وجوب الحج - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية
الإعلانات تفسير الاحلام لمساهماتكم في دعم المنتدى علاج السحر

لوحة المفاتيح العربية

شروط التسجيل 

لتشخيص وعلاج كل حالات السحر والمس والعين إضغط هنا / وبإمكانكم التواصل معنا مباشرة عبر خدمة واتس اب - Whats App / 009613654576

 
اخر عشرة مواضيع :         حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2504 - عددالزوار : 238556 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 1851 - عددالزوار : 84760 )           »          التواصل الإسلامي المعاصر: وسائل وضوابط ووظائف (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          نصائح لتأهيل الأطفال للعودة إلى المدرسة (اخر مشاركة : سناء الامير - عددالردود : 0 - عددالزوار : 7 )           »          البحر الخضم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 9 )           »          تأثر اللغة الإسبانية باللغة العربية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          انطواء طفلك.. بيدك أنت! (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 10 )           »          عشرون قصة في بر وعقوق الوالدين (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          من مدعي النبوة (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »          دواعي اختيار مدينة رسول الله عاصمة لدولة رسول الله صلى الله عليه وسلم (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 8 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الصوتيات والمرئيات والبرامج > ملتقى الصوتيات والاناشيد الاسلامية > ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية

ملتقى الخطب والمحاضرات والكتب الاسلامية ملتقى يختص بعرض الخطب والمحاضرات الاسلامية والكتب الالكترونية المنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 20-08-2019, 03:38 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 13,430
الدولة : Egypt
افتراضي وجوب الحج

وجوب الحج


الشيخ الدكتور عبدالمجيد بن عبدالعزيز الدهيشي


أمَّا بعدُ:

فـ ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُون ﴾ [البقرة: 21].
ومن عبَد الله حقًّا، أطاعه واتَّقاه، والتزَم أمره وانتهى عمَّا نها
أيها المسلمون:


إن دين الإسلام قد بُنِي على أركان خمسة شِداد، لا يَستقيم بناؤه إلا عليها، ولو نقَص منها ركن، كان البناء مَعيبًا والحِمل ثقيلاً، وإنَّ خامس هذه الأركان حجُّ بيت الله الحرام، وأداء مناسك الحج في تلك الشعائر والمشاعر المُعظَّمة، والحج قرين الصلاة والزكاة والصوم، فمَن يعلم أنه يؤمَر بالصلاة إذا بلَغ سبع سنوات، ويُضرب عليها عند عشر، وتَجب عليه إذا بلَغ سنَّ التكليف، وكذلك الصيام، فليعلم أن الحجَّ إلى بيت الله الحرام، يجب عليه متى استكمَل شروط وجوب الحج، وهي بلوغ سنِّ التكليف، والقدرة البدنيَّة، والاستطاعة بأن يَملك الزاد والراحلة التي توصِّله إلى مكة؛ وذلك استجابة لأمر الله تعالى الذي أوجَب الحجَّ على عباده بقوله تعالى: ﴿ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ ﴾ [آل عمران: 97].
فيا عبد الله:


ويا مَن أنعَم الله عليك بالصحة والعافية، ورَغَد العيش وأَمْن الطريق، وتوفُّر وسائل السفر المريحة الآمنة - بإذن الله تعالى - بادِر إلى حجِّ بيت الله، وأدِّ الواجب عليك؛ لتَبرأ ذِمَّتُك، وتُطيع ربَّك، ولا تكوننَّ من الكافرين بنعمة الله، المتقاعسين عن طاعة الله؛ فإن الله تعالى غني عن الناس أجمعين، لا تَنفعه طاعة الخَلق، ولا تضرُّه تعالى معصيتهم، بل الناس كلُّهم فقراء إليه، ضعفاء بين يديه، محتاجون إلى رحمته، ومفتقرون إلى عونه ولُطفه - سبحانه - وقد أوصانا الحبيب - صلى الله عليه وسلم - بالمبادرة إلى الحجِّ؛ لِما في ذلك من مصلحتنا، فهو - صلى الله عليه وسلم - حريص على أُمَّته، رؤوف بهم، لَم يَدع خيرًا إلاَّ ودَلَّ أُمَّته عليه، ولا شرًّا إلاَّ وحذَّرها منه - صلى الله عليه وسلم - وهو القائل: ((أيها الناس، قد فرَض الله عليكم الحجَّ، فحُجُّوا))، فقال رجل: أكلَّ عام يا رسول الله، فسكتَ حتى قالها ثلاثًا، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((لو قلتُ نعم، لوجَبت، ولَما استطَعتُم))، ثم قال: ((ذَروني ما تَرَكتكم، فإنما هَلَك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم، واختلافهم على أنبيائهم، فإذا أمرتُكم بشيءٍ، فأتوا منه ما استطَعتُم، وإذا نهيتكم عن شيء، فدعوه))؛ أخرجه مسلم.
وهو القائل أيضًا فيما رواه ابن عباس قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((مَن أراد الحجَّ، فليتعجَّل))؛ أخرَجه أبو داود.
وعند أحمد بسند حسنٍ: ((مَن أراد الحجَّ، فليتعجَّل؛ فإنه قد يَمرض المريض، وتَضِل الضالة، وتَعرض الحاجة)).
بل إنَّ مداومة الحج من العمل المرغَّب فيه، المُحبَّب إلى الله تعالى، ففي الصحيحين: ((العُمرة إلى العمرة كفَّارة لِما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاءٌ إلا الجنة))، وأخرَج ابن حِبَّان بسند صحَّحه الألباني من حديث أبي سعيد الخدري: ((إنَّ الله تعالى يقول: إنَّ عبدًا صحَّحتُ له جسمه، ووسَّعت عليه في معيشته، تمضي عليه خمسة أعوام لا يَفِد إليّ، لَمحرومٌ)).
فإن كان مَن لا يحجُّ في كلِّ خمسة أعوام محرومًا، فما عسانا نقول لِمن لَم يحجَّ حتى الآن حجَّ الفريضة؟!

هذا مع تيسُّر السُّبل، وسهولة السفر، وقِصَر المدَّة، ألَم يكن آباؤنا وأجدادنا يقضون شهرًا، أو أكثر في سفر الحج ذَهابًا وإيابًا؟
أما الآن - ولله الحمد والمنَّة - فبإمكان أحدنا أن يحجَّ بيت الله الحرام في ستة أيام، أو سبعة، بلا مَشقَّة أو كُلفة، ولا سيَّما وقد كَثُرت الحملات التجارية المتنوعة في خدماتها وأسعارها، والسفر بحد ذاته لا يُكلف كثيرًا من المال.
فيا عبد الله:


حجَّ إلى بيت الله الحرام، وأدِّ فرضك قبل أن يحجَّ عنك أقاربُك، إن اخترَمك المنون قبل الحجِّ الواجب، وأن تحجَّ بنفسك خيرٌ لك من أن يتصدَّق عليك أحدُ أقاربك بالحجِّ نيابةً عنك، واحْمَد ربَّك أن منحَك القدرة البدنية والمالية على ذلك، فكم من مسلمٍ حبَسه جسده المريض أو جراحاته عن الحج، واضطرَّ إلى استنابة غيره في حجِّ الفريضة.
أيها المسلمون:


ألا نَطمع في نَيْل فضائل الحجِّ وخيراته، ففي الحديث الحسن الذي أخرَجه الطبراني: ((ما أهلَّ مُهلٌّ قطُّ، ولا كبَّر مُكبرٌ قطُّ، إلاَّ بُشِّر بالجنة)).
وفي عرفات يدنو الجبَّار - سبحانه - فيباهي الملائكة بأهل الموقف، ويقول: "انظروا إلى عبادي هؤلاء، جاؤوني شُعثًا غُبرًا".
عباد الله:


مَن عزَم على الحجِّ، فعليه أن يَحرص على النفقة الحلال، وصُحبة الرُّفقة الصالحة التي تُعينه على مناسك الحج، وتُبصِّره بما ينبغي له في تلك المشاعر العظيمة، وأن يَحرص على تعلُّم ما يهمُّه من مناسك الحج، أو يصطحب طلاب العلم؛ ليؤدي فريضته على أتمِّ صفة وأكمل حال، فكم من الجهالات تقع في مناسك الحج!





عباد الله:


الحج ومناسكه إعلان بذِكر الله تعالى وتوحيده، وتطهير للنفس من دَرن المعاصي، ورَيْن الذنوب، وفي الحج منافعُ عظيمة؛ ﴿ وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ * لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَام ﴾ [الحج: 27 - 28].
﴿ الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ ﴾ [البقرة: 197].


__________________

نصائح للاسرة المسلمة فى رمضان ***متجدد

قراءة القرآن فى رمضان ___متجدد




رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 63.86 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 61.70 كيلو بايت... تم توفير 2.16 كيلو بايت...بمعدل (3.39%)]