الستر جمال وتوفيق - ملتقى الشفاء الإسلامي
القرآن الكريم بأجمل الأصوات mp3 جديد الدروس والخطب والمحاضرات الاسلامية الأناشيد الاسلامية اناشيد جهادية دينية اناشيد طيور الجنة أطفال أفراح أعراس منوعات انشادية شبكة الشفاء الاسلامية

معلومات عامة الرقية الشرعية والاذكار المكتبة الصوتية العلاج بالاعشاب والنباتات

مقالات طبية وعلمية

شروط التسجيل 

 

اخر عشرة مواضيع :         شركة تنظيف بالرياض 0507240005 - الممتاز المثالية (اخر مشاركة : رودينا حماده - عددالردود : 0 - عددالزوار : 14 )           »          أبي الحبيب ... شكراً لأنك منحتني نعمة البنوة (اخر مشاركة : Jamestox - عددالردود : 72 - عددالزوار : 40590 )           »          رâهوèه يîâîٌٍè يà 7-03-2021 (اخر مشاركة : Drunameurits - عددالردود : 0 - عددالزوار : 30 )           »          حدث في مثل هذا اليوم ميلادي ... (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 3107 - عددالزوار : 409585 )           »          إشــــــــــــراقة وإضــــــــــــاءة (متجدد باذن الله ) (اخر مشاركة : أبــو أحمد - عددالردود : 2525 - عددالزوار : 180761 )           »          حمل اللفظ على الحقيقة لا المجاز (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 37 )           »          أصح أسانيد الحديث في البلدان الإسلامية (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 30 )           »          {يوم ندعو كل أناس بإمامهم } (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 36 )           »          الفرد ومسؤولية إصلاح المجتمعات (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 31 )           »          الإسلام والغرب (مراحل الحديث عن الإسلام في الغرب) (اخر مشاركة : ابو معاذ المسلم - عددالردود : 0 - عددالزوار : 31 )           »         

العودة   ملتقى الشفاء الإسلامي > قسم الأسرة المسلمة > ملتقى الأخت المسلمة

ملتقى الأخت المسلمة كل ما يختص بالاخت المسلمة من امور الحياة والدين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 20-01-2021, 05:23 AM
الصورة الرمزية ابو معاذ المسلم
ابو معاذ المسلم ابو معاذ المسلم متصل الآن
قلم ذهبي مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2019
مكان الإقامة: مصر
الجنس :
المشاركات: 56,145
الدولة : Egypt
افتراضي الستر جمال وتوفيق

الستر جمال وتوفيق


د. محمد علي السبأ

الستر جزءٌ من العِفَّة، بل من أهم أجزائها، ومن مظاهر هذا الجزء لدى المرأة المسلمة؛ الحجاب والنقاب، فما ستَرت امرأة مسلمة جسدها كما يرضى الله ولأجل الله؛ إلا دلَّ على ما في قلبها من تقوى لربها، وتعظيمٍ لشريعته وشعيرته، كما يدل على مبلغ عِفَّتها وطُهرها، حيث لم ترضَ لجسدها أن يكون مرتعًا لعيون كل من هبَّ ودبَّ، ولا لألسنتهم ولا لشهواتهم، بل تحفظ جسدها كما تحفظ روحها ودينها.

أيتها الفتاة: أنت جوهرة مصونة، جعلك الله محل الجلال والجمال، وقْدركِ وقيمتك على قدْر سترك الظاهر والباطن، أما إذا أصبحت مَشَاعًا لا حِرز لكِ ولا ستْر؛ فما مثَلكِ إلا كمَثلِ صاحب المال الذي يضعه على قارعة الطريق فيُسرق، ثم يشتكي ويولوِل، وما كان الخطأ إلَّا خطؤه، وما كان التقصير إلَّا تقصيره، ولو كان عاقلًا حريصًا لأحرزه بحِرزٍ يليق به وبماله، وأنت يا فتاة؛ فلتعلمي أنك أنْفَس من كل نفيس، وأغلى من كل مال، فلا تُرخِصي جوهرك بإهماله، ولا تُرخِصي جسدكِ بإدلاله.

هذه لمحة أردت أن أهديها إليك، ولي بعدها بعض التنبيهات والملاحظات، فاسمعيها وعيها:
1- سمعتُ عن فتاة مسلمة كانت مقصِّرة في الستر والحجاب؛ فانتبهتْ لجوهرها وأرادت صيانته، وحيث همَّتْ بذلك مَنَعها أهلها، وربَّما أبوها وأخوها، فيا للعجب! كان الأحرى بهم الفرح بها ولها، وبذْل الدعم والتشجيع؛ إذْ هي شرفهم وعرضهم وبؤبؤ عيونهم، وإيمانها بالستْر من ذاتها طُهرٌ وتوفيق، وقناعتها بذلك أمانة ورزانة وعين العقل، فلماذا تثعلَبتْ أسودُها وغدتْ منهم أجدر وأغير وأعقل وأفضل؟

هذه الفتاة أقول لها: عليكِ بما هداكِ إليه مولاك، فهو أحق أن تخشيْه، وأبارك لك ما وصلت إليه من توفيق وقناعة وإيمان، وهو دليل على حب الله لك، فلا تتراجعي أو تحيدي أو تتأثري بأقوال ومواقف قريبٍ أو بعيد، فالمبادئ لا تقبل المساومة، والثوابت لا مفاوضة فيها، ولو كانوا أهلكِ وأقرب أحبائك، ولكن عليك بسلوك الطريق المناسبة، فلا تشعليها ثورة، بل اسلكي سبيل الرفق والإقناع بالحجة، واستعيني في ذلك بالله أولًا، ثم بمن تثقين بهم من أقاربك والمؤثرين على من يمنعكِ من أهلك، وأنت في كل محاولاتك تلك؛ ابقي بالستْر متمسِّكة، وجاهدي صابرة في معركتك حتى تنجحين، وبإذن الله ستنجحين.

2- يقول بعض الناس من النساء والرجال: كم هناك من مُحجبة أو حتى مُنقَّبة ليست كما تُرى، ولديها من الزلات والغفلات والسلوك ما ليس من الدين وما لا يناسب سترها أو يحاكيه.

ولهؤلاء أقول: ليس الستر والحجاب سُبَّة أو منقصة أو عيبًا، فإذا كانت المرأة مقصِّرة في جانب من الجوانب وهي مع ذلك حريصة على الحجاب؛ فأين المشكلة في الحجاب؟ ولماذا تحمِّل تقصيرها في تلك الجوانب على الحجاب والستر؟ هل الأفضل بنظرك أن تقصِّر وهي متكشِّفة! هذا مثل من يقول لمذنب رآه يصلي: لا تصلي... مَن يقول هذا ولمن يقوله! هل أنت ملك من الملائكة الكرام حتى لا تقصِّر ولا تذنب! أم أنتَ من جعلك الله حاكمًا على أعمال عباده وعلى سلوكهم ومُصدِرًا للأحكام!

الستْر والحجاب طُهرٌ وفضيلة، وعلى المرأة المسلمة التمسك به وعدم التقصير فيه، ومع ذلك عليها أن تسلك في باقي سلوكها طريق الصالحات المؤمنات، وما أحلاكِ يا حواء مدرسةً للفضائل الظاهرة والخفية، تراقبين بها كلها ربك اللطيف بك، والخبير بحركاتك وسكناتك، فكوني أمَةً لائقةً بمولاها، متصالحةً مع قلبها، منسجمةً مع مبادئها، متكاملة الأوصاف مع حجابها الذي يضم تحته كل فضيلة.

3- هناك من يقول: بعض النساء تلبس حجابًا أو غطاءً؛ بقاؤها بلا حجاب أستر وأجبر؛ إذْ هو بحد ذاته واصفٌ أو كاشفٌ أو جاذب.

وهنا أقول: نعم، هذا كلام فيه صواب، ودورنا أن نبيِّن وننبِّه، وحينما أشرت في البداية إلى أن الستر والحجاب دليل على ما في القلب من تقوى وتعظيم للشريعة والشعيرة، وأن جمال وكمال المرأة المسلمة وعفافها وطُهرها يكتمل باهتمامها بظاهرها وباطنها؛ فقد قصدتُ بذلك أن لا تُغفِل جانبًا على حساب آخر، وأن تنتبه من خطوات الشيطان وتزيينه وترغيبه لأمورٍ مُعيَّنةٍ لها، حتى تحسبها من الخير وهي من الخير بعيدة، وما شُرِع الحجاب إلَّا للستْر، فإذا لم يتحقق من الحجاب هذا المقصد؛ فأين معنى الحجاب لديك؟ بل إن ارتديتِ يا حواء حجابًا كاشفًا أو واصفًا أو جاذبًا؛ فقد قلبتِ مقصد الحجاب إلى ضده، واستهدفتِ الفضيلة من أوسع أبوابها، وهي بذلك داخلة في الأصناف التي ذكرها النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح عن أبي هريرة: «صنفان من أمتي من أهل النار لم أرهما بعد: نساء كاسيات عاريات، مائلات مميلات، على رؤوسهن أمثال أَسْنِمَة الإبل، لا يدخلن الجنة، ولا يجدن ريحها...» (مسلم 2128) أفلا تريْن إلى نصِّ حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم الذي قال الله له: {يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ} [الأحزاب: 59]، وأنتِ اليوم؛ هل تدنين عليك جلبابك وغطاءك حتى يستر جسدكِ، أم تلعبين على نفسك وتخادعيها بلبس ما يشِفُّ أو يجذب، وبذلك تكوني حقيقة (كاسية عارية)، أي: أقنعتِ نفسكِ بأنك وضعتِ شيئًا على جسدكِ، ولكن الآخرين يرونك بلا غطاء، بل ربما تلتهمك أعينهم أكثر من تلك التي تخرج بلا غطاء!

أيتها الفتاة: أنتِ جوهرة في كل حالاتك، داخل البيت وخارجه، لا يُرى منكِ إلا كل ما يليق بطهُرك وعفافك، ولا يُسمع منك إلا كل ما يحافظ على قدْرك وقيمتك، ولا يصدر منك إلا كل ما يُرضي ربك وضميرك، وفي سبيل ذلك حماكِ الله بشريعته التي جعل لكِ من خلالها سوارٌ من نور، وتاجٌ من وقار، وفيما يلي أسرد لك بعض المواقف والآيات، التي أرجو أن تقفي معها وقفة جادة واعية، بل قفِي عند كل كلمةٍ منها وعبارة ومعنى، وإذا تعسَّر عليكِ فهم شيءٍ منها فعودي إلى تفسيرٍ يبيِّن لك معناها حتى تصل الرسالة، ويظهر لك مقصدها باستيعاب المقصود.

في العفة واللباس والاحتشام؛ قال الله لك: {وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ} [النور: 31].

وقال: {يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا} [الأحزاب: 59].

وفي الوقار والمشي:
قال الله تعالى: {وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [النور: 31].

حتى النساء الكبيرات في السنِّ؛ قال لهن المولى -حبًا وحفظًا وكرامة-: {وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللَّاتِي لَا يَرْجُونَ نِكَاحًا فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهُنَّ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} [النور: 60].

وفي الكلام والأخذ والرد مع الآخرين: قال تعالى: {فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا} [الأحزاب: 32].

وفي الحياء: ما أجمل ما قصَّه الله لنا في سورة القصص، من موقف بنتَيْ شعيب عليه السلام، في إشارةٍ لكل فتاة مسلمة على مبلغ الفضيلة وجمالها، حيث تمثَّلتْ لديهما في هذه القصة في خُلُق (الحياء)، والذي يُعد أبرز صفات المرأة المسلمة، بل تكاد أن تكون هي الصفة الأساسية لصاحبة الفضيلة والأخلاق.

قال تعالى: {وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِنْ دُونِهِمُ امْرَأَتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ * فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ * فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا فَلَمَّا جَاءَهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ قَالَ لَا تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ * قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَاأَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ} [القصص: 23 - 26].

واعلمي أنه إذا فُقد الحياء من المرأة؛ أصبحت كالوردة التي تفقد رائحتها من كثرة شمها، وأن الحياء دليل الخير، والمرأة زينتها الحياء، وأفضل حياء هو استحياء الله، والحياء له ثلاثة أوجه: إما أن يكون حياء من الله، أو يكون حياء من الناس، أو يكون حياء من النفس، فإذا اتصف بهم الشخص؛ كان حقًا كامل الحياء والعفة.

ولتعلمي ختامًا -أختي الكريمة - أن شريعة الله ليس فيها تخيُّر واشتهاء وآراء ومزاج، بل هو الدين القيِّم، والذي خلقكِ هو أرحم بك حتى من نفسك، وألطف بكِ من أبيك وأمك، وأخبر بما يصلحك في الدنيا والآخرة، فتذكري: قال تعلى: {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا} [الأحزاب: 36].

وما أحسن قول الجارم رحمه الله:
يـا ابْنَتَــي إِن أَرَدْتِ آيــةَ حُـسْـــــنٍ *** وجمـالًا يـزيـنُ جِسمًا وعقـلا
فـانـبـذي عـادَةَ الـتَّـبَـرُّجِ نـبــــــــذًا *** فجَمالُ النفوسِ أَسما وأَعلـى
صـبغــةُ اللّـــهِ صبغـةٌ تبـهــرُ الـنـف *** سَ، تـعـالى الإِلـهُ عـزَّ وجَـــلَّا
ثـم كـوني كـالشـمـسِ تـسـطـعُ للنا *** سِ سواءٌ: مـن عَزّ منهـم وذَلاَّ
زينـةُ الـوَجْهِ أن ترى الـعـيــنُ فــيه *** شـرفًـا يسـحرُ العيـونَ ونُبْـلا
واجْــعَـلِي شيـمــةَ الـحـيــاءِ خِمارًا *** فهـو بالغـادةِ الـكـريمـةِ أَولى
ليـسَ للبنـتِ فـي السـعـادةِ حــــظٌّ *** إن تنـاءى الـحَياءُ عنها ووَلَّى
والبـسِـي مـن عـفافِ نـفسِك ثوبًـا *** كـلُّ ثـوبٍ سـواهُ يفنى ويَبْلى
وإِذا مــا رأيــتِ بُـؤْسًــا فـجُــودي *** بدموعِ الإحسان يَهْطُلْنَ هطلا
فدموعُ الإِحسانِ أنضرُ في الخــدِّ *** وأبهـى مـن الـلآلي وَأَغْـلَـــــى

وانظري في الضميرِ إِن شِئْتِ مرآ *** ةً ففيه تبدو النفوسُ وتُجلـــى









__________________
سُئل الإمام الداراني رحمه الله
ما أعظم عمل يتقرّب به العبد إلى الله؟
فبكى رحمه الله ثم قال :
أن ينظر الله إلى قلبك فيرى أنك لا تريد من الدنيا والآخرة إلا هو
سبحـــــــــــــــانه و تعـــــــــــالى.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الاحد 20 من مارس 2011 , الساعة الان 01:21:21 صباحاً.


 ••• جميع المشاركات والآراء المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليس بالضرورة وجهة نظر الموقع •••

انضم الينا عبر فيس بوك

انضم الينا عبر فيس بوك

إجعلها بداية تصفحك للأقسام  

شبكة الشفاء الاسلامية  لإعلاناتكم إضغط هنا

Powered by vBulletin V3.8.5. Copyright © 2005 - 2013, By Ali Madkour

[حجم الصفحة الأصلي: 63.17 كيلو بايت... الحجم بعد الضغط 61.33 كيلو بايت... تم توفير 1.83 كيلو بايت...بمعدل (2.90%)]