مصطفى صادق الرافعي وإعجاز القرآن الكريم - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

اخر عشرة مواضيع :         الذكاء المالي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          منهج {وأعدوا} (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 2 )           »          الملامح العامة للمنهج الوصفي (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          الأساس الإلحادي للنظريات المعاصرة في علم الاجتماع (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 2 )           »          موسوعة أعلام العلماء والأدباء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 2 )           »          العمل المصرفي الإسلامي: دين أم قيادة؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          ما القيمة؟ وكيف يكون الثبات على القيم؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          الحاضن البيئي وانعكاسه على السلوك الثقافي للبشر (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تحميل برنامج فايرفوكس 2019 Mozilla Firefox احدث اصدار (اخر مشاركة : monazkii - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          تحميل متصفح جوجل كروم Google Chrome 2019 كامل 60 ميجا (اخر مشاركة : monazkii - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى القرآن الكريم والتفسير

ملتقى القرآن الكريم والتفسير قسم يختص في تفسير وإعجاز القرآن الكريم وعلومه , بالإضافة الى قسم خاص لتحفيظ القرآن الكريم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 26-03-2019, 05:18 AM
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم فضي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 5,392
الدولة : Egypt
افتراضي مصطفى صادق الرافعي وإعجاز القرآن الكريم

مصطفى صادق الرافعي وإعجاز القرآن الكريم


محمد عويس ([*])


«يعد كتاب «إعجاز القرآن والبلاغة النبوية» واحدًا من أروع الكتب التي قدمها مصطفى صادق الرافعي للعربية، وكذلك أنفس ما كتب عن إعجاز القرآن الكريم في العقود الأولى من القرن الهجري الماضي».. بهذه الكلمات استهل د. مصطفى الشكعة كتابه «الرافعي وإعجاز القرآن الكريم» موضحًا أن الرافعي حين وضع منهجه انصرف عن المنهج التقليدي الذي وضعه المستشرقون لدراسة الأدب العربي، ووضع منهجًا، ابتكره، موصول الأسباب بتاريخ اللغة ونشأتها وتفرعها وما يتصل بذلك، ثم تاريخ الرواية ومشاهير الرواة وما تفرع من ذلك في ميدان الشعر واللغة في تفصيل دقيق ومنهج موسع ودراسة شاملة.
هذا ولم يقف الإعجاب بكتاب «إعجاز القرآن» عند المسلمين وحدهم، بل إن كثيرًا من غير المسلمين قد سطروا ذلك في كتبهم ومقالاتهم، وفي مصر يطلع د. يعقوب صروف منشئ مجلة «المقتطف» على كتاب إعجاز القرآن فيقول: «يجب على كل مسلم عنده نسخة من القرآن أن تكون عنده نسخة من هذا الكتاب».
ومن الأدباء غير المسلمين الذين أشادوا بكتاب إعجاز القرآن نصيف اليازجي في مقدمة كتابه «نجعة الرائد» والشاعر الكبير خليل مطران الذي كان يلقب بشاعر القطرين.
ومصطفى صادق الرافعي ابن الشيخ عبد الرزاق بن سعيد بن أحمد بن عبد القادر الرافعي، أحد أبناء الأسرة الرافعية الكريمة التي تقاسمت الإقامة بين طرابلس الشام ومصر، شأنها في ذلك شأن كثير من الأسر العربية التي كانت تتفرق في أقطار الأمة الواحدة، والمشهور أن أول رافعي وفد إلى مصر من لبنان هو الشيخ محمد طاهر الرافعي، وكان ذلك سنة 1343هـ - 1827م، ثم تبعه بعد ذلك آخرون من أسرته، وكانوا جميعًا معروفين بالأدب والدين، وتنشئة صغارهم على الثقافة وحب التعلم، ومن ثم كان عدد غير قليل من «الرافعيين» المصريين يتولون أمر القضاء الشرعي، مما أدخل الفزع في قلب عميد الاستعمار البريطاني في مصر وهو المعروف باللورد كرومر. ومن هؤلاء كان الشيخ عبد الرازق بن سعيد والد الأديب الكبير «مصطفى»، ومنهم عمه الشيخ عبد اللطيف الرافعي الذي ولي الإفتاء في الإسكندرية، وهو والد علم السياسة والصحافة أمين الرافعي، والمؤرخ القانوني الوطني عبد الرحمن الرافعي، وبالمثل كان عدد من الرافعيين الطرابلسيين يتولون الإفتاء والقضاء في طرابلس، منهم رأس الأسرة الشيخ عبد القادر الرافعي والشيخ عبد الغني الرافعي، وولده الشاعر المبدع عبد الرحمن بن عبد الغني الرافعي، ومنهم عبد الحميد الرافعي الشاعر الذي كان يلقب بـ «بلبل سورية»، وكان قد وفد إلى مصر وألتحق بالأزهر ثم أكمل تعليمه في كلية الحقوق بالأستانة، وله عدة دواوين من الشعر.
ولد الرافعي سنة 1880م في قرية من ريف مصر هي بلدة «بهتيم» بمحافظة القليوبية، وأخذ يتنقل مع أبيه من بلد إلى آخر حتى انتهى المقام بالأسرة في مدينة طنطا وفيها أخذ يطلب العلم، ويتنفس المعرفة، ويغترف من ينابيعها ما استطاع إلى ذلك من سبيل، ولما عجزت موارده المالية عن أن تمده بما ييسر له الالتحاق بالجامعة المصرية التحق بوظيفة كتابية بمحكمة طنطا، وجعل قسما من وقته لعمله، وبقيته للقراءة في تراث العربية والكتابة في كبريات المجلات الأدبية، وتأليف الكتب التي بذل فيها من الجهد ما جعلها خليقة بالاحترام، جديرة بتقدير العلماء.
ولأن الرافعي من مواليد العقود الأخيرة من القرن التاسع عشر مثله في ذلك مثل بقية الرواد النابهين من مفكري القرن العشرين وشعرائه وكتابه، فقد انتظم في عقدهم, وتقدم صفوفهم بإنتاجه الوفير في فروع الآداب والعلوم الإسلامية، وهذه الكوكبة من علماء العربية وأدبائها الذين ولدوا في أواخر القرن التاسع عشر وعاشوا نصف القرن العشرين، تمثل ظاهرة لم تتكرر كثيرًا في مسيرة الفكر العربي، وكانت هذه الشخصيات تمثل تيارات مختلفة، واتجاهات متباينة متصادمة، ومذاهب متباعدة متضادة، ولم يكن ذلك غريبا، لأنه في تلك الفترة الزمنية لم تطرق الثقافة الوافدة الأبواب في لين ويسر، وإنما جاءت مقتحمة ومتحفزة مهاجمة، وكان الموقف أكثر شدة لدى أصحاب الثقافة المحلية، فكانت المحافل الثقافية في العالم العربي عامة، وفي مصر خاصة، حافلة بالصدام والحرب، وإن كانت بغير دماء.

معايشة الرافعي للقرآن حفظاً وتفسيراً وفقهاً شكل معالم في حياته يجعلنا نطلق عليها المعالم القرآنية

وكانت الدعوة إلى الفرعونية وافرة النشاط، والتحريف والإلحاد يسفر عن وجهه في جرأة وعدم استحياء، وكان التشكيك في عروبة مصر يجد من يتخذه عقيدة ومذهبا، وكانت الدعوة إلى العامية والتحامل على الفصحى صادرة عن أسماء كبيرة، بل وجدت الدعوة إلى هجر الحروف العربية واستعمال الحروف اللاتينية من يدعو إليها داخل عرين اللغة نفسها وهو مجمع اللغة العربية، وفي مواجهة هذه التيارات الغربية الجريئة المقتحمة الأبواب بلا استحياء، كان على أصحاب الدار أن يواجهوا هذه الهجمات الشرسة مسلحين بأصالة عقيدتهم، وسيادة لغتهم، وبسالة موقفهم، بحيث انتهت المعركة الطويلة بانتصار الأصالة، وظفر الأصلاء، وبقيت مصر وجيرانها على عقيدتهم سليمة صحيحة وعلى قوميتهم عربية خالصة، وعلى لغتهم فصيحة صافية مثمرة شامخة.
وكانت أشد المعارك التي خاضها الرافعي ضراوة هي تلك التي وقعت بينه وبين طه حسين، وهي ما يطلق عليها معركة كتاب في الشعر الجاهلي» بسبب التعريض بالقرآن الكريم وبجوانب من تاريخ الأدب، وكان هو الذي فجر هذه المعركة باعتبار أنها تمس القرآن الكريم، كتاب الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، مسا مباشرة، وكان الرافعي فارس الحلبة وقائد الكتيبة، فكتب وحده بضعة وعشرين مقالا؛ الأمر الذي دفع القضاء إلى التدخل وانتهى الأمر بمصادرة الكتاب واعتذار طه حسين لرئيس الجامعة.
ومن معارك الرافعي التي لا يصح إغفالها، معركته ضد أنصار العامية الذين كان على رأسهم أحمد لطفي السيد، الذي كان يلقب بـ «أستاذ الجيل»، فقد كان يدعو إلى استعمال اللهجة العامية المصرية تحت شعار أسماه «تمصير اللغة»، مما اضطره إلى أن يتحول عن فكرة استعمال العامية إلى فكرة أخرى يظن أنها أقرب إلى القبول، فدعا إلى ما أسماه «المصالحة بين العامية والفصحى»، ولكن الرافعي ظل يلاحقه بمقالاته التي حملته على الرجوع عن فكرته، ثم أصبح بعد ذلك أحد سدنة اللغة الفصيحة حين صار رئيسا لمجمع اللغة العربية بمصر.
وحول منهج الرافعي يذكر الشكعة أن أهم أسسه الحفاظ على اللغة العربية والحرص على نقاء أسلوبها وبهاء بلاغتها، بحيث صار يلقب بـ «صاحب الجملة القرآنية» لأصالة بنية جملته، واستقامة ألفاظها، هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى براعة اختيار موضوعات مقاله، أيضًا يعد الرافعي أبا المقالة الإسلامية ورائدها، والمدافع عن القرآن وأركان الإسلام عقيدة وشريعة، ويعتبر العدوان على اللغة العربية عدوانا على الإسلام، ويعد الدفاع عنها دفاعا عن الإسلام، لأنها لغة القرآن، كتاب الله ووحي السماء الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.
ومعايشة الرافعي للقرآن الكريم حفظا وتجويدا وتفسيرا وفقها شكل معالم في حياته يجعلنا نطلق عليها المعالم القرآنية، وهذه يمكن استبيانها من كتابه «إعجاز القرآن» على النحو التالي:
المعلم الأول، ما سجله في طول كتابه «إعجاز القرآن» وما عرضه من براهين علمية وعملية وتاريخية ومنطقية عن عجز العرب -أمة البلاغة والفصاحة والمحاجة -عن أن يأتوا بسورة من مثله، وهو موضوع موصول الأسباب بالزمان منذ أن نزل الوحي به على خاتم الأنبياء سيد الخلق سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم -إلى زماننا هذا الذي نعيشه بالعقل والإقناع والإيمان.
وأما المعلم الثاني، فهو ظاهرة ما أطلقه عليه خصوم الإسلام «التكرار»، يستوي في ذلك خصوم الإسلام القدامى الذين اهتدى بعضهم، وخصوم الإسلام المعاصرون وخاصة أولئك الذين يطلق عليهم صفة المستشرقين.
وأما المعلم الثالث، فهو الرد على فرية «الصرفة» في الإعجاز القرآني، ولقد فصل الرافعي القول في هذا الموضوع تفصيلا وفي أكثر من موضع وفي عدد غير قليل من صفحات كتابه.
إن أول من ابتكر مصطلح «الصرفة» هو إبراهيم النظام أحد أكثر المعتزلة شهرة وذكاء، والمصطلح في واقع أمره يحمل فكرا خبيثا، إن لم يكن كفرا مقنعا، وإن مقتضى معنى «الصرفة» هو أن الله صرف العرب عن أن يقولوا كلامًا في مستوى بلاغة القرآن، وأنه لولا أن الله صرفهم عن ذلك لكانوا قد جاءوا بما هو مماثل له فصاحة وبلاغة وبيانا.
ويتمثل المعلم الرابع في أن من يسمع القرآن مرتلا بصوت جميل، سواء أكان هذا المستمع عربيا أو أعجميا، لا يفهم العربية، سرعان ما يخفق قلبه خفقة الإيمان التي تقوده في آخر أمره إلى الإيمان به كتابا منزلا من عند الله لا يلبث أن يؤمن، ويدلف في رفق إلى ساحة الإسلام المهيبة، مرتديا ثوب الإيمان بالله ربا واحدًا وبمحمد -صلى الله عليه وسلم-رسولا ومعلما وقائدا.
ويتمثل المعلم الخامس في ريادة الرافعي للتفسير العلمي للقرآن الكريم، لقد خصص الرافعي في كتابه فصلا نفيسا جعل عنوانه «القرآن والعلوم» خصصه للعلوم العربية وأضاف إليها بعض العلوم الكونية الموصولة الأسباب بالقرآن الكريم وبعض العبادات والمواقيت، ثم أفرد فصلا تاليا بعنوان «سرائر القرآن»، ثم فصلا ثالثًا خصه بتفسير عدد من آيات خلق الإنسان.
وأما المعلم السادس من معالم كتاب «إعجاز القرآن» للرافعي، ولعله أهمها وأعمقها، هو ما قد اصطلح علماء القرآن على تسميته باسم «المناسبة» التي يجمل الرافعي تعريفها بقوله: من أعجب ما اتفق في هذا القرآن من وجوه إعجازه أن معانيه تجري في مناسبة الوضع وإحكام النظم مجرى ألفاظه، وذلك بربط كل كلمة بأختها، وكل آية بنظيرتها، وكل سورة بما تليها.



[*] كاتب صحفي.
__________________
اذا الايمان ضاع فلا أمان
ولا دنيا لمن لم يحى دينا
ومن رضى الحياة بغير دين
فقد جعل الفنـاء له قرينا


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الى ملقى الشفاء عبر الفيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 59.53 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 57.42 كيلو بايت... تم توفير 2.11 كيلو بايت...بمعدل (3.55%)]