شرح حديث: اجتنبوا السبع الموبقات - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2954 - عددالزوار : 355164 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2356 - عددالزوار : 147406 )           »          الآذان , نسب الرسول صلى الله عليه وسلم (اخر مشاركة : ريحانةالدعاء - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »          أصابع زينب (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          السلطة الخضراء (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »          شوربة الشعيرية بالطماطم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 21 )           »          طريقة عمل الاستيك بالبقدونس والبرتقال (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          "راغو" الدجاج مع دوائر البطاطس (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 16 )           »          أتمناها زوجة لي.. ولكن!! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 19 )           »          أنا زوجة لكن مسئولياتي تكاد تقتلني! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 25 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث

ملتقى السيرة النبوية وعلوم الحديث ملتقى يختص في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وعلوم الحديث وفقهه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 20-09-2020, 02:16 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 44,428
الدولة : Egypt
افتراضي شرح حديث: اجتنبوا السبع الموبقات

شرح حديث: اجتنبوا السبع الموبقات


الشيخ عبدالرحمن الخاني






عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (اجتنبوا[1] السبع الموبقات[2]، قالوا: يا رسول الله وما هن؟ قال: الشرك بالله، والسحر[3]، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، والتولي يوم الزحف، وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات).

إن للحسنات درجات، وللسيئات درجات، فما كان من الحسنات نفعه كبيراً، كان ثوابه عند الله عظيماً، وما كان دون ذلك كان ثوابه أدنى، وكذلك السيئات؛ فما كان ضرره بليغاً فهو الفاحشة المهلكة والكبيرة الموبقة، وما كان دون ذلك فهو الصغيرة التي يكفرها اجتناب الكبيرة.. وعلى كلٍّ: ﴿ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ ﴾ [هود: 114].

لقد أمرنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في هذا الحديث الشريف باجتناب السبع الموبقات وليس الغرض حصر الموبقات في هذه السبع. بل الغرض التنبيه بها على أمثالها أو ما زاد فحشه عن فحشها كالزنا، والسرقة والغلول - الخيانة في الغنيمة - وأمثالها من الكبائر التي جاء فيها الوعيد الشديد بالعذاب الأليم.

وهاكَ بيانَ السبع:
1- الشرك - وهو أكبر الذنوب وفيه يقول تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَىٰ إِثْمًا عَظِيمًا ﴾ [النساء: 48].

2- السحر - وهو حُوبٌ كبير ووزر عظيم لأن فيه تلبيساً وتعمية وستراً للحقائق ووضع غشاء على الأبصار وإضلال العامة وزلزالاً لعقيدتهم في ترتب المسببات على أسبابها والنتائج على مقدماتها، فإن كان من سبله الاتصال بالشياطين، والتقرب إليهم بالعصيان كانت تلك أضراراً أخرى وإن كان منه ما يؤثر في القلوب بالحب والبغض كان أشد فحشاً وأعظم ضرراً، وقد اتفق العلماء على حرمة تعلم السحر وتعليمه وتعاطيه، وقالوا إن كان فيه قول أو فعل يقتضي الكفر كان كفراً، وقال مالك وأحمد وجماعة من الصحابة والتابعين رضي الله عنهم تعاطي السحر كفر يوجب القتل.

3- قتل النفس المحرمة وإزهاق الروح الآمنة البريئة وإراقة الدماء الطاهرة التي يقول فيها جل وعلا: ﴿ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا ﴾ [المائدة: 32] وقد أعد الله للقاتلين عقاباً على جريمتهم جهنم وساءت مصيراً، فقال: ﴿ وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا ﴾ [النساء: 93].

4- أكل الربا وهو ظلم للإنسان وأكل لماله بالباطل ومحاربة لله ورسوله وموجب للخلود في النار كما حكى القرآن الكريم، وكيف لا يكون ذلك وأنت تنتهز فرصة الإعسار وشدة الفقر وخلو اليد الذي يوجب عليك الصدقة فتمزج الجنيه بعشرة قروش أو عشرين ثم تفعل ذلك كلما حل الأجل حتى يكون الربا أضعافاً مضاعفة ﴿ يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ ﴾ [البقرة: 276]. وما الأزمة الحاضرة التي اكتنفت العالم بأجمعه إلا من نتيجة التعامل بالربا، وقد لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم آكله وموكله وكاتبه وشاهده.. فليسمع المرابون.

5- أكل مال اليتيم وكان واجباً على الناس أن يكفلوه ويراعوه ويساعدوه حتى يبلغ أشده، ولكن هناك نفوس خبيثة نهمة شرهة تنتهز فرصة الصغر والضعف فتأكل أموال اليتامى إسرافاً وبداراً أن يكبروا وفيهم يقول الله تعالى: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا ﴾ [النساء: 10].

6- التولي يوم الزحف والفرار من لقاء العدو الهاجم والعدو المناجز، فإن ذلك الجبن، وإن ذلك إضعاف الشوكة والفت في عضد المجاهدين وضياع البلاد وإضعاف الدين أو القضاء عليه وتمكين الأعداء من دمائنا ونسائنا وأموالنا. ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا زَحْفًا فَلَا تُوَلُّوهُمُ الْأَدْبَارَ * وَمَنْ يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلَّا مُتَحَرِّفًا لِقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزًا إِلَى فِئَةٍ فَقَدْ بَاءَ بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ﴾ [الأنفال: 15، 16].

7- قذف المحصنات الغافلات المؤمنات، وكيف لا يكون جريمة منكرة أن يعمد الناس إلى امرأة متمتعة بالحصانة بعيدة عن الريبة لا تخطر بقلبها الفاحشة ولا تتحدث بها نفسها الطيبة فجزاؤه ما قال الله تعالى: ﴿ وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ﴾ [النور: 4] ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ﴾ [النور: 19] ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ * يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [النور: 23، 24].

فيا أيها المسلم! لا تدنس نفسك بهذه الموبقات فتوجب غضب الله وغضب رسوله واحتقار الناس وتعرضها لشديد العذاب في الدنيا والآخرة، بل اجعلها الطاهرة النقية الطيبة المهذبة التي لا ترضى بالخير بديلاً.

فهذه نصيحة شاب من شباب محمد صلى الله عليه وسلم يقتبسها من سيد الأولين والآخرين وخاتم النبيين يقدمها إلى إخوانه المسلمين عملاً بمبادئ الشباب المحمديين لا يبتغي بها إلا وجه الله عز وجل، والله لا يضيع أجر المحسنين.



[1] الاجتناب: الابتعاد وأصله جعل الشيء على جنب.

[2] الموبق المهلك.

[3] السحر يطلق عند العرب على كل ما لطف مأخذه يقال: سحرت فلاناً إذا خدعته ومنه سحر العيون.



__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 61.68 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 59.68 كيلو بايت... تم توفير 2.00 كيلو بايت...بمعدل (3.24%)]