويموت دونها، إن مست بأدنى مساس هو الذي يتلقى الضربات ويموت في سبيل ذلك.إذاً: أولادها من يكسوهم، من يطعمهم، من يسقيهم؟إذاً: فالرجل ينفق ماله، ومن أبرزه النفقة اليومية والمهر ما ننساه، دفع مهراً، وقد قلت لكم: ظهر في بلاد الهبوط: أن الرجل هو الذي يأخذ المهر! تقول: يا سيد تزوجني بكم؟ تقول: نعطيك خمسون ألف ريال، لا بأس!! موجود في العالم الهابط، لكنهم ممسوخون لا قيمة لهم في حكم الله وقضائه.
قنوت الصالحات من المؤمنات وحفظهن لأزواجهن
وشيء آخر: فَالصَّالِحَاتُ [النساء:34] نساؤنا صالحات، ما عندنا عاصيات، فاسقات، فاجرات، لا وجود لهن في بيوتنا، الصالحة هي التي تؤدي حقوق الله وافية لا تبخسها ولا تنقصها في حدود طاقتها، وتؤدي حقوق زوجها وأولادها وأقاربها، لا تؤذ أحداً ولا تنتقص حق أحد، (الصالحات) هذا ثناء الله عليهن أو لا؟ هذا الطابع من طبعهن به؟ الله هو المخبر: فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ [النساء:34] مطيعات لله وللأزواج.ثم ماذا؟ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ [النساء:34] أي غيب هذا؟ هو العورة وما حولها: تحفظ فرجها، تحفظ صوتها، تحفظ وجهها، تحفظ كل جزئياتها عن الأجانب لتبقى مصونة كالحور العين في دار السلام: حُورٌ مَقْصُورَاتٌ [الرحمن:72] محبوسات أو لا؟ أو يتجولن غاديات رائحات في السينمات والعبث واللهو والشوارع، هذه المرأة تبقى لها قيمة؟ حتى في الجنة. مَقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ [الرحمن:72] أو سائحات؟إذاً: حافظات للغيب، ويفسر رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا اللفظ بقوله: ( خير النساء -أفضل النساء- من إذا نظرت إليها سرتك ) ابتسامة، وجه لين، عاطفة، تتجلى مظاهر الحب، لا معبسة ولا مقطبة ولا.. ولا، (إذا نظرت إليها سرتك)، ولا تقول: هذا يعود إلى الجمال، فقد كان عندنا أكيلة الذئب أسود.. رأسه أكله الذئب مشقق الوجه عينه زرقاء.. كذا، ولكماله ولعلمه ولتعبه ننظر إليه وكأنه درة أو ياقوته، وهذا يعود إلى قلبك، انظر إلى فاسق أو فاجر لن يعجبك جماله ولا كماله. فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ [النساء:34]، يقول الحبيب صلى الله عليه وسلم: ( خير النساء من إذا نظرت إليها سرتك، وإذا أمرتها أطاعتك )، أم عثمان لا تخرجي أبداً إلا بإذني، لن تخرج أبداً، لو تغيب ألف سنة، طاعة، أم فلان لا تنطقي بهذا اللفظ لن يعود: ( إذا أمرتها أطاعتك، وإذا غبت عنها حفظتك في نفسها ومالك )، حفظتك إذا غبت عنها أو لا؟الحافظات للغيب، سافرت إلى مكان ما وتركتها تحفظك في عرضك، فلا تتكلم مع أجنبي ولا تخرج من البيت، ولا.. ولا، أبداً، ومالك محفوظ، لا تبذره ولا تنفقه في غير رضاك، ولا.. ولا، وتعود وتجدها كما كانت، هذه خير النساء.فالمرأة التي ما سمعت بهذا الحديث يمكن أن تكون من هذا النوع.أولاً: يجب أن يعرف هذا ويشاع ويصبح أحاديث بين الأسر، فتأخذ البنت من صغرها تعمل على أن تكون من خير النساء، خير النساء من إذا نظرت إليها سرتك أفرحتك، وإذا أمرتها بأمر تطيقه وتقدر عليه أطاعتك ولا تعصيك أبداً، وإذا غبت عنها حفظتك في نفسها ومالك. حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ [النساء:34]، هذه الجملة بِمَا حَفِظَ اللَّهُ [النساء:34]، حتى لا تشعر أنه في إمكانك أن تفعل ما تريد، وأن تترك ما تريد، لابد من إلجائك إلى الله، واضطرارك إليه، وسؤالك إياه أن يعينك على الفعل، وأن يعينك على الترك؛ فأنت في حاجة إلى الله في كل أحايينك.فهمتم: بِمَا حَفِظَ اللَّهُ [النساء:34] أو لا؟لا تتعنتر وتقول: أنا أحفظ زوجي في ماله ونفسه، يجب أن تعلم أنها في حاجة إلى الله، فتقول: أحفظه بإذن الله، بعون الله، بتوفيق الله، أؤدي هذا الواجب الذي وجب عليّ أن أحفظ زوجي إذا غاب عني في نفسي وفي ماله بِمَا حَفِظَ اللَّهُ [النساء:34].
المراحل الربانية لعلاج النشوز
قال تعالى: وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ [النساء:34]، واللاتي من النساء، من الزوجات، تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ [النساء:34]، ظهرت علامات النشوز، وهو الترفع والتعالي على الزوج، إذا لاحت العلامات وظهرت، معنى هذا: أنك خفت نشوزها، فماذا تصنع؟ سيدك ومولاها يعلمك، لا القاضي ولا رئيس البعثة، الله هو الذي يعلمنا، ماذا قال: فَعِظُوهُنَّ [النساء:34]، الوعظ: الكلام الذي يحمل الأمر والنهي والأمر بما معه من بشائر ونتائج طيبة، والنهي: ما يحمل من أتعاب وآلام، وبوصفها مؤمنة لا يزال زوجها يعظها؛ يأمرها وينهاها ويبشرها ويحذرها، حتى تترك ذلك الخلق الذي هو النشوز، وتطيعه وتلين له، وتصبح كما يريد الله منها.فإن فرضنا ما نفع الوعظ، أو كان الزوج لا يحسنه .. ما عنده قدرة على الوعظ، لا يعرف شيئاً إلا العصا والصوت الغليظ، الوعظ ما في، يجب أن يتعلم وأن يعظها، ولا يحل أن ينتقل إلى الخطوة الثانية إلا بعد الفراغ من الأولى.ما تعرف؟ ائت بأبيك أو أمك وعظوا هذه المسكينة، أنا ما عرفت أعظها فيوعظونها هم ؛ يبينون لها عواقب الطلاق ونتائج الفراق وأذية الزوج، وما يترتب عنه من غضب الله، فإن هي رجعت الحمد لله، أبت الخطوة الثالثة: وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ [النساء:34]؛ لأنها زوجة، بت معها على فراش واحد، وأعطها ظهرك ولا تلتفت إليها، ولا تكلمها ولا تجامعها، اتركيني، فحسب سنة الله لا تزيد على أسبوع وقد لانت وطابت، أو أربعون يوماً ما تصل ما تقوى أبداً، وتعلن عن ندمها وأسفها؛ وأني مطيعة، ويحصل الخير بإذن الله؛ لأن هذه تعاليم الله أو لا؟ من وضع هذا؟ الله جل جلاله وعظم سلطانه.فإن قست وتحجرت وما نفع وعظ ولا هجران، إذاً: فلم يبقَ إلا الضرب، واذكروا ما ذكر تعالى الضرب في القرآن إلا في إقامة الحدود، ثم في هذه القضية، ضرب الإنسان في الحدود، ثم في هذه القضية.ومعنى هذا: أن التي ما نفعها وعظ ولا هجران، وتأهلت للضرب، أنها إن لم يتب الله عليها وتستعجل التوبة تهلك. وَاضْرِبُوهُنَّ [النساء:34]، هذا الضرب ليس معناه بالسيف أو بالرصاص، قال: وَاضْرِبُوهُنَّ [النساء:34]، الرسول بين لنا الضرب ما هو، كضربك ولدك لما يعصيك، كضربك تلميذك لما ما يأتي بواجبه، هذا الضرب الذي لا يكسر عضواً ولا يشين جارحة، كيف يشينها؟ يصبح وجهها أزرق، ملطخاً بالدم، كسر العضو: أصبع، يد، رجل. هذا حرام، وقد علمنا الفقه في هذه القضية، إذا هي كسر عضوها ليس هناك قصاص، وإنما هناك دية؛ لأنه ما هو عن عمد بل للتأديب، أما إن قتلها بالضرب فإنه يقتل قصاصاً، فإن الله ما قال: فاقتلوهن، قال: وَاضْرِبُوهُنَّ [النساء:34]، الضرب غير القتل.

يتبع
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #459  
قديم 17-02-2021, 07:49 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,215
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )

الطاعة بعد النشوز
فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ [النساء:34]، أيها الرجال! فَلا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا [النساء:34]، لا يحل لك أن تختلق عوامل وأسباباً لتضربها، أو توجد تفاعلات سمعتها تقول، رأيتك كذا.. لم كذا؟ فمتى أطاعت لا يحل لك أبداً أن تمسها بأذى؛ لأنها أمة الله وأنت عبده، ما أنت بإله. فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلا تَبْغُوا [النساء:34]، أي: لا تطلبوا عليهن سبيلاً لأذاهن، لا بالضرب ولا بالهجران، ولا بالوعظ والإرشاد، فَلا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ [النساء:34]، وعلل لذلك فقال: إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا [النساء:34]، إذا ظننت بعلوك وزهوك أنك فوق كل شيء، فاعلم أن علو الله فوقك، إذا فهمت أنك كل شيء، وقادر وأنت أعلى منها ومن أهلها، فالله أعلى منكم جميعاً، عَلِيًّا كَبِيرًا [النساء:34].وعظ هذا وتوجيه إلهي أو لا؟ هذا هو القرآن الذي يقرأ على الموتى، أوليس هذا هو؟ هذا القرآن يقرأ على الموتى، هذه دساتير وقوانين وشرائع، وأحكام سياسية، مالية، اجتماعية، عقائديه، أدبية، اهجروها واقرءوه على الموتى، أنا ما أطقت أبداً، هذا ما استطعت أصبر، كيف هذا الحكم الإلهي، هذه الشريعة، هذا القرآن نقرأه على موتى؟ أو كلامي ما هو واضح؟ أنا أرى هذا عبث، نضع ميت بين أيدينا ونقرأ عليه سورة النساء، من فعل بنا هذا؟العدو، الثالوث، وهل أفقنا وعرفنا عدونا اليوم؟ ما زلنا سكرى.العدو والله ليعمل ليل نهار -المجوس واليهود والنصارى- على إنهاء هذا النور وإطفائه، ونحن نجري وراء ما يشيرون به علينا ويخططونه لنا، لا إله إلا الله، لا إله إلا الله.. ما المخرج؟ الخلافة، انتظروا الخلافة، ما المخرج؟ قالوا: تحكيم الشريعة، حكموها بسم الله، ما نستطيع، ما المخرج؟ أن نسلم قلوبنا ووجوهنا لله، إسلاماً حقاً، عبد الله كأمة الله مستعد إذا قال الله: مت يموت، إذا قال الله: صم صام، إذا قال له: اسكت سكت، دهراً دائماً، هذا هو الإسلام، أما إسلام صوري ولفظي مسلم، ما أسلم شيئاً لله؟ إذاً: كيف تجتمع كلمة المسلمين؟ وكيف يحكمهم حاكم واحد؟ وكيف.. وكيف؟ ثم قال الله تعالى: وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا [النساء:35] بين الزوجين، ماذا تصنعون؟ قال: فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ [النساء:35]، لا بد وأن يكون الحكم أهلاً لذلك، أما حكم مثلي أو جاهل ما ينفع، يكون على علم ببيت فلان وما يجري ببيت فلان؛ لأنه من أهله ومن أهلها هي، فإذا حكم بالطلاق تم الطلاق، حكم بالاجتماع وعدم الافتراق تم ذلك، يجب أن يطبق حكم الله؛ لأنه بإذن الله تعالى، هل بهذا واجب أو مستحب؟ المهم الآن لا وجود له في العالم الإسلامي أبداً، ما السبب؟ ما سمعوا بهذا، ما في ثقة، ما بيننا مودة ولا إخاء ولا تلاقي حتى تقوم أنت وتريد أن تصلح ما بين فلان وزوجته.
قراءة في كتاب أيسر التفاسير

معنى الآيات
قال: [ معنى الآيتين: يروى في سبب نزول هذه الآية: أن سعد بن الربيع -من سادات الأنصار بالمدينة- رضي الله عنه أغضبته امرأته -أوقعته في الغضب عليها- فلطمها فشكاه وليها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم -أبوها أو أخوها شكاه إلى الرسول فلان لطم ابنتي- كأنه يريد القصاص، فأنزل الله تعالى هذه الآية الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ [النساء:34] ]، وما دام قوام وقيم عليه يضربها إذا تطلب الموقف ذلك، [ الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ [النساء:34] ]، إلى آخر الآيتين.. هذه بركة سعد بن الربيع رضي الله عنه.[ فقال ولي المرأة: أردنا أمراً وأراد الله غيره ]، هذا إيمان وبصيرة وعلم (أردنا أمراً وأراد الله غيره)، أرادوا أن يقتصوا لابنتهم، وأراد الله غير ذلك، فحمدوا الله.قال: [ أردنا أمراً وأراد الله غيره، وما أراده الله خير ]، إي والله، أرأيتم المسلم كيف؟ على الفور استسلم وانقاد. قال: [ ورضي بحكم الله تعالى، وهو أن الرجل ما دام قواماً على المرأة يرعاها ويربيها ويصلحها بما أوتي من عقل أكمل من عقلها، وعلم أغزر من علمها غالباً، وبعد نظر في مبادئ الأمور ونهايتها أبعد من نظرها، يضاف إلى ذلك أنه دفع مهراً لم تدفعه، والتزم بنفقات لم تلتزم هي بشيء منها، فلما وجبت له الرئاسة عليها، وهي رئاسة شرعية، كان له الحق أن يضربها بما لا يشين جارحة أو يكسر عضواً، فيكون ضربه لها؛ كضرب المؤدب لمن يؤدبه ويربيه ]، فهمتم معاشر المستمعين؟قال: [ وبعد تقرير هذا السلطان للزوج على زوجته، أمر الله تعالى بإكرام المرأة والإحسان إليها والرفق بها ]، هذا ربنا جميعاً، ربها وربنا، علمنا كيف نؤدي الواجب.قال: [ أمر الله تعالى بإكرام المرأة وبالإحسان إليها والرفق بها؛ لضعفها وأثنى عليها فقال: فَالصَّالِحَاتُ [النساء:34]، وهن: اللاتي يؤدين حقوق الله تعالى بطاعته وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم، وحقوق أزواجهن من الطاعة والتقدير والاحترام. قَانِتَاتٌ [النساء:34]، أي: مطيعات لله تعالى، وللزوج. حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ [النساء:34]، أي: حافظات مال الزوج وعرضه؛ لحديث: ( وإذا غاب عنها حفظته في نفسها وماله ) بِمَا حَفِظَ اللَّهُ [النساء:34]، أي: بحفظ الله تعالى لها وإعانته لها، إذ لو وكلت إلى نفسها لا تستطيع حفظ شيء وإن قلَّ ]، ونحن كذلك، والله لولا عون الله ما اجتمعنا الليلة هنا، ولا سمعنا هذا الآية.قال: [ وفي سياق الكلام ما يشير إلى محذوف يفهم ضمناً، وذلك أن الثناء عليهن من قبل الله تعالى يستوجب من الرجل إكرام المرأة الصالحة، والإحسان إليها، والرفق بها لضعفها ]، أو لا؟ الله يثني عليها وأنت تهينها، أنت ضد الله يعني؟ أو أنت أعلم منه؟ لا إله إلا الله.قال: [ وفي سياق الكلام ما يشير إلى محذوف -أي: قول محذوف- يفهم ضمناً، وذلك أن الثناء عليهن من قِبل الله تعالى يستوجب من الرجل إكرام المرأة الصالحة والإحسان إليها والرفق بها لضعفها، وهذا ما ذكرته أولاً نبهت عليه هنا ليعلم أنه من دلالة الآية الكريمة، وقد ذكره غير واحد من علماء السلف. وقوله تعالى: وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا [النساء:34] ] أي: طريقة لأذيتهن.قال: [ فإنه تعالى يرشد الأزواج إلى كيفية علاج الزوجة إذا نشزت، أي: ترفعت على زوجها ولم تؤد إليه حقوقه الواجبة له بمقتضى العقد بينهما ]، ولهذا: ( إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبت تبيت الملائكة تلعنها حتى تصبح ).قال: [ فإنه تعالى يرشد الأزواج إلى كيفية علاج الزوجة إذا نشزت، أي: ترفعت على زوجها، ولم تؤد إليه حقوقه الواجبة له بمقتضى العقد بينهما؛ فيقول: وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ [النساء:34]، أي: ترفعهن بما ظهر لكم من علامات ودلائل، كأن يأمرها فلا تطيع، يدعوها فلا تجيب، ينهاها فلا تنته -إذاً ظهرت علامة النشوز- قال حينئذٍ: فاسلكوا معهن السبيل الآتي:أولاً: فَعِظُوهُنَّ [النساء:34]، والوعظ تذكيرها بما للزوج عليها من حق يجب أداؤه، وما يترتب على إضاعته من سخط الله تعالى وعذابه، وبما قد ينجم من إهمالها في ضربها أو طلاقها، فالوعظ ترغيب بأجر الصالحات القانتات، وترهيب من عقوبة المفسدات العاصيات، فإن نفع الوعظ فيها وإلا فالثانية ].الخطوة الثانية:قال: [ وهي: أن يهجرها الزوج في الفراش فلا يكلمها وهو نائم معها على فراش واحد وقد أعطاها ظهره فلا يكلمها ولا يجامعها وليصبر على ذلك ]، أما إذا ما صبر وجامعها انتهت المحاولة ما تنفع يجب أن يصبر.قال: [ فلا يكلمها ولا يجامعها وأن يصبر على ذلك؛ حتى تئوب وترجع إلى طاعته وطاعة الله ربهما معاً ].قال: [ وإن أصرت ولم يجز معها الهجران في الفراش، فالثالثة وهي:أن يضربها ضرباً غير مبرح لا يشين جارحة ولا يكسر عضواً.وأخيراً: فإن هي أطاعت زوجها فلا يحل بعد ذلك أن يطلب الزوج طريقاً إلى أذيتها لا يضرب ولا بهجران لقوله تعالى: فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ [النساء:34]، أي: الأزواج، فَلا تَبْغُوا [النساء:34]، أي: تطلبوا، عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا [النساء:34]، لأذيتهن باختلاق الأسباب وإيجاد العلل والمبررات لأذيتهن ]، يوجد مع بعض أهل الجهل.قال: [ وقوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا [النساء:34]، تذييل الكلام بما يشعر من أراد أن يعلو على غيره بما أوتي من قدرة بأن الله أعلى منه وأكبر فليخش الله وليترك من علوه وكبريائه ]، إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا [النساء:34]. قال: [ هذا ما تضمنته هذه الآية العظيمة.أما الآية الثانية: فقد تضمنت حكماً اجتماعياً آخر، وهو: إن حصل شقاق بين زوج وامرأته فأصبح الرجل في شق والمرأة في شق آخر فلا تلاقي بينهما ولا وفاق ولا وئام؛ وذلك لصعوبة الحال، فالطريق إلى حل هذا المشكل ما أرشد الله تعالى إليه، وهو أن يبعث ولي الزوجة حكماً من قبله، ويبعث ولي الزوج حكماً من قبله، أو يبعث الزوج نفسه حكماً وتبعث الزوجة أيضاً نفسها حكماً من قبلها، أو يبعث القاضي كذلك، الكل جائز، وواسع؛ على شرط أن يكون الحكم عدلاً عالماً بصيراً حتى يمكن له الحكم والقضاء بالعدل، فيدرس الحكمان القضية أولاً مع طرفي النزاع ويتعرفان إلى أسباب الشقاق وبما في نفس الزوج من رضا وحب، وكراهية وسخط ثم يجتمعان على إصلاح ذات البين، فإن أمكن ذلك فيها وإلا فرقا بينهما برضا الزوجين، مع العلم أنهما إذا ثبت لهما ظلم أحدهما فإن عليهما أن يطالبا برفع الظلم، فإن كان الزوج هو الظالم فليرفع ظلمه وليؤد ما وجب عليه، وإن كانت المرأة هي الظالمة فإنها ترفع ظلمها أو تفدي نفسها بمال فيخالعها به زوجها، هذا معنى قوله تعالى: وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا [النساء:35]، والخوف هنا بمعنى: التوقع الأكيد بما ظهر من علامات ولاح من دلائل، فيعالج الموقف قبل التأزم الشديد فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا [النساء:35]؛ لأنهما أعرف بحال الزوجين من غيرهما.وقوله تعالى: إِنْ يُرِيدَا إِصْلاحًا [النساء:35]، فإنه يعني الحكمين، يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا [النساء:35]، أي: إن كان قصدهما الإصلاح والجمع بين الزوجين وإزالة الشقاق والخلاف بينهما؛ فإن الله تعالى يعينهما على مهمتهما ويبارك في مسعاهما ويكلله بالنجاح -لأنهم أرادوا الله فلا يخيبهم- وقوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا [النساء:35]، ذكر تعليلاً لما واعد به تعالى من التوفيق بين الحكمين؛ إذ لو لم يكن عليماً خبيراً ما عرف نيات الحكمين وما يجري في صدورهما من إرادة الإصلاح أو الإفساد ]، إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا [النساء:35].
هداية الآيات
قال: [ من هداية الآيتين:أولاً: تقرير] تعرفون التقرير أو لا؟ من القرارات [مبدأ القيومية للرجال على النساء وبخاصة الزوج على زوجته ]، فلو يأتي علماء النفس، والكيمياء، والطبيعة والسحر والعلم بأسره يقولون: لا، ليس من الصواب أن يكون الرجل هو القيم، نقبل؟ والله ما نقبل، أنرضى بالكفر بعد الإيمان؟ أنتبع الهوى والشياطين؟ الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ [النساء:34].[ثانياً: وجوب إكرام الصالحات والإحسان إليهن ].أيها الفحول! كيف حالكم مع نسائكم؟ لا تسأل يا شيخ! نحن مقلدون. يا عمياء! ما هذا؟ إيش هذا الطعام البارد.. أدنى شيء أنت طالق طالق طالق.. يقول: أنا غضبت، ما حملك على الغضب؟ لا إله إلا الله، والله لو تسجل لكم أصواتكم في البيوت لرأيتم العجب، لم الشيخ يتبجح هكذا؟ والله ستين سنة ما قلت لامرأتي كلمة سوء، ولا مسستها بيدي ولا بأصبعي، لم؟ هذا هو الإسلام، التربية في حجور الصالحين.لما كنا في تبوك، قال القاضي: تسعون حالة طلاق في شهر واحد، تسعون بيت خربت، ما سبب هذا؟الجهل من الجانبين، وعدم التربية من الطرفين، إذا كان أحدهما أعلى وأفهم يستطيع أن يلين الجانب، وأن يهبط بذلك العلو وأن يصلحه، ولكن الزوج كالزوجة، كلاهما في ظلام الجهل، (وجوب إكرام الصالحات)، أو لا؟ بم يكون إكرامهن؟ بالأدب واللطف والظرف والإحسان وعدم الهيجان، وعدم الإغضاب، هذا هو الإكرام، وعدم تحميلهن ما لا يطقن، وعدم طلبنهن ما لا يستطعن.قال:[ ثالثاً: بيان علاج مشكلة نشوز الزوجة وذلك: أولاً: بوعظها، ثانياً: بهجرانها ثالثاً: بضربها الضرب المعروف ].اسمحوا لي معشر المستمعين، أقول: كيف ندرس هذا الدرس ونخرج منه وما نعرف التأديب الذي ذكره الله تعالى لنا، ولا نقصه ولا نتحدث به، بالعامية، يا شيخ! إذا نشزت أوخفت من نشوز امرأتك ماذا تفعل معها؟ تقول: ما ندري، كيف ما تدري؟ ما حضرت، ما سمعت؟ ماذا تفعل يا إدريس أيها الزوج الجديد؟أعظها أولاً؛ فإن لم ينفعها الوعظ بعد عام شهر هجرتها في الفراش، ما نفع الهجران ضربتها، هذا يجب أن يحفظه كل مؤمن أو مؤمنة.قال: [ بيان علاج مشكلة نشوز الزوجة وذلك بوعظها أولاً، ثم بهجرانها في الفراش ثانياً، ثم بضربها ثالثاً ضرباً غير مبرح ].ما معنى ضرب غير مبرح؟ لا يكسر عضواً، ولا يشين جارحة.[ رابعاً: لا يحل اختلاق الأسباب وإيجاد المبررات لأذية المرأة بضرب أو بغيره ].حرام على العبد أن يختلق أسباباً ويوجد مبررات من أجل أن يتوصل بها إلى أذية المؤمنة، ما تريدها طلقها، لماذا تبحث عن مبررات حتى تضربها أو تؤذيها؟[لا يحل اختلاق الأسباب وإيجاد مبررات لأذية المرأة بضرب أو غيره. خامساً: مشروعية التحكيم في الشقاق بين الزوجين وبيان ذلك في الآية مبيناً ومفصل].معاشر المؤمنين! نسأل الله أن يعيننا على العلم والعمل به.وصل اللهم على نبينا محمد وآله وصحبه.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #460  
قديم 17-02-2021, 07:50 PM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,215
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



تفسير القرآن الكريم
- للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
تفسير سورة النساء - (19)
الحلقة (243)

تفسير سورة النساء (26)


الشرك ظلم عظيم، وقد حذر الله عباده من الوقوع في الشرك؛ لأنه نقيض التوحيد، فما من عبد مؤمن صادق الإيمان يشرك مع الله في دعائه وسؤاله احداً غيره، وهذا فعل أهل الجاهلية الذين كانوا يدعون أصنامهم وأوثانهم لتقربهم إلى الله زلفاً، ومع ذلك لم يقبل الله عز وجل ذلك منهم؛ لأنه سبحانه أغنى الشركاء عن الشرك.
تفسير قوله تعالى: (واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً ...)
الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات!إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة، والليلتين بعدها ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال فداه أبي وأمي وصلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله؛ يتلون كتاب الله، ويتدارسونه بينهم؛ إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).وأخرى، تلك الفضيلة التي قال فيها صلى الله عليه وسلم: ( من أتى هذا المسجد لا يأتيه إلا لخير يعلمه أو يتعلمه كان كالمجاهد في سبيل الله ).وها نحن مع سورة النساء ومع هذه الآية الكريمة، تلاوتها بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا [النساء:36].هذه الآية تعرف بآية الحقوق العشرة، ولا إخال مؤمناً لا يجتهد في حفظها، عشرة حقوق لا بد من حفظها والقيام بها، هيا نكرر تلاوتها رجاء أن نحفظها: وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا [النساء:36].
الحث على عبادة الله
هيا نتدارسها، قوله جل ذكره: وَاعْبُدُوا اللَّهَ [النساء:36]، من الآمر؟إنه الله جل وعلا، لقد تقدم من أول السورة، قوله: وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ [النساء:1]، وهو يذكر في الأوامر والنواهي والواجبات والحقوق، وكانت متعلقة بنا اجتماعياً.أولاً: تذكرون أن أموال اليتامى محرمة، وأن السفيه لا يعطى ماله حتى يرشد، وأن الله قسم مال التركة قسمة لا تضاهيها قسمة؛ إذ الله أعدل وأرحم، وحرم علينا المناكح المحرمة، إحدى وعشرين مسألة، سبعاً من الرضاع، وسبعاً من النسب، وسبعاً من المصاهرة.وحرم علينا أيضاً إيذاء المؤمنات، وأعطانا تعاليم لإصلاحهن إن كن زوجات، وآخر ما علمنا إذا حصل نشوز أن يتدخل أولو البصيرة والمعرفة من أقرباء الزوجة والزوج، ويعملان على إذهاب ذلك النشوز، وعلى إصلاح الشقاق. والآن عطف على تلك التعاليم قوله: وَاعْبُدُوا اللَّهَ [النساء:36].أولاً: من هو الله؟لا بد من معرفته، كيف تعبد من لا تعرفه؟ لا بد من المعرفة، والشيء يعرف بماذا؟ بأسمائه وصفاته وأفعاله، شخص في طوكيو، عرفته كيف؟ اسمه: عثمان، يسمع ويبصر، حاذق، لبيب، صانع كذا، بصفاته عرفته، هل عرفته بذاته؟ لا. بل عرفته بأسمائه وصفاته، وهل لا بد من معرفة الذات حتى تعرف الشخص؟ أيعقل هذا الكلام؟ أوما فهمتم؟ شخص في السويد، اسمه: صالح، لو أخبرت عنه تقول: عرفني به، يقول: إنه شخص كريم، رحيم، ذكي، ذو علم وبصيرة وشرف، قوي، أبوه اسمه: كذا، تعرفونه بالصفات، أو لا؟ أو حتى ترى ذاته؟ إلا إذا انمسخت البشرية.فالله عز وجل عرفنا بأنه خالق هذه العوالم كلها، وأنه الذي رفع السماء بغير عمد، وبسط الأرض، وعلى الماء جمدت الأرض، وخلق كل ما في العوالم كلها؛ إذ لم يرفع مخلوق يده وقال: أنا خالق الكوكب الفلاني، أو أنا خلقت الإقليم الفلاني، وكل الخليقة طأطأت رأسها، من الخالق؟إنه الله. ولا بد من وجوده، أيوجد المخلوق بدون خالق؟! إذاً: فقدنا عقولنا، وأصبحنا مجانين.أبسط من هذا: هذا القلم من يستطيع أن يأتي بالمنطق والذوق والعقل والفطرة و.. و.. ويقول: هذا القلم والله ما وضعه أحد هنا، هذا وجد من نفسه، في أحد؟ لا.إذاً: وكوكب الشمس الذي هو أكبر من الأرض بمليون ونصف، ما أوجده أحد؟ قلم ما تسلم أنه وجد بدون موجد، والكواكب والسماوات والأرضون، وأنت تعرف ما ادعى وجودها كائن أبداً سوى الله، فلهذا معرفة الله ضرورية واضطرارية.هذا الله الذي وهبك عقلك وسمعك وبصرك، وحياتك، وأمك وأباك، وهذه الحياة كلها، ما اسمه؟ الله. هل له اسم غير الله؟ تسعة وتسعون اسماً، وصفاته من أسمائه.هذا الله الذي عرفناه أمرنا أن نعبده، وقال: وَاعْبُدُوا اللَّهَ [النساء:36]، هيا نعبد الله، بم نعبده؟ كيف نعبده؟ وفي أي مكان وفي أي زمان نعبده؟ آمنا بأنه أمرنا أن نعبده، لكن كيف نعبده؟الجواب: تعلموا، اسألوا أهل العلم كيف يعبد الله، وبم يعبد، ويجب أن تسأل وتتعلم حتى تعبد الله فتطيعه في أمره لك بقوله: وَاعْبُدُوا اللَّهَ [النساء:36]، فمن هنا معرفة الله أولاً، ثم طاعته ثانياً، يطاع في ماذا؟ فيما يأمر باعتقاده أو قوله أو فعله، كما يطاع فيما نهى عنه وحرمه من اعتقاد باطل أو قول سيئ أو عمل فاسد، وعلى كل مؤمن ومؤمنة أن يعرف أوامر الله ونواهيه، وإن ركب رأسه وقال: لست في حاجة إلى هذه! فمصيره الخسران المبين، يقضي أيامه هذه، ثم ينتقل إلى عالم الشقاء ليخلد فيه أبداً، يفقد فيه كل طعم للحياة.إذاً: يجب أن نعرف بم يعبد الله أو لا؟اذكروا لنا بعض عباداته؟ من أبرزها: الصلاة؛ لأن الصلاة عبارة عن مناجاة الإله في أماكن طاهرة، تتحدث معه، تعرض حاجاتك، وتدلي بأهدافك وأغراضك، تسبحه وتكبره وتعظمه في أوقات معينة.. خمسة أوقات في الأربع والعشرين ساعة، وأنت طاهر كامل الطهر، وفي مكان طاهر تلتقي بمولاك، وأنت بين يديه وقد نصب وجهه لك، وهو والله يراك أكثر مما ترى نفسك أنت، ويسمع كلامك، جهرت به أو أسررت، فالذي لا يقيم الصلاة ما آمن بالله ولا عرف الله.. الذي ما يقيم الصلاة ما عبد الله، فإن قال: أنا أصوم رمضان في العام. يصوم شهراً وينقطع. قال: أنا أحج في الدهر. حج مرة، لو كان الإسلام فقط هكذا كل الناس يسلمون، اليهود، النصارى، ما يصوم شهراً في السنة؟ يصوم، يحج مرة بيت الله، لكن مظهر العبادة الحق إقام الصلاة؛ فلهذا حكم رسول الله صلى الله عليه وسلم بكفر تارك الصلاة، فقال: ( من تركها فقد كفر ).الآن المقيمون للصلاة الذين يأتونها في بيوت ربهم مع أوليائه ويخشعون فيها، ويبكون ويتضرعون، وكلهم شعور وأحاسيس أنهم مع ربهم، خمس مرات، خمس ساعات في الأربعة والعشرين ساعة، هؤلاء بحق عبدوا الله أو لا؟ بلى.والذين يهجرون المساجد بيوت الله، وينقطعون عنها ما عبدوا الله.وخلاصة القول: أن الله يعبد بما أحب وندب إليه، سواء بالقول كلا إله إلا الله، سبحان الله، والحمد لله، الله أكبر، أو كان بالصلاة ركوعاً وسجوداً، أو كان بالجهاد في سبيله مالاً وبدناً .. المهم: إذا أمر الله باعتقاد عقيدة أو أمر بقول أن تقول، أو بفعل أن تفعل يجب أن تفعل، فإن عجزت قل: هذه طاقتي يا رب! وأنت لا تكلف نفساً إلا وسعها، فاعف عني ولا تؤاخذني.والله يكره كلاماً كثيراً، وصوراً عجيبة، وأعمالاً يكرهها ويبغضها ويبغض أهلها، يجب على المؤمن أن يعرفها وعلى رأسها: الكذب، الغش، الخداع، الزنا، الربا، أذية المؤمنين على اختلافها، وما أكثر ما نهى الله عنه. وَاعْبُدُوا اللَّهَ [النساء:36]، أي: بطاعته، مع حبه وتعظيمه، مع الذلة له والصغار بين يديه، لا تصل وأنت تتعنتر، لا بد أن تكون منكسراً، ليناً، ذليلاً بين يديه، وكذا الحال إذا سألته، إذا طلبته، لا تقل: أعطني.العبادة: طاعة الله، بفعل ما أمر وترك ما ينهى مع التعظيم والذل الانكسار بين يديه.معشر المؤمنين والمؤمنات! عرفتم بم يعبد الله؟بما أحب أن يعبد به، أين توجد محبوباته؟ في الكتاب، الآن معنا عشرة في كتابه، وما لم نفهمه من كتابه نرجع إلى رسوله؛ إذ هو الذي أمره بالبيان والتبيين، والسنة مبينة موضحة لكل عبادة يعبد الله تعالى بها، مبينة للوقت وللكيفية والكمية والعدد، فعلى الذين دخلوا في الإسلام بكلمة: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله، أن يعرفوا ما يعبدون به الله فعلاً وتركاً ويعبدونه به، وإلا لا نجاة ولا سلامة. وَاعْبُدُوا اللَّهَ [النساء:36]، هذا أمره أو لا؟ من قال: لا. ارتد، كفر، هلك، ومن قال: سمعاً وطاعة، نعبد الله بما شرع لنا أن نعبده به، ويأخذ أول شيء: يغتسل من جنابته، ثم يصلي، وهكذا..
التحذير من الإشراك بالله
وقوله: وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا [النساء:36]، الأول أمر، وهذا نهي، ومن هنا عرفنا أن العبادة تدور على الأمر والنهي، الأمر يفعل والنهي يترك ويجتنب، وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا [النساء:36].وهنا معشر المستمعين والمستمعات! تذكرون أن العرب في جاهليتهم كانوا مؤمنين بالله، والله العظيم! ما كانوا بلاشفة حمراً شيوعيين ولا علمانيين، ولكن كانوا يؤمنون بالله ويشركون به غيره، والدليل: أنهم كانوا يحجون إلى بيت الله، ويطوفون به، ومن تتبع أيمانهم يجد جلها وأكثرها أنهم يحلفون بالله، وقلَّ ما يحلفون باللات والعزى، أكثرهم يحلف بالله تعالى، وينذرون النذور لله عز وجل.إذاً: فما هو الشرك الذي حرمهم من رضا الله وجواره في الجنة إن ماتوا عليه؟ ما هو الشرك الذي أمر الله رسوله أن يقاتلهم من أجله حتى يتخلوا عنه، ويبتعدوا منه؟ لأنه في الحقيقة ظلم من أفظع أنواع الظلم، نعم. الشرك ظلم والمشرك ظالم.ما وجه ذلك يا شيخ؟ اسمع يا عبد الله! الله جل جلاله، وعظم سلطانه، أراد أن يعبد بالذكر والشكر، فهيأ هذه الأرض، وأعدها إعداد النزل، والفندق، ثم خلق آدم بيديه، ونفخ فيه من روحه، وخلق أنثاه حواء من جنبه، وأهبطهما وبارك في نسلهما فأصبحوا الآلاف والملايين، لم فعل هذا؟ من أجل أن يعبد، من أجل أن يذكر ويشكر، ثم هذا الذي أنزله من السماء، وأكرمه في الأرض، هذا يجب أن يعترف بحق الله عليه، أطعمه، سقاه، رباه، كلأه، حفظه، علمه، بصره، سخر كل شيء في الأرض له من أجل أن يعبده، فإذا لم يعبده بالمرة، ماذا تقولون فيه؟ كافر ملعون لا خير فيه لأحد من الناس، إذا كفر خالقه ومنع حق مولاه لا خير فيه، وإذا كان يعبد معه غيره، وما يعبد الله به يعبد به إلهاً غير الله، هذا أشرك أو لا؟ أشرك، وظلم؛ لأن هذه العبادة حق الله، استحقها بخلقه لك، وخلق كل شيء من أجلك، فإذا أنت صرفتها لغيره ظلمت.ولهذا قصة في القرآن الكريم، كان فيمن قبلنا عبد صالح يقال له: لقمان من بلاد الحبش أو السودان، هذا العبد الصالح كان على عهد داود عليه السلام، عندما كان داود عليه السلام ملكاً، قص الله تعالى علينا حادثة من أحداثه، وأنه أحضر ولده بين يديه، وأخذ يعلمه، يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ [لقمان:13]، هذا لقمان النوبي الحبشي يقول لطفله وهو بين يديه: يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ * وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلا تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ [لقمان:17-18].. يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِنْ تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَكُنْ فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَوَاتِ أَوْ فِي الأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ [لقمان:16]، لما وصل إلى هذه الكلمة فقد طفله هكذا.. مات بين يديه، من شدة الوعظ.إذاً: من جملة ما كان في هذا الوعظ: يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ [لقمان:13]، لم يا أبتاه؟ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ [لقمان:13]. من منكم يعرف معنى الظلم هنا؟ الظلم: وضع الشيء في غير موضعه، والعبادة حق من؟ الله. من خلق ورزق؟ الله. من أجل أن تعبده خلقك ورزقك فتعبد غيره بتلك العبادة، أي ظلم أعظم من هذا الظلم؟! وإن ظلمت إبراهيم أو خديجة ممكن، لكن أن تظلم ربك تأخذ حقه يا عاجز ولا تبال، وتلتفت إلى غيره وتعرض عنه.ومن هنا كانت التعاليم تقول لنا: كل الذنوب محطوطة في ملف تحت النظر، ومن الجائز أن يغفرها الرب تعالى، إلا الشرك فإنه لا ينظر فيه أبداً، من مات على الشرك لن يدخل الجنة، وإن صام وصلى وجاهد في سبيل الله، وفي ذلك آيتان كريمتان من سورة النساء المباركة:الأولى: قوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا [النساء:48].والأخرى: وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالًا بَعِيدًا [النساء:116]، وليس هذا مع نبينا الخاتم صلى الله عليه وسلم، ها هو عيسى في بيت لحم أو في مدينة القدس، يعظ بني إسرائيل، واسمع ما سجل الله له من سورة المائدة: لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ [المائدة:72]، هذه كلمة من؟ محمد بن عبد الوهاب ؟ كلمة عيسى، وبيننا وبينه خمسمائة وسبعين سنة، قالها في من؟ في بني عمنا، بني إسرائيل اليهود، وقد أرسل إليهم وهو خاتم أنبيائهم، هل هذا اللفظ فيه التباس، إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ [المائدة:72]، (مَن) من ألفظ العموم، ذكر، أنثى، عربي، عجمي، فقير، غني، مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ [المائدة:72]، أي: يعبد معه غيره، ويصرف عبادة الله لغيره، فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ [المائدة:72]، ما معنى حرمها عليه؟ لا يدخلها، وإذا لم يدخل الجنة أين يعيش؟ في النار، وما هناك إلا عالم علوي وآخر سفلي، الجنة والنار، وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ [المائدة:72].المشركون ظالمون! إي والله، بدلاً من أن تذكر الله تذكر فلاناً، بدلاً من أن تركع لله تركع لفلان، بدلاً من أن تحب الله تحب فلاناً، أيُّ شرك أعظم من هذا؟ هذا هو الظلم، إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ [المائدة:72].يروي لنا رسولنا صلى الله عليه وسلم قول الله تبارك وتعالى: ( أنا أغنى الشركاء عن الشرك، من عمل عملاً أشرك فيه معي غيري تركته وشركه )، لو تذبح ألف بعير وواحد منها لسيدي عبد القادر كلها باطلة، تكسو ألف حلة لألف فقير، إلا حلة تقول: هذه لسيدي البدوي بطل كل ذلك، لم؟ لأن الله غني، ما دمت التفت إلى غيره، وأعطيته معه ما هو في حاجة إلى حللك ولا إلى جمالك وبعيرك أبداً، إما أن تخصه وحده أو اذهب وما تريد، ( أنا أغنى الشركاء عن الشرك، من عمل عملاً أشرك فيه معي غيري تركته وشركه ).

يتبع

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 256.06 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 250.05 كيلو بايت... تم توفير 6.01 كيلو بايت...بمعدل (2.35%)]