الوسيلة أو الواسطة بين الخلق والخالق - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2957 - عددالزوار : 356461 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2359 - عددالزوار : 148725 )           »          كلاج رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          حساء اليقطين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          سلطة المشروم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          طريقة عمل البيتزا بأطراف كرات اللحم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          هريسة بالمكسّرات (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          ما هي شروط الزوج الصالح؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 27 )           »          خطبة غير مبشرة بزواج ناجح! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 29 )           »          زوجة أخي لا تتحمل وجودي في المنزل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 28 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > الملتقى الاسلامي العام

الملتقى الاسلامي العام مواضيع تهتم بالقضايا الاسلامية على مذهب اهل السنة والجماعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-08-2020, 05:06 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 44,686
الدولة : Egypt
افتراضي الوسيلة أو الواسطة بين الخلق والخالق

الوسيلة أو الواسطة بين الخلق والخالق
إبراهيم شعبان يوسف









ليست هناك واسِطة بين الله وخلقه سوى أعمالهم الصَّالحة التي تَوفَّر فيها شرطان (بعد سلامة الاعتقاد):



الأول: إخلاصٌ لله في القول والعمل.



الثاني: اتِّباعٌ للرسول صلى الله عليه وسلم في القول والعمل.







ومَن أَخطأ الهدف فالسبل المؤدِّية إلى الله موصدة أمامه، والأدلَّة في هذا الميدان أكثر من أن تُحصى.







أخي القارئ، ألستَ معي أنَّ الوسيلة والواسطة لاستخراج الماء من الآبار هي الدِّلاء أو الآلات الحديثة؛ بشرط خلوها من العيوب والتلَف؟!







ألستَ معي في أنَّ وسيلة النجاح هي التعلُّم والصَّبر على ما فيه من مشقَّة التحدُّث والاطلاع، والعقل والنَّقل في مختلف الأمصار والأجواء؟!







ألستَ معي في أنَّ وسيلة الزواج هي حُسن الاختيار، والعمل على إعداد منزل الزَّوجية، إلى آخر ما هو في دنيا الناس؟!







ثمَّ ألستَ معي في أن أي خطأ في هذه الوسائل لا يمكن أن يحقِّق لك ما تريد؟!







وكذلك المؤمن؛ له هدف الوصول إلى السَّعادة في حياته الآخرة، ودخول الجنَّة، والتمتُّع بما فيها من لذَّة النَّظر إلى وجه الله سبحانه، وغير ذلك ممَّا لا عين رأَت ولا أذن سمعَت ولا خطر على قلب بشَر، وهذا لا يتأتَّى إلَّا بالشرطين المذكورين: إخلاص لله، واتباع لرسول الله.







ومن يتدبَّر القرآن عند تلاوته أو سماعه يَلحظ أنَّ الله تبارك وتعالى أوضح لنا الوسيلةَ التي تقرِّبنا إلى الله سبحانه؛ وذلك حيث يقول: ﴿ فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا ﴾ [الكهف: 110]، ورتَّب جلَّ شأنه غفرانَ الذنوب وتكفير السيئات على التقوى، فقال: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا وَيُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ﴾ [الأنفال: 29]، ويقول: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيَجْعَلْ لَكُمْ نُورًا تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [الحديد: 28].







والقرآن الكريم مليء بمثل هذا؛ حيث يرتِّب الخيرَ على عمَل الخير، وكذا يَبني النتائج على الأعمال، حتى دخول جهنَّم مقرون بالسير في سبيل الشيطان؛ مِن شركٍ وما دونه من المهلِكات، فيقول سبحانه: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ * إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ ﴾ [فاطر: 5، 6].







ولكن الظنون والأوهام تَلعب دورها مع المفتونين، فيزعمون أنَّ الوسيلة تَوسُّط إلى الله تعالى بمقبورٍ لكَشف الكربات وإزاحة البَلوى، وإنِّي لَسائلٌ هؤلاء الواهمين: لماذا وسَّطتم الموتى إلى الله تعالى؛ فإن كان جوابكم - كما تعوَّدنا أن نَسمع منكم - هو قول الله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ ﴾ [المائدة: 35]، فليسَت حجَّة لكم؛ فتقوى الله تَكليفٌ بعمل الخير والبعد عن الشرِّ، وابتغاء الوسيلة إليه سبحانه، وبذل الجهد في عمل الطاعات وترك المنكرات.







والعقل السليم يأبى أن يُوسِّط ميتًا زال عن الحياة بشتَّى مادِّياته، فأصبح لا يَدري عن أهلها شيئًا، ضعيفًا لا يستطيع أن يدفع عن نفسه فتيلًا، فقيرًا إلى عفو الله ورحمتِه، عاجزًا بكلِّ ما تحمل هذه الكلمة من معانٍ.







والقرآن شاهِدُ صِدق ودليل عدل على أنَّ المصطَفَين الأخيار من رُسل الله سبحانه توسَّلوا إلى المولى جلَّ جلاله وقت الأزمات بذلِّ الدعاء وكبيرِ الرَّجاء:



فهذا يونس رسول الله؛ يقول القرآنُ تسجيلًا لموقفه وهو في بَطن الحوت؛ حيث أصبح قبرًا له يَسعى به في ظلماتٍ بعضها فوق بعض أيامًا وليالي: ﴿ وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ ﴾ [الأنبياء: 87، 88]، ولولا ذلك ﴿ لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ ﴾ [الصافات: 144].







وعلى هذا النَّحو كانت حياة الرُّسل عليهم السلام؛ يَجأرون إلى الله ويَلجؤون إليه في شتَّى أمورهم، دون تهاونٍ أو تفريط، والحقُّ تبارك وتعالى يَأمر عبدَه محمدًا صلى الله عليه وسلم بقوله: ﴿ قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ ﴾ [الأنعام: 15].







وهذا إبراهيم خليل الله سبحانه؛ حين ألقاه قومُه في نارٍ أَوقدوها، فيُسرع إليه جبريل عليه السلام، يعرض عليه المعونةَ، فلم يكن من إبراهيم إلَّا أن رفض المساعدةَ من عبدٍ مثله، وقال: ((أمَّا إليك يا جبريل فلا، وأمَّا إلى ربِّي فهو حَسبي ونِعم الوكيل)).







ورسولنا الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم يُؤثَر عنه وقت الشدَّة قوله: ((يا حيُّ يا قيُّوم، برحمتك أستغيث))، وناهيك بموقفه عند أوبته من الطَّائف مكلوم الفؤاد - حيث إيذاءُ الناس له، وتمركُزُ أهل مكَّة لِمَنعه من دخولها - توجَّه إلى الله بالشكوى، قائلًا: ((إليك أشكو ضعفَ قوَّتي وقلَّة حيلتي وهواني على الناس، يا أرحم الراحمين))؛ إلى آخر ما قال؛ لعِلمه بأنَّ الله أقربُ إليه من كلِّ شيء، وأنَّه كاشف الضرِّ والبلوى، دون أن يوسط إليه ملكًا أو رسولًا.







وختامًا: ألم يَسمع هؤلاء الواهمون حديثَ أصحاب الغار؛ وهم ثلاثة اضطرُّوا إلى الإيواء هربًا من المطَر، فانحدرَت صخرةٌ أغلقَت عليهم بابَ الغار، وبعد لأْيٍ استقرَّ رأيهم على أن يتوسَّلوا إلى الله بأَزكى عملٍ عمله كلٌّ منهم قبل ورطتِهم هذه؛ فبَرهن أولهم أنَّه كان بارًّا بوالديه ولم يقدِّم في البرِّ عليهما أحدًا من أهلٍ وولد، ثمَّ نادى اللهَ قائلًا: اللهمَّ إن كنتُ فعلتُ هذا ابتغاء وجهك فافرُج عنَّا ما نحن فيه، فانفرج ثلثُ الصَّخرة، وقال الثاني برهانَ عمله الطيِّب؛ حيث ترك ابنةَ عمِّه وهو قادر على فضِّ خاتم عفافها، وترك لها الذَّهبَ حِسبةً لله تعالى، وخوفًا منه، ونادى قائلًا: اللهمَّ إن كنتُ فعلتُ هذا ابتغاء وجهك فافرُج عنَّا ما نحن فيه، فانفرج ثلث الصخرة الثاني، ولكن لا يَستطيعون الخروج، واستجمع الثالث فِكرَه وتذكَّر أنَّه استأجر عمَّالًا في عمله يَعملون، وأعطى كلًّا منهم أجرَه إلَّا واحدًا منهم، فنمى أجره حتى أصبح قطعانًا من النَّعَم، ودارت الأيامُ دورتها وجاء صاحب الأجرة يطلب أجرَه، فقال الرجل بعد أن أطلَعَه على نتاج أجره: لك كل هذا، فاستاق الأجيرُ كلَّ شيء ولم يأخذ المستثمِر على ذلك جُعلًا، فقال مناديًا: اللهمَّ إن كنتُ فعلتُ هذا ابتغاء وجهك فافرُج عنَّا ما نحن فيه، فانفرجَت الصَّخرة، وخرجوا يمشون.








أخي القارئ، بمثل هذا يكون التوسُّل إلى الله سبحانه وتعالى، وبدون ذلك يكون كمَن طلب الرِّيَّ من غير مصادره، أو كالمستجير من الرَّمضاء بالنار.








وإلى لقاء آخر، والله المستعان




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 67.15 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 65.15 كيلو بايت... تم توفير 2.00 كيلو بايت...بمعدل (2.97%)]