القد في ضبط لفظة الجد: ضبط قوله عليه الصلاة والسلام: (وتعالى جدك) في دعاء الاستفتاح - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

اخر عشرة مواضيع :         أصابع زينب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          السلطة الخضراء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          شوربة الشعيرية بالطماطم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          طريقة عمل الاستيك بالبقدونس والبرتقال (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          "راغو" الدجاج مع دوائر البطاطس (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          أتمناها زوجة لي.. ولكن!! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          أنا زوجة لكن مسئولياتي تكاد تقتلني! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          هل أهجر أخي المتكبر العاق؟! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          أهلها لا يريدون تزويجها.. بلا سبب! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          أمي تعامل أخي أفضل مني (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى اللغة العربية و آدابها > ملتقى النحو وأصوله

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 21-09-2020, 01:54 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 44,428
الدولة : Egypt
افتراضي القد في ضبط لفظة الجد: ضبط قوله عليه الصلاة والسلام: (وتعالى جدك) في دعاء الاستفتاح

القد في ضبط لفظة الجد: ضبط قوله عليه الصلاة والسلام: (وتعالى جدك) في دعاء الاستفتاح


وليد بن عبده الوصابي







القدّ في ضبط لفظة الجَدّ










ضبط قوله عليه الصلاة والسلام: ((وتعالى جدك))



في دعاء الاستفتاح







وجدت رسالة مُنتشرة، في بعض المواقع والمنتديات، يقول فيها صاحبها:



(هناك خطأ شائع في الصلاة في "دعاء الاستفتاح"؛ أغلب المصلِّين عند قول دعاء الاستفتاح يقولون: "وتعالى جَدُّك"، وهذا غير صحيح؛ لأن الله ليس لهُ جد، ولا ابن، ولا صاحب، ولا ولد! فالصحيح هو: "وتعالى جِدُك" المشهور بالجيم)!







هذه الرسالة، وهاكم تعليقي:



قلت: لا شك أن ما ذُكر في الرسالة أعلاه غلطٌ محض، وزلة ودحض، وقد أوتي قائل هذا من قلة علمه، وركوب جهله، وإلا فإن الأمر مبيَّن في القرآن والسُّنة، وهما مصدَرا التشريع، فمُعارضُهما مخطئ، بل خاطئ، ولمزيد من البيان، كتبت ما يلي:







الجَدُّ: يطلق في اللغة على معانٍ عدة؛ منها:



• الجَدُّ: العظمة والجلال.



• الجَدُّ: أبو الأب، وأبو الأم.



• الجَدُّ: الرِّزق والحظُّ والغِنى.



• الجَدُّ: المكانة والمنزلة عند الناس.



• الجَدُّ الأعلى - الجدود - الأجداد: السَّلف.







والمراد منها في الحديث المشار إليه: العظمة والجلال، أو الحظُّ والغنى؛ قال صاحب "لسان العرب": "وفي حديث الدعاء: (تبارك اسمُك، وتعالى جَدُّك)؛ أي: علا جلالك وعظمتُك"، ومثل ذلك في "النهاية في غريب الحديث" لابن الأثير، فالمعنى: ارتفعت عظمتُك؛ فالجَدُّ العَظَمَةُ، وفي التنزيل العزيز: ﴿ وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا ﴾ [الجن: 3]، قال المفسرون: جَدُّه: عظمته، فإذا حرَّف هذا وأضرابُه الحديث؛ فماذا يقولون في الآية؟!







وقال مجاهد: "جَدُّ ربنا: جلالُ ربنا"، وقال بعضهم: عظمةُ ربنا، وهما قريبان من السواء، وقال ابن عباس: لو علمَت الجنُّ أن في الإِنس جَدًّا، ما قالت: ﴿ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا ﴾ [الجن: 3] معناه: أن الجنَّ لو علمت أن أبا الأب في الإِنس يُدْعى: جَدًّا، ما قالت الذي أخبر الله عنه في هذه السورة عنها.







وقيل: المراد بالجد: الغِنى والحظ والرزق؛ يقال: فلان ذو جَدٍّ في كذا؛ أي: ذو حظ، وفي حديث القيامة قال صلى الله عليه وسلم: ((قمت على باب الجنة، فإِذا عامَّة مَن يدخلها الفقراء، وإذا أصحاب الجَدِّ محبوسون))؛ أي: ذوو الحظ والغِنى في الدنيا، وكلاهما حسن، ولم يَذكر الخطابي إلا العظمة، ومنه قوله تعالى - إخبارًا عن الجن -: ﴿ وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا ﴾ [الجن: 3]؛ أي: عظمته.







وقد جاء لفظ الجدِّ في أحاديث أُخَر؛ منها:



في حديث القيامة قال صلى الله عليه وسلم: ((قمت على باب الجنة، فإِذا عامَّة من يدخلها الفقراء، وإذا أصحاب الجَدِّ محبوسون))، وقد تقدم؛ أي: ذوو الحظ والغِنى في الدنيا.







وجاء من حديث أنس أنه: "كان الرجل مِنَّا إذا حفظ البقرة وآل عمران، جَدَّ فينا"؛ أي: عظم في أَعيننا، وجلَّ قدرُه فينا، وصار ذا جَد.







وقوله صلى الله عليه وسلم في الدعاء: ((اللهمَّ لا مانع لما أَعطيت، ولا مُعطيَ لما منعتَ، ولا ينفع ذا الجَدِّ منك الجَدُّ))؛ أَي: من كان له حظ في الدنيا، لم ينفعْه ذلك منه في الآخرة.



والجمع: أَجدادٌ وأَجُدٌّ وجُدودٌ.







قال الجوهري: أَي: لا ينفع ذا الغنى عندك غِناه، وقال أبو عبيد في هذا الدعاء: "الجدُّ بفتح الجيم لا غير، وهو: الغنى والحظ"؛ قال: "ومنه قيل: لفلان في هذا الأَمر جَدٌّ؛ إِذا كان مرزوقًا منه"، فتأوَّل قولَه: ((لا ينفع ذا الجَدِّ منك الجَدُّ)؛ أي: لا ينفع ذا الغنى عندك غناه، إِنما ينفعه الإِيمانُ والعمل الصالح بطاعتك.







قال: وهكذا قوله تعالى: ﴿ يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ﴾ [الشعراء: 88، 89]، وكقوله تعالى: ﴿ وَمَا أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ بِالَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِنْدَنَا زُلْفَى ﴾ [سبأ: 37].







وقال ابن حجر: والجدُّ مضبوط في جميع الروايات بفتح الجيم، ومعناه: الغنى أو الحظ.







وقال النووي: الصحيح المشهور الذي عليه الجمهور أنه بالفتح، وهو: الحظُّ في الدنيا بالمال أو الولد أو العظَمة أو السلطان، والمعنى: لا يُنجيه حظُّه منك، وإنما ينجيه فضلُك ورحمتك، قال: وقد زعم بعض الناس أنَّما هو: (ولا ينفَع ذا الجِدِّ منك الجدُّ) - بكسر الجيم - والجِدُّ إِنما هو الاجتهاد في العمل، قال: وهذا التأْويل خلافُ ما دعا إِليه المؤمنين، ووصفَهم به؛ لأَنه قال في كتابه العزيز: ﴿ يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا ﴾ [المؤمنون: 51]، فقد أَمرهم بالجِدِّ، والعمل الصالح، وحمدهم عليه، فكيف يَحمدُهم عليه وهو لا ينفعُهم؟!







وقال القزاز في وجه إنكار الكَسْر: الاجتهاد في العمل نافع؛ لأنَّ الله تعالى قد دعا الخلق إلى ذلك، فكيف لا ينفع عنده؟!



والذي حُكي عنه الكسر، هو: أبو عمرو الشيباني، كما قال القرطبي، وأنكره الطبري.







وأمَّا الجُدُّ - بضمِّ الجيم - فهو البئر القديمة، وقد جمع المعاني الثلاثة أحدُهم فقال:





عالٍ كريم الجَدِّ

أفعاله بالجِدِّ




ألفيتُه في جُدٍّ

معطَّل مُضطرب












وقال آخر:





الجَدُّ والدُ الأبِ

والجِدُّ ضدُّ اللعبِ




والجُدُّ عند العربِ


البئرُ ذاتُ الخربِ












قلت: هذا ما أردتُ الإشارة إليه، والتنبيه عليه؛ إبراءً للذمة، وأداءً للواجب، وعملًا بالحق، وردًّا للأمور إلى نصابها.



والله يقول الحق وهو يهدي السبيل.


__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 69.96 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 67.97 كيلو بايت... تم توفير 1.99 كيلو بايت...بمعدل (2.85%)]