تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري ) - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         الأرقام فى جسم الإنسان الدكتور سمير تقي الدين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 2 )           »          فطريات اللسان أعراضه واسبابه وطرق العلاج (اخر مشاركة : andalusiadental - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          شرح حديث: إذا رأيتموه فصوموا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          شرح حديث: لا تقدموا رمضان بصوم يوم أو يومين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          أثر عمل القلب على عبادة الصوم (pdf) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          رمضانيات يوميا فى رمضان إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 52 - عددالزوار : 7789 )           »          فقه وفتاوى وأحكام الصيام يوميا فى رمضان إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 52 )           »          مع آهل القرآن فى شهر القرآن يوميا فى رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 78 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3147 - عددالزوار : 425300 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2573 - عددالزوار : 188316 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى القرآن الكريم والتفسير

ملتقى القرآن الكريم والتفسير قسم يختص في تفسير وإعجاز القرآن الكريم وعلومه , بالإضافة الى قسم خاص لتحفيظ القرآن الكريم

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
  #11  
قديم 21-01-2021, 10:59 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 59,209
الدولة : Egypt
افتراضي رد: تفسير القرآن الكريم **** للشيخ : ( أبوبكر الجزائري )

تفسير قوله تعالى: (واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم ...)
يقول الله تعالى: وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ [النساء:15]، قراءة سبعية، وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِنْ نِسَائِكُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِنْكُمْ فَإِنْ شَهِدُوا فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ حَتَّى يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلًا [النساء:15].الآية الثانية: وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا مِنْكُمْ فَآذُوهُمَا فَإِنْ تَابَا وَأَصْلَحَا فَأَعْرِضُوا عَنْهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ تَوَّابًا رَحِيمًا [النساء:16]. الآيتان مدنيتان، ونزلتا قبل نزول آيات سورة النور. وَاللَّاتِي [النساء:15]، التي: هذا اسم إشارة لواحدة أثنى، جمعتاها قل: اللاتي، اللائي جمع، مقابل الذي في المذكر والذين. وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ [النساء:15]، الفاحشة هنا: القبيحة وهي الزنا، سمي فاحشة لقبحه ودماره وآثاره السيئة؛ فهو يدمر النفس، ويقضي على النسب، ويدمر الأسرة، ويقلب الإنسان إلى حيوان. وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِنْ نِسَائِكُمْ [النساء:15]، أيها المؤمنون! ماذا تفعلون معهن؟ قال: فَاسْتَشْهِدُوا عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً [النساء:15]، رجال منكم، لا نساء، ما قال: أربعة من النسوة، (أَرْبَعَةً)، لأن المرأة لا تطيق مناظر كهذه، ذات حياء، وعفة ولين، فلهذا ما نشهدها على رجل إلا في قضية الدين فقط، أما في القصاص والحدود ما تحضر، ما تقوى على هذه المناظر.(أَرْبَعَةً)، أي: من رجالكم، (مِنْكُمْ)، يشهدون أنهم رأوا الفرج بالفرج كالمرود في المكحلة، أربعة، فَإِنْ شَهِدُوا [النساء:15]، فماذا تصنعون بهؤلاء النسوة، فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ [النساء:15]، السجن والبعد عن الرجال، إلى متى؟ حَتَّى يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ [النساء:15]، يجيء الموت ويوفيها أيامها ولياليها، ومرحباً به، أَوْ يَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلًا [النساء:15]، مخرجاً وطريقاً ننتظر أمر الله ماذا يصنع، وكذلك كان، هكذا كانوا في عهد الإسلام الأول، وقد يكون موروثاً من الجاهلية، إذا زنت المرأة، وثبت الزنا ماذا يصنعون؟ المرأة تحبس والرجل ما يحبس؛ لأنه شغال وعامل، فلاح، أو تاجر، احبسوها هي؛ إذ لو لا المرأة ما زنى الرجل.ثم قال تعالى في الآية الثانية: وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا مِنْكُمْ [النساء:16]، أيها المسلمون المؤمنون، وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا مِنْكُمْ [النساء:16]، في الأول ما ذكر الرجال، وهل يقع زنى بدون رجال؟ ما يقع، وهنا ذكر الرجال، وهل يقع أيضاً زنى بدون نساء؟ وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا [النساء:16]، أي: الفاحشة منكم، فَآذُوهُمَا [النساء:16]، بالسب، بالتعيير، بالشتم، بالصيحة في وجوههم، فَآذُوهُمَا فَإِنْ تَابَا وَأَصْلَحَا فَأَعْرِضُوا عَنْهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ تَوَّابًا رَحِيمًا [النساء:16].
علاقة الآية بحكم اللواط، وبعد العرب عنه
والآية قد تتحمل معنى اللواط، وذكر كثير من المفسرين هذا مثل جلال الدين السيوطي ، لكن الذي نعرف ونقوله: بأن الجمهور على أن هذا ليس في اللواط أبداً، ونحن على يقين؛ لأن اللواط ما كان يعرف في هذه الديار أبداً، ولما حدث أن أعجمياً لاط في البحرين اضطرب أصحاب رسول الله في الحكم عليه، منهم من قال: يرمى من أعلى مكان إلى الأرض ثم يرجم بالحجارة، أي: نفعل به ما فعل الله بقوم لوط.وقد ذكرت لكم أن أحد أئمة الأمويين وهو يخطب الناس على المنبر في مسجد دمشق واسمه عبد الملك : أقسم بالله على أنه لولا أن الله تعالى أخبرنا عن قوم لوط ما كان يخطر ببالنا أن الذكر ينزو على الذكر.وأزيدكم أيضاً فضيلة عندهم: ما كان يوجد في ديارنا هذه، ديار الطهر بغلة، ولا بغل، حمار، فرس، وأول بغلة دخلت هي بغلة المقوقس المصري أهداها لرسول الله مع مارية القبطية وسميت: الدلدل، أول بغلة، لماذا؟ لأنهم يتأففون: كيف ينزو الحمار على الفرس؟ ما يقبلون هذا أبداً؛ لأن البغل يتولد من الحمار والفرس.. أبوه الحمار وأمه الفرس، كيف يتم؟ لا بد من إنزاء وحمل الحمار على أن ينزو على الفرس، هذا لا يقبلونه.إذاً: فكيف يخطر ببالهم أن ينزو الذكر على الذكر؟ هذا من باب أولى ما يكون أبداً.والحمد لله أقل بلاد العالم في هذه الفاحشة بلاد المسلمين، إذا يوجد أندية للواط في فرسنا، وفي العالم يوجد نادي العراة، إلا أن البلاد الإسلامية البلد الذي يكثر فيه الإيمان والصالحون تقل فيه هذه الفاحشة، والذي يكثر فيه الخبث والشر والفساد تظهر فيه.
حكم البكر والثيب إذا زنيا
إذاً: نقول: وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا مِنْكُمْ [النساء:16]، أي: الفاحشة، بدون إقامة الحجة عليهم، ما هناك شهود أربعة، فماذا نصنع؟ قال: فَآذُوهُمَا [النساء:16]، بالسب، بالشتم، بالتعيير، بالضرب غير المبرح.. حتى يتوبا.واستمر ذلك فترة من الزمن، حتى جيء بزان وزانية من اليهود، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: ( أبعدوهما عني، أبعدوهما أبعدوهما.. الثيب بالثيب جلد مائة والرجم بالحجارة، والبكر بالبكر جلد مائة وتغريب عام ). ونزلت آية: (الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما ألبتة، نكالاً من الله والله عليكم حكيم)، وتليت الآية ونسخت، وبقي حكمها طبقه رسول الله، وطبقه أبو بكر وعمر وعثمان وعلي .(الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما ألبتة)، هذه الآية نسخت إي والله، نسخ اللفظ والحكم طبقه الرسول صلى الله عليه وسلم، جاء باليهوديين فسألهما: ماذا عندكم؟ أستحلفكما بالله ألم يكن عندكم رجم الزاني والزانية؟ قالوا: نعم، لكن لما سقطت دولتنا وما بقي لنا دولة ولا سلطان تركنا هذا، فأمر الرسول برجم اليهودية واليهودي.إذاً: وأما البكر غير الثيب، لأن الآية الأولى في الثيب، والثانية: (وَاللَّذَانِ) في البكر، قال تعالى: سُورَةٌ أَنزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنزَلْنَا فِيهَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ * الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ [النور:1-2]، الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي [النور:2]، أي: غير المحصنين، غير الثيبين، يعني: البكرين اللذان ما عرفا النكاح ولا الزواج، وهما بالغان قطعاً، مكلفون، فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ [النور:2]، والرسول سن سنة: غربوهما عاماً، يجلد مائة جلدة ويغرب سنة كاملة، ينقل من إقليم إلى إقليم، من بلد إلى بلد، وبينت لكم علة ذلك، وهي: حتى لا تنتشر الفاحشة بحديث الناس، سبحان الله! إذا أصبح الناس يتكلمون عن فاحشة، والله تقع، ما يسلمون منها إلا إذا اختبأت مناظرها ومظاهر الحديث عنها، فمن هنا عرف العدو هذا ويأتيكم بالمجلات والجرائد التي فيها صور الخلاعة والداعرات، ثم في التلفاز وشاشاته؛ لأجل إثارة الغريزة وبعث الناس على أن يتكالبوا ويهلكوا ويفسدوا.
حكم تغريب الزاني والزانية
لو أننا جلدنا شاباً عند باب السلام، وتركناه يغدوا ويروح، وكل من رآه يقول: هذا جلدوه، لماذا؟ لأنه زنى، ويأخذ الحديث، وهذا والله ليثير الغرائز، ويبعث على إتيان الفاحشة؛ لأن الله عليم حكيم، غربوهما سنة كاملة؛ حتى تنسى هذه الفاحشة.إذاً: واستقر حكم الله إلى اليوم، الزاني والزانية إذا كانا محصنين، أي: سبق أن تزوجا، وطلقا، أو مات الزوج أو الزوجة، فما الحكم؟ الرجم حتى الموت: (فارجموهما ألبتة). فإن كانا غير محصنين بكرين، فالحكم: الجلد مائة جلدة والتغريب عام.يبقى: هل المرأة تغرب؟ إذا كنا نستطيع أن نغربها ولا تؤذى ولا تؤذي غربناها، مثلاً: عمها في الشام، أخوها في الأردن نبعث بها إليه، أما إذا ما عندنا، أين نحفظها؟ ما يجوز تغريبها، تبقى عند أبيها، الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ [النور:2].مرة ثانية:هاتان الآيتان منسوخ حكمهما، وعلى هذا أئمة المسلمين وجماهيرهم، أما الأقوال الشاذة كثيرة ولا يسلم منها قول. وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِنْ نِسَائِكُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِنْكُمْ فَإِنْ شَهِدُوا فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ حَتَّى يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلًا [النساء:15] وقد جعل الله السبيل وهو الرجم. وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا مِنْكُمْ من غير المحصنين فَآذُوهُمَا [النساء:16] الأذية تكون بالسب، بالتعيير، بالتقبيح.. حتى يندم ويستغفر ويتوب، نسخت هذه أو لا؟ نسختها آية النور فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ [النور:2]. وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا مِنْكُمْ فَآذُوهُمَا فَإِنْ تَابَا وَأَصْلَحَا فَأَعْرِضُوا عَنْهُمَا [النساء:16] اتركوه إِنَّ اللَّهَ كَانَ تَوَّابًا رَحِيمًا [النساء:16]، ولهذا أرشد عباده المؤمنين إلى الرأفة والرحمة بإخوانهم إذا زلت أقدامهم وارتكبوا هذه الفاحشة، إن الله كان تواباً وما زال، رحيماً بأوليائه وصالحي عباده.مرة ثانية:هاتان الآيتان نسختا، والآية الأولى نسخت آية المحصنات بآية (الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة نكالاً من الله)، نسخ اللفظ وبقي الحكم، طبقه رسول الله، طبقه أبو بكر ، طبقه أصحابه.. من جلد الغامدية؟ أليس على عهد الرسول وهو الذي جلدها؟ وماعز من جلده؟ قطعاً هو الرسول صلى الله عليه وسلم.وأما غير المحصنين البكرين، وهذا على شرط البلوغ أيضاً، لا بد وأنه بلغ سن التكليف.الشاهد عندنا: وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا مِنْكُمْ فَآذُوهُمَا [النساء:16] انتهى هذا الحكم، ما يكفي الأذية بالصفع أو بالضرب بعصا، يخوفه! لا، يحضران ويجلدان أمام المسلمين مائة جلدة بعصا من جريد النخل، ما يرفع يده ولا يخفضها، تطهيراً لهما وتعذيباً، لما يفرغ الجالد لهما على الفور يكتب مثلاً فلان ينقل إلى البلد الفلاني، يغرب سنة. وَاللَّاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِنْ نِسَائِكُمْ [النساء:15] ما المراد بالفاحشة هنا؟ وأين الرجال هنا؟ قال: النساء ما ترتكب الفاحشة إلا مع رجل.والغريب أن بعض المفسرين يقولون: والسحاق يدخل في هذه، ما نتكلم عن السحاق؛ لأن أكثر السامعين ما يعرفونه، لا سيما المؤمنات، والجواب الصحيح: أن الآيتان منسوختان: الأولى في المحصنين والمحصنات، والثانية في الأبكار فقط، الأولى نسخت بآية (الشيخ والشيخة إذا زنيا)، والثانية نسخت بآية فاتحة النور، فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ [النور:2] وتبقى الآيتان تتليان ويتقرب بتلاوتهما إلى الله عز وجل، ونحمد الله على أن أتانا بحكم فاصل، فطرد هذا الخبث من بيننا ومن ديارنا.نكتفي بهذا، وصل اللهم على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 1,008.56 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 1,006.67 كيلو بايت... تم توفير 1.88 كيلو بايت...بمعدل (0.19%)]