أثر الالتزام الإسلامي على الأديب، والأدب، والمجتمع - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

اخر عشرة مواضيع :         المولد النبوي الشريف (اخر مشاركة : دروس دينية - عددالردود : 0 - عددالزوار : 3 )           »          المختصر في تفسير القرآن الكريم***متجدد (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 109 - عددالزوار : 1842 )           »          مميزات افضل انواع تكييفات ميديا (اخر مشاركة : عمرو الراوى - عددالردود : 0 - عددالزوار : 4 )           »          مولد ومبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم (اخر مشاركة : سعيد شويل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 161 )           »          كتاب الأم للإمام الشافعي - الفقه الكامل ---متجدد إن شاء الله (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 20 - عددالزوار : 610 )           »          مواقيت الصلاة , من هو النبى محمد .. أعرف نبيك (اخر مشاركة : ريحانةالدعاء - عددالردود : 0 - عددالزوار : 27 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2953 - عددالزوار : 354868 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2354 - عددالزوار : 147212 )           »          سورة ق (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 45 )           »          حقوق الوالدين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 40 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى اللغة العربية و آدابها > ملتقى النقد اللغوي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-09-2020, 05:56 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 44,357
الدولة : Egypt
افتراضي أثر الالتزام الإسلامي على الأديب، والأدب، والمجتمع

أثر الالتزام الإسلامي على الأديب، والأدب، والمجتمع
وضحاء بنت سعيد آل زعير


يُعرّف الالتزام في اللغة بأنه من: لزم الشيء لزوماً، وملازمة، فالتزمه. ولزم الشيء: لا يفارقه. [1]
وهو التعلّق بالشيء، والمداومة عليه، وعدم مفارقته. [2]
ويعرِّف النقاد الالتزام مع وصفه بالإسلامية بأن: " يصدر الشاعر المسلم في فنون الأدب من خلال نظرة الإسلام للخالق ومخلوقاته" [3].
وللالتزام الإسلامي آثار بينة جلية على الأديب الملتزم، وأدبه، والمجتمع المتلقي له.
وهي على الأديب:
المسلم عامة ملتزم بأن يحاسب نفسه قبل أن يتكلم؛ خوفاً من وعيد قول النبي صلى الله عليه وسلم: "إن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالاً، يهوي بها في جهنم". هذا المسلم العادي؛ فكيف بالأديب الذي سينشر أدبه، ويقرأه العامة كباراً وصغاراً ؟
فمن يقرأ من الأدباء هذا المفهوم والتعريف الحادّ والموضِّح للالتزام في الأدب، ثم تباعاً لذلك يقوم بتنقيح أدبه أيّـاً كان جنسه، بجعله ملتزماً مما يؤثر -بلا شك- على صاحبه بعدة آثار، سأحاول حصرها في:
- اتضاح الهدف أمام عينيه، فعندما يمسك قلمه قاصداً الإبداع، فإنه يعرف ما سيكتب، وفيم، وما هي حدوده الواضحة؛ ليكن واضحاً مع نفسه ومع قراءه، سامياً من سمو الهدف الذي ارتضاه لأدبه؛ مؤكداً الغاية الرفيعة منه؛ بينما في المقابل نجد الضياع عند من لا حدود تحدّه، ولا دين يردّه، كإيليا أبو ماضي حينما يقول:
جئت لا أعلم من أين ولكني أتيت *** ولقد أبصرت قدّامي طريقا فمشيت
بينما الملتزم عرف طريقه، وما له وما عليه:
لقد أشربت نفسي تعاليم هديها *** إباءٍ وإحساناً على الأرض ضافياً
أمجّد ربي في صلاتي ساجداً *** ويقرع أبواب السماء دعائيا
كذلك يبغيني الإله، ولم أزل *** على كل حالٍ أحمل الحق داعيا
- ومع وضوح الهدف لدى الأديب الملتزم، ومعرفته لحدوده؛ فإنه بذلك يكتسب من هذا الالتزام قوة تدعمه، مصدرها هداية الله - عز وجل-: ( والذين جاهدوا فينا لنهدينّهم سبلنا)، وفي حسّان بن ثابت قدوة للأدباء الملتزمين؛ إذ أورثه الله قوة مدعومة بروح القدس كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم. فهاهو أحدهم يقول مخاطباً الدنيا، مفاخرا بدينه الإسلامي: [4]
أعرفتِ من هذا الذي أنجبته *** فتجاوزت دنياه كل دناكِ
لا تعجلي؛ فإذا الخلائق في الضحى *** سألتك: من هذا الذي ناجاك؟
فتبختري دِلاًّ وقولي: مسلمٌ *** وكفاك فخرا ما سمعت كفاك
- وأيضاً إذا اتضح الهدف أمام عيني الأديب، وبانت ملامحه؛ فإنه يصبح متماسكاً عالماً ماذا يكتب، وفيم يبحر قلمه، ولا يكون ضحية للضياع، وتشتت الأفكار؛ فالالتزام قد كفل له الوحدة في الفكرة والمضمون، وهذا ما نلحظه لدى أغلب الملتزمين؛ مقارنة بمن هام في كل واد، ومن يقرأ لغثاء هؤلاء وهو للأسف منتشر كغثاء السيل- عرف أن ما يحدث لهم هو ابتعادهم لا عن الالتزام الحقيقي فقط؛ بل عن الإسلام الحقيقي.
وهذا بعض من تذبذبهم، يجسده نزار قباني: [5]
إن التناقض في دمي وأنا أحب
تناقضاتي
ماذا سأفعل يا صديقة
هكذا رُسمت حياتي
..منذ الخليقة..هكذا رُسمت حياتي
- وعندما يلتزم الأديب هذا الطريق الخيّر، وتتضح له الأهداف، والغايات السامية، ويعرف ما يطلب الإسلام تقديمه في قوالب الأدب؛ فهو قطْعاً سيتأثر بهذا السمو الأخلاقي، والترفّع عن مهاوي الردى؛ فتجده في حياته العامة متحلياً بالخلق الإسلامي، طيب العشرة، وله في أسلافه خير قدوة ممن تبع ركب الهدى؛ فالالتزام يعصم الأديب من الهيام في كل واد، وإذا أُشرب قلبه وعقله به، فإن ذلك يجعله مرشحاً لما يريد الكتابة عنه، وهاهو ذا حسان بن ثابت، ولبيد بن ربيعة بنظرتهم الإسلامية للكون والحياة تركا ما كانا عليه في الماضي من الجاهلية، وفتحا أبواباً جديدة لا يزال صداها يتردد إلى الآن. [6]
بينما من يرتاد الرذائل، و يعيش في مستنقعات الفساد ويدعو إليها؛ يفتخر بهذه الحياة الوضيعة! وبصدق انطباقها على شعره [7]
- وبذلك يكتسب الأديب على ما يقوم به من التزام في نفسه قبل أدبه أجراً عظيماً؛ فقد تمسّك بالخير ولم يرتض له بديلا، ولم يكتف بذلك، وإنما سعى وبذل في نشره، لينال بإذن المولى الأجر العظيم.
على الأدب:
- إذا التزم الأديب التزاماً إسلامياً؛ فإن ذلك سيؤثر عليه بإيجابيات عدة ذكرتها آنفاً، والأدب الملتزم تباعاً لذلك سيكون بدوره متأثراً بعدة محاسن تحسب له بلا شك-؛ فقد قال قدامة: " ليس هنالك موضوعات جيدة وموضوعات رديئة في الشعر، إنما هنالك شاعر جيد أو شاعر رديء"، فمن هذه الآثار:
- إن الأدب عندما يكون ملتزماً إسلامياً، فإنه يحمل قيماً أخلاقية تثير المشاعر الصحيحة، وتنمّي المواهب الدافعة للخير، وبذلك يكون أدباً سليماً من الانحرافات، والفواحش، ودواعي الرذيلة.
هل قرأ أحدكم أدباً ملتزما بالإسلام، وكان يلمح ولو بطرف خفي إلى سوء؟ أبداً بل نجد الطهر والنقاء، والدعوة الدائمة لكل ما فيه خير، يقول الشاعر: [8]
أحب الفتى ينفي الفواحش سمعه *** كأن به عن كل فاحشة وقرا
سليم دواعي الصدر لا باسطا يدا *** ولا مانعاً خيراً ولا قائلاً حجرا
بينما هذا الذي لا يعرف إلا الدعوة إلى الفاحشة يقول: [9]
أحبيني.. وقوليها
لأرفض أن تحبيني بلا صوت
وأرفض أن أواري الحب
في قبر من الصمت
أحبيني
بعيداً عن بلاد القهر والكبت
هنا أتساءل.. هل ثمّة تشابه بين الأدب السامق الذي يحمل هذه المعاني السامية، وبين أدب رخيص يعيش لحظات ثم يموت بلا أثر؟!
- يعدّ الأدب الملتزم أداة من أدوات الدعوة إلى الله، والعقيدة، والخير عامة؛ وإن اختلف عن الأسلوب المباشر كما هو عند الوعّاظ والخطباء؛ فما دام أدباً ملتزماً سليماً من الخطأ، فهو يدعو دائما لما يلتزم به.
فرسالة الأدب في المجتمع المسلم تقوم على إصلاح النفس الإنسانية، وليس على مجاراة أهوائها، وإنما الترويح بالحق، والإمتاع في حدود الأخلاق الكريمة، لما لذلك من أثر في المجتمع سألمح إليه لاحقاً في موضعه. [10]
- وإذا كان هذا الأدب الملتزم يحمل مضامين إسلامية، ومعاني محافظة فإن لها أثر عليه؛ إذ تكسبه القوة في التعبير تشترك مع قوة المضمون، لنرى الجزالة في اللفظ ورصانته، تقلّ تدريجياً عند أصحاب الهوى من شعراء يتاجرون بالأخلاق، فمن خروجهم عن الوزن والقافية إلى رفعهم المنصوب ونصبهم المجرور، مروراً بضعف وتهافت العبارات.
- حينما يحمل الأدب الملتزم هماً على عاتقه، وهو حمله للقيم الأخلاقية يجعل النفس القارئة تميل لهذا الخير، بعكس القصائد الإباحية التي تزين للنفس الفواحش، وتسهلها في نظرها، حتى تخف آثار التقوى والورع، كما نجد من هذا الزخم المسمى بسلاسل الروايات الرومانسية للمراهقين، التي تشجع الغر على تطبيق ما فيها.
على المجتمع:
بعد أن رأينا ما للالتزام من أثر على الأديب، أثّر بدوره على أدبه؛ فإن لهذا للالتزام أثراً ملموساً وواضحاً على المجتمع:
- إذا كان الأدب الملتزم داعياً إلى الخير والفضيلة؛ فإنه سينقل هذا الأثر إلى المجتمع المتلقّي لهذا الأدب النظيف جاعلاً منه بيئة نظيفة محافظة، بعيدة عن الرذائل والمعاصي.
- أفراده متماسكون متآخون من أخوة وجيران، وأصحاب تلفهم الفضائل، وتسبغ عليهم الأخلاق الحميدة ظلالها الوارفة.
- وحينما نرى كمثال- العصور الإسلامية الأولى، نجد الالتزام فيها سيد الموقف. يقول مسكين الدارمي: [11]
ناري ونار الجار واحدة *** وإليه قبلي تنزل القدر
ما ضرّ جاري إذ أجاوره *** ألاّّ يكون لبيته ستر
أعمى إذا ما جارتي خرجت *** حتى يواري جارتي الخدر
- وكما يدعو الأدب إلى نشر الفضيلة في المجتمع، فهو ينهى دائماً عن الرذائل والمنكر، لينشيء لنا مجتمعاً نظيفاً خالياً من شوائب الفساد، ومواقع الرذيلة، ومن شاء التيقن، ليلقي نظرة على مجتمعنا ولله الحمد-، وليقارنه بمجتمعات من يغلب على أدبائهم عدم الالتزام، وليلحظ التحرر، والإباحية في الأخلاق، كما يتمنى أحدهم: [12]
وأظل أكتب عن شؤون حبيبتي
حتى أذوّب شعرها الذهبي في ذهب المساءْ
وأنا وأرجو أن أظل كما أنا-
طفلاً يخربش فوق حيطان النجوم كما يشاء
حتى يصير الحبُّ في وطني بمرتبة الهواءْ
وأصير قاموساً لطلاب الهوى
وأصير فوق شفاههمْ
ألِفاً وباءْ...
- سيوحّد الالتزام في الأدب أفكار المجتمع، ويجعلها متساوقة معه، فقد دعا لهذا الالتزام القرآن الكريم والحديث النبوي قبل الأدب الملتزم. ولكن هذا لا يوجد في الزمن الحالي، وإنما نجد اختلاف المشارب والأهواء والتوجهات، ومنها المسيطر على فساده كذلك؛ بينما تنظيم الأخلاق يمنحنا تنظيماً في الأعمال وترتيباً لها، هي والتوجهات.
أخيراً:
فإن الالتزام أصبح في عصرنا ضرورة إسلامية ملحة؛ فهاهو ذا سلطان الدعاية والإعلام يسيطر على عقول المجتمع. أضف إلى ذلك أن أغلب الممسكين بزمامه هم من يحملون توجهات لا تخدم الالتزام لا من قريب و لا من بعيد، ومن يريد التأكد فأمامه المشهد الثقافي العربي، بل وحتى السعودي بوجه خاص.. حينها سيقول: - رحمها الله -.. فقد كانت محقّة؟
---------------------------------------
[1] انظر: لسان العرب: 12/245. مادة (لزم)- نسخة إلكترونية/ التراث للبرمجيات.
[2] انظر: نحو مذهب أدب إسلامي، د. عبد الرحمن الباشا/ دار الأدب الإسلامي-القاهرة ط41418هـ: 149.
[3] الالتزام الإسلامي في الشعر، د. ناصر الخنين/ دار الأصالة-الرياض ط1 1418هـ: 185.
[4] أجمل مائة قصيدة أحمد الجدع/ دار الضياء-الأردن: 1/205.
[5] http://www.alanan.net/index.htm
[6] انظر: الالتزام في الأدب الإسلامي، د. محمد مصطفى هدّارة/ بحوث ندوة الأدب الإسلامي في الرياض د. ط 1409هـ: 28
[7] كما افتخرت هدباء ابنة نزار قبّاني بأن أباها لا يمثّل دور الخليل في قصائده إنما هذا هو واقعه!
[8] نقلا من كتاب: الخصائص الفنية في الأدب النبوي، د. محمد سعد الدبل/ مكتبة العبيكان: 93.
[9] نزار قباني في قصيدته (القصيدة المتوحشة): نزار قباني بعيداً عن أعين القانون، ياسر عبد النبي/دار الحسام-القاهرة ط1 1998م: 32.
[10] انظر: الخصائص الفنية في الأدب النبوي: 93.
[11] الالتزام الإسلامي في الشعر: 283.
[12] الأعمال السياسية الكاملة لنزار قباني/ منشورات نزار قباني-بيروت ط5 1993م: 3/12.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 69.47 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 67.48 كيلو بايت... تم توفير 1.99 كيلو بايت...بمعدل (2.87%)]