أدرك رمضان فصامه - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

 
اخر عشرة مواضيع :         التجديد في أصول الفقه (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          من معالم الوسطية الإنصاف عند الاختلاف (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 1 - عددالزوار : 9 )           »          تنزيل لعبة فيفا 19 مجانا Fifa 19 للكمبيوتر (اخر مشاركة : إلياس نت - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          تفسير الاحلام لابن سيرين tafsir al ahlam (اخر مشاركة : abdul505 - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2226 - عددالزوار : 120332 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2834 - عددالزوار : 313823 )           »          ظاهرة تشييخ محركات البحث (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 22 )           »          إلى زوجتي الغالية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 18 )           »          المؤمن الغني.. (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 50 )           »          المسيحية والسيف وثائق تاريخية عن فظائع الحروب الصليبية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 17 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم العلوم الاسلامية > ملتقى الشباب المسلم

ملتقى الشباب المسلم ملتقى يهتم بقضايا الشباب اليومية ومشاكلهم الحياتية والاجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 31-05-2020, 02:12 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 35,461
الدولة : Egypt
افتراضي أدرك رمضان فصامه

أدرك رمضان فصامه




فلنفرح أحبتي بفضل الله العظيم أن أتم لنا ليلة الثلاثين، هل من أحد من خلقه يستطيع ذلك،ءأله مع الله، هو ذا يا رعاكم الله لا أحد.

{أَمَّن يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَمَن يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ ۗ أَإِلَٰهٌ مَّعَ اللَّهِ ۚ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (64) قُل لَّا يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ ۚ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ (65)} [النمل]

فقد أوتيتم حظا كما أوتي الصحابي عوضا عن المجاهد الذي سبقه في أجله

وفي الحديث : «أنَّ رَجُلَينِ قَدِمَا على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، وكان إسلامُهُما جميعًا، وكان أحدُهُما أَشدَّ اجتِهادًا مِن صاحبِه، فغَزَا المُجتهِدُ منهُما فاستُشهِدَ، ثمَّ مَكَثَ الآخرُ بَعدَه سَنةً ثمَّ تُوُفِّيَ. قال طَلحةُ: فرأيْتُ فيما يَرى النَّائمُ، كأنِّي عِندَ بابِ الجَنَّةِ، إذا أنا بهِما وقد خَرَجَ خارِجٌ مِنَ الجَنَّةِ، فأَذِنَ للَّذي تُوُفِّيَ الآخِرَ منهُما، ثمَّ خَرَجَ فأَذِنَ للَّذي استُشهِدَ، ثمَّ رَجَعَا إليَّ، فقالَا لي: ارجِعْ؛ فإنَّه لمْ يَأْنِ لكَ بَعدُ. فأَصبَحَ طَلحةُ يُحدِّثُ به النَّاسَ، فعَجِبوا لذلكَ! فبَلَغَ ذلكَ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فقال: مِن أيِّ ذلكَ تَعجَبون؟! قالوا: يا رسولَ اللهِ، هذا كان أَشدَّ اجتِهادًا، ثمَّ استُشهِدَ في سبيلِ اللهِ، ودَخَلَ هذا الجَنَّةَ قَبْلَه! فقال: أليس قد مَكَثَ هذا بَعدَه سَنةً؟ قالوا: بلى، قال: وأَدرَكَ رمضانَ فصامَه؟ قالوا: بلى، قال: وصَلَّى كذا وكذا سَجدةً في السَّنَةِ؟ قالوا: بلى، قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: فلَمَا بيْنهُما أَبْعَدُ ما بيْن السَّماءِ والأرضِ» .

الراوي : طلحة بن عبيدالله | المحدث : أحمد شاكر | المصدر : مسند أحمد | الصفحة أو الرقم : 2/370 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

فلنفرح بهذا الفضل العظيم وفيه زيادة لمن أخلص وأتقى وحسن عمله، وأنهى شهره بالاستغفار والتوبة والأنابة، وعدم الرجوع إلى النكوص والمعاصي وما يغضب الرب من المجاهرة في المعاصي وهو أضعف من أن يجلب الخير لنفسه ويدفع الضر عنها،

أرأيتم ما حل بنا من شأن هذا الوباء، كفى به واعظا.

إن كان أحدنا يدخل بيت الخلاء، فيخرج منه قائلا غفرانك، يستغفر ربه لأنه إنقطع عن الذكر أنذاك، ولأنه لا يملك أن يخلص نفسه من العذرة لولا تيسير ربه له ذلك من العافية،

إن كان هذا كله فمن باب أولى أن يختم عمله العظيم الذي ربنا تعالى حميد غني عنه، أن يختمه بالاستغفار والتوبة وسؤال المولى القبول، فالعبرة بالخواتيم، ومن وفق للطاعة ليس بجهده وكده وتعبه وعزيمته بل هو فضل من الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم.
وفي الركن الأعظم أمرنا أن نكون في عبادة وكلما إنتهينا من عبادة نذكر الله ونستغفره ونسأله القبول وأن يديم هذه النعم علينا،

«فَإِذَا قَضَيْتُم مَّنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا ۗ فَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ (200)» [البقرة]


لأنه لا مساو لنعم الطاعات ، لا سيما عندما يتذكر العبد إحداها وهي نعمة السجود وما فيها من نعمة على النفس والروح والقلب، حتى أنها لتغنيه عن مطالب الدنيا كلها، ويخبت عندما يتذكر قوله تعالى:

{يَوْمَ يُكْشَفُ عَن سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ (42)} [القلم ] ويدعوا الله أَن لا يكون منهم من شدة ما يجد من حظ ورفعة من سجوده وهو مخبت خاضع منيب لله رب العالمين،

فيا عبد الله، يا من عزمت على فعل المعصية بعد هذه الطاعة لا تأمن أن ينزل بك الموت ساعة من ليل أو نهار وأنت على حال لا ترضى الله العزيز الجبار، { {وَلَا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا} } [النحل: 92]. نعوذ بالله من النكوص بعد الطاعة. وقد آن لنا أمة الإسلام أن ندرك أن ما أصابنا من ضعف وهوان وتغير الحال والاحوال إنما هو من عند أنفسنا، فنسأل الله العفو والعافية.

حمزه عبد الغني المحتسب











__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 56.50 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 54.67 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (3.24%)]