أيها الشباب: ماذا أنتم فاعلون ؟! - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين / بإمكانكم التواصل معنا عبر خدمة واتس اب - 009613654576

اخر عشرة مواضيع :         القدس اسلامية رغم أنف امريكا متابعة لملف القدس وفلسطين المحتلة وكل ما يستجد من احداث (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 132 - عددالزوار : 29341 )           »          53 سنة على نكسة حارة المغاربة..وجع وصمود (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          قصة نوح عليه السلام (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 6 )           »          الوقت عمار أو دمار (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          ما قل ودل من كتاب " قرى الضيف " لابن أبي الدنيا (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          الآذان ، فضل الصلاة على النبى (الجزء الثانى ) (اخر مشاركة : ريحانةالدعاء - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          الهاربونَ إلى الكهف...! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 13 )           »          كيفية زراعة حديقة منزلك؟؟ (اخر مشاركة : روضة هلال - عددالردود : 0 - عددالزوار : 11 )           »          مستشفي علاج ادمان (اخر مشاركة : منة حسام - عددالردود : 0 - عددالزوار : 12 )           »          هل يتم الشفاء من مرض الذهان؟ (اخر مشاركة : اسراءماجد - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى الشباب المسلم

ملتقى الشباب المسلم ملتقى يهتم بقضايا الشباب اليومية ومشاكلهم الحياتية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 19-09-2020, 04:23 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 44,287
الدولة : Egypt
افتراضي أيها الشباب: ماذا أنتم فاعلون ؟!

أيها الشباب: ماذا أنتم فاعلون ؟!
محمد عادل فارس

أيها الشباب: أنتم أمل الأمة بعد الله، وذخرها المرصود، فيكم القوة المتوثبة، والحيوية المتجددة المتفتحة. إن لم تكونوا أنتم عدة المستقبل، وقلعة الإسلام، وحصنه الحصين، وحاملي مشعله، فمن يكون؟
لن أكتم هذه الصيحة، بل سأطلقها عالية مدوية في أسماعكم، تردد الوديان والجبال صداها، فتنبه الغافل، وتوقظ النائم، وتضع النقاط على الحروف. تطوق أعناقكم بطوق الأمانة العظيمة. وإنني أرى أنكم لها أهل، بما آتاكم الله من مزايا وقدرات.
ليست هذه الصيحة لعَرَض زائل، ولا لغرض عاجل، ولا دنيا فانية، إنما هي صيحة إيمانية سماوية، تدعوكم إلى العمل للدين الخاتم، واقتحام الميدان، مؤثرين الباقي على الفاني، فماذا أنتم فاعلون؟
أيها الإخوة الشباب:
كلما زاد طوفان الفساد الأرعن اندفاعاً، وعظمت قوته، عظمت المسؤولية وتأكد الواجب. وإن الرجال الشجعان ينفضون في مثل هذه الحال عن أنفسهم غبار الكسل، ويشمرون عن ساعد الجد، ويعلنون أن وقت التثاؤب والتمطي قد ولى، وأنه قد آن أوان العمل الدؤوب، والمرابطة المبصرة على الثغور، وما أكثر الثغور التي تحتاج إلى حراسة وحماية!. وان كلاً منكم على ثغرة من ثغور الإسلام، فاللهَ اللهَ أن يؤتى الإسلامُ من قِبَله.


إن الميدان رحب فسيح، والساحة واسعة ممتدة، والجوانب التي تتطلب العمل وفيرة. ومهما تصدى للعمل أناس، فان الساحة تستوعبهم قائلة: هل من مزيد؟! وإن ثورة شعبكم في سورية تتطلب منكم كل جهد وكل تضحية...بالمال والدم والإبداع...
أيها الإخوة الشباب: يكاد يكون العمل للإسلام اليوم فرض عين على كل واحد منكم على قدر استطاعته، وذلك لكثرة موارد الفساد، وتعدد سبله واتساعها. وفي مثل هذا الجو، إن لم ينشط أهل الحق ويتحركوا بأقصى قوتهم، ضاع الحق وأهله معه، وعم الفسادُ وطمّ. وان انعزالكم وانزواءكم يُطمع أهل الشر، ويشجع دعاة الفتنة إذ يرون الساحة خالية، والطريق ميسرة لا عقبات فيها. والآن وبشائر انقشاع الظلمات عن شامنا الحبيب أصبحت، بإذن الله، قاب قوسين أو أدنى، لا بدّ أن تعملوا بوعي وجدٍّ واجتهاد حتى ينبلج فجر الإسلام، ولا يبقى للظلمات غشاوة على أرضكم.
ولا يحقرن أحدكم نفسه بأن يقول: إنني ضعيف، وإن معلوماتي ومعارفي محدودة! فلكل واحد منكم دوره مهما كان شأنه. ومن لم يحسن شيئاً أحسن غيره، فليعمل فيما يحسنه ويجيده. والله - تعالى -يقيض للأمور الأخرى غيره.
ثم أيحُسن أن يقول أحدكم: إن معلوماتي محدودة، ثم يرضى بهذا ويسكت عليه، ولقد علم كل واحد أن نقص المعلومات ليس ضربة لازب، وليس زيادةُ العلم وتنميته من المستحيلات. فلتقل يا أخي: اللهم زدني علماً، ولتندفع في طريق العلم. كيف لا، وطلب العلم فريضة، ومن يرد الله به خيراً يفقهه في الدين؟! وها هي ذي الملائكة تضع أجنحتها لطالب العلم رضاءً بما يصنع. فليعمل من كان قليل المعرفة على تنميتها، وليكن آخذا ومعطياً في آن معاً. فما أجمل الأخذ والعطاء، وما أروعهما في مثل هذا!.
ويا أيها الإخوة أنتم الأقدر قوةَ جسم، وفراغ وقت، والأقدر على الجهاد بالنفس والجهد والمال. فاغتنموا القوة قبل الضعف، والفراغ قبل الشغل، والصحة قبل السقم. وادّخروا لأنفسكم رصيداً عظيماً عند من يضاعف الحسنة، ولا يجزي السيئة إلا بمثلها.


ولست أعني أنكم في غنى عن حكمة الشيوخ، بل لكم دوركم ولهم دورهم، ولئن كنا لا نستغني عن قوة الشباب، فهيهات أن نستغني عن حكمة الشيوخ وخبرتهم!.
تذكروا أيها الإخوة الشباب أن كثيراً من أصحاب سيدنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كانوا شباباً، هم رهبان في الليل فرسان في النهار. وللشباب من الصحب الكرام قصص رائعة، وأمثولات مدهشة في التضحية والإقدام والبذل والعطاء.
أيها الإخوة اسمحوا لي أن أحدثكم عن شيء من الماضي القريب الذي عشناه، عندما كنا في مرحلة من العمر كالتي أنتم فيها الآن.
وها هو ذلك الماضي أصبح اليوم ذكريات عذبة في نفوسنا، غير أننا نرجو أن يكون هذا الماضي مقبولاً ومثمراً عند الله، نجده في صحائف أعمالنا، يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.
في أيام الفتوة والشباب، وذلك في المرحلة الثانوية والجامعية، كنا حَمَلَةَ فكرةٍ وأصحاب مبدأ، نشعر بالعزة والتفوق على أصحاب النظريات الأخرى كلها، ونحس ونعلم أننا أبناء دين عظيم خالد، ومبادئ سامية. والإنسان يا إخوتي، بلا مبدأ، أشبه بالحيوان منه بالإنسان.


ولقد أدرك الشاعر الجاهلي ذلك فقال:
لحى الله صعلوكاً مُناه وهَمُّهُ *** من العيش أن يلقى لََبوساً ومطعماً
ولا خير فيمن يعيش عيش البهائم، ليس له هَمٌ في الدنيا إلا المطالب الجسدية، والنزوات الحيوانية!
نعم كنا أصحاب مبدأ وحملة فكرة، وكان الإيمان مزيناً في قلوبنا فلا نستحيي من إظهاره، بل نباهي به. وإن تزيين الإيمان في نفس المؤمن، وتحبيبه إليه، دافع عظيم إلى العمل، ومن لم يكن كذلك فليراجع حساباته، وليتفقد قلبه، ليعرف موقفه ومدى صحة إيمانه: (ولكنّ الله حبَّب إليكم الإيمان وزينه في قلوبكم).
وبسبب المبدأ والإيمان المحبوب المزين، كنا نعمل بدأب دون كلل أو ملل، ولم نكن سلبيين أو انهزاميين، كما هي حال بعض الشباب اليوم، نصاحب الآخرين ممن لم تنقدح شرارة الإيمان في قلوبهم، ولم يسطع نوره في جوانحهم، نزورهم ونحاورهم، وإن هربوا منا تبعناهم، ويكون التفوق والكسب بفضل الله لنا دائماً. نشعر أن من واجبنا إنقاذ الآخرين والأخذ بيد الحائرين، ولا نزال نحوم حول من نسعى لإنقاذه، حتى يتم لنا ما أردناه، بتوفيق الله - تعالى -.
أما المسلم الذي يستحيي أن يعرف الآخرون أنه مسلم ملتزم، وربما يُعْجَب ببعض ما عليه شباب اليوم المنفلت، فليتدارك نفسه فهو في خطر عظيم.
ليس لأحدنا عذر في التقصير والتقاعس، وكل الأعذار في جنب دين الله - تعالى -باطلة مردودة.


ما الذي يُقعدك ويبعدك عن العمل للإسلام، وعلى ماذا تحرص، وما الذي تخشى فوته إن عملت لدينك؟
أتخشى على الحياة؟ سبحان الله! أليست هي بيد الله - عز وجل -، حتى لو أن أهل الأرض اجتمعوا ليزيدوها لحظة واحدة لعجزوا!
أتحرص على الرزق، ويأتي الشيطان فيوهمك أن العمل للإسلام ينقصه؟ فأين أنت من قوله - تعالى -: (وفي السماء رزقكم وما توعدون) (وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها) وأين أنت من قوله -صلى الله عليه وسلم-: ((إن روح القدس نفث في رُوعي أن نفساً لن تموت حتى تستكمل رزقها وأجلها، فاتقوا الله وأجملوا في الطلب)).
أم لعلك تخاف الموت وتريد دفعه؟ فهل رأيت إنساناً أنجاه الحذر والخوف، ودفع عنه الموت؟ قال - تعالى -: (فإذا جاء أجلهم فلا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون).
أيها الأخ الحبيب، إن الخوف والابتعاد لا يؤخر أجلاً، فضلاً عن أن يدفعه، وإن الإقدام لا يعجله ولا يقدمه. وكم من حريص خائف مات قبل شجاع مقدام! وكم من عليل صح، وصحيح مات من غير مقدمات ولا إنذار، ولا خوضٍ في ميادين الوغى وساحات النزال! فخذ بما شرعه الله من أسباب، واعمل بما يرضي ربك، وتوكل على من يملك الأسباب والنتائج، وضع نصب عينيك قوله - تعالى -: (الله الذي خلقكم ثم رزقكم ثم يميتكم ثم يحييكم هل من شركائكم من يفعل من ذلكم من شيء).
لقد جمعت هذه الآية الكريمة أعظم ما يحرص عليه الناس من أجل ورزق، ثم أعلنت أن ذلك بيد الله - تعالى -، وأن الخلق جميعاً لا يملكون من هذا شيئاً، فعلام الخوف إذن؟


إن العمل للإسلام يكلف شيئاً من البذل والتضحية، أفلا ينبغي أن يكون الشباب أهلاً لهذا؟! وليت شعري متى كان من شروط العمل للإسلام تمامُ الراحة وإقصاء البذل وإلغاؤه، وضمان السلامة؟! إن ذلك كله خطأ ووهم. ولنتدبر قول الله - عز وجل -: (أحسِبَ الناس أن يُتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يُفْتَنون)؟!. وعلى الرغم من هذا فقد يصاب القاعد المنهزم ويُبتلَى، ويُعافى العامل المقدام وينجو، ولقد رأينا مصداق هذا في عصرنا.
وما أجمل كلمات سيدنا خالد بن الوليد - رضي الله عنه - التي قالها وهو يفارق الدنيا ويودع هذه الحياة: (لقد طلبتُ الموت في مظانّه وما في جسدي موضع شبر إلا فيه ضربةٌ بسيف، أو طعنة برمح. وها أنذا أموت على فراشي كما يموت العير فلا نامت أعين الجبناء).
ولله در ابن زيدون إذ يقول:
ربما أشرف بالمرء على الآمال ياسُ *** ولقد ينجيك إغفال ويرديك احتراسُ
أيها الإخوة الشباب: لا تقوم دعوة إلا بالبذل والتضحيات، ولا يبقى دين بغير عمل العاملين، وجهود المخلصين. وإن الخوف والسلبية والعجز مضيعة للدنيا والدين. فاستعن بالله يا أخي ولا تعجز، واعلم أن المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كل خير.
فليأخذ كل واحد مكانه في الساحة ولنردد بصوت مرتفع نابع من الأعماق:
لن تسقط الراية وفينا عرق ينبض أو عين تطرف.
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم، والحمد لله رب العالمين.

__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 66.41 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 64.43 كيلو بايت... تم توفير 1.98 كيلو بايت...بمعدل (2.98%)]