تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري ) - الصفحة 45 - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         إنسان | الدكتور محمد على يوسف (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 4 - عددالزوار : 12 )           »          عشرون سببا يجعلك تخسرين رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 52 )           »          كلاش اوف كلانس مهكرة (اخر مشاركة : الامور عمر - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          سلطة البقوليات (اخر مشاركة : هناه خالد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          بذور المورينجا (اخر مشاركة : هناه خالد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          Immediate delivery of your apartment in Taj City New Cairo (اخر مشاركة : fareda sleem - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          بمساحة 100 متر شاليهات للبيع في مراسي الساحل الشمالي (اخر مشاركة : fareda sleem - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          رمز الصوم في المنام للعزباء (اخر مشاركة : هناه خالد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          الصحابة الميامين مع نبي رب العالمين | الدكتور أحمدالنقيب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 4 - عددالزوار : 12 )           »          معنى اسم فدوى (اخر مشاركة : هناه خالد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى القرآن الكريم والتفسير

ملتقى القرآن الكريم والتفسير قسم يختص في تفسير وإعجاز القرآن الكريم وعلومه , بالإضافة الى قسم خاص لتحفيظ القرآن الكريم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #441  
قديم 29-01-2021, 05:04 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,247
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )

معنى قوله تعالى: (إلا ما ملكت أيمانكم)
وقوله: إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:24]، هذه عندنا معركة جهادية خضناها مع إيطاليا أو أسبانيا وانتصرنا، وأخذنا السبايا من النساء والأولاد، لم نأخذ السبايا؟ لأنهن قد مات عائلوهم وكافلوهم وتدمروا، من يعيش هؤلاء الأطفال وهؤلاء الأرامل؟ نأخذهم لنربيهم، فيؤمنوا ويسلموا ويكملوا ويسعدوا، لا نجمعهم ونصب عليهم البنزين ونحرقهم كما يفعل اليهود والنصارى والمشركون، ما يفهمون هذا ولا بلغوه ولا عرفوه، أرامل من النساء والأطفال من لهم؟ فيجمعون ويوزعهم قائد المعركة على المجاهدين، تعرفون المجاهدين أو لا؟ مجاهد واحد يزن الدنيا بما فيها، لولا إيمانه، لولا يقينه، لولا رغبته في الله والدار الآخرة ما يقدم نفسه ضحية، فهو من أكمل الناس إيماناً وصدقاً، أمانة وثقة وطمأنينة، فيوزع عليهم ذاك العدد يأخذون في تربيتهم وتعليمهم وهدايتهم، ما يمضي زمن سنة سنتين وهم مسلمون يهللون ويكبرون ويعبدون الله عز وجل.هنا من الجائز أن تكون واحدة من هؤلاء النسوة زوجها ما زال حياً .. لما خضنا المعركة وأخذنا الأسرى قد توجد امرأة أو عدد من النسوة أزواجهن أحياء، ما قتلوا في المعركة، شردوا وهربوا، هذه محصنة أو غير محصنة؟ محصنة، زوجها موجود وهي متزوجة، هل يجوز لك أن تتزوجها؟أقول: هذه نص تعالى عليها بقوله: إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:24]، فإنها بمجرد أن وقعت في أيدينا أسيرة من جملة السبايا انقطع الزواج الذي كان بينها وبين زوجها، لاسيما وقد أسلمت وزوجها كافر، فلا تحل له، فهذه الأمة الزواج بها له شروط ستأتي في الآية بعد هذه، هذا فقط من باب التعميم، المحصنات محرمات لا يخطبن ولا يتزوج بهن، أليس كذلك؟ أي: المتزوجات، اللهم إلا في حالة وهي: أن تكون حرب إلهية وأسرنا نساء وأطفالاً ورجالاً، فهؤلاء يسمون مملوكات باليمين، يجوز التسري بهن بلا خلاف، لكن النكاح اشترط الله له شروطاً ستأتي، التزوج بها، أي: بالأمة المملوكة بشرطين اثنين كما في الآية الآتية.الآن فهمتم معنى قول ربنا تعالى: وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:24] استثناء أو لا؟ فهذه التي زوجها كافر ووقعت أسيرة في المعركة وأخذناها يجوز التزوج بها، ليست من المحرمات كالواحدة والعشرين السابقات.
معنى قوله تعالى: (كتاب الله عليكم)
ثم قوله تعالى: كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ [النساء:24] هذا التحريم كتبه الله كتابة، وهو أعظم من كلمة فريضة، قنن وشرع وكتب؛ لأن المكتوب دائماً يحترم أكثر أو لا؟ الصكوك في المحكمة مكتوبة أو لا؟ لم؟ تأكيد لذلك العقد فقط، ما يستطيع يتهرب منه وقد كتبه، وهذا سر قوله: كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ [النساء:24]، إياكم أن تخرجوا إذاً عن طاعته فتحلون ما حرم أو تحرمون ما أحل.
معنى قوله تعالى: (وأحل لكم ما وراء ذلكم ...)
ثم قال تعالى: وَأُحِلَّ لَكُمْ [النساء:24] وفي قراءة سبعية: (وأَحَلَّ لكم) من هو؟ الله. وأحل لكم، أي: الله عز وجل الذي كتب عليكم مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ [النساء:24]، ما وراء الواحدة والعشرين، ألسن سبع بالنسب وسبع بالرضاع وسبع بالمصاهرة؟ ما وراء ذلك بعد الواحد والعشرين تزوج ما شئت، ولكن بالشروط اللازمة. وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ [النساء:24].ثم قال: وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ أَنْ تَبْتَغُوا [النساء:24] أي: بأن تبتغوا بأموالكم، والأموال أولاً: المهور. المهور جمع مهر، جمع صدُقة، صدقة، نحلة، كما تقدم في السورة. فريضة، إذاً: أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ [النساء:24]، قفوا هنا: حال كونكم محصنين أي: متزوجين، غَيْرَ مُسَافِحِينَ [النساء:24] أي: غير زناة وزانين.تبتغوا بأموالكم ما وراء ذلك أو لا؟ تتزوج بالمال أو بدونه؟ بالمال حال كونكم محصنين، أي: متزوجين، الإحصان الزواج أو لا؟ بالمهر والشهود والعقد؟ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ [النساء:24]، ما تبغي بمالك النكاح بالعهر والزنا والسفاح، وتقول: رب قال: بالأموال؛ فقد أغلق تعالى أبواب دور البغاء والزنا مطلقاً.تأملوا: وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ [النساء:24] التي هي أموالكم ما هو تسرق وتتزوج، أو تغتصب وتتزوج بها. بِأَمْوَالِكُمْ [النساء:24] حال كونكم مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ [النساء:24] أي: حال كونكم متزوجين بالمرأة، لا زاني بها وتعطيها ألف ريال أو مائة.أعيد اللفظة القرآنية: وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ [النساء:24]، ما معنى غَيْرَ مُسَافِحِينَ [النساء:24]؟ غير زانين، غير زناة.
معنى قوله تعالى: (فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضة)
ثم قال تعالى: فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ [النساء:24] أي: التي دخلت عليها. فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً [النساء:24]، المراد من الأجور هنا: المهور، وسمي المهر أجراً؛ لأنه مقابل عطاء، ومقابل عمل، وهو النكاح. فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ [النساء:24]، فما الواجب؟ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً [النساء:24]، ليس سنة ولا مستحباً، بل يجب، ولهذا بالإجماع المهر واجب. ثم إذا دفع المهر قبل البناء له ذلك، إذا أجله له ذلك، فإن لم يذكر وتشاغلوا عنه ونسوا ما حددوا شيئاً، فالمرأة لها مهر المثل، نسأل عن مثيلاتها في النسب، في الشرف، في كذا وتعطى مثل ذلك، ثم هذا المهر إذا دخل بها -أي: استمتع- فهو مهر كامل، فريضة الله. وإن لم يدخل بها، ثم طلقها فلها نصف المهر فقط، إن سماه، تزوج بعشرة آلاف، ثم لم يشأ الله النكاح فطلق، كم يسترد؟ خمسة آلاف، وإن لم يسم لها وطلق فما حظها؟ المتعة، قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا [الأحزاب:49]، ما في عدة، لم العدة؟ متى؟ فَمَتِّعُوهُنَّ [الأحزاب:49]، في الحقيقة علم كهذا يحتاج إلى وقت، نحن نحشر هذه النعم مع بعضها البعض، مسألة كهذه وحدها كافية.أقول: ماذا تقولون في المهر؟فريضة الله بنص كلامه.إذاً: إذا كنت قد استمعت بمن تزوجت بها وفرضت لها عشرون ألفاً وبنيت بها، خلوت بها مسستها، ثم طلقت كم لها؟المهر كاملاً، فإن شاء الله وطلقتها قبل البناء كم لها؟ النصف. وإن عقدت وما سميت شيئاً لا ألف ولا عشرة فلها المتعة، ما المتعة هذه؟ بحسبك، إذا كان راتبك ألف ريال ماذا تمتعها؟ مائة ريال مثلاً، وإذا راتبك عشرة آلاف متعها بألف، لا بد من مراعاة حال الزوج، إما أن يشتري لها بغلة، أو يشتري لها خادمة، أو يشتري لها سواراً من ذهب، المهم يفرحها، يمتعها؛ لأنه طلقها وهي غير مسئولة عن هذا، كذا أو لا؟إذاً: ما دام ما بنى بها ولا سمى لها مهراً يمتِعها أو يمتِّعها بما يكون حقيقة متعة: سرير، فراش ... بحسب الأحوال. الآن أحسن سيارة، ما في بغلة، لكن السيارة من يسوقها لها؟ إذاً: ما يحتاج، أحسن خادمة.إذاً: فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ [النساء:24]، أعطوهن أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً [النساء:24].
معنى قوله تعالى: (ولا جناح عليكم فيما تراضيتم به من بعد الفريضة)
قال تعالى: وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِيضَةِ [النساء:24]، فرضتم لها عشرون ألفاً، ثم بعد ذلك تنازلت عن عشرة؟ لا بأس، قلت لها: يا أختاه! أنا في كرب، أنا كذا، تصدقي علينا بشيء، قالت: أعطيناك خمسة عشر ألفاً، يجوز أو لا؟ يجوز، برضاها. وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ [النساء:24] بعد أن تدفع الفريضة وتعترف بها بعد ذلك لا جناح لا إثم عليكم ولا تضييق فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِيضَةِ [النساء:24].وتقدم في أول السورة: فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ مِنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَرِيئًا [النساء:4]، أم أولادك في المستقبل، زوجتك الليلة قالت: أعطيناك كذا لا بأس.
حكم نكاح المتعة
هذه الآية التي تشبث بها وتمسك الروافض الشيعة، وقالوا: نكاح المتعة في القرآن، ما هو؟ قالوا: لأن الله تعالى قال وقوله الحق: فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً [النساء:24] انتبهتم؟أولاً: هؤلاء المساكين المضللين، أعيد القول لعل بعضاً منهم بيننا.نقول: الذين صرفوهم بأبشع الحيل يريدون منهم أن يستقلوا عن العالم الإسلامي، فمن هنا ما من عبادة من العبادات في الإسلام إلا ووضعوا لها ما يفارق جماعة المسلمين؛ من الوضوء إلى الزواج. الزكاة اثنين ونصف في المائة وهم عشرين في المائة، لم هذا؟ قد يعللون لظروفنا وكذا وكذا، والواقع من أجل أن لا يجتمعوا مع إخوانهم المسلمين.الوضوء نزل به القرآن أو لا؟ توضأ الرسول عشر سنين في المدينة وهو يغسل رجليه، وهم قالوا: لا، (وامسحوا بأرجلكم)، العين تصب ماؤها، ويغسل أعضاءها، والرجل يمسحها فقط. لم؟ قالوا: وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ [المائدة:6]، فوالله ما أراد المسئولون إلا أن يخرجوهم عن جماعة المسلمين، وتتبعنا هذا في كل العبادات، حتى في الإحرام، لم ما يركبون السيارة عليها سقف؟ حتى يتميزوا، وهذه هي الحيل التي تجمع ولا تفرق، يريدون أن يكونوا أمة مستقلة لها منهجها وطريقها.فبالمناسبة النكاح نكاح المتعة أذن فيه الرسول صلى الله عليه وسلم يوماً لظرف من الظروف، ثم أعلن تحريمه في حجة الوداع، إذ وضع القواعد والأسس لأمة محمد صلى الله عليه وسلم.ثانياً: أجمع أصحاب رسول الله وعلى رأسهم أولئك الأقمار، وأجمعت أمة الإسلام على تحريم نكاح المتعة؛ لأن نكاح المتعة قريب جداً من الزنا؛ فالزناة الذين يزنون في دور البغاء يدخل على الزوجة ويعطيها الألف حسب ما هو مكتوب على الباب الليلة بألف أو بعشرة، ويقضي شهوته ويخرج، فالذي يتزوج زواج المتعة يتفق مع أبي البنت: نعطيكم كذا نريد نقضي حاجتي بها سبعة أيام، ثلاثة، خمسة عشر يوماً، وبنتكم لكم، أليس هذا هو الزنا بعينه؟ أي فرق؟ في فرق؟ البغي في دارها ما هي كاتبة على الباب: الليلة بألف ريال؟ أستغفر الله، حتى لا يقال: هذا موجود في المملكة، يعني: في دور البغاء في العالم، كان موجود في بلاد العرب وهم مستعمرات.إذاً: قد يبقى سبعة أيام، ثمانية، عشرة أيام، فنكاح المتعة إذا كان إلى أجل شهر، خمسة عشر يوم وبعد ذلك يتركها له.أنا ما وجدت فرقاً بين النكاح بالمتعة والزنا، ما الفرق بينهما؟ هناك فرق؟ كل ما في الأمر أن والدها -وهو ديوث- يرضى بهذا ويزوج ابنته لسبعة أيام ثمانية ليأخذ الفلوس، هذا فيه خير هذا؟ثم النكاح ليس قضاء لذة وقضاء شهوة بهيمية، النكاح مشروع من أجل أن يعبد الله تعالى، من أجل الإنجاب والولادة للبنين والبنات يبلغن ويعبدن الله عز وجل، من أجل إيجاد بيوتات وأُنْس، وحب كامل، أُسر تعيش متعاونة متحابة، فإذا كنا ننجب في الشوارع ونرمي في الأولاد في كل مكان تتكون ماذا؟ مجتمعات صالحة؟ أسر طاهرة؟ لا. بل تتكون أمة الهبوط والسقوط كالبهائم.أجمع أهل السنة والجماعة -الذين أوصانا رسول الله باتباعهم: ( عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين من بعدي عضوا عليها بالنواجذ )- على أن نكاح المتعة حرام.من مظاهر الحرمة: هل ترث المنكوحة بالمتعة؟ ما ترث. والمتزوج بها ترث أو لا؟ ترث، فدل هذا على أنه ليس بنكاح شرعي أبداً، ما فيه إرث ولا توارث بينهما، وهنا قبل أن يحين الوقت أصبحت ترد أسئلة: فلان ذهب إلى كذا ليدرس وما أطاق -كما يقولون- وما صبر، فيريد أن يتزوج بفتاة مدة ما وهو في هذه المدرسة لمدة عام أو عامين، ويعقد عليها ويتزوجها، فقال أهل العلم: إذا كان كما تقولون بالمهر والشهود وما تذكر أنك تريد أن تطلقها، ولا هي تذكر أنها تطلق منك فالعقد صحيح، أركانه ثابتة: الولي، المهر، الشهود، الصيغة.فاستغل هؤلاء الشبان هذه الفتيا، وأنا أقول لهم: تعالوا نتحاكم إلى ضمائرنا، أنت يا أبا عبد الله . أسألك بالذي لا إله غيره! لو تعلم أن شاباً خطب ابنتك، وهو عازم فقط أن يفتض بكارتها أسبوعين ثلاثة ويطلق، أسألك بالله! أتحبه؟ أتقوى على أن تنظر إلى وجهه؟ أتعده إنسان هذا كامل؟أقول هذا لما أعلمه من نفسي، ولا إخال الفحول المؤمنين إلا هكذا، كيف يغشني ويخدعني ويقول: زوجني وأنا كذا وكذا وأسرتكم كذا، وهو عازم على أن يطلقها بعد أيام وليالي؟ خداع أو لا؟ غش أو لا؟ ( من غش فليس منا ).فإذا كان يضمر أنه سيطلق هذا النكاح باطل، وإن صح من ظاهر نصوصه، لكن هذا غش ومكر وخداع لا يجوز بين المؤمنين ولا يصح أبداً.معاشر المستمعين والمستمعين! ( الدعاء هو العبادة )، هذه كلمة رسول الله صلى الله عليه وسلم، من أراد أن يتعبد فليدع الله ليلاً نهاراً، والله لو ترى أخاك رافعاً كفيه في النهار في السوق احمد الله عز وجل، هذا يعبد الله هذا، ما عرف غير الله. وبينا صورة ذلك وشرحناها هكذا، اقرأ عني الشيخ فقير مد كفيه، الشيخ مؤمن بأن الله يراه، وأن الله يسمعه وأن الله قادر على أن يعطيه، الشيخ فهم أنه لا يوجد من يعطي ولا يقضي حاجته لا في الإنس ولا في الجن، فلهذا ما قال هكذا ولا هكذا ولا يا فلان، ما قال إلا هكذا: يا الله! آية من آيات التوحيد هذه، والله يخبر عنه الرسول يقول: ( يستحي أن يرد كفيه بعدما رفعهما صفرين ).وصل اللهم على نبينا محمد، وآله وصحبه أجمعين.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #442  
قديم 29-01-2021, 05:05 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,247
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



تفسير القرآن الكريم
- للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
تفسير سورة النساء - (10)
الحلقة (234)

تفسير سورة النساء (18)


شرع الله عز وجل الزواج سكناً للنفس واستجابة للفطرة البشرية التي أنشأها سبحانه وتعالى في عباده، وقد جعل لهذا الزواج ضوابط وقواعد، فلا يتزوج الرجل ممن يربطه بهن علاقة نسب أو مصاهرة من النساء، ولا يتزوج إلا من كانت خالية من الزوج من الأجنبيات، وإن لم يستطع أن يتزوج الحرائر فله أن يتزوج من ملك اليمين، وإن استطاع الصبر على العزوبة حتى يتيسر له الزواج من حرة فهو خير له.
مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة النساء
الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد:أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات!إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة واللتين بعدها ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).الحمد لله الذي أهلنا لهذا الخير وجعلنا من أهله.ها نحن مع سورة النساء، ومع الآيتين اللتين درسنا الأولى منهما الليلة البارحة، والليلة مع الآية الثانية منهما، فهيا نتلو هاتين الآيتين ونتأمل ألفاظهما ومعانيهما وما أودع الله من الحِكَم والحُكم فيهما.قال تعالى بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِيضَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا * وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلًا أَنْ يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ مِنْ فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ [النساء:24-25].ما تعودنا على فهم كلام الله، نعاني صعوبة، إي نعم. في الآية الأولى عرفتم أن الله تعالى ختم المحرمات الإحدى وعشرين بهذه المحرمة، وهي المحصنات من النساء، المحرمات بالنسب سبع، وبالرضاع سبع، وبالأصهار سبع أو بالمصاهرة، هذه إحدى وعشرين محرمة.والمحصنات هذه الخاتمة لأولئك المحرمات، وَالْمُحْصَنَاتُ [النساء:24]: جمع محصنة من النساء، يعني بالمحصنات هنا: المتزوجات، فمن كانت تحت زوج مؤمناً أو كافراً، مجوسياً أو مشركاً لا يحل لمؤمن أن يتزوجها وهي تحت رجل قد أحصنها وأحصنته.واستثنى: إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:24] هذه القضية خاصة بالجهاد الإسلامي الإيماني، إذا جاهدنا أمة لندخلها في رحمة الله، وننقذها من خزي الدنيا، وعذاب الآخرة، ونصرنا الله عليها، ومات الكثير من رجالها، وأخذنا السبايا من النساء والأطفال، هل يجوز لنا أن نتزوج واحدة من أولئك الأسرى؟ يجوز، بشرط أن تسلم إذا لم تكن كتابية؛ لأن نكاح المشركات ممنوع ومحرم، وَلا تَنكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حَتَّى يُؤْمِنَّ [البقرة:221] فبما أن زوجها من الجائز أن يكون قد مات. ثانياً: ما أصبح له أمل أن تعود إليه أو لها أمل أن يرجع إليها، ففي هذه الحال تبقى هذه المؤمنة وقد أسلمت يجوز للمؤمن أن يتزوجها وإن كانت تحت زوج؛ لأن عصمة الزوج تمزقت بموته في الغالب بالإسلام، أسلمت وهو كافر فلا تحل له، فهذا الذي تحمله هذه الآية من الهداية وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاءِ [النساء:24] عام اللهم إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:24] الأيمان جمع يمين، وكيف تحصل على مرأة باليمين؟ في حرب الجهاد لا في حرب الدنيا والمال والاستعلاء والتطاول، لا يقصد القرآن هذا، يقصد حاربنا أمة كافرة من أجل هدايتها ورحمتها وإنقاذها وإدخالها رضوان الله؛ فإن سقط رجالها وماتوا تحت سيوفنا أو مدافعنا ماذا نصنع بالنساء والأطفال؟ نسبيهم ونوزعهم ليدخلوا في رحمة الله؛ لأننا دعاة الله وهداته لعباده. هذه التي ما ندري زوجها مات أو قتل أو ما قتل، ما أصبح هناك أمل أن ترجع إليه، أسلمت وهو كافر يجوز تزوجها وإلا لا؟ بلى فقد أذن الله، إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ [النساء:24] فيه كل المحرمات كتبها الله علينا كتاباً وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ [النساء:24] دون الواحدة والعشرين كله حلال اللهم إلا بقيود، من تلك المحللات ولا تحل: المرأة إذا طلقها زوجها ثلاث طلقات وبانت منه، هل تحل له؟ هذه ما هي موجودة لا في المصاهرة ولا في النسب .. لها حكم خاص هذه؟ تلاعب بدين الله طلق وراجع طلق وراجع يجب أن يعاقب بعد الثالثة لا تحل له حتى تنكح زوجاً غيره، وفي هذا إهانة له وكسر لأنفه، هذا الذي ما عرف الطريق، فإذا طلقها ذاك الزوج أو مات عنها يجوز أن يتزوجها.فقوله تعالى: وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ [النساء:24] أن تدفعوا بأموالكم وهي المهور مُحْصِنِينَ [النساء:24] حال كونكم تريدون الإحصان لا الزنا، وهذا يتم بالعقد والمهر والشروط والصيغة مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ [النساء:24] والسفاح هو سيلان الدم والمني الزنا، فما استمتعتم به منهن فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً [النساء:24] لازمة. التي عقد عليها ودخل عليها لها مهر كامل، وإن لم يبن بها فلها نصف المهر، وإن لم يسم ولم يبن فلها متعة.ثم قال تعالى: وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ [النساء:24] أي: لا حرج ولا إثم ولا تضييق فيما تراضيتم به من بعد الفريضة، ما الفريضة هذه؟ المهر المفروضز إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا [النساء:24] انتبه يا عبد الله! هذا تشريع وتقنين عليم ما هو مجرد عالم، عليم بالظواهر والبواطن الماضي والمستقبل على حد سواء، حكيم فيما يضع ويشرع ويقنن، إياك أن تفكر أن في هذه الأحكام خطأ أو زور أو عدم صلاح انتبه فتسقط. إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا [النساء:24] لو كان جاهلاً يتخبط كالجهال ما نقبل حكمه هذا، لو كان غير حكيم أحمق مثلنا يضع الشيء في غير موضعه ما يقبل حكمه، لكن الخطاب هذا للعقلاء، أعلمهم أنه عليم حكيم ليطأطئ رءوسهم، ويسلموا لله عز وجل أحكامه، فلا تناقش أبداً، ولا يحاول التبديل أو التغير فيها أحد.
تفسير قوله تعالى: (ومن لم يستطع منكم طولاً أن ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت أيمانكم ...)
قال الله تعالى: وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلًا [النساء:25] والطول من طالت يده إذا وصل إلى القمة في رأس النخلة ووصل إلى البعيد من الأمور. ‏
شروط نكاح الإماء
وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلًا أَنْ يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ [النساء:25] ما عنده مال.. ما عنده بيت صالح جميل ليتزوج حرة، عنده خيمة أو ما شابه، ماذا يصنع؟ أذن الله تعالى له أن ينكح المحصنات المؤمنات مما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات بهذه الشروط.من لم يستطع منكم طولاً أيها الرجال، أي: قدرة على أن يتزوج لا مال له، الحرائر ما يقبلن مسكنه ما يقبلن طعامه لفقره. وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلًا أَنْ يَنكِحَ [النساء:25] أي: يتزوج المحصنات المؤمنات، المحصنات هنا العفيفات المعروفات بالعفة لا العواهر والبغيات، الإحصان هنا العفة والطهر. الْمُؤْمِنَاتِ [النساء:25] هذا قيد ضروري فإذاً فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:25] فليتزوج مما ملكت الأيمان، أي: من الإماء المملوكات لفلان وفلان أو فلان، بشروط: من فتياتكم المؤمنات، وعبر عن الأمة بالفتاة تكريماً لها وإعلاءً لشأنها لأنها مؤمنة ما أهانها، قال: فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ [النساء:25] فإن كانت كافرة لا يصح الزواج بها لا للعاجز ولا للقادر. ثم قال: وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ [النساء:25] أنت ما أنت مسئول على أن تشق قلبها، قالت: أنا مؤمنة تغتسل وتصلي، ما تقول: ربي اشترط الإيمان وأنا ما أدري لعلها ما هي مؤمنة، هذا الوسواس اطرده، لأن الله قال: وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ [النساء:25] قال الناس: مؤمنة، وعرفت بين الناس أنها مؤمنة، ما تحاول أن تستخرج ما في قلبها ما تقدر عليه، خلِ هذا لله ( وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ ) أنتم الفحول وهن أيضاً كلاكما إيمانكم يعلمه الله. ثم ما زاد قال: بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ [النساء:25] مؤمنون ومؤمنات كجسم واحد، وإن كانت أمة مملوكة لإبراهيم أو عثمان، أليست مؤمنة؟ أليست أمة الله؟ أليست أختك في لا إله إلا الله؟إذاً: (بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ) لا توسوسوا وتأخذوا في البحث والاستقصاء. إذاً فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أهْلِهِنَّ [النساء:25] تتزوج الأمة بإذن مالكها، أليس لها مالك؟ بلى. أما أن تعقد عليها وتخطبها وتهربها عن مولاها هذا لا يصح، مالكها كأبي البنت المؤمنة الحرة تخطبها منه وتقول: زوجني خادمتك مولاتك فلانة فَانكِحُوهُنَّ [النساء:25] أي: تزوجوهن بإذن أهلهن أولاً وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ [النساء:25] ما المعروف؟ الذي جرت بها العادة، إذا العادة ألف ريال تعطيها ألفاً لا تعطيها مائة ريال، إذا العادة عشرون ألفاً أعطها كذلك، حسب عادة أهل البلاد في هذا المهر. وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ [النساء:25] لم سمي المهر أجراً؟ لأنه مقابل عمل، أما تطبخ لك وتربي أولادك وتكنس بيتك، كل هذا أليس عملاً؟ ما تأخذ أجرة، والجماع نفسه هو المقصود وله أجرة أيضاً، قضت حاجتك. وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ [النساء:25] أي: حال كونهم محصنات، أي: عفيفات ما هي معروفة بالزنا والدعارة مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ [النساء:25] ومسافحات جمع مسافحة، وهي التي تسيل ماءها وماء الرجال في كل مكان، وهنا الآية تذكر حال العرب في الجاهلية وهو أن الحرة عندهم لا تزني، وإن اضطرت إلى الزنا وزنت لا تعلن عن زناها تتخذ صديقاً لها رفيقاً خليلاً يأتيها في الليل أو تأتيه في النهار لا على أنها بغي وبابها مفتوح للبغاء، اتخذت صديقاً وهذا الآن في العالم كافة معروف، الكرام في الألمان الطلياني يتخذ صديقة ويفجر بها ما هو زوج ما هي في دار البغاء. غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ [النساء:25] المسافحات المعلنات عن الزنا وَلا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ [النساء:25] أصدقاء الزنا السري، وتذكرون كلمة هند بنت حرب امرأة أبي سفيان لما كان يبايع النساء عند الكعبة.. عند الصفا فقالت هند : أو تزني الحرة يا رسول الله؟ كيف نبايعك على أن لا زنا؟ وهل الحرة تزني؟ أنقر هذا فينا ونبايع على هذا؟ لكن الله عز وجل أنزل آيته قيمة لاعتراض هند يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَنْ لا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا وَلا يَسْرِقْنَ وَلا يَزْنِينَ وَلا يَقْتُلْنَ أَوْلادَهُنَّ [الممتحنة:12] الآية. إذاً الزواني في بلاد العرب أولاً إيماء وإلا حرائر؟إماء، هؤلاء الإماء يعلقن على بيوتهن رايات حمراء، خرق تسميها راية عند الباب فمن جاء لينام عندها ويبيت عندها ويفجر بها معروفة، وهي أمة تباع وتشترى ليست حرة، ويندر وجود من تتخذ خليلاً خدناً يأتيها في السرية لا إعلاناً ولا يعرف عنها أحد، فالله عز وجل هنا يعلمنا ويقول فَانكِحُوهُنَّ [النساء:25] أي: الإماء يا من لم تجدوا طولاً وما صبرتم على العزوبة وخفتم على أنفسكم أنكحوهن بإذن أهلهن أولاً، وآتوهن أجورهن بالمعروف ثانياً حال كونهن (محصنات) أي: عفيفات (غير مسافحات) أي: معلنات الزنا (ولا متخذات أخدان) في السرية.يقول تعالى: وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلًا [النساء:25] قدرة أن ينكح المحصنات المؤمنات، ما عنده قدرة على الحرائر ماذا يصنع؟ فمما ملكت أيمانكم أيها المؤمنون من فتياتكم المؤمنات، أما أمة كافرة لا لا لا، لا تتزوجها. مِنْ فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ [النساء:25] ما قيمة هذه الجملة، هذه تذهب الوساوس والخواطر السيئة والشكوك والأوهام، ما دامت قد عرفت بأنها مؤمنة يكفي وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ [النساء:25] أنت وإياها من عبيد الله عز وجل. إذاً: فانكحوهن، إذا ما استطعتم الطول فانكحوا هؤلاء الإماء مما ملكت اليمين، انكحوهن بإذن أهلهن، ما المراد من الأهل هنا؟ المالكون لهن. ثانياً: وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ [النساء:25] ما المراد من الأجور هذه؟ المهور بالمعروف السائد بينكم.قال: حال كونهن محصنات أي عفيفات غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ [النساء:25] إذ كن الإماء يتخذن أخداناً وأصدقاء ورفاقاً يزنون بهن، وكن بعضهن تعلق راية على سطحها ليأتيها الفاجر -وأكثر من يأتيها العبيد أيضاً- لما جاء الإسلام مسح هذه الأباطيل مسحاً كاملاً، وأنتم تعرفون أن حد الزاني والزانية غير المحصنين جلد مائة وتغريب عاماً، وأما المحصن من ثبت أن تزوج وعرف الزواج سواء طلق أو ماتت زوجته وهي كذلك فجلد مائة والرجم بالحجارة حتى الموت، من أهل العلم من يجمع بين الرجم والجلد كـعلي بن أبي طالب .

يتبع

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #443  
قديم 29-01-2021, 05:05 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,247
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )

حكم الإماء والعبيد إذا وقعوا في الزنا
إذاً وقوله تعالى: فَإِذَا أُحْصِنَّ [النساء:25] أي: تزوجن، الآن الأمة تزوجناها وأصبحت محصنة فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ [النساء:25] تزوجت فلاناً وزنت، قال: فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ [النساء:25]، الموت ما ينصف أو ينصف الموت؟ فما الذي ينصف؟ الجلد والتغريب، اجلدوها خمسين جدلة وغربوها ستة أشهر، فإذا أحصن فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ [النساء:25] وجوباً نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ [النساء:25] الحرة المحصنة حدها ماذا؟ (الشيخ والشيخة إذا زنيا ارجموهما البتة نكالاً من الله والله عزيز حكيم) قرآن كان يقرأ فنسخ اللفظ وبقي الحكم وقد رجم رسول الله الغامدية وماعز . إذاً: فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب حتى العبد أيضاً، العبد إذا زنا يرجم؟ لا، وإن تزوج يجلد خمسين جلدة ويغرب ستة أشهر.
حكم الزواج بالإماء
قال تعالى: ذَلِكَ [النساء:25] الحكم لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ [النساء:25] والذي ما خاف من العنت والمرض والمشقة والألم ما يتزوج مملوكة. أذن الله لنا في الزواج بالمؤمنات من الفتيات لأننا عاجزون ما عندنا قدرة على أن نتزوج الحرة، ومع هذا يقول تعالى: ذلكم الحكم الذي علمتموه لمن خشي العنت منكم والمشقة وما أطاق يصبر على العزوبة، خائف على نفسه أن يمرض، أذن له مولاه أن يتزوج أمة بعشرين ريالاً مثلاً. ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ [النساء:25] هنا قضت هذه الجملة الأخيرة قضاءً مبرماً، بدعة التمتع لم يبق مجال لعاقل أن يتكلم ويقول: هل يجوز التمتع أو لا؟ مع هذه الآية الكريمة، ذلك الذي أبحناه لكم أيها العاجزون عن قدرة النكاح بالحرائر لعجزكم المادي والبدني أذنا لكم في الفتيات المؤمنات العفيفات غير المسافحات ولا متخذات أخدان، هذا لمن خشي العنت، والعنت المشقة الزائدة، ما أطاق العزوبة. إذاً وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ [النساء:25] خير مم؟ من الزواج بالإماء، من خيرنا؟ العليم الحكيم وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ [النساء:25] من أن تتزوج أمة لا تقدرك ولا تعرفك، ويملكها فلان. ما هو بأمر هين هذا عند الأحرار المؤمنين، مع هذا يجوز التمتع، هذه أمة بمهر و... و...، وقال: وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ [النساء:25] . قال لي أحد الأحباء سمع من يقول من العلماء: إذا كان إنسان في أوروبا أو أمريكا أو بلاد كافرة، لا بأس أن يأخذ عجوزاً أو كذا ويتزوجها مؤقتاً؟ قلت له: يا محب هذا لا يصح، ما عندنا غش ولا خداع أبداً، أنت انو بالزواج بها الاستمتاع وصيانة نفسك وحفظ دينك وعرضك، قد تموت أنت قبلها، قد تموت هي، وإن قلت: كيف؟ انو أنك إذا مشت معك إلا بلادك تمشي معك ائت بها زوجتك، وإن قالت: ما نمشي طلقني طلقتها على الوجه الشرعي. أما أن تقول: أنا أقضي بها هذه الأيام وبعد ذلك أطلقها غششتها وخدعتها وكذبت عليها ويا ويحك، والله يقول: وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ [النساء:25]، مع الزواج الشرعي فكيف مع الزواج الباطل والخداع والغش؟ وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ [النساء:25] ، هنا (غفور رحيم) لأن الله يعلم ضعف الإنسان وحاجته وما هو فيه؛ فإذا زلت القدم يغفر الله لمن تاب ويرحم.
ملخص لما جاء في تفسير الآية
أعيد عليكم التلاوة فتأملوا! وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلًا أَنْ يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ مِنْ فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ [النساء:25] كذا وإلا لا؟ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ [النساء:25] هذه الرحمة الإلهية مفهومة وإلا لا؟ ما توسوس الله أعلم بإيمانك أنت وإيمانها هي، المهم قالوا مؤمنة وقالت مؤمنة. فَانكِحُوهُنَّ [النساء:25] هذه الفاء متعلقة بما سبق فبناءً على ذلك فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أهْلِهِنَّ [النساء:25] يتزوج الأمة بدون ما يستأذن مولاها؟ لا صحة هذا أبداً، بإذن مالكها. ثانياً: وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ [النساء:25] العادة أن الآن المرأة تأخذ مهراً خمسون ألف ريال؛ لأنها هذه حرة، والعادة أن الأمة تأخذ من خمسة آلاف لألف، المهم تعطيها المهر كما هو سائد بينكم، لا تمتهنه أو تنتقص حقها. والنكاح بإذن الأهل هل هو خاص بالإماء؟ وهل يجوز أن تخطب بنت فلان وما تخطبها من أبيها؟ هذا فيه قتل كيف يقع هذا، يعني الحرة تتزوجها بدون إذن أهلها غير معقول، حتى إذا ما عندها أهل، القاضي هو أهلها، ما فيه قاضي تختار أحسن رجل في القبيلة يتولى نكاحها.قال: وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ [النساء:25] على شرط أن تكون هذه الأمة عفيفة محصنة محفوظة ما عرفت الزنا ولا تعرفه مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ [النساء:25] ما تأتي بها من دور البغاء، هذه لا خير فيها أبداً وَلا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ [النساء:25] إذا عرفت أن لها صواحب أو أصحاب بالليل ما يصح هذا أبداً. لا بد وأن تكون الأمة معروفة بالعفة والطهر والصلاح حتى تتزوجها أنت ولي الله وعبده. فَإِذَا أُحْصِنَّ [النساء:25] ما معنى أحصن هنا؟ تزوجن، ما تقدم المحصنات بمعنى المتزوجات؟ فإذا أحصن فإن أتين بفاحشة وزنت بعد الزواج بها فما الحكم؟ فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب. المحصنة المؤمنة الحرة كم عذابها؟ مائة جلدة إذا كانت غير محصنة غير متزوجة إذاً هذه خمسون جلدة، السيد كذلك السيد يقتل عندنا عند الحرائر فالأمة ما تقتل لأن القتل لا ينصف، ما نقتلها نصف القتل والله يقول: نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ [النساء:25] أجمعت الأمة على أن المراد من هذا الجلد. والذي يملك أمة غير متزوجة أو يملك خادماً عنده وزنى يجلده بنفسه هو ما يحتاج إلى المحكمة، هو يقيم عليه الحد، أما هذه المتزوجة فلها حد علني ليتأدب غيرها.ثم ختم تعالى هذا بقوله: ذَلِكَ [النساء:25] الذي عرفتم لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ [النساء:25] ما أطاق العزوبة، ما قدر مضى عام عامان ما استطاع، ماذا يصنع؟ أو الرافضي يقول: يتمتع، والله يقول: يتزوج مملوكة مؤمنة عفيفة، لو كان التمتع يجوز هذا موطنه هنا في هذه اللفظة، لكن قال: ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ وَأَنْ تَصْبِرُوا [النساء:25] مع الآلام والأتعاب النفسية أيها العزاب خير من أن تتزوجوا أمة، الله أكبر!
قراءة في كتاب أيسر التفاسير

هداية الآيات
قال: من هداية الآيتين: [أولاً: تحريم المرأة المتزوجة حتى يفارقها زوجها بطلاق أو موت وحتى تنقضي عدتها].من أين أخذنا هذا؟ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاءِ [النساء:24] أول الآية هذا تابع للواحد وعشرين. [ثانياً: جواز نكاح المملوكة باليمين وإن كان زوجها حياً في دار الحرب إذا أسلمت؛ لأن الإسلام فصل بينهما]. أولاً ما حرم نكاح المتزوجة، وهنا استثنى: إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:24].إذاً: [جواز نكاح المملوكة باليمين وإن كان زوجها حياً في دار الحرب] ما هو في دار الإسلام، قال: [إذا أسلمت] أما إذا هي مشركة ما يتزوجها [لأن الإسلام فصل] بين زوجها الأول وإلا لا؟ الإسلام فاصل لو يصحو إنسان حرمت عليه المؤمنة هذه ولا تبقى معه، لو ترتد المؤمنة يبعدها المؤمن وإلا لا؟ ما يتزوج من مشركة كافرة. [ثالثاً: وجوب المهور]، أما عبر عنها بالفريضة، [وجوب المهور وجواز إعطاء المرأة من مهرها لزوجها شيئاً] قلَّ أو كثر، من أين أخذنا هذا؟ وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِيضَةِ [النساء:24] . [رابعاً: جواز التزوج بالمملوكات لمن خاف العنت، وهو عدم القدرة على الزواج من الحرائر].من أين أخذنا هذا؟ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ [النساء:25] [خامساً: وجوب إقامة الحد على من زنت من الإماء إن أحصن بالزواج والإسلام].وجوب إقامة الحد على من زنت من الإماء، أما الحرائر فما نتكلم هذا معروف بالضرورة، الإماء إن أحصن بالزواج، تزوجت وزنت بالزواج والإسلام، أي: أمة كافرة إذا زنت ما نقيم عليها حد، الحد يطهر الذنوب والكافرة لو غسلتها ما تطهر. مرة أخرى: [وجوب إقامة الحد على من زنت من الإماء إن أحصن بالزواج والإسلام. سادساً: الصبر على العزوبة خير من الزواج بالإماء لإرشاد الله تعالى إلى ذلك].أما قال: وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ [النساء:25]، أين زواج المتعة إذاً؟ مسألة: الكتابية إن زنت إذا كانت يهودية أو نصرانية دينها يأمر بذلك، رجم الرسول يهودي ويهودية في المدينة حكم فيهم شرعهم.
أوقات النهي عن الصلاة
هذا فلان جاءني يشكو ويقول: هؤلاء يحضرون العلم والدرس ويدعون العلم والشمس تغرب الثانية عشرة بالساعة العربية تغرب وهم يصلون، نهيناهم ما قبلوا، أين علمهم وأين فهمهم وأين بصيرتهم؟! نسألك بالله إلا تعلمهم. احفظوا: كان عبد الله بن عمر رضي الله عنهما تلميذ رسول الله إذا صلى الرغيبة -الصبح- في بيته يأتي يرفع رجلاً ويضعها، كان مريضاً، من أجل ألا يدخل المسجد والصلاة ما قامت حتى لا يقعد فيضطر أن يصلي ركعتين، فهمتم هذه وإلا لا؟ما فهمتم. عبد الله بن عمر رضي الله عنهما كان يخبر عن نفسه ورآه أصحابه إذا صلى الرغيبة في البيت، ما تعرفون الرغيبة؟ ركعتين قبل صلاة الصبح سميتا رغيبة؛ لأن الرسول رغب فيها بقوله: ( ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها ) ، أي ترغيب أعظم من هذا؟ خشية أن يدخل المسجد والصلاة ما قامت ماذا يصنع؟ صلى انتهره فلان، ما صلى قوموه قالوا: كيف ما تصلي، ماذا يصنع؟ يأتي يرفع رجلاً ويضعها لما يصل باب المسجد قد قامت الصلاة تخلص منها، فهمتم هذه وإلا لا؟ هذه خطوة أولى لنحيط بالقضية ونكون على علم وبصيرة. ثانياً: النهي عن صلاة النافلة في خمسة أوقات قررها أبو القاسم وبينها صلى الله عليه وسلم من صلاة الصبح إلى طلوع الشمس، ومن طلوعها إلى ارتفاعها قيد رمح وقتان مزدوجان. ثانياً: إذا وقفت الشمس في كبد السماء قبل أن تزول لا صلاة نافلة. ثالثاً: من بعد العصر إلى غروب الشمس كم وقت؟ أربعة، العصر من أوله إلى أن تأخذ في الاصفرار له وقت، وعندما تصفر وتهبط إلى الأرض وقت ثاني، خمسة أوقات، هذه الأوقات لا تصلى فيها النافلة، تريد أن تتقرب إلى الله هذا الوقت ما تتقرب فيه بالصلاة، اقرأ فيه القرآن، صل على النبي سبح الله اذكر الله، ميادين الطاعة موجودة.يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين ) ، وهما تحية المسجد، هذا اللفظ عام ( إذا دخل أحدكم المسجد ) للفقيه أن يقول: في غير أوقات النهي، هذا القيد صالح وإلا لا؟ الرسول حكيم قال: إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين في الأوقات التي تباح فيها الصلاة. فلهذا قالوا: هذه الأوقات الخمسة لا يصلى فيها صلاة لا نافلة اللهم إلا الفريضة خشية أن يموت وما صلاها. رابعاً: يقول صلى الله عليه وسلم ( لا تتحروا طلوع الشمس ولا غروبها ) انتبهتم؟ ( لا تتحروا ) أي: تطلبوا طلوع الشمس أو غروبها وتصلي؛ فإن هذا الوقت بالذات الشيطان يحمل الشمس على قرنه للفتنة، ولقد رأيت في مدينة من مدن الهند من يعبد الشمس، ونحن مجموعة نتفرج عليه، والشمس تغرب وهو واقف لا يتحرك فيه شيء، ما إن سقطت الشمس أخذ يسعى مسافة ما بين الصفا والمروة، شريعة جاهلية، مأخوذ من الإسلام هذا السعي. الشاهد عندنا وخلاصة القول: تحية المسجد إذا الشمس ما مالت للغروب، أو بدأ أو كان يبدو رأس هذا الغروب لك أن تصلي تحية المسجد بلا تحرج، لكن عندما يأخذ رأسها في الهبوط في الوقت الذي يعبدها عبادها، أو تأخذ في الظهور، هذا الوقت أطع رسول الله؛ إذ قال: ( لا تتحروا طلوع الشمس ولا غروبها بصلاة ) . فمن هنا معاشر المستمعين نقول لإخواننا: إذا جاء من وقف يصلي لا تجذبه وتقول: اقعد. ومن قعد ما صلى لا تقل له: قم صل؛ فإن من لم يصل طاعة لرسول الله، والله لمأجور وعائد بالحسنات، ومن صلى خوفاً من نهي الرسول فصلى طاعة لرسول الله صلى الله عليه وسلم والله مأجور، إذاً ما بيننا آثم أبداً فقط نحتاج إلى نية.من ما صلى خائف الرسول قال: لا يجلس حتى يصلي كيف؟ فصلى وإن كان الوقت وقت نهي فإنه أطاع رسول الله وإلا لا؟ يؤجر أو لا يؤجر، والذي ما صلى لا لكونه تعبان أو شبعان أو نعسان خليني أستريح، لا، ما صلى خائف من النهي فجلس وما صلى والله مأجور، أخذ أجره كالذي صلى. لو فهمنا هذا كنا جماعة واحدة. وبعض الناس ما يجلس ولا يصلي يبقى هذا شأنه، أما كان ابن عمر يأتي يحبو خطوة بخطوة كذلك يفعل هذا أو يأخذ المصحف في يده يقرأ أي مانع؟ ما هو واقف لأجل الله واقف حتى ما يصلي مع غروب الشمس شأنه. وهناك وقت آخر، إذا كان الإمام على المنبر يخطب الناس يوم الجمعة، الجمهور على أن من دخل لا يصلي يجلس لحديث: ( اجلس فقد آذيت )، وبعض أهل العلم والأئمة يقول: تحية المسجد يصليها خفيفة لأن الرسول قال لذاك الذي جاء وجلس والرسول يخطب، قال: ( قم فصل ) فمن هنا قلنا لإخواننا من قام يصلي لا تجذبه أبداً تقول: اقعد، ومن جلس لا تقل قم صل إن كنت فقهياً فهذا هو الطريق، فهمتم هذا وإلا لا؟ فقط نصلي لوجه الله ونترك الصلاة لوجه الله لا بد وأننا نتقرب إلى الله عز وجل. وصل اللهم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #444  
قديم 29-01-2021, 05:06 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,247
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



تفسير القرآن الكريم
- للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
تفسير سورة النساء - (11)
الحلقة (235)

تفسير سورة النساء (19)


يبين الله عز وجل لعباده المؤمنين أنه إنما أراد من تبيين الحلال والحرام في المناكح وغيرها أن يرجع بالمؤمنين من حياة الخبث والفساد التي كانوا يعيشونها قبل الإسلام، إلى حياة الطهر والصلاح في ظل تشريع عادل رحيم، بينما الذين يتبعون الشهوات من أهل الفحش والانحراف ومن اليهود والنصارى فإنهم يريدون من المؤمنين أن ينحرفوا مثلهم، فينغمسوا في الملذات والشهوات البهيمية حتى يصبحوا مثلهم، فلا يفضلونهم بشيء، ولا يستحقون بعد ذلك قيادة البشرية وهداية الأمم.
قراءة في تفسير قوله تعالى: (ومن لم يستطع منكم طولاً أن ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت أيمانكم ...)
من كتاب أيسر التفاسير
الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً. أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد: أيها الأبناء والإخوة المستمعون ويا أيتها المؤمنات المستمعات!إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة والتي بعدها ندرس كتاب الله عز وجل، وقد انتهى بنا الدرس إلى هذه الآيات الثلاث المباركات من سورة النساء، وقبل الشروع في دراستها أذكركم ونفسي بالآية التي سبق أن درسناها ليلة البارحة، وتلاوتها بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلًا أَنْ يَنكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ مِنْ فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ [النساء:25].
هداية الآيات
لا بأس أن نعود إلى هداية الآية لنتأكد من صحة ما في أذهاننا ونفوسنا.قال: [أولاً تحريم المرأة المتزوجة حتى يفارقها زوجها بالحياة أو بالموت]، أية آية تدل على هذا الحكم؟ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاءِ [النساء:24] . [ثانياً: جواز نكاح المملوكة باليمين، وإن كان زوجها حياً في دار الحرب إذا أسلمت] من أين أخذنا هذا؟ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ [النساء:24] . [ثالثاً: وجوب المهور وجواز إعطاء المرأة من مهرها لزوجها ما شاءت] من أين أخذنا هذا؟ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ [النساء:25] . [رابعاً:جواز التزوج من المملوكات لمن خاف العنت وهو عدم للقدرة على الزواج من الحرائر] أي آية هذه؟ فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ مِنْ فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ [النساء:25] . [خامساً: وجوب إقامة الحد على من زنت من الإماء إن أحصن بالزواج والإسلام]، من أين أخذنا هذا؟ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ [النساء:25] .[سادساً: الصبر على العزوبة خير من الزواج بالإماء لإرشاد الله تعالى إلى ذلك]، الصبر على العزوبة خير من الزواج بالإماء، إذاً: هل يوجد مكان لنكاح المتعة مع هذا التحديد؟ دعانا الله إلى الصبر؛ فكيف إذاً بنكاح المتعة الذي هو نكاح خداع وغش وإفساد في الأرض.
تفسير قوله تعالى: (يريد الله ليبين لكم ويهديكم سنن الذين من قبلكم ...)
والآن مع هذه الآيات الثلاث، تلاوتها بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ * وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا * يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفًا [النساء:26-28].روى البيهقي في شعب الإيمان عن ابن عباس رضي الله عنهما قوله: (ثمان آيات نزلت في سورة النساء -التي ندرسها- هن خير للأمة مما طلعت عليه الشمس وغربت ).ثمان آيات منها هذه الآيات الثلاث يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ * وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا * يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفًا [النساء:26-28].والآية الرابعة: إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا [النساء:31] . وخامس الآيات: إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا [النساء:40] . وسادس الآيات: وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمِ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا [النساء:110] . وسابع الآيات: إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ [النساء:116] . وثامن الآيات: وَالَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَمْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ أُوْلَئِكَ سَوْفَ يُؤْتِيهِمْ أُجُورَهُمْ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا [النساء:152] . هذه ثمان آيات قال فيها ابن عباس : (هي خير لهذه الأمة مما طلعت عليه الشمس وغربت)، لعله واهم؟ والله لهي خير لنا مما طلعت عليه الشمس وغربت، هذه الآيات تطهرنا وتعزنا وترفعنا إلى الملكوت الأعلى، وما بين الشرق والغرب من مال ماذا نفعل به؟ ماذا يجدينا؟ أغلب الأحوال أنه يدمرنا ويقضي على كمالنا وسعادتنا.
معنى قوله تعالى: (يريد الله ليبين لكم ويهديكم سنن الذين من قبلكم)
قال تعالى: يُرِيدُ اللَّهُ [النساء:26] بما بين لنا من أحكام تقدمت وشرائع، وإلى آخر ما بين لنا من الصبر على العزوبة ولا نكاح الفتيات المؤمنات المملوكات. وكأن سائلاً يسأل يقول: يا رب! لم شرعت هذا الذي شرعت؟فيأتي الجواب: من أجل أنه يريد أن يبين لكم طريق السلامة والسعادة والكمال؛ لأن المناكح المحرمة لو تغشى وترتكب لفسد المجتمع نهائياً، فقط لو مشينا وراء دعاة الزنا من الزناة لتحطمنا وقضي علينا.أقول مرة ثانية: يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ [النساء:26] يريد الله أن يبين لكم، هذا جواب سؤال أولاً بين لنا أنه من لا يستطيع العدل لا يجمع بين النساء، من لم يستطع أن يحسن إلى يتيمة لا يتزوجها ويتزوج غيرها، الأموال إذا كانت لدى السفهاء يجب أن يحجر عليهم ولا يمكنون منها، وعلى الأولياء والأوصياء أن يحفظوها ويرزقوهم فيها لا منها، ثم بين تعالى المواريث، وما يرث الرجل من أبيه، الرجل من أخيه، الرجل من أمه بالتفصيل، ثم بين لنا المناكح المحرمة بالنسب وبالرضاع وبالمصاهرة .. كل هذا لماذا؟ ليبين لكم ما به تكملون وتسعدون بعد أن تطيبوا وتطهروا وتتأهلوا للنزول في الملكوت الأعلى، قولوا: الحمد لله. الحمد لله. الحمد لله. اليوم تم علينا ولا نقول: الحمد لله، هو يقول: يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ [النساء:26] أولاً وَيَهْدِيَكُمْ [النساء:26] يريد أن يهديكم سُنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ [النساء:26] وهم المواكب الذين عرفنا عنهم وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقًا [النساء:69]. وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ [النساء:26] جمع سنة، وهي الطريقة المسلوكة الرابحة البينة التي تنتهي بصاحبها إلى رضوان الله والنزول في جواره في الملكوت الأعلى، من هؤلاء الذين سبقونا؟ النبيون والصديقون والشهداء والصالحون، هذه الآية كقوله: شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ [الشورى:13] الآية.فمنهجنا هذا الرباني الإسلامي الذي هدانا الله إليه نهجه الأنبياء والمرسلون، أوما تعتزون وتفرحون بهذا؟ لو ما كان يثلج الصدر ويفرح النفس والله ما يذكره الله تعالى، يريد أن يثلج صدورنا ويسرها، يمتن علينا لنقول: الحمد لله. يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ [النساء:26] أولاً وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ [النساء:26] ثانياً وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ [النساء:26] أما كنا في جاهلية جهلاء، الزنا والعهر والباطل والشر، والرجل ينكح امرأة أبيه .. كما تقدم. أراد أن يرجع بنا إلى الصواب، أراد أن يرجع بنا إلى ما يزكي نفوسنا ويطهرها حتى تتأهل لحب الله ورضاه، ما أراد أن يبقينا على الجاهلية وما فيها من ظلام وخبث وشر وفساد، الحمد لله.
معنى قوله تعالى: (والله عليم حكيم)
وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ [النساء:26] هذا المشرع لو كان ناقص العلم، قصير الدراية والباع فيه، قد نقبل له شيئاً ولا نقبل الآخر، أو يقع في نفوسنا شك في صحة وسلامة ونفع ما بين وشرع. لو كان عليماً ولكن لا حكمة له يضع الشيء في غير موضعه وهو يدري أو لا يدري، ما كان في هذا التشريع أيضاً ما يجعلنا نتردد أو نقبل البعض ونرد البعض أو نخاف الهراوة والعذاب، ولكن نفوسنا غير مطمئنة إلى ما شرع لنا، نرى كأنه خطأ لكننا ملزمون بهذا. لكن هذا الختم الأخير بقوله: وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ [النساء:26] بحث العلماء عن حكم تحريم المناكح من النسب.. الرضاع.. المصاهرة، ووقفوا على أشياء، ونحن لعجزنا حسبنا حكمة واحدة: علمنا اليقيني أن الله تعالى ما يشرع لنا إلا ما فيه خيرنا وكمالنا يكفينا، تعرف أو لا تعرف، علمنا اليقيني أن ما يشرعه الله لنا لنعتقده أو نقوله أو نعمل به لن يكون أبداً إلا في صالحنا، فلسنا في حاجة إلى أن نبحث عن شيء آخر. لماذا؟ لأنه حكيم وإلا لا؟ حكيم.

يتبع
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #445  
قديم 29-01-2021, 05:07 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,247
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )

تفسير قوله تعالى: (والله يريد أن يتوب عليكم ...)
قال الله تعالى: وَاللَّهُ يُرِيدُ [النساء:27] الله أكبر وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ [النساء:27] الحمد لله.. الحمد لله، والله لو ينشرح الصدر وتلوح الأنوار للعبد ما يفتر وهو يقول: الحمد لله. الحمد لله. الله يريد هذا؟ الله يريد لنا كذا، الله يريد لنا كذا؟من نحن وما نحن حتى رب الجلال والكمال القيوم الذي يملك كل شيء يريد لنا، والفضيلة تعود إلى فضيلة الإيمان، لو ما آمنا به رباً وإلهاً وبنبيه رسولاً ونبياً، وبكتابه ولقائه والله ما كنا أهلاً لأن يقول: وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ [النساء:27]، يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ [النساء:26]، لكن لما آمنا حيينا وأصبحنا أهلاً للكمال، وأهلاً لأن نقوم بما يأمرنا به، وننتهي عما ينهانا عنه؛ لوجود حياة كاملة. أما لو كنا كافرين يتنزه أن يخاطبنا ويكلمنا، عرفتم سر الإيمان؟ وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ [النساء:27] لتعودوا إلى منهج الربانيين والصالحين، الحلال حلال والحرام حرام والطيب طيب والخبيث خبيث والنافع نافع والضار ضار .. بيانات إلهية نعرف بها هذا، ولولا ذلك لكنا كالبهائم التي لا تبحث سوى عن النزو على بعضها والأكل والشرب؛ كبهائم البشر الظلمة قائمة من عشرات الوزارات، وكل تلك الوزارات والقوانين طالعة هابطة من أجل أن يأكلوا ويشربوا وينكحوا فقط، وإن قلت: ويكتسوا الكسوة لا بد منها لأن البرد يقتلهم، ومع هذا نزعوها وفتحوا أندية العري، من باب النادي يخلع أحدهم ثيابه ويدخل كالحيوان.قولوا: الحمد لله، الحمد لله، الحمد لله وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا [النساء:27]، من هؤلاء؟ ويريدوا عكس ما يريد الله عز وجل، الله يريد أن يطهرنا ويطيبنا ليرفعنا وهم يريدون أن نخبث وأن نتعفن لننزل إليهم ونمشي معهم إلى جهنم، هذه من كتاب الله وإلا مزيدة هذه الجملة؟! وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ [النساء:27] عرفتم الشهوات؟ الزنا.. اللواط.. الخمر.. العري.. الفساد.. هذا له ناس يعيشون عليه ويريدون من المؤمنين أن ينغمسوا فيه حتى يتساووا ويصبحوا على صورة واحدة.هذا جائز أن يكون في المدينة من اليهود، وأن يكون من المنافقين، وأن يكون من المجوس، والآن نحن على علم، وإن شئتم حلفت لكم بالله على أن اليهود والنصارى والمجوس والكافرين والملاحدة والمشركين .. الكل لا يريد أن يبقى هذا النور، يريدوننا أن نحلق وجوهنا ونكشف نساءنا ونأكل الربا ونتعاطى الزنا والخمر والضياع فقط، لا يريدون صياماً ولا صلاة ولا طهراً. يرد على الله؟! أما قال تعالى: وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ [النساء:27] يعبدون فروجهم يريدون ماذا لنا؟ أن نميل ونسقط إليهم ونصبح مثلهم، هل نفسياتهم تبدلت بعد ألف وأربعمائة سنة؟ والله ما تغيرت، بل ازدادت. قد يوجد عوام في اليهود والنصارى والمشركين ما لهم فكرة ولا بصيرة، لكن جل أغلب مسئوليهم والعالمين منهم والعارفين ما يريدون أن يبقى شيئاً اسمه طهر أو صفاء وهم منغمسون في الرذالة والفساد والشر، هذا كلام الله، ما ذكرنا، نمد أعناقنا لهم ليذبحوننا؟ أم ماذا نصنع؟ لو أخذنا بمبدأ واحد، اسمع! يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( من تشبه بقوم فهو منهم ) أغلق الباب الآن، الآن يجن جنونهم، يصبحون ما يجدون مسلماً يتشبه بهم، ماذا أصاب الدنيا؟ ( من تشبه بقوم فهو منهم ) من هنا بدءوا هم يعملون ما استطاعوا من جهد على أن نتشبه بهم في القضاء.. في الحكم.. في السياسة.. في الاجتماع.. في المال.. في الزي.. في الدراسة.. في كل شيء أن نكون مثلهم، أترون هناك غير هذا؟ هذا هو.مرة في فرنسا جلست إلى اثنين يتكلمون؛ أحدهم يعيب على السعودي أيش الحجاب هذا الباقي إلى الآن والمرأة مغمورة وكذا وكذا، قال له أخوه: لا، بالتدريج شيئاً فشيئاً ما هو دفعة واحدة، والله بهذه العبارة، وعنده عشرين سنة أو أكثر، تأكدتم من صحة ما قلت وإلا لا؟يكفينا أن الله يقول: وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ [النساء:27] الشرائع الإلهية؟! يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا [النساء:27] وتسقطوا مَيْلًا عَظِيمًا [النساء:27] حتى لا ترتفع رءوسكم ولا تعودوا إلى سلامتكم ونجاتكم. قولوا: آمنا بالله، كيف نخرج يا شيخ من هذه الفتنة؟ ما الطريق؟ والمسلمون من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب متورطون ساقطون آكلون من هذه المجازر؟ ماذا نصنع؟ ما الجواب؟ نستسلم؟ أو نقول: النجاة النجاة أيها المستمعون ويا أيتها المستمعات! الدنيا هذه إلى هبوط والفتنة عائمة، كل واحد منا يطلب نجاة نفسه، هيا نطلب نجاة نفوسنا نتزيا بزي نبينا نأكل أكله، ونشرب شربه، ونعبد الله كما يعبده، ونصبر على ذلك حتى تنتهي حياتنا لأن إلجاء الأمة بكاملها استحالة.إذاً: كل واحد يطلب النجاة لنفسه، لم ما تقول الخلافة؟ إذا وجد الخليفة أو لم يوجد لا بد من استقامة الأمة على الإيمان، أن تدعا دعوة حقيقية إلى أن تؤمن بربها وتقبل على الله عز وجل، ثم تصبح أهلاً إذا أمرت أن تمتثل وإذا نهيت أن تنتهي، أما أمة متكالبة على الدنيا وأوساخها هابطة إلى الحضيض فيها، ألفت كل باطل ومنكر تريد أن تهديها بالرشاش والعصا مستحيل.أيها المستمعون! الشيخ منفعل ولا يعرف الانفعال إلا في الدرس هل فهمتم هذه؟ نعود من حيث بدأنا!إذا أراد أهل قرية فقط لا أقول أهل إقليم ولا مملكة ولا جمهورية، إذا أراد أهل قرية أن ينجوا ويكملوا ويسعدوا يؤمنوا ويحققوا إيمانهم وليسوا تحت سلطان روسيا أو الشيوعية كما فعلت في بلاد العرب انتهت. الآن الحرية كاملة اعبد الله حيث شئت، أهل القرية يؤمنون الإيمان الصحيح ويعملون بهذه الهداية الإلهية والتوصيات الربانية، ولينظروا حالهم سنة واحدة يصبحون بالنسبة إلى ظلمة الأمة كأنهم كوكب يضيء في السماء، ما ضرهم التقليد والتبعية والشهوات تمحي ولم يبق منها مظهر. لم ما جربنا هذا؟ قرية واحدة فقط إذا مالت الشمس إلى الغروب دقت الساعة السادسة يغسلون أيديهم من أعمالهم ويتوضئون ويأتون إلى بيت ربهم بنسائهم وأطفالهم يصلون المغرب ويجلسون كجلوسنا هذا، ويجلس لهم عالم بالكتاب والحكمة لا بالفلسفة ولا بالشيطنة، يتعلمون ليلة آية وأخرى حديثاً، وما علموا إلا وعملوا به، يوماً بعد يوم وعلمهم ينمو وأعمالهم تنمو، ما تمضي سنة إلا وهم أشباه أصحاب رسول الله. تدخل القرية لا تجد امرأة كاشفة عن محاسنها، بله لا تجدها في الشارع تمشي، والآن لا في الليل ولا في النهار؛ لأن الليل كله مصابيح أيضاً، كان نساء أصحاب رسول الله يخرجن بالليل متلفعات بمروطهن، في الليل والله العظيم ما يعرفن من الغلس. ونحن الآن الليل ما بقي ليل كله نهار، إذاً ما يشكو إليك واحد في القرية أنه شتمه فلان أو نال منه بسوء بكلمة أو بغيرها، أو تحدث أن فاحشة ارتكبت في هذه القرية أبداً، أن تجد من يكره أخاه أو يسبه أو يشتمه، هذا هو الطريق، ولا يكلفنا دينار ولا درهم، والله ليوفرن المال أقسم بالله؛ لأن الإقبال على الله في صدق، وانفتاح هذا الباب يقضي على شيء اسمه الشهوات والأطماع والملذات الفانية، ويصبح القليل يكفي صاحبه، والكثير يفيض عليه ويبحث عمن يعطيه إياه. وأخرى هذه القرية يضعون صندوقاً من حديد في المحراب ويقول المربي لهم: معشر الأبناء والإخوان أيتها المؤمنات من زاد على قوته ريال أو عشرة يودعه في هذا الصندوق، والمسجد ما يخلو من الركع والسجد ليلاً أو نهار عرفتم؟ ستة أشهر يمتلئ الصندوق من أراد أن يستلف فليستلف، من أراد أن يستقرض فليستقرض، وقد ينمى في مزرعة إلى جنبهم أو في مصنع إلى جنبهم ويفيض المال ولا ربا ولا زنا ولا قمار ولا تكالب أبداً. هل هذا يفتقر إلى خليفة أو دولة؟ لا، والله ما يفتقر إلا إلى إيمان حقيقي صادق، يصبح صاحب هذا الإيمان عبداً حقاً لله يحب ما يحب الله، ويكره ما يكره الله. وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ [النساء:27] يريدون ماذا؟ أَنْ تَمِيلُوا [النساء:27] تعرفون الميلان وإلا لا؟ مَيْلًا عَظِيمًا [النساء:27] ما هو مجرد ميل، ما تقوموا بعد ذلك أبداً ولا ترفعوا رءوسكم بلا إله إلا الله.
تفسير قوله تعالى: (يريد الله أن يخفف عنكم وخلق الإنسان ضعيفاً)
قال تعالى: يُرِيدُ اللَّهُ [النساء:28] أيضاً لا إله إلا الله، حقاً هذه الآيات يجب أن تحب، يجب أن نحمد الله كلما قرأناها، كيف هذا؟ ثلاث أسطر فيها ثلاث مرات يريد الله بكم كذا؟! يريد كذا؟! يا رب لك الحمد. يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ [النساء:28] كل ما يشق عليكم ويضنيكم ويرهقكم ما يريده لكم، فالذي ما استطاع أن يصبر على غريزته أذن له أن يتزوج المملوكة، لو ما شاء لما شرع ولما أذن، ولكن الرحمة التي تقتضي هذا، والشفقة علينا والإحسان إلينا؛ لأننا أولياؤه وعبيده. وهذا ظهر في مظاهر الشريعة: الذي ما يستطيع أن يتوضأ يتيمم، الذي ما يستطيع أن يصلي قائماً يصلي قاعداً، أليس كذلك؟ الذي ما استطاع أن يجاهد ينوي بقلبه فقط لو كان صحيحاً لجاهد يعطى أجر الجهاد .. وهكذا. يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفًا [النساء:28] الهواء يميله إلى الشرق والغرب ويستخفه، فإذا تأدب بهذه الآداب الإلهية كمل.ولنقرأ مرة أخرى يا معاشر المستمعين والمستمعات! بلغوا علماء النفس والاجتماع والسياسة، وعلموهم أن الإنسان خلقه الله عز وجل وركب أعضاءه ووهبه عقله، هذا الإنسان بطبعه إذا استغنى طغى إِنَّ الإِنسَانَ لَيَطْغَى * أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَى [العلق:6-7].كان يبيع عند باب المسجد وكان يتلطف إخوانه إذا أصبح ذا رتبة ووظيفة يتكبر عليهم، بل يضربهم برجله إِنَّ الإِنسَانَ لَيَطْغَى [العلق:6] بمجرد أن يرى نفسه استغنى عن غيره، أيام كان فقيراً ما يستطيع أن يتكبر، هذه صفة. الثانية قال تعالى: إِنَّ الإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا * إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا * وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا [المعارج:19-21] والله كما قلت يا رب، والحياة كلها شاهدة، إذا مسه الخير يمنعه، وإذا مسه الشر يصرخ ويجزع! هذا طبعه.وقال تعالى: إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا [الأحزاب:72] الإنسان هو الظلم والجهل. وقال تعالى: إِنَّ الإِنسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ [إبراهيم:34] هذا الإنسان العام أبيض.. أسود.. عربي.. عجمي، فإذا هو نقل إلى المستشفى الرباني وعولج فجأة يصبح ليس ذاك الشخص، إذا مسه الخير والله ما يمنع بل يعطي، وإذا مسه الشر والله ما يجزع، وإن استغنى والله ما تكبر ولا طغى بل تنازل وتواضع .. وهكذا. فالبشرية المحرومة من هذه الملة المحمدية، هذا الإيمان وهذه الهدايات الربانية حالها كما علمتم: الطغيان.. الكفر.. الشهوات.. الباطل.. الشر، وإياك أن تطمع في خير منها.واضح هذا المعنى وإلا لا؟ هيا نؤمن، ما نستطيع يا شيخ، ما نقدر، لم؟ الإيمان يحملك أن تحمل أطنان الحديد على رأسك؟ أو أن تخرج من بيتك وتبيت في الشارع؟ لا. فقط أن تعرف أنك عبد الله، وأنك بين يدي الله، يجب أن تعرف ما يحب وما يكره، وأن تتملقه بفعل ما يحب وترك ما يكره، هذه حال تستدعيك أن تجلس بين يدي العلماء وتتعلم كتاب الله وحكمة رسوله؛ وبذلك تكمل وتنجو وتسعد، أيام كانت الشيوعية نعم قد تعذر بعض البلاد؛ إذ كانوا يكفرونهم بالقوة، أما الآن لا أبداً، حتى في روسيا اعبد الله.
قراءة في كتاب أيسر التفاسير
معاشر المستمعين! أعيد الآيات المباركات ثلاثة آيات من ثمانية في هذه السورة خير مما طلعت عليه الشمس وغربت. قال تعالى: يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ * وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا * يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفًا [النساء:26-28].فهمتم معنى الآيات؟ إليكم شرحها في الكتاب: ‏
معنى الآيات
قال: [معنى الآيات:لما حرم تعالى ما حرم من المناكح وأباح ما أباح منها علل لذلك بقوله: يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ [النساء:26]، أي: بما شرع؛ ليبين ما هو نافع لكم مما هو ضار بكم، فتأخذوا النافع وتتركوا الضار.كما يريد أن يهديكم طرائق الصالحين من قبلكم من أنبياء ومؤمنين وصالحين لتسلكوها فتكملوا وتسعدوا في الحياتين.كما يريد بما بين لكم أن (يتوب عليكم) أي: يرجع بكم من ضلال الجاهلية إلى هداية الإسلام فتعيشوا على الطهر والصلاح. وهو تعالى عليم بما ينفعكم ويضركم، حكيم في تدبيره لكم، واشكروه بلزوم طاعته والبعد عن معصيته. هذا ما تضمنته الآية الأولى. أما الآية الثانية: فقد تضمنت الإخبار بأن الله تعالى يريد بما يبينه من الحلال والحرام في المناكح وغيرها أن يرجع بالمؤمنين من حياة الخبث والفساد التي كانوا يعيشونها قبل الإسلام إلى حياة الطهر والصلاح في ظل تشريع عادل رحيم، وأن الذين يتبعون الشهوات من الزناة واليهود والنصارى وسائر المنحرفين عن سنن الهدى فإنهم يريدون من المؤمنين أن ينحرفوا مثلهم فينغمسوا في الملاذ والشهوات البهيمية حتى يصبحوا مثلهم لا فضل لهم عليهم وحينئذ لا حق لهم في قيادتهم أو هدايتهم]. أصبحنا مثلهم.[هذا معنى الآية الثانية.أما الثالثة: فقد أخبر تعالى أنه بإباحته للمؤمنين العاجزين عن نكاح الحرائر .. نكاح الفتيات المؤمنات يريد بذلك التخفيف والتيسير على المؤمنين رحمة بهم وشفقة عليهم؛ لما يعلم تعالى من ضعف الإنسان وعدم صبره عن النساء بما غرز فيهم من غريزة الميل إلى أنثاه لحفظ النوع ولحكم عالية؛ فقال تعالى: يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفًا [النساء:28] ].فهمتم الآيات؟ احمدوا الله عز وجل.
هداية الآيات
هداية هذه الآيات الثلاث في خمسة أرقام: [أولاً: منة الله تعالى علينا في تعليمه الأحكام لنا لتطمئن نفوسنا ويأتي العمل بشرح صدورنا وطيب خواطرنا. ثانياً: منة الله على المؤمنين بهدايتهم إلى طرق الصالحين وسبيل المفلحين ممن كانوا قبلهم. ثالثاً: منته تعالى بتطهير المؤمنين من الأخباث وضلال الجاهليات. رابعاً: الكشف عن نفسية الإنسان؛ إذ الزناة يرغبون في كون الناس كلهم زناة، والمنحرفون يودون أن ينحرف الناس مثلهم وهكذا كل منغمس في خبث أو شر أو فساد يود أن يكون كل الناس مثله، كما أن الطاهر الصالح يود أن يطهر ويصلح كل الناس. خامساً: ضعف الإنسان أمام غرائزه لاسيما غريزة الجنس].وصل اللهم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #446  
قديم 12-02-2021, 02:49 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,247
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



تفسير القرآن الكريم
- للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
تفسير سورة النساء - (12)
الحلقة (236)

تفسير سورة النساء (2)


خلق الله عز وجل آدم عليه السلام وأكرمه بإسجاد الملائكة المقربين له، وخلق له زوجاً من نفسه، ورزقه منها ذرية كثيرة من الرجال والنساء، فاستحق سبحانه أن يتقى، بفعل أمره وصرف العبادات له سبحانه، وبترك نهيه واجتناب معاصيه، فهو سبحانه الرقيب على خلقه، المحيط بهم والمدبر لأحوالهم، العالم بما يصلحهم وما تقوم به حياتهم.
تابع تفسير قوله تعالى: (يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة)
الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له.وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً ونذيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه ولا يضر الله شيئاً.أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد: أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات! إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة ندرس كتاب الله عز وجل، وقد انتهى بنا الدرس إلى هذه الآية الكريمة من فاتحة سورة النساء، وتلاوتها بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا [النساء:1].
التقوى .. معناها والطرق المؤدية إليها
معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات!هذا نداء الرحمن جل جلاله وعظم سلطانه، هذا نداء الخالق الرازق المدبر، مالك الكل، والذي بيده كل شيء، وإليه مصير ومرجع كل شيء، ينادينا نحن .. أبيضنا وأحمرنا .. موجودنا ومن سبق ومن يأتي ويلحق، فهو نداء عام ولا معنى لتخصيصه بأهل مكة، فالسورة مدنية وليست مكية، ولا معنى لتخصيصه بأولاد قحطان ولا أولاد عدنان كل هذا تكبر، وإنما هذا نداء عام يشمل كل إنسان؛ إذ كل إنسان عليه أن يتقي ربه، وهل هناك جنس من البشر لا يلزمهم تقوى الله؟ أو هناك أجناس فوق تقوى الله؟الجواب: كل مربوب مخلوق لله يجب أن يتقي الله، حتى وإن رضي بالخذلان والخسران والشقاء الأبدي ولوى رأسه، ويقول: لا أتقي.ولا تفهمن يا عبد الله! ولا تفهمين يا أمة الله! أن الله إذا أمر بأن يعبد بأن يطاع بأن يتقى أن هذا لصالحه، لحاجته إلى ذلك، تعالى الله عن ذلك كله، واسمعوا نداءه الكريم: يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ [فاطر:15].إذاً: فما سر تكليفنا؟الجواب هو: أن نكمل ونسعد .. من أجل كمالنا وسعادتنا وضع الله هذه القوانين، وشرع هذه التشريعات لا لينتفع هو بها؛ فإنه غني، ولكن هي طريق سعادتنا وكمالنا.ومن الآداب البشرية، والأخلاق الإنسانية: أن الذي يملكك ويملك ما تملك، والذي مصيرك إليه أحببت أم كرهت، والذي لو يتركك لحظة لتمزقت وتلاشيت، هذا الذي يغذوك بالطعام والشراب، أليس من المنطق والعقل والذوق والفهم أن تحبه، وتفرح بأمره إذا أمرك، وينشرح صدرك إذا نهاك؟فإن قلنا هذا هو الصحيح؛ فما سبب إعراض البشرية عنه؟الجواب: الجهل، ما عرفوا الله، ما عرفوه حتى يحبوه ويرغبوه، هم في حاجة إلى من يعرفهم بالله، والله عز وجل ما من أمة إلا وبعث فيها نذيراً بشيراً هادياً معلماً، ولكن الشياطين أولاد إبليس وهو على رأسهم - أبو مرة - هم الذين عزموا على أن لا يسعد آدمي، وأن لا ينجو من عذاب الله الأبدي إنسان، فهم الذين يصرفون البشرية أفرادها وجماعاتها عن سبيل سعادتها وكمالها، فيرمونه في أودية الضلال والجهل، يعرف عن الدنيا كثيراً، ولا يعرف عن الآخرة إلا قليلاً، يعرف كيف يتأدب مع أبيه وأمه، ولا يعرف كيف يتأدب مع مالك أمره وخالقه وواهبه حياته. يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ [النساء:1]، أكرر القول: وهو أن تقوى الله عز وجل لا تتم بغير طاعته وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم، وذلك بفعل ما أمر بفعله على سبيل الإيجاب والإلزام، وبترك ما نهيا عنه مما هو محرم، ومكروه لله مبغوض.أما أن نتقي الله بالجرأة على المعاصي، بالفساد في الأرض، بالهروب في رءوس الجبال، بالجيوش الجرارة ... لا يعقل أن نتقي غضب الله وعذابه بهذه الماديات أبداً؛ لأن الله كما جاء عنه في سورة الزمر قوله تعالى: وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ [الزمر:67]، إي والله ما قدرناك حق قدرك، ولا نستطيع ذلك، ولا نقدر عليه، وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّموَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ [الزمر:67].ويقول يومها: أنا الملك أين الملوك؟ العوالم كلها في يده، فلهذا كيف نقدر الله؟ لو نذوب حباً فيه أو خوفاً منه فنتحول إلى دماء تسيل ما أدينا حقه، ولكن من رحمته ولطفه وإحسانه لم يكلفنا بما لا نطيق: لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا [البقرة:286]، إلا القدر الذي نتسع له، ونقوى على قوله أو فعله.إذاً: معاشر المستمعين والمستمعات! هل عرفتم بم يتقى الله؟ يتقى الله بطاعته وطاعة رسوله فقط، والطاعة تكون بالأمر والنهي، ما أمرك بفعله أو اعتقاده أو قوله أو التزيي به فافعل، وما نهاك عنه من ذلك فاترك تنجو وتسلم.وعندي سؤال: أين الأذكياء الأبرار؟قل يا شيخ: كلنا بر وذكي! هل يتأتى لرجل أو امرأة أن يتقي الله بفعل ما أمر وترك ما نهى وهو لم يعرف أوامر الله ولا نواهيه، ماذا تقولون؟الجواب على لسانكم نبلغه: لا يتأتى أبداً لرجل ولا امرأة أن يطيع الله فيما أمر وفيما نهى، بأن يفعل المأمور ويترك المنهي إلا إذا علم أوامر الله ما هي، ونواهيه كذلك، ومن هنا وجدتنا أمام واقع، وهو: يجب أن نتعلم. فإن قيل لنا: إن بالصين رجلاً يعرف كل محاب الله ومساخطه؛ فيجب أن نرحل إليه، على أقدامنا أو على سفننا أو طائراتنا، لم هذا يا شيخ؟ لأننا ما نستطيع أن نقي أنفسنا ونحفظها من العذاب إذا أراده بدون ما نطيع الله، فهل نرضى أن نتمزق ونتلاشى ونخفي كل شيء حتى أنفسنا؟ ما نرضى بهذا.الحمد لله، كتاب الله في صدورنا .. في سطورنا، العالمون به متواجدون هنا وهناك، العالمون بالمحاب والمكاره .. في كل قرية فيها من يعلم وفي كل حي، وأما من لم يتعلم فالشيطان هو الذي كممه وألجمه وقاده بعيداً عن طلب العلم، وإلا اسمع هداية الله، يقول تعالى في آيتين اثنتين من كتابه العزيز: الأولى من سورة الأنبياء، والثانية من سورة النحل، يقول: فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ [النحل:43]، من هم أهل الذكر؟ أهل القرآن، والسنة شارحة ومبينة.إذاً: ما بقي عذر لرجل ولا امرأة، أردت أن تتكلم وتتحدث اقرع باب العالم، وقل له: ما الذي يجوز لي أن أقوله في حديثي؟ وما الذي لا يسمح لي بقوله إذا تحدثت؟ يقول لك: يسمح أن تقول الخير، كلما رأيت شيئاً فيه خير قل فيه، وينهاك ويمنعك عن كل قول فيه أذى وشر.وهذا الحبيب صلى الله عليه وسلم يقول: ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت )، من يحفظ هذا الحديث؟ ما نستطيع يا شيخ؟ لم أغاني العواهر نحفظها؟!( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت )، متى؟ طول حياته، جالسه واجلس معه وتنقل لن تسمع منه كلمة سوء، ولكن تسمع كلمة الخير، لم؟ أخذ بتعليم رسول الله، واليوم الآخر إما خسران أبدي أو سعادة أبدية، من كان يؤمن حق الإيمان والله ما يقول إلا خيراً، ما هناك خير ما يتكلم، ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل )، إن أراد أن يقول ( خيراً أو ليصمت ).إن شاء الله أخذنا هذه اللؤلؤة الغالية والجوهرة النفيسة، ما ننساها! ولعلنا نجربكم نجلس جلسة ونرى أنفسنا من يتكلم بالخير ومن يصمت عن الشر، هيا فقط نراقب الله، إن مولانا عز وجل والله ليسمع كل كلمة نقولها، ويسألنا عنها، فمن هنا نراقب الله، لا نراقب غيره، إذا كانت الكلمة نافعة فيها خير للحاضر والماضي والغائب قلناها، وإن كانت تحمل شؤماً وسوءاً وأذى تركناها متنزهين عنها. فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ [النحل:43]، هذا أمر الله، اسمع يا عبد الله! أنت ما درست ولا تعلمت، عليك أن لا تقول ولا تعمل ولا تشتري ولا تبيع ولا تتزوج ولا تطلق حتى تأتي عالماً بالكتاب وتسأله، فما يقول لك افعله. تفعله، وما يقول لك عنه: اتركه!تتركه، وبهذا تعلو وترتفع ولا تلبث طويلاً إلا وقد عرفت محاب الله ومكارهه، وطبقتها وفعلتها، واضح هذا المعنى؟ لا بد من العلم وإلا لا؟ لا بد من العلم، لم؟ لأن العلم معناه معرفة ما يحب مالكنا وما يكره، والذي يحبه تكون له هيئات خاصة، أزمنة معينة، كميات محدودة يجب أن نعرفها وإلا لا؟ عرفنا الصلاة لكن ما هي أوقاتها؟ كيف تصلي؟ لا بد من معرفة هذا وإلا لا؟ وهذا كله يفرض علينا أن نتعلم، وأن نسأل أهل العلم، وإذا علمنا سمونا وارتفعنا وفزنا بولاية الله.
معنى كلمة الرب وصفاته عز وجل
يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ [النساء:1]، لو سئلت عن كلمة ربكم ما معناها؟ قل: مالكنا، سيدنا، الرب المالك وإلا لا؟ من رب السيارة البيضاء؟ فلان، أي: مالكها، الخالق خالقنا هو ربنا، ورب كل شيء، وخالق كل شيء، ومالك كل شيء، ما صفاته؟ صفاته: العليم الحكيم اللطيف الخبير القوي العزيز الجبار القهار الغفار الحكيم، مائة اسم إلا اسم، وكل اسم يحمل صفة من صفات الجلال والكمال.تريد أن تعرف الله إجمالاً؟ ذا القدرة الذي أوجد هذه العوالم هو الله .. الذي وهبك عقلك وسمعك وبصرك ولسانك، هذا الواهب، هذا المعطي، هذا المحسن اسمه: الله.وبيّن تعالى فقال: الَّذِي خَلَقَكُمْ [النساء:1]، أيها المخلوقون! ومن قال: لا. لا. أنا ما خلقني خالق، يرفع يده، ويخرج إلى الشارع ينادي: أنا غير مخلوق، أنا ما خلقني خالق. يضحك عليه النساء والرجال والأطفال والبهائم. مجنون هذا! قال: إنه غير مخلوق!إذاً: ربكم من هو؟ الذي خلقكم.
معنى قوله تعالى: (الذي خلقكم من نفس واحدة)
قال الله تعالى: مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ [النساء:1]، هذا علم سامي ورفيع وعالي، وتخبط فيه العلماء وتاهوا متاهات لا أراكموها الله. خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ [النساء:1]، هذا رسول الله يجلس بين أصحابه ثلاثاً وعشرين سنة وهو يعلم، ما يقول لهم: هذه النفس هي أم عدنان أو أم قحطان ، هذه النفس إن لم تكن آدم فمن هي؟ خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ [النساء:1]، والله إنها لآدم، آدم من آدم هذا؟ هذا أبو البشر، عندنا علم به أكثر من علمنا بالناس الذين معنا وبين أيدينا، والذي بين لنا هذا خالقه: هَلْ أَتَى عَلَى الإِنسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا [الإنسان:1]، أي نعم، أربعين سنة وآم طيناً مجندلاً، كيف صنعه الله؟ صنعه بيديه، ويدا الرب إياك أن تسمح لنفسك أن تشبهها بالأيدي وتقول: كأيدي فلان، تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً، مستحيل أن يكون الخالق كمخلوقه.ولهذا تفكر في آيات الله في الكون وفي الخلائق لكن لا تتفكر في ذات الله؛ فإنك تتمزق وتهلك، أنى لك أن تدرك ذات الله، ما أنت؟ ومن أنت؟ أنت في نفسك ما أدركت نفسك ما هي، فكيف تعرف ذات الله؟! إذاً: الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ [النساء:1]، هي آدم، واقرءوا آيات الله: خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ [الرحمن:14]، أين أصحاب الفخار يا شيخ سليمان ؟ ماتوا. الآن النايل وإلا ما يسمونه يصنعون منه، الفخار طين أحمر ممتاز يوقد عليه النار ويدفأ حتى يتحول ويصبح له صلصلة وصوت، ونحن في الحقيقة شبيهون بالفخار.وآدم قيل له: آدم لأدمته، وهي حمرة بين سواد وبياض، مِنْ صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ [الرحمن:14].إذاً: ولما صنعه كان طوله ستون ذراعاً، ثلاثون متراً، من أخبر بهذا؟لو أخبرت الدنيا كلها بدون رسول الله ما صدقنا؛ ما عندهم علم، لكن أخبر بهذا رسول الله الذي يتلقى المعارف والعلوم مباشرة من الله عز وجل.ثم بعد أربعين سنة نفخ فيه من روحه؛ فحيي فعطس، فقالت الملائكة له: يرحمك الله، وألهمه الله أن يقول: الحمد لله.وتقول الأخبار الصادقة: أنه لما سرت به الروح قبل أن تكتمل في بدنه كاملاً حاول أن يقوم، فلهذا قيل فيه: عجول، وَكَانَ الإِنسَانُ عَجُولًا [الإسراء:11]، اهدأ حتى تتم الروح في كل جسدك، هذا آدم لما خلقه تعالى أمر الملائكة أن تسجد له،لم أمرهم أن يبجلوه ويعظموه ويعلو من شأنه؟ لأن له شأناً عظيماً، هذا سيخرج منه مليارات الآدميين يعبدون الله عز وجل، فَسَجَدَ الْمَلائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ [الحجر:30]، تأكيد مرتين، إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى أَنْ يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ [الحجر:31].هل تعرفون أو تدرون ما علة عدم سجوده؟ إنها الكبر، أصفح عن ذلك فقال: قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا [الإسراء:61]، يستفهم منكراً، أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا [الإسراء:61]، كيف أسجد له؟ أنا مخلوق من النار وشرارها، وهذا من طين، فاستكبر، وقاس قياساً فاسداً، ليس بسليم ولا صحيح، لم؟ أيهما أفضل: الطين أم النار؟ يا عباد الله! يا تجار! ماذا تقولون؟أما الطين فينبت البر والبطيخ والتمر، والنار تنبت ماذا؟ بل تحرق الأجسام والمواد؛ فهل تقاس النار على التراب؟ كيف نقول النار أفضل من الطين؟! قالوا: قاس وفسد قياسه. الكبر منعه من أن يسجد لآدم.وسجود الملائكة لآدم لا تفهموا منه أنه سجود عبادة، وأن الله قال لهم: اعبدوه. تعالى الله عن ذلك، بل قال لهم: حيوه بالسجود؛ فسجودهم لآدم طاعة لله، عبادة لله، وإجلال وتعظيم لآدم عليه السلام.

يتبع

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #447  
قديم 12-02-2021, 02:50 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,247
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )

من شرط قبول العبادات الإتيان بها على وجهها الشرعي دون زيادة أو نقصان
وأضرب لكم صورة مثل هذه خذوها: إذا طاف أحدنا ببيت ربنا في مكة سبعاً، هل يزيد واحداً أو ينقص واحداً؟ إن زاد متعمداً أو نقص بطل طوافه.إسماعيل قف! ما معنى بطلان طوافه؟مداخلة: أي: لا يزكي النفس.الشيخ: ما شاء الله، أبشر.فهمتم هذه المسألة؟ ملايين الفقهاء ما يفقهونها، بطلان طوافه معناه: أنه لا يزكي نفسه، لا يوجد له تلك المادة النورانية، المعبر عنها بالحسنات، التي تزكو على النفس البشرية، إذ هذا الطواف لله ينتج هذه المادة النورانية؛ فإذا فسد بطل ما أنتج، أعد طوافك يا شيخ! كذا تقول له وإلا لا؟ أنا طفت، أعد طوافك باطل، أنت طفت ثمانية أشواط زدت شوطاً متعمداً ما ينفع هذا، كالذي يصلي المغرب أربع ركعات، أيش فيه؟ لماذا ما نصلي أربعاً لله تعالى؟ ماذا يقول الفقيه؟ صلاتك باطلة أعدها! لم؟ باطلة.ونحن نقول: لا تزكي نفسك، ما ولدت لك النور المطلوب الذي نعبر عنه بالحسنات، أعد! فهمتم هذه؟أنا أعني ضيوفنا، أما أهل الحلقة فزادهم الله نوراً، امتحنّاهم نجحوا، هذا إسماعيل .لما نطوف وننهي الطواف سبعة أشواط ماذا نفعل؟ نصلي ركعتين خلف مقام إبراهيم، لا بد وإلا لا؟ إذ قال تعالى وقوله الحق: وَاتَّخِذُوا ، وفي قراءة سبعية: واتخَذوا من مقام إبراهيم مصلى [البقرة:125]، وهي قراءة نافع بصيغة الماضي، وَاتَّخِذُوا [البقرة:125]، يا عباد الله! مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى [البقرة:125]، مقام إبراهيم ما هذا المقام؟ المكان الذي قام فيه أو عليه أو دونه إنه الحجر، الصخرة التي قدمت جميلاً لله فاعترف الله بجميلها فكافأها بأحسن المكافئة؛ فلهذا اعلم أن الله لا يضيع المعروف عنده.هذا المقام حجر من جبل أبي قبيس لما كان الخليل يبني البيت مع ولده إسماعيل وليس معهما ثالث إلا الله في ذلك الوادي الأمين.إذاً: إسماعيل يعطي الصخرة أو الحجرة وإبراهيم يضعها، ويضع الطين فوقها، ويضع الثانية وهكذا، فلما ارتفع البناء إسماعيل ما يستطيع يعطي إبراهيم بيده الحجرة، فقال له: ابحث لنا عن صخرة نقوم عليها ونواصل البناء، فجيء بهذه الصخرة والتي تسمى: مقام إبراهيم، مقام اسم مكان الموضع إذ كان يقوم عليها ويواصل البناء، فلما انتهى البناء بقيت الصخرة بين الباب والركن الشامي لاصقة مع الجدار، وتمضي القرون والأيام وتأتي السيول فتزحزحها وتبعدها فكانت في مكانها الذي هو الآن.هذا الحجر لما ساعد على بناء البيت عرف الله له ذلك فجعل أفضل عبادة تؤدى عنده: وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى [البقرة:125]، تصلون فيه لله، الصلاة لله، والشرف لمن؟ للحجر.
سجود الملائكة لآدم تكريماً له ورفض إبليس لذلك
إذاً: آدم أبو البشر أسجد الله له الملائكة، السجود لمن؟ لله، والتعظيم لآدم عليه السلام، إبليس - عليه لعائن الله - قبل أن يبلس ما زال في صفوف الجن، وعالم الجن وعالم الملائكة متحدان تقريباً، لم؟ لأن عالم الملائكة مادة خلقه النور، وعالم الجن مادة خلقه النار، هل بين النور والنار تجانس أم لا؟إي والله، إلا أن النور بارد والنار حارة ودافئة، من علمنا هذا العلم؟ أهذا يقال بالعقل؟ بالفلسفة؟ من أين هذا؟ قولوا؟ قال الله وقال رسوله! ما عندنا علم نثق فيه ونجاهر به وكلنا يقين إلا ما كان من قال الله وقال رسوله؛ إذ الحبيب صلى الله عليه وسلم قال: إن الله خلق آدم من طين، وخلق الجان من نار، وخلق الملائكة من نور، وعلم هذا أصحابه.إذاً: فإبليس أبى أن يسجد فأبلسه الله، ما معنى أبلسه؟ معناه: أيأسه من الخير، وقطع كل أمل أن يكون فيه خير أو يلقى خيراً، كأنه مسحه مسحاً من مادة الخير، فهو مبلس، وطرده من الجنة دار السلام، ما أصبح أهلاً لأن يدخلها.ومع هذا استطاع أن يتصل بآدم وحواء من طريق اللاسلكيات؛ إذ ما منا يا أرباب القلوب إلا وعنده جهاز للتلقي والإرسال، وإن كنا بالآلات ما نكتسبه، كالملائكة معنا لكن لا بالآلة ولا بالسحر نستطيع أن نلمس ملكاً الآن وهو والله معنا، فهذا الجهاز يتلقى به العبد والرسل، فآدم له قلبه وإلا لا؟ وحواء امرأته كذلك؛ فوسوس لهما الشيطان: هل أدلكما على شجرة إذا أكلتما منها خلدتما؟ فزين لهما أكل الشجرة وقد نهاهما الله تعالى عنها، أذن لهما أن يأكلا من كل ما في الجنة إلا هذه الشجرة: وَلا تَقْرَبَا [البقرة:35] فاستطاع العدو الماكر الحسود أن يوقعهما.وما إن أكلا منها حتى انكشفت سوءتهما، كانا عراة، لا إله إلا الله! آمنا بالله! اسمع. لولا أن الله تعالى غرز فيهما وعلمهما العورة ما عرفا العورة، العورة كالوجه، هل هناك من يستحي من وجهه؟لا. كذا وإلا لا؟ إذاً فالقبل والدبر ما الفرق بينها وبين الأنف العين والرجل؟ لا شيء، إلا أن الله جعل هذا الأمر وأوجده. فَأَكَلا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ [طه:121]، إذاً لستما بأهل للبقاء في هذه الدار اهبطوا، ومرة أخرى تعودون إن شاء الله، أما هذه المرة فلا، واهبطوا مع عدوكم. هذا آدم.
معنى قوله تعالى: (وخلق منها زوجها ...)
قال الله تعالى: مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا [النساء:1].كلمة الزوج تطلق على الزوج الرجل، وعلى الزوج المرأة، إلا أن الفقهاء -ونحن إن شاء الله منهم- نقول للرجل زوج وللمرأة زوجة، حتى يفهم من لا يفهم، لو تقول له: هذا زوجك؟ تقول: نعم، تقول له: هذه زوجك؟ كيف زوجي؟ هذه زوجتي ويجادلك.إذاً: فالزوج ما زاوج فرداً، إصبع واحد وأزاوجه بآخر، العمود هذا زوج وإلا فرد؟ بهذا الآخر أصبح زوجاً، هذا زوج وهذا زوج، فالرجل زوج والمرأة زوج أيضاً، من باب رفع اللبس والتوضيح قل: زوجة. بهاء التأنيث، الفطرة تقول هذا وتعرفه، ما قال: وخلق منها زوجتها أو زوجته، قال: زوجها.من تلك النفس نفس آدم خلق منها زوجها وهي حواء، من علمنا أنها حواء؟ لولا أن الرسول أخبر لا نصدق يهودي ولا صليبي ولا فلسفي ولا كاذب، نحن الآن موقنون أن اسمها حواء أم البشر، كيف خلقها الله؟ قرأنا للمتخبطين من الفلاسفة والشاطحين، أنهم قالوا: ممكن خلقها من طين كما خلق آدم، لم هذا كله؟ لم هذه الحيرة؟ والرسول المبلغ المعلم الذي يوحى إليه ويكلم يقول: ( لقد خلق الله حواء من ضلع آدم الأيسر )، قال لها: كوني واخرجي فكانت، نظر وإذا بامرأة إلى جنبه، أو هذا أمر يعجز الله؟ آمنا بالله، أما قال: إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ [يس:82] على الفور؟ الذي خلق العوالم كلها أيعجزه أن يقول لامرأة كوني فكانت.والرسول يقول: ( إن النساء خلقن من ضلع أعوج، فإذا ذهبت تقومه كسرته )، اتركه كما هو أحسن على عوجه، هذه التعليمة المحمدية عند العلماء والعارفين ما يقع بينه وبين أزواجه من نزاع ولا خصومة ولا سب ولا شتم ولا طلاق ولا أذى، عارف أنها عوجاء وإلا لا؟ ما يستطيع يقومها إلا بالكلمة الطيبة والابتسامة والكلمة الهادئة، حتى تلين وتستقيم، أما افعلي كذا، كما هو واقعنا .. الطلاق .. علي الطلاق .. بالطلاق .. بالثلاث .. أنت حرام .. أنت كذا، لا إله إلا الله! كيف يجوز هذا؟ من علم الناس؟ ما العلة يا أهل الدرس؟ الجهل ما عرفوا، ما ربوا في حجور الصالحين، الولد يسمع أباه يلعن امرأته، ويسمعه وهو يقول: بالحرام ويفعل، حينها يتعلم الولد ذلك أيضاً.حواء عليها ألف سلام هبطت إلى الأرض، وآدم كذلك هبط لكن في مكان آخر، والتقيا بعرفة، وهذا أحسن ما تقول في تسمية عرفات بعرفة، تعارفا هناك، الأخبار تقول: حواء نزلت بالهند، وجاءت تمشي والعالم ما فيه إلا هي، إذاً وتعارفت مع زوجها في عرفة، والبيت لمن بني؟ لهما؛ لما حصل ما حصل من الشوق والوحشة، كانا في أنس .. كانا عند الله في الملكوت الأعلى، كيف يعيشان في هذه الغربة البعيدة، والأوضاع المتنافية؟ فبنى الله لآدم بواسطة ملائكته بيتاً إذا احتاج إلى ربه يقرع بابه ويأتيه ويطلب حاجته، يطوف به ويستأنس ويجده حامياً وأنساً؛ لأنه بين يدي بيت ربه. هذا سر بناء البيت، وإلى الآن من منكم يجد الوحشة إذا طاف بالبيت؟ إذا كنت تطوف ذاكراً في البيت تنسى كل شيء، إلا إذا كان العدو ملازمك شيء ثاني. وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا [النساء:1].بث نشر، والبث النشر. رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً [النساء:1].ثم بعد ذلك كل رجل مع امرأة أنجب، وانتشرت البشرية، فآدم كان يزوج بنته التي ولدت له هذا العام بابنه الذي ولد قبلها، وكانت حواء أيضاً أكثر ما تلد توأمين، وأذن له أن يزوج من ولد في هذا العام بالبطن الثاني في العام الثاني، ففي فترة من الزمن انتشر كثير من الرجال والنساء، وبعد ذلك أصبح أيضاً الرجال والنساء يتناسلون ويتوالدون.فقوله: وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا [النساء:1] أي: من آدم وحواء، ومنهما أي: من الذكر والأنثى بعد ذلك إلى أمي وأبي، وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً [النساء:1].إذاً: وَاتَّقُوا اللَّهَ [النساء:1].مرة ثانية، هذا بيت القصيد، لما عرفنا بجلاله وكماله وإفضاله وإنعامه وإحسانه قال إذاً: وَاتَّقُوا اللَّهَ [النساء:1]، أول قال: اتَّقُوا رَبَّكُمُ [النساء:1] كذا وإلا لا؟ والآن عرفناه باسمه.
معنى قوله تعالى: (واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام ...)
وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ [النساء:1].تساءلون الأصل تتساءلون، يسأل بعضكم بعضاً بالله، أسألك بالله يا فلان إلا أن تعطيني كذا، أسألك بالله إذا ما جئتنا، كان العرب في هذه الديار يعيشون على هذه المسألة، إيمانهم بالله وهم جهال، وفي جاهلية ومع هذا هؤلاء أحفاد إسماعيل كانوا يتساءلون بالله، أسألك بالذي بنى هذا البيت، أو بالذي، خلقك أو بالذي رفع السماء أن تعطيني كذا وكذا، ما داموا يتساءلون به يعرفونه وإلا لا؟ لم لا يتقونه؟ كيف يتقونه؟يعبدونه وحده ويتخلون عن عبادة الأصنام والأوثان والأحجار، يؤمنون بوحيه على رسوله بكتابه وما أنزل فيه، يؤمنون بلقائه، اتقوه بعبادته دون عبادة سواه، أنتم تتساءلون به ولا تعبدونه أو تعبدون معه آلهة أخرى؟والسؤال الآن: هل يجوز لنا أن نتساءل بغير الله؟ أسألك بجاه سيدي رسول الله أن تعطيني كذا. يجوز؟ والله ما يجوز، أسألك بالملح الذي بيننا. وهذه مقولة العامة عندنا، يعني: أكل في بيته طعاماً.الجواب: لا يصح لمؤمن ولا مؤمنة أن يسأل بغير الله تعالى، عرفتم؟ وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ [النساء:1] أي: يسأل بعضكم بعضاً حاجته بالله عز وجل، كأن تقول: أسألك بالله إذا ما حملتني أو أعطيتني، أما أن نسأل الله بنبي أو ملك أو سيد أو شريف أو غني أو وزير، هذا الباب مغلق ولا ينفتح، أغلق عندما قلت: لا إله إلا الله، لا معبود إلا الله.واتقوا الأرحام أيضاً، نتقي الله بم؟ بطاعته، وألا نتعدى حدوده، وأن نقف عند أمره ونهيه.والأرحام نتقيها بعدم قطعها، بعدم أذاها، بعدم هجرانها، بعدم إضاعة حقوقها، وهذا معناه: أن المجتمع الرباني الإيماني كما يعبد الله ليكمل ويسعد يجب أن يتواصل ولا ينقطع، لاسيما مع الأرحام، من أرحامك؟ كل من تجمعك به رحم واحدة فهو رحمك، سواء كان من المحارم أو من غيرها، ومن قرأ: (والأرحامِ) قراءة باطلة، تقول: (والله الذي تساءلون به والأرحامِ) إذ يتساءلون بالأرحام: والرحم التي بيننا وبينك. خطأ، قراءة لا تقبل، فالأرحام مفعول به منصوب مثل الله: اتقوا الله الذي تساءلون به واتقوا الأرحام، نتقيها لا نتعدى حدود الله فيها، نصل ولا نقطع، نبر ولا نؤذي.. وهكذا.وأخيراً قال تعالى: إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا [النساء:1].لا تفهموا أنكم أحرار منطلقون في فيافي الحياة، بل اعلموا أن الله عليكم ينظر إليكم من فوق، رقيب عليكم، فيعرف حركاتنا وسكناتنا، بل ويعرف ميول نفوسنا وقلوبنا.إذاً: فلنتق الله في هذا الأمر .. نتقي الله بفعل ما أمر وترك ما نهى، ونتقي أرحامنا فلا نقطعها ولا نبترها ولا نعادي ولا نجفو أبداً؛ فإن الله رقيب ويجزي الموفين بعهودهم القائمين بحدود الله، كما يجزي الآخرين الأولون بالنعيم والآخرين بالعذاب.هذا والله تعالى أسأل أن ينفعنا وإياكم بما ندرس ونسمع، آمين.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #448  
قديم 12-02-2021, 02:51 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,247
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



تفسير القرآن الكريم
- للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
تفسير سورة النساء - (13)
الحلقة (237)

تفسير سورة النساء (20)


قدر المؤمن عند الله كبير وحرمته عظيمة، لذلك فقد حرم الله سبحانه وتعالى على المؤمنين أن يأكلوا أموالهم بينهم بالباطل، فلا يغرر بعضهم ببعض، ولا يغش بعضهم بعضاً، ولا يزيد بعضهم على بعض، إلا ما كان تجارة عن تراض منهم، كما حرم عليهم قتل بعضهم؛ لأن دم المؤمن عند الله عظيم، ومن يقتل مؤمناً عدواناً وظلماً فسيصلى ناراً تلظى، جزاء ظلمه وعدوانه.
تفسير قوله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل ...)
الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد: أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات!إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة ليلة الأربعاء من يوم الثلاثاء ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود؛ إذ قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله، يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).حقق اللهم لنا هذا الرجاء، إنك ولينا ولا ولي لنا سواك!وها نحن مع سورة النساء، وهي رابعة السور القرآنية الكريمة، وها نحن مع هاتين الآيتين الكريمتين، تلاوتها بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا * وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا [النساء:29-30].
فضل الإيمان على أهله
معاشر المستمعين والمستمعات من المؤمنين والمؤمنات! أليس هذا نداء من نداءات الرحمن؟ بلى. نادى فيه المؤمنين والمؤمنات، لماذا ما ذكر المؤمنات؟ لأنهن ضمن الفحول والرجال، فليس هناك حاجة إلى ذكرهن مع الرجال.وقبل كل شيء المؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا [النساء:29] لبيك اللهم لبيك! مر نفعل، انه ننتهي، علم نعلم، بشر نفرح، حذر نرهب ونخف، هذا استعداد من المؤمنين لأنهم أحياء؛ ولهذا ناداهم لينهاهم، لو كانوا أمواتاً ككل الكافرين من المجوس واليهود والنصارى والمشركين والبوذيين؛ ما هم بأهل لأن يناديهم الرحمن جل جلاله وعظم سلطانه، وما هم بأهل لأن يستجيبوا له في ما أمرهم به أو نهاهم عنه، وإنما ينادي المؤمنين بوصفهم أحياء، والحي حسب سنة الله يسمع ويبصر وينطق، ويأخذ إذا يعطى، ويعطي إذا طلب؛ لكمال حياته.إذاً: فلتهنأكم حياتكم. الحمد لله! والله لولا هذا الإيمان ما نحن بأهل لأن ينادينا الله عز وجل، لكن هو الذي أحيانا في أبداننا، وأحيانا بإيماننا، أصبحنا أهلاً لأن نسمع كلام الله ونمتثل أمره ونجتنب نهيه، الحمد لله. أوما عرفتم قيمة الإيمان؟ إليكم هذا العرض السريع.في هذه المدينة النبوية كان عليه الصلاة والسلام جالساً مع بعض أصحابه، فمر بين أيديهم رجل في طريقه إلى أهله أو حاجته، وكان رثَّ الثياب دميم الخلقة، لا يلفت النظر أبداً، فلما مضى قال لهم صلى الله عليه وسلم: ( ما تقولون في هذا؟ قالوا: هذا حري إذا خطب ألا يزوج، وإذا أمر ألا يطاع، وإذا قال ألا يسمع، وسكت! ومضى في حديثه معهم، فمر رجل آخر -رجل منظره جذاب الهيئة وحسن الثياب كأحسن ما يكون- فقال لهم: ما تقولون في هذا. قالوا: هذا حري إذا خطب أن يزوج، وإذا أمر أن يطاع، وإذا قال يسمع له. فقال لهم -ولعله حلف-: لملء الأرض من هذا لا تساوي ذلك! ) ملء الأرض من هذا المنافق صاحب المظهر لا تساوي ذلك المؤمن الرثِّ الثياب الفقير الضعيف.هذا تقبلونه أم لا؟!وصح لو أن أهل الأرض اجتمعوا على قتل نفس مؤمنة لكبهم الله في نار جهنم ولا يبالي! ما هو قبيلة أو عشيرة أو جيل من الأجيال، لو أن أهل الأرض أجمعوا على أذية مؤمن من عباد الله وأوليائه وقتلوه لكبهم في نار جهنم.إذاً: فهيا نحمد الله على هذه النعمة.
حرمة أكل أموال المؤمنين
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا [النساء:29] نادانا ليقول لنا ناهياً لنا: لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ [النساء:29] أي: بدون حق، فهذا نص قطعي الدلالة في حرمة أموال المسلمين إلا إذا أخذت بحق. لم؟ لأنهم أولياء الله وعبيده، ما يرضى أبداً أن يؤذوا بأكل أموالهم؛ فحرم ذلك تحريماً قطعياً، أكل أموال المؤمنين بالباطل يكون بالسرقة، بالاختلاس، بالغصب، بالغش، بالخداع، بالكذب بالربا، وبكل أنواع الباطل.لا يحل لمؤمن أن يأكل مال أخيه المؤمن بغير حق، وهكذا أمن الله تعالى المؤمنين، إذا وجد المؤمنون في أرض الله في أي بلد وصح إيمانهم حصل أمن كامل، لا يحتاجون إلى شرط ولا بوليس ولا سجون أبداً، لا يوجد مؤمن يأخذ مال أخيه بالباطل.لم؟ لأن المؤمنين أحياء، آمنوا بربهم وبلقائه، وبوعده ووعيده، وبالدار الآخرة وما فيها من عذاب أليم أو نعيم مقيم.مولاهم سيدهم أمرهم ألا يأكلوا أموال بعضهم بعضاً بالباطل؛ فما بقي من يمد يده ليأخذ مال أخيه المؤمن، والواقع يشهد، لا يوجد مؤمن حق الإيمان عرف وآمن يمد يده ليختلس مال مؤمن أبداً ولو مات جوعاً.
التكافل الاجتماعي بين المؤمنين
قوله: أَمْوَالَكُمْ [النساء:29] إشارة إلى التضامن الذي يفرضه الإيمان ليجعل أموال المؤمنين كمال واحد، لأن الأموال قوام الأعمال، وحياة المؤمنين متوقفة على تلك الأموال، إذاً: فلا يحل لصاحب المال أن يأكل المال بدون حق، بأن يأكله بأي وجه من أوجه نهى الرسول ونهى الله تعالى عن أكلها، هل يجوز لصاحب المال أن يشتري به خمراً ويشربها؟ أو محرماً ويلبسه أو يأكله؟ هل يجوز له أن يسرف في ذلك الطعام أو اللباس أو الشراب ويتجاوز حد الاقتصاد؟ ما يجوز وهو ماله! فأموال المؤمنين كأنها مال واحد منهم، إذ حياتهم متوقفة عليها: لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ [النساء:29] نظيره: وَلا تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِيَامًا [النساء:5].ابنك سفيه أو أخوك بمعنى: لا يحسن التصرف في المال لا تعطه المال، امرأتك لا تحسن التصرف، لا تضع المال بين يديها، حرام عليك! لم؟ لأن المال قوام الأعمال، والحياة شاهدة، والشاهد عندنا: في جعل الأموال أموال المؤمنين، وليس هذا من باب الافتراء ودعاوى الاشتراكيين التي فعلت الأعاجيب في الناس، ذاك المعنى باطل، سلبوا أموالهم وصادروها وأخذوها بحجة أن الأموال مشتركة بين المواطنين، وفعلوا في إخوانهم الأعاجيب وهلكوا.كل ما في الأمر: يجب أن نعلم أن مالي كمالك كمال أي مؤمن يجب ألا يؤكل إلا بحق، وألا ينفق إلا فيما يرضي الله عز وجل؛ لأن هذه الأموال حياتنا موقوفة عليها، ونحن مجتمع رباني إيماني إسلامي، لا يرى بيننا جائع ولا عار ولا ضائع؛ لأن أموالنا كمال واحد. لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ [النساء:29] أي: بدون حق يقتضي ذلك.قيل: لما نزلت هذه الآية أصبح المسلمون لا يقبلون الهدية، ولا يقبلون العطية يعطونها، ولا يأكل أحدهم عند أحد، تدعوه يقول: لا آكل، ما دفعت شيئاً، لما نزلت آية سورة النور بينت الطريق للسالكين، إذ قال تعالى: وَلا عَلَى أَنفُسِكُمْ أَنْ تَأْكُلُوا مِنْ بُيُوتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ آبَائِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أُمَّهَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ إِخْوَانِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخَوَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَعْمَامِكُمْ أَوْ بُيُوتِ عَمَّاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخْوَالِكُمْ أَوْ بُيُوتِ خَالاتِكُمْ أَوْ مَا مَلَكْتُمْ مَفَاتِحَهُ أَوْ صَدِيقِكُمْ [النور:61] فأصبح المؤمن لا يتحرج، دخل على بيته دعاه أبوه يأكل، ما يقول: ما دفعت شيئاً! دعاه خاله للأكل يأكل، ما يقول: أنا آكل بالباطل، ما دفعت شيئاً، فزال ذلك الخوف.
الخيار في البيع
قال عز وجل: إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ [النساء:29] هذه التجارة معروفة، ولا بد من التراضي، البائع يرضي المشتري، والمشتري يرضي البائع؛ فإن حصل عدم الرضا بطل البيع، والحكيم صلى الله عليه وسلم يقول: ( إنما البيع عن تراض ) فإذا لم يحصل الرضا بين الطرفين فلا بيع، ويسقط البيع، وهذا كلام الله: إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ [النساء:29].( البيعان بالخيار ما لم يتفرقا ) ذي قاعدة وضعها صلى الله عليه وسلم، البيعان أحدهما بيِّع على وزن سيد، وهو بمعنى البائع.واختلف أهل الفقه: ما لم يتفرقا بالقول أو بالبدن؟ فذهب من ذهب إلى أن التفرق يكون بالقول، وذلك إذا قال: ندمت. ما بعتك، أو قال الآخر: ما اشتريت، مع الأسف ما أريدها، فتفرقا بالقول.والتفرق بالبدن: أن يخرج من الدكان أو السوق أو محله.والذي هو أرحم أن يكون التفرق بالأبدان، ما داما في المجلس الواحد ساعة ساعتين يتكلمان يتحدثان، ثم قال أحدهما: من فضلك ما أبيع أو عدلت، يجب أن يقبل ويرد المبيع له، ولا يؤذي أخاه، لكن إذا تفرقا هذا ذهب إلى بيته، وهذا إلى بيته لم يبق هناك مراجعة، لا خيار، أما في المجلس فهذا أخوك تذكر شيئاً كان نسيه، لاحظ شيئاً في القضية فقال: سامحنا. ينبغي أن تستجيب لأخيك، بل الصالحون حتى لو ذهب إلى بيته وطالب أن يرد له يستجيب له، لكن بدون ما حق.
معنى التراضي في البيع
إذاً: لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً [النساء:29] وقرئت: ( تجارةٌ ) عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ [النساء:29] ما وجه أكل المال هنا؟ أنت تشتري شاة بخمسين ريالاً، وتبيعها للآخر بسبعين، ما أخذت عشرين ريالاً زيادة؟ أخذت، تشتري منزلاً بمليون، وتبيعه بمليون ونصف، بأي حق أخذت هذا النصف المليون من أخيك؟ بالتراضي. هو رضي بالشراء؛ لأنك تتصور أن مالاً أخذته بدون مقابل، أنت اشتريت الشيء بخمسين ريالاً، بعها بخمسين على أخيك، فإذا بعتها بسبعين أو ثمانين، هناك مال زائد أم لا؟ بأي حق تأخذه، السلعة واحدة؟ قل: أذن الله لنا في ذلك، ما دام أخي راض غير ساخط، ولا رد علي بيعي؛ إذاً: فهذا هو التراضي، فهذا المال قلَّ أو كثر حلال! وفي هذا فتح باب للتجارة ولا بد منها، لماذا؟ لأن حاجة الإنسان تقتضي ذلك، إذا لم يوجد من يتجر في الحبوب في الثمار في الملابس، في اللحوم أين يجد أهل القرية ذلك؟! أكل شيء موجود في قريتهم؟ غير معقول.فلهذا التجارة محمودة، والتاجر الصدوق الأمين المسلم مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين. وإليكم نص الحديث الكريم. قال: يكفي في الرد على من عاب التجار في تجارتهم وقالوا: هذا عدم توكل، وهذا من جماعة التصوف، يرد عليهم بقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ( التاجر الصدوق ) تعرفون هذه أم لا؟ كثير الصدق لا يعرف الكذب، أما التاجر الكاذب فاجر.( التاجر الصدوق الأمين المسلم ) ثلاث صفات: أن يكون أولاً مسلماً، أما كافر لا قيمة له عند الله.ثانياً: أن يكون أميناً، أما أن يكون خائناً، لا حق له في هذا المنصب.ثالثاً: الصدوق لا يعرف الكذب.( التاجر الصدوق الأمين المسلم مع النبيين والصديقين والشهداء يوم القيامة ). عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ [النساء:29] هذه الآية أو هذا بعض الآية الأولى حرم الله تعالى على المؤمنين والمؤمنات أكل أموال بعضهم بعضاً بغير حق، بغير مقابل، بغير عوض، أما ما كان برضا أخيك المؤمن فآية سورة النور وضحت الموضوع، فأكل مال أخيك مع طيب نفسه ورضاه هو من الحلال الذي لا يشك في نيته.هناك أيضاً لطيفة سبق أن عرفتموها:إذا كان الشخص حيياً لا يرد سائلاً، وعرفت أنت هذا، ثم جئت فطلبته فأعطاك الذي يملك وبقي جائعاً أو متألماً، هل هذا أخذته بطيب نفس؟ لا، نفسه ما هي طيبة، لكن حياؤه منع أن يردك.مرة ثانية: أهل القرية أهل الحي إذا عرفوا شخصاً بينهم حيياً لا يرد سائلاً يتحاشون طلبه؛ خشية أن يأخذوا مالاً بدون طيب نفس أخيهم، واضح هذا المعنى؟

يتبع
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #449  
قديم 12-02-2021, 02:51 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,247
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )

نهي الله للمؤمنين أن يقتلوا أنفسهم
ثانياً: يقول تعالى: وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ [النساء:29] النهي الأول عن أكل أموال بعضنا البعض بالباطل، والنهي الثاني: عن قتل بعضنا بعضاً: وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ [النساء:29] الظاهر: أنه لا يحل لمؤمن أن يقتل نفسه، وهو ما يعرف بالانتحار، عرفتم؟ لكن الآية أعم من أن يكون الخطاب للمؤمن، بل كل من قتل مؤمناً فقد قتل نفسه، المؤمنون كالبنيان الواحد يشد بعضهم بعضاً، وإن تعددت أفرادهم وبلغوا المليارات فهم في نفس الحكم كجسم واحد: ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر )، ( كل المؤمن على المؤمن حرام، دمه وعرضه وماله ) فلاحظ. أطلق لفظ الأموال كأننا مشتركون فيها، وأطلق لفظ النفس أيضاً كأننا نفس واحدة، وهذا هو الحق لو كنا مؤمنين، هذا لا يتم ولن يتم إلا للمؤمنين الصادقين في إيمانهم؛ فلهذا على الذين يبكون على تخلفنا وضعفنا وما حل بنا وما نعانيه نحن المسلمين، الطريق الوحيد أن يحققوا الإيمان في قلوبنا، أن يعرضوا علينا الإيمان عرضاً سليماً صحيحاً، ويواصلوا ذلك حتى تمتلئ به قلوبنا، وتتجلى حقائقه في كافة جوارحنا، ثم يصبح مالنا واحداً، ونفسنا واحدة! لأن الكفار المكذبين لله ورسوله ولقائه الآن فيهم الانتحار، ونسبته تسمعونها، العهر والزنا والجرائم بلا حساب، ما يعرفون شيئاً اسمه تقوى الله. وإن ظهروا أمامكم أنهم كذا، وفي بواطنهم الخبث الذي لا يذكر، ولا سبب إلا الكفر أموات أوساخ كالحيوانات، ويدلك دلالة قطعية أن المؤمن الصادق في قريتك في جماعتك لا يسرقك لا يكذبك لا يغتابك لا يقتلك لا يأكل مالك، ما السبب في هذا؟ خائف من البوليس؟ آمن فعرف.والذين هبطوا من كمالهم، أمة الإسلام ومن ألف سنة وهي هابطة، وسبب هبوطها ضعف إيمانها، طاقاتها هبطت؛ لأن النور الدافع هبط منها، وهذا من كيد الأعداء ومكرهم، هم الذين حولوا قلوبنا وأفسدوا حياتنا، وأصبحنا أسوأ منهم، هم يضحكون علينا! إذاً: وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ [النساء:29] لا جماعة تقتل جماعة، ولا حرب تعلن على قبيلة أو جماعة، ولا واحد يقتل أخاه، فإنما قتل نفسه، وفضلاً أن يقتل نفسه بالذات، وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ [النساء:29].من لطائف المعنى: إذا قتلت أخاك المسلم ستقتل أنت، إذاً: قتلت نفسك، القصاص إذا قتل مؤمناً عدواناً وظلماً يقتل به أم لا؟ إذاً: لا تقتل نفسك يا عبد الله! لأنك إن قَتلت قُتلت!ثانياً: إن لم يكن قصاصاً قد تقتل شخصاً يقتلك أبوه أو أخوه أو عمه أو من في قبيلته، فكأنما قتلت نفسك!هل تعرفون ما ورد في قتل النفس؟ اسمعوا هذا الحديث النبوي الصحيح.يقول: ورد الوعيد الشديد في قاتل نفسه، من ذلك قوله صلى الله عليه وسلم: ( من قتل نفسه بشيء ) آلة من الآلات ولو حطبة ( من قتل نفسه بشيء عذب به يوم القيامة ) سواء بالسم أو بالسحر أو بالرصاص ( من قتل نفسه بشيء عذب به يوم القيامة ) رواه الجماعة.وقوله صلى الله عليه وسلم: ( من قتل نفسه بحديدة فحديدته يجأ بها بطنه إلى يوم القيامة في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً، ومن قتل نفسه بسم -شربه- فسمه في يده يتحساه في نار جهنم خالداً مخلداً أبداً، ومن تردى من جبل -أو من عمارة من فوق السطح- فقتل نفسه فهو مترد في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً ).لو بلغ هذا الخبر المؤمنين فوعوه وفهموه والله يندر ممكن في مائة سنة ما يقتل واحداً نفسه! لكن هل بلغهم؟ هل عرفوه؟ هل حفظوه؟ أجيال ما سمعوا به، فعلتنا هي الجهل، يا من يريد إصلاحنا هيا! علمنا، بصرنا؛ حتى نحيا وتكون حياتنا، أما تنهانا عن التلصص عن السرقة عن الكذب عن الخداع عن الزنا وقلوبنا ميتة ما دخلها نور، ولا عرفت الطريق إلى ربها، كيف تحقق ذلك؟
من مظاهر الرحمة الإلهية
وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا [النساء:29] ومن مظاهر رحمته: حرم عليكم قتل بعضكم بعضاً، ما يريد أن تعذبوا ولا أن تشقوا لا في الدنيا ولا في الآخرة.إذاً: نستجيب لربنا أم لا؟ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ [النساء:29] وما زال رَحِيمًا [النساء:29] من مظاهر رحمته: أنه لم يسمح لنا بشيء اسمه أذى أبداً، حرم العهر، حرم ما شاء أن يحرم، وحرم أكل المال بالباطل، وحرم قتل النفس.
عاقبة القتل ظلماً وعدواناً
الآية الثانية: يقول تعالى: وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ [النساء:30] قد يشمل هذا كل المحرمات والمنهيات التي جاءت في سورة النساء. وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ [النساء:30] المنهي المحرم من: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا [النساء:19] تلك المنهيات كلها إلى هنا وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ [النساء:30] الذي تقدم ذكره مما حرم الله، لا سيما أنه ما ذكر وعيداً لأصحابه، فحصر الوعيد في هذه الآية، وإن كان الأقرب: ومن يفعل ذلك المذكور ألا وهو أكل مال الناس المؤمنين بالباطل، وقتل النفس.وقوله: عُدْوَانًا وَظُلْمًا [النساء:30] بالنسبة إلى القتل، والقتل عدوان، هو الذي يكون صاحبه معتدياً ليس بناسٍ ولا سكران ولا غافل ولا مخطئ، بل متعمد، فيخرج من هذا المخطئ، أراد أن يضرب غزالاً أصاب مؤمناً، انتبهتم؟ العدوان هنا التعمد، من يفعل ذلك عمداً غير غافل، على عمد يريد أن يقتل.ثانياً: (ظلماً)، فقد يقتل عدواناً وليس بظلم، مثلاً رجل قتل أباه ظلماً وعدواناً، فقام الابن يقتل هذا الرجل هل قتله ظلماً؟ الجواب: لا، هذا قتل أباه، الذي يقتل قصاصاً هل هذا القتل ظلماً؟ لا، بل عدل، لكن العمد عمد أم لا؟ إذاً: لنذكر هذين القيدين: العدوان والظلم.فإن كان ظلماً بدون عدوان أو تعمد ما ينال هذا العذاب صاحبه، ولكن قتل ظلماً؛ لأن هذا القاتل استوجب القتل كالقصاص أو كقتل القريب مثلاً، لا بد من القريب.عدواناً: أي: متعمداً ظالماً لهذا المقتول. ليس له حق في قتله.مرة ثانية: لا بد من الجمع بين الشرطين، أولاً: أن يكون العمد، العدوان معناه: التعمد، فيخرج الناسي والغافل والجاهل والمخطئ، هو ما تعمد القتل.ثانياً: أن يكون ظلماً، أما إذا كان قتل بحق وهو متعمد كما قدمنا: قتل أباك أو ابنك ظلماً وعدواناً فقتلته أنت، هل قتلك هذا خطأ؟ عمد! هل هو ظلم أو حق؟فهذا العذاب المذكور: فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا [النساء:30] والإصلاء بالنار: الإحراق بها، صلاه في النار: أحرقه، يصليه ناراً يحرقه. فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا [النساء:30] ما هو بصعب، أو بما يتعذر على الله أن يفعله؛ لأنه خلق الخليقة وخلق لها نعيماً وشقاء، وهو الفعال لما يريد.إذاً: فمن زكى نفسه وطهرها وطيبها أكرمه في ذلك النعيم المقيم فوق الملكوت الأعلى، ومن خبثها ودساها بأوضار الذنوب والآثام أشقاه وأرداه في ذلك العذاب الأليم.العبيد عبيده أم لا؟ لو شاء لأدخلنا كلنا الجنة، في من يرد عليه؟! لو شاء لعذبنا أجمعين! خلقنا ورمى بنا في نار جهنم! هل هناك من يقول: لم؟ يفعل ما يشاء، لكن رحمته وإحسانه وفضله وإنعامه وكرمه لا يتناسب مع أن يعذب إنسياً أو جنياً ونفسه طيبة طاهرة.إذاً: دار الشقاء أسفل ودار النعيم فوق، وهذا الذي قتل نفساً ظلماً وعدواناً نفسه تعفنت، والله ما أصبحت أهلاً لأن تجاور الله عز وجل، يبقى إذا كان مؤمناً وطرأ عليه طارئ، ووقع في هذه الجريمة وتاب وبكى وندم زمناً، ثم مات على توبة فالله عز وجل يدخله النار؛ لأن توبته لا تطهر هذا الدرن العظيم، قتل ولي الله، فقد قال تعالى كما سيأتي: وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا [النساء:93].
بعد القاتل عن الإيمان الصادق
هنا لطيفة نستعجلها: الذي أقرره أنه لا يوجد مؤمن صحيح الإيمان كامله يقتل مؤمناً عمداً وعدواناً، ما يمكن.مرة ثانية: لا يوجد مؤمن حق الإيمان صادق الإيمان يقتل مؤمناً عدواناً وظلماً، والدليل قوله تعالى: وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأً [النساء:92] هذه الصيغة صيغة نفي لوجود هذا، ليس من شأن المؤمن أبداً أن يقتل مؤمناً غير خطأ، وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ [النساء:92] ليس متأهلاً له أو يقع منه أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأً [النساء:92].فمن هنا من تعمد قتل مؤمن عدواناً وظلماً ما كان بمؤمن، وهنا تبقى الآية على ظاهرها: وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا [النساء:93].أزيدكم أم لا؟لا يمكن واقعاً أن مؤمناً مثلك يقدم على قتل مؤمن ظلماً وعدواناً، ما يمكن أبداً! هات مؤمناً ما يقوى على أن يشتم مؤمناً أو يصفعه بخده! كيف يقتله؟ فإن كانت ظلمة الكفر في النفس أعمى يفعل ما يشاء، حيوان ميت.
الكليات الخمس التي أتى الدين بحفظها
معاشر المستمعين والمستمعات! خمس كليات شرائع الله كلها نزلت للحفاظ عليها، وهي: النفس والعقل والعرض والمال والدين، خمس كليات شرائع الله كلها تأمر بالمحافظة على هذه.أولاً: النفس: وَلا تَقْتُلُوا أَوْلادَكُمْ [الأنعام:151].ثانياً: المال: وَلا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ [البقرة:188].ثالثاً: العقل، من سحر مؤمناً فأفسد عقله يقتل به، حرم الله الخمر والحشيش والنباتات والكذب؛ لأن الكذب يفسد العقل أيضاً، كل ما يفسد عقلك، والدخان، الشيشة، السجائر، أو تشكون؟ الدخان التدخين يفسد يؤثر على العقل أم لا؟ يؤثر على العقل، تدخل على مسئول في مكتب في رمضان، يقول: مع الأسف أنا صائم، ما دخنت فلهذا ما أستطيع أن أتم معاملتك.هذه واحدة فقط، وإلا الدخان ضار بالخمس كلها، ضار بالمال أم لا؟ عشنا زماناً كان راتب المدرس فيه ثمانون ريالاً، وعلبة السيجارة بنصف ريال، ويدخن علبتين في اليوم بعض الضائعين، علبتين في اليوم بكم؟ بريال، ثلاثون ريالاً من ثمانين ريالاً كم بقي؟ خمسون ريالاً للأسرة بكاملها! وثلاثين ريالاً يحرقها، من يقول بجواز الدخان؟! يوجد بعض العلماء خدعوا الناس وغرروا بهم. تعرفون العرض؟ الأحرار يموتون دون أعراضهم أم لا؟ الدخان يمس بالعرض، بدليل أن الشاب أيام كنا قبل ما نلغ في أولاغ اليهود والنصارى -أي: قبل التلفاز- كان الشاب لا يمكن أن يدخن أمام أبويه أبداً مستحيل! وقد رأينا الرجل يدخن لما يشاهد رجلاً فاضلاً من أهل العلم أو الصلاح أو من أقربائه، والله يطفئ السيجارة في يده، يضغط عليها ويطفئها؛ حتى ما يقول: فلان يدخن! هذه آية كالشمس في أنه يمس بالعرض أم لا؟ أما الدين وهو أهم شيء عندنا: الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: ( من أكل ثوماً أو بصلاً فلا يقربن مساجدنا، فقيل: لم يا رسول الله؟! قال: إن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه بنو آدم ) الملائكة تتأذى من الرائحة الكريهة التي يتأذى منها الآدمي؟ إي والله، فما بالكم بالذي ينفخ رائحته الكريهة في وجه الملك؟! أين يعيش؟ أليس على يمينه ملك وعلى شماله ملك؟ الكرام الكاتبين تنفخ في وجهه! ذي وحدها والله لو يعرفها مؤمن لأغمي عليه، ويندم حتى يتمزق، ينفخ رائحة كريهة في وجه الملائكة وهم يكتبون له وعليه؟! والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: ( إذا أراد أحدكم أن يبصق فلا يبصق عن يمينه فإن عن يمينه ملكاً، فليبصق تحت قدميه ) ذي وحدها كافية، ثم كانوا يتوضئون مما مست النار، أي: طعام طبخ يتوضئون إذا أكلوه، ثم رحم الله المؤمنين ونسخ هذا الحكم، ولكن بقي الندب والاستحباب، إذا أكل الإنسان اللحم مطبوخاً يتوضأ أفضل له، أما لحم البعير لا تسأل: ( من أكل لحم جزور فليتوضأ ) إذا كان يتوضأ من أكل اللحم أو من أكل المطبوخ فكيف بالذي يدخل النار في جوفه بكاملها؟! فإذا شك في وضوئه شك في صلاته، كيف تصلي طول حياتك وصلاتك مشكوك في قبولها وصحتها؟! هذا كله نتيجة الجهل، ما عرفنا الله ولا الطريق إليه، هجرنا كتاب الله، حولناه إلى الموتى والمقابر، هجرنا سنة رسول الله، بعدنا عن مجالس العلم، جلسنا بين يدي من يضللونا ولا يهدونا، هذا الذي أصاب أمة الإسلام.مسألة: من هو الذي له الحق في تنفيذ القصاص؟ الحاكم إمام المسلمين، لكن إن حصل وأن قضية ما رفعت، وشخص قتل آخر ولده عمداً عدواناً متأكداً فقتله ما يقتل به، وإن كان القصاص لا بد من إمام المسلمين خشية أن يدعي أناس أنه مظلوم وهم ظالمون، لكن إن حدث من هذا النوع تحكم عليه أنه في جهنم وخالد فيها؟! وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
  #450  
قديم 12-02-2021, 02:52 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,247
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )



تفسير القرآن الكريم
- للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )
تفسير سورة النساء - (14)
الحلقة (238)

تفسير سورة النساء (21)


الكبائر تبعد العبد عن ربه، وتجعله يتخبط في ظلمات العصيان وغياهب المنكر، والله عز وجل بعد أن بين لعباده الكبائر التي أمرهم باجتنابها ونهاهم عن إتيانها، أردف ذلك ببيان عاقبة من اجتنب الكبائر، مما أعده الله له في الدنيا من العز والرفعة والكرامة، فضلاً عما ينتظره في الآخرة من رضوان الله عز وجل ودخول جنته.
مراجعة لما سبق تفسيره من آيات سورة النساء
الحمد لله؛ نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله بالحق بشيراً بين يدي الساعة، من يطع الله ورسوله فقد رشد، ومن يعص الله ورسوله فلا يضر إلا نفسه، ولا يضر الله شيئاً.أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله تعالى، وخير الهدي هدي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة.ثم أما بعد: أيها الأبناء والإخوة المستمعون! ويا أيتها المؤمنات المستمعات!إننا على سالف عهدنا في مثل هذه الليلة والليالي الثلاث بعدها ندرس كتاب الله عز وجل؛ رجاء أن نظفر بذلكم الموعود على لسان سيد كل مولود، إذ قال فداه أبي وأمي والعالم أجمع. قال صلى الله عليه وسلم: ( ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله، يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده ).اللهم حقق لنا رجاءنا، وأكرمنا بحبك يا رب العالمين! ما زلنا مع سورة النساء، ومعنا الليلة آية واحدة، وقبل تلاوتها ودراستها أذكر المستمعين والمستمعات بالآيتين السابقتين لها تذكيراً للناسين، وتعليماً لغير العالمين.قال تعالى بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا * وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا [النساء:29-30]. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا [النساء:29] لبيك اللهم لبيك! نادانا مولانا بعنوان الإيمان بوصفنا أحياء غير أموات نعقل ونفهم، ونمتثل ونفعل، نادانا ليأمرنا أو لينهانا، لينهانا عن أي شيء؟ عن أكل أموال بعضنا البعض، سواء بالسرقة بالتلصص بالخيانة بالغش بالخداع بأي سبيل من سبل التوصل إلى مال المؤمن لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ [النساء:29] فإن كان بحق فلك ذلك، ولا بد من مراعاة قيود النفس ورضا صاحب المال. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ [النساء:29] هذه الآية من عرفها وفهمها وسمعها ضع عنده مليارات الدولارات والله ما يأخذ منها ريالاً واحداً، أزيد أحلف أم لا؟ والله ما من عبد آمن بعد أن عرف وسمع هذا النداء، والله ما يمد يده إلى مال مؤمن يأكله بالباطل قط، والذي ما آمن أو آمن وما عرف من الجائز أن يسرق .. أن يختلس .. أن يزور؛ لأنه شبه ميت! هذا سر القضية. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ [النساء:29] بين البائع والمشتري، يشتري البضاعة بخمسين ويبيعها بألف، كم استفاد؟ أموالاً كثيرة! وله فيها حق، ما أخذها بالباطل، لأن البيع عن تراض، وباع البضاعة ممن اشتراها عن رضاه، هنا مسألة تحتاجون إليها. أنت تبيع البر أو السكر أو الزيت بمبلغ، لنفرض أن اللتر الزيت بعشرة ريالات، وأنت اشتريته من الشام أو من إيطاليا بريال، فهل تبيعه بعشرة وأنت اشتريته بريال؟ ما أكلت حق من باعك؟ الجواب: لا؛ لأنه هكذا في السوق بعشرة ريالات، فإن اشتريته بعشرة ريالات، وبعته باثني عشر ريال بحسب السوق لك ذلك، فإن بعته بعشرين وفي السوق يساوي اثني عشر وثلاثة عشر ريال، وإنما استغللت فرصة رجل كبير السن أو عجوز من عجائز القرية أو ولد صغير، وبعته البضاعة التي باثني عشر بعشرين أو بخمسة عشر؛ هذا هو الغبن وهو حرام.لا يحل أن تغبن! نعم لو اشتريته بريال وفي السوق يساوي عشرين بعه بعشرين، لكن اشتريته بعشرة فقط والسوق يساوي فيه اثنتي عشرة أو ثلاث عشرة ينبغي أن تبيعه كما في السوق، فإن أنت خادعت رجلاً لا يعرف أو عجوزاً أو ولداً صغيراً ما يدري، وبعت له البضاعة بأغلى مما في السوق بزيادة الكلفة؛ فهذا هو الغبن، ويجب أن يرجع عليه وترد عليه ما أخذته، عرفتم هذه في باب البيع والشراء؟ هي عن تراض، لكن ما فيه رضا حقيقي، غشه.ثانياً: قال: وَلا تَقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا [النساء:29].يا معشر المؤمنين! لا يحل لمؤمن أن يقتل أخاه المؤمن، ولا يحل أن يقتل نفسه، وقد قال: (أموالكم) باعتبار أن المال قوام الأعمال، وأن الأموال عندي وعندك وعند فلان كلها عائدها على الأمة تنتفع به. كذلك نفسي ونفسك ونفس كل مؤمن كنفسي أنا ونفسك أنت: ( المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً )، المؤمنون كالجسد الواحد فقتلك لنفسك كقتلك للآخر، لا فرق بينهما، وعرفنا أنه لا يحل إزهاق روح مؤمن إلا بالحق: وَلا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ [الأنعام:151] حتى ولو كانت نفس يهودي أو مجوسي أو صليبي لا يحل إزهاقها إلا بحق، ما الحق؟ أن يَقتُل فيُقتل، ما الحق؟ إن زنى وفجر يقتل بزناه وفجوره، حق، ارتد بعد إيمانه ليعبث بالإسلام يقتل لردته، الكافر إذا أعلنت الحرب بيننا وبينهم اقتله، هناك معاهدة سلم موادعة كما وادع الرسول اليهود لا يحل أن تقتل كافراً بوصفه كافراً! وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا [النساء:30] هل تذكرون العدوان هنا؟ بمعنى: العمد، يريد أن يقتله، ما هو ساه ولا ناس ولا غالط ولا.. ولا..، وإنما يتعمد قتله، هذا العدوان، والظلم: بغير حق، يقتله على عمد وهو بغير حق، أما إن تعمد قتله لأنه مستحق للقتل قتل مثلاً أو زنى هذا ليس بالظلم، هاتان الآيتان الكريمتان درسناهما في الدرس الماضي، والآن مع ما تحملان من هداية نتذكر بها ما فهمنا.
قراءة في كتاب أيسر التفاسير

هداية الآيات
قال: [ من هداية الآيتين.[أولاً: حرمة مال المسلم، وكل مال حرام، سواء حازه بسرقة أو غش أو قمار أو ربا ].هذا هو شأننا معشر المؤمنين والمؤمنات! حرم علينا مولانا هادينا ومربينا مكرمنا أن نأكل أموال إخواننا بالباطل فاستجبنا، الحمد لله! هذا مأخوذ من قوله: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ [النساء:29].[ ثانياً: إباحة التجارة والترغيب فيها، والرد على جهلة المتصوفة الذين يمنعون الكسب بحجة التوكل على الله ] كانوا. الآن انتهوا، ما أنت مؤمن بالله؟ بلى، ما تتوكل عليه؟ أتوكل، إذاً: اجلس في المسجد لم تخرج إلى السوق وتبيع وتشتري؟ رزقك على الله؟! هذا أيام كانوا يطبقونه في الأمة وويقعدون بها، من أين عرفنا إباحة التجارة؟ من النداء: إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ [النساء:29]. [ ثالثاً: تقرير مبدأ: ( إنما البيع عن تراض، ) و: ( البيعان بالخيار ما لم يتفرقا ) ] هذان الحديثان يجب على كل من يدخل السوق ليبيع أو يشتري أن يحفظهما، وإلا فهو عاص آثم، ويطرد من السوق، وللأسف لا يوجد واحد في المليون يحفظهما! ولكن هذا هو الحق فعدلوا عنه وهبطوا، أيصعب على مؤمن أن يحفظ: ( إنما البيع عن تراض )؟ البيع عن تراضي يقولها بالعامية صعبة؟ رضا من البائع ورضا من المشتري، ( البيعان بالخيار ما لم يتفرقا ) أسهل الأحاديث. إذا بعت أخاك شيئاً وأنت في المسجد، وقال: سامحني ندمت رد عليه، أخوك لا تزعجه! إذا تفرقتما وكل ذهب إلى حاله ما هناك حاجة إلى الرجوع إلا من باب الإقالة، وفي الحديث: ( من أقال عثرة امرئ مسلم أقال الله عثرته يوم القيامة ).قال: [ رابعاً: حرمة قتل المسلم نفسه أو نفس غيره من المسلمين؛ لأنهم أمة واحدة ].المسلمون أمة أو أمم؟ أمة واحدة، أفرادها أعضاء فيها، هل يجوز أن تقطع أصبعك، تقول: أنا ما قتلت نفسي، أصبعي؟! فواحد من ألف مليون كالذي يقطع من نفسه بضعاً منه ويقول: هذا يجوز .[خامساً: الوعيد الشديد لقاتل النفس عدواناً وظلماً بالإصلاء بالنار].تذكرون لطيفة من لطائف الدرس، هل يعقل أن مؤمناً صادق الإيمان يقتل مؤمناً غيره خطأ؟!الجواب:لا. المؤمن الذي عرف الله وامتلأ قلبه بالخوف منه والحب فيه والله ما يعمد إلى عبد يعبد الله فيقتله، يرضى أن يموت هو ولا يموت الآخر، ولهذا قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم لـعبد الله بن عمر : ( يا عبد الله ! كن عبد الله المقتول، ولا تكن عبد الله القاتل )، وقال: ( إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار، قالوا: يا رسول الله! هذا القاتل، فما بال المقتول؟! قال: إنه كان حريصاً على قتل أخيه ) وإلا لماذا جرد سيفه؟! والآية الكريمة يقول تعالى: وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأً [النساء:92] يا عرب! فهمتم هذه اللغة أم لا؟ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأً [النساء:92] أما عمداً فمستحيل، مؤمن يقتل مؤمناً؟ لا والله! إلا في حال الخطأ فقط، أراد أن يصيد غزالة سدد سهمه فأصاب مؤمناً، أما أن يتعمد أن يقتله! ومن ثم إذا سمعنا الجزاء ما نعجب؛ إذ قال تعالى في آخر السياق: وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا [النساء:93].[سادساً: إذا كان القتل غير عدوان كأن كان خطأً، أو كان غير ظلم، بأن كان عمداً ولكن بحق، كقتل من قتل والده أو ابنه، أو أخاه فلا يستوجب هذا الوعيد الشديد ]؛ لأنه بحق.إذاً: هذا تذكير بالآيتين السابقتين.
الشهادة لله بالألوهية ولنبيه بالرسالة
ما المراد بالآية؟! الآية معناها: العلامة الدالة على شيء، يا فلان! من أنت؟ قال: أنا إبراهيم بن سعد. قلنا: ما آية ذلك؟ يخرج البطاقة اقرأ، ما علامة أنك إبراهيم بن سعد؟ أنا ذاهب إلى قباء، دلوني على الآيات الدالة عليه. العمارة الفلانية والشارع الفلاني، فالآية: العلامة، كم آية في القرآن؟ ستة آلاف ومائتين وأربعين آية، كل آية تدل دلالة قطعية كدلالة الكتاب في يدي، في من ينكر؟ كل آية تدل على أنه لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، والله العظيم! كل آية من ستة آلاف ومائتين وأربعين آية كل آية على انفراد تدل على أنه لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله.قولوا: ما وجه ذلك؟ كيف نفهم هذا؟ الجواب: هذه الآية من أنزلها؟ ما في من يقول: غير الله، أو يقول: لا أدري، لا تدري؟ ادر إذاً تعلم! من أنزل هذه الآية؟ ما عندنا من يقول إلا الله، إذاً: الله أنزله الله موجود، ومن نزلت عليه؟ في من يقول غير محمد؟ إذاً: محمد رسول الله، ما دام أنزل عليه آياته إذاً: أرسله رسولاً، كل آية تشهد بأنه لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله.ثم إذا آمنت بالله منزل الآيات ومرسل الرسول صلى الله عليه وسلم اسمع شهادته: شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ [آل عمران:18] شهد الله بماذا؟ بأنه لا إله إلا هو، ما تفسير هذا؟ لما يشهد في قريتكم رجل عالم تقبلون الشهادة أم لا؟ أو تقولون: يكذب؟ الله شاهد على علم بأنه خالق كل شيء، وبيده كل شيء، وأمامه كل شيء، ما رأى إلهاً يستحق أن يعبد، فقال: أشهد أنه لا إله إلا أنا.والملائكة يشهدون أيضاً؟ فيه من تساوي شهادته شهادة الملائكة؟ الملائكة يحيطون بالعالم بأسره علويه وسفليه، يشهدون على علم أنه لا إله يعبد إلا الله.ثالثاً: أولوا العلم، العلماء من الرسل والأنبياء وأهل العلم الكل يشهد بأعلى صوته بأنه لا إله إلا الله، تشك مع هذا؟ إذاً: ميت أنت! شهادة العلماء وحدها كافية، أنتم تصدقون يهودياً، قال: وصلنا للقمر، طأطأتم رءوسكم: وصل! وكذبوا ما وصلوا.هذه اللطيفة قد تخفى عليكم، وهي لنعلم أننا مطالبون كعقلاء أن نستدل على وجود الله وعلى ألوهيته بالآيات الكونية، بالشمس بالقمر بالموت بالحياة، بالصحة بالمرض، إذ كل هذه الأحداث الله موجدها، فهو موجود إذاً! لكن إذا ما توصلت إلى الاستدلال بهذا على أنه لا إله إلا الله، تقول: يكفيني أنا، أنا سمعت الله يشهد بأنه لا إله إلا هو، أشهد بشهادة الله! والله لتكفي، أنا شهدت بشهادة ربي، قال تعالى في سورة آل عمران: شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلائِكَةُ [آل عمران:18] أيضاً وَأُوْلُوا الْعِلْمِ [آل عمران:18] أيضاً، إذاً: أنا أشهد بما شهد به الله وملائكته وأولوا العلم، يكفيك ولو تغمض عينيك عن الدنيا كلها، ما تحتاج إلى دليل ولا برهان.هذه الآية الكريمة اسمعوا تلاوتها واحفظوها. أو ما تستطيعون؟ آية واحدة، ما نستطيع يا شيخ! اسمعوا. هذا عبد الله بن عباس رضي الله عنهما يقول لكم: (إن أمي أم الفضل تقول: صليت المغرب وراء رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقرأ بسورة: وَالْمُرْسَلاتِ عُرْفًا [المرسلات:1] فحفظتها)، صلت وراء الرسول صلى الله عليه وسلم كما صلينا الليلة قرأ بـ: (الكافرون) والله ما يحفظها واحد، إلا من قرأها وتلاها وهو يحفظ، أما يسمعها فقط يحفظها مع أن الكافرون كم آية فيها؟ هذه والمرسلات ذات المتشابهات: و وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ [المرسلات:47] تسع مرات! حفظتها، والآن نتحدى كل مؤمن ومؤمنة أن يسمعها من القارئ وهو يصلي ثم يحفظها! واقع هذا أم لا؟ لماذا؟ لأننا هابطون، ما نحن طالعون، أصحاب الرسول تلك الأجيال كانوا طالعين أم لا؟ ونحن هابطون.وندلل على هذه الحقيقة أيام كنا شبيبة في البلد إخواننا في القرآن يسمع أغنية أم كلثوم فريد الأطرش كذا من تلك الآلة يحفظها باللحن! ما هو بالصيغة، عرفتم؟ يحفظها بلحنها وجرسها، سمعها، ما شاهد الأطرش ولا عايش فلانة، لم؟ لأننا هابطون، أما أن تحفظ آية ما هو معقول! من منكم يذكر لنا الحديثين اللذين حدثنا بهما، وقلنا: يجب أن نحفظهما؟ من؟ ( البيعان بالخيار ) ، أنتم حفظتم: ( إنما البيع عن تراض )، هيا احفظوا هذه الآية، وهي من الآيات التي خير من الدنيا وما فيها لأمة الإسلام، في هذه السورة ثماني آيات، الواحدة تعدل الدنيا وما فيها.

يتبع
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 265.67 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 259.66 كيلو بايت... تم توفير 6.01 كيلو بايت...بمعدل (2.26%)]