رحلة مع النبأ العظيم - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

للتسجيل في موقع الشفاء ومشاركتنا في كتابة المواضيع نرجوا تسجيل الدخول وبعدها يتم تفعيل الاشراف بالتواصل معنا

اخر عشرة مواضيع :         الآذان , كيف ننصر رسولنا (اخر مشاركة : ريحانةالدعاء - عددالردود : 0 - عددالزوار : 1 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2957 - عددالزوار : 356510 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2359 - عددالزوار : 148852 )           »          كلاج رمضان (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          حساء اليقطين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 27 )           »          سلطة المشروم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 24 )           »          طريقة عمل البيتزا بأطراف كرات اللحم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 28 )           »          هريسة بالمكسّرات (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 26 )           »          ما هي شروط الزوج الصالح؟ (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 31 )           »          خطبة غير مبشرة بزواج ناجح! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 31 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > القسم العلمي والثقافي واللغات > ملتقى الشعر والخواطر > من بوح قلمي

من بوح قلمي ملتقى يختص بهمسات الاعضاء ليبوحوا عن ابداعاتهم وخواطرهم الشعرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 29-08-2020, 04:34 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 44,686
الدولة : Egypt
افتراضي رحلة مع النبأ العظيم

رحلة مع النبأ العظيم


علي بن حسين بن أحمد فقيهي




بوح القلم

(تأملات في النفس والكون والواقع والحياة)

رحلة مع النبأ العظيم


تعدَّدَت الأسماء، وتنوَّعَت الأوصاف لهذا الكتاب العَزيز، ومن أبرز أسمائه (القرآن، الكتاب)؛ "فهو قرآن مَتلوٌّ بالألسن، وكتاب مرقوم بالأقلام، ومَن تأمَّل التسميتين، فَهِم أن حقَّ كلام الله أن يُحفظ في السطور وفي الصدور.

وكتَب وقرأ تدوران حول معنى الجمع؛ فالقراءة: ضمُّ الألفاظ بعضها لبعض نطقًا، والكتابة: ضمُّ بعضها لبعض خطًّا، وهاتان ركيزتان من ركائز الحفظ الربَّاني للقرآن".

دلَّت الدلائل المتواترة على أنَّ مصدر الوحي المنزَّل على محمد صلى الله عليه وسلم هو من عند الله بلَفظه ومعناه، ومنها:
١- تَنزِل بالنَّبي صلى الله عليه وسلم النوازلُ؛ كحادثة الإفك، فلم يَفتَرِ كلامًا يذبُّ به عن عرضه ويبرِّئ زوجته.
٢- يأتيه النَّقد والتعنيف على خلاف ما يريده، فيصرِّح بها ويتلوها على أصحابه؛ كحادثة تحريم العسل: ﴿ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ ﴾ [التحريم: 1].
٣- يأتيه الوحيُ بالأمر المجمل والخبَر المشكل، ثم يأتيه البيان فيما بعد، مثل: ﴿ إِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ... ﴾ [البقرة: 284]، ثمَّ نزل: ﴿ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ﴾ [البقرة: 286].
٤- مفاجأة الوحي له، فيتكلَّف في حِفظه وضبطه: ﴿ لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ ﴾ [القيامة: 16].

عمل الرَّسول صلى الله عليه وسلم في القرآن كان بالأمور التالية:
١- الوعي والحفظ.
٢- الحكاية والتبليغ.
٣- البيان والتفسير.
٤- التنفيذ والتطبيق.
في القرآن جانب كبير من الأمور النقليَّة البحتة، التي لا مجال فيها للذَّكاء والاستنباط، ولا سبيل لعلمها إلا بالتلقِّي والعلم والدِّراسة؛ كقصص الأمم السالفة بالتواريخ والأحداث والتفاصيل.

من أنواع النبوءات الغيبيَّة التي أشار لها القرآن وفصَّل فيها:
١- مستقبل الإسلام وكتابه ونبيه.
٢- مستقبل حزب الرحمن.
٣- مستقبل حزب الشيطان.

رد القرآن الكريم على كلِّ شبهات وادعاءات المعارضين والمشكِّكين في نِسبة الوحي للخالق عزَّ وجل، أو التعريض بشخص النَّبي صلى الله عليه وسلم، أو التشكيك في تلقِّيه وكتابته، وعرضِه وجمعه، ومن أبرز الشبه الواردة:
١- من ظنَّ أن يأتي بمِثل أسلوب القرآن، وظهر كذبه عبر التاريخ؛ كمسيلمة وسجاح، والبهائيَّة والقاديانية.
٢- من يظن أنَّ أهل عصره بإمكانهم الإتيان بمِثل القرآن أو سورة أو آية منه، والعجز عن الإتيان بشيء من ذلك.
٣- الدعوى بعدم الإتيان بمِثل القرآن لعدم توفر الباعث، أو لوجود الصارف الإلهي.
٤- من يظن أنه ليس في القرآن سر لإعجازه أو شواهد لتميزه؛ لكونه لم يخرج من معهود لغة العرب، وقد شهد الكفَّار من كافَّة الملل قديمًا وحديثًا بفصاحته وبيانه، وبلاغتِه وطلاوته.
٥- الادعاء بأنَّ القرآن أسلوب بشري اختص أسلوبه بالنَّبي صلى الله عليه وسلم كما اختص كل امرئ بأسلوب نفسه، وقد عجز العرب على كافَّة مراتبهم البلاغية عن الإتيان بمثل البلاغة المحمديَّة مما يدل على قدسيته وتفرُّده وتميزه.

أبرز خصائص الأسلوب القرآني:
١- تأليفه الصَّوتي في شكله وجوهره؛ بحيث لا تجده في الموسيقا والشعر.
٢- جواهر حروفه ومخارجها ونظمها؛ بين هَمس وجهر، وصفير وقلقلة...
٣- الجمال التوقيعي في تَوزيع حركاته وسكناته، ومدوده وغناته.

الإعجاز البياني في القرآن يتجلَّى في:
١- القصد في اللَّفظ والوفاء بحقِّ المعنى: قال ابن عطية: (لو نزعت منه لفظة، ثمَّ أدير لسان العرب على لفظة أحسَن منها، لم توجد).
٢- خطاب العامَّة وخطاب الخاصة: فهو متعة العامَّة والخاصة، ميسَّر للجميع.
٣- إقناع العقل وإمتاع العاطِفة: في الإنسان قوتان (تفكير، وجدان)، وكل امرئ لا يستطيع أن يهب هاتين الطلبتين على السواء ويجمع بين هذين الطرفين.
٤- المزج بين الحقِّ والجمال، والعقل والقلب، والقصص والحكم.
٥- الوحدة الفنيَّة البيانية، مع تعدُّد النزول، واختلاف وقته، وتنوع مواضيعه.
٦- التنقُّل بين المعاني البديعة، والأخبار الرَّائقة، والمواعظ البليغة، والأحكام الرفيعة.

يخطئ الناظرون في المناسبات بين الآيات ببَحث الصِّلات الجزئية بينها دون النظر للنظام الكلِّي الذي وُضعَت له السورة في جملتها؛ فالصِّلة بين الجزء والجزء لا تَعني اتحادهما أو تماثلهما أو تداخلهما.

هذه خلاصة التطواف في جولة سريعة ورحلة خفيفة مع كِتاب (النبأ العظيم نظرات جديدة في القرآن)؛ للدكتور محمد بن عبدالله دراز، العالِم الأزهري، الذي كرَّس حياته لخدمة القرآن الكريم والدفاعِ عنه، وبيان ما فيه من وجوه الإعجاز وخصائص البيان، في أسلوب يَمتاز بالتفصيل والتحليل، والتطبيق والتمثيل، ومنهجيَّة تتَّسم بتنوع الأدلة وتعدد البراهين، وعرض يتَّصف بالتسلسل المنطقي والترتيب الموضوعي، وطريقة تبرز ما يتمتَّع به المؤلِّف من العلم والمعرفة، والإبداع والتجديد، والفكر والنظر، والعزَّة والغيرة، والمكانة والمنزلة.


ومضة: "لعمري لئن كانت للقرآن في بلاغة تَعبيره معجزات، وفي أساليب تربيته معجزات، وفي نبوءاته الصَّادقة معجزات، وفي تشريعاته الخالدة معجزات، وفي كلِّ ما استخدمه من حقائق العلوم الكونية والنفسية معجزات - لعمري إنَّه في ترتيب آيه على هذا الوجه لهو معجزة المعجزات"؛ محمد دراز.




__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 63.63 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 61.63 كيلو بايت... تم توفير 2.00 كيلو بايت...بمعدل (3.15%)]