أطفالنا بين الخوف والتخويف! - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         نحن أولى بسليمان عليه السلام منهم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 2 )           »          مولد المسيح وحكمة الله في مولده (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          فرق اليهود (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          دين المسيح كان التوحيد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          المبشرون النصارى (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          حديث عن المعلم (اخر مشاركة : دلال عوض - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          عيسى عليه السلام في الإنجيل (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          حب الأنصار من الرسول عليه الصلاة والسلام (اخر مشاركة : دلال عوض - عددالردود : 0 - عددالزوار : 2 )           »          السلام عليكم ورجمة الله (اخر مشاركة : الجارح الليبي - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          المسيحية كما جاء بها المسيح (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الأسرة المسلمة > روضة أطفال الشفاء

روضة أطفال الشفاء كل ما يختص ببراءة الأطفال من صور ومسابقات وقصص والعاب ترفيهية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-09-2019, 05:05 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 16,674
الدولة : Egypt
افتراضي أطفالنا بين الخوف والتخويف!

أطفالنا بين الخوف والتخويف!
عبد المطلب السح



- حدثني صديقي الطبيب عن يوم تقديمه لامتحان في بريطانيا فقال: (كان من نصيبي طفل مريض علي أن أسأله عن مرضه وأفحصه، ومن ثم تأتي اللجنة الفاحصة لامتحاني بذلك، وقد كنت -يقول الطبيب- لطيفاً معه لأقصى الدرجات، وعندما جاء الأستاذ كان أول سؤال يسأله ليس لي بل للطفل هو: هل كنت سعيداً مع طبيبك؟
فأجابه بلا محاباة ولا خجل أو وجل: لا لا، عندها أحمرّ وجه الطبيب واخضرّ حيث حل الجواب عليه كوقع الصاعقة، وقال لي: آه! لو كان هذا الولد هنا لكنت ضربته كفاً يجعله ينسى حليب أمه) انتهت القصة.
هناك ينشأ معظم الأطفال بلا عمليات تخويف فنجد الطفل يقول رأيه بصراحة ويعامله الكبار كإنسان له كل حقوق التعبير، فينصتون له حين يتكلم ويعطونه فرصته. والأهم من ذلك لا يقومون بتخويفه وقمعه معطين إياه حقه البسيط في الشعور بالأمان بعيداً عن التخويف وكبت ما يدور بخلده.
- (عندما شعرت أن ابنها "يشاغب" في عيادتي لم يكن أهون عليها من أن تقول لي: دكتور، اضرب لهذا الولد إبرة في عينه لأنه يعذبني!! رباه.. إبرة وفي عينه! كيف سينظر لي هذا البريء إن رسخت هذه الفكرة برأسه؟ وكيف سيبوح بوجعه يوماً ما وهو يعتقد أن في العيادة من يفقأ العيون؟!، ببسمة مني وبعض الحلويات في يد الصغير الذي سكت بعدها وربما اقتنع بأنني لست من تتحدث عنه أمه وربما لا).انتهت القصة.
- حكت لحفيدها حكاية ما قبل النوم وكانت موفقة حتى لحظة وصول العفريت الذي اقشعر لذكره جسد الصغير، وجعله يلصق جسده النحيل بحضن جدته ولم يعد بعدها قادراً على الذهاب لشرب كأس من الماء حتى لا يذبحه العفريت، وزاد الطين بلة ذكر الجن الذي يهلك كل طفل يتأخر بنومه أو يصرخ كثيراً، وكانت النتيجة أن الطفل نام على حال لا يوصف، وبال على نفسه في الفراش، وأخذه نصيبه من عقاب والده في الصباح.
- شاهدت الشرطي يقف وسلاحه على جنبه فقالت لأمها: هل سيذبحنا الآن؟ ذهلت الأم وقالت لها: لا يا ابنتي، إنه ينظم السير ويعاقب المسيئين فقط، ولكن من قال لك إنه سيذبحنا؟ وردت الطفلة بأن المعلمة قالت: بأن من يعبر الشارع من دون أن ينظر إلى اليمين واليسار سيذبحه الشرطي! جميل توعية الأبناء، لا! بل هذا مطلوب، ولكن لا يجوز ذلك بالتخويف اللاواقعي، وخصوصاً أن هذا سيرسخ في ذهن الطفل وبالتالي نكسب شيئاً ونخسر أشياء مقابل ذلك.
من الحالات التي نشاهدها من وقت لآخر في العيادة أو المستشفى طفل محروق بمكواه أو بيده وخزة إبرة، أو على ظهره آثار سياط... الخ، مما قد يخجل اليراع من كتابته، وكلها حالات تحصل في كل المجتمعات بنسب مختلفة ولها تدبيرها الطبي والاجتماعي وحتى الجنائي وصارت تسمى حالات اضطهاد الطفل، ودخلت المناهج وصرنا ندرسها لأطباء المستقبل، ويجب أن نذكر أنه ليس كل تلك الحالات تمر بسلام، فبعضها وصل حد تحطيم نفسية الطفل بشكل مزمن، وبعضها وصل حد الوفاة.
لم أذكر كل تلك الأمثلة إلا لأوضح أن الخطأ الذي مر قد نقع فيه كلنا على اختلاف وظائفنا وأدوارنا الاجتماعية عن غير قصد "غالباً" أو عن قصد "نادراً"، ولكي أوضح حجم العبء الذي نحمله أبناءنا الذين ننتظر منهم النجاح والتفوق والإبداع وبناء الغد ورفع رأس الوطن والأمة ومقارعة الأعداء.
إن هذا السلوك يقتل الإبداع ويغلق مفاتيح الانتصار، فليس من حقنا إطلاق النعوت على الأشياء والكائنات إلا كما هي، فالشرطي إنسان مهذب يرعى النظام ويحفظ الأمن، والطبيب يريح الطفل من الألم، وطبيب الأسنان يزيل السن المنخورة المؤلمة، والإبرة لخياطة الثوب الجميل، والعسكري لحماية الحدود، وحتى الجني هناك جني مؤمن يعمل الخير، والحرامي شرير ستنتصر عليه وليس لسرقة الأطفال، وحتى العدو الغاصب لا يجوز أن نعلم أبناءنا الخوف منه، وإنما علينا ترسيخ حقيقة أنه جبان وغادر ومهزوم؛ لأنه ظالم ونحن أقوى من أعتى أسلحته، والليل هو نصف اليوم الذي نسهر وندرس وننام فيه وليس الظلمة المليئة بالوحوش والأفاعي والأشباح، أما بناة الأجيال -المعلم أو المعلمة- فلا يجوز بالمطلق تخويف الطفل منهم، فهم في الصف ليعطونا العلم والمعرفة والنجاح، وكذلك المدير هو الذي يسهر على راحتنا في المدرسة ويبذل كل جهد ممكن لصنع الأجيال الصالحة، وعندما نستوعب كل تلك الحقائق نكون قد امتلكنا إحدى مقومات الانتصار -إن شاء الله-
__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 60.68 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 58.52 كيلو بايت... تم توفير 2.16 كيلو بايت...بمعدل (3.56%)]