تحذير خطير : اياكم وتمرينات الطاقة (الجزء السابع) - الصفحة 79 - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

اخر عشرة مواضيع :         "فقه السنة" محقق للشيخ الألباني وغيره ....للقراءة ---------متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 95 - عددالزوار : 6518 )           »          تفسير البغوى****متجدد إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 79 - عددالزوار : 1575 )           »          الوظيفة الاجتماعية لأدب الأطفال الحديث (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          العربية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          نصوص من الشعر الإسلامي .. حسان بن ثابت وخبيب بن عدي نموذجا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          وأدمنت الدعاء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 2 )           »          لستَ نحسًا (قصة قصيرة) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          ليلي المتناقض - قصة قصيرة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          المدخن واعٍ ونزيه! - قصة قصيرة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          أخطاء لغوية شائعة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العام > الملتقى العام

الملتقى العام ملتقى عام يهتم بكافة المواضيع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #781  
قديم 27-08-2020, 03:45 AM
الصورة الرمزية abdelmalik
abdelmalik abdelmalik متصل الآن
قلم فضي مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
مكان الإقامة: المغرب
الجنس :
المشاركات: 5,924
الدولة : Morocco
افتراضي رد: تحذير خطير : اياكم وتمرينات الطاقة (الجزء السابع)



السلام عليكم
قبل قليل شاهدت المقطع الذي وضعت عنوانه سابقا وهو


سر النقطة مركز الوجود


الفتاة الكركرية تحدثت عن النقطة التي ساواصل بيان حقيقتها لانني هنا لاوعي المخدوعين بالتصوف، لاحظت بانها اشارت الى مفهوم التلاشي امام الله، وقد سبق لي قبل عامين ان شرحت معناه بالتفصيل حتى انني ترجمت لكم كلام غربيين.
الان عودة للموضوع، الكابالي Michaël Laitman اشار في اكثر من فيديو ومن لقاء معه الى النقطة داخل القلب، اليكم مقطعا قصيرا بعنوان


Le point dans le coeur est le début de l'âme


قال فيه Michaël Laitman



النقطة داخل القلب هي بداية النفس

اكيد انه يقصد بكلامه بداية رحلة النفس وتطورها حتى تصبح النفس الكاملة، وللاسف استعمل كلمات عبرية لم افهم معناها، وفي مقطع اخر بعنوان


La classification selon le point dans le coeur


تحدث فيه Michaël Laitman ايضا عن النقطة داخل القلب، واشار فيه الى استيقاظ القلب، واضاف :



صادرة من نقطة القلب التي استيقظت فيهم، وفي كل جيل الناس تستيقظ

مع النقطة داخل القلب


ثم ذكر بان نقطة القلب تقود الى الخالق، وربط النقطة بالشرارة.
النقطة داخل القلب ذكرت في الطريقة الكركرية اكثر من مرة، على سبيل المثال فيديو بعنوان


فأصاب نقطة القلب سرا مكتم فذاب كلي غراما من الجوى


ايضا ذكرت في هذا الفيديو بعنوان


نقطة الكنز القديم قلبي احتواها سماع ومديح و لا أروع


وانا متأكد بان اغلب النساء الكركريات اللائي يرددن المديح ان لم يكن كلهن، لا يفقهن شيئا في معنى ذلك، اليكم ما جاء في مديحهن


نقطة الكنز القديم سرها قلبي احتواها


ايضا النقطة في القلب ذكرت في فيديو اخر بعنوان


إجابات حول الإسم #الأعظم ، #البيعة ، #الخلوة ، الكنز المخفي ، مراتب الإسم في الطريقة #الكركرية


قال الشاب الكركري الذي يلقي الدرس


المرحلة الثانية بعد البيعة ان يجتهد المريد في الذكر وفي الاوراد، ويجتهد على جعل تلك اللمظة البيضاء او النقطة الكنزية تكبر في قلبه وتتسع، تتسع حتى تملأ قلبه وتملأ عينه وسمعه


بالاضافة الى فيديو اخر كما قلت في ردي اعلاه

النقطة داخل القلب كنت قد اشرت اليها في مشاركة قديمة لي لا اتذكر رقمها، وفيها قمت بتفريغ الكلام الوارد في فيديو للطريقة الكركرية فيه اشارة للنقطة داخل القلب



وان لم تخني الذاكرة ظهرت في الفيديو فتاة كركرية تتحدث عن النقطة داخل القلب






تابع



رد مع اقتباس
  #782  
قديم 27-08-2020, 03:30 PM
الصورة الرمزية abdelmalik
abdelmalik abdelmalik متصل الآن
قلم فضي مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
مكان الإقامة: المغرب
الجنس :
المشاركات: 5,924
الدولة : Morocco
افتراضي رد: تحذير خطير : اياكم وتمرينات الطاقة (الجزء السابع)

السلام عليكم
ليلة امس وانا ابحث عن فيديوهات متعلقة بالكابالا، فجاة ظهر لي فيديو بعنوان


Cours d'introduction à la Kabbale n°3- Le Zohar


يظهر فيه مجموعة من الفرنسيين عبر الكاميرا وهم كما يبدو منضمين لمجموعة مخصصة لمحاضرات ودروس الكابالا والزوهار، قمت بتشغيل الفيديو في موضع، فظهرت لي هذه اللقطة




للاسف لم اجد وقتا لمشاهدة الفيديو والتفرغ له، والصورة السابقة يظهر فيها شيء مرتبط بالنقطة داخل القلب، ركزوا على هذا الجزء من اللقطة بعد تكبيره




لاحظوا ظهور كرة برتقالية داخلها نقطة رمادية كتب امامها point dans le coeur، وترجمته "نقطة داخل القلب".
ليس هذا فحسب، لاحظوا ايضا السلم الظاهر يسار الصورة اقصد هذا




مقصود به السلم الروحي الذي يصعده ويرتقيه الكاباليين للوصول الى الله، هو نفس الله او "الواحد" الذي يتقرب اليه المتصوفة ويسعون للوصول اليه، وهو طبعا ليس الله الذي يعبده المسلمون من اهل السنة.
والسلم هو نفسه السلم الروحي الذي وضعت صورته في الجزء الاول من السلسلة











تابع

رد مع اقتباس
  #783  
قديم 27-08-2020, 05:17 PM
الصورة الرمزية abdelmalik
abdelmalik abdelmalik متصل الآن
قلم فضي مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
مكان الإقامة: المغرب
الجنس :
المشاركات: 5,924
الدولة : Morocco
افتراضي رد: تحذير خطير : اياكم وتمرينات الطاقة (الجزء السابع)



في ردي اعلاه وفي معرض ترجمتي لكلام الكابالي Michaël Laitman قلت :



ثم ذكر بان نقطة القلب تقود الى الخالق، وربط النقطة بالشرارة.


النقطة داخل القلب هي نفسها الشرارة الالهية التي يتحدث عنها كثيرا الغنوصيون والكاباليون ووردت في بعض اغاني "كاتي بيري"، لكن لخبث شيوخ المتصوفة وحتى لا يفتضح امرهم لا يسمونها شرارة الهية، وانما يقولون بانها هي الروح التي مصدرها الله ويستدلون بقوله تعالى


(فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ)



وكما شرحت ووضحت في رد سابق، معنى الاية بعيد كل البعد عن التاويل الذي يراد به الباطل من قبل المتصوفة، وسبحان الله المتصوفة ينطبق عليهم قوله تعالى


(فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ)


لان اية الروح تحمل عدة معاني يصعب التكهن بصحة احدها، لكن المتصوفة استغلوها لتاكيد عقيدتهم الشيطانية الغنوصية التي مفادها ان جزءا من الله يوجد فينا او داخلنا، وهو نفسه النقطة او الشرارة الالهية. ولتستوعبوا الفكرة اكثر، الحمد لله انني اليوم وجدت موقعا عربيا يغنيني عن الاتيان بمواقع فرنسية وترجمة ما ورد فيها، يعني ما جاء في الموقع العربي سيختصر علي الوقت والمجهود
اليكم رابط الموقع


http://branatune.blogspot.com/2014/11/3.html


يتناول موضوع الشرارة الالهية، واليكم مقتطفا مما سبق ان كتبته في مشاركتي رقم (753) من هذا الموضوع :



ذكرت قبل سنوات اكثر من مرة بالحرف ان الله الذي يتقرب اليه المتصوفة المسلمين ليس هو الله الذي يعبده متبعي السنة النبوية الصحيحة، وانما هو شيء اخر عبارة عن طاقة كونية، وقد سبق لي ان ترجمت كلام احد كبار الصليب الوردي بان الله في رايه عبارة عن طاقة كونية، وان القول بان الله موجود في كل مكان معناه ان كل شيء عبارة عن طاقة، وكلامه يتوافق مع حديث المتصوفة المسلمين عن ان الله موجود في كل مكان


لاحظوا ما جاء فيه عن حقيقة الاله الذي يتقرب اليه المتصوفة وان جهلوا ذلك

وانما هو شيء اخر عبارة عن طاقة كونية



الان ركزوا على ما كتب في الصورة اسفله الورادة في نفس الموقع





المقصود بالاتحاد مع الكل هو الاتحاد مع الله، وركزا على ما هو مكتوب بين قوسين (الكون او الطاقة الاعلى)
وهنا تم وضع صورة المسيح، لانني كما شرحت سابقا الغنوصية انواع، هناك غنوصية وثنية، عنوصية يهودية وغنوصية مسيحية، وغنوصية اسلامية تتجلى في التصوف الاسلامي وغيره. ومعنى الغنوصية كما شرحت سابقا هو معرفة الله او العرفان، لهذا تجدون من صنف الشيعة اهل العرفان الذين هم غنوصيون مسلمون

اليكم الكلام الوارد في الموقع


الاعتقاد بشرارة إلهية يعني بأن كل إنسان يولد بشرارة داخله هذه الشرارة هي طاقته وهي سره الأعظم، وهذا الاعتقاد يأتي من منطلق تعظيم الذات الإنسانية وتأليهها وفقًا لأصول العقائد الباطنية فحركة العصر الجديد تنظر إلى الإنسان على أنه مُوجِد، فهو الذي يخلق محيط حياته، ولا حاجة له بشيء يأتي من خارج نفسه....
فباستطاعته عن طريق تعديل حالته الذهنية أن يتحكم بمستقبله، يصنع واقعه وصحته وسعادته، ويتحكم بحياته بعد الممات، كما أنه بإمكانه أن يصل إلى الكمال المطلق...
ويرجع ذلك إلى الاعتقاد بأن الإنسان يولد بشرارة إلهية، لا بد له من الكشف عنها وتنميتها ليتحقق اتحاده مع الكل ....
ثلت هذه الفلسفة في العصر الحديث توجهًا قويًا في الغرب تكونت لدراسته وتنميته مدراس وحركات بغية الوصول إلى ما يسمونه الإنسان الكامل صاحب القدرات الخارقة في التأثير، ومن أشهرها حركة القدرة البشرية الكامنة Human Potential Movement وحركة الوعي consciousness movement وتبنى نشره بين الناس عدد من الحركات الباطنية كحركة الفكر الجديد New Thought وجمعية الثيوصوفي Theosophy وأخيرًا حركة العصر الجديد New Age.

لاحظوا ما كتب في الفقرة الاخيرة



وحركات بغية الوصول إلى ما يسمونه الإنسان الكامل



وهو نفس هدف المتصوفة المسلمين من بلوغ

درجة ومرتبة الانسان الكامل او النفس الكاملة.






تابع



رد مع اقتباس
  #784  
قديم 27-08-2020, 08:22 PM
الصورة الرمزية abdelmalik
abdelmalik abdelmalik متصل الآن
قلم فضي مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
مكان الإقامة: المغرب
الجنس :
المشاركات: 5,924
الدولة : Morocco
افتراضي رد: تحذير خطير : اياكم وتمرينات الطاقة (الجزء السابع)

السلام عليكم

تكملة لموضوع الشرارة الالهية التي قالوا بانها توجد داخلنا، ايضا المسيحيين الغنوصيين يقولون نفس كلام المتصوفة المسلمين، الفرق انهم يسمون الاشياء باسمائها الحقيقية ويقولون عنها شرارة الهية، اليكم رابط موقع


https://elmahatta.com/introduction-to-gnosticism/


واليكم ما جاء في مقدمة المقالة الواردة فيه


أهم ما تمركزت حولهُ الفرق السرية المسيحية هو الشرارة الإلهية (Divine Spark) والذي هو الجزء الإلهي في داخلنا، لذلك كان الفداء والعرفان لديهم يتركزان على هذه الشرارة وأصبـحت حادثة صلب المسيح الجسدانية لا قيمة لها، بل إن الإيمان بها قد يحتم على الإنسان أن يكون عبدًا وخاضعًا لعالم المادة الجسداني الكثيـف الذي خلقه الإله الزائف (Demiurge) الذي هو مجرد (Simia Dei) بمعنى مقلِّد للرب وخالق صور باهتة وكثيفـة للنماذج الأوليـة (Archetypes) في الملأ الأعلى النوراني اللطيف الشفاف.(1)




**********
واليكم ما وجدته في منشورعلى الفيس بوك


شرارة إلهيَّة فينا:
صورة الله هي مُذكِّرٌ لنا عن الشرارة الإلهيَّة الموجودة في كلٍّ منَّا, وعملنا هو أن نُثير تلك الشرارة الإلهيَّة (التي هي صورة الله) إلى لهيب يسمح لمجد الله أن يُشِع من خلالنا.
يقول الأب أنجيلوس سيليسيوس Angelus Silesius:
”الله هو النار داخلي, وأنا أُنير فيه. ألسنا مُتَّحدين معًا في الداخل؟“
ما هو المقصود أن نكون على صورة الله؟ هذا يعني:
أن نكون متسامحين.
أن نكون قدِّيسين.
أن نكون محبِّين.
أن نكون عطوفين.
أن نكون مملوئين من ثمار الرُّوح القُدُس.
أن نكون شفوقين.
وباختصار, أن نكون صورة الله التي كانت في المسيح, الذي هو أيقونة الله وصورته. يقول بولس الرسول: «نتغيَّر إلى تلك الصورة عينها, من درجة إلى درجة في المجد» (2كو3: 18 ترجمة حسب النَّص). كما يضيف في مكان آخَر ويقول: «ولبستم الجديد الذي يتجدَّد للمعرفة حسب صورة خالقه» (كو3: 10). وإذ نستمر في أن نُحقِّق ونعكس المسيح الذي فينا, فسوف نصل في يوم ما, عند مجيئه الثاني, إلى الزمن التي تتحقَّق فيه صورة المسيح كاملة فينا, وعندئذ: «نكون مثله, لأنَّنا سنراه كما هو» (1يو3: 2).

نواصل غداً - إن شاء الرب وعشنا - نشر كتاب "كيف تتجلي صورة المسيح فيك؟"
للأب أنتوني
تابعونا وصلوا من أجلنا.



الان ركزوا على هذا الكلام الوارد في مقدمته :


صورة الله هي مُذكِّرٌ لنا عن الشرارة الإلهيَّة الموجودة في كلٍّ منَّا, وعملنا هو أن نُثير تلك الشرارة الإلهيَّة (التي هي صورة الله)


هنا اشارة الى ضرورة ايقاظ تلك الشرارة الالهية، وهو نفس كلام الشاب الكركري في محاضرته، حيث كما جاء في ردي (781) من هذا الموضوع انه قال :


المرحلة الثانية بعد البيعة ان يجتهد المريد في الذكر وفي الاوراد، ويجتهد على جعل تلك اللمظة البيضاء او النقطة الكنزية تكبر في قلبه وتتسع، تتسع حتى تملأ قلبه وتملأ عينه وسمعه


فهو يقصد بكلامه ايقاظ الشرارة الالهية او النقطة التي توجد داخل القلب، فبعد سلسلة من الطقوس والاوراد والاذكار البدعية والشركية تبدا تلك الشرارة الالهية في الاستيقاظ عند المتصوفة مثلهم مثل الكاباليين والغنوصيين وغيرهم
وتسميتها بالالهية ليس معناه علاقتها بالله، والا لما وجدت الغنوصيين الوثنيين والملحدين الذين لا يؤمنون بوجود الله يتحدثون عن الشرارة الالهية وعن الالوهية عموما.




تابع
رد مع اقتباس
  #785  
قديم 28-08-2020, 02:17 AM
الصورة الرمزية abdelmalik
abdelmalik abdelmalik متصل الآن
قلم فضي مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
مكان الإقامة: المغرب
الجنس :
المشاركات: 5,924
الدولة : Morocco
افتراضي رد: تحذير خطير : اياكم وتمرينات الطاقة (الجزء السابع)

السلام عليكم
للاسف موقع تحميل الصور اضاع لي وقتا طويلا جدا، لانني قمت بمحاولات عديدة لتحميل بعض لقطات الصوفي الانجليزي التي تحدث فيها عن الشرارة الالهية لكن دون جدوى، حتى انني وصلت لدرجة الياس وفكرت في تاجيل ذلك للغد ان شاء الله، اذ فجاة تمكنت من تحميل الصور


في اللقطات اسفله ردد الصوفي الانجليزي نفس ما يقوله الروحانيون سواء كانوا هندوس ام بوذيين ام غنوصيين ام كاباليين ام متصوفة مسلمين انه يوجد فينا او في داخلنا شيء الهي، وقد صرح بان الشرارة الالهية لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة لانها عبارة عن نور. وهو صريح مع نفسه عكس المتصوفة المسلمين الذين لا يرضون تسمية الاشياء باسمائها مثل غيرهم من الروحانيين، لان الرجل الانجليزي هو صوفي منتم للطريقة النقشبندية.










في اللقطات اسفله أكد بانه بفضل تلك الشرارة الالهية يمكن الوصول الى الله، طبعا ليس الله الذي يعبده المسلمون من اهل السنة. واكد شيئا مهما، انه جميع الممارسات الروحانية دون استثناء سواء كانت هندوسية بوذية غنوصية كابالية تصوف اسلامي، جميعها هدفها ايقاظ تلك الشرارة الالهية لتتمكن من التحول والتطور. هذا يعني ان المغفلين الاغبياء الحمقي من المتصوفة المسلمين يقومون بايقاظ الشرارة الالهية دون ان يعلموا بذلك !!!!!، اريتم ما يفعله الجهل بصاحبه، شر البلية ما يضحك
















تابع
رد مع اقتباس
  #786  
قديم 28-08-2020, 02:41 AM
الصورة الرمزية abdelmalik
abdelmalik abdelmalik متصل الآن
قلم فضي مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
مكان الإقامة: المغرب
الجنس :
المشاركات: 5,924
الدولة : Morocco
افتراضي رد: تحذير خطير : اياكم وتمرينات الطاقة (الجزء السابع)

في اللقطة الاولى اكد بان اهم طاقة تاتي من تلك الشرارة الالهية بعد ايقاظها هي طاقة الحب، لذلك تجد مروجي الطاقة والروحانيين الغربيين عموما يكثرون من الحديث عن الحب وعن طاقة الحب او "الحب اللامشروط"، وعند المتصوفة المسلمين "حب الله". وفي اللقطات بعدها يؤكد بان تطوير تلك الشرارة الالهية هو جزء مهم من العمل الروحي ليرتقي الانسان روحيا، وانها جميلة ومشرقة، طبعا الشيطان ضحك عليهم وزين لهم ذلك كما قال الله تعالى


(وإذ زين لهم الشيطان أعمالهم)





















رد مع اقتباس
  #787  
قديم 28-08-2020, 03:01 AM
الصورة الرمزية abdelmalik
abdelmalik abdelmalik متصل الآن
قلم فضي مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
مكان الإقامة: المغرب
الجنس :
المشاركات: 5,924
الدولة : Morocco
افتراضي رد: تحذير خطير : اياكم وتمرينات الطاقة (الجزء السابع)

وجدت موقعا عربيا يتحدث عن الغنوصية عموما وعن الشرارة الالهية خصوصا، هو موقع في غاية الاهمية سيجعلكم تعرفون وتفهمون الكثير من الاشياء، ومن درس وتعمق في التصوف الاسلامي ستجعله المقالة يتاكد من ضلال المتصوفة المسلمين. وان لم تستوعبوا ما جاء فيه، في ردودي القادمة ساشرح لكم مغزى بعض الكلمات والعبارات والمفاهيم، لكن قبل ذلك اليكم رابطه


http://ssrcaw.org/ar/show.art.asp?t=2&aid=609489


ومقالته بعنوان


المجتمعات والديانات السرية 2-مقدمة في الغنوصية



واليكم نصها


أمجد سيجري
2018 / 8 / 24
- المدرسة الغنوصية تعتبر من أهم المدارس الفكرية الغامضة أغلب الأبحاث تشير أنها نشأت في الأوساط اليهودية المسيحية في القرن الأول والثاني الميلادي لكن يُعتقد أنها أقدم من ذلك بكثير .

- أخذت الغنوصية أشكاﻻً متنوعة كانت ترتبط عادة بأسماء مشاهير معلميها مثل فالنتينوس ، باسيليدس و مرقيون و سيمون المجوسي السامري الذي يعتقد انه المؤسس الفعلي لهذه المدرسة.

- الغنوص أو الغنوصية وتعني العرفانية والحكمة وهي مشتقة من الكلمة اليونانية "γνωστικός ، gnostikos" والتي تعني المعرفة .
اعتقدت هذه الأنظمة أن العالم المادي يتم إنشاؤه عن طريق "إنبعاث" او "فيض" متتالي عن الإله الأعلى الواحد الأحد و ذلك عن طريق مايسمى الشرارة الإلهية .

والشرارة الإلهية هي الفكرة الأكثر شيوعًا للغنوصية كما أنها موجودة أيضاً في التقاليد الصوفية التي تقول بأن كل إنسان يحتوي فيداخله على جزء من الله .

" أتحسب نفسك جرم صغير وفيك إنطوى العالم الأكبر. "

تبين هذه اللاهوتيات في هذا الفكر أن الغرض من الحياة هو تمكين الشرارة الإلهية التحرر من المادة و العودة إلى الله الذي ينظر إليه على أنه مصدر النور الإلهي.

و يمكن تحرير هذه الشرارة الإلهية عن طريق الغنوص " العرفانية " وذلك بفهم بعض النقاط الأساسية وهي :

1- الشر يتمثل في المجال المادي والخير يتمثل في المجال الروحي .

2- هناك إله واحد احد مجهول يدعى " موناد " وهو الذي فاضت عنه العديد من الكائنات الروحية الأقل والتي تدعى آيونات .

3- احد هذه الأيونات أيون واحد شريرة هو الخالق الذي صنع الكون.

4- الغنوصية لا تتعامل مع "الخطيئة" تتعامل فقط مع الجهل وتعمل على تنمية المعرفة أو العرفانية التي تؤدي الى التحرر من المادة الممثلة للشر.

5- لتحقيق الخلاص والعرفانية يحتاج المرء للتواصل مع المعرفة السرية .
إزدهرت الأفكار والأنظمة الغنوصية في منطقة البحر الأبيض المتوسط في القرن الثاني الميلادي بالتزامن مع الحركات المسيحية المبكرة والأفلاطونية الحديثة حيث تم إعتناق هذا المذهب من قبل بعض المسيحين الأوائل حيث فسروا الرموز المسيحية وفقاً لهذه المدرسة حيث كانت يتم تدريس هذه التعاليم بشكل سري.

في ظل الإمبراطورية الفارسية إنتشر الغنوصية إلى الصين مع الديانة المانوية والمندائية اللتان تراجعتا مع ظهور الإسلام واليوم لا تزال الغنوصية حية في المندائية في العراق وفي اللاهوت المسيحي الحديث بشكل غير مباشر وبعض الطرق الصوفية و المذاهب الاسلامية كالدروز والعلوية والإسماعيلية والطرائق الصوفية لكن بأشكال مختلفة.

تم تقسيم المدرسة الغنوصية إلى قسمين رئيسيين وهما "العبادة السورية" و "العبادة الاسكندرية" اتفقت هذه المدارس بالأساسيات لكن المدرسة الإسكندرانية كانت أكثر ميلاً للمذهب الوجودي أما المدرسة السورية كانت مزدوجة تخلط بين المثالية والوجودية عموما تستمد المدرستين السورية-الإسكندرانية الكثير من نظرتهما للكوسمولوجي من التأثيرات الأفلاطونية حيث يصور الخلق في سلسلة من إنبعاثات من مصدر موناد البدائية " الإله الأعلى المجهول " مما أدى في النهاية إلى خلق الكون المادي.

واليوم يجمع بين المدرستين في مدرسة واحدة تسمى الغنوصية السورية - المصرية .

وفقاً لتقاليد هذه المدرسة تؤمن بوجود أله أعلى يسمى " موناد " و من هذه الألوهية تنبع الكائنات الإلهية السفلى المعروفة باسم أيونات والتي تشغل منطقة تدعى بليروما : Pleroma , πληρωμα وتعني "الممتلئ" وهي منطقة من الضوء "فوق" عالمنا و تعتبر مركز الحياة الإلهية و تشير إلى مجموع القوى الإلهية للنور السماوي .

أحد الأيونات هو " ديميورج" هو الذي يخلق العالم المادي عن طريق فيض لذلك يوجد قسم من العناصر الإلهية تقع في المجال المادي الذي خلقة الديميورج تحوم داخل البشر لكن هذا العنصر الإلهي يعود إلى العالم الإلهي عندما يتم الحصول على الغنوص أو المعرفة الباطنية أو العرفانية ليدرك العنصر الإلهي في داخله .

- قسم الغنوصيين الإنسانية إلى ثلاثة أجزاء:

1- الإنسان البدائي او كما أسموهم المتوحشين الذين عبدوا الطبيعة المرئية فقط .
2- المرتبطين بأيون الشر المادي "ديميورغوس أو ديميورج " مثل اليهود حيث يعتبر يهوه إسماً لأيون الشر الذي خلق العالم المادي.
3- الغنوصين أو من يفكر مثلهم من الطوائف المماثلة بما في ذلك بعض طوائف المسيحيين ، الذين يعبدون نوص أي" العقل الإلهي "المتمثل بالمسيح حيث اعتبروه النور الروحي الحقيقي للأعلى.

الممارسة الأخلاق والطقوس الغنوصية :

كان الغنوصيين يميلون نحو الزهد خاصة في ممارستهم الجنسية والغذائية و في المجالات الأخلاقية إتصف الغنوصيون بالإعتدال حيث إعتبروا أن العرفانية هي التي تصحح السلوك لذلك كان تركيزهم على بناء العرفانية الداخلية كموجه ومحرك للسلوك الخارجي بينما المسيحية المعيارية كانت تركز على الشعائر والطقوس الخارجية لبناء السلوك فالغنوصية اعتبرت ان الأخلاق يجب أن تنبع عن دافع شخصي ذاتي وليس نتيجة رادع ديني طقسي.
كان الكُتّاب الغنوصين من أكثر الكُتّاب إنتاجاً إلا ان القليل القليل من إنتاجهم الثقافي قد نجا وذلك نتيجةً للعداء الشديد مع الكنيسة المسيحية المبكرة والذي اتصف بالندية في المراحل الأولى لكن عندما وصلت هذه الكنيسة إلى موقع القوة في العالم في نهاية القرن الرابع ميلادي دمرت كل التدوينات الفكرية للمذهب الغنوصي ولم يبقى الا القليل من أثارهم التي تم الإستدلال عليها من كتابة بعض الأباء أو من بغض الأديان والمذاهب الغنوصية .
خلال العصور الوسطى تمت المحاولة لإحياء مبادئ الغنوصية ولكن بسبب تدمير سجلاتهم كان العمل شبه مستحيل وكما اسلفت حتى اليوم هناك العديد من الأدلة على الفلسفة الغنوصية في العالم الحديث لكنها تحمل أسماء أخرى ولا يشتبه في أصلها الحقيقي و العديد من مفاهيم الغنوصية قد تم دمجها بالفعل في عقائد الكنيسة المسيحية وتفسيراتنا الحديثة للمسيحية غالباً ما تكون على غرار الانبعاث الغنوصي.

- استخدم العديد من هذه الحركات نصوصًا متعلقة بالمسيحية مع تعريف البعض بأنهم مسيحيون على الرغم من اختلافهم تمامًا عن الأشكال الأرثوذكسية أو الرومانية الكاثوليكية حيث كانت تحظى مريم المجدلية عند بعضهم باحترام كقائد غنوصي وتعتبر أفضل من الرسل الاثني عشر ببعض النصوص الغنوصية مثل إنجيل مريم.
ومن المثير وجهة النظر الغنوصية المتعلقة بالمسيح حيث كان المسيح كما أسلفت تجسيد نوص "العقل الإلهي " وانبثقت من الأناشيد الروحية العليا.
نزل " نوص" في جسد يسوع عند المعمودية وتركها مرة أخرى قبل الصلب .
كما أعلن الغنوصيين المسيحين أن المسيح لم يصلب انما شبه لهم !!!! لأن هذا الإله القدسي لا يمكن أن يعاني من الموت بل أن سمعان القوريني عرض حياته بدلاً من ذلك وأن "نوص"أي "العقل الإلهي " عن طريق قوته جعل سمعان القيرواني يشبه يسوع.

كما و جدت الأفكار الغنوسية طريقها إلى الإسلام خلال عصر العصور الوسطى المبكرة حيث قامت بعض المذاهب بدمج الأفكار الغنوصية وتفسير القرآن بشكل غنوصي حيث إنتشرت الأفكار الغنوصية بشكل خاص في الطرائق الصوفية و المذاهب الإسماعيلية و العلوية و الدرزية لكن مع بعض الإختلاف فوفقاً للاعتقاد الإسلامي في وحدانية الله لم يكن هناك مجال لإله أقل مثل "ديميورج" فكان الفيض أو الإبداع الإلهي يتم بمشيئة الإله الأعلى والعقول العشرة أو المكونات المتتالية للفيض كانت تخلق بحكمة ومشيئة الإله الأعلى " الله" لكن يتفق الغنوص الإسلامي مع الغنوص السوري - المصري بالمفهوم الغنوصي للبشر المسجونين في المادة يعترف الإسلام الغنوصي بأن النفس البشرية هي شريك في العالم المادي وتخضع لرغبات جسدية وبالتالي يجب على الإنسان التواصل مع الروح النقية التي هي مكون الهي عن طريق المعرفة والعرفان لتقوم بتربية النفس وتنقيتها من الشهوانية المادية بالتالي يكون نصراً للروح على الطبيعته الحيوانية.





رد مع اقتباس
  #788  
قديم 28-08-2020, 03:47 AM
الصورة الرمزية abdelmalik
abdelmalik abdelmalik متصل الآن
قلم فضي مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
مكان الإقامة: المغرب
الجنس :
المشاركات: 5,924
الدولة : Morocco
افتراضي رد: تحذير خطير : اياكم وتمرينات الطاقة (الجزء السابع)



اتمنى منكم ان تقراوا هذا الكلام الوارد في المقالة جيدا وتتمعنوا فيه

اعتقدت هذه الأنظمة أن العالم المادي يتم إنشاؤه عن طريق "إنبعاث" او "فيض" متتالي عن الإله الأعلى الواحد الأحد و ذلك عن طريق مايسمى الشرارة الإلهية .

والشرارة الإلهية هي الفكرة الأكثر شيوعًا للغنوصية كما أنها موجودة أيضاً في التقاليد الصوفية التي تقول بأن كل إنسان يحتوي فيداخله على جزء من الله .

" أتحسب نفسك جرم صغير وفيك إنطوى العالم الأكبر. "


لاحظوا هذه العبارة

الإله الأعلى الواحد الأحد

فهو ليس مقصود به الله سبحانه وتعالى وانما اله اخر هو عندهم اله الخير، اما الله عز وجل الذي يعبده اهل السنة فهو يمثل عندهم اله الشر، وساتيكم بادلة على كلامي في ردودي القادمة. والمتصوفة المسلمون يتقربون الى نفس الاله الذي يتقرب اليه الغنوصيون وان جهلوا ذلك، وهونفسه "الواحد" الذي تحدث عنه الفلاسفة مثل افلاطون وغيره.
اما بخصوص هذا الكلام


والشرارة الإلهية هي الفكرة الأكثر شيوعًا للغنوصية كما أنها موجودة أيضاً في التقاليد الصوفية التي تقول بأن كل إنسان يحتوي في داخله على جزء من الله .

يؤكد بان ما يقوله الغنوصيون بانه يوجد فينا جزء من الله نفس الفكرة توجد ايضا عند المتصوفة، لانه اصلا الصوفيون غنوصيون، اما بخصوص هذه العبارة الشهيرة

" أتحسب نفسك جرم صغير وفيك إنطوى العالم الأكبر. "


هذه لها علاقة بمفهوم العالم الاكبر والعالم الاصغر، او الماكروكوزم والميكروكوزم، شرحت معنى هذا في ردود سابقة. وقبل سنوات شاهدت فيديو ذكر فيه فرنسي بان غنوصيا غربيا ربما طبيب قال بان اصغر خلية توجد في الانسان تحتوي على جميع ما يوجد في الكون، وهي نفس العقيدة الباطلة للغنوصيين.


المهم ساكتفي بهذا القدر، لان الساعة بلغت الثانية عشر و خمس واربعين دقيقة بعد منتصف الليل، وغدا ان شاء الله لي عودة لاكمال كشف حقائق مهمة


تصبحون على خير

رد مع اقتباس
  #789  
قديم 29-08-2020, 01:51 AM
الصورة الرمزية abdelmalik
abdelmalik abdelmalik متصل الآن
قلم فضي مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
مكان الإقامة: المغرب
الجنس :
المشاركات: 5,924
الدولة : Morocco
افتراضي رد: تحذير خطير : اياكم وتمرينات الطاقة (الجزء السابع)

السلام عليكم
ساواصل التعليق على الكلام الوارد في المقالة :

تبين هذه اللاهوتيات في هذا الفكر أن الغرض من الحياة هو تمكين الشرارة الإلهية التحرر من المادة و العودة إلى الله الذي ينظر إليه على أنه مصدر النور الإلهي.


تحرر الشرارة الالهية مقصود به تحرر الروح (النفس) من الجسد، وهو هدف الغنوصيين والكاباليين والمتصوفة المسلمين، فهم كثيرا ما يتحدثون عن العودة الى الله، وهذا هو الهدف من "الموت الاختياري" عند المتصوفة المسلمين، وقد شرحت معناه سابقا وهو الخروج من الجسد قصد التحرر من المادة والتحرر من قبضة الجسد. فكما ان الغنوصيين يعتبرون المادة عدوة لهم تمنعهوم من الوصول الى الله، كذلك المتصوفة المسلمون، وكما يرى الغنوصيون بان الجسد سجن للروح (النفس) وانه مثل قفص بالنسبة لعصفور، كذلك يرى المتصوفة، وقد قدمت امثلة سابقا، ولدي كتاب فيه بعض اقوال كبار اعلام المتصوفة، ذكروا فيها صراحة بضرورة تحرر الروح (النفس) من سجن الجسد، وكون الجسد مثل قفص عصفور بالنسبة لهم.

و يمكن تحرير هذه الشرارة الإلهية عن طريق الغنوص " العرفانية " وذلك بفهم بعض النقاط الأساسية وهي :

1- الشر يتمثل في المجال المادي والخير يتمثل في المجال الروحي .



نفس الفكرة، المتصوفة كذلك يعتبرون كل شيء مادي شر ويشكل عائقا في سبيل تحرر الروح (النفس)، وان لم يصرحوا بذلك يكفي انهم يعلنون استياءهم من كل ما هو مادي ومنها الجسد الذي في نظرهم يعيقنا من الوصول الى الله والرجوع الى اصلنا


2- هناك إله واحد احد مجهول يدعى " موناد " وهو الذي فاضت عنه العديد من الكائنات الروحية الأقل والتي تدعى آيونات .
3- احد هذه الأيونات أيون واحد شريرة هو الخالق الذي صنع الكون.


القدامى فعلا كان لديهم اله يسمونه موناد، شاهدت هذا قبل سنوات وحتى قبل ايام من كلام احد الغربيين، وهم يعتبرونه "واحد" نفس فكرة المتصوفة عن "الواحد".
الخالق او الاله الشرير في نظرهم هو من خلق الكون، سواء كان الله سبحانه وتعالى بالنسبة للغنوصيين المسلمين، او المسيح مثلا بالنسبة للغنوصيين المسيحيين ...الخ، وبما ان المتصوفة المسلمين تاثروا بعقائد الغنوصيين فاكيد ان خالق الكون بالنسبة لهم هو الله تعالى، وبما ان المتصوفة مسلمون هذا يعني ان الله تعالى هو الاله الشرير لانه هو الذي خلق الكون المادي لا غيره، لانه حسب الغنوصيين الله حبس الروح (النفس) في المادة الدنيئة وهي الجسد. والمتصوفة المسلمون متشبعين بافكار العقيدة الغنوصية لكنهم لخبثهم قاموا باسلمتها، والمتصوفة الذين جاؤا بعدهم اغلبهم لا يعرف حقيقة مصدر عقيدتهم الضالة التي اصلها الغنوصية والهندوسية والطاوية والكابالا ...الخ.

أحد الأيونات هو " ديميورج" هو الذي يخلق العالم المادي عن طريق فيض لذلك يوجد قسم من العناصر الإلهية تقع في المجال المادي الذي خلقة الديميورج تحوم داخل البشر لكن هذا العنصر الإلهي يعود إلى العالم الإلهي عندما يتم الحصول على الغنوص أو المعرفة الباطنية أو العرفانية ليدرك العنصر الإلهي في داخله


كلمة ديميورج او Démiurge بالفرنسية تعني الخالق للعالم المادي، اليكم ما جاء عن تعريف الكلمة في معجم "المنهل" الموجود عندي



Démiurge : خالق (العالم)، فاطر، صانع


لكن احيانا يتم ذكر الخالق ليس يمعنى الخلق، كما جاء في قوله تعالى


(تبارك الله احسن الخالقين)


الملحدون يتشبثون بقشة ويصطادون في الماء العكر، ويستدلون بالاية على وجود اكثر من خالق، مع ان الله قصد بالخالقين الاخرين ليس بمعنى الخلق للكون وانما الابداع، مثل ان نقول خلق لوحة فنية، لذلك فالكاباليين عندما يقولون لك بانك عندما ترتقي روحيا وتتحرر من الجسد تتجه نحو الخالق ليس معناه الله خالق الكون. لكن الديميورج عند الغنوصيين المسلمين هو الله خالق الكون، والغنوصيون من غير المسلمين ان كانوا يؤمنون باله اخر خالق للكون كالمسيح مثلا، فهو من يعتبرونه ديميورج

كما و جدت الأفكار الغنوسية طريقها إلى الإسلام خلال عصر العصور الوسطى المبكرة حيث قامت بعض المذاهب بدمج الأفكار الغنوصية وتفسير القرآن بشكل غنوصي حيث إنتشرت الأفكار الغنوصية بشكل خاص في الطرائق الصوفية و المذاهب الإسماعيلية و العلوية و الدرزية لكن مع بعض الإختلاف فوفقاً للاعتقاد الإسلامي في وحدانية الله لم يكن هناك مجال لإله أقل مثل "ديميورج" فكان الفيض أو الإبداع الإلهي


هنا تاكيد على انتقال الفكر والعقيدة الغنوصية للاسلام وتاثر التصوف الاسلامي بها، لكن فقط من باب التصحيح وتفنيد المغالطات، وهو انه في الحقيقة ليس اختلاف، وانما اما لكون الرعيل الاول من شيوخ التصوف خبثاء مضلون زيفوا الحقيقة، او في احسن الافتراضات انهم بسبب جهلهم ظنوا مفهوم "الواحد" الذي سماه الغنوصيون القدامى "موناد" هو الله نفسه فوقعوا في الضلال، مع ان الحقيقة عكس ذلك. الديميورج الذي خلق الكون المادي اعتبره الغنوصيون شرير وانه حبس الروح (النفس) في المادة (الجسد) هو الله الحقيقي، اما "الواحد" بالمفهوم الغنوصي هو الاله غير المعروف الذي يتقرب اليه المتصوفة المسلمون عن جهل تاثرا بالغنوصيين القدامى، وان ظنوا انهم يتقربون الى الله الذي يعبده المسلمون من اهل السنة.



رد مع اقتباس
  #790  
قديم 29-08-2020, 01:22 PM
الصورة الرمزية abdelmalik
abdelmalik abdelmalik متصل الآن
قلم فضي مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
مكان الإقامة: المغرب
الجنس :
المشاركات: 5,924
الدولة : Morocco
افتراضي رد: تحذير خطير : اياكم وتمرينات الطاقة (الجزء السابع)

السلام عليكم
ليلة امس ذكرت بان المتصوفة المسلمين يتقربون لنفس الاله او الشيء الذي كان يتقرب اليه الغنوصيون وغيرهم وهو الموناد الذي يعتبرونه "الواحد"، بحثت عن معنى كلمة "موناد"، اليكم ما وجدته في موقع على الرابط


https://www.mominoun.com/articles/%D...%AF-onade-2127



الموناد في الأصل لفظ يوناني يعني الوحدة، أطلقه أفلاطون على "المثال"، واستخدمه بعض المفكرين المسيحيّين للتعبير عن الجواهر الروحيّة المكونة للكون، وهو في الاصطلاح الفلسفي عامة يدلّ على الوحدة الأساسيّة للوجود. وإن تباينت التفسيرات وفق اختلاف المذاهب الفلسفيّة؛ فبيتاغور يتعامل مع المصطلح على أنّه وحدة رياضيّة، وأنّ الموناد أساس العالم. أمّا جيوردانو برونو، فيعتبره المصدر الوحيد للوجود، ويرى أنّ الأضداد تلتقي فيه: النهائي واللانهائي، والزوجي والفردي.. وأمّا لايبنتز، فأطلقه على كلّ واحد من الجواهر البسيطة التي يتكوّن منها العالم، "وهي جواهر روحيّة كلّها إدراك ونزوع تتحرّك بنفسها، وكلّ تغيّراتها من باطنها" (مدكور، 1983، ص 197) والموناد مفهوم أساسي في فلسفة لايبنتز، إذ تحدّث عنه بإسهاب في كتابه "المونادولوجيا"، وهو باختصار "جوهر بسيط مغلق لا يقبل التغيير، وهو الروح العقلي للإنسان" (الحاج، 2000، ص 583).


الان ركزوا على هذه العبارة التي جاءت في مقدمة التعريف :



الموناد في الأصل لفظ يوناني يعني الوحدة


يعني تاكيد بان الموناد عند اليونانيين القدامى هو الوحدة، والفلاسفة اليونانيين في الاصل هم كاباليين، تحدثت عن هذا سابقا، وترجمت لكم ما جاء في احد الكتب والفيديوهات بخصوص هذه الحقيقة، وكون الفلاسفة اليونانين لم يصرحوا بانهم كاباليين، والكاباليون هدفهم بلوغ الوحدة، كما اثبت لكم قبل سنوات بانه ايضا هدف الهندوس والبوذيين ومروجي الطاقة عموما وحتى المتصوفة المسلمين هو بلوغ الوحدة، ومؤخرا اتيت بلقطات للانجليزي الصوفي المنتمي للطريقة النقشبندية اشار الى حقيقة سعي المتصوفة المسلمين بلوغ الوحدة، وهذا دليل قوي على ان المتصوفة المسلمين هدفهم الوصول لنفس الموناد الذي كان يسعى الغنوصيون وغيرهم لبلوغه، وكما جاء في المقالة التي نقلتها لردي السابق بان الموناد يمثل الخير والديميورج خالق الكون المادي يمثل الشر.

تحدثت كثيرا عن الوحدة في اجزائي السابقة بمختلف الردود، اليكم عل سبيل المثال ما جاء في مشاركتي رقم (461) بالجزء السادس :



قبل التعليق على عبارة (حب الله) التي كررها الفيلسوف سبينوزا، فانني
سابدا بالتعليق على كلمتي السعادة والغبطة، كلمة السعادة التي جاءت في
عنوان الكتاب، وايضا في مواضع اخرى من نفس الفصل الحادي عشر في
معرض الحديث عن حب الله عند سبينوزا، اليكم مقتطفا مما جاء في ردي
رقم (208) من الجزء الرابع


في احد المواقع تحدث صراحة عن التوحد/الوحدة التي تطرقت اليه السيدة
الغربية في اللقطات التي ترجمتها لكم، اليكم رابطه



https://mohammadamrou.com/%D8%B7%D8%...A3%D9%85%D9%84


عنوان مقالته

تعلم أساليب التأمل


بعد ان اعطى تعليمات بخصوص تقنيات التامل من اهمية التركيز واغلاق العينين
وغير ذلك من الامور الكثيرة التي كتبها، اليكم كلامه الصريح بخصوص
التوحد مع الكون



عندما تصل إلى منبع الفكر الصافي

سوف تبدأ بالتوحد مع الكون

والتناغم مع إيقاعه وسيمفونيته

وهناك ستنتقل من مرحلة السعادة

إلى ما هو أعلى منها وهي الغبطة


*************
الان لاحظوا التصريح بانه توجد مرحلة في التأمل يبلغها الممارس هي (السعادة)
وتليها مرحلة اعلى منها تسمى (الغبطة)، وهي تعتبر قمة الرقي الروحاني،
الان اليكم ما جاء في كتاب سبينوزا



(....) ووراء التحرر الذي حاولنا وصفه، يصل الانسان الى الغبطة القصوى
التي تتحقق بالوحدة بين الانسان والجوهر، اي بين الانسان والله.

لاحظوا بانه اعتراف ضمني من قبل الفيلسوف سبينوزا، بان تلك الغبطة تتحقق
بالوحدة بين الانسان والله، وهي نفسها الغبطة التي تحدث اثناء بلوغ مرحلة
التوحد في الكون (اي الوحدة) التي هي كما شرحت في ردي رقم (433)
من هذا الموضوع :



لانه اصلا الوحدة في الهندوسية هي نفسها الوحدة او الاتحاد في الله والفناء فيه
الذي يسعى المتصوفة المسلمين لبلوغه، لكن المتصوفة الذين بلغوا تلك المرحلة،
لغبائهم، احساسهم بالتوحد والوحدة بدل ان يعتبروه توحدا مع الكون او تلاشي
الجزء في الكل كما هو مشهور عند الهندوس والغربيين الممارسين للتامل والذين
بلغوا فيه شانا عظيما، المتصوفة المسلمين الذين وصلوا مرحلة الوحدة يظنون
بانه حصل لهم فناء في الله !!!!!!!!








تابع
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 3 ( الأعضاء 0 والزوار 3)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 154.19 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 148.23 كيلو بايت... تم توفير 5.96 كيلو بايت...بمعدل (3.87%)]